عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 01-19-2021, 11:22 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,886
افتراضي

والجملة مستأنفة «وَلِيُنْذَرُوا» الواو عاطفة واللام للتعليل ومضارع مبني للمجهول منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وعلامة نصبه حذف النون والواو فاعل وأن وما بعدها في تأويل مصدر مجرور بلام التعليل ومتعلقان بمحذوف تقديره لينصحوا ولينذروا «بِهِ» متعلقان بينذروا «وَلِيَعْلَمُوا» مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والواو فاعل وهو معطوف «أَنَّما» كافة ومكفوفة «هُوَ إِلهٌ» مبتدأ وخبر وسد أن وما بعدها مسد مفعولي يعلموا «واحِدٌ» صفة لإله «وَلِيَذَّكَّرَ» الواو عاطفة واللام للتعليل ومضارع منصوب بأن وهو معطوف على ما سبق «أُولُوا» فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم «الْأَلْبابِ» مضاف إليه.
(2/138)
________________________________________
الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ (1) رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ (2) ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (3) وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ (4) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (5) وَقَالُوا يَاأَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10)
سورة الحجر

[سورة الحجر (15) : الآيات 1 الى 5]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ (1) رُبَما يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كانُوا مُسْلِمِينَ (2) ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (3) وَما أَهْلَكْنا مِنْ قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَها كِتابٌ مَعْلُومٌ (4)
ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَما يَسْتَأْخِرُونَ (5)
«الر» هذه الحروف لا إعراب لها «تِلْكَ» اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «آياتُ» خبر والجملة ابتدائية «الْكِتابِ» مضاف إليه «وَقُرْآنٍ» معطوف على الكتاب «مُبِينٍ» صفة «رُبَما» كافة ومكفوفة «يَوَدُّ» مضارع مرفوع «الَّذِينَ» موصول فاعل والجملة مستأنفة «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «لَوْ» حرف مصدري «كانُوا» كان واسمها «مُسْلِمِينَ» خبر ولو وما بعدها في تأويل المصدر في محل نصب مفعول به ليود «ذَرْهُمْ» أمر فاعله مستتر والهاء مفعول به والجملة مستأنفة «يَأْكُلُوا» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب والفاعل هو الواو والجملة لا محل لها «وَيَتَمَتَّعُوا» معطوف على يأكلوا وإعرابه مثله «وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ» مضارع وفاعله والهاء مفعول به «فَسَوْفَ» الفاء استئنافية وسوف حرف استقبال «يَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة مستأنفة «وَما» الواو حرف استئناف وما نافية «أَهْلَكْنا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «مِنْ» حرف جر زائد «قَرْيَةٍ» مفعول به مجرور لفظا منصوب محلا «إِلَّا» أداة حصر «وَلَها كِتابٌ» الواو حالية وكتاب مبتدأ مؤخر والجار والمجرور متعلقان بالخبر المقدم «مَعْلُومٌ» صفة «ما تَسْبِقُ» ما نافية ومضارع مرفوع «مِنْ» حرف جر زائد «أُمَّةٍ» فاعل مجرور لفظا مرفوع محلا «أَجَلَها» مفعول به والجملة مستأنفة «وَما» الواو عاطفة وما نافية «يَسْتَأْخِرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة.

[سورة الحجر (15) : الآيات 6 الى 10]
وَقالُوا يا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ ما تَأْتِينا بِالْمَلائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) ما نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَما كانُوا إِذاً مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10)
«وَقالُوا» الواو استئنافية وماض وفاعله والجملة مستأنفة «يا أَيُّهَا» يا أداة نداء أي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب وها للتنبيه «الَّذِي» موصول بدل من أي أو عطف بيان والجملة مقول القول «نُزِّلَ» ماض مبني للمجهول «عَلَيْهِ» متعلقان بنزل «الذِّكْرُ» نائب فاعل والجملة صلة «إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ» إن واسمها وخبرها واللام المزحلقة والجملة مقول القول «لَوْ ما» حرف امتناع لوجود وهي للتحضيض «تَأْتِينا بِالْمَلائِكَةِ» مضارع ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بتأتينا والجملة لا محل لها استئنافية «إِنْ» شرطية «كُنْتَ» كان واسمها «مِنَ الصَّادِقِينَ» متعلقان بالخبر وجواب إن محذوف «ما نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ»
(2/139)
________________________________________
وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11) كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ (13) وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)
ما نافية ومضارع فاعله مستتر والملائكة مفعوله «إِلَّا» أداة حصر «بِالْحَقِّ» متعلقان بمحذوف حال والجملة مستأنفة «وَما» الواو عاطفة وما نافية «كانُوا» كان واسمها «إِذاً» حرف جواب لا محل له «مُنْظَرِينَ» خبر منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم «إِنَّا» إن واسمها «نَحْنُ» ضمير فصل لا محل له والجملة مستأنفة «نَزَّلْنَا» ماض وفاعله «الذِّكْرَ» مفعول به «وَإِنَّا» إن واسمها والجملة معطوفة «لَهُ» متعلقان بحافظون «لَحافِظُونَ» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم «وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام موطئة للقسم وقد حرف تحقيق «أَرْسَلْنا» ماض وفاعله والجملة جواب قسم لا محل لها «مِنْ قَبْلِكَ» صفة لمفعول به محذوف تقديره رسلا من قبلك والكاف مضاف إليه «فِي شِيَعِ» متعلقان بصفة ثانية «الْأَوَّلِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم.

[سورة الحجر (15) : الآيات 11 الى 15]
وَما يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (11) كَذلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ (13) وَلَوْ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ باباً مِنَ السَّماءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقالُوا إِنَّما سُكِّرَتْ أَبْصارُنا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)
«وَما» الواو استئنافية وما النافية «يَأْتِيهِمْ» مضارع ومفعوله «مِنْ» حرف جر زائد «رَسُولٍ» فاعل مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة مستأنفة «إِلَّا» أداة حصر «كانُوا» كان والواو اسمها «بِهِ» متعلقان بيستهزئون والجملة حالية «يَسْتَهْزِؤُنَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كان «كَذلِكَ» ذا اسم إشارة وهو مجرور بالكاف متعلقان بمحذوف صفة مفعول مطلق «نَسْلُكُهُ» مضارع فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة مستأنفة «فِي قُلُوبِ» متعلقان بنسلكه «الْمُجْرِمِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة حالية «بِهِ» متعلقان بيؤمنون «وَقَدْ» الواو استئنافية وقد حرف تحقيق «خَلَتْ سُنَّةُ» ماض وفاعله والتاء للتأنيث والجملة مستأنفة «الْأَوَّلِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم «وَلَوْ» الواو عاطفة ولو حرف شرط غير جازم «فَتَحْنا» ماض وفاعله «عَلَيْهِمْ» متعلقان بفتحنا «باباً» مفعول به «مِنَ السَّماءِ» متعلقان بمحذوف صفة لبابا والجملة لا محل لها لأنها ابتدائية «فَظَلُّوا» الفاء عاطفة وظل واسمها والجملة معطوفة «فِيهِ» متعلقان بيعرجون «يَعْرُجُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر ظلوا «لَقالُوا» اللام واقعة في جواب لو وماض وفاعله والجملة جواب لولا محل لها «إِنَّما» كافة ومكفوفة «سُكِّرَتْ أَبْصارُنا» ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث وأبصارنا نائب فاعل ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «بَلْ» حرف إضراب «نَحْنُ قَوْمٌ» مبتدأ وخبر «مَسْحُورُونَ» صفة لقوم والجملة مع ما سبق مقول القول.
(2/140)
________________________________________
وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ (16) وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (17) إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ (18) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ (19) وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20) وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22) وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ (23) وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ (24)
[سورة الحجر (15) : الآيات 16 الى 20]
وَلَقَدْ جَعَلْنا فِي السَّماءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاها لِلنَّاظِرِينَ (16) وَحَفِظْناها مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ رَجِيمٍ (17) إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِينٌ (18) وَالْأَرْضَ مَدَدْناها وَأَلْقَيْنا فِيها رَواسِيَ وَأَنْبَتْنا فِيها مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ (19) وَجَعَلْنا لَكُمْ فِيها مَعايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِينَ (20)
«وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق «جَعَلْنا» ماض وفاعله «فِي السَّماءِ» متعلقان بجعلنا «بُرُوجاً» مفعول به والجملة معطوفة على ما سبق «وَزَيَّنَّاها» ماض وفاعله ومفعول به والجملة معطوفة «لِلنَّاظِرِينَ» متعلقان بزيناها «وَحَفِظْناها» ماض وفاعله ومفعول به والجملة معطوفة «مِنْ كُلِّ» متعلقان بحفظناها «شَيْطانٍ» مضاف إليه «رَجِيمٍ» صفة «إِلَّا» أداة استثناء «مَنِ» اسم موصول في محل نصب على الاستثناء «اسْتَرَقَ السَّمْعَ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة صلة «فَأَتْبَعَهُ» الفاء عاطفة وماض ومفعوله المقدم «شِهابٌ» فاعل والجملة معطوفة «مُبِينٌ» صفة «وَالْأَرْضَ» الواو عاطفة والأرض مفعول به لفعل محذوف يفسره المذكور «مَدَدْناها» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مفسرة للجملة المحذوفة لا محل لها «وَأَلْقَيْنا» الواو عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة «فِيها» متعلقان بألقينا «رَواسِيَ» مفعول به منصوب «وَأَنْبَتْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «فِيها» متعلقان بأنبتنا «مِنْ كُلِّ» متعلقان بأنبتنا «شَيْءٍ» مضاف إليه «مَوْزُونٍ» صفة «وَجَعَلْنا» معطوف على ما سبق «لَكُمْ» متعلقان بجعلنا «فِيها» متعلقان بمحذوف حال «مَعايِشَ» مفعول به «وَمَنْ» معطوف على معايش «لَسْتُمْ» ليس واسمها «لَهُ» متعلقان برازقين «بِرازِقِينَ» الباء حرف جر زائد رازقين اسم مجرور لفظا منصوب محلا خبر لستم والجملة صلة من لا محل لها من الإعراب.

[سورة الحجر (15) : الآيات 21 الى 24]
وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَما نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَأَرْسَلْنَا الرِّياحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَيْناكُمُوهُ وَما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِينَ (22) وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوارِثُونَ (23) وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ (24)
«وَإِنْ» الواو استئنافية وإن نافية «مِنْ» زائدة «شَيْءٍ» مبتدأ مجرور لفظا مرفوع محلا والجملة استئنافية «إِلَّا» أداة حصر «عِنْدَنا» ظرف مكان متعلق بالخبر المقدم ونا مضاف إليه «خَزائِنُهُ» مبتدأ مؤخر والهاء مضاف إليه والجملة خبر شيء «وَما» الواو عاطفة وما نافية «نُنَزِّلُهُ» مضارع فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة معطوفة «إِلَّا» أداة حصر «بِقَدَرٍ» متعلقان بننزله «مَعْلُومٍ» صفة «وَأَرْسَلْنَا الرِّياحَ» الواو عاطفة وماض وفاعله ومفعوله «لَواقِحَ» حال والجملة معطوفة «فَأَنْزَلْنا» الفاء عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة «مِنَ السَّماءِ» متعلقان بأنزلنا «ماءً» مفعول به «فَأَسْقَيْناكُمُوهُ» الفاء عاطفة وأسقينا ماض وفاعله والكاف مفعوله الأول والميم للجمع والواو للإشباع والهاء مفعوله الثاني والجملة معطوفة «وَما» الواو حالية وما نافية تعمل عمل ليس «أَنْتُمْ» اسمها «لَهُ» متعلقان بالخبر «بِخازِنِينَ» الباء زائدة
(2/141)
________________________________________
وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (25) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ (27) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَاإِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (35)
وخازنين خبر مجرور لفظا منصوب محلا «وَإِنَّا» الواو استئنافية وإن واسمها «لَنَحْنُ» اللام المزحلقة ونحن مبتدأ «نُحْيِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله نحن والجملة خبر إن «وَنُمِيتُ» معطوف على نحيي «وَنَحْنُ الْوارِثُونَ» مبتدأ وخبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة معطوفة على ما قبلها «وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب القسم وقد حرف تحقيق «عَلِمْنَا» ماض وفاعله والجملة لا محل لها من الإعراب جواب القسم «الْمُسْتَقْدِمِينَ» مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم «مِنْكُمْ» متعلقان بالمستقدمين «وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ» انظر إعراب لقد علمنا المستقدمين.

[سورة الحجر (15) : الآيات 25 الى 29]
وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (25) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَالْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ (27) وَإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ ساجِدِينَ (29)
«وَإِنَّ رَبَّكَ» إن واسمها والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «هُوَ» مبتدأ «يَحْشُرُهُمْ» مضارع فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة خبر هو وجملة هو يحشرهم خبر إن «إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ» إن واسمها وخبراها والجملة مستأنفة «وَلَقَدْ» الواو استئنافية واللام موطئة للقسم وقد حرف تحقيق «خَلَقْنَا الْإِنْسانَ» ماض وفاعله ومفعوله «مِنْ صَلْصالٍ» متعلقان بخلقنا «مِنْ حَمَإٍ» متعلقان بصفة لصلصال «مَسْنُونٍ» صفة لحمأ والجملة لا محل لها لأنها مستأنفة «وَالْجَانَّ» الواو عاطفة والجان مفعول به لفعل محذوف يفسره المذكور «خَلَقْناهُ» ماض وفاعله ومفعول به والجملة مفسرة للجملة المحذوفة لا محل لها «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بخلقنا «مِنْ نارِ» متعلقان بخلقناه «السَّمُومِ» مضاف إليه «وَإِذْ» ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر «قالَ رَبُّكَ» ماض وفاعله والكاف مضاف إليه والجملة مضاف إليه «لِلْمَلائِكَةِ» متعلقان بقال «إِنِّي خالِقٌ» إن واسمها وخبرها «بَشَراً» مفعوله به لخالق «مِنْ صَلْصالٍ» متعلقان بمحذوف صفة لبشر «مِنْ حَمَإٍ» متعلقان بمحذوف صفة لصلصال «مَسْنُونٍ» صفة «فَإِذا» الفاء استئنافية وإذا ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه «سَوَّيْتُهُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مضاف إليه «وَنَفَخْتُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على سويته «فِيهِ» متعلقان بنفخت «مِنْ رُوحِي» متعلقان بصفة لمفعول به محذوف تقديره ونفخت فيه روحا من روحي «فَقَعُوا» الفاء واقعة بجواب إذا وأمر مبني على حذف النون من آخره والواو فاعله «لَهُ» متعلقان بقعوا «ساجِدِينَ» حال وجملة جواب إذا لا محل لها من الإعراب.

[سورة الحجر (15) : الآيات 30 الى 35]
فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قالَ يا إِبْلِيسُ ما لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34)
وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلى يَوْمِ الدِّينِ (35)
«فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ» الفاء استئنافية وماض وفاعله «كُلُّهُمْ» توكيد والهاء مضاف إليه «أَجْمَعُونَ» توكيد
(2/142)
________________________________________
قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41)
ثان مرفوع بالواو «إِلَّا» أداة استثناء «إِبْلِيسَ» مستثنى بإلا منصوب «أَبى» ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر والجملة حالية «أَنْ» ناصبة «يَكُونَ» مضارع ناقص منصوب واسمها محذوف تقديره هو «مَعَ» ظرف مكان متعلق بالخبر المحذوف «السَّاجِدِينَ» مضاف إليه «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «يا» أداة نداء «إِبْلِيسُ» منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب والجملة مقول القول «ما» اسم استفهام مبتدأ «لَكَ» متعلقان بالخبر والجملة مقول القول «أن» ناصبة «لا» نافية «تَكُونَ» مضارع ناقص منصوب بأن واسم تكون محذوف «مَعَ» ظرف مكان متعلق بالخبر المحذوف «السَّاجِدِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «لَمْ» جازمة «أَكُنْ» مضارع ناقص واسمها محذوف «لِأَسْجُدَ» اللام لام الجحود ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام الجحود واللام وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بالخبر المحذوف «لِبَشَرٍ» متعلقان بأسجد «خَلَقْتَهُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة صفة لبشر «مِنْ صَلْصالٍ» متعلقان بخلقته «مِنْ حَمَإٍ» متعلقان بمحذوف صفة لصلصال «مَسْنُونٍ» صفة «قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «فَاخْرُجْ» الفاء زائدة وأمر فاعله مستتر «مِنْها» متعلقان باخرج «فَإِنَّكَ رَجِيمٌ» إن واسمها وخبرها والجملة تعليل لا محل لها «وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ» إن واللعنة اسمها والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة معطوفة «إِلى يَوْمِ» متعلقان بمحذوف حال «الدِّينِ» مضاف إليه.

[سورة الحجر (15) : الآيات 36 الى 41]
قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قالَ رَبِّ بِما أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلاَّ عِبادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40)
قالَ هذا صِراطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41)
«قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «رَبِّ» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة «فَأَنْظِرْنِي» الفاء زائدة أنظرني فعل دعاء مبني على السكون والنون للوقاية وفاعله مستتر والياء مفعول به والجملة مقول القول «إِلى يَوْمِ» متعلقان بأنظرني «يُبْعَثُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب فاعل والجملة في محل جر مضاف إليه. «قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ» الفاء زائدة وإن واسمها والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة مقول القول «إِلى يَوْمِ» متعلقان بالمنظرين «الْوَقْتِ» مضاف إليه «الْمَعْلُومِ» صفة «قالَ رَبِّ» انظر إعرابها في صدر الآية «بِما» ما مصدرية «أَغْوَيْتَنِي» ماض وفاعله والنون للوقاية والياء في محل نصب مفعول به وهو في تأويل المصدر في محل جر ومتعلقان بفعل أقسم المحذوف والجملة مقول القول «لَأُزَيِّنَنَّ» اللام واقعة في جواب القسم ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر «لَهُمْ» متعلقان بأزينن «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بأزينن «وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ» إعرابها مثل لأزينن والهاء مفعول به «أَجْمَعِينَ» توكيد للهاء وهو منصوب بالياء «إِلَّا» أداة استثناء «عِبادَكَ» مستثنى بإلا منصوب
(2/143)
________________________________________
إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ (43) لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ (44) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (47) لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ (48) نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (49) وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ (50) وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ (51) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ (52)
والكاف مضاف إليه «مِنْهُمُ» متعلقان بالمخلصين «الْمُخْلَصِينَ» صفة عبادك منصوبة بالياء «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «هذا» الها للتنبيه وذا اسم إشارة مبتدأ «صِراطٌ» خبر والجملة مقول القول «عَلَيَّ» متعلقان بمحذوف صفة «مُسْتَقِيمٌ» صفة ثانية لصراط.

[سورة الحجر (15) : الآيات 42 الى 47]
إِنَّ عِبادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ (43) لَها سَبْعَةُ أَبْوابٍ لِكُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ (44) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِينَ (46)
وَنَزَعْنا ما فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلى سُرُرٍ مُتَقابِلِينَ (47)
«إِنَّ عِبادِي» إن وعبادي اسمها المنصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء مضاف إليه والجملة تفسيرية «لَيْسَ» فعل ماض ناقص «لَكَ» متعلقان بمحذوف خبر ليس المقدم «عَلَيْهِمْ» متعلقان بخبر ليس المحذوف «سُلْطانٌ» اسم ليس والجملة خبر إن «إِلَّا» أداة استثناء «مَنِ» موصول في محل نصب على الاستثناء «اتَّبَعَكَ» ماض وفاعله مستتر والكاف مفعوله «مِنَ الْغاوِينَ» متعلقان باتبعك والجملة صلة «وَإِنَّ جَهَنَّمَ» إن واسمها والجملة معطوفة «لَمَوْعِدُهُمْ» خبر واللام المزحلقة والهاء مضاف إليه «أَجْمَعِينَ» توكيد مجرورة بالياء لأنه جمع مذكر سالم «لَها» متعلقان بالخبر المقدم «سَبْعَةُ» مبتدأ «أَبْوابٍ» مضاف إليه «لِكُلِّ» متعلقان بالخبر المقدم «بابٍ» مضاف إليه «مِنْهُمْ» متعلقان بمحذوف حال «جُزْءٌ» مبتدأ مؤخر «مَقْسُومٌ» صفة والجملة مستأنفة «إِنَّ الْمُتَّقِينَ» إن واسمها المنصوب بالياء «فِي جَنَّاتٍ» متعلقان بالخبر «وَعُيُونٍ» معطوف على جنات والجملة مستأنفة «ادْخُلُوها» أمر وفاعله ومفعوله والجملة مقول القول لفعل محذوف تقديره يقال لهم ادخلوها «بِسَلامٍ» متعلقان بحال محذوف «آمِنِينَ» حال منصوبة بالياء «وَنَزَعْنا» الواو استئنافية وماض وفاعله والجملة استئنافية «ما» موصولية مفعول به «فِي صُدُورِهِمْ» متعلقان بصلة محذوفة «مِنْ غِلٍّ» متعلقان بحال محذوفة «إِخْواناً» حال «عَلى سُرُرٍ» متعلقان بمتقابلين «مُتَقابِلِينَ» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم.

[سورة الحجر (15) : الآيات 48 الى 52]
لا يَمَسُّهُمْ فِيها نَصَبٌ وَما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِينَ (48) نَبِّئْ عِبادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (49) وَأَنَّ عَذابِي هُوَ الْعَذابُ الْأَلِيمُ (50) وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْراهِيمَ (51) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ (52)
«لا يَمَسُّهُمْ فِيها نَصَبٌ» لا نافية ومضارع ومفعوله وفاعله المؤخر والجار والمجرور متعلقان بيمسهم والجملة مستأنفة «وَما» الواو عاطفة وما تعمل عمل ليس «هُمْ» اسمها «مِنْها» متعلقان بمخرجين «بِمُخْرَجِينَ» الباء زائدة ومخرجين مجرور لفظا منصوب محلا خبر ما والجملة معطوفة «نَبِّئْ» أمر فاعله مستتر «عِبادِي» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء مضاف إليه «أَنِّي» أن واسمها والمصدر المؤول سد مسد فاعل نبىء
(2/144)
________________________________________
قَالُوا لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (53) قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ (55) قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ (56) قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57)
«أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ» مبتدأ وخبراه والجملة خبر أن «وَأَنَّ عَذابِي» أن واسمها وإعرابها مثل إعراب عبادي والجملة معطوفة «هُوَ الْعَذابُ الْأَلِيمُ» مبتدأ وخبر والأليم صفة والجملة خبر أن «وَنَبِّئْهُمْ» أمر فاعله مستتر والهاء مفعول به والجملة معطوفة «عَنْ ضَيْفِ» متعلقان بنبئهم «إِبْراهِيمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف «إِذْ» ظرف زمان متعلق بنبئهم «دَخَلُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «عَلَيْهِ» متعلقان بدخلوا «فَقالُوا سَلاماً» الفاء عاطفة ماض وفاعله والجملة معطوفة وسلاما مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره سلم سلاما «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ» إن واسمها وخبرها ومنكم متعلقان بوجلون والجملة مقول القول.

[سورة الحجر (15) : الآيات 53 الى 57]
قالُوا لا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (53) قالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قالُوا بَشَّرْناكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُنْ مِنَ الْقانِطِينَ (55) قالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ (56) قالَ فَما خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57)
«قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «لا» ناهية «تَوْجَلْ» مضارع مجزوم بلا الناهية فاعله مستتر والجملة مقول القول «إِنَّا» إن واسمها «نُبَشِّرُكَ» مضارع فاعله مستتر والكاف مفعول به والجملة خبر «بِغُلامٍ» متعلقان بنبشرك «عَلِيمٍ» صفة «قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «أَبَشَّرْتُمُونِي» الهمزة للاستفهام ماض وفاعله ومفعوله والواو للإشباع والنون للوقاية والجملة مقول القول «عَلى» حرف جر «أَنْ» حرف مصدري «مَسَّنِيَ» ماض والنون للوقاية والياء مفعول به «الْكِبَرُ» فاعل وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر بعلى ومتعلقان ببشرتموني «فَبِمَ» الفاء الفصيحة وما اسم استفهام مجرور بالباء وحذفت الألف لدخول حرف الجر عليها متعلقان بتبشرون «تُبَشِّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «بَشَّرْناكَ» ماض فاعله ومفعوله والجملة مقول القول «بِالْحَقِّ» متعلقان ببشرناك «فَلا» الفاء عاطفة ولا ناهية «تَكُنْ» مضارع ناقص مجزوم واسمها محذوف «مِنَ الْقانِطِينَ» متعلقان بالخبر المحذوف «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «وَمَنْ» الواو حرف عطف ومن اسم استفهام مبتدأ والجملة معطوفة «يَقْنَطُ» مضارع مرفوع والجملة خبر «مِنْ رَحْمَةِ» متعلقان بيقنط «رَبِّهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «الضَّالُّونَ» فاعل مؤخر «قالَ» ماض فاعله مستتر والجملة مستأنفة «فَما» الفاء زائدة وما اسم استفهام مبتدأ «خَطْبُكُمْ» خبر والكاف مضاف إليه والجملة مقول القول «أَيُّهَا» أي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب وأداة النداء محذوفة والهاء للتنبيه «الْمُرْسَلُونَ» بدل من أي أو عطف بيان مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
(2/145)
________________________________________
قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (58) إِلَّا آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ (60) فَلَمَّا جَاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (62) قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ (63) وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (64) فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ (65)
[سورة الحجر (15) : الآيات 58 الى 62]
قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (58) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِينَ (60) فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (62)
«قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «إِنَّا» إن ونا اسمها والجملة مقول القول «أُرْسِلْنا» ماض مبني للمجهول ونا نائب فاعل والجملة خبر إنا «إِلى قَوْمٍ» متعلقان بأرسلنا «مُجْرِمِينَ» صفة قوم مجرورة بالياء لأنها جمع مذكر سالم «إِلَّا» أداة حصر «آلَ» منصوب على الاستثناء المنقطع من قوم «لُوطٍ» مضاف إليه «إِنَّا» إن ونا اسمها والجملة مستأنفة «لَمُنَجُّوهُمْ» اللام المزحلقة منجوهم خبر مرفوع بالواو والهاء مضاف إليه والميم للجمع «أَجْمَعِينَ» حال «إِلَّا» أداة استثناء «امْرَأَتَهُ» مستثنى بإلا من آل لوط والهاء مضاف إليه «قَدَّرْنا» ماض وفاعله والجملة حالية «إِنَّها» إن واسمها «لَمِنَ الْغابِرِينَ» اللام لام المزحلقة والجار والمجرور متعلقان بخبر إن والجملة في محل نصب مفعول به «فَلَمَّا» الفاء استئنافية لما ظرف بمعنى حين «جاءَ» ماض «آلَ» مفعول به مقدم «لُوطٍ» مضاف إليه «الْمُرْسَلُونَ» فاعل مؤخر والجملة مضاف إليه «قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «إِنَّكُمْ» إن واسمها «قَوْمٌ» خبر «مُنْكَرُونَ» صفة لقوم والجملة مقول القول.

[سورة الحجر (15) : الآيات 63 الى 65]
قالُوا بَلْ جِئْناكَ بِما كانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ (63) وَأَتَيْناكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصادِقُونَ (64) فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ (65)
«قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «بَلْ» حرف إضراب «جِئْناكَ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مقول القول «بِما» ما موصولة وهما متعلقان بجئناك «كانُوا» ماض ناقص والواو اسمها والجملة صلة ما لا محل لها «فِيهِ» متعلقان بيمترون «يَمْتَرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والجملة خبر كانوا «وَأَتَيْناكَ» الواو عاطفة وماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «بِالْحَقِّ» متعلقان بمحذوف حال من الفاعل «وَإِنَّا» الواو حالية وإن ونا اسمها «لَصادِقُونَ» اللام المزحلقة صادقون خبر والجملة حالية «فَأَسْرِ» الفاء الفصيحة وأسر أمر فاعله مستتر «بِأَهْلِكَ» متعلقان بحال محذوفة «بِقِطْعٍ» متعلقان بأسر «مِنَ اللَّيْلِ» متعلقان بمحذوف صفة لقطع «وَاتَّبِعْ» الواو عاطفة وأمر فاعله مستتر وهو معطوف على أسر «أَدْبارَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «وَلا يَلْتَفِتْ» الواو عاطفة ولا ناهية والمضارع مجزوم بلا الناهية والجملة معطوفة «مِنْكُمْ» متعلقان بمحذوف حال «أَحَدٌ» فاعل يلتفت «وَامْضُوا» الواو عاطفة وفعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة معطوفة «حَيْثُ» ظرف مكان متعلق بامضوا «تُؤْمَرُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب فاعل والجملة في محل جر مضاف إليه.
(2/146)
________________________________________
وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ (66) وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ (67) قَالَ إِنَّ هَؤُلَاءِ ضَيْفِي فَلَا تَفْضَحُونِ (68) وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ (69) قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ (70) قَالَ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (71) لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75) وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ (77)
[سورة الحجر (15) : الآيات 66 الى 70]
وَقَضَيْنا إِلَيْهِ ذلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ (66) وَجاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ (67) قالَ إِنَّ هؤُلاءِ ضَيْفِي فَلا تَفْضَحُونِ (68) وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ (69) قالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعالَمِينَ (70)
«وَقَضَيْنا» الواو استئنافية وماض وفاعله والجملة مستأنفة «إِلَيْهِ» متعلقان بقضينا «ذلِكَ» ذا اسم إشارة مفعول به واللام للبعد والكاف للخطاب «الْأَمْرَ» بدل «أَنَّ دابِرَ» أن واسمها «هؤُلاءِ» الهاء للتنبيه أولاء اسم إشارة في محل جر بالإضافة «مَقْطُوعٌ» خبر أن والجملة في محل نصب بدل من الأمر «مُصْبِحِينَ» حال منصوبة بالياء «وَجاءَ أَهْلُ»
الواو عاطفة وماض وفاعله «الْمَدِينَةِ» مضاف إليه والجملة معطوفة «يَسْتَبْشِرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة حالية «قالَ» ماض وفاعله «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «هؤُلاءِ» الها للتنبيه وأولاء اسم إشارة في محل نصب اسم إن «ضَيْفِي» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة والياء مضاف إليه والجملة مقول للقول «فَلا» الفاء عاطفة ولا ناهية «تَفْضَحُونِ» مضارع مجزوم بلا الناهية بحذف النون والنون للوقاية وياء المتكلم المحذوفة للتخفيف مفعول به والجملة معطوفة «وَاتَّقُوا» أمر والواو فاعل والجملة معطوفة «اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به «وَلا تُخْزُونِ» الواو عاطفة ومضارع مجزوم بلا الناهية بحذف النون والنون للوقاية والياء المحذوفة مفعول به «قالُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «أَوَلَمْ» الهمزة للاستفهام والواو عاطفة ولم جازمة «نَنْهَكَ» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والكاف مفعول به وفاعله مستتر تقديره نحن والجملة مقول القول «عَنِ الْعالَمِينَ» متعلقان بننهك.

[سورة الحجر (15) : الآيات 71 الى 77]
قالَ هؤُلاءِ بَناتِي إِنْ كُنْتُمْ فاعِلِينَ (71) لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنا عالِيَها سافِلَها وَأَمْطَرْنا عَلَيْهِمْ حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75)
وَإِنَّها لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ (77)
«قالَ» ماض وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «هؤُلاءِ» الها للتنبيه وأولاء اسم إشارة في محل رفع مبتدأ «بَناتِي» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء مضاف إليه والجملة مقول القول «إِنْ» شرطية «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة لا محل لها «فاعِلِينَ» خبر منصوب بالياء وجواب إن محذوف تقديره فتزوجوهن «لَعَمْرُكَ» اللام لام الابتداء وعمرك مبتدأ والكاف مضاف إليه والخبر محذوف تقديره قسمي «إِنَّهُمْ» إن واسمها «لَفِي سَكْرَتِهِمْ» متعلقان بيعمهون والها مضاف إليه واللام المزحلقة «يَعْمَهُونَ» مضارع والواو فاعله «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ» الفاء استئنافية وماض ومفعوله وفاعله المؤخر والتاء للتأنيث والجملة مستأنفة «مُشْرِقِينَ» حال «فَجَعَلْنا عالِيَها سافِلَها» ماض وفاعله ومفعولاه والهاء في المفعولين في محل جر بالإضافة والجملة معطوفة «وَأَمْطَرْنا عَلَيْهِمْ حِجارَةً» ماض وفاعله ومفعوله وعليهم متعلقان بأمطرنا «مِنْ
(2/147)
________________________________________
وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ (78) فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُبِينٍ (79) وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ (80) وَآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا فَكَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (81) وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ (82) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ (83) فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (84) وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85)
سِجِّيلٍ»
متعلقان بمحذوف صفة حجارة والجملة معطوفة «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب ومتعلقان بآيات والجملة مستأنفة «لَآياتٍ» اللام المزحلقة آيات اسم إن المنصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «لِلْمُتَوَسِّمِينَ» متعلقان بالخبر المحذوف «وَإِنَّها» إن واسمها والجملة حالية «لَبِسَبِيلٍ» اللام المزحلقة ومتعلقان بخبر إن «مُقِيمٍ» صفة «إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ» إعرابها مثل إعراب إن في ذلك لآيات للمتوسمين ومعنى المتوسمين أي أهل الفكر والفراسة.

[سورة الحجر (15) : الآيات 78 الى 83]
وَإِنْ كانَ أَصْحابُ الْأَيْكَةِ لَظالِمِينَ (78) فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ وَإِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِينٍ (79) وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ (80) وَآتَيْناهُمْ آياتِنا فَكانُوا عَنْها مُعْرِضِينَ (81) وَكانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً آمِنِينَ (82)
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ (83)
«وَإِنْ» الواو استئنافية وإن مخففة من إن واسمها ضمير الشأن محذوف والجملة مستأنفة «كانَ أَصْحابُ» كان واسمها «الْأَيْكَةِ» مضاف إليه والأيكة الشجر «لَظالِمِينَ» اللام الفارقة وخبر كان منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم وجملة كان خبر إن. «فَانْتَقَمْنا» الفاء عاطفة وفعل ماض وفاعله والجملة معطوفة على جملة محذوفة تقديرها أسرفوا بالإثم فانتقمنا «مِنْهُمْ» متعلقان بانتقمنا «وَإِنَّهُما» الواو حالية وإن واسمها «لَبِإِمامٍ» اللام المزحلقة بإمام متعلقان بالخبر «مُبِينٍ» صفة لإمام والجملة حالية «وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام موطئة للقسم وقد حرف تحقيق «كَذَّبَ أَصْحابُ» ماض وفاعله «الْحِجْرِ» مضاف إليه «الْمُرْسَلِينَ» مفعول به منصوب بالياء والجملة معطوفة على ما سبق «وَآتَيْناهُمْ» الواو عاطفة آتيناهم ماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة معطوفة «آياتِنا» مفعول به ثان ونا مضاف إليه «فَكانُوا عَنْها مُعْرِضِينَ» الفاء عاطفة وكان واسمها وخبرها والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة معطوفة «وَكانُوا» الواو عاطفة وكان واسمها والجملة معطوفة «يَنْحِتُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل «مِنَ الْجِبالِ» متعلقان بحال محذوفة «بُيُوتاً» مفعول به «آمِنِينَ» حال «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ» الفاء عاطفة وماض ومفعوله المقدم والصيحة فاعله المؤخر ومصبحين حال منصوبة بالياء.

[سورة الحجر (15) : الآيات 84 الى 85]
فَما أَغْنى عَنْهُمْ ما كانُوا يَكْسِبُونَ (84) وَما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَالْأَرْضَ وَما بَيْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85)
«فَما» الفاء استئنافية ما نافية «أَغْنى» ماض مبنى على الفتح المقدر على الألف للتعذر «عَنْهُمْ» متعلقان بأغنى «ما» اسم موصول في محل رفع فاعل والجملة مستأنفة «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة لا محل لها من الإعراب «يَكْسِبُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كانوا «وَما» الواو حرف استئناف وما نافية «خَلَقْنَا السَّماواتِ» فعل ماض وفاعله ومفعوله المنصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة استئنافية «وَالْأَرْضَ» معطوفة على السموات «وَما» الواو عاطفة وما اسم موصول معطوف على ما سبق
(2/148)
________________________________________
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (86) وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ (87) لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ (88) وَقُلْ إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ (89) كَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ (90) الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ (91) فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (94) إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (95) الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (96) وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99)
وهو منصوب «بَيْنَهُما» ظرف مكان متعلق بصلة الموصول المحذوفة والهاء مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «بِالْحَقِّ» متعلقان بمحذوف حال من السموات «وَإِنَّ السَّاعَةَ» الواو استئنافية وإن واسمها والجملة استئنافية «لَآتِيَةٌ» اللام المزحلقة آتية خبر إن «فَاصْفَحِ» الفاء الفصيحة اصفح فعل أمر وفاعله مستتر «الصَّفْحَ» مفعول مطلق «الْجَمِيلَ» صفة والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم.

[سورة الحجر (15) : الآيات 86 الى 91]
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ (86) وَلَقَدْ آتَيْناكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ (87) لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَناحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ (88) وَقُلْ إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ (89) كَما أَنْزَلْنا عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ (90)
الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ (91)
«إِنَّ رَبَّكَ» إن واسمها والجملة مستأنفة والكاف مضاف إليه «هُوَ الْخَلَّاقُ» مبتدأ وخبر والجملة خبر إن «الْعَلِيمُ» صفة «وَلَقَدْ» الواو استئنافية واللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق «آتَيْناكَ» ماض وفاعله ومفعوله الأول «سَبْعاً» مفعول به ثان والجملة جواب القسم والقسم كلام مستأنف «مِنَ الْمَثانِي» متعلقان بمحذوف صفة لسبعا «وَالْقُرْآنَ» عطف على ما سبق «الْعَظِيمَ» صفة «لا تَمُدَّنَّ» لا ناهية ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والفعل في محل جزم بلا الناهية وفاعله مستتر «عَيْنَيْكَ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «إِلى ما» ما موصولية متعلقان بتمدن «مَتَّعْنا» ماض وفاعله والجملة صلة «بِهِ» متعلقان بمتعنا «أَزْواجاً» مفعول به «مِنْهُمْ» متعلقان بمحذوف صفة لأزواجا «وَلا تَحْزَنْ» الواو عاطفة ولا ناهية ومضارع مجزوم بلا الناهية وفاعله مستتر «عَلَيْهِمْ» متعلقان بتحزن «وَاخْفِضْ جَناحَكَ» أمر ومفعوله وفاعله مستتر والكاف مضاف إليه والجملة معطوفة «لِلْمُؤْمِنِينَ» متعلقان بأخفض «وَقُلْ» الواو عاطفة وأمر فاعله مستتر والجملة معطوفة «إِنِّي» إن واسمها والجملة مقول القول «أَنَا النَّذِيرُ» مبتدأ وخبر والجملة خبر إن «الْمُبِينُ» صفة «كَما» الكاف حرف جر وما موصولية متعلقان بآتيناك «أَنْزَلْنا» ماض وفاعله والجملة صلة «عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ» متعلقان بأنزلنا «الَّذِينَ» اسم موصول في محل جر صفة للمقتسمين «جَعَلُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «الْقُرْآنَ» مفعول به أول «عِضِينَ» مفعول به ثان.

[سورة الحجر (15) : الآيات 92 الى 99]
فَوَ رَبِّكَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كانُوا يَعْمَلُونَ (93) فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (94) إِنَّا كَفَيْناكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (95) الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (96)
وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِما يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99)
«فَوَ رَبِّكَ» الفاء استئنافية والواو للقسم ورب مجرور متعلقان بفعل أقسم والجملة لا محل لها والكلام مستأنفة والكاف مضاف إليه «لَنَسْئَلَنَّهُمْ» اللام واقعة في جواب القسم ونسألنهم مضارع مبني على
(2/149)
________________________________________
الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والهاء مفعول به وفاعله مستتر وجملة جواب القسم لا محل لها «أَجْمَعِينَ» توكيد للهاء في لنسألهم منصوب بالياء «عَمَّا» عن حرف جر وما موصولية «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة «يَعْمَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر كان «فَاصْدَعْ» الفاء الفصيحة وأمر فاعله مستتر والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «بِما تُؤْمَرُ» ما موصولية والجار والمجرور متعلقان باصدع وتؤمر مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة صلة ما «وَأَعْرِضْ» الواو عاطفة وأمر فاعله مستتر والجملة معطوفة على اصدع «عَنِ الْمُشْرِكِينَ» متعلقان بأعرض «إِنَّا» إن واسمها «كَفَيْناكَ» ماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة مستأنفة «الْمُسْتَهْزِئِينَ» مفعول به ثان منصوب بالياء «الَّذِينَ» موصول في محل جر صفة للمستهزئين «يَجْعَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «مَعَ» ظرف زمان متعلق بمحذوف مفعول به ثان ليجعلون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِلهاً» مفعول به أول «آخَرَ» صفة «فَسَوْفَ» الفاء استئنافية وسوف حرف استقبال «يَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مستأنفة «وَلَقَدْ» الواو استئنافية واللام موطئة للقسم وقد حرف تحقيق «نَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة لا محل لها لأنها جواب القسم المقدر والكلام مستأنف «أَنَّكَ» أن واسمها وخبرها سدت مسد مفعولي نعلم «يَضِيقُ» مضارع مرفوع «صَدْرُكَ» فاعل والكاف مضاف إليه «بِما» متعلقان بيضيق وجملة يضيق خبر «يَقُولُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «فَسَبِّحْ» الفاء الفصيحة وأمر فاعله مستتر والجملة لا محل لها «بِحَمْدِ» متعلقان بسبح «رَبِّكَ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «وَكُنْ» الواو عاطفة وكن أمر ناقص واسمها محذوف تقديره أنت «مِنَ السَّاجِدِينَ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة معطوفة «وَاعْبُدْ» الواو عاطفة وأمر فاعله أنت ضمير مستتر «رَبَّكَ» مفعول به والكاف مضاف إليه والجملة معطوفة «حَتَّى» حرف غاية وجر «يَأْتِيَكَ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى والكاف مفعول به مقدم «الْيَقِينُ» فاعل مؤخر وأن والفعل في تأويل مصدر في محل جر بحتى متعلقان باعبد ومعنى اليقين الموت.
(2/150)
________________________________________
أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ (2) خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (3) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ (4) وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7)
سورة النحل

[سورة النحل (16) : الآيات 1 الى 4]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
أَتى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2) خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ (3) خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ (4)
«أَتى أَمْرُ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «اللَّهِ» لفظ جلالة مضاف إليه «فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ» الفاء عاطفة ولا الناهية والمضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعله والهاء مفعوله والجملة معطوفة «سُبْحانَهُ» مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره أسبح والجملة مستأنفة «وَتَعالى» ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة معطوفة «عَمَّا» ما موصولية ومتعلقان بسبحان «يُشْرِكُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة صلة «يُنَزِّلُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر والجملة مستأنفة «الْمَلائِكَةَ» مفعول به «بِالرُّوحِ» متعلقان بينزل «مِنْ أَمْرِهِ» متعلقان بمحذوف حال والهاء مضاف إليه «عَلى مَنْ» من اسم موصول متعلقان بينزل «يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «مِنْ عِبادِهِ» متعلقان بمحذوف حال والهاء مضاف إليه «أَنْ» المخففة واسمها ضمير الشأن محذوف وأن وما بعدها في تأويل المصدر بدل من الروح «أَنْذِرُوا» أمر وفاعله والجملة خبر «أَنَّهُ» أن واسمها والمصدر المؤول في محل نصب مفعول به «لا» نافية للجنس تعمل عمل إن «إِلهَ» اسمها المبني على الفتح والخبر محذوف والجملة خبر أنه «إِلَّا» أداة حصر «أَنَا» بدل من الضمير في الخبر المحذوف «فَاتَّقُونِ» الفاء الفصيحة وأمر مبني على حذف النون والنون للوقاية وحذفت ياء المتكلم للتخفيف وهي مفعول به «خَلَقَ السَّماواتِ» ماض وفاعله مستتر والسموات مفعوله المنصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «وَالْأَرْضَ» معطوفة على السموات «بِالْحَقِّ» حال والجملة مستأنفة «تَعالى» ماض فاعله مستتر «عَمَّا» عن حرف جر وما موصولية متعلقان بتعالى والجملة مستأنفة «يُشْرِكُونَ» مضارع وفاعله والجملة صلة «خَلَقَ الْإِنْسانَ» ماض وفاعله مستتر والإنسان مفعوله والجملة مستأنفة «مِنْ نُطْفَةٍ» متعلقان بخلق «فَإِذا» الفاء زائدة وإذا الفجائية «هُوَ خَصِيمٌ» مبتدأ وخبر «مُبِينٌ» صفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 5 الى 7]
وَالْأَنْعامَ خَلَقَها لَكُمْ فِيها دِفْءٌ وَمَنافِعُ وَمِنْها تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيها جَمالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقالَكُمْ إِلى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُفٌ رَحِيمٌ (7)
«وَالْأَنْعامَ» الواو عاطفة والأنعام معطوف على الإنسان «خَلَقَها» ماض ومفعوله والفاعل مستتر «لَكُمْ» متعلقان بخلقها والجملة حالية «فِيها دِفْءٌ» دفء مبتدأ مؤخر وفيها متعلقان بالخبر المقدم والجملة حالية «وَمَنافِعُ»
(2/151)
________________________________________
وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8) وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (9) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10)
معطوف على دفء «وَمِنْها» متعلقان بتأكلون «تَأْكُلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «وَلَكُمْ فِيها جَمالٌ» الواو عاطفة ولكم متعلقان بخبر مقدم فيها متعلقان بحال محذوفة وجمال مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «حِينَ» ظرف زمان متعلق بصفة محذوفة لجمال «تُرِيحُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مضاف إليه «وَحِينَ تَسْرَحُونَ» الجملة معطوفة على سابقتها وإعرابها كإعرابها «وَتَحْمِلُ أَثْقالَكُمْ» الواو عاطفة ومضارع فاعله مستتر وأثقالكم مفعول به والكاف مضاف إليه والجملة معطوفة «إِلى بَلَدٍ» متعلقان بتحمل «لَمْ» حرف جزم ونفي وقلب «تَكُونُوا» مضارع ناقص والواو اسمها والجملة صفة لبلد «بالِغِيهِ» خبر منصوب بالياء والهاء مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «بِشِقِّ الْأَنْفُسِ» متعلقان بحال محذوفة والأنفس مضاف إليه «إِنَّ رَبَّكُمْ» إن واسمها «لَرَؤُفٌ رَحِيمٌ» خبرا إن مرفوعان واللام المزحلقة والجملة مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 8 الى 10]
وَالْخَيْلَ وَالْبِغالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوها وَزِينَةً وَيَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ (8) وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْها جائِرٌ وَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ (9) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً لَكُمْ مِنْهُ شَرابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10)
«وَالْخَيْلَ» عطف على الأنعام «وَالْبِغالَ وَالْحَمِيرَ» عطف على ما سبق «لِتَرْكَبُوها» اللام لام التعليل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والواو فاعل والهاء مفعول به وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر والجار والمجرور متعلقان بخلقها «وَزِينَةً» مفعول به لفعل محذوف تقديره جعلها زينة وهو معطوف «وَيَخْلُقُ» الواو استئنافية ومضارع مرفوع فاعله مستتر «ما» موصولية مفعول به «لا» نافية «تَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة الموصول «وَعَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بعلى متعلقان بخبر قصد «قَصْدُ» مبتدأ مرفوع والجملة مستأنفة «السَّبِيلِ» مضاف إليه «وَمِنْها جائِرٌ» جائر صفة لمبتدأ محذوف تقديره منها سبيل جائر والجار والمجرور متعلقان بالخبر المقدم والجملة معطوفة على سابقتها «وَلَوْ» الواو استئنافية لو حرف شرط غير جازم «شاءَ» الله ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة لا محل لها لأنها ابتدائية «لَهَداكُمْ» اللام واقعة في جواب لو وماض فاعله مستتر والكاف مفعوله «أَجْمَعِينَ» توكيد للمفعول به والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «هُوَ» مبتدأ «الَّذِي» اسم موصول خبر «أَنْزَلَ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة «مِنَ السَّماءِ» متعلقان بأنزل «ماءً» مفعول به «لَكُمْ» متعلقان بالخبر المقدم «مِنْهُ» متعلقان بشراب «شَرابٌ» مبتدأ والجملة مستأنفة «وَمِنْهُ» متعلقان بالخبر المقدم «شَجَرٌ» مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة على ما سبق «فِيهِ» متعلقان بتسيمون «تُسِيمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة لشجر.
(2/152)
________________________________________
يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11) وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12) وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (13) وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14) وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (15) وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16)
[سورة النحل (16) : الآيات 11 الى 13]
يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11) وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12) وَما ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (13)
«يُنْبِتُ» مضارع فاعله مستتر «لَكُمْ» متعلقان بينبت «بِهِ» متعلقان بينبت «الزَّرْعَ» مفعول به والجملة مستأنفة «وَالزَّيْتُونَ» معطوف على الزرع «وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنابَ» عطف على ما سبق «وَمِنْ كُلِّ» معطوف على ما تقدم «الثَّمَراتِ» مضاف إليه «إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً» إن والجار والمجرور متعلقان بالخبر المقدم ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب آية اسم إن واللام المزحلقة والجملة مستأنفة «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لآية «يَتَفَكَّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة لقوم «وَسَخَّرَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة «لَكُمُ» متعلقان بسخر «اللَّيْلَ» مفعول به «وَالنَّهارَ» معطوف على الليل «وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ» معطوف على ما سبق «وَالنُّجُومُ مُسَخَّراتٌ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة «بِأَمْرِهِ» متعلقان بمسخرات «إِنَّ» إن حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» متعلقان بالخبر المقدم «لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ» اللام المزحلقة وآيات اسم إن المنصوب بالكسرة لأنه مؤنث مذكر سالم والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لآيات وجملة يتفكرون في محل جر صفة لقوم «وَما» الواو عاطفة وما موصولية «ذَرَأَ» ماض فاعله مستتر «لَكُمْ» متعلقان بذرأ «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بذرأ «مُخْتَلِفاً» حال «أَلْوانُهُ» فاعل مختلف «إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ» انظر إعراب آخر الآيتين السابقتين وهذه الآية مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 14 الى 16]
وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَها وَتَرَى الْفُلْكَ مَواخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14) وَأَلْقى فِي الْأَرْضِ رَواسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهاراً وَسُبُلاً لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (15) وَعَلاماتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16)
«وَهُوَ الَّذِي» الواو عاطفة هو مبتدأ الذي اسم موصول خبره والجملة معطوفة «سَخَّرَ الْبَحْرَ» ماض فاعله مستتر والبحر مفعوله والجملة صلة «لِتَأْكُلُوا» اللام للتعليل ومضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والواو فاعل وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل جر متعلقان بسخر «مِنْهُ» متعلقان بتأكلوا «لَحْماً» مفعول به «طَرِيًّا» صفة «وَتَسْتَخْرِجُوا» مضارع والواو فاعله وهو معطوف على تأكلوا منصوب مثله بحذف النون «مِنْهُ» متعلقان بتستخرجوا «حِلْيَةً» مفعول به «تَلْبَسُونَها» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والهاء مفعول به والجملة صفة لحلية «وَتَرَى الْفُلْكَ» مضارع فاعله مستتر والفلك مفعوله والجملة اعتراضية لا محل لها «مَواخِرَ» حال «فِيهِ» متعلقان بمواخر «وَلِتَبْتَغُوا» إعرابه مثل إعراب لتأكلوا وهو معطوف عليه «مِنْ فَضْلِهِ» متعلقان
(2/153)
________________________________________
أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (17) وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18) وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (19) وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20)
بمواخر «وَلِتَبْتَغُوا» إعرابه مثل إعراب لتأكلوا وهو معطوف عليه «مِنْ فَضْلِهِ» متعلقان بتبتغوا «وَلَعَلَّكُمْ» الواو عاطفة لعل والكاف اسمها والجملة معطوفة «تَشْكُرُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة خبر لعل «وَأَلْقى فِي الْأَرْضِ رَواسِيَ» الواو عاطفة وماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجار والمجرور متعلقان بألقى ورواسي صفة لمفعول به محذوف تقديره جبالا رواسي «أَنْ تَمِيدَ» أن الناصبة وتميد مضارع منصوب «بِكُمْ» متعلقان بتميد وأن وما بعدها في محل نصب مفعول لأجله أي كراهة أن تميد «وَأَنْهاراً وَسُبُلًا» معطوف على رواسي «لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ» تقدم إعرابها و «عَلاماتٍ» معطوفة على رواسي منصوبة مثلها «وَبِالنَّجْمِ» متعلقان بيهتدون «هُمْ» مبتدأ «يَهْتَدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر.

[سورة النحل (16) : الآيات 17 الى 20]
أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (17) وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18) وَاللَّهُ يَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَما تُعْلِنُونَ (19) وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20)
«أَفَمَنْ» الهمزة للاستفهام والفاء عاطفة ومن موصولية مبتدأ والجملة معطوفة على ما سبق «يَخْلُقُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «كَمَنْ» الكاف حرف جر ومن موصولية متعلقان بمحذوف خبر من «لا يَخْلُقُ» لا نافية ويخلق مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «أَفَلا» الهمزة للاستفهام والفاء عاطفة ولا نافية «تَذَكَّرُونَ» مضارع والواو فاعل والجملة صلة «وَإِنْ» الواو استئنافية وإن شرطية «تَعُدُّوا» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعل وجملة الشرط مستأنفة وجملة فعل الشرط ابتدائية لا محل لها «نِعْمَةَ» مفعول به «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «لا تُحْصُوها» لا نافية ومضارع مجزوم جواب الشرط والواو فاعل والها مفعول به والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير مقترن بالفاء «إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها وغفور ورحيم خبراها واللام المزحلقة والجملة مستأنفة «وَاللَّهُ» والواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر «ما» موصولية مفعول به والجملة خبر «تُسِرُّونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «وَما تُعْلِنُونَ» معطوفة على سابقتها وإعرابها مثل إعرابها «وَالَّذِينَ» الواو استئنافية واسم الموصول مبتدأ «يَدْعُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة صلة «مِنْ دُونِ» متعلقان بيدعون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «لا يَخْلُقُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع وفاعله والجملة خبر الذين «شَيْئاً» مفعول به «وَهُمْ»
الواو حالية وهم مبتدأ «يَخْلُقُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب الفاعل والجملة خبر وجملة هم حالية.
(2/154)
________________________________________
أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (22) لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ (23) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (24) لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25) قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (26)
[سورة النحل (16) : الآيات 21 الى 24]
أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْياءٍ وَما يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) إِلهُكُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (22) لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما يُسِرُّونَ وَما يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ (23) وَإِذا قِيلَ لَهُمْ ماذا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قالُوا أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ (24)
«أَمْواتٌ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هم أموات والجملة مستأنفة «غَيْرُ» صفة لأموات «أَحْياءٍ» مضاف إليه «وَما» الواو عاطفة وما نافية «يَشْعُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «أَيَّانَ» اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الظرفية الزمانية «يُبْعَثُونَ» مضارع مبني للمجهول والواو نائب فاعل وجملة أيان يبعثون في محل نصب مفعول به «إِلهُكُمْ إِلهٌ» مبتدأ وخبر والكاف مضاف إليه «واحِدٌ» صفة والجملة مستأنفة «فَالَّذِينَ» الفاء استئنافية والذين اسم موصول مبتدأ «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة صلة وجملة المبتدأ والخبر استئنافية «بِالْآخِرَةِ» متعلقان بيؤمنون «قُلُوبُهُمْ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «مُنْكِرَةٌ» خبر والجملة خبر الذين «وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ» مبتدأ وخبر والجملة في محل نصب حال «لا جَرَمَ» هي بمعنى حقّ وثبت ماض وما بعده من إن واسمها وخبرها سدت مسد الفاعل «أَنَّ اللَّهَ» أن ولفظ الجلالة اسمها «يَعْلَمُ» مضارع مرفوع «ما» موصولية مفعول به وفاعل يعلم مستتر «يُسِرُّونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «وَما يُعْلِنُونَ» إعرابها كسابقتها وهي معطوفة عليها «إِنَّهُ» إن واسمها والجملة استئنافية «لا يُحِبُّ» لا نافية وفعل مضارع فاعله مستتر «الْمُسْتَكْبِرِينَ» مفعول به منصوب بالياء والجملة خبر إن «وَإِذا» الواو استئنافية وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط «قِيلَ» ماض مبني للمجهول والجملة مضاف إليه ونائب الفاعل جملة ماذا أنزل ربكم «لَهُمْ» متعلقان بقيل «ماذا» ما اسم استفهام في محل رفع مبتدأ وذا اسم موصول في محل رفع خبر والجملة مقول القول «أَنْزَلَ رَبُّكُمْ» ماض وفاعله والجملة مقول القول «قالُوا» ماض وفاعل والجملة مستأنفة «أَساطِيرُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي «الْأَوَّلِينَ» مضاف إليه والجملة مقول القول.

[سورة النحل (16) : الآيات 25 الى 26]
لِيَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ كامِلَةً يَوْمَ الْقِيامَةِ وَمِنْ أَوْزارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا ساءَ ما يَزِرُونَ (25) قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ (26)
«لِيَحْمِلُوا» اللام للتعليل يحملوا مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والواو فاعل واللام وما بعدها متعلقان بفعل قالوا والجملة مستأنفة «أَوْزارَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «كامِلَةً» حال «يَوْمَ» ظرف زمان «الْقِيامَةِ» مضاف إليه «وَمِنْ أَوْزارِ» معطوف على أوزارهم «الَّذِينَ» اسم موصول مضاف إليه «يُضِلُّونَهُمْ» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صلة «بِغَيْرِ» متعلقان بحال محذوفة من الهاء «عِلْمٍ» مضاف إليه «أَلا» حرف تنبيه «ساءَ» ماض لإنشاء الذم «ما» اسم موصول في محل رفع فاعل والجملة
(2/155)
________________________________________
ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ (27) الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28) فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (29)
استئنافية «يَزِرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «قَدْ» حرف تحقيق «مَكَرَ» ماض مبني على الفتح «الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع فاعل والجملة مستأنفة «مِنْ قَبْلِهِمْ» متعلقان بمحذوف صلة «فَأَتَى» الفاء استئنافية وماض مبني على الفتحة المقدرة للتعذر «اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل «بُنْيانَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «مِنَ الْقَواعِدِ» متعلقان بأتى والجملة مستأنفة «فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله والجار والمجرور متعلقان بخر «مِنْ فَوْقِهِمْ» متعلقان بحال محذوفة والهاء مضاف إليه «وَأَتاهُمُ الْعَذابُ» ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة معطوفة «مِنْ حَيْثُ» حيث مبنية على الضم في محل جر بمن متعلقان بأتاهم «لا يَشْعُرُونَ» لا نافية يشعرون مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مضاف إليه.

[سورة النحل (16) : الآيات 27 الى 29]
ثُمَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكافِرِينَ (27) الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ ما كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28) فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِينَ فِيها فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (29)
«ثُمَّ» عاطفة «يَوْمَ» ظرف زمان «الْقِيامَةِ» مضاف إليه «يُخْزِيهِمْ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والهاء مفعول به والفاعل مستتر والجملة معطوفة «وَيَقُولُ» مضارع فاعله مستتر والجملة معطوفة «أَيْنَ شُرَكائِيَ» شركائي مبتدأ مؤخر والياء مضاف إليه وأين اسم استفهام في محل نصب ظرف مكان متعلق بالخبر المحذوف المقدم والجملة مقول القول «الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع صفة لشركائي «كُنْتُمْ» كان واسمها «تُشَاقُّونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كان «فِيهِمْ» متعلقان بتشاقون «قالَ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «الَّذِينَ» اسم موصول فاعل «أُوتُوا الْعِلْمَ» ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والعلم ومفعوله والجملة صلة «إِنَّ الْخِزْيَ» إن واسمها «الْيَوْمَ» ظرف زمان متعلق بالخزي «وَالسُّوءَ» معطوف على الخزي «عَلَى الْكافِرِينَ» متعلقان بالخبر والجملة مقول القول «الَّذِينَ» اسم موصول صفة للكافرين «تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ» مضارع ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر «ظالِمِي» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة «أَنْفُسِهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه والجملة صلة «فَأَلْقَوُا السَّلَمَ» الفاء عاطفة وماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على جملة الصلة «ما كُنَّا» ما النافية كنا كان واسمها والجملة مقول القول لفعل محذوف تقديره يقولون.. إلخ «نَعْمَلُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر كنا «مِنْ سُوءٍ» من حرف جر زائد وسوء مفعول به مجرور لفظا منصوب محلا «بَلى» حرف جواب «إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها وعليم خبرها والجملة مقول القول لفعل محذوف هو قالوا بلى «بِما» ما موصولية ومتعلقان بعليم «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة
(2/156)
________________________________________
وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ (31) الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (32) هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33)
صلة «تَعْمَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كنتم «فَادْخُلُوا» الفاء استئنافية وأمر وفاعله «أَبْوابَ» مفعول به والجملة لا محل لها لأنها استئنافية «جَهَنَّمَ» مضاف إليه «خالِدِينَ» حال منصوبة بالياء «فِيها» متعلقان بخالدين «فَلَبِئْسَ» الفاء استئنافية واللام للابتداء وبئس ماض لإنشاء الذم «مَثْوَى» فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «الْمُتَكَبِّرِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 30 الى 31]
وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا ماذا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قالُوا خَيْراً لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هذِهِ الدُّنْيا حَسَنَةٌ وَلَدارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِينَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُمْ فِيها ما يَشاؤُنَ كَذلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ (31)
«وَقِيلَ» الواو استئنافية وماض مبني للمجهول «لِلَّذِينَ» اسم موصول متعلقان بقيل والجملة مستأنفة «اتَّقَوْا» ماض وفاعله والجملة صلة «ماذا» ما اسم استفهام مبتدأ وذا اسم موصول خبر والجملة نائب فاعل «أَنْزَلَ رَبُّكُمْ» ماض وفاعله والكاف مضاف إليه والجملة صلة «قالُوا» ماض وفاعله «خَيْراً» مفعول به لفعل محذوف تقديره أنزل خيرا وهو مقول القول «لِلَّذِينَ» الذين اسم موصول ومتعلقان بخبر مقدم «أَحْسَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «فِي هذِهِ» الها للتنبيه وذه اسم إشارة وهو في محل جر ومتعلقان بأحسنوا «الدُّنْيا» بدل من اسم الإشارة في محل جر «حَسَنَةٌ» مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «وَلَدارُ» اللام للابتداء ودار مبتدأ «الْآخِرَةِ» مضاف إليه «خَيْرٌ» خبر والجملة مستأنفة «وَلَنِعْمَ» الواو عاطفة واللام للابتداء ونعم ماض لإنشاء المدح «دارُ» فاعل «الْمُتَّقِينَ» مضاف إليه والجملة معطوفة «جَنَّاتُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي والجملة مستأنفة «عَدْنٍ» مضاف إليه «يَدْخُلُونَها» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة حالية «تَجْرِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل «مِنْ تَحْتِهَا» متعلقان بتجري والها مضاف إليه «الْأَنْهارُ» فاعل والجملة حالية «لَهُمْ» متعلقان بالخبر المقدم «فِيها» متعلقان بحال محذوفة «ما» موصولية مبتدأ مؤخر «يَشاؤُنَ» مضارع مرفوع والجملة صلة «كَذلِكَ» ذا اسم إشارة ومتعلقان بصفة لمفعول مطلق محذوف «يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والمتقين مفعوله والجملة مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 32 الى 33]
الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (32) هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلكِنْ كانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33)
«الَّذِينَ» موصول مبتدأ «تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ» مضارع ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة صلة «طَيِّبِينَ» حال منصوبة بالياء «يَقُولُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر الذين
(2/157)
________________________________________
فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (34) وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (35)
«سَلامٌ عَلَيْكُمْ» مبتدأ والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف والجملة مقول القول «ادْخُلُوا الْجَنَّةَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة مقول القول «بِما» ما موصولية متعلقان بادخلوا «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة صلة «تَعْمَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبرَلْ»
حرف استفهامَ نْظُرُونَ»
مضارع مرفوع والواو فاعلِ لَّا»
أداة حصرَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ»
أن ناصبة ومضارع منصوب ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر المصدر المؤول في محل نصب مفعول بهَ وْ يَأْتِيَ أَمْرُ»
أو عاطفة ومضارع منصوب معطوف على ما قبله وأمر فاعلَ بِّكَ»
مضاف إليه والكاف مضاف إليهَ ذلِكَ»
ذا اسم إشارة وهما متعلقان بمحذوف صفة مفعول مطلقَ عَلَ»
ماض مبني على الفتح لَّذِينَ»
موصول فاعلِ نْ قَبْلِهِمْ»
متعلقان بمحذوف صلة والهاء مضاف إليهَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ»
الواو عاطفة وما نافية وفعل ماض ومفعوله المقدم ولفظ الجلالة فاعلهَ لكِنْ»
الواو عاطفة ولكن حرف استدراك انُوا»
كان واسمها والجملة معطوفةَنْفُسَهُمْ»
مفعول به مقدمَ ظْلِمُونَ»
مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة خبر كانوا.

[سورة النحل (16) : الآيات 34 الى 35]
فَأَصابَهُمْ سَيِّئاتُ ما عَمِلُوا وَحاقَ بِهِمْ ما كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (34) وَقالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (35)
«فَأَصابَهُمْ» الفاء عاطفة وماض ومفعوله المقدم «سَيِّئاتُ» فاعل مؤخر والجملة معطوفة على ما سبق «ما» موصول مضاف إليه «عَمِلُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَحاقَ» ماض «بِهِمْ» متعلقان بحاق «ما» موصولية فاعل حاق «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة «بِهِ» متعلقان بيستهزئون «يَسْتَهْزِؤُنَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل «وَقالَ الَّذِينَ» الواو استئنافية وماض والذين اسم موصول فاعل والجملة مستأنفة «أَشْرَكُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «لَوْ» حرف شرط غير جازم «شاءَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة لا محل لها لأنها ابتدائية «ما عَبَدْنا» ما نافية وماض وفاعله والجملة مقول القول «مِنْ دُونِهِ» متعلقان بعبدنا «مِنْ» زائدة «شَيْءٍ» مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به «نَحْنُ» توكيد لفاعل عبدنا «وَلا آباؤُنا» الواو عاطفة ولا زائدة وآباؤنا معطوف على نحن ونا مضاف إليه «وَلا حَرَّمْنا» الواو عاطفة ولا نافية وماض وفاعله والجملة معطوفة «مِنْ دُونِهِ» متعلقان بفعل حرمنا «مِنْ» حرف جر زائد «شَيْءٍ» مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به «كَذلِكَ» ذا اسم إشارة وهي مجرورة بالكاف ومتعلقان بصفة مفعول مطلق محذوف «فَعَلَ الَّذِينَ» ماض واسم الموصول فاعله «مِنْ قَبْلِهِمْ» متعلقان بصلة موصول محذوفة والهاء مضاف إليه «فَهَلْ» الفاء استئنافية «هل» حرف استفهام «عَلَى الرُّسُلِ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم «إِلَّا» أداة حصر «الْبَلاغُ» مبتدأ مؤخر «الْمُبِينُ» صفة لبلاغ.
(2/158)
________________________________________
وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36) إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37) وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (38) لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كَانُوا كَاذِبِينَ (39) إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (40)
[سورة النحل (16) : الآيات 36 الى 37]
وَلَقَدْ بَعَثْنا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36) إِنْ تَحْرِصْ عَلى هُداهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَما لَهُمْ مِنْ ناصِرِينَ (37)
«وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق وجملة القسم المحذوفة معطوفة وجملة جواب القسم لا محل لها «بَعَثْنا» ماض وفاعله «فِي كُلِّ» متعلقان ببعثنا «أُمَّةٍ» مضاف إليه «رَسُولًا» مفعول به منصوب «أَنِ» مفسرة «اعْبُدُوا اللَّهَ» أمر وفاعله ولفظ الجلالة مفعوله والجملة لا محل لها لأنها تفسيرية «وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «فَمِنْهُمْ» الفاء استئنافية ومنهم متعلقان بمحذوف خبر مقدم «مَنْ» اسم موصول مبتدأ والجملة مستأنفة «هَدَى اللَّهُ» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر ولفظ الجلالة فاعل والجملة صلة «وَمِنْهُمْ مَنْ» منهم متعلقان بالخبر المقدم ومن موصولية مبتدأ والجملة معطوفة «حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ» ماض والضلالة فاعله والجار والمجرور متعلقان بحقت «فَسِيرُوا» أمر وفاعله والجملة مستأنفة «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بسيروا «فَانْظُرُوا» أمر وفاعله والجملة معطوفة «كَيْفَ» اسم استفهام خبر كان المقدم عليها «كانَ عاقِبَةُ» كان واسمها والجملة في محل نصب مفعول به لانظروا «الْمُكَذِّبِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء «إِنْ» الشرطية «تَحْرِصْ» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وفاعله مستتر والجملة ابتدائية «عَلى هُداهُمْ» متعلقان بتحرص والهاء مضاف إليه «فَإِنَّ اللَّهَ» الفاء رابطة للجواب وإن ولفظ الجلالة اسمها والجملة في محل جزم جواب الشرط «لا يَهْدِي» لا نافية ومضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر والجملة خبر «مَنْ» موصولية مفعول به «يُضِلُّ» مضارع مرفوع وفاعله مستتر والجملة صلة «وَما» الواو استئنافية وما تعمل عمل ليس «لَهُمْ» متعلقان بالخبر المقدم «مَنْ» زائدة «ناصِرِينَ» اسم مجرور لفظا منصوب محلا والجملة مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 38 الى 40]
وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلى وَعْداً عَلَيْهِ حَقًّا وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (38) لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كانُوا كاذِبِينَ (39) إِنَّما قَوْلُنا لِشَيْءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (40)
«وَأَقْسَمُوا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء متعلقان بأقسموا «جَهْدَ» حال من الفاعل أي جاهدين «أَيْمانِهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «لا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ» لا نافية ومضارع مرفوع ولفظ الجلالة فاعله واسم الموصول مفعول به والجملة لا محل لها لأنها جواب القسم «يَمُوتُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة صلة «بَلى» حرف جواب «وَعْداً» مفعول مطلق لفعل محذوف «عَلَيْهِ» متعلقان بوعدا «حَقًّا» مفعول مطلق لفعل محذوف «وَلكِنَّ أَكْثَرَ» الواو عاطفة ولكن واسمها «النَّاسِ» مضاف إليه والجملة معطوفة «لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل
(2/159)
________________________________________
وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43)
والجملة خبر لكن «لِيُبَيِّنَ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل واللام وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بالفعل الواقع بعد بلى «لَهُمُ» متعلقان بيبين «الَّذِي» موصول مفعول به «يَخْتَلِفُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «فِيهِ» متعلقان بيختلفون «وَلِيَعْلَمَ» معطوف على ليبين وإعرابه مثله «الَّذِينَ» موصول فاعل «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «أَنَّهُمْ» أن واسمها والمصدر سد مسد مفعولي يعلم «كانُوا» كان واسمها والجملة خبر أنهم «كاذِبِينَ» خبر كانوا منصوب بالياء «إِنَّما» كافة ومكفوفة «قَوْلُنا» مبتدأ ونا مضاف إليه والجملة مستأنفة «لِشَيْءٍ» متعلقان بقولنا «إِذا» ظرف يتضمن معنى الشرط «أَرَدْناهُ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة مضاف إليه «أَنْ نَقُولَ» أن ناصبة ومضارع منصوب والمصدر المؤول في محل رفع خبر «لَهُ» متعلقان بيقول «كُنْ» أمر تام وفاعله محذوف والجملة مقول القول «فَيَكُونُ» الفاء عاطفة ويكون مضارع تام فاعله نحن والتقدير فنقول له ذلك فيكون.

[سورة النحل (16) : الآيات 41 الى 43]
وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) وَما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (43)
«وَالَّذِينَ» الواو استئنافية والذين موصول مبتدأ «هاجَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «فِي اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بفي متعلقان بهاجروا «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بحال محذوفة «ما» المصدرية «ظُلِمُوا» ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة في تأويل مصدر مضاف إلى بعد «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» اللام واقعة في جواب قسم محذوف ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وفاعله مستتر والهاء مفعوله الأول والجملة المؤلفة من القسم وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ الذين «فِي الدُّنْيا» متعلقان بنبوئنهم «حَسَنَةً» مفعول به ثان «وَلَأَجْرُ» الواو استئنافية واللام لام الابتداء وأجر مبتدأ «الْآخِرَةِ» مضاف إليه «أَكْبَرُ» خبر والجملة مستأنفة «لَوْ» أداة شرط غير جازمة «كانُوا» كان واسمها والجملة لا محل لها لأنها ابتدائية «يَعْلَمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر كانوا وجواب لو محذوف «الَّذِينَ» اسم موصول بدل من الذين قبلها «صَبَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَعَلى رَبِّهِمْ» متعلقان بيتوكلون «يَتَوَكَّلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «وَما» الواو استئنافية وما نافية «أَرْسَلْنا» ماض وفاعله «مِنْ قَبْلِكَ» متعلقان بأرسلنا والكاف مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «رِجالًا» مفعول به والجملة مستأنفة «نُوحِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والفاعل مستتر «إِلَيْهِمْ» متعلقان بنوحي «فَسْئَلُوا أَهْلَ» الفاء الفصيحة وأمر وفاعله ومفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «الذِّكْرِ» مضاف إليه «إِنْ» شرطية «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة لا محل لها ابتدائية «لا تَعْلَمُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة خبر كان وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله.
(2/160)
________________________________________
بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (45) أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ (46) أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (47) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ (48) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (49) يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (50)
[سورة النحل (16) : الآيات 44 الى 46]
بِالْبَيِّناتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ (45) أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَما هُمْ بِمُعْجِزِينَ (46)
«بِالْبَيِّناتِ» متعلقان بأرسلنا «وَالزُّبُرِ» معطوف على البينات «وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ» الواو عاطفة وماض وفاعله ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بأنزلنا والجملة معطوفة «لِتُبَيِّنَ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر واللام وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بأنزلنا «لِلنَّاسِ» متعلقان بتبين «ما» موصولية مفعول به «نُزِّلَ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف «إِلَيْهِمْ» متعلقان بنزل والجملة صلة «وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ» الواو عاطفة ولعل واسمها والجملة معطوفة وجملة يتفكرون خبر «أَفَأَمِنَ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية وماض مبني على الفتح «الَّذِينَ» موصول فاعل والجملة مستأنفة «مَكَرُوا السَّيِّئاتِ» ماض وفاعله ومفعوله المنصوب بالكسرة بدلا عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة صلة «أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ» أن الناصبة ومضارع منصوب ولفظ الجلالة فاعله والأرض مفعوله والجار والمجرور متعلقان بيخسف وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل نصب مفعول به لأمن «أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذابُ» أو العاطفة ومضارع معطوف منصوب بالفتحة ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر «مِنْ حَيْثُ» حيث ظرف مكان مبني على الضم في محل جر ومتعلقان بيأتيهم «لا يَشْعُرُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع والواو فاعله والجملة مضاف إليه «أَوْ يَأْخُذَهُمْ» مضارع معطوف على ما قبله بالفتحة وفاعله مستتر والهاء مفعوله «فِي تَقَلُّبِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال «فَما» الفاء عاطفة وما تعمل عمل ليس «هُمْ» اسمها «بِمُعْجِزِينَ» الباء زائدة معجزين خبر مجرور لفظا منصوب محلا والجملة معطوفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 47 الى 50]
أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُفٌ رَحِيمٌ (47) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلى ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَهُمْ داخِرُونَ (48) وَلِلَّهِ يَسْجُدُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ (49) يَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ ما يُؤْمَرُونَ (50)
«أَوْ يَأْخُذَهُمْ» معطوف على ما سبق والهاء مفعوله وفاعله مستتر «عَلى تَخَوُّفٍ» متعلقان بمحذوف حال «فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُفٌ رَحِيمٌ» الفاء استئنافية إن واسمها وخبراها واللام المزحلقة والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «أَوَلَمْ يَرَوْا» الهمزة للاستفهام والواو استئنافية ولم الجازمة ومضارع مجزوم والواو فاعله والجملة مستأنفة «إِلى ما» ما موصولية وهما متعلقان بيروا «خَلَقَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة صلة «مِنْ شَيْءٍ» متعلقان بمحذوف حال «يَتَفَيَّؤُا ظِلالُهُ» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صفة لشىء «عَنِ الْيَمِينِ» متعلقان بيتفيؤوا «وَالشَّمائِلِ» معطوف على ما سبق «سُجَّداً» حال «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بسجدا
(2/161)
________________________________________
وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (51) وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ (52) وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ (53)
«وَهُمْ داخِرُونَ» الواو حالية ومبتدأ وخبر والجملة حالية «وَلِلَّهِ» الواو استئنافية ولله لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بيسجد «يَسْجُدُ» مضارع مرفوع «ما» موصولية فاعل «فِي السَّماواتِ» متعلقان بصلة محذوفة «وَما فِي الْأَرْضِ» معطوفة على ما سبق وإعرابها كإعرابها «مِنْ دابَّةٍ» متعلقان بحال محذوفة «وَالْمَلائِكَةُ» معطوف على ما «وَهُمْ» الواو حالية وهم مبتدأ والجملة الاسمية حال «لا يَسْتَكْبِرُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر «يَخافُونَ رَبَّهُمْ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل وربهم مفعول به والهاء مضاف إليه والجملة حالية من فاعل يستكبرون «مِنْ فَوْقِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال من ربهم والهاء مضاف إليه «وَيَفْعَلُونَ» معطوف على يخافون «ما» موصولية مفعول به «يُؤْمَرُونَ» مضارع مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

[سورة النحل (16) : الآيات 51 الى 53]
وَقالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (51) وَلَهُ ما فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ واصِباً أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ (52) وَما بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْئَرُونَ (53)
«وَقالَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة مستأنفة «لا تَتَّخِذُوا» لا ناهية ومضارع مجزوم بحذف النون والجملة مقول القول «إِلهَيْنِ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى «اثْنَيْنِ» صفة منصوبة بالياء «إِنَّما» كافة ومكفوفة «هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» مبتدأ وخبر وواحد صفة للخبر والجملة تعليل لا محل لها «فَإِيَّايَ» الفاء الفصيحة وإياي ضمير منفصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به لفعل ارهبون «فَارْهَبُونِ» الفاء عاطفة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل والنون للوقاية وحذفت ياء المتكلم للتخفيف «وَلَهُ» متعلقان بخبر محذوف مقدم «ما» موصولية مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «فِي السَّماواتِ» متعلقان بمحذوف صلة «وَالْأَرْضِ» معطوف على ما سبق «وَلَهُ الدِّينُ» مبتدأ مؤخر والجار والمجرور متعلقان بالخبر المقدم والجملة معطوفة «واصِباً» حال «أَفَغَيْرَ اللَّهِ» الهمزة للاستفهام وغير مفعول به مقدم ولفظ الجلالة مضاف إليه «تَتَّقُونَ» مضارع والواو فاعله والجملة مستأنفة «وَما بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ» الواو استئنافية وما شرطية مبتدأ وبكم متعلقان بخبر محذوف ومن نعمة متعلقان بحال محذوفة فمن الله الفاء رابطة للجواب ومن الله لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بخبر محذوف تقديره هو من الله والجملة في محل جزم جواب الشرط وخبر ما هو جملتا الشرط «ثُمَّ إِذا مَسَّكُمُ الضُّرُّ» ثم عاطفة وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط إذا مسكم الضر ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة معطوفة وجملة مسكم مضاف إليه «فَإِلَيْهِ» الفاء رابطة والجار والمجرور متعلقان بتجأرون «تَجْئَرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة لا محل لها لأنها جواب إذا.
(2/162)
________________________________________
ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (54) لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (55) وَيَجْعَلُونَ لِمَا لَا يَعْلَمُونَ نَصِيبًا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (56) وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ (57) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)
[سورة النحل (16) : الآيات 54 الى 56]
ثُمَّ إِذا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (54) لِيَكْفُرُوا بِما آتَيْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (55) وَيَجْعَلُونَ لِما لا يَعْلَمُونَ نَصِيباً مِمَّا رَزَقْناهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (56)
«ثُمَّ» عاطفة «إِذا» ظرف يتضمن معنى الشرط «كَشَفَ الضُّرَّ» ماض ومفعوله والفاعل مستتر والجملة مضاف إليه «عَنْكُمْ» متعلقان بكشف «إِذا» الفجائية «فَرِيقٌ» مبتدأ «مِنْكُمْ» متعلقان بمحذوف صفة لفريق «بِرَبِّهِمْ» متعلقان بكشف «يُشْرِكُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر المبتدأ «لِيَكْفُرُوا» اللام لام التعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل والواو فاعل وأن وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بيشركون «بِما» ما موصولية ومتعلقان بيكفروا «آتَيْناهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة صلة «فَتَمَتَّعُوا» الفاء الفصيحة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «فَسَوْفَ» الفاء استئنافية وسوف حرف استقبال «تَعْلَمُونَ» مضارع والواو فاعل والجملة مستأنفة «وَيَجْعَلُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة مستأنفة «لِما» ما موصولية ومتعلقان بيجعلون «لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون «نَصِيباً» مفعول به والجملة صلة «مِمَّا» ما الموصولية مجرورة بمن ومتعلقان بمحذوف صفة لنصيبا «رَزَقْناهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة صلة «تَاللَّهِ» التاء تاء القسم ومتعلقان بفعل أقسم المحذوف «لَتُسْئَلُنَّ» اللام واقعة في جواب القسم ومضارع مرفوع وحذفت النون منه لكراهية توالي الأمثال وواو الجماعة المحذوفة فاعل والجملة جواب القسم لا محل لها «عَمَّا» ما موصولية والجار والمجرور متعلقان بتسألن «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة صلة «تَفْتَرُونَ» مضارع مرفوع الواو فاعل والجملة خبر كان.

[سورة النحل (16) : الآيات 57 الى 59]
وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ سُبْحانَهُ وَلَهُمْ ما يَشْتَهُونَ (57) وَإِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوارى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرابِ أَلا ساءَ ما يَحْكُمُونَ (59)
«وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة و «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بيجعلون «الْبَناتِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «سُبْحانَهُ» مفعول مطلق لفعل محذوف والهاء مضاف إليه والجملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب «وَلَهُمْ» والواو استئنافية ولهم متعلقان بخبر مقدم محذوف «ما» موصولية في محل رفع مبتدأ مؤخر والجملة مستأنفة «يَشْتَهُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «وَإِذا» الواو حالية وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط «بُشِّرَ أَحَدُهُمْ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله والهاء مضاف إليه «بِالْأُنْثى» متعلقان ببشر «ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا» ظل واسمها وخبرها والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «وَهُوَ كَظِيمٌ» الواو حالية ومبتدأ وخبر والجملة حالية «يَتَوارى» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للثقل والجملة حالية «مِنَ الْقَوْمِ» متعلقان بيتوارى «مِنْ سُوءِ» متعلقان بيتوارى «ما» موصولية في محل جر مضاف إليه «بُشِّرَ» ماض
(2/163)
________________________________________
لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (60) وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (61) وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنَى لَا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَأَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ (62) تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (63)
مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف والجملة صلة «بِهِ» متعلقان ببشر «أَيُمْسِكُهُ» الهمزة للاستفهام ومضارع مرفوع وفاعله مستتر والكاف مفعول به والجملة حالية «عَلى هُونٍ» متعلقان بيمسكه «أَمْ» عاطفة «يَدُسُّهُ» معطوف على يمسكه وهو مضارع مرفوع والهاء مفعوله وفاعله مستتر «فِي التُّرابِ» متعلقان بيدسه «أَلا» أداة استفتاح «ساءَ ما» ماض واسم الموصول فاعله والجملة مستأنفة «يَحْكُمُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة لا محل لها.

[سورة النحل (16) : الآيات 60 الى 61]
لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (60) وَلَوْ يُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَكَ عَلَيْها مِنْ دَابَّةٍ وَلكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ (61)
«لِلَّذِينَ» اسم موصول في محل جر متعلقان بخبر مقدم «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «بِالْآخِرَةِ» متعلقان بيؤمنون «مَثَلُ» مبتدأ مؤخر «السَّوْءِ» مضاف إليه والجملة ابتدائية «وَلِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بخبر مقدم «الْمَثَلُ» مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «الْأَعْلى» صفة مرفوعة بالضمة المقدرة على الألف للتعذر «وَهُوَ» الواو عاطفة وهو مبتدأ «الْعَزِيزُ» خبر «الْحَكِيمُ» صفة والجملة معطوفة «وَلَوْ» الواو استئنافية ولو حرف شرط غير جازم «يُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله والناس مفعوله والجملة مستأنفة «بِظُلْمِهِمْ» متعلقان بيؤاخذ «ما تَرَكَ» ما نافية وماض وفاعله مستتر والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «عَلَيْها» متعلقان بمحذوف حال «مِنْ» حرف جر زائد «دَابَّةٍ» مفعول به مجرور لفظا منصوب محلا «وَلكِنْ» الواو حرف عطف ولكن حرف استدراك «يُؤَخِّرُهُمْ» مضارع وفاعله مستتر والهاء مفعول به والجملة معطوفة «إِلى أَجَلٍ» متعلقان بيؤخرهم «مُسَمًّى» صفة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر «فَإِذا» الفاء استئنافية وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط «جاءَ أَجَلُهُمْ» ماض وفاعله والهاء مضاف إليه والجملة مضاف إليه «لا يَسْتَأْخِرُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل «ساعَةً» مفعول فيه ظرف زمان متعلق بيستأخرون «وَلا يَسْتَقْدِمُونَ» الواو عاطفة ولا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 62 الى 63]
وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ ما يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنى لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَأَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ (62) تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطانُ أَعْمالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ (63)
«وَيَجْعَلُونَ» الواو حرف استئناف ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بيجعلون «ما» موصولية مفعول به والجملة مستأنفة «يَكْرَهُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة صلة «وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ» الواو حرف عطف مضارع وفاعله ومفعوله والهاء
(2/164)
________________________________________
وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65) وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66) وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)
مضاف إليه والجملة معطوفة «أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنى» أن واسمها المؤخر المنصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم والجملة بدل من الكذب «لا جَرَمَ» فعل بمعنى ثبت «أَنَّ لَهُمُ النَّارَ» أن واسمها المؤخر والجار والمجرور متعلقان بالخبر المقدم والجملة في محل رفع فاعل لجرم «وَأَنَّهُمْ» أن واسمها والجملة معطوفة «مُفْرَطُونَ» خبر مرفوع بالواو «تَاللَّهِ» التاء حرف جر وقسم ولفظ الجلالة في محل جر بالتاء متعلقان بفعل أقسم وجملة القسم لا محل لها «لَقَدْ» اللام واقعة في جواب القسم وقد حرف تحقيق «أَرْسَلْنا» ماض وفاعله والجملة جواب القسم «إِلى أُمَمٍ» متعلقان بأرسلنا «مِنْ قَبْلِكَ» متعلقان بمحذوف صفة لأمم «فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطانُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله ولهم متعلقان بزين والجملة معطوفة «أَعْمالَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «فَهُوَ وَلِيُّهُمُ» الفاء عاطفة ومبتدأ وخبر والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة «الْيَوْمَ» ظرف زمان «وَلَهُمْ عَذابٌ» مبتدأ مؤخر والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المقدم والجملة معطوفة بالواو «أَلِيمٌ» صفة لعذاب.

[سورة النحل (16) : الآيات 64 الى 65]
وَما أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْيا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65)
«وَما» الواو استئنافية وما نافية «أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ» ماض وفاعله ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بأنزلنا «إِلَّا» أداة حصر «لِتُبَيِّنَ» اللام للتعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر وأن وما بعدها متعلقان بأرسلنا «لَهُمُ» متعلقان بتبين «الَّذِي» موصول مفعول به «اخْتَلَفُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «فِيهِ» متعلقان باختلفوا «وَهُدىً» معطوفة على محل لتبين «وَرَحْمَةً» معطوفة على هدى «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لرحمة «يُؤْمِنُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة صفة لقوم «وَاللَّهُ» الواو حرف استئناف ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «أَنْزَلَ» ماض فاعله مستتر والجملة خبر «مِنَ السَّماءِ» متعلقان بأنزل «ماءً» مفعول به «فَأَحْيا» فاء عاطفة وأحيا فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة معطوفة «بِهِ» متعلقان بأحيا «الْأَرْضَ» مفعول به «بَعْدَ» ظرف زمان متعلق بأحيا «مَوْتِها» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب ومتعلقان بخبر مقدم «لَآيَةً» اللام المزحلقة وآية اسم إن «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لآية «يَسْمَعُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة في محل جر صفة لقوم.

[سورة النحل (16) : الآيات 66 الى 67]
وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خالِصاً سائِغاً لِلشَّارِبِينَ (66) وَمِنْ ثَمَراتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (67)
«وَإِنَّ لَكُمْ» الواو استئنافية وإن المشبهة بالفعل لكم متعلقان بخبر مقدم «فِي الْأَنْعامِ» متعلقان بحال محذوفة «لَعِبْرَةً» اللام المزحلقة عبرة اسم إن المؤخر والجملة مستأنفة «نُسْقِيكُمْ» مضارع والكاف مفعوله الأول والجملة مستأنفة وفاعله مستتر «مِمَّا» ما موصولية ومتعلقان بنسقيكم «فِي بُطُونِهِ»
(2/165)
________________________________________
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (70) وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71)
متعلقان بمحذوف صلة والهاء مضاف إليه «مِنْ بَيْنِ» متعلقان بنسقيكم «فَرْثٍ» مضاف إليه «وَدَمٍ» معطوف «لَبَناً» مفعول به ثان «خالِصاً سائِغاً» صفتان للبنا «لِلشَّارِبِينَ» متعلقات بسائغا «وَمِنْ ثَمَراتِ» متعلقان بالفعل بعدهما «النَّخِيلِ» مضاف إليه «وَالْأَعْنابِ» معطوف «تَتَّخِذُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله «مِنْهُ» متعلقان بتتخذون «سَكَراً» مفعول به «وَرِزْقاً» معطوف على سكرا «حَسَناً» صفة والجملة مستأنفة «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب متعلقان بخبر مقدم «لَآيَةً» اللام المزحلقة آية اسم إنّ «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لآية والجملة مستأنفة «يَعْقِلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة صفة لقوم.

[سورة النحل (16) : الآيات 68 الى 69]
وَأَوْحى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِيهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69)
«وَأَوْحى» الواو استئنافية «أَوْحى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر «رَبُّكَ» فاعل والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «إِلَى النَّحْلِ» متعلقان بأوحى «أَنِ» حرف تفسير «اتَّخِذِي» أمر مبني على حذف النون والياء فاعله والجملة مفسرة لا محل لها «مِنَ الْجِبالِ» متعلقان باتخذي «بُيُوتاً» مفعول به «وَمِنَ الشَّجَرِ» معطوف «وَمِمَّا» من وما موصولية معطوف على ما سبق «يَعْرِشُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة صلة «ثُمَّ» عاطفة «كُلِي» أمر والياء فاعله والجملة معطوفة «مِنْ كُلِّ» متعلقان بكلي «الثَّمَراتِ» مضاف إليه «فَاسْلُكِي» الفاء عاطفة وأمر مبني على حذف النون والياء فاعل والجملة معطوفة «سُبُلَ» مفعول به «رَبِّكِ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «ذُلُلًا» حال «يَخْرُجُ» مضارع مرفوع «مِنْ بُطُونِها» متعلقان بيخرج والهاء مضاف إليه «شَرابٌ» فاعل والجملة مستأنفة «مُخْتَلِفٌ» صفة لشراب «أَلْوانُهُ» فاعل لمختلف والهاء مضاف إليه «فِيهِ» متعلقان بخبر محذوف مقدم «شِفاءٌ» مبتدأ مؤخر «لِلنَّاسِ» متعلقان بشفاء والجملة صفة ثانية لشراب «إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ» انظر إعرابها في الآية السابقة.

[سورة النحل (16) : الآيات 70 الى 71]
وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (70) وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلى ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَواءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71)
«وَاللَّهُ» الواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة استئنافية «خَلَقَكُمْ» ماض فاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة خبر «ثُمَّ» عاطفة «يَتَوَفَّاكُمْ» مضارع فاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة معطوفة «وَمِنْكُمْ» الواو عاطفة ومتعلقان بخبر مقدم «مَنْ» موصولية مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «يُرَدُّ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة صلة «إِلى أَرْذَلِ» متعلقان بيرد «الْعُمُرِ» مضاف إليه «لِكَيْ
(2/166)
________________________________________
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ (72) وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ شَيْئًا وَلَا يَسْتَطِيعُونَ (73)
لا»
اللام للتعليل وكي حرف مصدري ونصب ولا نافية «يَعْلَمَ» مضارع منصوب بكي فاعله مستتر واللام والمصدر المؤول بعدها متعلقان بيرد «بَعْدَ» ظرف زمان متعلقان بيعلم «عِلْمٍ» مضاف إليه «شَيْئاً» مفعول به «إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها وعليم وقدير خبراها والجملة مستأنفة «وَاللَّهُ» الواو عاطفة ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة معطوفة على ما قبلها «فَضَّلَ بَعْضَكُمْ» ماض ومفعوله والكاف مضاف إليه وفاعله مستتر والجملة خبر «عَلى بَعْضٍ» متعلقان بفضل «فِي الرِّزْقِ» متعلقان بحال محذوفة «فَمَا» الفاء استئنافية وما تعمل عمل ليس «الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع اسم ما والجملة استئنافية «فُضِّلُوا» ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة صلة «بِرَادِّي» الباء حرف جر زائد ورادي خبر ما مجرور لفظا بالياء لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة «رِزْقِهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «عَلى ما» ما موصولية متعلقان برادي «مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ» ماض وفاعله والهاء مضاف إليه والجملة صلة «فَهُمْ» الفاء عاطفة وهم مبتدأ «فِيهِ» متعلقان بسواء «سَواءٌ» خبر والجملة معطوفة «أَفَبِنِعْمَةِ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية بنعمة متعلقان بيجحدون «اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه «يَجْحَدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة لا محل لها لأنها استئنافية.

[سورة النحل (16) : الآيات 72 الى 73]
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْواجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ أَفَبِالْباطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ (72) وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ شَيْئاً وَلا يَسْتَطِيعُونَ (73)
«وَاللَّهُ» الواو عاطفة لفظ الجلالة مبتدأ والجملة معطوفة على سابقتها «جَعَلَ» ماض فاعله مستتر والجملة خبر «لَكُمْ» متعلقان بجعل «مِنْ أَنْفُسِكُمْ» متعلقان بجعل والكاف مضاف إليه «أَزْواجاً» مفعول به «وَجَعَلَ لَكُمْ» الجملة معطوفة وإعرابها كسابقتها «مِنْ أَزْواجِكُمْ» متعلقان بجعل «بَنِينَ» مفعول به منصوب بالياء «وَحَفَدَةً» معطوف على بنين «وَرَزَقَكُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة معطوفة «مِنَ الطَّيِّباتِ» متعلقان برزقكم «أَفَبِالْباطِلِ» الهمزة للاستفهام والفاء استئنافية والجار والمجرور متعلقان بيؤمنون «يُؤْمِنُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة استئنافية «وَبِنِعْمَتِ» الجار والمجرور متعلقان بيكفرون «اللَّهُ» لفظ الجلالة في محل جر بالإضافة. «هُمْ» مبتدأ «يَكْفُرُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر «وَيَعْبُدُونَ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع والواو فاعله والجملة معطوفة على ما سبق «مِنْ دُونِ» متعلقان بيعبدون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «ما» موصولية مفعول به «لا» نافية «يَمْلِكُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «لَهُمْ» متعلقان بيملك «رِزْقاً» مفعول به «مِنَ السَّماواتِ» متعلقان برزق «وَالْأَرْضِ» معطوف على ما سبق «شَيْئاً» مفعول به لرزقا «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «يَسْتَطِيعُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة.
(2/167)
________________________________________
فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (74) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (75) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (76) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (77)
[سورة النحل (16) : الآيات 74 الى 75]
فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (74) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوكاً لا يَقْدِرُ عَلى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْراً هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (75)
«فَلا» الفاء استئنافية لا ناهية «تَضْرِبُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بتضربوا «الْأَمْثالَ» مفعول به والجملة استئنافية «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة استئنافية «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «وَأَنْتُمْ» الواو عاطفة وأنتم مبتدأ «لا تَعْلَمُونَ» لا نافية تعلمون مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر أنتم «ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا» ماض ولفظ الجلالة فاعله ومثلا مفعوله «عَبْداً» بدل من مثلا «مَمْلُوكاً» صفة والجملة مستأنفة «لا يَقْدِرُ» لا نافية ومضارع وفاعله مستتر والجملة صفة ثانية لعبدا «عَلى شَيْءٍ» متعلقان بيقدر «وَمَنْ» الواو عاطفة من معطوفة على عبدا ومن اسم موصول «رَزَقْناهُ» فعل ماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة صلة «مِنَّا» متعلقان برزقناه «رِزْقاً» مفعول به ثان «حَسَناً» صفة «فَهُوَ» الفاء عاطفة هو مبتدأ والجملة معطوفة «يُنْفِقُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة خبر «مِنْهُ» متعلقان بينفق «سِرًّا» حال «وَجَهْراً» معطوفة على سرا «هَلْ» حرف استفهام «يَسْتَوُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة مستأنفة «الْحَمْدُ» مبتدأ «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بالخبر المحذوف والجملة مستأنفة «بَلْ» حرف إضراب «أَكْثَرُهُمْ» مبتدأ والهاء مضاف إليه والجملة مستأنفة «لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ويعلمون مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر.

[سورة النحل (16) : الآيات 76 الى 77]
وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلَيْنِ أَحَدُهُما أَبْكَمُ لا يَقْدِرُ عَلى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلى مَوْلاهُ أَيْنَما يُوَجِّهْهُ لا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ (76) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (77)
«وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا» سبق إعرابها والجملة معطوفة «رَجُلَيْنِ» بدل من مثلا «أَحَدُهُما أَبْكَمُ» مبتدأ وخبر والهاء مضاف إليه والجملة صفة لرجلين «لا يَقْدِرُ» لا نافية ويقدر مضارع فاعله مستتر «عَلى شَيْءٍ» متعلقان بيقدر والجملة صفة لأبكم «وَهُوَ كَلٌّ» الواو حالية ومبتدأ وخبر والجملة حالية «عَلى مَوْلاهُ» على حرف جر مولى اسم مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر والهاء مضاف إليه متعلقان بكل «أَيْنَما» اسم شرط غير جازم ظرف مكان متعلق بما بعده «يُوَجِّهْهُ» مضارع والهاء مفعول به وفاعله مستتر والجملة فس محل جر بالإضافة «لا يَأْتِ» لا نافية يأت مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط لم يقترن بالفاء «بِخَيْرٍ» متعلقان بيأت «هَلْ» حرف استفهام «يَسْتَوِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله مستتر «هُوَ» توكيد للفاعل «وَمَنْ» اسم
(2/168)
________________________________________
وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (79) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ (80) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ (81)
موصول معطوف على الضمير المستتر في يستوي «يَأْمُرُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «بِالْعَدْلِ» متعلقان بيأمر «وَهُوَ» الواو حالية هو مبتدأ «عَلى صِراطٍ» متعلقان بالخبر «مُسْتَقِيمٍ» صفة لصراط والجملة حالية «وَلِلَّهِ» الواو استئنافية لله لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بخبر محذوف مقدم «غَيْبُ» مبتدأ مؤخر والجملة استئنافية «السَّماواتِ» مضاف إليه «وَالْأَرْضِ» معطوف على السموات «وَما» الواو عاطفة ما نافية «أَمْرُ» مبتدأ «السَّاعَةِ» مضاف إليه «إِلَّا» أداة حصر «كَلَمْحِ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة معطوفة «الْبَصَرِ» مضاف إليه «أَوْ» عاطفة «هُوَ أَقْرَبُ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها «عَلى كُلِّ» متعلقان بالخبر «شَيْءٍ» مضاف إليه «قَدِيرٌ» خبر إن والجملة استئنافية.

[سورة النحل (16) : الآيات 78 الى 79]
وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّراتٍ فِي جَوِّ السَّماءِ ما يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (79)
«وَاللَّهُ» والواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «أَخْرَجَكُمْ» ماض ومفعوله وفاعله مستتر والجملة خبر «مِنْ بُطُونِ» متعلقان بأخرجكم «أُمَّهاتِكُمْ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «لا تَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة حالية «شَيْئاً» مفعول به «وَجَعَلَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة «لَكُمُ» متعلقان بجعل «السَّمْعَ» مفعول به «وَالْأَبْصارَ» معطوف على السمع «وَالْأَفْئِدَةَ» معطوف أيضا «لَعَلَّكُمْ» لعل واسمها «تَشْكُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر «أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم جازمة «يَرَوْا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة مستأنفة «إِلَى الطَّيْرِ» متعلقان بيروا «مُسَخَّراتٍ» حال منصوبة بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم «فِي جَوِّ» متعلقان بمسخرات «السَّماءِ» مضاف إليه «ما» نافية «يُمْسِكُهُنَّ» مضارع مرفوع ومفعوله «إِلَّا» أداة حصر «اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل والجملة حالية «إِنَّ» إن حرف مشبه بالفعل «فِي ذلِكَ» ذا اسم إشارة واللام للبعد والكاف للخطاب ومتعلقان بالخبر المقدم «لَآياتٍ» اللام المزحلقة وآيات اسم إن «لِقَوْمٍ» متعلقان بمحذوف صفة لآيات «يُؤْمِنُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 80 الى 81]
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَها يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوافِها وَأَوْبارِها وَأَشْعارِها أَثاثاً وَمَتاعاً إِلى حِينٍ (80) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبالِ أَكْناناً وَجَعَلَ لَكُمْ سَرابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ (81)
«وَاللَّهُ» الواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة مستأنفة «جَعَلَ» ماض وفاعله مستتر والجملة خبر «لَكُمْ» متعلقان بجعل «مِنْ بُيُوتِكُمْ» متعلقان بجعل والكاف مضاف إليه «سَكَناً» مفعول به «وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ»
(2/169)
________________________________________
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (82) يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ (83) وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (84) وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ ظَلَمُوا الْعَذَابَ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (85)
إعرابها كسابقتها «الْأَنْعامِ» مضاف إليه «بُيُوتاً» مفعول به «تَسْتَخِفُّونَها» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صفة لبيوتا «يَوْمَ» ظرف زمان متعلق بما قبله «ظَعْنِكُمْ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «وَيَوْمَ إِقامَتِكُمْ» معطوف على ما سبق وإعرابه كإعرابه «وَمِنْ أَصْوافِها» الجار والمجرور عطف على جلود الأنعام «وَأَوْبارِها» معطوف على أصوافها «وَأَشْعارِها» معطوف على ما تقدم «أَثاثاً» معطوف على بيوتا أي جعل لكم من أصوافها أثاثا فهو من عطف المنصوب على مثله «وَمَتاعاً» معطوف على أثاثا «إِلى حِينٍ» متعلقان بمتاعا «وَاللَّهُ» الواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ «جَعَلَ» ماض وفاعله مستتر والجملة خبر «لَكُمْ» متعلقان بالفعل «مِمَّا» من وما الموصولية متعلقان بالفعل «خَلَقَ» ماض فاعله مستتر «ظِلالًا» مفعول به والجملة صلة «وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبالِ أَكْناناً» ماض فاعله مستتر ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بجعل والجملة معطوفة «وَجَعَلَ لَكُمْ سَرابِيلَ» ماض وفاعله مستتر وسرابيل مفعوله والجار والمجرور متعلقان بالفعل والجملة معطوفة «تَقِيكُمُ الْحَرَّ» مضارع فاعله مستتر والكاف مفعوله الأول والحر مفعوله الثاني «وَسَرابِيلَ» معطوفة على ما سبق والجملة صفة لسرابيل الأولى «تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ» مضارع فاعله مستتر ومفعولاه «كَذلِكَ» متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق «يُتِمُّ نِعْمَتَهُ» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «عَلَيْكُمْ» متعلقان بيتم «لَعَلَّكُمْ» لعل واسمها «تُسْلِمُونَ» الجملة خبر وجملة لعل تعليل لا محل لها.

[سورة النحل (16) : الآيات 82 الى 85]
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَيْكَ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (82) يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَها وَأَكْثَرُهُمُ الْكافِرُونَ (83) وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ثُمَّ لا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (84) وَإِذا رَأَى الَّذِينَ ظَلَمُوا الْعَذابَ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ (85)
«فَإِنْ» الفاء استئنافية وإن شرطية «تَوَلَّوْا» ماض والواو فاعله وهو فعل الشرط والجملة ابتدائية «فَإِنَّما» الفاء تعليلية وإنما كافة ومكفوفة «عَلَيْكَ» متعلقان بخبر مقدم «الْبَلاغُ» مبتدأ مؤخر «الْمُبِينُ» صفة وجواب إن محذوف تقديره فلا غضاضة عليك «يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله ونعمة مفعول به «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «ثُمَّ» عاطفة «يُنْكِرُونَها» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والهاء مفعوله والجملة معطوفة «وَأَكْثَرُهُمُ الْكافِرُونَ» مبتدأ وخبر والجملة حالية «وَيَوْمَ» الواو استئنافية ويوم ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر «نَبْعَثُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة مضاف إليه «مِنْ كُلِّ» متعلقان بنبعث «أُمَّةٍ» مضاف إليه «شَهِيداً» مفعول به «ثُمَّ» عاطفة «لا يُؤْذَنُ» لا نافية ومضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة معطوفة «لِلَّذِينَ» اسم موصول ومتلعقان بيؤذن «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَلا هُمْ» الواو عاطفة ولا نافية وهم مبتدأ والجملة معطوفة «يُسْتَعْتَبُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب الفاعل والجملة خبر «وَإِذا» الواو حرف عطف وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط «رَأَى» ماض والجملة مضاف إليه «الَّذِينَ»
(2/170)
________________________________________
وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَؤُلَاءِ شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِنْ دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ (86) وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (87) الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ (88) وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89) إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)
موصول فاعل «ظَلَمُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «الْعَذابَ» مفعول به «فَلا» الفاء واقعة في جواب إذا ولا نافية «يُخَفَّفُ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر «عَنْهُمْ» متعلقان بيخفف والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «هُمْ» مبتدأ «يُنْظَرُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب فاعل والجملة خبر.

[سورة النحل (16) : الآيات 86 الى 90]
وَإِذا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكاءَهُمْ قالُوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَكاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكاذِبُونَ (86) وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُمْ ما كانُوا يَفْتَرُونَ (87) الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ بِما كانُوا يُفْسِدُونَ (88) وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنا بِكَ شَهِيداً عَلى هؤُلاءِ وَنَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرى لِلْمُسْلِمِينَ (89) إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسانِ وَإِيتاءِ ذِي الْقُرْبى وَيَنْهى عَنِ الْفَحْشاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)
«وَإِذا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا» إعرابها كسابقتها والجملة معطوفة مثلها «شُرَكاءَهُمْ» مفعول به والهاء مضاف إليه «قالُوا» ماض وفاعله والجملة جواب إذا لا محل لها من الإعراب «رَبَّنا» منادى بأداة نداء محذوفة منصوب على النداء ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «هؤُلاءِ شُرَكاؤُنَا» الها للتنبيه وأولاء اسم إشارة مبتدأ وشركاء خبر ونا مضاف إليه والجملة مقول القول «الَّذِينَ» اسم موصول صفة «كُنَّا» كان واسمها والجملة صلة «نَدْعُوا» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة خبر «مِنْ دُونِكَ» متعلقان بحال محذوفة والكاف مضاف إليه «فَأَلْقَوْا» الفاء عاطفة وماض وفاعله «إِلَيْهِمُ» متعلقان بألقوا «الْقَوْلَ» مفعول به والجملة معطوفة «إِنَّكُمْ لَكاذِبُونَ» إن واسمها وخبرها المرفوع بالواو واللام المزحلقة والجملة مقول القول «وَأَلْقَوْا» ماض وفاعله والجملة معطوفة على سابقتها «إِلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بألقوا «يَوْمَئِذٍ» يوم ظرف زمان متعلق بألقوا وإذ ظرف زمان في محل جر مضاف إليه «السَّلَمَ» مفعول به «وَضَلَّ» ماض والجملة معطوفة «عَنْهُمْ» متعلقان بضل «ما» موصولية فاعل «كانُوا» ماض ناقص واسمه والجملة صلة «يَفْتَرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر «الَّذِينَ» موصول مبتدأ «كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَصَدُّوا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «عَنْ سَبِيلِ» متعلقان بصدوا «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «زِدْناهُمْ عَذاباً» ماض وفاعله ومفعوله «عَذاباً» مفعوله الثاني «فَوْقَ» ظرف زمان متعلق بصفة محذوفة لعذابا «الْعَذابِ» مضاف إليه «بِما» ما هي وما بعدها في محل جر متعلقان بزدناهم «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة «يُفْسِدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر.
(2/171)
________________________________________
وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91) وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (92)
«وَيَوْمَ» الواو حرف استئناف ويوم ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر «نَبْعَثُ» مضارع فاعله مستتر والجملة مضاف إليه «فِي كُلِّ» متعلقان بنبعث «أُمَّةٍ» مضاف إليه «شَهِيداً» مفعول به «عَلَيْهِمْ» متعلقان بشهيدا «مِنْ أَنْفُسِهِمْ» متعلقان بمحذوف صفة لشهيدا والهاء مضاف إليه «وَجِئْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة على ما سبق «بِكَ» متعلقان بجئنا «شَهِيداً» حال «عَلى هؤُلاءِ» الها للتنبيه وأولاء اسم إشارة في محل جر بعلى ومتعلقان بشهيدا «وَنَزَّلْنا» ماض وفاعله والجملة معطوفة «عَلَيْكَ» متعلقان بنزلنا «الْكِتابَ» مفعول به «تِبْياناً» حال «لِكُلِّ» متعلقان بتبيانا «شَيْءٍ» مضاف إليه «وَهُدىً» معطوفة على تبيانا «وَرَحْمَةً وَبُشْرى» معطوف على ما سبق «لِلْمُسْلِمِينَ» متعلقان ببشرى «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مستأنفة «يَأْمُرُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «بِالْعَدْلِ» متعلقان بيأمر «وَالْإِحْسانِ وَإِيتاءِ» معطوف على ما سبق «ذِي» بمعنى صاحب في محل جر مضاف إليه وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة «الْقُرْبى» مضاف إليه «وَيَنْهى» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة معطوفة على يأمر «عَنِ الْفَحْشاءِ» متعلقان بينهى «وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ» معطوف على ما سبق «يَعِظُكُمْ» مضارع فاعله مستتر والجملة حالية «لَعَلَّكُمْ» لعل واسمها والجملة تعليل لا محل لها من الإعراب «تَذَكَّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر لعلكم.

[سورة النحل (16) : الآيات 91 الى 92]
وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الْأَيْمانَ بَعْدَ تَوْكِيدِها وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (91) وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّما يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ ما كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (92)
«وَأَوْفُوا» الواو عاطفة وأمر وفاعله والجملة معطوفة «بِعَهْدِ» متعلقان بأوفوا «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِذا» ظرف يتضمن معنى الشرط «عاهَدْتُمْ» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «وَلا» الواو عاطفة ولا نافية «تَنْقُضُوا» مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعل والجملة معطوفة «الْأَيْمانَ» مفعول به «بَعْدَ» ظرف زمان متعلق بتنقضوا «تَوْكِيدِها» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «وَقَدْ» الواو حالية وقد حرف تحقيق «جَعَلْتُمُ» ماض وفاعله والجملة حالية «اللَّهِ» لفظ الجلالة مفعول به أول «عَلَيْكُمْ» متعلقان بجعلتم «كَفِيلًا» مفعول به ثان «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة استئنافية «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «ما» موصولية مفعول به «تَفْعَلُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة صلة «وَلا» الواو عاطفة ولا ناهية «تَكُونُوا» مضارع ناقص والواو اسمها والجملة معطوفة «كَالَّتِي» التي اسم موصول في محل جر ومتعلقان بمحذوف خبر تكونوا «نَقَضَتْ» ماض وفاعله مستتر والجملة صلة والتاء للتأنيث «غَزْلَها» مفعول به «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بنقضت «قُوَّةٍ» مضاف
(2/172)
________________________________________
وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (93) وَلَا تَتَّخِذُوا أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِمَا صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (94) وَلَا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (95)
إليه «أَنْكاثاً» حال «تَتَّخِذُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة حالية «أَيْمانَكُمْ دَخَلًا» مفعولا تتخذون والكاف مضاف إليه «بَيْنَكُمْ» ظرف مكان متعلق بصفة لدخلا «أَنْ» ناصبة «تَكُونَ» مضارع ناقص وأن وما بعدها مفعول لأجله «أُمَّةٌ» اسم تكون «هِيَ أَرْبى» مبتدأ وخبر والجملة خبر «مِنْ أُمَّةٍ» متعلقان بأربى «إِنَّما» كافة ومكفوفة «يَبْلُوكُمُ اللَّهُ» مضارع ومفعوله المقدم ولفظ الجلالة فاعله المؤخر والجملة مستأنفة «بِهِ» متعلقان ببيولكم «وَلَيُبَيِّنَنَّ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب قسم ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد «لَكُمْ» متعلقان بيبين «يَوْمَ» ظرف زمان «الْقِيامَةِ» مضاف إليه «ما» موصول مفعول به «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة صلة «فِيهِ» متعلقان بتختلفون «تَخْتَلِفُونَ» الجملة خبر.

[سورة النحل (16) : الآيات 93 الى 95]
وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَلكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ وَلَتُسْئَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (93) وَلا تَتَّخِذُوا أَيْمانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِها وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِما صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ (94) وَلا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِيلاً إِنَّما عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (95)
«وَلَوْ» الواو استئنافية ولو شرطية غير جازمة «شاءَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة ابتدائية «لَجَعَلَكُمْ» اللام واقعة في جواب لو وماض ومفعوله وفاعله مستتر «أُمَّةً» مفعول به «واحِدَةً» صفة والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «وَلكِنْ» الواو حالية ولكن حرف استدراك «يُضِلُّ» مضارع مرفوع «مَنْ» موصول مفعول به والجملة حالية «يَشاءُ» مضارع وفاعله مستتر والجملة صلة «وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ» الجملة معطوفة على ما سبق وإعرابها كإعرابها «وَلَتُسْئَلُنَّ» والواو استئنافية واللام واقعة في جواب القسم ومضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون وحذفت النون لكراهية توالي الأمثال وحذفت الواو لالتقاء الساكنين والواو نائب فاعل والجملة لا محل لها من الإعراب والقسم وجوابه مستأنفة «عَمَّا» مؤلفة من عن وما الموصولية ومتعلقان بلتسألن «كُنْتُمْ» كان واسمها والجملة صلة «تَعْمَلُونَ» مضارع والواو فاعل والجملة خبر «وَلا تَتَّخِذُوا» الواو استئنافية ولا ناهية ومضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل «أَيْمانَكُمْ دَخَلًا» مفعولا تتخذوا والكاف مضاف إليه «بَيْنَكُمْ» ظرف مكان متعلق بدخلا والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «فَتَزِلَّ» الفاء فاء السببية ومضارع منصوب بأن المضمرة بعد فاء السببية «قَدَمٌ» فاعل «بَعْدَ» ظرف متعلق بتزل «ثُبُوتِها» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «وَتَذُوقُوا» معطوف على تزل منصوب مثله بحذف النون والواو فاعل «السُّوءَ» مفعول به «بِما» ما مصدرية «صَدَدْتُمْ» ماض وفاعله والمصدر المؤول مجرور بالياء متعلقان بتذوقوا «عَنْ سَبِيلِ» متعلقان بصددتم «اللَّهِ» لفظ جلالة مضاف إليه «وَلَكُمْ عَذابٌ» لكم متعلقان بمحذوف خبر وعذاب مبتدأ والجملة حالية «عَظِيمٌ» صفة «وَلا» لا ناهية «تَشْتَرُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة
(2/173)
________________________________________
مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (96) مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (97) فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ (100) وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101)
معطوفة بالواو «بِعَهْدِ اللَّهِ» بعهد متعلقان بتشتروا ولفظ الجلالة مضاف إليه «ثَمَناً» مفعول به «قَلِيلًا» صفة «إن» حرف مشبه بالفعل «ما» اسمها «عِنْدَ اللَّهِ» ظرف متعلق بصلة محذوفة لفظ الجلالة مضاف إليه «هُوَ خَيْرٌ» مبتدأ وخبر والجملة خبر «لَكُمْ» متعلقان بخير «إِنْ» شرطية «كُنْتُمْ» كان واسمها وهو فعل الشرط لا محل له «تَعْلَمُونَ» مضارع والجملة خبر وجواب الشرط محذوف.

[سورة النحل (16) : الآيات 96 الى 97]
ما عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ (96) مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ (97)
«ما» موصولية مبتدأ «عِنْدَكُمْ» ظرف متعلق بالصلة المحذوفة والكاف مضاف إليه والجملة مستأنفة «يَنْفَدُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر «وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» ما موصولية مبتدأ وعند صلة ولفظ الجلالة مضاف إليه وباق خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين «وَلَنَجْزِيَنَّ» مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة واللام واقعة في جواب القسم والواو استئنافية والجملة مستأنفة وجملة جواب القسم لا محل لها والفاعل مستتر «الَّذِينَ» موصول مفعول به أول «صَبَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «أَجْرَهُمْ» مفعول به ثان والهاء مضاف إليه «بِأَحْسَنِ» متعلقان بنجزين «ما» موصولية في محل جر بالإضافة «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة «يَعْمَلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر «مَنْ» اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ «عَمِلَ» ماض فاعله مستتر وهو فعل الشرط «صالِحاً» مفعول به «مِنْ ذَكَرٍ» متعلقان بمحذوف حال «أَوْ أُنْثى» معطوف على ذكر «وَهُوَ مُؤْمِنٌ» مبتدأ وخبر والجملة حالية «فَلَنُحْيِيَنَّهُ» الفاء رابطة لجواب الشرط واللام واقعة في جواب القسم ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والهاء مفعوله والجملة في محل جزم جواب الشرط وجملتا الجواب والشرط في محل رفع خبر من «حَياةً» مفعول مطلق «طَيِّبَةً» صفة «وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ» مضارع ومفعوله وإعرابه كإعراب نحيينه وهو معطوف عليه «أَجْرَهُمْ» مفعول به ثان «بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ» انظر إعرابها في الآية السابقة.

[سورة النحل (16) : الآيات 98 الى 101]
فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ (100) وَإِذا بَدَّلْنا آيَةً مَكانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما يُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (101)
«فَإِذا» الفاء استئنافية وإذا ظرف يتضمن معنى الشرط متعلق بجوابه والجملة مستأنفة «قَرَأْتَ الْقُرْآنَ» ماض ومفعوله فاعله مستتر والجملة مضاف إليه «فَاسْتَعِذْ» الفاء واقعة في جواب إذا وأمر فاعله مستتر
(2/174)
________________________________________
قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (102) وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103) إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104)
«بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطانِ» كلاهما متعلقان باستعذ «الرَّجِيمِ» صفة والجملة لا محل لها «إِنَّهُ» إن واسمها والجملة تعليل لا محل لها «لَيْسَ» تعمل عمل كان «لَهُ» متعلقان بخبر ليس المقدم «سُلْطانٌ» اسم ليس المؤخر والجملة خبر إنه «عَلَى الَّذِينَ» اسم الموصول مجرور ومتعلقان بسلطان «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَعَلى رَبِّهِمْ» متعلقان بيتوكلون والهاء مضاف إليه «يَتَوَكَّلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة «إِنَّما» كافة ومكفوفة «سُلْطانُهُ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «عَلَى الَّذِينَ» اسم الموصول في محل جر ومتعلقان بخبر محذوف والجملة مستأنفة «يَتَوَلَّوْنَهُ» مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صلة «وَالَّذِينَ» معطوفة على الذين قبلها «هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ» مبتدأ وخبر والجملة حالية والجار والمجرور متعلقان بالخبر «وَإِذا» الواو استئنافية وإذا ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه «بَدَّلْنا آيَةً» ماض وفاعله ومفعوله الأول «مَكانَ» مفعول به ثان «آيَةً» مضاف إليه «وَاللَّهُ أَعْلَمُ» لفظ الجلالة مبتدأ وأعلم خبر والجملة اعتراضية لا محل لها «بِما» ما موصولية متعلقان بأعلم «يُنَزِّلُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «قالُوا» ماض وفاعله والجملة لا محل لها لأنها جواب إذا «إِنَّما» كافة ومكفوفة «أَنْتَ مُفْتَرٍ» مبتدأ وخبر والجملة مقول القول «بَلْ» حرف إضراب «أَكْثَرُهُمْ» مبتدأ والهاء مضاف إليه «لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر وجملة أكثرهم إلخ مستأنفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 102 الى 104]
قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدىً وَبُشْرى لِلْمُسْلِمِينَ (102) وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّما يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهذا لِسانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103) إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ لا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ (104)
«قُلْ» أمر فاعله مستتر والجملة مستأنفة «نَزَّلَهُ رُوحُ» ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة مقول القول «الْقُدُسِ» مضاف إليه «مِنْ رَبِّكَ» متعلقان بنزله والكاف مضاف إليه «بِالْحَقِّ» متعلقان بمحذوف حال «لِيُثَبِّتَ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وفاعله مستتر واللام والمصدر المؤول بعدها متعلقان بنزله «الَّذِينَ» اسم موصول مفعول به «آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «وَهُدىً» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو هدى والجملة حالية «وَبُشْرى» معطوفة على هدى «لِلْمُسْلِمِينَ» متعلقان ببشرى «وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق «نَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة واقعة في جواب قسم لا محل لها والكلام معطوف «أَنَّهُمْ» أن وما بعدها في تأويل مصدر سد مسد مفعولي نعلم «يَقُولُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر «إِنَّما» كافة ومكفوفة «يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ» مضارع ومفعوله وفاعله المؤخر والجملة مقول القول «لِسانُ» مبتدأ «الَّذِي» اسم موصول مضاف إليه
(2/175)
________________________________________
إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ (105) مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106) ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (107) أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (108) لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (109) ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (110)
«يُلْحِدُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «إِلَيْهِ» متعلقان بيلحدون «أَعْجَمِيٌّ» خبر «وَهذا» الواو عاطفة وذا اسم إشارة مبتدأ والهاء للتنبيه «لِسانُ» خبر «عَرَبِيٌّ» صفة «مُبِينٌ» صفة ثانية والجملة معطوفة «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «الَّذِينَ» موصول اسم إن «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع والواو فاعله والجملة صلة «بِآياتِ» متعلقان بيؤمنون «اللَّهِ» لفظ جلالة مضاف إليه «لا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ» لا نافية ويهديهم مضارع ومفعوله المقدم ولفظ الجلالة فاعله المؤخر والجملة خبر إن «وَلَهُمْ» الواو عاطفة والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم «عَذابٌ» مبتدأ مؤخر «أَلِيمٌ» صفة والجملة معطوفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 105 الى 106]
إِنَّما يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولئِكَ هُمُ الْكاذِبُونَ (105) مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمانِ وَلكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ (106)
«إِنَّما» كافة ومكفوفة «يَفْتَرِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والجملة مستأنفة «الْكَذِبَ» مفعول به «الَّذِينَ» اسم موصول فاعل «لا يُؤْمِنُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صلة «بِآياتِ» متعلقان بيؤمنون «اللَّهِ» لفظ جلالة مضاف إليه «وَأُولئِكَ» الواو استئنافية وأولاء اسم إشارة في محل رفع مبتدأ «هُمُ» ضمير فصل لا محل له «الْكاذِبُونَ» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة مستأنفة «مَنْ» اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ «كَفَرَ» ماض فاعله مستتر «بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء متعلقان بكفر «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بكفر «إِيمانِهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «إِلَّا» أداة استثناء «مَنْ» اسم موصول في محل نصب على الاستثناء «أُكْرِهَ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله مستتر والجملة صلة «وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ» مبتدأ وخبر والجملة حالية «وَلكِنْ» الواو استئنافية ولكن حرف استدراك «مَنْ» موصولية مبتدأ «شَرَحَ» ماض فاعله مستتر والجملة خبر «بِالْكُفْرِ» متعلقان بشرح «صَدْراً» تمييز «فَعَلَيْهِمْ» الفاء رابطة للجواب عليهم متعلقان بخبر مقدم «غَضَبٌ» مبتدأ مؤخر وجملتا الشرط والجواب خبر المبتدأ «مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بمحذوف صفة لغضب وجملة جواب الشرط في محل جزم «وَلَهُمْ» الواو عاطفة والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم «عَذابٌ» مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «عَظِيمٌ» صفة والجملة معطوفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 107 الى 110]
ذلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَياةَ الدُّنْيا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرِينَ (107) أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ (108) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ (109) ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (110)
«ذلِكَ» ذا اسم إشارة في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب والجملة مستأنفة «بِأَنَّهُمُ» الباء
(2/176)
________________________________________
يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (111) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (112)
حرف جر وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر متعلقان بالخبر المحذوف والهاء في محل نصب اسم إن والميم للجمع «اسْتَحَبُّوا» ماض وفاعله والجملة خبر إن «الْحَياةَ» مفعول به «الدُّنْيا» صفة «عَلَى الْآخِرَةِ» متعلقان باستحبوا «وَأَنَّ اللَّهَ» الواو عاطفة وأن ولفظ الجلالة اسمها والجملة معطوفة «لا يَهْدِي» لا نافية ومضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل «الْقَوْمَ» مفعول به «الْكافِرِينَ» صفة «أُولئِكَ» أولاء اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «الَّذِينَ» موصولية خبر «طَبَعَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة صلة «عَلى قُلُوبِهِمْ» متعلقان بطبع «وَسَمْعِهِمْ» وأبصارهم معطوف على ما سبق «وَأُولئِكَ» الواو عاطفة وأولاء مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب والجملة معطوفة «هُمُ» مبتدأ «الْغافِلُونَ» خبر والجملة خبر أولئك «لا جَرَمَ» فعل ماض بمعنى ثبت «أَنَّهُمْ» أن واسمها وأن وما بعدها في تأويل مصدر فاعل لا جرم أي ثبتت خسارتهم «فِي الْآخِرَةِ» متعلقان بالخاسرون «هُمُ الْخاسِرُونَ» مبتدأ وخبر والجملة خبر أنهم «ثُمَّ» عاطفة «إِنَّ رَبَّكَ» إن واسمها والكاف مضاف إليه والجملة معطوفة «لِلَّذِينَ» اسم موصول مجرور باللام ومتعلقان بخبر إن «هاجَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بهاجروا «ما» مصدرية أي من بعد فتنتهم «فُتِنُوا» ماض وفاعله وهو مع «ما» في تأويل مصدر في محل جر مضاف إليه «ثُمَّ جاهَدُوا وَصَبَرُوا» الأفعال الماضية معطوفة على ما سبقها «إِنَّ رَبَّكَ» إن واسمها والكاف مضاف إليه «مِنْ بَعْدِها» متعلقان بحال محذوفة والهاء مضاف إليه «لَغَفُورٌ رَحِيمٌ» اللام المزحلقة وغفور رحيم خبرا إن المرفوعان.

[سورة النحل (16) : الآيات 111 الى 112]
يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (111) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيها رِزْقُها رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِما كانُوا يَصْنَعُونَ (112)
«يَوْمَ» ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر والجملة مستأنفة «تَأْتِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للثقل «كُلُّ» فاعل «نَفْسٍ» مضاف إليه والجملة مضاف إليه «تُجادِلُ» مضارع فاعله مستتر والجملة حالية «عَنْ نَفْسِها» متعلقان بتجادل والهاء مضاف إليه «وَتُوَفَّى» الواو عاطفة وتوفى مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة معطوفة «كُلُّ» نائب فاعل «نَفْسٍ» مضاف إليه «ما» موصولية مفعول به «عَمِلَتْ» ماض فاعله مستتر والجملة صلة «وَهُمْ» الواو حالية وهم مبتدأ والجملة في محل نصب حال «لا» نافية «يُظْلَمُونَ» مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون والواو نائب فاعل والجملة خبر «وَضَرَبَ» الواو استئنافية و «ضَرَبَ» ماض مبني على الفتح «اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل «مَثَلًا» مفعول به «قَرْيَةً» بدل «كانَتْ» ماض ناقص واسمها محذوف «آمِنَةً» خبر «مُطْمَئِنَّةً» خبر ثان والجملة صفة لقرية «يَأْتِيها رِزْقُها» مضارع ومفعوله وفاعله المؤخر والها
(2/177)
________________________________________
وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (113) فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (114) إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (115) وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116)
مضاف إليه «رَغَداً» حال «مِنْ كُلِّ» متعلقان بيأتيها «مَكانٍ» مضاف إليه والجملة في محل نصب حال «فَكَفَرَتْ» الفاء عاطفة وماض فاعله مستتر والجملة معطوفة «بِأَنْعُمِ» متعلقان بكفرت «اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه «فَأَذاقَهَا» الفاء عاطفة وماض ومفعوله الأول المقدم «اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل «لِباسَ» مفعول به ثان «الْجُوعِ» مضاف إليه «وَالْخَوْفِ» معطوف «بِما» ما موصولية ومتعلقان بأذاقها «كانُوا» كان واسمها والجملة صلة «يَصْنَعُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر.

[سورة النحل (16) : الآيات 113 الى 114]
وَلَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ وَهُمْ ظالِمُونَ (113) فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (114)
«وَلَقَدْ» الواو عاطفة واللام واقعة في جواب القسم وقد حرف تحقيق «جاءَهُمْ رَسُولٌ» ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة معطوفة وجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب «مِنْهُمْ» متعلقان بصفة لرسول «فَكَذَّبُوهُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة «فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ» الفاء العاطفة وماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة معطوفة «وَهُمْ ظالِمُونَ» الواو حالية ومبتدأ وخبر والجملة حالية «فَكُلُوا» الفاء استئنافية وكلوا أمر وفاعله والجملة مستأنفة «مِمَّا» ما موصولية ومتعلقان بكلوا «رَزَقَكُمُ اللَّهُ» ماض ومفعوله المقدم وفاعله المؤخر والجملة صلة «حَلالًا» مفعول به أو حال «طَيِّباً» صفة «وَاشْكُرُوا» الواو عاطفة وأمر وفاعله والجملة معطوفة «نِعْمَتَ» مفعول به «اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِنْ» شرطية «كُنْتُمْ» كان واسمها وهو فعل الشرط وجملته ابتدائية لا محل لها من الإعراب «إِيَّاهُ» ضمير نصب في محل نصب مفعول به مقدم «تَعْبُدُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعل والجملة خبر كنتم وجملة جواب الشرط محذوفة.

[سورة النحل (16) : الآيات 115 الى 116]
إِنَّما حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَما أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ باغٍ وَلا عادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (115) وَلا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هذا حَلالٌ وَهذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ (116)
«إِنَّما» كافة ومكفوفة «حَرَّمَ» ماض فاعله مستتر «عَلَيْكُمُ» متعلقان بحرم «الْمَيْتَةَ» مفعول به والجملة مستأنفة «وَالدَّمَ وَلَحْمَ» عطف على الميتة «الْخِنْزِيرِ» مضاف إليه «وَما» ما موصولية معطوفة على ما سبق «أُهِلَّ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل محذوف والجملة صلة «لِغَيْرِ» متعلقان بمحذوف حال «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «بِهِ» متعلقان بأهل «فَمَنِ» الفاء عاطفة ومن شرطية مبتدأ «اضْطُرَّ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر «غَيْرَ» حال «باغٍ» مضاف إليه «وَلا عادٍ» معطوف على باغ «فلا» الفاء رابطة للجواب ولا نافية للجنس «إثم» اسمها والجملة في محل جزم جواب الشرط «عليه» متعلقان بالخبر المحذوف «فَإِنَّ اللَّهَ» إن واسمها «غَفُورٌ رَحِيمٌ» خبرا إن والجملة مستأنفة «وَلا» الواو عاطفة ولا الناهية «تَقُولُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والجملة معطوفة «لِما» اللام حرف جر وما مصدرية وهي وما بعدها مصدر
(2/178)
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس