عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-21-2022, 08:34 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,973
افتراضي من هو وليام غاي كار .. وماذا كتب ؟

وليام غاي كار ضابط في سلاح البحريّة الكندي، وعمل في وزارة الإعلام والاستخبارات والمكتب الإعلامي الصهيوني.
أصدر كتاب ( احجار على رقعة الشطرنج ) في منتصف عقد الخمسينيّات من القرن العشرين لكشف أسباب تدهور الأمم وتطاحنها ودخولها في حروب وثورات.
FPvp4pZXMAYG9-g.jpg

يكشف الضابط(وليم غاي كار)دور المنظمات السرية العالمية في صنع الحروب والثورات التي أحدثت الخراب والدمار ويشرح مخططاتهم السرية للسيطرة على العالم.ويتحدث عن الثورة العالمية كالثورة الإنجليزية والفرنسية والروسيّة والإسبانية ويعزو سبب هذه الثورات إلى ما يسمّى بـ “الثورة العالمية”.
FPvp419X0AYnK7T.jpg

يرى الكاتب أنَّ جميع هذه الثورات هي حلقات في مسلسل واحد متناسق ومخطط له من قِبَل المنظمات السريّة العالمية.
ويوضح بقرائن ودلائل مدى تغلغل بعض العائلات اليهودية الربوية كروتشيلد في السيطرة والأستحواذ على مكامن القوة والتخطيط في البلدان الأوروبية.
ومدى إذعان الأفراد بل والحكومات ..

استَشهَدَ وليام غاي كار في كثير من معلوماته بكتب سابقة، وبخطابات محافل النورانيّين من مخطوطات محفوظة وموجودة في المكتبات العامّة.
بدئاً من مخطوطات ذلك المراسل الذي أُسقِط في يد الحكومة البافاريّة في أواخر القرن الثامن عشر، وحتى استشهادهِ بالكتاب الشهير (بروتوكولات حكماء صهيون)

* من أقواله *
إن دراسة التاريخ تتيح لنا إمكانية التنبؤ بالمستقبل، فالتاريخ يعيد نفسه لأن هؤلاء الذين يقفون وراء حركة الثورة العالمية لا يغيرون خططهم الطويلة المدى بل يحوّرون في سياساتهم لتلائم الظروف المعاصرة”

“إن الأمم المتحدة ليست إلا حصان طروادة لأصحاب المؤامرة العالمية وما هي إلا رأس الحربة لحركة الثورة العالمية”


يحدث في الغالب هو أن الشباب الذي تعوزه العقيدة الروحية ينقلب إلى إيمان بالأفكار الزمنية أو المادية”

“وعلى الراغبين في أن يبقوا أحراراً اتباع خطة عمل واحدة. على الجميع أن يدعموا الإيمان ضد كل أشكال الإلحاد والعلمانية”

وتبدو الشيوعية و الراسمالية العالمية شريكتين غريبتين،ولكن الوقت حان ليعرف الشعب ان الراسمالية العالمية قد نظمت الشيوعية العالمية و مولتها ووجهتها من عام 1773 الى عام 1936.وقامت الراسمالية العالمية باستخدام الشيوعية العالمية لتدمير اعدائها و الاطاحة بالاشكال القومية للحكم
من كتاب

و الخلايا الحمراء، المحقونة من قبل المنظمين الشيوعيين في شريان حياة الامة تجد طريقها الى كل جزء من الجسم السياسي، و في النهاية تنفجر على شكل ثورة دموية”


“لانه من اجل الاستمتاع بحياة ابدية، يجب ان نموت جميعنا؛ و لا يهم في الواقع متى او كيف نموت. ان الشيء الوحيد الذي يهم حقا هو هل نحن مستعدون للموت؟ اذا كان الشخص الذي على وشك ان يموت مصمم على ايمانه في الرب القادر، فانه لا يهم ما اذا كان مرضا او انفجارا نوويا

غاز اعصاب او رصاصة هي ما ستقطع الحبل الرفيع الذي يبقي الروح مشدودة الى الارض. و لا يضطر اي شخص للخوف او لان يكون قلقا بشان التفكير بالاضطهاد او الموت شريطة ان يكون قد فعل ما بوسعه لتعزيز اقامة حكم الرب اثناء وجوده على وجه هذه الارض”

“نظام الفرض الجبري٫ الذي يتراوح بين التقدم والرخاء لمن يطأطئون رؤوسهم٫وبين القتل والذبح لمن يثورون.”
― William Guy Carr, أحجار على رقعة الشطرنج: التطبيق العملي لبروتوكولات حكماء صهيون

عرفت أن الحروب والثورات التي تعصف بحياتنا والفوضى التي تسيطر على عالمنا ليست جميعا - دونما أي سبب آخر - سوى نتائج مؤامرة شيطانية مستمرة . وهذه المؤامرة بدأت في ذلك الجزء من الكون الذي ندعوه " الفردوس " حين تحدى الشيطان الحق الإلهي في أن تكون كلمة الله هي العليا .

وقد أخبرتنا الكتب المقدسة كيف انتقلت المؤامرة الشيطانية من جنات عدن إلى عالمنا الأرضي . وكانت الحقائق والبديهيات المتناثرة التي عثرت عليها في كل أرجاء العالم متقطعة الحلقات لا يمكن تنسيقها . واستمر ذلك حتى وصلت إلى الحقيقة وأدركت أن معركتنا ليست مع مخلوقات عادية من لحم ودم

بل مع القوى الروحية والفكرية التي تعمل في الظلام وتسيطر على معظم هؤلاء الذين يشغلون المراكز العليا في العالم بأسره .”
― William Guy Carr, أحجار على رقعة الشطرنج: التطبيق العملي لبروتوكولات حكماء صهيون

عندما يخطط الثوريون للاستيلاء على مجتمعات باكملها فانهم يعتبرون قوات الشرطة المخلصة انهم اكبر اعداءهم. و بسبب هذه الحقيقة، فانهم يفعلون كل ما بوسعهم لزعزعة ثقة الشعب بقوات الشرطة. و يفعلون كل ما بوسعهم لتدمير احترام صغا الموظفين لرؤساءه

لقد كان يتعين على المتآمرين ايجاد ظروف من البطالة و العوز قبل ان يتمكنوا من دفع مواطني البلدان التي كانوا يخططون لاخضاعها للعيش في حياة الخطيئة و الجريمة، كما قال لينين بدقة '' افضل ثوري هو شاب بلا اخلاق ''.”


لقد كان يتعين على المتآمرين ايجاد ظروف من البطالة و العوز قبل ان يتمكنوا من دفع مواطني البلدان التي كانوا يخططون لاخضاعها للعيش في حياة الخطيئة و الجريمة، كما قال لينين بدقة '' افضل ثوري هو شاب بلا اخلاق ''.”a

يستخدم اولئك الذين يقومون بالتخطيط لثورة كافة الرذال لهدم البنية الاخلاقية ولتدمير احترام الذات في الشعب الذين يخططون لاخضاعه،ولا ويقوموا فقط بتعليم التخريب وايديولوجية ماركس الالحادية وانما يقومون بتنمية مجموعة سنوية من الواعدين لحزبهم الثوري من خلال تعليم الاطفال عكس اوامر الرب

و من دروس التاريخ ان المنظمين الثوريين استخدموا حتى المنحطين لتعزيز خططهم، و كانو يقومون بتصفيتهم بعد ادائهم للغرض المطلوب منهم”


لقد كان القراصنة و المغامرون الذين نهبوا البحارة قبالة الساحل الامريكي قبل اكثر من مئة عام ، رجالا محترمين مقارنة مع القراصنة التجاريين و الطابور الخامس الذين يجب علينا التعامل معهم اليوم”
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59