عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 01-19-2021, 11:20 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,886
افتراضي

[سورة يوسف (12) : الآيات 44 الى 46]
قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ وَما نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلامِ بِعالِمِينَ (44) وَقالَ الَّذِي نَجا مِنْهُما وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنا فِي سَبْعِ بَقَراتٍ سِمانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يابِساتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46)
«قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «أَضْغاثُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي أضغاث والجملة مقول القول «أَحْلامٍ» مضاف إليه «وَما» الواو عاطفة وما نافية تعمل عمل ليس «نَحْنُ» اسم ما «بِتَأْوِيلِ» متعلقان بعالمين «الْأَحْلامِ» مضاف إليه «بِعالِمِينَ» الباء حرف جر زائد وعالمين خبرها مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة معطوفة «وَقالَ الَّذِي» الواو استئنافية وماض واسم الموصول فاعله والجملة استئنافية «نَجا» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة صلة لا محل لها «مِنْهُما» متعلقان بنجا «وَادَّكَرَ» ماض فاعله مستتر ومعطوف على نجا «بَعْدَ» ظرف زمان متعلق بادكر «أُمَّةٍ» مضاف إليه «أَنَا» مبتدأ والجملة مقول القول «أُنَبِّئُكُمْ» مضارع والكاف مفعوله وفاعله مستتر والجملة خبر «بِتَأْوِيلِهِ» متعلقان بأنبئكم والهاء مضاف إليه «فَأَرْسِلُونِ» الفاء عاطفة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل والنون للوقاية وياء المتكلم المحذوفة مفعوله والجملة معطوفة «يُوسُفُ» منادى
(2/90)
________________________________________
قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49)
مفرد علم بأداة نداء محذوفة وهو مبني على الضم في محل نصب وجملته لا محل لها «أَيُّهَا» أي منادى بأداة نداء محذوفة وهو مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة في محل نصب والها للتنبيه «الصِّدِّيقُ» بدل أو عطف بيان وجملته لا محل لها «أَفْتِنا» أمر ومفعوله وفاعله مستتر «فِي سَبْعِ» متعلقان بأفتنا «بَقَراتٍ» مضاف إليه «سِمانٍ» صفة لبقرات «يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يابِساتٍ» سبق إعرابها قريبا «لَعَلِّي» لعل واسمها والجملة تعليل لا محل لها «أَرْجِعُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «إِلَى النَّاسِ» متعلقان بأرجع «لَعَلَّهُمْ» لعل واسمها والميم لجمع الذكور والجملة تعليل لا محل لها «يَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر لعلهم.

[سورة يوسف (12) : الآيات 47 الى 49]
قالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذلِكَ سَبْعٌ شِدادٌ يَأْكُلْنَ ما قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذلِكَ عامٌ فِيهِ يُغاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49)
«قالَ» ماض وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «تَزْرَعُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والجملة مقول القول «سَبْعَ» ظرف زمان متعلق بتزرعون «سِنِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم «دَأَباً» حال «فَما» الفاء استئنافية وما اسم شرط جازم في محل نصب مفعول به مقدم «حَصَدْتُمْ» ماض وفاعله والميم علامة جمع الذكور وهو في محل جزم فعل الشرط والجملة ابتدائية لا محل لها «فَذَرُوهُ» الفاء رابطة للجواب وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل والهاء مفعوله والجملة في محل جزم جواب الشرط «فِي سُنْبُلِهِ» متعلقان فذروه والهاء مضاف إليه «إِلَّا» أداة استثناء «قَلِيلًا» مستثنى بإلا منصوب «مِمَّا» من حرف جر وما موصولية في محل جر ومتعلقان بمحذوف صفة لقليلا «تَأْكُلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «ثُمَّ» عاطفة «يَأْتِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بيأتي «ذلِكَ» اسم إشارة في محل جر بالإضافة واللام للبعد والكاف للخطاب «سَبْعٌ» فاعل «شِدادٌ» صفة «يَأْكُلْنَ» مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون فاعل والجملة صفة ثانية لسبع «ما» موصولية مفعول به «قَدَّمْتُمْ» فعل ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «لَهُنَّ» متعلقان بقدمتم «إِلَّا» أداة استثناء «قَلِيلًا» مستثنى بإلا منصوب «مِمَّا» من حرف جر وما موصولية متعلقان بمحذوف صفة لقليلا «تُحْصِنُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذلِكَ» سبق إعرابها قريبا «عامٌ» فاعل يأتي «فِيهِ» متعلقان بيغاث «يُغاثُ النَّاسُ» مضارع مبني للمجهول ونائب فاعل والجملة صفة لعام «وَفِيهِ يَعْصِرُونَ» الواو عاطفة والجار والمجرور متعلقان بيعصرون «يَعْصِرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة على ما قبلها.
(2/91)
________________________________________
وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ (50) قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (51) ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52)
[سورة يوسف (12) : الآيات 50 الى 51]
وَقالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جاءَهُ الرَّسُولُ قالَ ارْجِعْ إِلى رَبِّكَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ (50) قالَ ما خَطْبُكُنَّ إِذْ راوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما عَلِمْنا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (51)
«وَقالَ الْمَلِكُ» الجملة معطوفة على ما سبق «ائْتُونِي» أمر مبني على حذف النون والنون للوقاية والواو فاعل والياء مفعول به والجملة في محل نصب مقول القول «بِهِ» متعلقان بالفعل «فَلَمَّا» الفاء حرف عطف ولما الحينية متعلقة بجاءه «جاءَهُ الرَّسُولُ» ماض ومفعول به مقدم وفاعل مؤخر والجملة مضاف إليه «قالَ ارْجِعْ إِلى رَبِّكَ» جملة ارجع من فعل الأمر وفاعله المضمر مقول القول «إِلى رَبِّكَ» متعلقان بالفعل ارجع «فَسْئَلْهُ» الفاء عاطفة وأمر وفاعله المضمر والجملة معطوفة على جملة ارجع «ما بالُ» ما اسم استفهام مبتدأ وبال خبره «النِّسْوَةِ» مضاف إليه «اللَّاتِي» اسم موصول في محل جر صفة والجملة مقول القول «قَطَّعْنَ» ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون فاعل «أَيْدِيَهُنَّ» مفعول به والهاء مضاف إليه والجملة لا محل لها لأنها صلة «إِنَّ رَبِّي» إن حرف مشبه بالفعل وربي اسمها والياء مضاف إليه «بِكَيْدِهِنَّ» متعلقان بالخبر «عَلِيمٌ» خبر «قالَ ما خَطْبُكُنَّ» ما استفهامية في محل رفع مبتدأ وخطبكن خبر «إِذْ» ظرف زمان متعلق بخطبكن «راوَدْتُنَّ» ماض مبني على السكون وفاعله «يُوسُفَ» مفعول به والجملة مضاف إليه «عَنْ نَفْسِهِ» متعلقان براودتن «قُلْنَ» ماض ونون النسوة فاعل «حاشَ» ماض وفاعله مستتر «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بحاشا «ما عَلِمْنا» ما نافية وعلمنا ماض وفاعل «عَلَيْهِ» متعلقان بعلمنا «مِنْ سُوءٍ» من حرف جر زائد وسوء مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به لعلمنا «قالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ» فعل ماض وفاعل ومضاف إليه والجملة مستأنفة «الْآنَ» ظرف زمان متعلق بحصحص «حَصْحَصَ الْحَقُّ» ماض وفاعله والجملة مقول القول «أَنَا» مبتدأ «راوَدْتُهُ» فعل ماض وفاعل ومفعول به والجملة خبر «عَنْ نَفْسِهِ» متعلقان براودته «وَإِنَّهُ» الواو عاطفة وإن اسمها «لَمِنَ» اللام المزحلقة وحرف جر «الصَّادِقِينَ» اسم مجرور ومتعلقان بالخبر.

[سورة يوسف (12) : آية 52]
ذلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخائِنِينَ (52)
«ذلِكَ» اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «لِيَعْلَمَ» اللام للتعليل ومضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والجملة خبر، «أَنِّي» أن واسمها سدت مسد مفعولي يعلم «لَمْ أَخُنْهُ» الجملة خبر «بِالْغَيْبِ» متعلقان بحال من الفاعل «وَأَنَّ اللَّهَ» الواو عاطفة وأن ولفظ الجلالة اسمها والجملة معطوفة «لا يَهْدِي» الجملة خبر «كَيْدَ» مفعول به «الْخائِنِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء.
(2/92)
________________________________________
وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ (54) قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55) وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56) وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (57)
[سورة يوسف (12) : آية 53]
وَما أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ ما رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53)
«وَما» الواو حالية وما نافية «أُبَرِّئُ» مضارع مرفوع وفاعله مستتر «نَفْسِي» مفعول به والياء مضاف إليه والجملة حالية «إِنَّ النَّفْسَ» إن واسمها «لَأَمَّارَةٌ» اللام المزحلقة وأمارة خبر «بِالسُّوءِ» متعلقان بأمارة «إِلَّا» أداة استثناء «ما» موصولية في محل نصب على الاستثناء «رَحِمَ رَبِّي» ماض وفاعله والياء مضاف إليه والجملة لا محل لها لأنها صلة «إِنَّ رَبِّي» إن واسمها «غَفُورٌ رَحِيمٌ» خبران لإن، والجملة مستأنفة.

[سورة يوسف (12) : الآيات 54 الى 57]
وَقالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنا مَكِينٌ أَمِينٌ (54) قالَ اجْعَلْنِي عَلى خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55) وَكَذلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْها حَيْثُ يَشاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56) وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكانُوا يَتَّقُونَ (57)
«وَقالَ الْمَلِكُ» الواو عاطفة وفعل ماض وفاعل والجملة معطوفة «ائْتُونِي» أمر والواو فاعله والنون للوقاية والياء مفعول به والجملة مقول القول «بِهِ» متعلقان بما قبله «أَسْتَخْلِصْهُ» مضارع مجزوم بجواب الطلب وفاعله مستتر والهاء مفعول به والجملة مقول القول «لِنَفْسِي» متعلقان بأستخلصه «فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما الحينية «كَلَّمَهُ» ماض وفاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة مضاف إليه «قالَ إِنَّكَ» إن واسمها «لَدَيْنا» لدي ظرف مكان ونا مضاف إليه متعلق بمكين «مَكِينٌ أَمِينٌ» خبران لإن وجملة إنك إلخ في محل نصب مقول القول «قالَ اجْعَلْنِي» اجعلني أمر وفاعله مستتر والنون للوقاية والياء مفعول به والجملة في محل نصب مقول القول «عَلى خَزائِنِ» متعلقان بما قبلها «الْأَرْضِ» مضاف إليه «إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ» إن والياء اسمها وحفيظ عليم خبران لها والجملة مستأنفة لا محل لها «وَكَذلِكَ» استئنافية كذلك الكاف حرف جر وذا اسم إشارة في محل جر بالكاف واللام للبعد والكاف للخطاب متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق تقديره ذلك التمكين مكنا ليوسف «مَكَّنَّا» ماض مبني على السكون ونا فاعله «لِيُوسُفَ» اللام حرف جر يوسف مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف متعلقان بمكنا «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بمكنا «يَتَبَوَّأُ» مضارع وفاعله مستتر «مِنْها» متعلقان بالفعل والجملة حالية بعد المعرفة «حَيْثُ» ظرف مكان متعلق بيتبوأ «يَشاءُ» مضارع وفاعله محذوف والجملة مضاف إليه «نُصِيبُ»
مضارع وفاعله مستتر «وَلا نُضِيعُ» الواو عاطفة ولا نافية والفعل المضارع فاعله مستتر «أَجْرَ» مفعول به «الْمُحْسِنِينَ» مضاف إليه والجملة معطوفة بالواو «وَلَأَجْرُ» الواو حالية ولام الابتداء وأجر مبتدأ «الْآخِرَةِ» مضاف إليه «خَيْرٌ» خبر والجملة حالية «لِلَّذِينَ» اللام حرف جر واسم موصول مجرور ومتعلقان بخير «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «وَ» عاطفة «كانُوا» كان واسمها والجملة معطوفة «يَتَّقُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كانوا.
(2/93)
________________________________________
وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (58) وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ أَلَا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (59) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلَا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلَا تَقْرَبُونِ (60) قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ (61) وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (62)
[سورة يوسف (12) : الآيات 58 الى 60]
وَجاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (58) وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ قالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (59) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلا تَقْرَبُونِ (60)
«وَجاءَ إِخْوَةُ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة لا محل لها «يُوسُفَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف «فَدَخَلُوا» مضارع وفاعله والجملة معطوفة «عَلَيْهِ» متعلقان بدخلوا «فَعَرَفَهُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة معطوفة «وَهُمْ» الواو حالية وهم ضمير منفصل مبتدأ «لَهُ» متعلقان بمنكرون «مُنْكِرُونَ» خبر والجملة حالية «وَلَمَّا» عاطفة وظرف زمان بمعنى حين «جَهَّزَهُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة مضاف إليه «بِجَهازِهِمْ» متعلقان بجهزهم «قالَ» ماض وفاعله مستتر «ائْتُونِي» أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والياء مفعول به والجملة مقول القول «بِأَخٍ» متعلقان بائتوني «لَكُمْ» متعلقان بمحذوف صفة لأخ «مِنْ أَبِيكُمْ» متعلقان بمحذوف صفة ثانية «أَلا» حرف تنبيه «تَرَوْنَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله «أَنِّي» أن واسمها «أُوفِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «الْكَيْلَ» مفعول به والجملة خبر إن وجملة إن سدت مسد مفعولي ترون «وَأَنَا» الواو حالية ومبتدأ «خَيْرُ» خبر والجملة في محل نصب على الحال «الْمُنْزِلِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء «فَإِنْ» الفاء استئنافية وإن شرطية «لَمْ» حرف نفي وجزم وقلب «تَأْتُونِي» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والنون للوقاية والياء مفعول به والجملة لا محل لها لأنها ابتدائية «بِهِ» متعلقان بتأتوني «فَلا» الفاء رابطة للجواب ولا نافية للجنس «كَيْلَ» اسمها «لَكُمْ» متعلقان بخبر لا «عِنْدِي» ظرف مكان متعلق بمحذوف حال والياء مضاف إليه والجملة في محل جزم جواب الشرط «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «تَقْرَبُونِ» مضارع وفاعله والياء المحذوفة مفعوله والجملة معطوفة.

[سورة يوسف (12) : الآيات 61 الى 62]
قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ وَإِنَّا لَفاعِلُونَ (61) وَقالَ لِفِتْيانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِي رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (62)
«قالُوا» ماض وفاعله والجملة استئنافية «سَنُراوِدُ» السين للاستقبال ومضارع فاعله مستتر «عَنْهُ» متعلقان بالفعل «أَباهُ» مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه والجملة مقول القول «وَإِنَّا» الواو حالية وإن واسمها «لَفاعِلُونَ» اللام المزحلقة وخبر إن والجملة حالية «وَقالَ» الواو عاطفة وماض فاعله مستتر «لِفِتْيانِهِ» متعلقان بقال والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة «اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ» أمر وفاعله ومفعوله الأول والجملة مقول القول «فِي رِحالِهِمْ» في موضع مفعوله الثاني «لَعَلَّهُمْ» لعل واسمها «يَعْرِفُونَها» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة خبر لعل «إِذَا» ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه «انْقَلَبُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «إِلى أَهْلِهِمْ» متعلقان بانقلبوا «لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ» لعل واسمها والجملة خبر.
(2/94)
________________________________________
فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُوا يَاأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (63) قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (64) وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَاأَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65)
[سورة يوسف (12) : الآيات 63 الى 65]
فَلَمَّا رَجَعُوا إِلى أَبِيهِمْ قالُوا يا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (63) قالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَما أَمِنْتُكُمْ عَلى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (64) وَلَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قالُوا يا أَبانا ما نَبْغِي هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَيْنا وَنَمِيرُ أَهْلَنا وَنَحْفَظُ أَخانا وَنَزْدادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65)
«فَلَمَّا» الفاء عاطفة ولما الحينية «رَجَعُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «إِلى أَبِيهِمْ» إلى حرف جر أبي اسم مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه متعلقان برجعوا والجملة معطوفة على ما سبق «قالُوا» ماض وفاعله والجملة لا محل لها من الإعراب «يا» نداء «أَبانا» منادى منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «مُنِعَ» ماض مبني للمجهول «مِنَّا» متعلقان بالفعل «الْكَيْلُ» نائب فاعل والجملة كسابقتها «فَأَرْسِلْ» الفاء الفصيحة والجملة لا محل لها لأنها وقعت جواب شرط غير جازم «مَعَنا» ظرف مكان متعلق بالفعل ونا مضاف إليه «أَخانا» مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ونا مضاف إليه «نَكْتَلْ» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب وفاعله مستتر «وَإِنَّا» الواو حالية وإن واسمها «لَهُ» متعلقان بالخبر «لَحافِظُونَ» اللام المزحلقة وحافظون خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة في محل نصب على الحال «قالَ هَلْ آمَنُكُمْ» هل حرف استفهام وآمنكم مضارع فاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة مقول القول «عَلَيْهِ» متعلقان بآمنكم «إِلَّا» أداة حصر «كَما» الكاف حرف تشبيه وما مصدرية «أَمِنْتُكُمْ» ماض وفاعله والكاف مفعوله «عَلى أَخِيهِ» على حرف جر وأخيه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه متعلقان بأمنتكم «مِنْ قَبْلُ» قبل ظرف زمان مبني على الضم في محل جر وبني على الضم لقطعه عن الإضافة لفظا لا معنى متعلقان بأمنتكم والمصدر المؤول في محل جر «فَاللَّهُ خَيْرٌ» لفظ الجلالة مبتدأ وخير خبر والفاء الفصيحة «حافِظاً» تمييز والجملة من المبتدأ والخبر لا محل لها لأنها وقعت في جواب شرط غير جازم والتقدير فإذا كان لا بد من إرساله فالله خير حافظا وقرىء خير حفظا وخير حافظ «وَهُوَ أَرْحَمُ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة «الرَّاحِمِينَ» مضاف إليه بالياء «وَلَمَّا» الواو استئنافية ولما حينية «فَتَحُوا مَتاعَهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مضاف إليه محلها الجر «وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة لا محل لها لأنها جواب لما غير الجازمة «رُدَّتْ» ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث ونائب الفاعل ضمير مستتر والجملة في محل نصب مفعول وجدوا الثاني. «إِلَيْهِمْ» متعلقان بردت «قالُوا» الجملة مستأنفة «يا» للنداء «أَبانا» منادى مضاف منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «ما» نافية «نَبْغِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والفاعل مستتر تقديره نحن «هذِهِ» الها للتنبيه وذه اسم إشارة في محل رفع مبتدأ «بِضاعَتُنا»
(2/95)
________________________________________
قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) وَقَالَ يَابَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67)
خبر ونا مضاف إليه والجملة مقول القول أو مستأنفة «رُدَّتْ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والتاء للتأنيث «إِلَيْنا» متعلقان بردت والجملة حالية أو مستأنفة «وَنَمِيرُ أَهْلَنا» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة معطوفة على جملة محذوفة أي لنستعين بها ونمير «وَنَحْفَظُ أَخانا» الجملة معطوفة وإعرابها كسابقتها «وَنَزْدادُ كَيْلَ» إعرابها كسابقتها «بَعِيرٍ» مضاف إليه «ذلِكَ» اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «كَيْلَ» خبره «يَسِيرٌ» صفة كيل والجملة مستأنفة.

[سورة يوسف (12) : الآيات 66 الى 67]
قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلاَّ أَنْ يُحاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قالَ اللَّهُ عَلى ما نَقُولُ وَكِيلٌ (66) وَقالَ يا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَما أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67)
«قالَ لَنْ» لن حرف ناصب «أُرْسِلَهُ» مضارع منصوب ومفعوله وفاعله مستتر والجملة مقول القول «مَعَكُمْ» ظرف مكان متعلق بالفعل «حَتَّى» حرف غاية وجر «تُؤْتُونِ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى بحذف النون والواو فاعل والنون للوقاية والياء مفعول به أول «مَوْثِقاً» مفعول به ثان «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن ومتعلقان بموثقا أو بمحذوف صفة من موثقا وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر بحتى «لَتَأْتُنَّنِي» اللام واقعة في جواب قسم محذوف ومضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لكراهة توالي الأمثال وواو الجماعة المحذوفة فاعل وحذفت لالتقاء الساكنين والنون للتوكيد والنون الأخيرة للوقاية والياء مفعول به والجملة واقعة في جواب قسم محذوف «إِلَّا» أداة حصر «أَنْ» ناصبة «يُحاطَ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر «بِكُمْ» متعلقان بيحاط «فَلَمَّا» الفاء عاطفة ولما الحينية ظرف زمان «آتَوْهُ» ماض وفاعله ومفعوله الأول «مَوْثِقَهُمْ» مفعول به ثان والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة «قالَ» الجملة لا محل لها لأنها جواب لما «اللَّهِ» لفظ الجلالة مبتدأ «عَلى» حرف جر «ما» موصولية في محل جر بعلى متعلقان ب**** «نَقُولُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر والجملة الفعلية صلة «وَكِيلٌ» خبر والجملة مقول القول «وَقالَ» الجملة معطوفة أو مستأنفة «يا» أداة نداء «بَنِيَّ» منادى مضاف منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم «لا» ناهية «تَدْخُلُوا» مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون والجملة مقول القول «مِنْ بابٍ» متعلقان بتدخلوا «واحِدٍ» صفة لباب «وَادْخُلُوا» أمر مبني على حذف النون والواو فاعله والجملة معطوفة «مِنْ أَبْوابٍ» متعلقان بادخلوا «مُتَفَرِّقَةٍ» صفة لأبواب «وَما» الواو حالية وما نافية «أُغْنِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «عَنْكُمْ» متعلقان بأغنى «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بحال من شيء «مِنْ» حرف جر زائد «شَيْءٍ» اسم مجرور لفظا منصوب محلا على أنه مفعول به لفعل أغنى والجملة في محل نصب على الحال «إِنِ» نافية «الْحُكْمُ» مبتدأ «إِلَّا» أداة حصر «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بالخبر «عَلَيْهِ» متعلقان بتوكلت «تَوَكَّلْتُ» ماض
(2/96)
________________________________________
وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (68) وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (69)
وفاعله والجملة مقول القول «وَعَلَيْهِ» عطف على الجملة السابقة «فَلْيَتَوَكَّلِ» الفاء زائدة واللام لام الأمر ويتوكل مضارع مجزوم «الْمُتَوَكِّلُونَ» فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة مقول القول.

[سورة يوسف (12) : الآيات 68 الى 69]
وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ ما كانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ حاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضاها وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِما عَلَّمْناهُ وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (68) وَلَمَّا دَخَلُوا عَلى يُوسُفَ آوى إِلَيْهِ أَخاهُ قالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ (69)
«وَلَمَّا» الواو عاطفة ولما الحينية «دَخَلُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه وجملة لما معطوفة على ما سبق «مِنْ حَيْثُ» من حرف جر وحيث ظرف مبني على الضم في محل جر وهما متعلقان بدخلوا «أَمَرَهُمْ» ماض ومفعوله «أَبُوهُمْ» فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهم مضاف إليه والجملة مضاف إليه «ما» نافية «كانَ» ناقصة واسمها محذوف تقديره هو أي الدخول «يُغْنِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله محذوف تقديره هو أي الدخول والجملة خبر كان «عَنْهُمْ» متعلقان بيغني «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بحال «مِنْ» حرف جر زائد «شَيْءٍ» مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به «إِلَّا» أداة استثناء منقطع بمعنى لكن «حاجَةً» مستثنى بإلا أو مفعول لأجله «فِي نَفْسِ» متعلقان بمحذوف صفة لحاجة «يَعْقُوبَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف «قَضاها» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر وها مفعول به والجملة حالية «وَإِنَّهُ» الواو حالية وإن واسمها «لَذُو» اللام المزحلقة وذو خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة «عِلْمٍ» مضاف إليه والجملة حالية «لَمَّا» اللام جارة وما مصدرية «عَلَّمْناهُ» ماض وفاعل ومفعوله الأول والمفعول الثاني محذوف تقديره إياه والجملة المؤولة بالمصدر مجرورة باللام ومتعلقان بعلم «وَلكِنَّ أَكْثَرَ» الواو حالية ولكن واسمها والجملة حالية «النَّاسِ» مضاف إليه «لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر لكن «وَلَمَّا» الواو عاطفة ولما ظرف زمان «دَخَلُوا» ماض وفاعله وجملة دخلوا في محل جر مضاف إليه «عَلى يُوسُفَ» متعلقان بدخلوا «آوى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والفاعل مستتر والجملة لا محل لها «إِلَيْهِ» متعلقان بآوى «أَخاهُ» مفعول به منصوب بالألف لأنّه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «قالَ» الجملة استئنافية «إِنِّي» إن واسمها «أَنَا» مبتدأ «أَخُوكَ» خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة والكاف مضاف إليه والجملة خبر إن وجملة إن واسمها وخبرها مفعول به لقال «فَلا» الفاء الفصيحة «لا» ناهية «تَبْتَئِسْ» مضارع مجزوم بلا والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «بِما» الباء جارة وما موصولية وهما متعلقان بتبتئس «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة لا محل لها «يَعْمَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والجملة خبر كان.
(2/97)
________________________________________
فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ (70) قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا تَفْقِدُونَ (71) قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ (72) قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ (73) قَالُوا فَمَا جَزَاؤُهُ إِنْ كُنْتُمْ كَاذِبِينَ (74) قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (75)
[سورة يوسف (12) : الآيات 70 الى 72]
فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ جَعَلَ السِّقايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسارِقُونَ (70) قالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ ماذا تَفْقِدُونَ (71) قالُوا نَفْقِدُ صُواعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ (72)
«فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما الحينية «جَهَّزَهُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة صلة لا محل لها «بِجَهازِهِمْ» متعلقان بجهزهم «جَعَلَ السِّقايَةَ» ماض ومفعوله الأول وفاعله مستتر والسقاية إناء يكال فيه الطعام وهو الصواع أيضا «فِي رَحْلِ» متعلقان بجعل وهما بمقام المفعول الثاني «أَخِيهِ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه وجملة جعل لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم. «ثُمَّ» عاطفة «أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ» ماض وفاعله والجملة معطوفة «أَيَّتُهَا» منادى بأداة محذوفة وهو نكرة مقصودة مبنية على الضم في محل نصب والها للتنبيه «الْعِيرُ» بدل مرفوع أو عطف بيان والجملة مفعول به لأذن بمعنى نادى «إِنَّكُمْ» إن واسمها «لَسارِقُونَ» اللام المزحلقة وسارقون خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة مفعول به لأذن «قالُوا» الجملة مستأنفة «وَأَقْبَلُوا» الواو حالية وماض وفاعله والجملة حالية «عَلَيْهِمْ» متعلقان بأقبلوا «ماذا» اسم استفهام مبتدأ وذا موصولية خبر «تَفْقِدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «نَفْقِدُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر «صُواعَ» مفعول به «الْمَلِكِ» مضاف إليه والجملة مقول القول «وَلِمَنْ» الواو عاطفة واللام جارة ومن موصولية متعلقان بمحذوف خبر مقدم «جاءَ» الجملة صلة لا محل لها «بِهِ» متعلقان بجاء «حِمْلُ» مبتدأ مؤخر وجملة لمن إلخ معطوفة. «بَعِيرٍ» مضاف إليه «وَأَنَا» الواو عاطفة وأنا مبتدأ «بِهِ» متعلقان بزعيم «زَعِيمٌ» خبر والجملة معطوفة.

[سورة يوسف (12) : الآيات 73 الى 75]
قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَما كُنَّا سارِقِينَ (73) قالُوا فَما جَزاؤُهُ إِنْ كُنْتُمْ كاذِبِينَ (74) قالُوا جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ كَذلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (75)
«قالُوا» الجملة مستأنفة «تَاللَّهِ» التاء للقسم ومتعلقان بفعل القسم المحذوف والجملة مقول القول «لَقَدْ» اللام واقعة بجواب القسم وحرف تحقيق «عَلِمْتُمْ» ماض وفاعله والجملة جواب قسم لا محل لها «ما» نافية «جِئْنا» ماض وفاعله والجملة سدت مسد مفعولي علمتم «لِنُفْسِدَ» اللام للتعليل والمضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بنفسد والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر متعلقان بجئنا «وَما» ما نافية «كُنَّا» كان واسمها «سارِقِينَ» خبر منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة معطوفة على ما سبق «قالُوا» الجملة مستأنفة «فَما» الفاء الفصيحة أفصحت عن شرط مقدر دل عليه ما بعده، وما اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ «جَزاؤُهُ» خبر والهاء في محل جر مضاف إليه والجملة مقول القول «إِنْ» جازمة تجزم فعلين «كُنْتُمْ» كان واسمها والميم للجمع
(2/98)
________________________________________
فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (76)
وهو فعل الشرط «كاذِبِينَ» خبر كان المنصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة ابتدائية لا محل لها وجواب الشرط محذوف تقديره إن كنتم كاذبين فما جزاؤه؟ «قالُوا» الجملة ابتدائية «جَزاؤُهُ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «مَنْ» موصولية أو شرطية في محل رفع خبر والجملة مقول القول «وُجِدَ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف «فِي رَحْلِهِ» متعلقان بوجد والجملة لا محل لها لأنها صلة «فَهُوَ» الفاء رابطة إذا اعتبرنا من اسم شرط جازم وهو مبتدأ «جَزاؤُهُ» خبره والجملة في محل جزم جواب الشرط إذا اعتبرنا من شرطية «كَذلِكَ» الكاف حرف جر وذا اسم إشارة في محل جر بالكاف واللام للبعد والكاف للخطاب متعلقان بمحذوف مفعول مطلق تقديره جزاء كذلك «نَجْزِي» مضارع مرفوع وفاعله مستتر «الظَّالِمِينَ» مفعول به.

[سورة يوسف (12) : آية 76]
فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِيهِ كَذلِكَ كِدْنا لِيُوسُفَ ما كانَ لِيَأْخُذَ أَخاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَنْ يَشاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (76)
«فَبَدَأَ» الفاء استئنافية وبدأ ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «بِأَوْعِيَتِهِمْ» متعلقان ببدأ والهاء مضاف إليه «قَبْلَ» ظرف زمان متعلق بمحذوف حال أو بالفعل قبله «وِعاءِ» مضاف إليه «أَخِيهِ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «ثُمَّ» عاطفة «اسْتَخْرَجَها» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة معطوفة على ما سبق «مِنْ وِعاءِ» متعلقان باستخرجها، «أَخِيهِ» مضاف إليه مجرور بالباء لأنه من الأسماء الخمسة «كَذلِكَ» الكاف للتشبيه والجر وذا اسم إشارة في محل جر بالكاف متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق «كِدْنا» ماض تام وفاعله «لِيُوسُفَ» اللام جارة ويوسف مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف متعلقان بكدنا «ما» نافية «كانَ» ماض ناقص اسمها محذوف تقديره هو «لِيَأْخُذَ» اللام لام الجحود والمضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام الجحود وجوبا والفاعل مستتر والجملة في تأويل المصدر مع اللام متعلقان بمحذوف خبر كان «أَخاهُ» مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «فِي دِينِ» متعلقان بيأخذ «الْمَلِكِ» مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «أَنْ» ناصبة «يَشاءَ اللَّهُ» مضارع منصوب ولفظ الجلالة فاعل وأن ما بعدها في تأويل المصدر مجرورة بحرف جر محذوف وهما متعلقان بمحذوف حال «نَرْفَعُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر «دَرَجاتٍ» ظرف منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم «مِنْ» موصولية في محل نصب مفعول به والجملة مستأنفة «نَشاءُ» مضارع مرفوع والفاعل مستتر والجملة صلة «وَفَوْقَ» الواو عاطفة وفوق ظرف مكان متعلق بالخبر المقدم «كُلِّ» مضاف إليه «ذِي» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة «عِلْمٍ» مضاف إليه «عَلِيمٌ» مبتدأ مؤخر والجملة استئنافية لا محل لها.
(2/99)
________________________________________
قَالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ (77) قَالُوا يَاأَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (78) قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ (79) فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ وَمِنْ قَبْلُ مَا فَرَّطْتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (80)
[سورة يوسف (12) : الآيات 77 الى 78]
قالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّها يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِها لَهُمْ قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكاناً وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ (77) قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنا مَكانَهُ إِنَّا نَراكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (78)
«قالُوا» الجملة مستأنفة «إِنْ» حرف شرط جازم «يَسْرِقْ» مضارع فاعله مستتر والجملة ابتدائية لا محل لها لأنها جملة شرط غير ظرفي «فَقَدْ» الفاء رابطة للجواب وقد حرف تحقيق «سَرَقَ أَخٌ» ماض وفاعله والجملة في محل جزم جواب الشرط «لَهُ» متعلقان بمحذوف صفة لأخ «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بسرق «فَأَسَرَّها» الفاء عاطفة وماض ومفعوله «يُوسُفُ» فاعل مؤخر والجملة معطوفة «وَلَمْ» الواو عاطفة ولم حرف جزم ونفي وقلب «يُبْدِها» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والها مفعول به والفاعل محذوف «لَهُمْ» متعلقان بيبدها والجملة معطوفة «قالَ» الجملة مستأنفة «أَنْتُمْ شَرٌّ» مبتدأ وخبر والجملة مقول القول «مَكاناً» تمييز «وَاللَّهُ أَعْلَمُ» الواو حالية ولفظ الجلالة مبتدأ وأعلم خبر والجملة في محل نصب على الحال «بِما» ما موصولية متعلقان بأعلم «تَصِفُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة لا محل لها من الإعراب «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «يا» للنداء «أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة مبني على الضم والجملة في محل نصب مفعول به لأدعو المقدرة والها للتنبيه «الْعَزِيزُ» بدل أو عطف بيان والجملة مقول القول «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «لَهُ» متعلقان بالخبر «أَباً» اسم إن المنصوب بالفتحة الظاهرة «شَيْخاً» صفة «كَبِيراً» صفة ثانية «فَخُذْ» الفاء الفصيحة وفعل أمر وفاعل مستتر «أَحَدَنا» مفعول به ونا مضاف إليه والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها «مَكانَهُ» ظرف متعلق بخذ والهاء مضاف إليه «إِنَّا» إن واسمها «نَراكَ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة والفاعل مستتر والكاف مفعول به والجملة خبر إن «مِنَ الْمُحْسِنِينَ» متعلقان بنراك.

[سورة يوسف (12) : الآيات 79 الى 80]
قالَ مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاَّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنَّا إِذاً لَظالِمُونَ (79) فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا قالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ وَمِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ (80)
«قالَ» الجملة مستأنفة «مَعاذَ» مفعول مطلق لفعل محذوف «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة مقول القول «أَنْ» ناصبة «نَأْخُذَ» مضارع منصوب بأن وفاعله مستتر والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل نصب بنزع الخافض متعلقان بمعاذ «إِلَّا» أداة حصر «مَنْ» موصولية في محل نصب مفعول به «وَجَدْنا» ماض وفاعله والجملة صلة «مَتاعَنا» مفعول به ونا مضاف إليه «عِنْدَهُ» ظرف مكان متعلق بوجدنا والهاء مضاف إليه «إِنَّا» إن واسمها «إِذاً» حرف جواب وجزاء «لَظالِمُونَ» اللام المزحلقة وظالمون خبر والجملة مقول القول «فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما الحينية «اسْتَيْأَسُوا» ماض وفاعله والجملة
(2/100)
________________________________________
ارْجِعُوا إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يَاأَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ (81) وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (82)
مضاف إليه «مِنْهُ» متعلقان بالفعل «خَلَصُوا» ماض وفاعله والجملة جواب لما لا محل لها «نَجِيًّا» حال من الواو من خلصوا «قالَ كَبِيرُهُمْ» ماض وفاعله والهاء مضاف إليه «أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم جازمة «تَعْلَمُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة مقول القول «أَنَّ أَباكُمْ» أن واسمها المنصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة والكاف مضاف إليه والمصدر المؤول سد مسد مفعولي تعلموا «قَدْ» حرف تحقيق «أَخَذَ» ماض «عَلَيْكُمْ» متعلقان بأخذ «مَوْثِقاً» مفعول به «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بموثقا «وَمِنْ قَبْلُ» الواو حالية قبل ظرف زمان مبني على الضم لأنه مقطوع عن الإضافة لفظا لا معنى وهما متعلقان بفرطتم «ما» زائدة «فَرَّطْتُمْ» ماض وفاعله «فِي يُوسُفَ» متعلقان بفرطتم والجملة حالية «فَلَنْ» الفاء استئنافية لن «أَبْرَحَ» المضارع منصوب بلن بالفتحة وفاعله مستتر «الْأَرْضَ» مفعول به «حَتَّى» حرف غاية وجر «يَأْذَنَ» مضارع منصوب «لِي» متعلقان بيأذن «أَبِي» فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف إليه «أَوْ» حرف عطف «يَحْكُمَ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والجملة معطوفة على يأذن «وَهُوَ» الواو حالية وهو مبتدأ «خَيْرُ» خبر والجملة حالية «الْحاكِمِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم.

[سورة يوسف (12) : الآيات 81 الى 82]
ارْجِعُوا إِلى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يا أَبانا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَما شَهِدْنا إِلاَّ بِما عَلِمْنا وَما كُنَّا لِلْغَيْبِ حافِظِينَ (81) وَسْئَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيها وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنا فِيها وَإِنَّا لَصادِقُونَ (82)
«ارْجِعُوا» أمر وفاعله «إِلى أَبِيكُمْ» متعلقان بارجعوا والجملة مستأنفة «فَقُولُوا» الفاء عاطفة وقولوا أمر وفاعله والجملة معطوفة «يا» نداء «أَبانا» منادى منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «إِنَّ ابْنَكَ» إن واسمها والكاف مضاف إليه «سَرَقَ» ماض وفاعله مستتر والجملة خبر إن «وَما» الواو عاطفة وما نافية «شَهِدْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «إِلَّا» أداة حصر «بِما» ما موصولية ومتعلقان بشهدنا «عَلِمْنا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَما» الواو عاطفة وما نافية «كُنَّا لِلْغَيْبِ حافِظِينَ» كان واسمها وخبرها المنصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم وللغيب متعلقان بالخبر والجملة معطوفة «وَسْئَلِ الْقَرْيَةَ» الواو عاطفة وأمر فاعله مستتر والقرية مفعوله «الَّتِي» اسم موصول صفة القرية والجملة معطوفة «كُنَّا» كان واسمها «فِيها» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة صلة لا محل لها «وَالْعِيرَ» عطف على القرية «الَّتِي» اسم موصول صفة للعير «أَقْبَلْنا» ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «فِيها» متعلقان بأقبلنا «وَإِنَّا» الواو حالية وإن واسمها «لَصادِقُونَ» اللام المزحلقة وخبر إن مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة حالية وسؤال القرية أي سكانها وسؤال العير الإبل أي رجال القافلة وفي الكلام مجاز مرسل.
(2/101)
________________________________________
قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (83) وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَاأَسَفَا عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84) قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85) قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86) يَابَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87)
[سورة يوسف (12) : الآيات 83 الى 85]
قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (83) وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقالَ يا أَسَفى عَلى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84) قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهالِكِينَ (85)
«قالَ» جملة مستأنفة «بَلْ» حرف إضراب «سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ» ماض وفاعله ولكم متعلقان بسولت والكاف مضاف إليه «أَمْراً» مفعول به والجملة مقول القول «فَصَبْرٌ جَمِيلٌ» الفاء عاطفة وصبر خبر لمبتدأ محذوف تقديره صبري وجميل صفة لصبر والجملة معطوفة «عَسَى» ماض ناقص من أفعال الرجاء «اللَّهُ» لفظ الجلالة اسمها «أَنْ» ناصبة «يَأْتِيَنِي» مضارع منصوب والنون للوقاية والياء مفعول به «بِهِمْ» متعلقان بيأتيني والجملة خبر عسى «جَمِيعاً» حال منصوبة «إِنَّهُ» إن واسمها «هُوَ» ضمير الفصل «الْعَلِيمُ» خبر إن «الْحَكِيمُ» خبر ثان والجملة مستأنفة «وَتَوَلَّى» الواو عاطفة وتولى مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله مستتر «عَنْهُمْ» متعلقان بتولي «وَقالَ» الجملة مستأنفة «يا» أداة نداء «أَسَفى» منادى مضاف لياء المتكلم وقد قلبت ألفا وفتح ما قبلها والتقدير يا أسفي والجملة مقول القول «عَلى يُوسُفَ» متعلقان بأسفا «وَابْيَضَّتْ عَيْناهُ» ماض وفاعله المرفوع بالألف لأنه مثنى والهاء مضاف إليه «مِنَ الْحُزْنِ» متعلقان بابيضت والجملة معطوفة بالواو «فَهُوَ كَظِيمٌ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة بالفاء «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «تَاللَّهِ» التاء للقسم والجر متعلقان بفعل أقسم والجملة مقول القول «تَفْتَؤُا» مضارع ناقص واسمه محذوف تقديره أنت «تَذْكُرُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة خبر تفتأ «يُوسُفَ» مفعول به «حَتَّى» حرف غاية وجر «تَكُونَ» مضارع ناقص منصوب بأن مضمرة بعد حتى واسمها محذوف تقديره أنت «حَرَضاً» خبر تكون والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل جر بحتى ومتعلقان بالفعل قبلهما «أَوْ» عاطفة «تَكُونَ» مضارع ناقص واسمها مستتر «مِنَ الْهالِكِينَ» متعلقان بالخبر والجملة معطوفة بأو.

[سورة يوسف (12) : الآيات 86 الى 87]
قالَ إِنَّما أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (86) يا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكافِرُونَ (87)
الَ»
ماض وفاعله مستتر والجملة مستأنفةِنَّما»
كافة ومكفوفةَشْكُوا»
مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل والفاعل مستتر تقديره أناَثِّي»
مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء مضاف إليه والجملة في محل نصب مفعول به لقالَ حُزْنِي»
معطوف على بثي وإعرابه مثلهِ لَى اللَّهِ»
لفظ الجلالة مجرور بإلى متعلقان بفعل أشكوَ أَعْلَمُ»
مضارع مرفوع والجملة معطوفةِنَ اللَّهِ»
لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بأعلم ا»
موصولية مفعول به تَعْلَمُونَ»
لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة لا محل لها «يا» أداة نداء «بَنِيَّ» منادى مضاف منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم وحذفت النون للإضافة والجملة مقول القول «اذْهَبُوا» أمر مبني على حذف النون والواو فاعله
(2/102)
________________________________________
فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَاأَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88) قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ (89)
والجملة مقول القول «فَتَحَسَّسُوا» الفاء عاطفة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله والجملة معطوفة «مِنْ يُوسُفَ» يوسف مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف متعلقان بتحسسوا «وَأَخِيهِ» معطوفة على يوسف مجرور مثله وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «وَلا» الواو عاطفة ولا ناهية «تَيْأَسُوا» مضارع مجزوم بلا الناهية بحذف النون والواو فاعل والجملة معطوفة «مِنْ رَوْحِ» متعلقان بتيأسوا والرّوح هو الفرج «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِنَّهُ» إن واسمها «لا يَيْأَسُ» لا نافية ومضارع مرفوع بالضمة الظاهرة «مِنْ رَوْحِ» متعلقان بييئس «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «الْقَوْمُ» فاعل مؤخر «الْكافِرُونَ» صفة القوم مرفوع مثلها بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة خبر إنه وجملة إن إلخ تعليلية لا محل لها من الإعراب.

[سورة يوسف (12) : الآيات 88 الى 89]
فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88) قالَ هَلْ عَلِمْتُمْ ما فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ (89)
«فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما شرطية غير جازمة «دَخَلُوا» ماض وفاعله «عَلَيْهِ» متعلقان بدخلوا والجملة في محل جر بالإضافة. «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «يا» نداء «أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب مفعول به لأدعو المقدرة والها للتنبيه والجملة مقول القول «الْعَزِيزُ» بدل أو عطف بيان «مَسَّنا» ماض ومفعوله «وَأَهْلَنَا» معطوف على مفعول مس وهو منصوب مثله ونا مضاف إليه «الضُّرُّ» فاعل مس والجملة مقول القول «وَجِئْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة على ما سبق «بِبِضاعَةٍ» متعلقان بجئنا «مُزْجاةٍ» صفة لبضاعة «فَأَوْفِ» الفاء عاطفة وأمر مبني على حذف حرف العلة وفاعله مستتر «لَنَا» متعلقان بأوف والجملة معطوفة بالفاء «الْكَيْلَ» مفعول به «وَتَصَدَّقْ» مضارع معطوف على أوف مجزوم مثله وفاعله مستتر «عَلَيْنا» متعلقان بتصدق «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة الاسمية تعليلية لا محل لها «يَجْزِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «الْمُتَصَدِّقِينَ» مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم وجملة يجزي خبر إن في محل رفع «قالَ» الجملة مستأنفة «هَلْ» حرف استفهام «عَلِمْتُمْ» ماض وفاعله والجملة مقول القول «ما» موصولية في محل نصب مفعول به «فَعَلْتُمْ» ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «بِيُوسُفَ» متعلقان بفعلتم ويوسف ممنوع من الصرف منصوب لفظا مجرور محلا «وَأَخِيهِ» معطوف على يوسف مجرور مثله بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «إِذْ» ظرف زمان متعلق بفعلتم «أَنْتُمْ جاهِلُونَ» مبتدأ وخبر والجملة في محل جر مضاف إليه.
(2/103)
________________________________________
قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92) اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93) وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ (94) قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ (95)
[سورة يوسف (12) : الآيات 90 الى 92]
قالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنا وَإِنْ كُنَّا لَخاطِئِينَ (91) قالَ لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92)
«قالُوا» الجملة مستأنفة «أَإِنَّكَ» الهمزة للاستفهام وإن واسمها وجملتها مقول القول «لَأَنْتَ يُوسُفُ» اللام المزحلقة ومبتدأ وخبر والجملة خبر إن «قالَ» الجملة مستأنفة «أَنَا يُوسُفُ» مبتدأ وخبر والجملة مقول القول «وَهذا» الها للتنبيه ذا مبتدأ «أَخِي» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف إليه والجملة معطوفة على ما سبق «قَدْ» حرف تحقيق «مَنَّ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة مستأنفة «عَلَيْنا» متعلقان بمن «إِنَّهُ» إن واسمها «مَنَّ» اسم شرط جازم مبتدأ «يَتَّقِ» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط بحذف حرف العلة والفاعل مستتر «وَيَصْبِرْ» مضارع مجزوم والفاعل مستتر تقديره هو والجملة معطوفة «فَإِنَّ اللَّهَ» الفاء رابطة للجواب وإن ولفظ الجلالة اسمها والجملة في محل جزم لأنها جواب الشرط وجملة فعل الشرط وجوابه خبر من «لا يُضِيعُ» لا نافية يضيع مضارع مرفوع وفاعله مستتر تقديره هو «أَجْرَ» مفعول به «الْمُحْسِنِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة خبر إنه «قالُوا» الجملة مستأنفة «تَاللَّهِ» التاء حرف جر وقسم وجملة القسم مقول القول «لَقَدْ» اللام واقعة في جواب القسم وقد حرف تحقيق «آثَرَكَ اللَّهُ» ماض والكاف مفعوله المقدم ولفظ الجلالة فاعله المؤخر «عَلَيْنا» متعلقان بآثرك والجملة واقعة جواب القسم لا محل لها من الإعراب «وَإِنْ» الواو عاطفة وإن مخففة من إن واسمها ضمير الشأن «كُنَّا» كان واسمها والجملة خبر إن «لَخاطِئِينَ» اللام المزحلقة وخاطئين خبر كان المنصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم «قالَ» الجملة مستأنفة «لا تَثْرِيبَ» لا نافية للجنس وتثريب اسمها والجملة مقول القول «عَلَيْكُمُ» متعلقان بالخبر المحذوف «الْيَوْمَ» ظرف زمان «يَغْفِرُ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والجملة مضاف إليه «لَكُمْ» متعلقان بيغفر «وَهُوَ» الواو حالية هو مبتدأ «أَرْحَمُ» خبر «الرَّاحِمِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء والجملة في محل نصب على الحال.

[سورة يوسف (12) : الآيات 93 الى 95]
اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هذا فَأَلْقُوهُ عَلى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93) وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلا أَنْ تُفَنِّدُونِ (94) قالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلالِكَ الْقَدِيمِ (95)
«اذْهَبُوا» أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة مستأنفة «بِقَمِيصِي» متعلقان باذهبوا «هذا» الها للتنبيه وذا اسم إشارة في محل جر بدل أو صفة أو عطف بيان «فَأَلْقُوهُ» الفاء للعطف وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل والهاء مفعول به والجملة معطوفة «عَلى وَجْهِ» متعلقان بألقوه «أَبِي» مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف إليه «يَأْتِ» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب وعلامة جزمه حذف حرف العلة وفاعله مستتر والجملة جواب شرط مقدر «بَصِيراً» حال منصوبة «وَأْتُونِي» أمر
(2/104)
________________________________________
فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (96) قَالُوا يَاأَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ (97) قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (98) فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99)
مبني على حذف النون والواو فاعل والياء مفعول به والجملة معطوفة «بِأَهْلِكُمْ» متعلقان بأتوني والكاف في محل جر بالإضافة «أَجْمَعِينَ» توكيد مجرور بالياء «وَلَمَّا» الواو استئنافية ولما الحينية ظرف زمان «فَصَلَتِ الْعِيرُ» ماض وفاعله والتاء للتأنيث والجملة مستأنفة «قالَ أَبُوهُمْ» ماض وفاعله المرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه والجملة لا محل لها لأنها واقعة جواب شرط غير جازم «إِنِّي» إن واسمها والجملة مقول القول «لَأَجِدُ» اللام المزحلقة ومضارع مرفوع والجملة خبر إن وفاعله مستتر «رِيحَ» مفعول به «يُوسُفَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف «لَوْلا» حرف شرط غير جازم «أَنْ» ناصبة «تُفَنِّدُونِ» مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون والواو فاعل والياء المحذوفة مفعول به والجملة بعد لولا في تأويل المصدر في محل رفع مبتدأ والخبر محذوف تقديره لولا تفنيدكم موجود لصدقتموني «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «تَاللَّهِ» التاء حرف جر وقسم ومتعلقان بفعل القسم المحذوف وجملته مقول القول «إِنَّكَ» إن واسمها والجملة لا محل لها لأنها جواب القسم «لَفِي ضَلالِكَ» اللام المزحلقة ومتعلقان بالخبر المحذوف والكاف مضاف إليه «الْقَدِيمِ» صفة مجرورة.

[سورة يوسف (12) : الآيات 96 الى 97]
فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً قالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (96) قالُوا يا أَبانَا اسْتَغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا إِنَّا كُنَّا خاطِئِينَ (97)
«فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما الحينية ظرف زمان «أَنْ» زائدة «جاءَ الْبَشِيرُ» ماض وفاعله والجملة في محل جر مضاف إليه «أَلْقاهُ» ماض والهاء مفعول به وفاعله مستتر والجملة جواب لما لا محل لها من الإعراب «عَلى وَجْهِهِ» متعلقان بألقاه والهاء مضاف إليه «فَارْتَدَّ» الفاء عاطفة وماض فاعله مستتر «بَصِيراً» حال منصوبة والجملة معطوفة لا محل لها «قالَ» الجملة مستأنفة «أَلَمْ» الهمزة للاستفهام التوبيخي ولم جازمة «أَقُلْ» مضارع فاعله مستتر والجملة مقول القول «لَكُمْ» متعلقان بأقل «إِنِّي» إن واسمها «أَعْلَمُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة خبر «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بأعلم «ما» موصولية في محل نصب مفعول به «لا» نافية «تَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة لا محل لها «قالُوا» الجملة مستأنفة «يا» نداء «أَبانَا» منادى مضاف منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «اسْتَغْفِرْ» أمر مجزوم وفاعله مستتر «لَنا» متعلقان باستغفر «ذُنُوبَنا» مفعول به ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «إِنَّا» إن واسمها والجملة لا محل لها تعليلية «كُنَّا» كان واسمها والجملة خبر إن «خاطِئِينَ» خبر كنا منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.

[سورة يوسف (12) : الآيات 98 الى 99]
قالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (98) فَلَمَّا دَخَلُوا عَلى يُوسُفَ آوى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99)
«قالَ» الجملة مستأنفة «سَوْفَ» حرف تسويف «أَسْتَغْفِرُ» مضارع فاعله مستتر والجملة مقول القول «لَكُمْ» متعلقان بأستغفر «رَبِّي» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف
(2/105)
________________________________________
وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَاأَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)
إليه «إِنَّهُ» إن واسمها وجملتها مقول القول «هُوَ» مبتدأ أو ضمير فصل لا محل له «الْغَفُورُ» خبر هو والجملة خبر إن «الرَّحِيمُ» خبر ثان مرفوع «فَلَمَّا» الفاء استئنافية «لما» الحينية ظرف زمان «دَخَلُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «عَلى يُوسُفَ» على حرف جر ويوسف مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف ومتعلقان بدخلوا «آوى» ماض فاعله مستتر والجملة لا محل لها لأنها جواب لما الحينية «إِلَيْهِ» جار ومجرور متعلقان بآوى «أَبَوَيْهِ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى والهاء مضاف إليه «وَقالَ» الجملة معطوفة «ادْخُلُوا» أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة مقول القول «مِصْرَ» مفعول به منصوب «إِنْ» حرف شرط جازم «شاءَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله وهو فعل الشرط وجوابه محذوف والجملة اعتراضية لا محل لها «آمِنِينَ» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم.

[سورة يوسف (12) : آية 100]
وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَقالَ يا أَبَتِ هذا تَأْوِيلُ رُءْيايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِما يَشاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)
«وَرَفَعَ» الواو عاطفة ورفع ماض فاعله مستتر «أَبَوَيْهِ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة على ما سبق «عَلَى الْعَرْشِ» متعلقان برفع «وَخَرُّوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «لَهُ» متعلقان بخروا «سُجَّداً» حال «قالَ» الجملة مستأنفة «يا» للنداء «أَبَتِ» منادى منصوب لأنه مضاف لياء المتكلم المحذوفة «هذا» الها للتنبيه وذا اسم إشارة في محل رفع مبتدأ «تَأْوِيلُ» خبر والجملة مقول القول كجملة النداء «رُءْيايَ» مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر والياء مضاف إليه «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بحال محذوفة «قَدْ» حرف تحقيق «جَعَلَها رَبِّي» ماض ومفعوله وفاعله المؤخر المرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف إليه «حَقًّا» صفة لمفعول مطلق محذوف أو حال والجملة حال من رؤياي «وَقَدْ» الواو حالية وقد حرف تحقيق «أَحْسَنَ» ماض فاعله مستتر يعود إلى ربي والجملة في محل نصب على الحال «بِي» متعلقان بأحسن «إِذْ» ظرف زمان متعلق بما قبله «أَخْرَجَنِي» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة مضاف إليه لإذ «مِنَ السِّجْنِ» متعلقان بأخرجني «وَجاءَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة «بِكُمْ» متعلقان بجاء «مِنَ الْبَدْوِ» متعلقان بجاء «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بحال محذوفة «أَنْ» حرف مصدري «نَزَغَ الشَّيْطانُ» ماض وفاعله والجملة مضافة لبعد «بَيْنِي» ظرف مكان والياء مضاف إليه «وَبَيْنَ» معطوفة على بيني «إِخْوَتِي» مضاف إليه والياء مضاف إليه «إِنَّ رَبِّي» إن واسمها والياء مضاف إليه «لَطِيفٌ» خبر والجملة مقول القول «لِما» ما موصولية متعلقان بلطيف «يَشاءُ» الجملة صلة «إِنَّهُ» إن واسمها «هُوَ» ضمير فصل أو مبتدأ «الْعَلِيمُ» خبر المبتدأ والجملة خبر إن «الْحَكِيمُ» خبر ثان أو هما خبران لإن إذا كان الضمير هو ضمير فصل.
(2/106)
________________________________________
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ (102) وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (104) وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ (105)
[سورة يوسف (12) : آية 101]
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحادِيثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)
«رَبِّ» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب لأنه مضاف إلى ياء المتكلم المحذوفة والياء المحذوفة مضاف إليه وجملة النداء ابتدائية «قَدْ» حرف تحقيق «آتَيْتَنِي» ماض وفاعله ومفعوله والنون للوقاية «مِنَ الْمُلْكِ» متعلقان بآتيتني «وَعَلَّمْتَنِي» ماض وفاعله ومفعوله والنون للوقاية والجملة معطوفة «مِنْ تَأْوِيلِ» متعلقان بعلمتني «الْأَحادِيثِ» مضاف إليه «فاطِرَ» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب «السَّماواتِ» مضاف إليه «وَالْأَرْضِ» معطوفة على السموات «أَنْتَ» ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ «وَلِيِّي» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة «فِي الدُّنْيا» متعلقان بوليي أو بحال محذوفة «وَالْآخِرَةِ» معطوف على الدنيا «تَوَفَّنِي» فعل دعاء مبني على حذف حرف العلة والنون للوقاية والياء في محل نصب مفعول به «مُسْلِماً» حال منصوبة «وَأَلْحِقْنِي» فعل دعاء وفاعله مستتر تقديره أنت والنون للوقاية والياء في محل نصب مفعول به والجملة معطوفة «بِالصَّالِحِينَ» الصالحين مجرورة بالياء لأنها جمع مذكر سالم ومتعلقان بألحقني.

[سورة يوسف (12) : الآيات 102 الى 105]
ذلِكَ مِنْ أَنْباءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ (102) وَما أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) وَما تَسْئَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ (104) وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْها وَهُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ (105)
«ذلِكَ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «مِنْ أَنْباءِ» متعلقان بالخبر «الْغَيْبِ» مضاف إليه والجملة ابتدائية «نُوحِيهِ» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة حالية «إِلَيْكَ» متعلقان بنوحيه «وَما» الواو عاطفة وما نافية «كُنْتَ» كان واسمها «لَدَيْهِمْ» لدى ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر كان والهاء مضاف إليه والميم للجمع والجملة معطوفة على ما سبق «إِذْ» ظرف زمان متعلق بالخبر المحذوف «أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة في محل جر مضاف إليه «وَهُمْ» الواو حالية وهم مبتدأ «يَمْكُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال «وَما» الواو استئنافية وما تعمل عمل ليس «أَكْثَرُ» اسم ليس «النَّاسِ» مضاف إليه والجملة مستأنفة «وَلَوْ» الواو اعتراضية ولو حرف شرط غير جازم «حَرَصْتَ» ماض وفاعله والجملة اعتراضية بين اسم ما الحجازية وخبرها «بِمُؤْمِنِينَ» الباء زائدة مؤمنين خبر مجرور لفظا منصوب محلا وجواب لو محذوف تقديره لم يؤمنوا «وَما» الواو عاطفة وما نافية «تَسْئَلُهُمْ» مضارع ومفعوله الأول وفاعله مستتر «عَلَيْهِ» متعلقان بالفعل «مِنْ» حرف جر زائد «أَجْرٍ» مفعول به ثان مجرور لفظا منصوب محلا والجملة معطوفة «إِنْ» نافية «هُوَ» مبتدأ «إِلَّا» أداة حصر «ذِكْرٌ» خبر «لِلْعالَمِينَ» متعلقان بصفة لذكر «وَكَأَيِّنْ» مبتدأ والجملة استئنافية «مِنْ آيَةٍ» من حرف جر وآية تمييز مجرور «فِي السَّماواتِ» متعلقان بمحذوف صفة لآية «وَالْأَرْضِ» معطوف على
(2/107)
________________________________________
وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (107) قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108) وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ (109)
السموات «يَمُرُّونَ» مضارع وفاعله والجملة خبر «عَلَيْها» متعلقان بيمرون «وَهُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ» الواو حالية ومبتدأ وخبر والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة حالية.

[سورة يوسف (12) : الآيات 106 الى 108]
وَما يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غاشِيَةٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (107) قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحانَ اللَّهِ وَما أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)
«وَما» الواو عاطفة وما نافية «يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ» مضارع وفاعله والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة على ما سبق «بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء متعلقان بيؤمن «إِلَّا» أداة حصر «وَهُمْ» الواو حالية ومبتدأ «مُشْرِكُونَ» خبر مرفوع بالواو والجملة حالية «أَفَأَمِنُوا» الهمزة للاستفهام الإنكاري والفاء استئنافية وماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو فاعل والجملة مستأنفة «أَنْ» ناصبة «تَأْتِيَهُمْ» مضارع منصوب والهاء مفعول به والميم للجمع «غاشِيَةٌ» فاعل «مِنْ عَذابِ» متعلقان بصفة لغاشية والمصدر المؤول في محل نصب مفعول به لأمنوا «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «أَوْ» عاطفة «تَأْتِيَهُمْ» مضارع منصوب لأنه معطوف على منصوب والهاء مفعول به «السَّاعَةُ» فاعل «بَغْتَةً» حال «وَهُمْ» الواو حالية وهم مبتدأ «لا» نافية «يَشْعُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة الاسمية في محل نصب على الحال والجملة الفعلية خبر «قُلْ» أمر وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «هذِهِ» الها للتنبيه وذه اسم إشارة مبتدأ «سَبِيلِي» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والجملة مقول القول «أَدْعُوا» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل وفاعله مستتر «إِلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بإلى متعلقان بأدعو والجملة حالية «عَلى بَصِيرَةٍ» متعلقان بأدعو «أَنَا» توكيد من فاعل أدعو المستتر «وَمَنِ» الواو عاطفة ومن موصولية معطوفة على فاعل أدعو «اتَّبَعَنِي» ماض والنون للوقاية والياء مفعول به والفاعل محذوف والجملة صلة «وَسُبْحانَ» مفعول مطلق لفعل محذوف «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة معطوفة «وَما» الواو حالية وما تعمل عمل ليس «أَنَا» في محل رفع اسم ما «مِنَ الْمُشْرِكِينَ» متعلق بمحذوف خبر ما والجملة في محل نصب على الحال.

[سورة يوسف (12) : آية 109]
وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ (109)
«وَما» الواو استئنافية وما نافية «أَرْسَلْنا» ماض وفاعله «مِنْ قَبْلِكَ» متعلقان بأرسلنا والكاف مضاف إليه والجملة استئنافية «إِلَّا» أداة حصر «رِجالًا» مفعول به «نُوحِي»
مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء وفاعله مستتر والجملة صفة رجالا «إِلَيْهِمْ» متعلقان بنوحي «مِنْ أَهْلِ» متعلقان بصفة ثانية
(2/108)
________________________________________
حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111)
لرجالا. «الْقُرى» مضاف إليه «أَفَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم حرف نفي وجزم وقلب «يَسِيرُوا» مضارع مجزوم والواو فاعل والجملة استئنافية «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بيسيروا «فَيَنْظُرُوا» الفاء عاطفة وينظروا معطوفة على يسيروا مجزوم بحذف النون والجملة معطوفة والواو فاعل «كَيْفَ» اسم استفهام في محل نصب خبر مقدم لكان «كانَ عاقِبَةُ» كان واسمها والجملة في محل نصب مفعول به لينظروا «الَّذِينَ» موصول في محل جر بالإضافة. «مِنْ قَبْلِهِمْ» متعلقان بصلة محذوفة والهاء مضاف إليه «وَلَدارُ» الواو استئنافية واللام لام الابتداء ودار مبتدأ «الْآخِرَةِ» مضاف إليه «خَيْرٌ» خبر والجملة مستأنفة «لِلَّذِينَ» اسم الموصول مجرور ومتعلقان بخير «اتَّقَوْا» ماض والواو فاعله والجملة صلة «أَفَلا» الهمزة للاستفهام ولا نافية «تَعْقِلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة استئنافية لا محل لها.

[سورة يوسف (12) : الآيات 110 الى 111]
حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّيَ مَنْ نَشاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) لَقَدْ كانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبابِ ما كانَ حَدِيثاً يُفْتَرى وَلكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111)
«حَتَّى» حرف غاية «إِذَا» ظرف يتضمن معنى الشرط «اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ» ماض وفاعله والجملة في محل جر بالإضافة «وَظَنُّوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «أَنَّهُمْ» أن واسمها والمصدر المؤول سد مسد مفعولي ظن «قَدْ» حرف تحقيق كذبوا ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة خبر أنهم «جاءَهُمْ نَصْرُنا» ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر ونا مضاف إليه والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «فَنُجِّيَ» الفاء عاطفة ونجي ماض مبني للمجهول «مَنْ» موصول نائب فاعل «نَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «يُرَدُّ بَأْسُنا» مضارع مبني للمجهول ونائب فاعله ونا مضاف إليه والجملة معطوفة «عَنِ الْقَوْمِ» متعلقان بيرد «الْمُجْرِمِينَ» صفة مجرورة بالياء «لَقَدْ» اللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق «كانَ» ماض «فِي قَصَصِهِمْ» متعلقان بخبر مقدم والهاء مضاف إليه «عِبْرَةٌ» مبتدأ مؤخر «لِأُولِي» أولي مجرورة بالياء لأنها ملحق بجمع المذكر السالم ومتعلقان بمحذوف صفة لعبرة «الْأَلْبابِ» مضاف إليه والجملة لا محل لها من الإعراب «ما» نافية «كانَ حَدِيثاً» كان وخبرها واسمها محذوف تقديره هو أي القرآن الكريم والجملة مستأنفة «يُفْتَرى» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف والجملة صفة لحديثا «وَلكِنْ» الواو عاطفة ولكن حرف استدراك «تَصْدِيقَ» خبر لكان المحذوفة مع اسمها «الَّذِي» موصول مضاف إليه «بَيْنَ» ظرف زمان «يَدَيْهِ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى والهاء مضاف إليه «وَتَفْصِيلَ» معطوف على تصديق «كُلِّ» مضاف إليه «شَيْءٍ» مضاف إليه «وَهُدىً» معطوف على تصديق منصوب مثله «وَرَحْمَةً» معطوف على ما قبله «لِقَوْمٍ» متعلقان برحمة «يُؤْمِنُونَ» مضارع والواو فاعل والجملة صفة لقوم.
(2/109)
________________________________________
المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)
سورة الرعد

[سورة الرعد (13) : الآيات 1 الى 2]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
المر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّماواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2)
«المر» الحروف النورانية في أوائل السور لا إعراب لها. «تِلْكَ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «آياتُ» خبر والجملة ابتدائية «الْكِتابِ» مضاف إليه «وَالَّذِي» الواو عاطفة ومبتدأ والجملة معطوفة «أُنْزِلَ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة صلة «إِلَيْكَ» متعلقان بأنزل «مِنْ رَبِّكَ» متعلقان بأنزل «الْحَقُّ» خبر الذي «وَلكِنَّ» الواو حالية ولكن حرف مشبه بالفعل «أَكْثَرَ» اسمها «النَّاسِ» مضاف إليه «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ويعلمون مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر وجملة لكن إلخ في محل نصب على الحال «اللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ «الَّذِي» خبر والجملة ابتدائية «رَفَعَ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة الموصول «السَّماواتِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «بِغَيْرِ» متعلقان بحال محذوفة «عَمَدٍ» مضاف إليه «تَرَوْنَها» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والهاء مفعول به والجملة في محل جر صفة لعمد «ثُمَّ» عاطفة «اسْتَوى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر «عَلَى الْعَرْشِ» متعلقان باستوى «وَسَخَّرَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة «الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ» الشمس مفعول به والقمر معطوف عليه «كُلٌّ» مبتدأ «يَجْرِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر والجملة خبر وجملة كل إلخ ابتدائية «لِأَجَلٍ» متعلقان بيجري «مُسَمًّى» صفة لأجل «يُدَبِّرُ الْأَمْرَ» مضارع فاعله مستتر والأمر مفعوله والجملة مستأنفة «يُفَصِّلُ الْآياتِ» مضارع فاعله مستتر والآيات مفعوله المنصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة مستأنفة «لَعَلَّكُمْ» لعل واسمها «بِلِقاءِ» متعلقان بتوقنون «رَبِّكُمْ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه والجملة تعليلية لا محل لها «تُوقِنُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر لعل.

[سورة الرعد (13) : آية 3]
وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيها رَواسِيَ وَأَنْهاراً وَمِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِيها زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)
«وَهُوَ» الواو استئنافية هو مبتدأ «الَّذِي» اسم موصول خبر «مَدَّ الْأَرْضَ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة صلة «وَجَعَلَ فِيها رَواسِيَ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر وفيها متعلقان بجعل «وَأَنْهاراً» معطوف على رواسي «وَمِنْ كُلِّ» متعلقان بجعل بعدها «جَعَلَ» ماض فاعله مستتر «فِيها» متعلقان بجعل «زَوْجَيْنِ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى والجملة مستأنفة «اثْنَيْنِ» صفة لزوجين منصوب
(2/110)
________________________________________
وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4) وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (5)
بالياء «يُغْشِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «اللَّيْلَ» مفعول أول و «النَّهارَ» مفعول به ثان ليغشي والجملة مستأنفة «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة في محل جر وهما متعلقان بمحذوف خبر إن «لَآياتٍ» اللام المزحلقة وآيات اسم إن منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة مستأنفة «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لآيات «يَتَفَكَّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة لقوم.

[سورة الرعد (13) : الآيات 4 الى 5]
وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوانٌ وَغَيْرُ صِنْوانٍ يُسْقى بِماءٍ واحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (4) وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذا كُنَّا تُراباً أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُولئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولئِكَ الْأَغْلالُ فِي أَعْناقِهِمْ وَأُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ (5)
«وَفِي الْأَرْضِ» الواو استئنافية ومتعلقان بخبر مقدم «قِطَعٌ» مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «مُتَجاوِراتٌ» صفة «وَجَنَّاتٌ» معطوفة على قطع «مِنْ أَعْنابٍ» متعلقان بمحذوف صفة لجنات «وَزَرْعٌ» معطوف على أعناب «وَنَخِيلٌ» معطوف على ما سبق «صِنْوانٌ» صفة لنخيل «وَغَيْرُ» معطوف على ما سبق «صِنْوانٌ» مضاف إليه «يُسْقى» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل ضمير مستتر «بِماءٍ» متعلقان بيسقى «واحِدٍ» صفة لماء والجملة صفة لنخيل «وَنُفَضِّلُ» مضارع فاعله مستتر والجملة معطوفة على ما سبق «بَعْضَها» مفعول به والهاء مضاف إليه «عَلى بَعْضٍ» متعلقان بنفضل «فِي الْأُكُلِ» متعلقان بنفضل «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة في محل جر ومتعلقان بخبر مقدم «لَآياتٍ» اللام المزحلقة وآيات اسم إن المنصوب بالكسرة والجملة مستأنفة «لِقَوْمٍ» متعلقان بصفة لآيات «يَعْقِلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة لقوم. «وَإِنْ» الواو استئنافية وإن حرف شرط جازم «تَعْجَبْ» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وفاعله مستتر تقديره أنت «فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ» الفاء رابطة للجواب وعجب مبتدأ وقولهم خبر والهاء مضاف إليه والجملة في محل جزم لأنها جواب شرط جازم اقترن بالفاء «أَإِذا» الهمزة للاستفهام وإذا ظرف زمان يتضمن معنى الشرط «كُنَّا تُراباً» كان واسمها وخبرها والجملة في محل نصب مقول القول «أَإِنَّا» الهمزة للاستفهام الانكاري وإن واسمها «لَفِي خَلْقٍ» متعلقان بخبر إن واللام المزحلقة «جَدِيدٍ» صفة لخلق والجملة مؤكدة للجملة السابقة. «أُولئِكَ» أولاء اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «الَّذِينَ» اسم الموصول خبر «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة وجملة أولئك إلخ ابتدائية «بِرَبِّهِمْ» متعلقان بكفروا والهاء مضاف إليه «وَأُولئِكَ» مبتدأ «الْأَغْلالُ» مبتدأ ثان «فِي أَعْناقِهِمْ» متعلقان بالخبر والجملة خبر المبتدأ الأول والجملة الأولى معطوفة على ما سبق «وَأُولئِكَ» الواو عاطفة وأولئك مبتدأ «أَصْحابُ» خبر
(2/111)
________________________________________
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8) عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9) سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10)
والجملة معطوفة على ما سبق «النَّارِ» مضاف إليه «هُمْ» مبتدأ «فِيها» متعلقان بخالدون «خالِدُونَ» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة حالية.

[سورة الرعد (13) : آية 6]
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقابِ (6)
«وَيَسْتَعْجِلُونَكَ» الواو استئنافية ومضارع وفاعله ومفعوله «بِالسَّيِّئَةِ» متعلقان بما قبلها «قَبْلَ» ظرف زمان «الْحَسَنَةِ» مضاف إليه والجملة استئنافية «وَقَدْ» الواو واو الحال وقد حرف تحقيق «خَلَتْ» ماض والتاء للتأنيث «مِنْ قَبْلِهِمُ» متعلقان بخلت والهاء مضاف إليه «الْمَثُلاتُ» فاعل والجملة حالية «وَإِنَّ رَبَّكَ» الواو استئنافية وإن واسمها والكاف مضاف إليه «لَذُو» اللام المزحلقة وذو خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة «مَغْفِرَةٍ» مضاف إليه «لِلنَّاسِ» متعلقان بمغفرة «عَلى ظُلْمِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال «وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ» إن واسمها وخبرها واللام المزحلقة «الْعِقابِ» مضاف إليه والجملة معطوفة بالواو.

[سورة الرعد (13) : الآيات 7 الى 10]
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7) اللَّهُ يَعْلَمُ ما تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثى وَما تَغِيضُ الْأَرْحامُ وَما تَزْدادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ (8) عالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعالِ (9) سَواءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسارِبٌ بِالنَّهارِ (10)
«وَيَقُولُ» الواو استئنافية ومضارع «الَّذِينَ» فاعل والجملة استئنافية «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة لاسم الموصول «لَوْلا» حرف تحضيض «أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله وعليه متعلقان بأنزل «مِنْ رَبِّهِ» متعلقان بمحذوف صفة لآية والجملة مقول القول «إِنَّما» كافة ومكفوفة «أَنْتَ مُنْذِرٌ» مبتدأ وخبر والجملة مستأنفة «وَلِكُلِّ» متعلقان بهاد «قَوْمٍ» مضاف إليه «هادٍ» مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على الحرف المحذوف والجملة مستأنفة «اللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «ما» موصولية مفعول به «تَحْمِلُ كُلُّ» مضارع وفاعله والجملة صلة «أُنْثى» مضاف إليه «وَما» اسم موصول معطوف على ما السابقة «تَغِيضُ الْأَرْحامُ» مضارع وفاعله «وَما» معطوف على ما سبق «تَزْدادُ» مضارع فاعله مستتر «وَكُلُّ» الواو حالية ومبتدأ «شَيْءٍ» مضاف إليه «عِنْدَهُ» ظرف مكان والهاء مضاف إليه «بِمِقْدارٍ» متعلقان بالخبر والجملة حالية «عالِمُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو عالم «الْغَيْبِ» مضاف إليه والجملة مستأنفة «وَالشَّهادَةِ» معطوف على الغيب «الْكَبِيرُ الْمُتَعالِ» خبران «سَواءٌ» مبتدأ «مِنْكُمْ» متعلقان بصفة محذوفة «مَنْ» اسم موصول خبر «أَسَرَّ الْقَوْلَ» ماض فاعله مستتر والقول مفعوله والجملة صلة «وَمَنْ» الواو عاطفة ومن اسم موصول معطوف على من السابقة «جَهَرَ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة «بِهِ» متعلقان بجهر «وَمَنْ» اسم موصول معطوف على ما سبق «هُوَ» مبتدأ «مُسْتَخْفٍ» خبر مرفوع بالضمة
(2/112)
________________________________________
لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11) هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13)
المقدرة على الياء المحذوفة «بِاللَّيْلِ» متعلقان بمستخف والجملة صلة «وَسارِبٌ» معطوف على مستخف «بِالنَّهارِ» متعلقان بسارب والسارب هو الذاهب في طريقه.

[سورة الرعد (13) : آية 11]
لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ (11)
«لَهُ» متعلقان بالخبر المقدم «مُعَقِّباتٌ» مبتدأ مؤخر والجملة ابتدائية «مِنْ بَيْنِ» متعلقان بصفة لمعقبات «يَدَيْهِ» مضاف إليه مجرورة بالياء والهاء مضاف إليه «وَمِنْ خَلْفِهِ» معطوف على من بين يديه «يَحْفَظُونَهُ» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة استئنافية «مِنْ أَمْرِ» متعلقان بيحفظونه «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مستأنفة «لا يُغَيِّرُ» لا نافية ومضارع مرفوع «ما» موصولية مفعول به «بِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صلة والجملة خبر إن «حَتَّى» حرف غاية وجر «يُغَيِّرُوا» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى وعلامة نصبه حذف النون والواو فاعل وحتى وما بعدها في تأويل المصدر متعلقان بيغير «ما» موصولية مفعول به «بِأَنْفُسِهِمْ» متعلقان بمحذوف صلة «وَإِذا» الواو عاطفة وإذا ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه «أَرادَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة صلة «بِقَوْمٍ» متعلقان بأراد والجملة معطوفة «سُوْءاً» مفعول به «فَلا» الفاء واقعة بجواب إذا ولا نافية للجنس «مَرَدَّ» اسمها «لَهُ» متعلقان بالخبر والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «وَما» الواو مستأنفة وما نافية «لَهُمْ» متعلقان بخبر مقدم «مِنْ دُونِهِ» متعلقان بمحذوف حال والهاء مضاف إليه «مِنْ» زائدة «والٍ» مبتدأ مؤخر مرفوع محلا مجرور لفظا والجملة مستأنفة.

[سورة الرعد (13) : الآيات 12 الى 13]
هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَيُصِيبُ بِها مَنْ يَشاءُ وَهُمْ يُجادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحالِ (13)
«هُوَ» مبتدأ «الَّذِي» اسم موصول خبر «يُرِيكُمُ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر والكاف مفعول به أول والميم للجمع «الْبَرْقَ» مفعول به ثان والجملة صلة «خَوْفاً» مفعول لأجله أو حال «وَطَمَعاً» معطوف على خوفا «وَيُنْشِئُ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع وفاعله مستتر «السَّحابَ» مفعول به والجملة معطوفة «الثِّقالَ» صفة «وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ» مضارع مرفوع وفاعله والجملة معطوفة بالواو «بِحَمْدِهِ» متعلقان بمحذوف حال «وَالْمَلائِكَةُ» عطف على الرعد «وَيُرْسِلُ» مضارع مرفوع وفاعله مستتر والجملة معطوفة بالواو «الصَّواعِقَ» مفعول به «فَيُصِيبُ» مضارع مرفوع والجملة معطوفة بالفاء «بِها» متعلقان بيصيب «مِنْ» اسم موصول مفعول به «يَشاءُ» مضارع مرفوع وفاعله مستتر والجملة صلة لا محل لها من الإعراب «وَهُمْ» الواو استئنافية هم مبتدأ والجملة مستأنفة «يُجادِلُونَ» مضارع مرفوع
(2/113)
________________________________________
لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (14) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (15) قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)
بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر «فِي اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بفي متعلقان بيجادلون «وَهُوَ» الواو حالية وهو مبتدأ «شَدِيدُ» خبر والجملة في محل نصب على الحال «الْمِحالِ» مضاف إليه والمحال القوة.

[سورة الرعد (13) : الآيات 14 الى 15]
لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلاَّ كَباسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْماءِ لِيَبْلُغَ فاهُ وَما هُوَ بِبالِغِهِ وَما دُعاءُ الْكافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلالٍ (14) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ (15)
«لَهُ» متعلقان بخبر مقدم «دَعْوَةُ» مبتدأ مؤخر «الْحَقِّ» مضاف إليه مجرور والجملة ابتدائية «وَالَّذِينَ» اسم موصول مبتدأ والجملة معطوفة على ما سبق لا محل لها «يَدْعُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة صلة «مِنْ دُونِهِ» متعلقان بحال محذوفة والهاء مضاف إليه «لا يَسْتَجِيبُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر المبتدأ «لَهُمْ» متعلقان بيستجيبون «بِشَيْءٍ» متعلقان بيستجيبون «إِلَّا» أداة حصر «كَباسِطِ» متعلقان بمحذوف صفة لمصدر تقديره الا استجابة كائنة كاستجابة باسط «كَفَّيْهِ» مضاف إليه مجرور بالياء والهاء مضاف إليه «إِلَى الْماءِ» متعلقان بباسط «لِيَبْلُغَ» اللام لام التعليل ويبلغ مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر «فاهُ» مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه والمصدر المؤول بعد حرف الجر متعلقان بباسط «وَما» الواو حالية وما نافية تعمل عمل ليس «هُوَ» اسمها «بِبالِغِهِ» الباء حرف جر زائد وبالغه خبر ما مجرور لفظا منصوب محلا والجملة في محل نصب على الحال «وَما» الواو حالية وما نافية و «دُعاءُ» مبتدأ «الْكافِرِينَ» مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «فِي ضَلالٍ» متعلقان بمحذوف خبر «وَلِلَّهِ» الواو استئنافية ولفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بيسجد «يَسْجُدُ» مضارع والجملة مستأنفة «مَنْ» موصول فاعل «فِي السَّماواتِ» متعلقان بمحذوف صلة «وَالْأَرْضِ» معطوف «طَوْعاً وَكَرْهاً»
الأول حال والثاني معطوف عليه «وَظِلالُهُمْ» معطوف على من والهاء مضاف إليه «بِالْغُدُوِّ» متعلقان بيسجد «وَالْآصالِ» معطوف على بالغدو.

[سورة الرعد (13) : آية 16]
قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِياءَ لا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَلا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (16)
«قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة ابتدائية «مَنْ» اسم استفهام مبتدأ «رَبُّ» خبر والجملة مقول القول «السَّماواتِ» مضاف إليه «وَالْأَرْضِ» معطوف على السموات «قُلْ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «اللَّهُ» لفظ الجلالة خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو والجملة مقول القول «قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة استئنافية «أَفَاتَّخَذْتُمْ» الهمزة للاستفهام وماض وفاعله والجملة مقول القول «مِنْ دُونِهِ» متعلقان بأ فاتخذتم والهاء مضاف إليه وسد مسد مفعول اتخذ الثاني «أَوْلِياءَ» مفعول أول «لا» نافية «يَمْلِكُونَ»
(2/114)
________________________________________
أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)
مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة «لِأَنْفُسِهِمْ» متعلقان بيملكون والهاء مضاف إليه «نَفْعاً» مفعول به «وَلا» الواو عاطفة ولا زائدة «ضَرًّا» معطوف على نفعا «قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة استئنافية «هَلْ» حرف استفهام «يَسْتَوِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للثقل «الْأَعْمى» فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة مقول القول «وَالْبَصِيرُ» معطوف على الأعمى «أَمْ» حرف عطف «هَلْ» حرف استفهام «تَسْتَوِي الظُّلُماتُ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة «وَالنُّورُ» معطوف على الظلمات «أَمْ» عاطفة «جَعَلُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «لِلَّهِ» متعلقان بمفعول به ثان «شُرَكاءَ» مفعول به أول «خَلَقُوا» ماض وفاعله والجملة صفة «كَخَلْقِهِ» متعلقان بخلقوا «فَتَشابَهَ الْخَلْقُ» ماض وفاعله والجملة معطوفة «عَلَيْهِمْ» متعلقان بتشابه «قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة مستأنفة «اللَّهُ خالِقُ» مبتدأ وخبر والجملة مقول القول «كُلِّ» مضاف إليه «شَيْءٍ» مضاف إليه «وَهُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ» مبتدأ وخبراه والجملة مستأنفة أو معطوفة.

[سورة الرعد (13) : آية 17]
أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً وَأَمَّا ما يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ (17)
«أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» ماض وفاعله مستتر ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بأنزل والجملة مستأنفة «فَسالَتْ أَوْدِيَةٌ» ماض وفاعله والجملة معطوفة «بِقَدَرِها» متعلقان بسالت «فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «رابِياً» صفة زبدا «وَمِمَّا» الواو عاطفة ومن جارة وما موصولية ومتعلقان بخبر مقدم «يُوقِدُونَ» مضارع والواو فاعله «عَلَيْهِ» متعلقان بيوقدون والجملة صلة «فِي النَّارِ» متعلقان بيوقدون «ابْتِغاءَ» مفعول لأجله «حِلْيَةٍ» مضاف إليه «أَوْ مَتاعٍ» معطوف «زَبَدٌ» مبتدأ مؤخر «مِثْلُهُ» صفة والهاء مضاف إليه «كَذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب ومتعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق «يَضْرِبُ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله «الْحَقَّ» مفعول به والجملة مستأنفة «وَالْباطِلَ» معطوف على الحق «فَأَمَّا» الفاء عاطفة وأما حرف شرط وتفصيل «الزَّبَدُ» مبتدأ وجملته معطوفة «فَيَذْهَبُ» الفاء واقعة في جواب أما ومضارع فاعله محذوف «جُفاءً» حال والجملة خبر المبتدأ «وَأَمَّا» الواو عاطفة وأما حرف شرط وتفصيل «ما» موصولية مبتدأ «يَنْفَعُ النَّاسَ» مضارع فاعله مستتر والناس مفعوله والجملة صلة «فَيَمْكُثُ» الفاء رابطة ومضارع فاعله مستتر والجملة خبر ما «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بيمكث «كَذلِكَ» الكاف حرف جر وذا اسم إشارة مجرور بالكاف متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق «يَضْرِبُ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله «الْأَمْثالَ» مفعول به والجملة مستأنفة.
(2/115)
________________________________________
لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (18) أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (19) الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21)
[سورة الرعد (13) : الآيات 18 الى 19]
لِلَّذِينَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لافْتَدَوْا بِهِ أُولئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ وَمَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهادُ (18) أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمى إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (19)
«لِلَّذِينَ» اسم موصول متعلقان بخبر مقدم والجملة مستأنفة «اسْتَجابُوا» ماض وفاعله «لِرَبِّهِمُ» متعلقان باستجابوا والهاء مضاف إليه «الْحُسْنى» مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة صلة الموصول «وَالَّذِينَ» اسم موصول معطوف على الذين قبلها «لَمْ» حرف نفي وجزم وقلب «يَسْتَجِيبُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة صلة «لَهُ» متعلقان بيستجيبوا «لَوْ» حرف شرط غير جازم «أَنَّ» حرف مشبه بالفعل «لَهُمْ» متعلقان بخبر مقدم «ما» موصولية اسم أن وأن وما بعدها جملة ابتدائية لا محل لها «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بصلة ما «وَمِثْلَهُ» عطف على ما والهاء مضاف إليه «مَعَهُ» ظرف مكان والهاء مضاف إليه «لَافْتَدَوْا» اللام واقعة في جواب الشرط «افتدوا» ماض وفاعله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «بِهِ» متعلقان بافتدوا «أُولئِكَ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ والكاف للخطاب والجملة مستأنفة «لَهُمْ سُوءُ» لهم متعلقان بخبر مقدم وسوء مبتدأ مؤخر والجملة خبر أولئك «الْحِسابِ» مضاف إليه «وَمَأْواهُمْ» مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والهاء في محل جر بالإضافة «جَهَنَّمُ» خبر والجملة معطوفة على ما سبق «وَبِئْسَ» الواو استئنافية وبئس فعل ماض لإنشاء الذم «الْمِهادُ» فاعل مرفوع والجملة مستأنفة «أَفَمَنْ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية ومن اسم موصول مبتدأ والجملة مستأنفة «يَعْلَمُ» مضارع فاعله محذوف والجملة صلة «أَنَّما» كافة ومكفوفة «أُنْزِلَ» ماض مبني للمجهول «إِلَيْكَ» متعلقان بأنزل «مِنْ رَبِّكَ» متعلقان بأنزل «الْحَقُّ» نائب فاعل وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي يعلم «كَمَنْ» الكاف حرف جر ومن اسم موصول في محل جر مضاف إليه «هُوَ أَعْمى» مبتدأ وخبر والجملة صلة من «أَنَّما» كافة ومكفوفة «يَتَذَكَّرُ» مضارع مرفوع «أُولُوا» فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم «الْأَلْبابِ» مضاف إليه والجملة مستأنفة.

[سورة الرعد (13) : الآيات 20 الى 21]
الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلا يَنْقُضُونَ الْمِيثاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ (21)
«الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع بدل من أولو «يُوفُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة صلة «بِعَهْدِ اللَّهِ» متعلقان بيوفون ولفظ الجلالة مضاف إليه «وَلا يَنْقُضُونَ» الواو عاطفة ولا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة معطوفة على ما سبق «الْمِيثاقَ» مفعول به «وَالَّذِينَ» اسم موصول معطوف على الذين السابقة «يَصِلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة الموصول «ما»
(2/116)
________________________________________
وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24) وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25) اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ (26)
اسم موصول في محل نصب مفعول به «أَمَرَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة صلة الموصول لا محل لها «بِهِ» متعلقان بأمر «أَنْ» حرف ناصب «يُوصَلَ» مضارع مبني للمجهول منصوب بأن ونائب الفاعل محذوف وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر بدل من الهاء في به أي بوصله. «وَيَخْشَوْنَ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة على يصلون «رَبَّهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «وَيَخافُونَ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «سُوءَ» مفعول به «الْحِسابِ» مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة في آخره.

[سورة الرعد (13) : الآيات 22 الى 23]
وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً وَيَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَأَزْواجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بابٍ (23)
«وَالَّذِينَ» عطف على الذين السابقة «صَبَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «ابْتِغاءَ» مفعول لأجله «وَجْهِ» مضاف إليه «رَبِّهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «وَأَقامُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «الصَّلاةَ» مفعول به «وَأَنْفَقُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «مِمَّا» ما موصولية ومتعلقان بأنفقوا «رَزَقْناهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة صلة «سِرًّا» منصوب بنزع الخافض «وَعَلانِيَةً» معطوف على سرا «وَيَدْرَؤُنَ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «بِالْحَسَنَةِ» متعلقان بيدرؤون «السَّيِّئَةَ» مفعول به «أُولئِكَ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ والكاف للخطاب «لَهُمْ» متعلقان بخبر مقدم «عُقْبَى» مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة خبر أولئك «الدَّارِ» مضاف إليه «جَنَّاتُ» مبتدأ «عَدْنٍ» مضاف إليه «يَدْخُلُونَها» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة خبر «وَمَنْ» الواو عاطفة ومن اسم موصول معطوف على أولئك «صَلَحَ» ماض فاعله مستتر «مِنْ آبائِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال من فاعل صلح والهاء مضاف إليه والجملة صلة «وَأَزْواجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ» عطف على آبائهم «وَالْمَلائِكَةُ» الواو حالية الملائكة مبتدأ «يَدْخُلُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة خبر وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال «عَلَيْهِمْ» متعلقان بيدخلون «مِنْ كُلِّ» متعلقان بيدخلون «بابٍ» مضاف إليه.

[سورة الرعد (13) : الآيات 24 الى 26]
سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24) وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثاقِهِ وَيَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25) اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَياةِ الدُّنْيا وَمَا الْحَياةُ الدُّنْيا فِي الْآخِرَةِ إِلاَّ مَتاعٌ (26)
«سَلامٌ» مبتدأ «عَلَيْكُمْ» متعلقان بالخبر والجملة مقول قول لفعل محذوف «بِما» ما موصولية متعلقان بسلام «صَبَرْتُمْ» ماض وفاعله والجملة صلة «فَنِعْمَ» الفاء عاطفة ونعم ماض لإنشاء المدح «عُقْبَى»
(2/117)
________________________________________
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27) الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)
فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة معطوفة «الدَّارِ» مضاف إليه «وَالَّذِينَ» اسم موصول مبتدأ والجملة مستأنفة «يَنْقُضُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «عَهْدَ» مفعول به «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بينقضون «مِيثاقِهِ» مضاف إليه «وَيَقْطَعُونَ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة «ما» موصولية مفعول به «أَمَرَ اللَّهُ» ماض وفاعله والجملة صلة «بِهِ» متعلقان بأمر «أَنْ يُوصَلَ» أن ناصبة ومضارع مبني للمجهول منصوب ونائب فاعل مستتر والجملة في تأويل المصدر في محل جر بدل من الهاء في به «وَيُفْسِدُونَ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بيفسدون «أُولئِكَ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ والكاف للخطاب والجملة خبر الذين «لَهُمُ اللَّعْنَةُ» مبتدأ مؤخر ومتعلقان بخبر مقدم والجملة خبر أولئك «وَلَهُمْ سُوءُ» مبتدأ مؤخر ومتعلقان بخبر مقدم والجملة معطوفة «الدَّارِ» مضاف إليه «اللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «يَبْسُطُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «الرِّزْقَ» مفعول به «لِمَنْ» موصولية ومتعلقان بيبسط «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَيَقْدِرُ» مضارع فاعله مستتر ومعطوف على يبسط «وَفَرِحُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «بِالْحَياةِ» متعلقان بفرحوا «الدُّنْيا» صفة الحياة «وَمَا» الواو حالية وما نافية «الْحَياةُ» مبتدأ «الدُّنْيا» صفة «فِي الْآخِرَةِ» متعلقان بمحذوف حال «إِلَّا» أداة حصر «مَتاعٌ» خبر والجملة حالية.

[سورة الرعد (13) : الآيات 27 الى 28]
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنابَ (27) الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)
«وَيَقُولُ» الواو استئنافية وفعل مضارع «الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع فاعل والجملة استئنافية «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «لَوْلا» حرف تحضيض «أُنْزِلَ» ماض مبني للمجهول «عَلَيْهِ» متعلقان بأنزل «آيَةٌ» نائب فاعل «مِنْ رَبِّهِ» متعلقان بمحذوف صفة والهاء مضاف إليه والجملة في محل نصب مقول القول «قُلْ» أمر وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مقول القول «يُضِلُّ» مضارع مرفوع فاعله مستتر «مِنْ» موصول في محل نصب مفعول به والجملة خبر إن «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة لا محل لها «وَيَهْدِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر والجملة معطوفة «إِلَيْهِ» متعلقان بيهدي «مِنْ» اسم موصول مفعول به «مِنْ» موصول في محل نصب مفعول به «أَنابَ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة لا محل لها «الَّذِينَ» موصول بدل من من في من أناب «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَتَطْمَئِنُّ» مضارع مرفوع «قُلُوبُهُمْ» فاعل والهاء مضاف إليه «بِذِكْرِ» متعلقان بتطمئن «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة معطوفة «أَلا» حرف تنبيه واستفتاح «بِذِكْرِ» متعلقان بتطمئن «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» مضارع مرفوع وفاعله والجملة مستأنفة.
(2/118)
________________________________________
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ (29) كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)
[سورة الرعد (13) : الآيات 29 الى 30]
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ (29) كَذلِكَ أَرْسَلْناكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ لِتَتْلُوَا عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتابِ (30)
«الَّذِينَ» اسم موصول مبتدأ والجملة ابتدائية «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَعَمِلُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «الصَّالِحاتِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «طُوبى» مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «لَهُمْ» متعلقان بمحذوف خبر وجملة طوبى إلخ خبر الذين «وَحُسْنُ» معطوف على طوبى «مَآبٍ» مضاف إليه «كَذلِكَ» الكاف حرف جر وذا اسم إشارة متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق محذوف والجملة مستأنفة «أَرْسَلْناكَ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مستأنفة «فِي أُمَّةٍ» متعلقان بأرسلناك «قَدْ» حرف تحقيق «خَلَتْ» ماض والتاء للتأنيث والجملة صفة أمة «مِنْ قَبْلِها» متعلقان بخلت «أُمَمٌ» فاعل مرفوع «لِتَتْلُوَا» اللام للتعليل وتتلو مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر واللام وما بعدها متعلقان بأرسلنا «عَلَيْهِمُ» متعلقان بتتلو «الَّذِي» موصول في محل نصب مفعول به «أَوْحَيْنا» ماض وفاعله والجملة صلة موصول لا محل لها «إِلَيْكَ» متعلقان بأوحينا «وَهُمْ» الواو حالية ومبتدأ والجملة حالية «يَكْفُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر «بِالرَّحْمنِ» متعلقان بيكفرون «قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة استئنافية «هُوَ رَبِّي» مبتدأ وخبر والياء مضاف إليه والجملة مقول القول «لا» نافية للجنس «إِلهَ» اسمها مبني على الفتح في محل نصب والخبر محذوف «إِلَّا» أداة حصر «هُوَ» بدل من الضمير المستكن في الخبر المحذوف والجملة في محل رفع خبر ثان «عَلَيْهِ» متعلقان بتوكلت «تَوَكَّلْتُ» ماض وفاعله والجملة استئنافية «وَإِلَيْهِ مَتابِ» مبتدأ مؤخر والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم والجملة معطوفة.

[سورة الرعد (13) : آية 31]
وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلا يَزالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعادَ (31)
«وَلَوْ» الواو استئنافية ولو حرف شرط غير جازم «أَنَّ قُرْآناً» أن واسمها والجملة استئنافية «سُيِّرَتْ» ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث «بِهِ» متعلقان بسيرت «الْجِبالُ» نائب فاعل والجملة خبر «أَوْ» عاطفة «قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ» ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث وبه متعلقان بقطعت والأرض نائب فاعل «أَوْ» عاطفة «كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتى» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله ومتعلقان بكلم والجملتان معطوفتان وجواب لو محذوف «بَلْ» حرف إضراب «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بالخبر المقدم «الْأَمْرُ» مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «جَمِيعاً» حال «أَفَلَمْ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية ولم حرف نفي وجزم وقلب «يَيْأَسِ» مضارع مجزوم وحرك بالكسرة لالتقاء الساكنين والجملة مستأنفة «الَّذِينَ» موصول فاعل «آمَنُوا» ماض
(2/119)
________________________________________
وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (32) أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي الْأَرْضِ أَمْ بِظَاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33)
وفاعله والجملة صلة «أَنَّ» مخففة من أن الثقيلة واسمها ضمير الشأن «لَوْ» أداة شرط غير جازمة «يَشاءُ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والجملة فعل الشرط «لَهَدَى النَّاسَ» اللام واقعة بجواب الشرط وماض ومفعوله وفاعله مستتر وجملتا الشرط خبر أن «جَمِيعاً» حال «وَلا يَزالُ» فعل ماض ناقص والجملة مستأنفة «الَّذِينَ» موصول اسم لا يزال «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «تُصِيبُهُمْ» مضارع ومفعوله والجملة خبر لا يزال «بِما» موصول ومتعلقان بتصيبهم «صَنَعُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «قارِعَةٌ» فاعل «أَوْ تَحُلُّ» مضارع فاعله مستتر والجملة معطوفة «قَرِيباً» ظرف مكان منصوب «مِنْ دارِهِمْ» متعلقان بقريبا والهاء مضاف إليه «حَتَّى» حرف غاية وجر «يَأْتِيَ وَعْدُ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى وفاعله «اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه وحتى وما بعدها من مصدر مؤول متعلقان بتحل «إِنَّ اللَّهَ» إن واسمها والجملة مستأنفة «لا يُخْلِفُ» لا نافية ومضارع مرفوع وفاعله مستتر والجملة خبر «الْمِيعادَ» مفعول به.

[سورة الرعد (13) : الآيات 32 الى 33]
وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كانَ عِقابِ (32) أَفَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلى كُلِّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا يَعْلَمُ فِي الْأَرْضِ أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ (33)
«وَلَقَدِ» الواو حرف قسم واللام واقعة في جواب قسم وقد حرف تحقيق وجملة القسم مستأنفة «اسْتُهْزِئَ» ماض مبني للمجهول «بِرُسُلٍ» سد مسد نائب الفاعل والجملة لا محل لها لأنها جواب قسم «مِنْ قَبْلِكَ» متعلقان بصفة لرسل «فَأَمْلَيْتُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة «لِلَّذِينَ» موصولة متعلقان بأمليت «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة بثم «فَكَيْفَ» الفاء حرف عطف وكيف خبر مقدم لكان «كانَ عِقابِ» كان واسمها والجملة معطوفة «أَفَمَنْ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية ومن موصولية مبتدأ والجملة مستأنفة «هُوَ قائِمٌ» مبتدأ وخبر والجملة خبر «عَلى كُلِّ» متعلقان بقائم «نَفْسٍ» مضاف إليه «بِما كَسَبَتْ» ما موصولية ومتعلقان بكسبت «وَجَعَلُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة أو معطوفة «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بجعلوا «شُرَكاءَ» مفعول به «قُلْ» أمر وفاعله والجملة مستأنفة «سَمُّوهُمْ» أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والهاء مفعول به والميم للجمع والجملة مقول القول «أَمْ» حرف عطف «تُنَبِّئُونَهُ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والهاء مفعوله والجملة معطوفة «بِما» ما موصولية ومتعلقان يتنبؤونه «لا يَعْلَمُ» لا نافية ومضارع مرفوع فاعله مستتر والجملة صلة «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بيعلم «أَمْ» عاطفة «بِظاهِرٍ» متعلقان بتنبئونه «مِنَ الْقَوْلِ» متعلقان بظاهر «بَلْ» حرف إضراب «زُيِّنَ» ماض مبني للمجهول «لِلَّذِينَ» موصول متعلقان بزين «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «مَكْرُهُمْ» نائب فاعل والهاء مضاف إليه والجملة مستأنفة «وَصُدُّوا» الواو عاطفة وماض مبني للمجهول ونائب فاعله «عَنِ السَّبِيلِ» متعلقان بصدوا والجملة معطوفة «وَمَنْ» الواو استئنافية ومن شرطية مبتدأ «يُضْلِلِ اللَّهُ»
(2/120)
________________________________________
لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (34) مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ (35) وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ (36) وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37)
مضارع ولفظ الجلالة فاعله وهو فعل الشرط وجملتا الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «فَما» الفاء رابطة وما تعمل عمل ليس «لَهُ» متعلقان بالخبر المقدم «مِنَ» حرف جر زائد «هادٍ» اسم ما مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة في محل جزم جواب الشرط.

[سورة الرعد (13) : الآيات 34 الى 35]
لَهُمْ عَذابٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَلَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَقُّ وَما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (34) مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُكُلُها دائِمٌ وَظِلُّها تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكافِرِينَ النَّارُ (35)
«لَهُمْ»
متعلقان بخبر مقدم «عَذابٌ»
مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «فِي الْحَياةِ»
متعلقان بصفة لعذاب «الدُّنْيا»
صفة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر «وَلَعَذابُ»
الواو عاطفة واللام للابتداء وعذاب مبتدأ «الْآخِرَةِ»
مضاف إليه «أَشَقُّ»
خبر والجملة معطوفة «وَما»
الواو عاطفة وما نافية ولهم متعلقان بخبر محذوف مقدم «مِنَ اللَّهِ»
لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بالخبر المحذوف «مِنَ»
حرف جر زائد «واقٍ»
مبتدأ مؤخر مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة معطوفة «مَثَلُ» مبتدأ «الْجَنَّةِ» مضاف إليه «الَّتِي» موصول صفة للجنة «وُعِدَ الْمُتَّقُونَ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله المرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة صلة «تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» مضارع وفاعله ومتعلقان بتجري والجملة خبر مثل «أُكُلُها دائِمٌ» مبتدأ وخبر والهاء مضاف إليه والجملة مستأنفة «وَظِلُّها» مبتدأ خبره محذوف والجملة معطوفة «تِلْكَ» اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «عُقْبَى» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة مستأنفة «الَّذِينَ» موصول مضاف إليه «اتَّقَوْا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَعُقْبَى» الواو عاطفة عقبى مبتدأ «الْكافِرِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم «النَّارُ» خبر والجملة معطوفة.

[سورة الرعد (13) : الآيات 36 الى 37]
وَالَّذِينَ آتَيْناهُمُ الْكِتابَ يَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزابِ مَنْ يُنْكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُوا وَإِلَيْهِ مَآبِ (36) وَكَذلِكَ أَنْزَلْناهُ حُكْماً عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا واقٍ (37)
«وَالَّذِينَ» الواو حرف استئناف واسم الموصول مبتدأ «آتَيْناهُمُ» ماض وفاعله ومفعوله الأول «الْكِتابَ» مفعول به ثان «يَفْرَحُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة صلة «بِما» موصول ومتعلقان بيفرحون «أُنْزِلَ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف «إِلَيْكَ» متعلقان بأنزل والجملة صلة «وَمِنَ الْأَحْزابِ» الواو عاطفة ومتعلقان بمحذوف خبر مقدم «مِنَ» موصول مبتدأ مؤخر «يُنْكِرُ بَعْضَهُ» مضارع فاعله مستتر ومفعوله المنصوب والهاء مضاف إليه والجملة صلة «قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة مستأنفة «إِنَّما» كافة ومكفوفة «أُمِرْتُ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله والجملة مقول القول «أَنْ» ناصبة «أَعْبُدَ اللَّهَ» مضارع منصوب وفاعله مستتر ولفظ الجلالة مفعول به منصوب والمصدر المؤول من أن أعبد مفعول به
(2/121)
________________________________________
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ (38) يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39) وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40)
لأمرت «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «أُشْرِكَ» مضارع معطوف على أعبد منصوب مثله وفاعله محذوف «بِهِ» متعلقان بأشرك «إِلَيْهِ» متعلقان بادعو «أَدْعُوا» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل والجملة حالية «وَإِلَيْهِ» متعلقان بخبر مقدم «مَآبِ» مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «وَكَذلِكَ» جار ومجرور متعلقان بصفة لمفعول مطلق محذوف أنزلناه إنزالا كائنا مثل «أَنْزَلْناهُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مستأنفة «حُكْماً» حال «عَرَبِيًّا» صفة «وَلَئِنِ» الواو حرف استئناف واللام موطئة للقسم وإن حرف شرط جازم «اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والهاء مضاف إليه والكلام مستأنف وجملة فعل الشرط ابتدائية لا محل لها «بَعْدَ» ظرف زمان «ما» موصولية في محل جر مضاف إليه «جاءَكَ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر يعود على ما «مِنَ الْعِلْمِ» متعلقان بمحذوف حال والجملة صلة «ما لَكَ» ما نافية تعمل عمل ليس والجار والمجرور متعلقان بخبرها المقدم «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بمحذوف حال «مِنَ» حرف جر زائد «وَلِيٍّ» اسمها مؤخر مجرور لفظا مرفوع محلا «وَلا واقٍ» الواو عاطفة ولا زائدة وواق معطوف على ولي على اللفظ وهو مرفوع مثله. والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جملة جواب قسم.

[سورة الرعد (13) : الآيات 38 الى 40]
وَلَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَذُرِّيَّةً وَما كانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتابٌ (38) يَمْحُوا اللَّهُ ما يَشاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ (39) وَإِنْ ما نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّما عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسابُ (40)
«وَلَقَدْ» الواو استئنافية واللام موطئة للقسم وقد حرف تحقيق «أَرْسَلْنا رُسُلًا» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مستأنفة وجملة القسم لا محل لها من الإعراب «مِنْ قَبْلِكَ» متعلقان بأرسلنا «وَجَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً» ماض وفاعله ومفعوله الأول والجار والمجرور سدا مسد المفعول الثاني والجملة معطوفة «وَذُرِّيَّةً» معطوف على أزواجا «وَما» الواو استئنافية وما نافية «كانَ» فعل ماض ناقص «لِرَسُولٍ» متعلقان بمحذوف خبر كان المقدم والجملة مستأنفة «أَنْ يَأْتِيَ» أن ناصبة ومضارع منصوب وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل رفع اسم كان «بِآيَةٍ» متعلقان بيأتي «إِلَّا» أداة حصر «بِإِذْنِ» متعلقان بمحذوف حال «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «لِكُلِّ أَجَلٍ كِتابٌ» كتاب مبتدأ مؤخر ولكل متعلقان بخبر مقدم وأجل مضاف إليه والجملة تعليلية لا محل لها «يَمْحُوا اللَّهُ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل ولفظ الجلالة فاعل والجملة مستأنفة «ما» موصولية مفعول به «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَيُثْبِتُ» مضارع فاعله مستتر والجملة معطوفة «وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتابِ» أم مبتدأ مؤخر وعند ظرف مكان متعلق بالخبر المقدم والهاء مضاف إليه والكتاب مضاف إليه والجملة مستأنفة «وَإِنْ ما» الواو استئنافية وإن الشرطية وما زائدة «نُرِيَنَّكَ» مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والكاف مفعول به أول وفاعله مستتر تقديره نحن «بَعْضَ» مفعول به ثان «الَّذِي» موصول مضاف إليه والجملة مستأنفة «نَعِدُهُمْ» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة صلة «أَوْ» عاطفة «نَتَوَفَّيَنَّكَ» مضارع مبني
(2/122)
________________________________________
أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ (43)
على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والكاف مفعوله «فَإِنَّما» الفاء رابطة وإنما كافة ومكفوفة «عَلَيْكَ الْبَلاغُ» مبتدأ مؤخر والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم والجملة في محل جزم جواب الشرط «وَعَلَيْنَا الْحِسابُ» مبتدأ مؤخر وجار ومجرور متعلقان بالخبر المقدم والجملة معطوفة.

[سورة الرعد (13) : الآيات 41 الى 43]
أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعاً يَعْلَمُ ما تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ (43)
«أَوَلَمْ» الهمزة للاستفهام والواو استئنافية ولم جازمة «يَرَوْا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة استئنافية «أَنَّا» أن ونا اسمها وأن وما بعدها سد مسد مفعولي يروا «نَأْتِي الْأَرْضَ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والفاعل مستتر والأرض مفعوله والجملة خبر «نَنْقُصُها» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر «مِنْ أَطْرافِها» متعلقان بننقصها والجملة حالية «وَاللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «يَحْكُمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «لا مُعَقِّبَ» لا نافية للجنس واسمها «لِحُكْمِهِ» متعلقان بخبر لا والجملة في محل نصب على الحال «وَهُوَ سَرِيعُ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة «الْحِسابِ» مضاف إليه «وَقَدْ» الواو استئنافية وقد حرف تحقيق «مَكَرَ» فعل ماض «الَّذِينَ» اسم موصول فاعل والجملة استئنافية «مِنْ قَبْلِهِمْ» متعلقان بصلة محذوفة والهاء في محل جر مضاف إليه «فَلِلَّهِ الْمَكْرُ» المكر مبتدأ مؤخر ولفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بالخبر المقدم والجملة معطوفة «جَمِيعاً» حال «يَعْلَمُ ما» مضارع فاعله محذوف وما الموصولية مفعوله والجملة حالية «تَكْسِبُ كُلُّ» مضارع وفاعله والجملة صلة «نَفْسٍ» مضاف إليه «وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ» مضارع وفاعله والجملة مستأنفة «لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ» اللام حرف جر ومن اسم استفهام في محل جر باللام متعلقان بمحذوف خبر مقدم «عُقْبَى» مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «الدَّارِ» مضاف إليه والجملة في محل نصب مفعول به ليعلم «وَيَقُولُ الَّذِينَ» الواو استئنافية وفعل مضارع واسم الموصول فاعله والجملة مستأنفة «كَفَرُوا» فعل ماض وفاعله والجملة صلة «لَسْتَ مُرْسَلًا» ليس فعل ماض ناقص والتاء في محل رفع اسمها ومرسلا خبرها والجملة مقول القول «قُلْ» أمر وفاعله والجملة مستأنفة «كَفى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر «بِاللَّهِ» الباء حرف جر زائد ولفظ الجلالة فاعل مجرور لفظا مرفوع محلا «شَهِيداً» تمييز «بَيْنِي» ظرف مكان والياء في محل جر مضاف إليه «وَبَيْنَكُمْ» ظرف مكان والكاف مضاف إليه وهو معطوف على ما قبله والظرفان متعلقان بشهيدا «وَمَنْ» الواو عاطفة واسم الموصول معطوف على لفظ الجلالة «عِنْدَهُ» ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم «عِلْمُ» مبتدأ مؤخر «الْكِتابِ» مضاف إليه والجملة صلة الموصول.
(2/123)
________________________________________
الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1) اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (2) الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (3) وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)
سورة إبراهيم

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 1 الى 3]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الر كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلى صِراطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1) اللَّهِ الَّذِي لَهُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكافِرِينَ مِنْ عَذابٍ شَدِيدٍ (2) الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَياةَ الدُّنْيا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (3)
«الر» هذه الحروف وأمثالها لا محل لها من الإعراب «كِتابٌ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو والجملة مستأنفة «أَنْزَلْناهُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة صفة «إِلَيْكَ» متعلقان بأنزلناه «لِتُخْرِجَ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر باللام ومتعلقان بأنزلناه «النَّاسَ» مفعول به «مِنَ الظُّلُماتِ» متعلقان بتخرج «إِلَى النُّورِ» متعلقان بتخرج «بِإِذْنِ» متعلقان بتخرج «رَبِّهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «إِلى صِراطِ» بدل من إلى النور «الْعَزِيزِ» مضاف إليه «الْحَمِيدِ» صفة «اللَّهِ» لفظ الجلالة بدل من العزيز «الَّذِي» في محل جر صفة «لَهُ» متعلقان بخبر مقدم «ما» موصول مبتدأ والجملة صلة الذي «فِي السَّماواتِ» متعلقان بصلة لما «وَما فِي الْأَرْضِ» عطف على ما في السموات وإعرابها مثلها «وَوَيْلٌ» مبتدأ «لِلْكافِرِينَ» متعلقان بالخبر والجملة مستأنفة «مِنْ عَذابٍ» متعلقان بويل «شَدِيدٍ» صفة «الَّذِينَ» مبتدأ والجملة مستأنفة «يَسْتَحِبُّونَ» مضارع والواو فاعله والجملة صلة الموصول لا محل لها «الْحَياةَ» مفعول به «الدُّنْيا» صفة منصوبة بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر «عَلَى الْآخِرَةِ» متعلقان بيستحبون «وَيَصُدُّونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة معطوفة «عَنْ سَبِيلِ» متعلقان بيصدون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «وَيَبْغُونَها» مضارع وفاعله ومفعوله الأول والجملة معطوفة «عِوَجاً» مفعول به ثان «أُولئِكَ» مبتدأ والكاف حرف خطاب «فِي ضَلالٍ» متعلقان بالخبر «بَعِيدٍ» صفة والجملة خبر الذين.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 4 الى 5]
وَما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4) وَلَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسى بِآياتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)
«وَما أَرْسَلْنا» الواو استئنافية وما نافية وماض وفاعله والجملة مستأنفة «مِنْ» حرف جر زائد «رَسُولٍ» اسم مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به «إِلَّا» أداة حصر «بِلِسانِ» متعلقان بمحذوف حال «قَوْمِهِ» مضاف إليه «لِيُبَيِّنَ» اللام للتعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل ومتعلقان بيبين والفاعل مستتر «لَهُمْ» متعلقان بيبين «فَيُضِلُّ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والجملة استئنافية «مَنْ يَشاءُ» من
(2/124)
________________________________________
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (6) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7) وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ (8)
موصولية مفعول به ومضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ» إعرابها كسابقتها «وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ» مبتدأ وخبراه والجملة حالية «وَلَقَدْ أَرْسَلْنا» اللام واقعة في جواب القسم وقد حرف تحقيق وجملة القسم لا محل لها وأرسلنا ماض وفاعله والجملة مستأنفة «مُوسى» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر «بِآياتِنا» متعلقان بأرسلنا ونا مضاف إليه «أَنْ أَخْرِجْ» أن مفسرة وفعل أمر فاعله مستتر «قَوْمَكَ» مفعول به والكاف مضاف إليه والجملة تفسيرية لا محل لها «مِنَ الظُّلُماتِ» متعلقان بأخرج «إِلَى النُّورِ» متعلقان بأخرج «وَذَكِّرْهُمْ» أمر فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة معطوفة «بِأَيَّامِ» متعلقان بذكرهم «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «أَنْ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب متعلقان بالخبر المقدم «لَآياتٍ» اللام المزحلقة وآيات اسم إن منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة تعليل لا محل لها «لِكُلِّ» متعلقان بصفة «صَبَّارٍ» مضاف إليه «شَكُورٍ» صفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 6 الى 8]
وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْناءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِساءَكُمْ وَفِي ذلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (6) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِي لَشَدِيدٌ (7) وَقالَ مُوسى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ (8)
«وَإِذْ» الواو حرف استئناف وإذ ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر «قالَ مُوسى» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «لِقَوْمِهِ» متعلقان بقال والهاء مضاف إليه «اذْكُرُوا» أمر وفاعله والجملة مقول القول «نِعْمَةَ» مفعول به «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِذْ» ظرف زمان «أَنْجاكُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة في محل جر مضاف إليه «مِنْ آلِ» متعلقان بأنجاكم «فِرْعَوْنَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة «يَسُومُونَكُمْ» مضارع وفاعله ومفعوله الأول «سُوءَ» مفعول به ثان «الْعَذابِ» مضاف إليه والجملة حالية «وَيُذَبِّحُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة معطوفة «أَبْناءَكُمْ» مفعول به والكاف مضاف إليه «وَيَسْتَحْيُونَ نِساءَكُمْ» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «وَفِي ذلِكُمْ» ذا اسم إشارة ومتعلقان بخبر مقدم «بَلاءٌ» مبتدأ مؤخر «مِنْ رَبِّكُمْ» صفة بلاء والكاف مضاف إليه «عَظِيمٌ» صفة ثانية والجملة معطوفة «وَإِذْ» الواو استئنافية وإذ ظرف زمان «تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ» ماض وفاعله والكاف مضاف إليه والجملة مضاف إليه «لَئِنْ» اللام موطئة للقسم المحذوف وإن شرطية «شَكَرْتُمْ» ماض وفاعله والجملة فعل الشرط «لَأَزِيدَنَّكُمْ» اللام واقعة في جواب القسم ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر والكاف مفعول به والجملة لا محل لها لأنها جواب قسم وجواب الشرط محذوف «وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ» إعرابها كسابقتها إن شرطية وماض وفاعله وهو
(2/125)
________________________________________
أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (9) قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (10)
فعل الشرط والجملة معطوفة «إِنَّ عَذابِي لَشَدِيدٌ» إن واسمها وخبرها واللام المزحلقة والجملة مستأنفة «وَقالَ مُوسى» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «إِنْ تَكْفُرُوا» إن شرطية ومضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل وهو فعل الشرط «أَنْتُمْ» في محل رفع توكيد للفاعل «وَمَنْ» اسم موصول معطوف على الواو «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بصلة الموصول «جَمِيعاً» حال «فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ» الفاء رابطة للجواب وإن ولفظ الجلالة اسمها وغني حميد خبراها واللام المزحلقة والجملة في محل جزم جواب الشرط.

[سورة إبراهيم (14) : آية 9]
أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَؤُا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْواهِهِمْ وَقالُوا إِنَّا كَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (9)
«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم حرف جازم «يَأْتِكُمْ» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والكاف مفعوله والميم للجمع «نَبَؤُا» فاعل والجملة مستأنفة «الَّذِينَ» موصول مضاف إليه «مِنْ قَبْلِكُمْ» متعلقان بالصلة المحذوفة «قَوْمِ» بدل مجرور من الذين «نُوحٍ» مضاف إليه «وَعادٍ» معطوف على نوح «وَثَمُودَ» معطوف مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف «وَالَّذِينَ» اسم موصول مبتدأ «مِنْ بَعْدِهِمْ» متعلقان بالخبر والجملة معطوفة «لا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ» لا نافية ومضارع والهاء مفعوله وإلا أداة حصر ولفظ الجلالة فاعل والجملة لا محل لها لأنها جملة اعتراضية «جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ» ماض ومفعوله وفاعله والهاء مضاف إليه «بِالْبَيِّناتِ» متعلقان بجاءتهم والجملة استئنافية «فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة «فِي أَفْواهِهِمْ» متعلقان بردوا «وَقالُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «إِنَّا» إن واسمها والجملة مقول القول «كَفَرْنا» ماض وفاعله والجملة خبر إن «بِما» ما موصولية ومتعلقان بكفرنا «أُرْسِلْتُمْ» ماض مبني للمجهول والتاء نائب فاعل والجملة صلة «بِهِ» متعلقان بأرسلتم «وَإِنَّا» إن واسمها والجملة معطوفة «لَفِي شَكٍّ» اللام المزحلقة ومتعلقان بالخبر المحذوف «مِمَّا» من وما الموصولية متعلقان بشك «تَدْعُونَنا» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صلة «إِلَيْهِ» متعلقان بتدعوننا «مُرِيبٍ» صفة لشك.

[سورة إبراهيم (14) : آية 10]
قالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونا عَمَّا كانَ يَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِينٍ (10)
«قالَتْ رُسُلُهُمْ» ماض والتاء للتأنيث ورسلهم فاعل والهاء مضاف إليه والجملة مستأنفة «أَفِي اللَّهِ» الهمزة للاستفهام ولفظ الجلالة مجرور بفي متعلقان بخبر مقدم «شَكٌّ» مبتدأ مؤخر والجملة مقول القول «فاطِرِ» صفة لله «السَّماواتِ» مضاف إليه «وَالْأَرْضِ» معطوف على السموات «يَدْعُوكُمْ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل وفاعله مستتر والكاف مفعول به والميم للجمع والجملة في محل نصب
(2/126)
________________________________________
قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12)
على الحال «لِيَغْفِرَ» اللام للتعليل ومضارع منصوب وفاعله مستتر وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر ومتعلقان بيدعوكم «لَكُمْ» متعلقان بيغفر «مِنْ ذُنُوبِكُمْ» متعلقان بيغفر والكاف مضاف إليه «وَيُؤَخِّرَكُمْ» مضارع ومفعوله وفاعله محذوف والجملة معطوفة «إِلى أَجَلٍ» متعلقان بيؤخركم «مُسَمًّى» صفة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «إِنْ» نافية «أَنْتُمْ» مبتدأ «إِلَّا» أداة حصر «بَشَرٌ» خبر والجملة مقول القول «مِثْلُنا» صفة لبشر ونا مضاف إليه «تُرِيدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مستأنفة «إِنْ» ناصبة «تَصُدُّونا» مضارع منصوب بحذف النون والواو فاعل ونا مفعول به والجملة من أن والفعل في تأويل المصدر في محل نصب مفعول به لتريدون «عَمَّا» ما موصولية ومتعلقان بتصدونا «كانَ» فعل ماض ناقص واسمها محذوف والجملة صلة «يَعْبُدُ آباؤُنا» مضارع وفاعله ونا مضاف إليه والجملة خبر كان «فَأْتُونا» الفاء الفصيحة وأمر وفاعله ومفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «بِسُلْطانٍ» متعلقان بأتونا «مُبِينٍ» صفة سلطان.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 11 الى 12]
قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَما كانَ لَنا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَما لَنا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدانا سُبُلَنا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلى ما آذَيْتُمُونا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12)
«قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ» ماض والتاء للتأنيث ورسلهم فاعل مؤخر والهاء مضاف إليه ولهم متعلقان بقالت والجملة مستأنفة «إِنْ» نافية «نَحْنُ» مبتدأ «إِلَّا» أداة حصر «بَشَرٌ» خبر والجملة مقول القول «مِثْلُكُمْ» صفة «وَلكِنَّ اللَّهَ» لكن حرف مشبه بالفعل ولفظ الجلالة اسمه والجملة معطوفة «يَمُنُّ» مضارع مرفوع وفاعله ضمير مستتر والجملة خبر «عَلى مَنْ» من موصولية متعلقان بيمن «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «مِنْ عِبادِهِ» متعلقان بمحذوف حال «وَما» الواو استئنافية وما نافية «كانَ» فعل ماض ناقص «لَنا» متعلقان بخبر كان المقدم والجملة مستأنفة «إِنْ» ناصبة «نَأْتِيَكُمْ» مضارع وفاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة في تأويل المصدر اسم كان «بِسُلْطانٍ» متعلقان بنأتيكم «إِلَّا» أداة حصر «بِإِذْنِ» متعلقان بمحذوف حال «اللَّهَ» لفظ الجلالة مضاف إليه «وَعَلَى اللَّهِ» الواو عاطفة ولفظ الجلالة مجرور بعلى متعلقان بيتوكل «فَلْيَتَوَكَّلِ» الفاء استئنافية ولام الأمر ومضارع مجزوم بلام الأمر «الْمُؤْمِنُونَ» فاعل مرفوع بالواو والجملة مستأنفة «وَما لَنا» الواو استئنافية وما اسم استفهام مبتدأ ولنا متعلقان بالخبر المحذوف والجملة مستأنفة «أَلَّا» أن ناصبة ولا نافية «نَتَوَكَّلَ» مضارع فاعله مستتر «عَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بعلى متعلقان بمحذوف حال «وَقَدْ» الواو حالية وقد حرف تحقيق «هَدانا» ماض ومفعوله الأول وفاعله مستتر «سُبُلَنا» مفعوله به ثان ونا مضاف إليه والجملة حالية «وَلَنَصْبِرَنَّ» حرف عطف ومضارع بني على الفتح واللام واقعة في جواب القسم المحذوف «عَلى ما» متعلقان بالفعل «آذَيْتُمُونا» ماض وفاعله ومفعوله والواو لإشباع الضمة والجملة صلة «وَعَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة
(2/127)
________________________________________
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13) وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ (14) وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ (17) مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ (18)
مجرور بعلى متعلقان بيتوكل والواو عاطفة «فَلْيَتَوَكَّلِ» الفاء استئنافية ومضارع مجزوم بلام الأمر «الْمُتَوَكِّلُونَ» فاعل مرفوع بالواو والجملة مستأنفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 13 الى 15]
وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنا فَأَوْحى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13) وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذلِكَ لِمَنْ خافَ مَقامِي وَخافَ وَعِيدِ (14) وَاسْتَفْتَحُوا وَخابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15)
«وَقالَ الَّذِينَ» ماض واسم الموصول فاعله والجملة استئنافية «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«لِرُسُلِهِمْ» متعلقان بقال «لَنُخْرِجَنَّكُمْ» اللام موطئة للقسم ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب قسم «مِنْ أَرْضِنا» متعلقان بنخرجنكم والجملة مقول القول «أَوْ» حرف عطف «لَتَعُودُنَّ» معطوف على نخرجنكم وهو مضارع مرفوع بثبوت النون والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل «فِي مِلَّتِنا» متعلقان بلتعودنّ «فَأَوْحى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ» ماض وفاعله والجار والمجرور متعلقان بأوحى والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة بالفاء «لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ» مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر والظالمين مفعوله واللام موطئة للقسم وجملة جواب القسم لا محل لها «وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ» إعرابها مثل لنهلكنّ مضارع والكاف مفعوله والأرض منصوب بنزع الخافض أي في الأرض والجملة معطوفة «مِنْ بَعْدِهِمْ» متعلقان بالفعل قبله «ذلِكَ» ذا اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «لِمَنْ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة استئنافية «خافَ» ماض فاعله محذوف «مَقامِي» مفعول به والياء مضاف إليه والجملة صلة لا محل لها من الإعراب «وَخافَ» معطوفة على خاف «وَعِيدِ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة وياء المتكلم مضاف إليه «وَاسْتَفْتَحُوا» الواو حرف استئناف وماض مبني على الضم والواو فاعل والجملة مستأنفة «وَخابَ كُلُّ» ماض وفاعله والجملة معطوفة «جَبَّارٍ» مضاف إليه «عَنِيدٍ» صفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 16 الى 18]
مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقى مِنْ ماءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكانٍ وَما هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِيظٌ (17) مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ كَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عاصِفٍ لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلى شَيْءٍ ذلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ (18)
«مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ» مبتدأ مؤخر ومتعلقان بخبر مقدم والجملة صفة ثانية لجبار «وَيُسْقى» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف والجملة معطوفة «مِنْ ماءٍ» متعلقان بيسقى «صَدِيدٍ» بدل من ماء «يَتَجَرَّعُهُ» مضارع فاعله محذوف والهاء مفعوله والجملة مستأنفة أو صفة لماء «وَلا يَكادُ» الواو عاطفة
(2/128)
________________________________________
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (19) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (20) وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ (21)
ولا نافية ويكاد مضارع ناقص اسمه محذوف والجملة معطوفة «يُسِيغُهُ» مضارع فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة خبر «وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة معطوفة «مِنْ كُلِّ» متعلقان بيأتيه «مَكانٍ» مضاف إليه «وَما هُوَ بِمَيِّتٍ» الواو حالية وما تعمل عمل ليس وهو في محل رفع اسمها والباء زائدة وميت خبر مجرور لفظا منصوب محلا والجملة حالية «وَمِنْ وَرائِهِ عَذابٌ» الواو عاطفة ومبتدأ مؤخر ومتعلقان بخبر مقدم والجملة معطوفة «غَلِيظٌ» صفة عذاب «مَثَلُ» مبتدأ «الَّذِينَ» موصول مضاف إليه والجملة مستأنفة «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «بِرَبِّهِمْ» متعلقان بكفروا «أَعْمالُهُمْ كَرَمادٍ» مبتدأ والهاء مضاف إليه ومتعلقان بالخبر والجملة استئنافية «اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ» ماض والتاء للتأنيث والريح فاعله ومتعلقان باشتدت والجملة صفة لرماد «فِي يَوْمٍ» متعلقان باشتدت «عاصِفٍ» صفة ليوم «لا يَقْدِرُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مستأنفة «مِمَّا» ما موصولية ومتعلقان بمحذوف حال «كَسَبُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «عَلى شَيْءٍ» متعلقان بيقدرون «ذلِكَ» ذا اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «هُوَ» مبتدأ ثان «الضَّلالُ» خبر هو والجملة خبر ذلك «الْبَعِيدُ» صفة الضلال.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 19 الى 21]
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (19) وَما ذلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (20) وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعاً فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَيْناكُمْ سَواءٌ عَلَيْنا أَجَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِيصٍ (21)
«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم جازمة «تَرَ» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة وفاعله محذوف والجملة مستأنفة «أَنَّ اللَّهَ» أن ولفظ الجلالة اسمها وأن وما بعدها سد مسد مفعولي تر «خَلَقَ السَّماواتِ» ماض وفاعله مستتر ومفعوله المنصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة خبر إن «وَالْأَرْضَ» معطوف على السموات منصوب مثله «بِالْحَقِّ» متعلقان بخلق «إِنْ يَشَأْ» إن شرطية ومضارع مجزوم فعل الشرط وفاعله مستتر والجملة ابتدائية لا محل لها «يُذْهِبْكُمْ» مضارع مجزوم جواب الشرط وفاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط لم يقترن بالفاء «وَيَأْتِ» مضارع معطوف على ما سبق وهو مجزوم مثله وفاعله مستتر «بِخَلْقٍ» متعلقان بيأت «جَدِيدٍ» صفة «وَما» الواو حرف استئناف وما تعمل عمل ليس «ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعدد والكاف للخطاب في محل رفع اسم ما «عَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بعلى متعلقان بعزيز «بِعَزِيزٍ» الباء حرف جر زائد وعزيز خبر ما مجرور لفظا منصوب محلا «وَبَرَزُوا» الواو حرف استئناف وماض وفاعله والجملة مستأنفة «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان ببرزوا «جَمِيعاً» حال «فَقالَ الضُّعَفاءُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة
(2/129)
________________________________________
وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)
«لِلَّذِينَ» موصول متعلقان بقال «اسْتَكْبَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «إِنَّا» إن واسمها والجملة مقول القول «كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً» كان واسمها وخبرها والجار والمجرور متعلقان بتبعا والجملة خبر إنا «فَهَلْ» الفاء حرف استئناف وهل حرف استفهام «أَنْتُمْ مُغْنُونَ» مبتدأ وخبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة مستأنفة «عَنَّا» متعلقان بمغنون «مِنْ عَذابِ» متعلقان بمغنون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «مِنْ شَيْءٍ» من حرف جر زائد وشيء مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به لاسم الفاعل مغنون «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «لَوْ» حرف شرط غير جازم «هَدانَا» ماض ومفعوله «اللَّهِ» لفظ الجلالة فاعل والجملة ابتدائية لا محل لها «لَهَدَيْناكُمْ» اللام واقعة في جواب الشرط وفعل ماض وفاعله ومفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «سَواءٌ» مبتدأ «عَلَيْنا» الجار والمجرور متعلقان بسواء «أَجَزِعْنا» الهمزة للتسوية وماض وفاعله والجملة من همزة التسوية وما بعدها مقول القول «أَمْ» عاطفة «صَبَرْنا» معطوف على جزعنا «ما لَنا» ما تعمل عمل ليس ولنا متعلقان بالخبر المقدم «مِنْ مَحِيصٍ» من حرف جر زائد ومحيص اسم ما مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة مقول القول.

[سورة إبراهيم (14) : آية 22]
وَقالَ الشَّيْطانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَما كانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِما أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ (22)
«وَقالَ الشَّيْطانُ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «لَمَّا» ظرف بمعنى حين «قُضِيَ الْأَمْرُ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله والجملة صلة «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مقول القول «وَعَدَكُمْ وَعْدَ» ماض فاعله مستتر ووعد مفعوله ومفعول مطلق والجملة خبر «الْحَقِّ» مضاف إليه «وَوَعَدْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على الخبر «فَأَخْلَفْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «وَما» الواو استئنافية وما نافية «كانَ» ماض ناقص «لِي» متعلقان بالخبر المقدم «عَلَيْكُمْ» متعلقان بحال محذوفة «مِنْ» حرف جر زائد «سُلْطانٍ» اسم كان مجرور لفظا مرفوع محلا «إِلَّا» أداة استثناء «أَنْ دَعَوْتُكُمْ» أن مخففة «دَعَوْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل نصب على الاستثناء المنقطع «فَاسْتَجَبْتُمْ» ماض وفاعله والجملة معطوفة بالفاء «لِي» متعلقان باستجبتم «فَلا» الفاء الفصيحة ولا ناهية «تَلُومُونِي» مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون والياء مفعول به والجملة لا محل لها «وَلُومُوا» أمر وفاعله والجملة معطوفة «أَنْفُسَكُمْ» مفعول به والكاف مضاف إليه «ما أَنَا» ما تعمل عمل ليس وأنا اسمها «بِمُصْرِخِكُمْ» الباء زائدة ومصرخكم مجرور لفظا منصوب محلا خبر والجملة لا محل لها «وَما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ» إعرابها كسابقتها «إِنِّي» إن والياء اسمها «كَفَرْتُ» ماض وفاعله والجملة خبر إن «بِما» متعلقان بكفرت «أَشْرَكْتُمُونِ» ماض وفاعله والواو للإشباع والنون
(2/130)
________________________________________
وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ (23) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)
للوقاية والياء مفعوله والجملة صلة «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بأشركتموني «إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ» إن واسمها وخبرها والجار والمجرور متعلقان بعذاب «أَلِيمٌ» صفة والجملة مستأنفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 23 الى 25]
وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيها سَلامٌ (23) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَفَرْعُها فِي السَّماءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَها كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّها وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25)
«وَأُدْخِلَ» ماض مبني للمجهول «الَّذِينَ» موصول نائب فاعل والجملة مستأنفة «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَعَمِلُوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «الصَّالِحاتِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «جَنَّاتٍ» مفعول به ثان على التوسعة «تَجْرِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل «مِنْ تَحْتِهَا» متعلقان بتجري «الْأَنْهارُ» فاعل والجملة صفة لجنات «خالِدِينَ» حال «فِيها» متعلقان بخالدين «بِإِذْنِ» متعلقان بأدخل «رَبِّهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «تَحِيَّتُهُمْ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «فِيها» متعلقان بتحية «سَلامٌ» خبر «أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم حرف جازم «تَرَ» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والجملة مستأنفة «كَيْفَ» اسم استفهام حال «ضَرَبَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله «مَثَلًا» مفعول به «كَلِمَةً» بدل من مثلا «طَيِّبَةً» صفة لكلمة «كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ» متعلقان بصفة ثانية لكلمة وطيبة صفة لشجرة «أَصْلُها ثابِتٌ» مبتدأ وخبر والهاء مضاف إليه والجملة صفة ثانية لشجرة «وَفَرْعُها» مبتدأ والهاء مضاف إليه «فِي السَّماءِ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة معطوفة «تُؤْتِي أُكُلَها» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر وأكلها مفعول به والهاء مضاف إليه والجملة مستأنفة أو حالية «كُلَّ» ظرف زمان «حِينٍ» مضاف إليه «بِإِذْنِ» متعلقان بتؤتي «رَبِّها» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والأمثال مفعوله والجملة معطوفة «لِلنَّاسِ» متعلقان بيضرب «لَعَلَّهُمْ» لعل واسمها والجملة تعليل لا محل لها «يَتَذَكَّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 26 الى 27]
وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ ما يَشاءُ (27)
«وَمَثَلُ» الواو عاطفة ومثل مبتدأ «كَلِمَةٍ» مضاف إليه «خَبِيثَةٍ» صفة «كَشَجَرَةٍ» متعلقان بالخبر المحذوف «خَبِيثَةٍ» صفة لشجرة والجملة معطوفة على ما سبق «اجْتُثَّتْ» ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث ونائب فاعله محذوف والجملة صفة ثانية لشجرة «مِنْ فَوْقِ» متعلقان باجتثت «الْأَرْضِ» مضاف إليه «ما لَها» ما نافية
(2/131)
________________________________________
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ (28) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ (29) وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ (30) قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خِلَالٌ (31)
ولها متعلقان بخبر مقدم «مِنْ» حرف جر زائد «قَرارٍ» مبتدأ مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة صفة ثانية لشجرة «يُثَبِّتُ اللَّهُ» فعل مضارع ولفظ الجلالة فاعل «الَّذِينَ» اسم موصول مفعول به والجملة مستأنفة «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «بِالْقَوْلِ» متعلقان بيثبت «الثَّابِتِ» صفة «فِي الْحَياةِ» متعلقان بالفعل يثبت «الدُّنْيا» صفة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر «وَفِي الْآخِرَةِ» معطوف على الدنيا «وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والظالمين مفعوله والجملة معطوفة «وَيَفْعَلُ اللَّهُ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة «ما يَشاءُ» ما اسم موصول مفعول به «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 28 الى 31]
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ (28) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَها وَبِئْسَ الْقَرارُ (29) وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ (30) قُلْ لِعِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ (31)
«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام لم حرف جازم «تَرَ» فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والجملة استئنافية «إِلَى الَّذِينَ» جار ومجرور متعلقان بتر وهو سدّ مسدّ مفعولي تر «بَدَّلُوا» ماض وفاعله والجملة صلة لا محل لها «نِعْمَتَ» مفعول به أول «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «كُفْراً» مفعول به ثان «وَأَحَلُّوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «قَوْمَهُمْ» مفعول به أول «دارَ» مفعول به ثان «الْبَوارِ» مضاف إليه «جَهَنَّمَ» بدل من دار «يَصْلَوْنَها» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة حال «وَبِئْسَ الْقَرارُ» الواو استئنافية «بِئْسَ» فعل ماض لإنشاء الذم «الْقَرارُ» فاعل والجملة مستأنفة «وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً» ماض وفاعله ومفعوله الأول ولفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بالمفعول الثاني والجملة معطوفة «لِيُضِلُّوا» اللام لام التعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بحذف النون والواو فاعل «عَنْ سَبِيلِهِ» جار ومجرور متعلقان بالفعل قبله وكذلك اللام وما بعدها، والهاء في محل جر بالإضافة «قُلْ» أمر وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «تَمَتَّعُوا» أمر وفاعله والجملة مقول القول «فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ» إن واسمها والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف والجملة تعليل «قُلْ» أمر وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «لِعِبادِيَ» متعلقان بقل والياء مضاف إليه «الَّذِينَ» اسم موصول صفة لعبادي «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «يُقِيمُوا الصَّلاةَ» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب بحذف النون والواو فاعله والجملة مقول القول والصلاة مفعول به «وَيُنْفِقُوا» معطوف على يقيموا وإعرابه مثله «مِمَّا» من حرف جر وما موصولية متعلقان بينفقوا «رَزَقْناهُمْ» ماض وفاعله ومفعول به والجملة صلة «سِرًّا» حال «وَعَلانِيَةً» معطوف على سرا «مِنْ قَبْلِ» متعلقان بينفق «أَنْ» ناصبة «يَأْتِيَ يَوْمٌ» مضارع وفاعله «لا بَيْعٌ» لا نافية ومبتدأ «فِيهِ» متعلقان بالخبر «وَلا خِلالٌ» معطوف على لا بيع والجملة صفة ليوم.
(2/132)
________________________________________
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ (32) وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ (33) وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34) وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ (35) رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (36)
[سورة إبراهيم (14) : الآيات 32 الى 34]
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهارَ (32) وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ (33) وَآتاكُمْ مِنْ كُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34)
«اللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ «الَّذِي» اسم موصول خبر «خَلَقَ السَّماواتِ» ماض ومفعوله المجرور بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم وفاعله مستتر والجملة صلة «وَالْأَرْضَ» معطوف على السموات منصوب مثله «وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» ماض فاعله مستتر وماء مفعوله ومتعلقان بأنزل والجملة معطوفة «فَأَخْرَجَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة بالفاء «بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ» الجاران والمجروران متعلقان بأخرج «رِزْقاً» مفعول به أو مفعول لأجله «لَكُمْ» متعلقان برزقا «وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ» ماض فاعله مستتر والفلك مفعوله والجار والمجرور متعلقان بسخر والجملة معطوفة «لِتَجْرِيَ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر وأن وما بعدها في تأويل المصدر مجرور باللام ومتعلقان بسخر «فِي الْبَحْرِ» متعلقان بتجري «بِأَمْرِهِ» متعلقان بتجري والهاء مضاف إليه «وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهارَ» معطوف على سخر لكم الفلك وهو مثلها لا محل لها «وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ» الجملة معطوفة على ما سبق وإعرابها كسابقتها «وَالْقَمَرَ» معطوف على الشمس «دائِبَيْنِ» حال «وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ» ماض ومفعوله ومتعلقان بسخر وفاعله مستتر والجملة معطوفة «وَالنَّهارَ» معطوف على الليل «وَآتاكُمْ» ماض فاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة معطوفة «مِنْ كُلِّ» متعلقان بآتاكم «ما» موصول في محل جر مضاف إليه «سَأَلْتُمُوهُ» ماض والتاء فاعله والواو للإشباع والهاء مفعول به والجملة صلة «وَإِنْ تَعُدُّوا» إن شرطية ومضارع مجزوم لأنه فعل الشرط والواو فاعله وجملة فعل الشرط لا محل لها من الأعراب «نِعْمَتَ» مفعول به «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «لا تُحْصُوها» لا نافية ومضارع وفاعله ومفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط لم يقترن بالفاء «إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ» إن واسمها وخبراها واللام لام المزحلقة والجملة مستأنفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 35 الى 36]
وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ (35) رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (36)
«وَإِذْ» الواو حرف استئناف وإذ ظرف متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر وجملته مستأنفة «قالَ إِبْراهِيمُ» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «رَبِّ» منادى منصوب لأنه مضاف والياء المحذوفة للتخفيف مضاف إليه «اجْعَلْ» فعل دعاء وفاعله مستتر «هَذَا» ذا اسم إشارة في محل نصب مفعول به أول والهاء للتنبيه «الْبَلَدَ» بدل «آمِناً» مفعول به ثان والجملة مقول القول «وَاجْنُبْنِي» فعل دعاء والنون للوقاية والياء في محل نصب مفعول به أول والفاعل مستتر والجملة معطوفة على ما سبق «وَبَنِيَّ» الواو عاطفة وبني معطوف على الياء في اجنبني منصوب مثلها وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم والياء
(2/133)
________________________________________
رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40)
مضاف إليه «أَنْ نَعْبُدَ» أن ناصبة ومضارع منصوب وفاعله مستتر وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل نصب مفعول به ثان «الْأَصْنامَ» مفعول به لنعبد. «رَبِّ» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء محذوفة للتخفيف في محل جر مضاف إليه «إِنَّهُنَّ» إن واسمها والجملة مقول القول «أَضْلَلْنَ» ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون فاعل «كَثِيراً» مفعول به والجملة خبر إن «مِنَ النَّاسِ» متعلقان بأضللن «فَمَنْ» الفاء استئنافية ومن اسم شرط جازم مبتدأ «تَبِعَنِي» ماض والنون للوقاية والياء مفعول به والجملة مع جملة الجواب خبر المبتدأ «فَإِنَّهُ» الفاء رابطة للجواب وإن واسمها والجملة في محل جزم جواب الشرط و «مِنِّي» متعلقان بالخبر المحذوف «وَمَنْ عَصانِي» معطوف على من تبعني «فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ» إن واسمها وخبراها والجملة معطوفة.

[سورة إبراهيم (14) : آية 37]
رَبَّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)
«رَبَّنا» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب ونا مضاف إليه وجملة النداء لا محل لها «إِنِّي» إن واسمها «أَسْكَنْتُ» ماض وفاعله والجملة خبر والجملة الاسمية مستأنفة «مِنْ ذُرِّيَّتِي» متعلقان بأسكنت والياء مضاف إليه «بِوادٍ» متعلقان بأسكنت «غَيْرِ» صفة لواد «ذِي» مضاف إليه «زَرْعٍ» مضاف إليه «عِنْدَ» ظرف مكان متعلق بأسكنت «بَيْتِكَ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «الْمُحَرَّمِ» صفة لبيتك «رَبَّنا» منادى بأداة محذوفة منصوب ونا مضاف إليه «لِيُقِيمُوا» اللام للتعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة وعلامة نصبه حذف النون والواو فاعل والجملة مستأنفة والجار والمجرور المكون من اللام وما بعدها في تأويل المصدر متعلقان بأسكنت «الصَّلاةَ» مفعول به «فَاجْعَلْ» الفاء الفصيحة وفعل دعاء فاعله مستتر والجملة لا محل لها لأنها جملة جواب شرط غير جازم «أَفْئِدَةً» مفعول به «مِنَ النَّاسِ» صفة لأفئدة «تَهْوِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «إِلَيْهِمْ» متعلقان بتهوي «وَارْزُقْهُمْ» فعل دعاء فاعله مستتر والهاء مفعول به وهو معطوف على ما سبق «مِنَ الثَّمَراتِ» متعلقان بارزقهم «لَعَلَّهُمْ» لعل واسمها «يَشْكُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر لعل وجملة لعل واسمها وخبرها تعليل لا محل لها من الإعراب.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 38 الى 40]
رَبَّنا إِنَّكَ تَعْلَمُ ما نُخْفِي وَما نُعْلِنُ وَما يَخْفى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّماءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنا وَتَقَبَّلْ دُعاءِ (40)
«رَبَّنا» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب ونا مضاف إليه وجملة النداء لا محل لها. «إِنَّكَ» إن واسمها والجملة مستأنفة. «تَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر إنك «ما» اسم موصول في محل نصب
(2/134)
________________________________________
رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42)
مفعول به «نُخْفِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر والجملة صلة «وَما» معطوفة على ما السابقة «نُعْلِنُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَما» الواو حرف استئناف وما نافية «يَخْفى» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «عَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بعلى متعلقان بيخفى «مِنْ» حرف جر زائد «شَيْءٍ» فاعل مجرور لفظا مرفوع محلا «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بمحذوف صفة لشيء «وَلا فِي السَّماءِ» الواو عاطفة ولا زائدة والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لشيء «الْحَمْدُ» مبتدأ «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بمحذوف خبر والجملة مستأنفة «الَّذِي» موصول صفة لله «وَهَبَ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة «لِي» متعلقان بوهب «عَلَى الْكِبَرِ» متعلقان بمحذوف حال «إِسْماعِيلَ» مفعول به «وَإِسْحاقَ» معطوف على إسماعيل «إِنَّ رَبِّي» إن واسمها المنصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهروها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والجملة مستأنفة «لَسَمِيعُ» اللام المزحلقة وسميع خبر إن «الدُّعاءِ» مضاف إليه «رَبِّ» منادى بأداة محذوفة منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف والياء مضاف إليه «اجْعَلْنِي» فعل دعاء والنون للوقاية والياء مفعول به أول «مُقِيمَ» مفعول به ثان «الصَّلاةِ» مضاف إليه «وَمِنْ ذُرِّيَّتِي» الجار والمجرور معطوفان على ياء المتكلم في اجعلني وياء المتكلم مضاف إليه «رَبَّنا» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب ونا مضاف إليه «وَتَقَبَّلْ» فعل دعاء فاعله مستتر «دُعاءِ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء المحذوفة مضاف إليه وحذفت للتخفيف والجملة معطوفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 41 الى 42]
رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسابُ (41) وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصارُ (42)
«رَبَّنَا» منادى منصوب بالياء المحذوفة ونا مضاف إليه «اغْفِرْ» فعل دعاء فاعله مستتر والجملة مستأنفة «لِي» متعلقان باغفر «وَلِوالِدَيَّ» معطوف على لي «وَلِلْمُؤْمِنِينَ» معطوف على والدي «يَوْمَ» ظرف زمان متعلق بمحذوف حال «يَقُومُ الْحِسابُ» مضارع وفاعله والجملة مضاف إليه «وَلا» الواو استئنافية «لا» ناهية «تَحْسَبَنَّ» مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والجملة في محل جزم بلا وفاعله مستتر «اللَّهَ غافِلًا» مفعولا تحسبنّ «عَمَّا» عن حرف جر وما اسم موصول، متعلقان بغافلا «يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ» مضارع وفاعله المرفوع بالواو والجملة صلة «إِنَّما» كافة ومكفوفة «يُؤَخِّرُهُمْ» مضارع مرفوع والهاء مفعوله وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «لِيَوْمٍ» متعلقان بيؤخرهم «تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصارُ» مضارع وفاعله والجار والمجرور متعلقان بتشخص وجملة تشخص في محل جر مضاف إليه.
(2/135)
________________________________________
مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43) وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ (44) وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ (45) وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46)
[سورة إبراهيم (14) : الآيات 43 الى 44]
مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ (43) وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَكُمْ مِنْ زَوالٍ (44)
«مُهْطِعِينَ» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم «مُقْنِعِي» حال منصوبة بالياء وحذفت النون للإضافة «رُؤُسِهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «لا» نافية «يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ» مضارع وفاعله والجار والمجرور متعلقان بيرتد والهاء مضاف إليه والجملة في محل نصب على الحال أو مستأنفة «وَأَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ» مبتدأ وخبر والهاء في أفئدتهم مضاف إليه والجملة مستأنفة او حالية «وَأَنْذِرِ» فعل أمر فاعله مستتر «النَّاسَ» مفعول به أول والجملة معطوفة على ما سبق «يَوْمَ» مفعول به ثان «يَأْتِيهِمُ الْعَذابُ» مضارع وفاعله والهاء مفعوله والجملة مضاف إليه «فَيَقُولُ» الفاء عاطفة «يقول» مضارع مرفوع «الَّذِينَ» اسم موصول فاعل والجملة معطوفة «ظَلَمُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «رَبَّنا» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب ونا مضاف إليه «أَخِّرْنا» فعل دعاء وفاعله والجملة مقول القول «إِلى أَجَلٍ» جار ومجرور متعلقان بأخّرنا «قَرِيبٍ» صفة لأجل «نُجِبْ» مضارع فاعله مستتر وهو مجزوم لأنه جواب الطلب والجملة لا محل لها من الإعراب «دَعْوَتَكَ» مفعول به والكاف مضاف إليه «وَنَتَّبِعِ» معطوف على نجب مجزوم مثله وفاعله مستتر وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين «الرُّسُلَ» مفعول به منصوب «أَوَلَمْ» الهمزة للاستفهام والواو عاطفة لم جازمة «تَكُونُوا» مضارع ناقص مجزوم والواو اسمها والجملة مقول القول لفعل محذوف أي فيقال لهم هذا القول «أَقْسَمْتُمْ» ماض وفاعله والجملة خبر «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بأقسمتم «ما» نافية «لَكُمْ» متعلقان بالخبر المقدم «مِنْ» حرف جر زائد «زَوالٍ» خبر مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة لا محل لها لأنها جواب قسم.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 45 الى 46]
وَسَكَنْتُمْ فِي مَساكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَضَرَبْنا لَكُمُ الْأَمْثالَ (45) وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ (46)
«وَسَكَنْتُمْ» ماض وفاعله والميم للجمع والجملة معطوفة على أقسمتم «فِي مَساكِنِ» تتعلقان بسكنتم «الَّذِينَ» موصول مضاف إليه «ظَلَمُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «أَنْفُسَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «وَتَبَيَّنَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة على ما سبق «لَكُمْ» متعلقان بتبين «كَيْفَ» اسم استفهام في محل نصب مفعول مطلق أو حال «فَعَلْنا» ماض وفاعله «بِهِمْ» متعلقان بفعلنا والجملة مفسرة لا محل لها «وَضَرَبْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة على ما سبق «لَكُمْ» متعلقان بضربنا «الْأَمْثالَ» مفعول به «وَقَدْ» الواو استئنافية وقد حرف تحقيق «مَكَرُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «مَكْرَهُمْ»
(2/136)
________________________________________
فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50) لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51) هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (52)
مفعول مطلق «وَعِنْدَ اللَّهِ» الواو حالية وعند ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم ولفظ الجلالة مضاف إليه «مَكْرَهُمْ» مبتدأ مؤخر والهاء مضاف إليه والجملة حالية «وَإِنْ» الواو استئنافية وإن نافية «كانَ مَكْرُهُمْ» كان واسمها والهاء مضاف إليه والجملة استئنافية «لِتَزُولَ» اللام لام الجحود والمصدر المؤول في محل جر خبر كان ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام الجحود «مِنْهُ» متعلقان بتزول «الْجِبالُ» فاعل.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 47 الى 50]
فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقامٍ (47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّماواتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفادِ (49) سَرابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ وَتَغْشى وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50)
«فَلا» الفاء استئنافية ولا ناهية «تَحْسَبَنَّ» مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر «اللَّهَ مُخْلِفَ» مفعولا تحسبن «وَعْدِهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه وهو مفعول مخلف الثاني في الأصل «رُسُلَهُ» مفعول مخلف الأول لأن مخلف اسم فاعل «إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها وعزيز خبرها «ذُو» خبر ثان مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة «انتِقامٍ» مضاف إليه والجملة تعليل لا محل لها «يَوْمَ» ظرف زمان بدل من يوم يأتيهم «تُبَدَّلُ الْأَرْضُ» مضارع مبني للمجهول ونائب فاعله والجملة مضاف إليه «غَيْرَ» مفعول به ثان والأرض كان مفعوله الأول فصار نائب فاعل «الْأَرْضُ» مضاف إليه «وَبَرَزُوا» الواو عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة على سابقتها «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور متعلقان ببرزوا «الْواحِدِ» صفة لله «الْقَهَّارِ» صفة ثانية «وَتَرَى» الواو عاطفة ومضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف وفاعله مستتر «الْمُجْرِمِينَ» مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة معطوفة «مُقَرَّنِينَ» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم «فِي الْأَصْفادِ» متعلقان بمقرنين «سَرابِيلُهُمْ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «مِنْ قَطِرانٍ» متعلقان بالخبر والجملة مستأنفة «وَتَغْشى» الواو عاطفة وفعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «وُجُوهَهُمُ» مفعول به مقدم والهاء مضاف إليه «النَّارُ» فاعل مؤخر والجملة معطوفة.

[سورة إبراهيم (14) : الآيات 51 الى 52]
لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ ما كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ (51) هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (52)
«لِيَجْزِيَ اللَّهُ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والجار والمجرور المكون من لام التعليل وأن المضمرة وما بعدها في تأويل المصدر متعلقان ببرزوا ولفظ الجلالة فاعل «كُلَّ» مفعول به أول «نَفْسٍ» مضاف إليه «ما» موصولة في محل نصب مفعول به ثان «كَسَبَتْ» ماض والتاء للتأنيث وفاعله مستتر والجملة صلة «إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ» إن ولفظ الجلالة اسمها وسريع خبرها والحساب مضاف إليه والجملة مستأنفة «هذا» الها للتنبيه وذا اسم إشارة مبتدأ «بَلاغٌ» خبر «لِلنَّاسِ» متعلقان ببلاغ
(2/137)
________________________________________
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس