عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-10-2020, 10:47 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,889
افتراضي أساليب الغزو الفكري للعالم الإسلامي


الكتاب: أساليب الغزو الفكري للعالم الإسلامي
المؤلف: علي محمد جريشه - محمد شريف الزيبق
الناشر: دار الوفاء
الطبعة: الثالثة 1399هـ-1979م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين ...
أما بعد:
فهذه الكلمات.. نسطرها في المذاهب الفكرية المعاصرة.. لتكون زادًا لطلاب الشريعة والدعوة.. بل زادًا لكل صاحب دعوة.
وليس الحديث عن المذاهب الفكرية المعاصرة سهلًا.. إن العصر يموج بنظريات ومبادئ تتنازع وتتصارع، وإنَّ حروب السلاح إِنْ هدأ أوارها، أو وضعت أوزارها, فلقد حلَّت محلها حروب الأفكار والعقائد..
- فالغرب يرفع راية العلمانية التي حبست الدين بين جدران الكنائس، وأبت عليه أن يكون له خارجها سلطان.
يرفع في مجال الاقتصاد مبادئ الرأسمالية.
ويرف في مجال السياسة مبادئ الديمقراطية.
ويغزو المجتمع الإسلاميّ بقيمه الجديدة؛ ليبتعد به عن قيم الإسلام ومُثُلِه, وفيها عزته وسعادته.
- والشرق الشيوعي يرفع راية الاشتراكية "العلمية" أوالشيوعية، يضلل بها الطبقات الساذجة، ويمنيها بأن الحكم "للصعاليك" أوطبقة البروليتاريا -كما يسمونها- ويمارس ضلاله وتضليله في الشرق الإسلاميّ..
ويصطدم بعقيدته.. فيطور أسلوب دعوته, أو "تكتيكها".. ليخدع جماهير المسلمين.
- ووسط قيم الغرب الفاسدة، وتضليل الشرق الكافر.. تعيش جماهير المسلمين بعد ما أصابها من تَخَلُّفٍ.. وبعدٍ عن منهج
(1/3)
________________________________________
الله ... تعيش أكثرها بين التمزق والضياع وافتقاد القيادة الراشدة، تتلمس النور وسط السراب, وتتحسس الطريق وسط الظلام، وماهي ببالغته حتى تعرف ما هو النور.. وما هو الطريق فتهتدي وتسلك.. وتسير على الدرب حتى النجاة.
وفي بابٍ تمهيديّ: نتحدث -بمشيئة الله- عن الواقع الأليم الذي تعيشه أمة الإسلام بين التخلف والتمزق وأسباب ذلك..
وفي الباب الأول: نتحدث عما يجمع الغرب والشرق، ثم عمّا يمارسه الغرب المسيحيّ في الشرق الإسلاميّ.. قديمه وحديثه.
وفي الباب الثاني: نتحدث عن الغزو الماركسيّ لبلاد الإسلام.. أساسه من المبادئ وزيف هذه المبادئ، ثم مايفعلونه بالمسلمين في بلادهم، وما يحاولونه خارجها, كاشفين عن أسلوبهم وتكتيكهم الجديد.
وفي الباب الثالث: نتحدث عن الصهيونية أو "اليهودية العالمية" ومخططاتها, وجميعاتها السرية لتخريب العالم..
وفي الباب الرابع: نشير إلى رد الفعل لغزو الشرق والغرب لبلاد المسلمين, والحركات الإسلامية التي قامت مناهضةً لذلك للغزو، وما فيها من قصور، ثم نحاول أن نتبين النور والطريق ...
والله المستعان وعليه التكلان.
ولا حول ولا قوة إلّا بالله العليِّ العظيم.
(1/4)
________________________________________
باب تمهيدي:
واقعٌ أليم:
الواقع أليمٌ ينطق بتخلُّفِ الأمة الإسلامية, ولم تكن كذلك:
لقد عاشت أكثر من ألف سنة في مقدمة الأمم, بل لقد عاشت فترةً طويلةً هي الأمة الأولى في العالم كله, يعمل لها ألف حساب، ويطلب ودها، ويسعى أمثال إمبراطور ألمانيا للتقرب من خليفتها؛ فيرسل له الهدايا..
وحملت في خلال هذه الفترة حضارة الإسلام للدنيا كلها, حملتها بالعلم والخلق قبل أن تحمل السيف في وجه أعداء الإسلام، ولم تكره على عقيدتها أحدًا, فإن القرآن علمها أن {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّين} 1، وإنما دخل الناس في دين الله أفواجًا لمًّا رأوا صفاء العقيدة وسموها، ولما شاهدوا جمال الخلق ورفعته, فأحسوا أن هذا الدين ينشء نشأً جديدًا, يخرجهم من "عبادة العباد إلى عبادة رب العباد, ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والأخرة".
وما عرفه الغرب من تقدمٍ, كان نتيجة احتكاكه بالشرق الإسلاميّ.
إن نقطة البدء في ذلك التقدم كانت حركة الإصلاح الدينيّ؛ حيث ثار الناس على ظلم الكنيسة واضطهادها، وثاروا على كثير من مفاهيمها المعقدة, بعدما رأوا صفاء العقيدة الإسلامية ويسرها، وسماحة الإسلام وسمو خلقه.. ثم كانت بذور النهضة الأوروبية العلمية أخذًا عن علماء المسلمين الذين تعلم الغربيون على أيديهم في جزر البحر الأبيض، وفي الأندلس، ومن قبل ذلك احتكوا بهم إبان الحروب الصليبية.
وإذا بدأ الغرب في نهضته.. بدأ الشرق الإسلاميّ في كبوته.
وكان لذلك أسباب عديدة, بعضها من أنفسنا، وبعضها خارجٌ عن إرادتنا.
أسباب من أنفسنا:
{وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} 2 تلك
__________
1 البقرة 256.
2 الشورى 30.
(1/5)
________________________________________
سنة الله في أرضه، وحكمه بين خلقه, لا يخفض قومًا بعد إذ رفعهم إلّا بما كسبت أيديهم، ولا يغيِّرُ بعد ذلك ما بهم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
وهو ما حدث بالأمة الإسلامية حين داخلها شيء من الغرور أن الله اختارها ولن يستبدل بها, ونسيت أن الاختيار مؤسس على أسبابه.
{تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} 1 وتحت هذه الشعب الثلاث يندرج الإسلام كله.
أ- إن أول ما أصاب الأمة الإسلامية بُعْدُهَا عن كتاب ربها وسنة رسولها, ومحاولة الأخذ من غير هذين النبعين الصافيين الأصليين، خاصةً بعد ما أوتي الغرب شيئًا من التفوق الحضاريّ على أساس ماديّ.
ب- وصحب ذلك انهزام داخليّ, أصاب شعور الأمة أو بعضها, فعدلت ما عند الناس بما عند الله, إن لم يداخلها الوسواس أنه أفضل.
ج- وصحب ذلك التقليدُ والمحاكاةُ.. ولم تكن تلك صفة الأمة الإسلامية, بل ليست هذه صفة الأمم الأصيلة.
إنها صفة القردة.. أن كانوا حيوانات.. أو كانوا ممن غضب الله عليهم ولعنهم, وجعل منهم القردة وعبدة الطاغوت.
د- ولازم ذلك كله الفرقة.
تفككت الدولة الواحدة وأصبحت دويلات2، وتصارع الحكام على الدنيا، وأحلوا قومهم دار البوار..
والفرقة دائمًا فرصة العدو للنفاذ.. إن الصف المتلاحم المتلاصق لا يستطيع عدوٌّ أن يخترقه, أما الصف المضطرب المختلف الممزق فاختراقه سهل ويسير, والحزمة الواحدة قوية قد تستعصي على الكسر, أما العيدان المتفرقة فكسرها سهل يسير.
هـ- وأعقب ذلك كله تخلف عن مواكبة العصر فيما وصل إليه من أبحاث علمية تجريبية, وما فرض من إغلاق باب الاجتهاد, فينقلوا الغثَّ مع السمين, بل ينقلون الغثَّ أكثر مما ينقلون السمين، وهكذا رأينا ثمار البعثات الخارجية, أخذًا بقشور المدنية الغربية وفسادها, دون أخذ بلبابها.
__________
1 آل عمران 110.
2 انظر كيف تفككت الأمة الإسلامية الواحدة إلى دولة المغول الإسلامية في الهند, ودولة فارس، والدولة العثمانية، ودولة المماليك في مصر.
وانظر كيف هي الآن أشد تفككًا, وكيف تقوم فيها دول هي بالنسبة للأخرى بمثابة أحياء في مدينة.
(1/6)
________________________________________
أما الأسباب الخارجة عن أنفسنا:
فهي التي فرضها أعداء الإسلام على المسلمين, وكانت نتيجةً لتخطيط أثيمٍ بدأ منذ الحروب الصليبية, وانتهى إلى الحرب الضارية التي تمارس الآن على العالم الإسلاميّ، ولكن بأسلوب جديد, وهو موضوع هذه الدراسة بإذن الله.
وقبل أن نغادر هذا الباب للحديث عن غزوة المسلمين, نشير إلى أنه رغم الضراوة الشديدة التي يمارسها أعداء الإسلام, فلا يزال الحلُّ بأيدينا..لا يزال بأيدينا النور..ولا يزال أمامنا الطريق..وبعد ذلك, فلقد خص الله هذه الأمة فجعلها قلب العالم كلِّه من كل ناحية.
- من ناحية المكان: هي مركز الدائرة بالنسبة للعالم كله، وهو ما يجعل لها مركزًا استراتيجيًّا خطيرًا لا يتوفر لأية أمة أخرى1.
- من ناحية الثروات: فلقد جمع الله فيها أنواع الثروات الأرضية بما يحقق اكتفاءً ذاتيًّا، وبما يحقق حاجة العالم كله إليها.
وليس الأمر قاصرًا على البترول, وتكفي هذه الإشارة.
- من ناحية الخامة البشرية: فإن الدراسة المنصفة للطبيعة البشرية وخصائصها, تجعل لهذه الأمة من الخصائص البشرية ما ليس لأمة أخرى, وبذلك تتحقق الوسطية لهذه الأمة على اختلاف وجوهها.
وصدق الله العظيم:
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} 2.
وقبل ذلك, وبعد ذلك, ما قلناه من نور, ومن طريق, وهو ما نشير إليه -بمشيئة الله- في نهاية البحث كله.
__________
1 سجَّل الدكتور حسين كمال الدين, الأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الرياض, في بحث علميٍّ هامٍّ أن الكعبة المشرفة هي المركز لدائرة العالم كله؛ بحيث لو أردنا رسم دائرةٍ للعالم لكان لزامًا وضع السن على الكعبة المشرفة؛ ليمكن رسم هذه الدائرة.
"البحث قُدِّمَ لمؤتمر الفقه الإسلاميّ المنعقد بالرياض في ذي القعدة 1396".
2 البقرة 143.
(1/7)
________________________________________
توطئة:
تقوم الحضارة الغربية الحديثة على أساسٍ من فكر فلسفيٍّ أرسى قواعده أمثال: ديكارت, صاحب منهج البحث الاستنباطي، وفرنسيس بيكون، صاحب المنهج التجريبيّ، وكومت، مؤسس المذهب الوضعي, وهو في جملته فكر ماديّ, نتج عنه بعد ذلك في أمريكا مذهب البراجماتزم أو المذهب العلمي، وهو الذي ساد الفكر الأميريكيّ منذ القرن الماضي.
وتقوم الماركسية كذلك على أساسٍ من فكرٍ ماديٍّ يعطي المادة كل شيء, ويفسر التاريخ على أساس منها, وقد أخذ كارل ماركس عن غيره من فلاسفة الغرب -كما سنشير بتفصيل في موضعه بإذن الله.
ولئن بقي في الغرب أثارة من دين وسط التيار الماديّ العارم, فإنها "غلالة" رقيقة لا نحسب أنها ستصمد طويلًا, ودليل ذلك إحصائيات كثيرة, ودليلة كذلك لجوء رجال الدين في الولايات المتحدة من أجل ترويج بضاعتهم إلى وسائل لا تتفق أبدًا مع الدين, وهو ما يحدث من دعوتهم الشباب من الجنسين عقب الصلوات إلى حفلات راقصة, تخفت فيها الأنوار, وتتلاصق الأجساد، وتنطلق الأنغام خافتة حالمة, توقظ الرغبة وتشعل الشهوة.
وبقايا الحمية الدينية عندهم لم تعد تظهر إزاء الانحرافات الخطيرة الواقعة في مجتمعاتهم, والتي تهدد مجتمعهم نفسه بالتصدع والسقوط, وإنما تظهر فقط إزاء الأديان الأخرى, وبالتحديد إزاء كل تجمع إسلاميٍّ يبغي إعادة مجد الإسلام -كما سنبينه من خلال هذا البحث.
وقيام الشرق والغرب رغم اختلافهما الظاهر على أساسٍ فكريٍّ واحد1 أمر يستلفت النظر, ويوحي بالتساؤل, تمامًا كما تشهد في طريقك بناءين مقامين على تصميمٍ هندسيٍّ واحد؛ فتشهد أن المصمم واحد, أو أنهما خريجا مدرسة واحدة, وكما نشهد خلق الله, فنجد من كل زوجين اثنين؛ الإنسان فيه الذكر والأنثى.
__________
1 التفكير الماديّ العلميّ ينقسم إلى اتجاهين:
- الاتجاه الميكانيكي Mechanistie Materialisme وهو اتجاه ماديّ لا يرى وجودًا للروح أو العقل, فضلًا عن أن ينسب إليهما تدبير الجسم.
- الاتجاه الماديّ الديالكتيكي Dialecae Maerialisme ويرى أن وجود الروح والعقل نابع لوجود المادة، والاتجاهان بذلك ينكران الغيب أو يستبعدانه. للدكتور البهيّ, ص86, الفكر الإسلاميّ الحديث وصلته بالاستعمار الغربيّ.
(1/8)
________________________________________
الحيوان فيه الذكر والأنثى.
النبات فيه الذكر والانثى.
الجماد فيه الموجب والسالب, كما في الكهرباء, والمغناطيس, والذرة.
فنخرج من هذا, أن الخالق الصانع, واحد -سبحانه وتعالى.
قيام المعسكرين المتنازعين على أساس فكريٍّ واحد, أمر يستلفت نفس النظر, ويوحي نفس التساؤل,
وننظر فنجد كارل ماركس من أصل يهوديّ1, ونجد الثورة البلشفية قد مُولَت بأموال يهودية2.
ونجد كثيرًا من القيادات الشيوعية يهودية الأصل3.
ونجد الشعار الشيوعيّ هو الأفعى الرمزية, وهي رمز للأمة اليهودية، وبداخلها النجمة السداسية, وهي شعار اليهود كذلك4.
وننظر إلى الغرب, فنجد فكرة فصل الدين عن الدولة من عمل اليهود5, ونجد الحروب الصليبية6 وبعض الحروب العالمية من عملهم كذلك7.
وتجد بصماتهم في وعد بلفور، وفي الإعداد لدولة إسرائيل، وفي الاعتراف بدولة إسرائيل، والتدخل لمساعدتها.
كما نجد هذه البصمات في مثل: جون كنيدي، وفي عزل نيكسون -وهما من رؤساء الولايات المتحدة السبابقين، وفي بعض الأحداث في المنطقة الإسلامية والعربية.
ونعود إلى الأساس الذي بُنِيَ عليه الفكر الغربيّ والماركسيّ "المادة" فنجد التشابه بينه وبين ما يؤمن به اليهود, وكل إناء بما فيه ينضح, إن القرآن وصفهم {وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ} 8 أي: حياة ولوكانت رخيصة؛ لأن للمادة ثقلها في نفوسهم وقلوبهم.
وانتشار الأساس الماديّ يؤدي إلى الصراع على المادة، ثم يؤدي إلى الانزلاق في الشهوات, وكلًّا من الأمرين من سياسة اليهود {كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} 9.
__________
1 الشيوعية والإنسانية في شريعة الإسلام, للأستاذ عباس محمود العقاد ص33، 43.
2، 3 محمد خليفة التونسي "الخطر اليهودي" الطبعة الرابعة ص68، ص110.
4 سرجي نيلوس "ترجمة البروتوكولات" المرجع السابق ص4، 24، 213 وما بعدها.
5، 6 وليام غاي كار "أحجار على رقعة الشطرنج" 13 تشرين 1958م
7 محمد خليفة التونسي, المرجع السابق.
8 البقرة 96.
9 سورة المائدة 64.
(1/9)
________________________________________
وما نود بعد ذلك أن نخوض في مدى سلامة البروتوكولات التي نشرها سرجي نيلوس لأول مرة في سنة 1902, بعد أن وصلت إليه -كما ذكر- في سنة 1901, فإنها من ناحية السند ضعيفة؛ إذ لم يعرف مصدرها الحقيقيّ حتى الآن1.
ولكن الأحداث التي جرت, والتي تجري, قد تؤكد صحتها وسلامة نسبتها, مما يشعر معه الإنسان أنه أمام ما قد يسمى بالحقائق المسلمة.
ووقوع الأحداث التي توقعها ناشرها بعد نشرها بفترات, أقلها خمسة عشر عامًا, وأطولها ما يقرب من الخمسين, يلقي ظلالًا على صحة هذه الوثائق, فقد تنبأ نيلوس أن يحاول اليهود الاستيلاء على السلطة في روسيا, وتَمَّ لهم ذلك بعدها بحوالي خمسة عشر عامًا, وتنبأ نيلوس أن تحاول الأفعى اقتحام الأستانة قبل أن تقوم دولة لليهود2.
وألغيت الخلافة الإسلامية في سنة 1343هـ, وكانت اليد الخفية تعمل في الظلام على تحطيمها.
وقامت دولة إسرائيل سنة1367هـ, واعترفت بها أمريكا, وأعقبتها روسيا في يوم واحد.
ومع ذلك كله, فيبقى احتمال وجود اليهود وراء الفكرين الغربيّ والشرقيّ من الناحية العلمية, مجرد احتمال, وإن كان احتمالًا راجحًا -لكنا نأخذه بحذر حتى لا نقع في "التهويل" كما لا ينبغي أن نقع في "التهوين" فكلاهما تطرف غير سليم, كلاهما إفراط وتفريط, وتبقى الاحتمالات الأخرى قائمة, وأن كانت مرجوحة, ومن بينها أن يكون الانتكاس قد أصاب الفطرة الإنسانية في الشرق والغرب في وقت واحد, فقامت فلسفتهما وفكرهما على أساس أن: "لا موجود إلّا المادة"3.
وهذا الأساس بغير إغراقٍ في الجانب الفلسفيّ ليس صحيحًا على إطلاقه؛ إذ لا شك بوجود أشياء غير المادة؛ فالفكر والفهم ليس أمرًا ماديًّا, وهو موجود, والمشاعر والعواطف ليست أمرًا ماديًّا, وهي موجودة.
والله -سبحانه وتعالى- ليس شيئًا ماديًّا, وهو -سبحانه وتعالى- موجود.
ولا يلزم للوجود أن تدركه الحواس بالبصر أو باللمس أو بالشم, كما يذهب أكثرهم, فإن الإدراك بالأثر أقوى وأشد، فأنت لا ترى
__________
1 تعلمنا علوم السنة علمًا جليلًا, لم يصل إليه بعد علم الغرب, وهو علم الرجال, وما يتعلق بهم من جرح وتعديل، وهو علم دقيق بالغ الدقة, وتطبيق قواعده لمعرفة سند البروتوكولات إلى أبناء صهيون قد يؤدي -حتى الآن- إلى استبعادها, لكن الأحداث تؤيد وترجح صدق ما جاء فيها, أي: صدق نسبتها.
2 سرجي نيلوس, المرجع السابق ص216، 217.
3 الزميل الكبير الدكتور جعفر إدريس في محاضرة قيمة عن الماة, غير منشورة.
(1/10)
________________________________________
الكهرباء, ولكن تدرك أثرها وهو النور, وأنت لا ترى الروح, ولكن تدرك أثرها وهو الحياة, ثم إذا تدرجت مع الماديين وساءلتهم: من الذي أوجد المادة, فيستدرجون معك حتى يتدرج مثل: "دارون" إلى الخلية الأولى, ونقول له: من الذي أوجد الخلية الأولى؟ سيسكت بعضهم, وسيقول آخرون: المصادفة, أو الطبيعة, والساكتون أراحوا واستراحوا.
والقائلون بالمصادفة أو الطبيعة ندع فريقًا آخر يرد عليهم.
- إن القول بأن الحياة وجدت نتيجة حادث اتفاقيٍّ شبيه في مغزاه بأن نتوقع إعداد معجم ضخم نتيجة انفجار صدفي يقع في مطبعة1.
- لو جلس ستة من القرود على آلات كاتبة، وظلت تضرب على حروفها لملايين السنين, فلا يستبعد أن نجد من بعض الأوراق التي كتبوها قصيدة من قصائد شكسبير، وكذلك كان الكون الموجود الآن نتيجة عمليات عمياء ظلت تدور في المادة لبلايين السنيين2.
- ولو كان يمكن للكون أن يخلق نفسه, فإن معنى ذلك أن يتمتع بأوصاف الخالق، وفي هذه الحالة سنضطر أن نؤمن بأن الكون هو الإله, وهكذا ننتهي إلى التسليم بوجود الإله، ولكن إلهنا هذا سوف يكون عجيبًا, إلهًا غيبيًّا وماديًّا في آنٍ واحد, إنني أفضل أن أؤمن بذلك الإله الذي خلق العالم المادي وهو ليس بجزء من هذا الكون, بل هو حاكمه ومدبره, بدلًا من أن أتبنى هذه الخزعبلات3.
ويعقب القرآن على تلك القضية، ويصفها في تساؤل جميل:
- {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ، أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ} ؟ 4
وفي مكان آخر تساؤل آخر:
{أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ} ؟
{أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ} .
{أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} .
__________
1 البروفسور أيدوين كويكلين.
2 هكسلي.
3 جورج أبرل ديفس اقرأ تفصيلًا وعرضًا جميلًا في كتاب الإسلام يتحدى, مدخل علمي للإيمان, تأليف وحيد الدين خان, وتقديم ومراجعة عبد الصبور شاهين, الطبعة الثالثة, المختار الإسلامي 1972م.
4 سورة الطور 35، 36.
(1/11)
________________________________________
{أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} .
{أَمَّنْ يَبْدأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} 1.
__________
1 سورة النمل 63، 64.
(1/12)
________________________________________
الباب الأول: الإتجاه الغربي
الفصل الأول: مراحل الغزو الفكري الغربي
مدخل
...
الباب الأول: الإتجاه الغربي
الفصل الأول: مراحل الغزو الفكري الغربي
مقدمة:
وجود الغرب المسيحي هنا في شرقنا الإسلاميّ لم يكن صدفة؛ بدأ بالوجود الماديّ العسكريّ, وتبعه الاستشراق والتبشير -الوجود المعنويّ, أعقبه مرةً أخرى الوجود العسكريّ -الاستعمار وتقطيع أوصال دول الخلافة الإسلامية, ثم أعقبه بَثٌّ فكريٌّ فصل الدين عن الدولة، وفكرة القومية، ثم الإجهاز على الخلافة الإسلامية، وأخيرًا, حين رحلت جنوده, أبقى له جنودًا آخرين من جلدتنا, ويتحدثون بلساننا, وبهم أجرى التغيير السياسيّ المطلوب، وأجرى التغيير الاجتماعيّ المقصود.
ولنحاول أن نقسمها إلى ثلاث مراحل:
المرحلة الأولى:
مرحلة ما قبل إسقاط الخلافة الإسلامية, ونتحدث عنها في مبحث أول.
المرحلة الثانية: مرحلة الإجهاز على الخلافة الإسلامية, ونتحدث عنها في مبحثٍ ثانٍ.
المرحلة الثالثة: مرحلة ما بعد إسقاط دولة الخلافة, ونتحدث عنها في مبحثٍ ثالث.
(1/15)
________________________________________
المبحث الأول: مرحلة ما قبل إسقاط الخلافة الإسلامية
أولا: الحروب الصليبية
...
المبحث الأول: مرحلة ما قبل إسقاط الخلافة الإسلامية
وتبدأ بالحروب الصليبية, ثم الاستشراق، ثم التبشير.
أولًا: الحروب الصليبية
لسنا نكتب تاريخًا, ولكننا نستخلص عبرًا من الحقائق التاريخية المسلَّم بها, فمن هذه الحقائق أن الغرب جرد حملاتٍ غزت الشرق الإسلاميّ باسم الصليب وتحت رايته، وكان رجال الكنيسة في أوروبا يدفعون الملوك والشعوب إلى هذه الحروب1، فاتخذت بذلك طابعًا دينيًّا شكلًا وموضوعًا، وكان تفرق المسلمين إلى دويلاتٍ, وضعف دولتهم, مشجعًا لهم على ذلك الغزو, وليس صحيحًا ما يحاول بعض الكتاب العرب تصويره, من أنها كانت مجرد حملات استعمارية
__________
1 أول من دعا إلى هذه الحروب الصليبية -كما يقول صاحب كتاب "حاضر العالم الإسلاميّ" هو البابا سلفستر الثاني سنة 1002م, ولكنه لم يوفق، ثم البابا خريغوريوس سنة 1075م, لكنها تأخرت حوالي عشرين سنة حتى سنة 1097, وكان كُتَّاب النصارى ومفكروهم يحرضون عليها كذلك, نذكر منهم: هلتون ساتيتو، ومارينو، بيين ديبوا، جيلوم دي نوجاري، ريموند لول بتراك.
وفي كتاب "تاريخ البابوات" تأليف السيد: فرناند هابوارد, بيان كيف ألَّب البابوات ملوك أوربا لحرب المسلمين, وكيف حاولوا بأنفسهم قيادة هذه الحروب الصليبية.. راجع "حاضر العالم الإسلاميّ" تأليف لوثروب ستودارد، نقله إلى العربية الأستاذ عجاج نويهض, وعلق عليه تعليقات مستفيضة الأمير شكيب أرسلان, دار الفكر, الطبعة الثالثة 1391هـ 1971م ص 218, وقد كتب كارلس الثامن إلى رئيس فرنسا رودس, يكاشفه بما نواه من نشر الديانة المقدسة الكاثوليكية, وتحرير المسيحيين مما هم فيه من الخنوع للأمية الجاحدة, وواسترداد الأراضي المقدسة المغصوبة, فأجابه رئيس الفرسان متيمنًا مؤملًا هذه المرة استئصال شاقة الأمة المعلونة؛ أمة محمد, ص 59 من كتاب "مائة مشروع لتقسيم تركيا" -تأليف المسيو دجوقتارا الأمانيّ, المرجع السابق ص228".
ويشير المؤرخون إلى أن الحملة الصليبية عند دخولها بيت المقدس في 15 يوليو 1099م, الموافق 3 رمضان 493, ذبحت أكثر من سعبين ألف مسلم حتى سبحت الخيل إلى صدورها في الدماء, وفي أنطاقيا, قتلوا في الطريق أكثر من مائة ألف مسلم.
راجع "حاضر العالم الإسلامي" وراجع كذلك جوستاف لوبون في كتابه: "حضارة العرب".
(1/16)
________________________________________
باحثةً عن المصالح الاقتصادية, نعم.. قد يكون الاستعمار والاستغلال الاقتصاديّ من أهدافها، لكنه بالتأكيد ليس الهدف الأول الرئيسيّ، أنما كان هذا هدفًا دينيًّا, ولم تكن حماسة رجال الدين المسيحيّ, ولا مشاركتهم في هذه الحملات عفوًا ولا لغوًا، ولكنه كان قصدًا إلى الانتقام من غزو الإسلام لقلب أوربا، حتى صار البحر الأبيض المتوسط بحيرةً إسلامية خالصةً، وحتى بلغ المسلمون جنوب فرنسا, ثم قصدًا بعد الانتقام إلى إدخال المسلمين في المسيحية ذاتها، وهو ما ستفسره المرحلة التالية لهذه الحروب, والأمر أن يفسرهما قول الله -سبحانه وتعالى: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} 1 وقوله: {وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا} 2 وقد يكون صحيحًا ما أشار إليه كاتب أمريكيّ3، من أن اليهود كانوا وراء الحروب الصليبية, قصدًا إلى أضعاف العالمين المسيحيّ والإسلاميّ -كما أشار، ثم تحقيقها لمزيد من الكسب والربا أثناء تلك الحروب.
لكن لو لم يحركهم اليهود لتحركوا كذلك, فإن ما بدا منهم في تلك الحروب يَنُمُّ عن حقد دفين، وما تخفي صدورهم أكبر.
العصمة في الإسلام للأمة لا للإمام:
ولئن كانت الدولة الإسلامية في ذلك الحين مفككة الأوصال, فلقد جعل الله من معجزات دينه بعد القرآن, هذه الأمة, فلقد حوَّلها القرآن بحقٍّ خير أمة أخرجت للناس، حتى صح ماقيل من أن العصمة في الإسلام للأمة لا للإمام, أخذًا من قول الرسول -صلى الله عليه وسلم: "لا تجتمع أمتي على ضلالة" ثم استمدادًا من أحداث التاريخ التي ظلت معها الأمة الإسلامية صامدة شامخة برغم ما وُجِّهَ إلى صدرها وقلبها من سهام وحراب!.
انتفضت الأمة لمَّا رأت الصليب فوق رءوس أعدائها, انتفضت تحارب أعداء الله وأعداءها بكل سبيل، واسترخصت الدم والروح في سبيل الله, وتعجلت لقاء الله وجنته, فأعطاها الله الحسنيين: النصر والجنة, وارتدت حملات الصليب على أعقابها خاسرة بعد
__________
1 البقرة 120.
2 البقرة 217.
3 الكاتب الأمريكي وليام غاي كار.
(1/17)
________________________________________
معارك طاحنة استمرت قرنين كاملين, وفي قصص التاريخ لبطولات المسلمين في هذه الحروب وتفننهم فيها, ما يحتاج إلى أن يكتب بأحرفٍ من نور.
وبرز نور الدين الشهيد محمود بن زنكي التركي, ثم برز صلاح الدين الأيوبي الكرديّ, وغيرهما ممن قادوا جماهير الأمة إلى النصر؛ لتثبت عالميّة هذه الدعوة, فلا فضل لعربيٍّ على أعجميٍّ إلا بالتقوى, وجاهد جماهير من التركستان ******ة -التي ترزح تحت الالحاد الشيوعيّ المجرم- وحرروا أرض الإسلام من جحافل الصليبية الحاقدة, بينما لم يجد هؤلاء من يقف إلى جوارهم يوم أعدمت روسيا منهم ثلاثة ملايين ‍!.
وأيقن الغرب المسيحيّ أنه مهما ضعفت دولة الإسلام, فإنه لن يستطيع النَّيْلَ منها ومن أمتها حتى ينال أولّا عقيدتها وفكرها.
وكانت المرحلة الثانية: مرحلة الاستشراق والتبشير.
(1/18)
________________________________________
ثانيًا: الاستشراق
وقبل أن يظهر التبشير كبديل عن الحروب لتحطيم عقيدة المسلمين وفكرهم, نشير إلى أن الحروب الصليبية أنتجت كذلك إنتاجًا فكريًّا, هو الاستشراق؛ إذ نفر قوم من الغربيين يدفعهم التعصب الصليبيّ إلى الكتابة عن الإسلام, فأفقدهم التعصب أمانة العلم، وعمدوا إلى تشويه الإسلام من عدة نواح:
- فرددوا أن القرآن من وضع محمد -عليه الصلاة والسلام، وأن سذاجة الصحابة وإيمانهم دفعهم إلى نقله على أنه من عند الله.
- وخلطوا في مصادر الأحكام الإسلامية بين المصادر الإلهية: القرآن والسنة, وبين الاجتهاد, ونظروا إلى الجميع على أنها من صنع البشر, فسووا بينها في المنزلة!
- ودعوا إلى التصرف الإسلاميّ لما يؤدي إليه في أكثر الأحيان من صرف أصحابه عن الجهاد, وهو أكثر ما يثير الصليبيين ويفزعهم. راجع "الصوفية في الإسلام" للمستشرق نيلكسون ص7، 8.
(1/18)
________________________________________
وقد بدأ الاستشراق في الأندلس -أسبانيا- في القرن السابع الهجري، حين اشتدت حملة الصليبيين الأسبان على المسلمين, فدعا "الفونس" ملك قشتالة, ميشيل سكوت؛ ليقوم بالبحث في علوم المسلمين وحضارتهم، فجمع سكوت طائفةً من الرهبان في بعض الأديرة بالقرب من مدينة طليطلة, وشرعوا يترجمون بعض الكتب من اللغة العربية إلى لغات الفرنجة, ثم قدمها سكوت لملك صقيلة الذي أمر باستنساخ نسخ منها, وبعث بها هديةً إلى جامعة باريس.
وكذلك قام رئيس أساقفة طليطلة "ريمون لول" بنشاط كبير في الترجمة، ومع الزمن, توسع الأوربيون بالنقل والترجمة في مختلف الفنون والعلوم من الهيات وطب وهندسة وفلك وغيرها، وبعد اختراع الطباعة, أنشئت في أوربا مطابع عربية لطبع عدد من الكتب التي كانت تدرس في المدارس والجامعات الأوروبية.
ولم يكن عمل المستشرقين منفصلًا عن عمل المبشرين, بل كانت مهمة كل من الطائفتين تدخل في الأخرى, وكان فشل الصليبيين في حملاتهم المتوالية على الشرق الإسلاميّ دافعًا للمزيد من الاهتمام بالثقافة الإسلامية، وقد ظهرت أخيرًا وثيقةٌ خطيرةٌ تلقي الضوء على تحوّل الصليبيين من الغزو العسكري إلى الغزو الفكريّ، وهذه الوثيقة تتضمن وصية القديس "لويس" ملك فرنسا, وقائد الحملة الصليبية الثامنة, التي انتهت بالفشل والهزيمة ووقوع "لويس" في أسر المصريين في مدينة المنصورة، وقد بذل الملك لويس فدية عظيمة للخلاص من الأسر، وبعد أن عاد إلى فرنسا, أيقن أنه لا سبيل إلى النصر والتغلب على المسلمين عن طريق القوة الحربية؛ لأن تدينهم بالإسلام يدفعهم للمقاومة والجهاد وبذل النفس في سبيل الله؛ لحماية ديار الإسلام وصون الحرمات والأعراض به, والمسلمون قادرون دومًا للانطلاق من عقيدتهم إلى الجهاد ودحر الغزاة، وأنه لابد من سبيلٍ آخر، وهو تحويل التفكير الإسلاميّ وترويض المسلمين عن طريق الغزو الفكريّ, بأن يقوم العلماء الأوربيون بدراسة الحضارة الإسلامية، وهكذا تحولت المعركة من ميدان السلاح إلى معركة في ميدان العقيدة والفكر, بهدف تزييف عقيدة المسلمين الراسخة التي تحمل طابع الجهاد, وتدفع المؤمنين إلى الاستشهاد.
وقد سار الأوربيون في طريق تنفيذ وصية القديس "لويس" في
(1/19)
________________________________________
تزييف العقيدة الإسلامية, وامتصاص ما فيها من قوة وجهاد وإيمان عن طريق التفرقة بين العقيدة والشريعة، وتصوير الإسلام بصورة الدين الذي يبذل غاية همه في العبادة كالمسيحية، إلى أن وصلوا إلى الفصل بين الدين والدولة، وفقد المسلمون ذلك السر الخطير الكامن في أصالة عقديتهم وجوهر دينهم1.
ويرى كثير من الباحثين أن الاستشراق تولد من الاستعمار والتبشير.
فالاستعمال: يرى في المفهوم الإسلاميّ السليم ما يعطي المجتمع الإسلاميّ قوةً تحول بينه وبين سيطرة الاستعمار، فعمل المستشرقون على تقويض العقيدة الإسلامية، وإحلال مفاهيم تحل الصداقة بين الدولة الغالبة والمغلوبة محلها، تحت اسم: الحضارة، أو العالمية، أو وحدة الثقافة والفكر البشريّ.
وأما التبشير: فإنه يستهدف الحيلولة دون توسيع الإسلام وانتشاره، وعدم منافسته للمسيحية في البلاد التي تحاول القيام بالتبشير ونشر المسيحية فيها.
والخطر الأكبر في نظر المبشرين هو في وصول مفاهيم الإسلام الصحيحة إلى عالم الغرب نفسه، ومما يذكر: أن المسلمين لما فتحوا مدينة القسطنطينية -عاصمة الدولة الرومانية الشرقية، وفيها مركز البابوية للكنائس الشرقية- هبَّ رجال الكنيسة, وقد هالهم الخطب العظيم، فأخذوا في الافتراء والتشنيع على الإسلام, وتشويه أحكامه الإلهية العادلة، وكان الدافع لهم في هذه الحملة الحيلولة بين رعاياهم الذين أقبلوا على الدخول في دين الله أفواجًا؛ ليصدوهم عن الإسلام الذي يبيح تعدد الزوجات والطلاق.
وجاءت الصهيونية فدخلت ميدان الاستشراق؛ لتحول دون اجتماع المسلمين في وحدة تقاوم اليهودية العالمية، وتواجه دولة اليهود الباغية -اسرائيل، والمستشرقون اليهود يعملون في هذا المجال.
__________
1 "الإسلام في وجه التغريب: مخططات الاستشراق والتبشير" للأستاذ أنور الجندي ص7، 8.
(1/20)
________________________________________
تطور الاستشراق:
وفي مطلع القرن الثالث عشر الهجري -أواخر القرن الثامن عشر الميلادي- عمد المستشرقون إلى تغيير أساليبهم, وأرادوا أن يظهروا بمظهر جديد, هوما زعموا من تحرير الاستشراق من الأغراض التبشيرية، والاتجاه به وجهة البحث العلميّ البحت, فأنشئت كليات لتدريس اللغات الشرقية في عواصم أوربا؛ مثل: لندن وباريس وليدن وبرلين وبطرسبرج وغيرها، وظهرت فيها أقسام خاصة لدراسة اللغة العربية, وبعض اللغات الإسلامية؛ كالفارسية والتركية والأردية, وكان الغرض منها تزويد السلطات الاستعمارية بخبراء في الشئون الإسلامية، ثم أخذ الطلاب المسلمون يؤمون هذه الكليات الأوربية للدراسة فيها، وبذلك تأثر الفكر الإسلاميّ بما يلقيه المستشرقون في أذهان هؤلاء المبعوثين من أبناء المسلمين, ثم تسلل المستشرقون إلى الدوائر العلمية, والجامعات في الدول الإسلامية، بل إلى المجامع العلمية في القاهرة ودمشق وبغداد، وقامت المؤسسات الدينية والسياسية والاقتصادية في الغرب بما كان يقوم به الملوك في الماضي؛ من الأغداق على المستشرقين، وتقديم المنح والمعونات لهم.
وقد أنشأت الدول الاستعمارية عدة مؤسسات في البلاد الإسلامية التي خضعت لنفوذها, لخدمة الاستشراق ظاهريًّا، وكان هدفها الحقيقيّ خدمة الاستعمار والتبشير الكاثوليكيّ والبورتستانتي، من هذه المؤسسات في مصر: المعهد الشرقي بدير الدومينيكان، والمعهد الفرنسي، وندوة الكتاب، ودار السلام، والجامعة الأمريكية، وفي لبنان: جامعة القديس يوسف -وهي جامعة بابوية كاثوليكية, وتعرف الآن بالجامعة اليسوعية, والجامعة الأمريكية ببيروت، وكانت تسمى من قبل: الكلية السورية الإنجيلية, وهي بروتستنتية، وفي سورية: مدارس اللاييك، والفرير، ودار السلام، وغيرها, وهكذا في كل الأقطار الإسلامية..
أهداف المستشرقين:
أولًا: الحيلولة بين الشعوب النصرانية وبين الإسلام، فقد عمل المستشرقون على تشويه الإسلام وحجب محاسنه؛ لاقناع قومهم بعدم صلاحيته لهم نظام حياة، ولعل هذا هو أخطر الجوانب التي قام لأجلها
(1/21)
________________________________________
الاستشراق والتبشير, وذلك في أعقاب الحروب الصليبية, وعودة المحاربين إلى أوربا، يحملون صورة مشرقة لمعاملات المسلمين لهم, وسماحة الإسلام، وقد عمد رجال الكنيسة إلى إخراس الألسنة المنصفة، وحاولوا ترجمة القرآن لتزييف مفاهيمه وانتقاصها.
وقد استغل الاستشراق كراهية الأوربيين للإسلام بعد التوسع العثمانيّ في أوربا, وما صحبه من تعصب وحروب استمرت عدة قرون، فعمل المستشرقون على تعميق الكراهية والأحقاد في نفوس الأوربيين, وتغذيتها بالشبهات والأباطيل, بهدف حجب الإسلام عن أوربا, والحيلولة دون نفاذه إليها.
ثانيًا: تأييد الغزو الاستعماريّ لبلاد المسلمين, والعمل لتحطيم المقاومة الإسلامية، بتأويل الجهاد, وصرف أنظار المسلمين إلى الدعة, والقعود عن الجهاد في سبيل الله, ومدافعة الغزاة بالاشتغال بالعبادة والزهد, وتسميتها بالجهاد الأكبر, وتحطيم وحدة المسلمين, وتمزيق الدول الإسلامية، وعزل الشريعة الإسلامية عن التطبيق في المجتمع الإسلاميّ, وإحلال الأنظمة القانونية والاقتصادية والسياسية والتربوية لتحلَّ محلَّ الإسلام بالقوة.
ثالثًا: فصل المسلمين عن جذورهم الثابتة الأصيلة، بتشويه تلك الأصول، وعزلها عن مصادرها، وهدم المقوّمات الأساسية للكيان الفرديّ والاجتماعيّ والنفسيّ, أمام الاستعمار وثقافته وفكره، والتأثير في نفوس المسلمين, وزحزحة عقائدهم بما يفتح للتبشير المسيحيّ طريقًا إلى تحويل بعض ضعاف العقيدة إلى ملاحدة وأتباع1.
والخلاصة: فقد كان المستشرقون طلائع للمبشرين, يمهدون السبيل أمامهم؛ لتشكيك المسلمين في عقائدهم، ويفتحون أمام دعاة النصرانية السبيل للطعن في الإسلام ونبيه -صلى الله عليه وسلم- بأنواعٍ شتَّى من الشعوذة العلمية, باسم البحث والاستنتاج التحليليّ.
تلاميذ المستشرقين:
وتبدو خطورة الاستشراق في آثاره الخطيرة التي يفرضها المستشرقون على مناهج التعليم والثقافة والفكر في العالم الإسلاميّ،
__________
1 الإسلام في وجه التغريب ص370، 371.
(1/22)
________________________________________
وقد حرص المستشرقون على كسب الأنصار, واستخدام الأتباع؛ لترديد مفترياتهم على الإسلام، وافتعال معارك حول عقائده وآدابه ومختلف أحكامه؛ لتعميق المفاهيم التي يريدون فرضها وترسيخها في الأذهان، وتوسيع دائرة الانتقال بها.
ولقد كان طه حسين في مقدمة الذين أعلنوا الاعجاب والتقدير لمناهج المستشرقين، ويعتبر حامل لواء الدفاع عنهم وعن أهوائهم, وكثيرًا ما يقول: "أن هذه الحقيقة, أو تلك في تاريخ المسلمين, أو فكرهم, مما لا يرضى بها الاستشراق" وهذا أسلوب لا يقوم عليه إلّا واحدٌ من أهل التبعية، حتى قال بعضهم: أن طه حسين ليس إلّا مستشرقًا من أصل عربيٍّ, وقد كانت أمانته للفكر الغربيّ ولمذاهب الاستشراق تفوق أمانة المستشرقين أنفسهم، وهكذا كان متابعًا لهم، مقتنعًا بها يقولون إلى أبعد حدود الاقتناع، حتى في تلك المسائل الخطيرة، كقولهم ببشرية الرسول، وبشرية القرآن، وكانت كتاباته توحي بذلك, وإن لم يعلنه جهارًا، بعد أن صودر كتابه "في الشعر الجاهلي".
وأعجب ما في طه حسين ولاؤه الشديد لانطواء المسلمين تحت لواء الغرب، وانصهار الإسلام في بوتقة الأممية، والمسيحية واليهودية والغرب جميعًا, فهو لا يرى للعرب والمسلمين سبيلًا للنهضة إلّا في هذا الأنصهار, وهذا الاحتواء والذوبان، وقد صرّح بذلك في كتبه, وخاصَّةً ما أورده في كتاب "مستقبل الثقافة في مصر" فهو يرى أن العرب قومٌ مستعمرين؛ كالرومان والفرس.
ويظهر اتجاه طه حسين في حرصه على نشر الكتب التي تثير الشبهات, وفي مقدمتها "رسائل إخوان الصفاء" وتجديد طبع "ألف ليلة وليلة"، وعنايته بدراسة سير المجان من الشعراء في كتابه "حديث الأربعاء" وهو ثلاثة مجلدات, وقد خرج من دراستهم بشبهة مسمومة هي قوله: "إن القرن الثاني للهجرة كان عصر شكٍّ ومجون"، وقد اعتمد في بحثه على مصادر أساتذته من المستشرقين اليهود، وعلى "أنساب الأشراف" الذي طبع في الجامعة العبرية في القدس -التي تحتلها إسرائيل- وجارى مستشرقي اليهود في إنكار شخصية عبد الله بن سبأ -ابن السوداء، وفي الشك بوجود
(1/23)
________________________________________
إبراهيم وإسماعيل, وأعلن أنه يشك في وجودهما بالرغم من الإشارة إليهما في التوراة والقرآن1.
ومثل طه حسين في هذه التبعية للمستشرقين: سلامه موسى، وحسين فوزي، وزكي نجيب محمود، ومحمود عزمي، وعلى عبد الرازق, وغيرهم.
وقد لقحت مناهج المستشرقين في البحث والنقد العلميِّ قرائح كثير من تلاميذ المستشرقين؛ فنهجوا نهجهم, وأخذوا طريقهم فيما حاولوا من دراسات، وخاصةً في مجال الجامعة والثقافة والصحافة، وحملوا نفس الروح التي يحملها أساتذتهم في خصومة الإسلام، وكانوا أشد قسوةً على أهليهم من الغربيين2.
آثار الاستشراق:
1- كان الاستشراق وراء كل شبهة أو دعوة خطيرة أحدثت تحولًا في المجتمع الإسلاميّ في العصر الحديث، فقد كان المستشرقون يلقون الشبهة أو الدعوة, ثم يتبعهم الكتاب والمفكرون الذين يكتبون باللغة العربية من أهل التبعية والتغريب والشعوبية, هذا واضح في الدعوة إلى العامية التي بدأها ولكوكس وويلمور وغيرهما, ثم تابعهما سلامة موسى, وأحمد لطفي السيد، في الدعوة إلى الإقليميات والقوميات الضيقة؛ كالفينيقية والفرعونية، بدأها فمبري وكرومر, وتابعهما طه حيسن ولطفي السيد وغيرهما.
2- يعمل المستشرقون على إخضاع النصوص للفكرة التي يفرضونها حسب أهوائهم، والتحكم فيما يرفضونه أو يقبلونه من النصوص، وكثيرًا ما يحرفون النَّصَّ تحريفًا مقصودًا، ويقعون في سوء الفهم -وعن عمدٍ أحيانًا- في معنى النَّصِّ, حين لا يجدون مجالًا للتحريف.
3- يتحكم المستشرقون في المصادر التي يختارونها، فهم ينقلون من كتب الأدب ما يحكمون به في تاريخ الحديث النبويّ, ومن كتب
__________
1 الإسلام في وجه التغريب ص363، وقد كان هذا الإنكار, وأمور أخرى سببًا في طرد طه حسين من الجامعة المصرية, ومصادرة كتابه "في الشعر الجاهلي" ولكن نفوذ الاحتلال الإنجليزي, سرعان ما أعاده إلى الجامعة, ومضى به صعدًا لأعلى المناصب.
2 المرجع السابق ص363.
(1/24)
________________________________________
التاريخ ما يحكمون به في تاريخ الفقه، ويصححون ما ينقهل الدميري في كتابه "الحيوان" ويكذبون ما يرويه الإمام مالك في "الموطأ"..
4- يجمع المستشرقون الشبهات المختلفة, ويؤلفون بينها؛ لاعطائها صورةً كاملة، مثال ذلك: ما قام به المستشرق الألمانيّ ولهلم هور نباخ -الأستاذ في جامعة بون بألمانيا- من جمع قطع ونتف وشذرات من كتاب "الإصابة" للحافظ ابن حجر، ثم ينشرها على أنها كتاب "الردة" لابن حجر, الذي ألفه أبو زيد بن الفرات, المتوفى عام 237هـ, وهو فارسيّ الأصل، وقد ضاع هذا الكتاب، فأشار ابن حجر إليه في بعض المواضع، فما كان من المستشرق ولهلم إلّا أن جمع هذه القطع على أنها تراجم لأشخاصٍ ارتدوا عن الإسلام، ولا يقوم بمثل هذا العمل إلّا مغرضٌ صاحب هوًى؛ لأنه يخالف البحث العلميّ السليم.
وشبيه بهذا ما أورده المستشرقون من الزعم بأن العرب كانوا قبل البعثة النبوية على حضارة ونهضة، وأن دور النبيّ -صلى الله عليه وسلم- لم يزد على أنه نهض بهم فنهضوا, مع أن الحقيقة الواضحة أن العرب في جاهليتهم كانوا قبائل متفرقة متصارعة، وأن الإسلام هو الذي وحَّدَهم في أمة واحدة، ودفعهم إلى آفاق النهوض والتوسع: {لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُم} 1، {وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا} 2.
5- وقد حرص المستشرقون على التنويه بشأن "القرامطة" وإظهارهم بمظهر طلاب العدل والإصلاح، وهم الذين عجزوا عن أن يحققوا أيّ منهج يمكن أن يوصفوا به على أنهم دعاة حقٍّ حين أمتلكوا زمام الحكم في القرن الرابع الهجري، بل انكشف باطلهم وزيفهم، وظهرت حقيقتهم, صنائع لليهود انقضوا على الدولة الإسلامية بالتآمر والتعاون مع أعداء المسلمين وخصومهم.
6- وعمل المستشرقون على إحياء التراث الباطنيّ المجوسيّ
__________
1 الانفال 63.
2 آل عمران 103.
(1/25)
________________________________________
والغنوص القديم, مستهدفين تحطيم أصالة الفكر الإسلاميّ، ويبدو هذا واضحًا في تركيزهم على إحياء كل المخطوطات التي تحمل هذه السموم، وخاصةً ما يتصل بالإلحاد والإباحية، وما يتصل بوحدة الوجود, والحلول والاتحاد، والمجون, أمثال: شعر بشار بن برد، وأبي نواس، وكتب الحلّاج وابن عربي، وابن سبعين، وكتب غلاة الرافضة والإسماعلية والفاطميين.
7- ولا ريب أن أخطر آثار الاستشراق هو اعتبار كتب المستشرقين وبحوثهم مراجع أساسية في التاريخ واللغة والسيرة والفقه والعقائد وغير ذلك، وخاصةً في الجامعات والمعاهد العالية, أو في دراسات المبعوثين إلى الجامعات الغربية في أوربا وأمريكا، الذين يقعون دائمًا تحت سيطرة الاستشراق والأساتذة اليهود والنصارى المتعصبين، ثم يعودون إلى بلادهم فيحتلون مناصب التوجيه الثقافيّ والتعليميّ، ويفرضون ما تلقوه من الغرب من سموم باسم التجديد وحرية البحث.
وقد عملوا على نشر الموسوعات -دوائر المعارف- والقواميس؛ لتكون مراجع سهلة للباحثين، وملؤوها بالسموم والشبهات مثل:
دائرة المعارف الإسلامية.
المنجد في اللغة والعلوم والآداب.
الموسوعة العربية الميسرة.
لهذا ينبغي على من يود الرجوع إلى هذه المصادر, أن يكون على حذرٍ تامٍّ، وأن يتنبه لما بين سطورها من مغالطات, أو تشويه, أو تحريف في النقل، على أن روح مؤلفيها في الحقد على الإسلام لا يخفى على المطالع الحصيف.
(1/26)
________________________________________
نماذج من أبحاث المستشرقين:
1- يتابع يوسف شاخت أستاذه جولد تسيهر -وهما مستشرقان يهوديان- في الغض من شأن الشريعة الإسلامية، ويحاول الادعاء بأن الشريعة الإسلامية لا تختلف عن أعراف الجاهلية، وهو ادعاءٌ باطلٌ تصدى له كثيرٌ من الباحثين.
ومن أكاذيب شخت وأضاليله: الادعاء بأن للفكر الإغريقيّ فضلًا على الفكر الإسلاميّ، وقد أثبت علماء الغرب أنفسهم مثل: سيديو، درابر، وسارطون, وغيرهم, أن الإسلام هو الذي أدخل إلى الغرب المنهج العلميّ التجريبيّ، وأن الحضارة العالمية المعاصرة مدينةٌ للمسلمين بهذا النهج الذي هو أساس الحضارة الإسلامية.
2- أنكر برتلو أن تكون الكتب الكيمالية اللاتينية التي تحمل اسم جابر بن حيان, هي كتب عربية الأصل, كتبها عالم مسلم؛ لمجرد أن أصولها العربية فقدت، وقد تصدّى لبرتلو علماء راسخون ردوا عليه خطأه، بل اتهمه بعضهعم بالجهل والتحيز، وقال سارطون: إن أي شخص يعرف العربية لا يخطئ مطلقًا في اكتشاف أن هذه الكتب اللاتينية ترجمات لكتب عربية؛ إذ تبدو الأساليب العربية واضحةً من الترجمة اللاتينية، سواءً كانت لجابر أو لغيره.
3- ويزعم سدرسكي أن جانبًا مما ورد في القرآن أو التفاسير, والسير من الأخبار, يرجع إلى الإجادة اليهودية والتوراة والأناجيل, وقد بيّن الدكتور بشر فارس, فساد هذا الرأي, وقال: إن بين النصوص الاسلامية والنصوص اليهودية والمسيحية مسافات، وإن اتفق بعضها أو تقارب.
4- وحاول نلينو أن ينفي حقيقة أن قريشًا كانت أفصح العرب, وله في ذلك مغالطات واسعةٌ ترمي إلى التشكيك في هذه الحقيقة، ويقول: إن تفضيل لغة قريش لم يكن مصدره سوى حب العرب للرسول.
5- وزعم لويس شيخو اليسوعي, أن معظم شعراء الجاهلية وصدر الإسلام, كانوا نصارى، وأن الغسانيين كانوا نصارى، وهو قولٌ لا يُسَلِّمُ به المطلعون على أخبار العرب في عهد الجاهلية؛ لأن من الغساسنة مَنْ كان على الوثنية, ومنهم من دان باليهودية، وطائفة كانت
(1/27)
________________________________________
تدين بالنصرانية، وممن عدّهم نصارى من الشعراء, الأخنس بن شهاب, وامرؤ القيس، وأمية بن أبي الصلت, والسموأل.
وهكذا جرت بحوث المستشرقين وراء بثِّ الشبهات حول القرآن الكريم ولغته, والحديث الشريف والتشريع الإسلاميّ, ولا يتسع المقام للتوسع في ضرب الإمثال1.
المستشرقون المعتدلون:
لا نكران أن طائفةً من المستشرقين اتسموا بالاعتدال والإنصاف، على تفاوتٍ فيما بينهم، فمنهم من أخطأ وأصاب, ومنهم من انتهى به البحث الحرِّ النزيه إلى الإيمان والإسلام، ويعتبر من الفريق الأول: "رينان" الذي انتهى به بحثه عن المسيح -عليه السلام- إلى إثبات أنه لم يكن إلهًا, ولا ابن إله، وإنما هو إنسانٌ يمتاز بالخلق السامي والروح الكريمة، وأن السير العربية للنبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- كسيرة ابن هشام, لها ميزةٌ تاريخيةٌ أكبر من الأناجيل المتداولة بين النصارى.
ومنهم: "كارلايل" الذي عَدَّ محمدًا -صلى الله عليه وسلم- في الأبطال, وخَصَّهُ بصفحات كثيرة من كتابه "الأبطال" يقول فيه: "من العار أن يصغي أيّ إنسان متمدين من أبناء هذا الجيل إلى وهم القائلين: أن دين الإسلام كذب، وأن محمدًا لم يكن على حقٍّ، فالرسالة التي دعا إليها هذا النبيّ ظلت سراجًا منيرًا أربعة عشر قرنًا من الزمان, لملايين كثيرة من الناس، وما الرسالة التي أداها محمد -صلى الله عليه وسلم- إلّا الصدق والحق، وما كلمته إلّا صوت حقٍّ صادقٍ صادرٍ من العالم المجهول، وما هو إلّا شبهات أضاء العالم أجمع، ذلك أمر الله، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
ومنهم: "تولستون" أكبر كتاب روسيا، فإنه لما رأى الحملة الظالمة على الإسلام ورسوله, كتب رأيه معربًا عن الإعجاب بالإسلام، وتحدَّث عن المسيحية، فأنكر على المسيحيين اعتقادهم بألوهية المسيح، وخلص إلى أن بولس لم يفهم تعليم المسيح, بل طمسها، والكنيسة زادت تعاليم المسيح في العقيدة غموضًا, ويقول: أن المسيحيين
__________
1 راجع: "دفاع عن العقيدة" للشيخ محمد الغزالي، "الإسلام في وجه التغريب: مخططات الاستشراق والتبشير" للأستاذ أنور مجدي.
(1/28)
________________________________________
واليهودية والمسلمين يعتقد جميعهم بالوحي الإلهيّ، فالمسلمون يعتقدون نبوة موسى وعيسى, ولكنهم يعتقدون كما اعتقد بأنه دخل التحريف والتشويه على كتب الديانتين، وهم يعتقدون بأن محمدًا خاتم الأنبياء، وأنه أوضح في القرآن تعاليم موسى وعيسى, كما قالاها دون زيادة ولا نقص, وينتهي بالحديث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديث الإكبار والتعظيم، وكان مما قاله تولستوي: "لا ريب أن هذا النبيّ من كبار الرجال المصلحين, الذين خدموا الهيئة الاجتماعية خدمةً جليلةً، ويكفيه فخرًا أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق، وجعلها تجنح للسلام، وتكف عن سفك الدماء، وتقديم الضحايا، ويكفيه فخرًا أنه فتح طريق الرقيّ والتقدم، وهذا عملٌ عظيمٌ لا يفوز به إلّا شخص أولي قوة وحكمة وعلمًا، ورجل مثله جدير بالاحترام والإجلال"، وقد كان جزاؤه على كلمة الحق التي قالها أن حرمه البابا من الرحمة1.
ومن المستشرقين الذين انتهى بهم البحث عن الحقِّ إلى الإسلام: اللورد هيدلي، واتيين دينيه -ناصر الدين- والشاعر الألماني الكبير: جوتيه، والدكتور جرينييه, الذي كان عضوًا في مجلس النواب الفرنسيّ، وقد سئل عن سبب إسلامه فقال: "إني تتبعت كل الآيات القرآنية التي لها ارتباط بالعلوم الطبية والصحية والطبيعية, والتي درستها من صغري، وأعلمها جيدًا، فوجدت هذه الآيات منطبقة كل الانطباق على معارفنا الحديثة، فأسلمت لأني تيقنت أن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- أتى بالحق الصراح, من قبل ألف سنة، من قبل أن يكون له معلم, أو مدرس من البشر، ولو أن كل صاحب فن من الفنون، أو علم من العلوم قارن كل الآيات القرآنية المرتبطة بما تعلم جيدًا, كما قارنت أيضًا، لأسلم بلا شكٍّ, إن كان عاقلًا خاليًا من الأغراض"2.
وصدق الله العظيم {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَق} 3.
__________
1 التبشير والاستشراق: أحقاد وحملات" للمستشار محمد عزت إسماعيل الطهطاوي ص59-62.
2 المرجع السابق ص 67 و"أوربا والإسلام" للدكتور عبد الحليم محمود.
3 فصلت 53.
(1/29)
________________________________________
ثالثًا: التبشير
أيقن أعداء الإسلام أنه لا سبيل إليه وعقيدته حيَّةً في قلوب المسلمين, فكان بداية التبشير مع نهاية الحروب الصليبية فشلًا في مهمتها, وهو ما يصرح به "ملخص تاريخ التبشير"1.
ويقول القسيس المبشر زويمر: "أن جزيرة العرب التي هي مهد الإسلام, لم تزل نذير خطر للمسيحية2" ويكمل وليم جيفورد بالكراف المعنى فيقول: متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب، يمكننا حينئذ أن نرى العربيّ يتدرج في سبيل الحضارة التي لم يبعده عنها إلّا محمد وكتابه3.
واتخذ التبشير لدعوة المسلمين أساليب عديدة, أظهرها لنا:
أ- المدارس المختلفة فتحت في أرجاء العالم الإسلاميّ، ولم تنج منها حتى عاصمة الخلافة الإسلامية نفسها4 وباشرت تلك المدارس التأثير على الطفولة البريئة والشبيبة الغضة من أبناء المسلمين, وكانت لها نتائج إيجابية محدودة, لكنها أن لم تمح في
__________
1 كتاب "ملخص التبشير" لادوين بلس، أشار إليه، أ. ل شاتليه.
نقلها إلى العربية محب الدين الخطيب, وساعد اليافي تحت عنوانه: الغارة على العالم الإسلامي.
2 قالها زويمر في مؤتمر لكنو بالهند سنة 1329هـ -1911م, وكان هو رئيس المؤتمر لماله في التبشير من سجلٍّ حافلٍ, المرجع السابق ص102.
3 قالها وليم جيفورد في مؤتمر القاهرة للتبشير, المنعقد سنة 1324هـ 1906م، في منزل أحمد عرابي الذي صادره الإنجليز بعد ثورته.
4 في مؤتمر لكنو للتبشير, الذي تقدمت الإشارة إليه, قدَّم القسيس ترد بريد ج تقريرًا عن نشاط التبشير, وخص فيه دولة الخلافة العثمانية بنصيب أوفر, فقال: عن الإعمال المدرسية أن في استطاعة المسلمين التردد على مدارس وكليات التبشير, وبين جدران الكلية الإنجليزية في بيروت -الجامعة الأمريكية، وكانت تسمى الكلية السورية الانجيلية- 104 من المسلمين، وفي كلية الأستانة -واحسرتاه- 50, وفي كلية المبشرين في كدك باشا في الأستانة أيضًا 80، ومنذ بضع سنين صدر أذن خفي!! بجواز التردد على الكلية الأولى والثانية.
وعن التاليف قال:
كان طبع كتب التبشير مباحًا في تركيا منذ مدة طويلة "!! " ثم أشار إلى صعوبات التوزيع..
وعن الأعمال الطبية والخيرية قال: إنها منتشرة جدًّا في البلاد العثمانية.
وعن الأعمال النسائية قال: إن الحكومة سمحت ". . ." عقب إعلان القانون الأساسيّ لخمس فتيات مسلمات أن يتعلمون في كلية البنات الأمريكية؛ ليتهيأن لإدارة الأمور في مدارس الحكومة للبنات أن عددًا قليلًا من الفتيات المسلمات يتردد على مدارس إرساليات التبشير.
(1/30)
________________________________________
المجموع عقائد التلاميذ, فيكفي أنها بذرت فيها بذور الشك أو الانحراف1 ولا تزال من آثار تلك المدارس الجامعة الأمريكية في مصر، والجامعة الأمريكية في بيروت, الأمر الذ ي لا ينكره رجالات الغرب أنفسهم.
ويلحق بهذه الوسيلة تغريب التعليم, أو علمانيته, وهو ما فعلته انجلترا في مصر والهند, وما سوف نعرض له -بمشيئة الله- عند الكلام عن وسائل التبشير الحديثة.
ب- ومن أخطر هذه الوسائل البعثات إلى الدول المسيحية الغربية, وأول مثل لأثر البعثات ما حدث لرفاعة الطهطاوي الذي أقام في باريس من سنة 1242هـ -1826م, إلى سنة 1247هـ- 1831م, فقد عاد ذلك الشيخ بغير العقل الذي ذهب به.
- اختلت موازين الشيخ, فعاد يتحدث عن الرقص الذي رآه في باريس, بأنه نوع من العياقة والشلبنة, أي: الأناقة والفتوة, لا الفسق, الرقص وتلاصق الأجساد ليس فسقًا.
ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "لكل بني آدم حظٌّ من الزنا: فالعينان تزنيان، وزناهما النظر، واليدان تزنيان, وزناهما البطش, والرجلان تزنيان، وزناهما المشي، والفم يزني وزناه القبل، والقلب يهوى ويتمنى، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه" 2.. صدق رسول الله -عليه الصلاة والسلام- وكذب الشيخ الطهطاوي.
- وتحدَّث عن المشاعر الوطنية ليحلها محل المشاعر الدينية, وراح يثير الجاهلية القديمة؛ فيتحدث عن مصر الفرعونية, وينسى مصر الإسلامية, وأعجب الطهطاوي بالحرية, لكنه لم يفهمها الفهم الإسلاميّ الذي تحقق به عبودية المسلم لله وحده، ويتحقق تحرره من كل عبودية لسوى الله, لكنه فهمها الفهم الغربيّ الذي قد يؤدي إلى التحرر من الأخلاق ومن الدين نفسه..!
__________
1 في نفس المؤتمر قال استررد كروفورد: أن المسلمين يقتبسون من حيث لا يشعرون شطرًا من المدنية النصرانية, ويدخلونه في ارتقائهم الاجتماعيّ، وما دامت الشعوب الإسلامية تتدرج إلى غايات ونزعات ذات علاقة بالإنجيل, فإن الاستعداد لاقتباس النصرانية يتولد فيها عن غير قصد منها, ثم ختم تقريره بقوله: لقد أزف الوقت لارتقاء العالم الإسلاميّ, وسيدخل الإسلام في شكل جديد من الحياة والعقيدة, ولكن هذا الإسلام الجديد سينزوي ويتلاشى بالنصرانية "ص72، 73 من المرجع السابق".
2 مسند أحمد ج2 ص343 صحيح, وله روايات أخرى كثيرة بألفاظ مختلفة, والمعنى واحد.
(1/31)
________________________________________
وقس على الشيخ رفاعة1 مَنْ ذهبوا بعده.
ج- ثم تأتي سائر وسائل التبشير؛ فتح المستشفيات, وبعث الإرساليات الطبية التي يقرر كثير من المبشرين في مؤتمراتهم وكتاباتهم أنها أدت إلى نتائج أسرع وأفضل من عمل القسس التبشيرية2.
د- ثم المحاضرات والندوات, والكتب والمجلات, والصحف والنشرات.. إلخ.
مؤتمرات التبشير:
أما مؤتمرات التبشير فقد تعددت.. نذكر منها:
1- مؤتمر القاهرة سنة 1324هـ-1906م, المنعقد في منزل زعيم الثورة العرابية المسلم, في باب اللوق, تحت سمع الحكومة وبصرها!
2- مؤتمر ادنبرج سنة 1328هـ-1910م, في انجلترا.
3- مؤتمر لكنؤ سنة 1329هـ-1911م, بالهند.
4- مؤتمر القدس سنة 1343هـ-1924م.
5- مؤتمر القدس سنة 1354هـ-1935م.
6- مؤتمر القدس سنة 1380هـ-1961م.
وما بلغنا عنها إلّا القليل, واشهره ما نشرته مجلة "العالم الإسلاميّ".
__________
1 راجع تحليلًا رائعًا للأستاذ الدكتور محمد محمد حسين -أستاذ الأدب الحديث بجامعة الاسكندرية- في كتابه "الإسلام والحضارة الغربية" نشر دار الفتح, ط2, 1393هـ, والكتيب عبارة عن محاضرتين ألقاهما بالكويت سنة 1385هـ, وهو يتناول اثر التغريب, وله في نفس الخط مؤلَّفٌ آخر تحت عنوان: "حصوننا مهددة من الداخل" -مجموعة مقالات نشرها في مجلة الأزهر..
2 يقول الطبيب بول هاريسون في كتابه: "الطبيب في بلاد العرب" لقد وجدنا نحن في بلاد العرب لنجعل رجالها ونساءها نصارى -إبراهيم خليل أحمد- المستشرقون والمبشرون في العالم العربيّ والإسلاميّ, من مكتبة الوعي العربيّ بالقاهرة 1384هـ, ويذكر الأستاذ أبو الحسن الندوي في كتابه "الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية": أن الأفغانيين الذين خلعوا ملكهم: أمان الله خان؛ لأنه سمح لزوجته أن تخرج سافرة, قبلوا بعد ذلك أن يلغوا الحجاب, وتَمَّ ذلك عن طريق المقابلات ودور الولادة الطبية التي أنشأها المبشرون.
(1/32)
________________________________________
ولا نعتقد أن ما ينشر هو كل ما قيل وحدث..
ومع ذلك, فإننا نشير إلى نماذج من المؤتمرين الأول والثالث, تبعًا لما بلغنا عنهما.
في مؤتمر القاهرة, المنعقد في بيت الزعيم المصريّ المسلم: أحمد عرابي:
تناول المؤتمر وسائل تبشير المسلمين بالنصرانية في كتاب خاصٍّ, كُتِبَ عليه نشرة خاصة؛ ليكون قاصرًا على فئة من المبشرين, وهومن إعداد القسيس الأمريكي: فليمنج.
ثم تعرض المؤتمر للأزهر, فنعى أن باب التعليم مفتوح للجميع، خصوصًا وأن أوقاف الأزهر الكثيرة تساعد على التعليم فيه مجانًا1.
وطالب سكرتير المؤتمر في مواجهة ذلك بإنشاء معهدٍ مسيحيٍّ لتنصير الممالك الإسلامية2 -قيل: إن أساس تكوين الجامعة الأمريكية في مصركان تنفيذًا لتلك الوصية.
ثم عرض المؤتمر لخريطة تنصير العالم الإسلاميّ في هذا العصر, وقدم القسيس زويمر -رئيس المؤتمر- بمعاونة بعض زملائه كتابًا تحت عنوان: "العالم الإسلاميّ اليوم" أشار إلى صلابة عقيدة المسلمين -وهو ما يقتضي الاشتداد في حربها- وقال ما نصه: "لم يسبق وجود عقيدة مبنية على التوحيد أعظم من عقيدة الدين الإسلاميّ الذي اقتحم قارتي آسيا وأفريقيا, وبث في مائتي مليون من البشر العقائد وشرائعه وتقاليده، وأحكم عروة ارتباطهم باللغة العربية".
ثم قدَّم القسيس زويمر بعض النصائح من بينها:
أ- وجوب اقناع المسلمين أن النصارى ليسوا أعداءهم.
ب- وأخطرها يجب تبشير المسلمين بواسطة رسل من أنفسهم
__________
1 صادرتها الحكومة الثورية في مصر, في عهد الرئيس السابق جمال عبد الناصر.
2 جاء في مجلة "المجتمع" جمادى الآخر سنة 1397هـ, أن البابا شنودة قد اتفق مع الرئيس الأمريكيّ كارتر, على إنشاء جامعة نصرانيةٍ في مصر, وأن الرئيس كارتر في اجتماعه مع الرئيس السادات طلب منه ذلك فوافق الأخير, بشرط أن يكون تمويل الجامعة من الخارج.
(1/33)
________________________________________
ومن بين صفوفهم؛ لأن الشجرة يجب أن يقطعها أحد أعضائها.
وأخيرًا بَشَّرَ المبشرين ألَّا يقنطوا؛ إذ من المحقق أن المسلمين قد نما في قلوبهم الميل الشديد إلى علوم الأوربيين, وإلى تحرير النساء1.
وفي مؤتمر لكنؤ في الهند سنة 1329هـ "1911م":
كانت مواده كثيرةً, أخطرها:
- النظر في حركة الجامعة الإسلامية, ومقاصدها, وطرقها, والتأليف بينها وبين تنصير المسلمين.
- الارتقاء الاجتماعيّ والنفسيّ بين النساء المسلمات -يلاحظ اختيار الألفاظ المهذبة لتغطية المعنى المقصود, فإن المبشرين المسيحيين لا يهمهم في شيءٍ ارتقاء النساء المسلمات.
وكان أخطرها حديث زويمر, أشار إلى أن عبد الحميد -خليفة المسلمين- سجين في سلانيك, أشار إلى أنه لم يبق غير 800 و27.128 مسلمًا تحت سلطة الحكومات الإسلامية, وانتقلت السلطة على الباقين من الخلافة الإسلامية إلى أيدي كلٍّ من انجلترا وفرنسا وروسيا وهولندا, أشار إل أن عدد المسلمين الذي تحت سلطة الدول النصرانية سيزداد كثيرًا عقب انقلابات قريبة الحصول؟؟
وكان من بين قرارات المؤتمر:
"من الضروريّ العاجل, تأسيس مدرسة في مصر خاصة بالتبشير".
"دخول النساء في أعمال التبشير؛ لتنصير النساء المسلمات وأولادهن"2.
وهم الآن لا يدعون المسلمين إلى المسيحية, بل يحاولون تشويه الإسلام, وإضعاف قيمه3.
__________
1 الغارة على العالم الإسلامي, المرجع السابق ص24 وص32.
2 ص61-82 من المرجع السابق: الغارة على العالم الإسلامي.
3 في مؤتمر القدس, قال زويمر كلامًا خطيرًا؛ إذ رسم خط التبشير بعد ذلك: ولكن مهمة التبشير التي ندبتكم دول المسيحية للقيام بها في البلاد المحمدية, ليست في إدخال المسلمين في المسيحية, فإن هذا هدايةً لهم وتكريمًا "! " وإنما مهمتكم أن تخرجوا المسلم من الإسلام؛ ليصبح مخلوقًا لا صلة له بالله, وفي نهاية كلمته قال: إنكم أعددتم نشأً في ديار المسلمين لا يعرف الصلة بالله, ولا يريد أن يعرفها, وأخرجتهم المسلم من الإسلام, ولم تدخلوه في المسيحية, وبالتالي جاء النشء الإسلاميّ طبقًا لما أراده له الاستعمار المسيحيّ؛ لا يهتم بالعظائم, ويحب الراحة والكسل, ولا يعرف همه من دنياه إلّا في الشهوات.
(1/34)
________________________________________
رابعًا: تقطيع أوصال دولة الخلافة
بغرم كل ما أحدثه التبشير من تخريب, لم يتخلَّ الغرب المسيحيّ عن العنف تأييدًا لهذا التخريب العقلي والقلبي, بالسند العسكريّ والسياسيّ، وإسهامًا بهذه الوسيلة في تحقيق نفس الغاية.
واتفقت الدولتان العظيمتان في ذلك الحين على تقطيع أوصال دولة الخلافة وتوزيع الأسلاب بينهما..
ففي منتصف القرن التاسع عشر سنة 1274هـ-1857م, تم استيلاء انجلترا على الهند, وانتقلت السلطة من شركة الهند الشرقية إلى التاج البريطاني، وزالت بذلك إحدى الدول الإسلامية الكبرى التي قامت في مستهلِّ القرن السادس عشر -دولة المغول في الهند, أو الدولة التيمورية نسبة إلى مؤسسها تيمورلنك.
وفي نفس السنة, كانت جيوش فرنسا تستكمل احتلال صحراء الإسلام الغربية التي بدأت باحتلال الجزائر سنة 1246هـ-1830م.
وبعد ذلك بقليل كان اقتطاع انجلترا لدرةٍ من دور الخلافة, كان احتلال مصر المسلمة سنة 1300هـ -1882م.
ثم كان اقتطاع سورية ولبنان, واحتلال فرنسا لهما بعد الحرب العالمية الأولى, سنة 1328هـ -1920م, ومع بوارج القتال كانت بارجة تحمل "مومسات" ولما سُئِلَ القائد في دهشة, أجاب إجابة العالم ببواطن الأمور: إن تلك البوارج قد يزول أثرها, أما هذه البارجة, فإن أثرها لن يزول.
وقبل ذلك كانت جيوش إيطاليا تخترق البحر تجاه أراضي ليبيا, ترفع نشيدًا فاشستيا مجرمًا, يندد بالقرآن, ويهزأ بالإسلام, ويتوعد أمته بالسحق والفناء, جاء فيه: يا أماه! أتمي صلاتك ولا تبكي, بل اضحكى وتأملي, ألا تعلمين أن إيطاليا تدعوني وأنا ذاهب إلى طرابلس فرحًا مسرورًا لأبذل دمي لسحق الأمة الملعونة, ولأحارب الديانة الإسلامية التي تجيز البنات الأبكار للسلطان, سأقاتل بكل
__________
1 الفكر الإسلامي الحديث وصلته بالاستعمار الغربيّ, الدكتور محمد البهيّ.
(1/35)
________________________________________
قوتي لأمحو القرآن1.
وهكذا انتقل تصور المسألة الشرقية من كيف يؤقف الغرب زحف دولة الإسلام إلى داخله, إلى كيف يقطع الغرب أوصال دولة الخلافة الإسلامية, يوزعها فيما بينه, ثم يجهز على الرجل المريض.
ويأتي بعد ذلك, واستكمالًا للمخطط الأثيم, القضاء على الخلافة نفسها, وقد نفذوا فيها توصية أحد مؤتمراتهم, ألَّا يقطع الشجرة إلّا أحد أعضائها, لكن القضاء على الخلافة سبقته بعض الخطوات؛ أهمها: فصل الدين عن الدولة, وهو موضوع المبحث الثاني من هذا الفصل.
__________
1 وقد جاء ذلك النشيد في نداءٍ لمجاهدٍ طرابلسيّ, وجهه إلى المسلمين, نشرته مجلة "الرابطة الشرقية" السنة الثالثة - العدد الثاني 25 جمادى الآخرة 1349-15 نوفمبر سنة 1930م.
(1/36)
________________________________________
المبحث الثاني: مرحلة إسقاط الخلافة الإسلامية
أولا: فصل الدين عن الدولة
...
المبحث الثاني: مرحلة إسقاط الخلافة الإسلامية
لابد أن تسقط الخلافة الإسلامية قبل أن تقوم دولة إسرائيل.
ذلك ما تنبأ به نيلوس بعد أن اطلع على بروتوكولات حكماء صهيون, وذلك منذ سنة 1319هـ -1901م1 وذلك يؤكده طلب "قرصو" زعيم اليهود في سالونيك, إلى السلطان عبد الحميد, إعطاء فلسطين لهم ليتخذوها وطنًا قوميًّا، فلما رفض الخليفة توعده الزعيم اليهوديّ2 وكان من بين من سلمه قرار العزل بعد ذلك اثنان من زعماء اليهود3.
ولابد أن يقطع الشجرة أحد أعضائها كما أوصى بذلك أحد مؤتمرات التبشير, لكن قبل أن تقطع الشجرة التي أظلت بلاد الإسلام منذ عهد النبوة, وقبل أن يقضى على البطل الإسلاميّ السلطان عبد الحميد, كان ثمة تمهيد, كان بث فكرة فصل الدين عن الدولة.
أولًا: فصل الدين عن الدولة
أشار الكاتب الأمريكي "وليام غاي كار"4 إلى أن فكرة فصل الدين عن الدولة, كانت من عمل اليهود، وبصرف النظر عما قاله "وليام غاي كار" فإن الواضح في الشرق الإسلاميّ أن الفكرة كانت غريبة عنه, ومن ثَمَّ, فإن الأيدي الأجنبية كانت وراءها, سواء كانت أيدي الصليبية المتعصبة, أو اليهودية الحاقدة. ذلك أن فقهنا الإسلاميّ, ومن بعده فكرنا الإسلاميّ, لم يعرف مثل هذه الفكرة ولم يتصورها, بل إنه على العكس
__________
1 الخطر اليهودي.
2 تنس المرجع السابق.
3 د. على جريشة, في المشروعية الإسلامية العليا ص231.
4 في كتابه: أحجار على رقعة الشطرنج.
(1/37)
________________________________________
من ذلك يعرف أن قرآنه يحرم تجزئة الكتاب, ويعتبر ذلك كفرًا وفتنة وجاهلية.
ويعرف أن الوظيفة الأولى لهذا القرآن أن يحكم, لا أن يوضع على الأرفف والمناضد, أو تحشى به الجيوب والتمائم, أو تتغنى به وتتسلى بعض العمائم.
{اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ} 1.
{كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ} 2.
{ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا} 3.
{فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً} 4.
{وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ} 5.
{أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} 6.
{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} 7.
{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} 8.
{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} 9.
{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ} 10.
__________
1 سورة الأعراف الآية 3.
2 سورة إبراهيم الآية 1.
3 الجاثية 18.
4 المائدة 48
5 المائدة 49
6 المائدة 50
7 المائدة 44
8 المائدة 45
9 المائدة 47
10 المائدة 89
(1/38)
________________________________________
والدولة فيه قسم لا قسيم.
فكما ينظم شئون الفرد, وينظم شئون الأسرة, ينظم شئون الدولة وينظم شئون المجتمع الدوليّ {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} 1 {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً} 2 ذلك فقه الإسلام وفكره, الدولة جزء من الدين قسم له لا قسيم.
تاريخ الإسلام لم يعرف هذه الثقافة:
وليس في أحداثه ما يبررها.
فلئن عرفها الغرب كرد فعلٍ لاضطهاد الكنيسة للعلم والعلماء, وافتئاتها على عقائد الناس وعقولهم, حتى سولت لنفسها أن تصدر صكوك الغفران وقرارات الحرمان عن هوًى, وتحكم إذا كان ذلك, فإن شرقنا الإسلاميّ لم يعرف اضطهاد العلم والعلماء, بل حفظ لهم الإسلام, وحفظت لهم أمته أكرم مكانة وأعز منزلة, وكيف لا؟ وهم ورثة محمد -صلى الله عليه وسلم- على دينه وشرعه وميراثه.
ومن ثَمّ فلم يكن هناك محل, لا من الناحية الفكرية, ولا من الناحية التاريخية, لبَثِّ فكرة فصل الدين عن الدولة.
لكن الأمر كان يدبر بليل, واعتنق حزب الاتحاد والترقي في تركيا الفكرة, وعمل على ترويحها, ثم عمل عن طريق ضباطه على عزل عبد الحميد, ذلك الخليفة الذي رفض أن يعطي فلسطين وطنًا لليهود, وبصق في وجه زعيمهم قرصو.
وصارت الحكومة المدنية في أنقره هي التي تحكم, والخليفة في الأستانة بغير سلطانٍ تطبيقًا لفصل الدين عن الدولة.
__________
1 الأنبياء 107.
2 سبأ 28.
(1/39)
________________________________________
ثانيًا: نشر القومية في مواجهة الخلافة
كانت اليد الخفية التي تعمل على تقويض الخلافة ببث فكرة فصل الدين عن الدولة, تعمل من ناحية أخرى عن طريق القومية.
إثارة القومية الطورانية داخل دولة الخلافة -تركيا.
وإثارة القومية العربية داخل الولايات المتحدة التابعة للخلافة.
والأولى تعهدها حزب الاتحاد والترقي, وحزب تركيا للفتاة.
والثانية انزلق إليها الشريف حسين, ظَنًّا منه أنها الوجه الآخر للإسلام1 واعتقادًا منه في حسن نوايا الجاسوس "لورانس" ومن ورائه ماكماهون, حتى انتهى الأمر إلى أن تحارب جيوش القومية العربية جيوش الخلافة الإسلامية, تعضدها الجيوش الإنجليزية التي سارت تحت راية فيصل بن الشريف الحسين؛ لتخرج سوريا لاستقبالها استقبال الفاتحين.
__________
1 بدأت الدعوة إلى القومية العربية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وتألفت في بيروت جمعية سرية لهذا الغرض, في سنة 1292هـ-1875م, راجع تفصيلًا لذلك, بحثًا طيبًا: من عوامل ضعف المسلمين, للأستاذ سميح عاطف الزين, دار الكتاب اللبناني.
ونحن نحسن الظن بالشريف حسين على ما يبدو من رسائله المتبادلة بينه وبين الإنجليز, لكن يبقى حسابه على الله, فيظل قول الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ} [الممتحنة1] وكيف نسي الشريف ما فعلته انجلترا بالمسلمين, تعست كراسيّ الحكم التي تنسي المسلم دينه وشرفه وكرامته..
(1/40)
________________________________________
ثالثًا: إسقاط الخلافة الإسلامية
ولم يكن عبثًا, ولم يكن تدبير مصطفى كمال أتاتورك, ولا حزب الاتحاد والترقي, وما كان هؤلاء إلّا "النعل" الذي تلبسه القدم الغليظة الكارهة الكريهة!
وإلّا ففيم توقع نيلوس منذ سنة 1319هـ-1901م؟
وفيم قول مؤتمر التبشير: "أنا الشجرة لابد أن يقطعها أحد أعضائها؟ "
وفيم تهديد الزعيم اليهوديّ قرصو للسلطان عبد الحميد, بعد أن رفض إعطاء فلسطين لليهود..؟
فيم ذلك كله, وفيم قبله فكرة فصل الدين عن الدولة, ومصدرها المباشر الصليبية, ومصدرها الغير مباشر الصهيونية, كما يقرر وليام غاي كار.
وفيم قبله نشر القومية العربية على يد لورانس, الجاسوس الإنجليزي, ومن جرهم من أذقانهم وراء قدمه؟
وفيم شروط كيرزون الأربعة لاستقلال تركيا, وتسليمها للكماليين وهي:
1- قطع كل صلة بالإسلام.
2- إلغاء الخلافة.
3- إخراج أنصار الخلافة والإسلام من البلاد.
4- اتخاذ دستور علمانيّ بدلًا من الدستور القديم1.
فيم ذلك كله..
وإذا صحّ أن الخلافة كانت أشبه بالرجل المريض - وهم أول من أمرضوا- فهل يصح المريض بالعلاج؟
وماذا فعلوا بعد أن أجهزوا على الرجل المريض بخسةٍ ونذالةٍ, هل استبدلوا نظامًا خيرًا منه؟
وهل صاروا في مصاف الدول العظمى, بعد أن انسلخوا من إسلامهم.
إن تركيا وبعد مرور نصف قرن من إلغاء الخلافة فيها, لا توضع في الدرجة
__________
1 يشير إليها الزميل الدكتور عبد المعطي بيومي, نقلًا عن الأستاذ أنور الجندي, في كتابه "العالم الإسلاميّ - الاستعمار السياسي والثقافي والاجتماعي" ص46، 47.
ويؤكد النية إزاء الإسلامية, والقصد من وراء إسقاطها, ما جاء في كتاب "مائة مشروع لتقسيم تركيا" المسيو جوفار الإماني, ملخصًا في كتاب "حاضر العالم الإسلاميّ" -المرجع السابق, وأقوال رجال الدين في أوربا، وكتابهم، وساستهم مجمعًا على وجوب القضاء على الخلافة الإسلامية, وتقسيم التركة بين ملوك أوربا.
(1/41)
________________________________________
الثانية ولا الثالثة ولا الرابعة بين دول العالم, وكانت قبلها في الدرجة الأولى!.
أهذا هو الترقي يا حزب الترقي؟
ولقد سبقت إلغاء الخلافة تمثيلية لا يزال يتكرر مثلها في السنوات القريبة, كان لابد من صنع البطل "الذي يقطع الشجرة"1.
وبعد أن تغلغلت قوات اليونان والحلفاء داخل أراضي تركيا.
وبينما الخليفة حبيس الأستانة, بل وجيوش انجلترا, وتتبدل الهزيمة نصرًا, وينخدع العالم الإسلاميّ المسكين بالغازي العظيم, ثم يعلن بعدها إلغاء الخلافة الإسلامية.
ويعقبها سلسلة من الإجراءات, تنتهي إلى سلخ تركيا من إسلامها، وتحريم الأذان فيها, وتحريم الكتابة بلغة القرآن العظيم! ويقبل العالم الإسلاميّ على المصيبة! ولكن ولات حين مناص!.. فقد فات الأوان..؟
ويندب العالم الإسلاميّ خلافته وإسلامه.
يقول الشاعر أحمد شوقي:
يا أخت أندلس عليك سلام ... هوت الخلافة عنك والإسلام
طوى الهلال عن السماء فليتها ... طويت وعم العالمين ظلام
خفت الأذان فما عليك موحد ... يسعى ولا الجمع الحسان تقام
ويقول في أبيات من قصيدة أخرى:
بكت الصلاة, وتلك فتنة عابث ... بالشرع, عربيد القضاء وقاح
أفتى خزعبلة وقال ضلالة ... وأتى بكفر في البلاد بواح
ضجت عليك مآذن ومنابر ... وبكت عليك ممالك ونواحي
الهند والهة ومصر حزينة ... تبكي عليك بمدمع سحاح
والشام تسأل والعراق وفارس ... أمحا من الأرض الخلافة ماحي
__________
1 راجع تحت عنوان: صناعة الزعيم في كتاب "عندما يحكم الطغاة" للدكتور جريشة, الناشر: دار الاعتصام, مصر.
(1/42)
________________________________________
حسب أتى طول الليالي دونه ... قد طاح بين عشية وصباح
وعلاقة فصمت عرى أسبابها ... كانت أبر علائق الأرواح
نظمت صفوف المسلمين وخطوهم ... في كل غدوة جمعة ورواح
استغفر الأخلاق لست بجاحد ... من كنت أدفع دونه وألاحي
أأقول من أحيا الجماعة ملحد؟ ... وأقول من رد الحقوق أباحي
فلتسمعن بكل أرض داعيًا ... يدعو إلى الكذاب أو لسجاح
ولتشهدن بكل أرض فتنة ... فيها يباع الدين بيع سماح
يفتي على ذهب المعز وسيفه ... وهوى النفوس وحقدها الملحاح
(1/43)
________________________________________
المبحث الثالث: مرحلة ما بعد إسقاط الخلافة الإسلامية
بات معلومًا أن العالم الإسلاميّ بعد الإجهاز على الخلافة الإسلامية، وما تبعها, وما سبقها من تقطيع لأوصال العالم الإسلاميّ، وما صاحب ذلك من حملات تبشير واستشراق, إن لم تنجح في تنصير المسلمين بما يكافئ الجهود والأموال المبذولة, فإنها أفلحت في بثِّ الشكوك والوهن في عقائد المسلمين وأفكارهم.
بات معلومًا أن العالم الإسلاميّ صار كجسدٍ مثخنٍ بالجراح, استرخى حتى يمنّ الله عليه بالعافية, أو يتحقق أمل بعيد للصهيونية, أن يلفظ أنفاسه الأخيرة, ومن ثم قد كان يكفي ما حدث..
لكن الصليبيين ومن وراءهم وعوا الدرس, وهو ما صرح به "جب": من أن صحوة الإسلام تتم بسرعة..
وخشي أعداء الإسلام هذه الصحوة!
فاتخذوا من الوسائل ما يضمن بقاء الجسد الممزق هامدًا مثخنًا بالجراح, وكان لهم في ذلك أكثر من سبيل, أهمها:
التغيير السياسيّ، والاجتماعيّ في العالم الإسلاميّ, ولنعط كلًّا كلمة, بما يسمح به المقام.
(1/44)
________________________________________
الفصل الثاني: التغيير السياسيّ والاجتماعيّ في المنطقة الإسلامية
المبحث الأول: التغيير السياسيّ
منذ أتيح للغرب الصليبيّ أن يتسلط على الشرق الإسلاميّ, أخذ يحدث التغيير السياسيّ اللازم لبقاء سيطرته أولًا, ثم لتحقيق الهدف من هذه السيطرة ثانيًا, فكان:
احتلال فرنسا للجزائر سنة 1246هـ-1830م.
وتونس سنة 1299هـ-1881م.
ومراكش سنة 1330هـ-1912م.
وللشام سنة 1338هـ-1920م.
وكان احتلال بريطانيا سنة 1274هـ-1857م, للهند إيذانًا بزوال إحدى الدول الإسلامية الكبرى التي قامت في مستهلِّ القرن السادس عشر.
واحتلالها لمصر سنة 1300هـ-1882م.
والعراق سنة 1332هـ-1914م.
وفلسطين سنة 1337هـ-1819م.
ولم يكن ذلك التوزيع وليد الصدفة, فلقد كشف الاتفاق المنعقد بين بريطانيا وفرنسا سنة 1322هـ- 1904م عن جانب من سياسة تقطيع أوصال العالم الإسلاميّ.
وصحب ذلك التقسيم إثارة القوميات المختلفة؛ كالقومية الطورانية في تركيا, والقومية العربية في البلاد العربية, حتى اقتتل المسلمون تحت قيادة النصارى باسم القومية والتحرير!!
(1/45)
________________________________________
وقد صحب ذلك دعوة خبيثة إلى العلمانية, بمعنى: فصل الدين عن الدولة, تبنتها جماعات كثيرة مشبوهة الصلات والأهداف, من أمثال: حزب الاتحاد والترقي في تركيا, الذي كانت من قياداته قيادات يهودية من يهود الدونمة..
وتبع ذلك..
ما رسم له أعداء الإسلام من قبل, حين عقدوا أكثر من مؤتمر للنظر في المسألة الشرقية, وقد كانت في البداية تعني ردَّ الزحف الإسلاميّ الذي كانت تقوده تركيا على أوربا, ثم لمَّا توقف المد, انتقل البحث إلى كيفية تقطيع أوصال الخلافة, ثم القضاء على الخلافة بعد ذلك.
ومهما يكن من أمر الأخطاء التي وقع فيها سلاطين تركيا, وفي مقدمتها: أنها جعلت عضلاتها أقوى من عقلها, ومهما يكن من أمر المظالم التي ارتكبها سلاطين تركيا, وفي مقدمتها التفرقة الظالمة بين بني الدين الوحد، وتميز الأتراك على غيرهم من بني الأوطان الأخرى.
مهما يكن من هذه وتلك -مما نسجه ونحذر منه- فلقد كانت الخلافة تظل المسلمين وتجمع شملهم، وترهب عدو الله وعدوهم.
من أجل ذلك, لم يكتف أعداء الإسلام بتقطيع أوصال دولة الخلافة، بل جاوزوا ذلك إلى القضاء على الخلافة نفسها, ومنع قيامها بعد ذلك في أي قطر أو وطن آخر!!
وسواء كان ما ارتكبه مصطفى كمال -الشهير بأتاتورك- كان بحسن نية, كرد فعلٍ لأحداث ذلك الحين التي خطط لها أعداء الإسلام بما يدفع أتاتورك إلى إلغاء الخلافة، أو كان بسوء نيةٍ, استجابةً للتخطيط اليهودي-الصليبي, الذي تبدَّى فيما ذكره كاتب روسي سنة 1319هـ-1901م بعدما طالع بروتوكولات حكماء صهيون, من أنه لا بد للأفعى اليهودية من أن تمر بالقسطنطينية لتصل إلى فلسطين1، وما أعقب ذلك من محاولة زعيم يهوديّ رشوة السلطان عبد الحميد لمنح فلسطين وطنًا قوميًّا لليهود, وبصق الخليفة المسلم فيس وجهه، ثم توعد
__________
1 هو الكاتب الروسي سرجي نيلوس, راجع "الخطر اليهودي" لمحمد خليفة.
(1/46)
________________________________________
اليهودية للخليفة، وخلع الخليفة بعد ذلك بقرارٍ حمله ثلاثة؛ اثنان منهم من اليهود, ثم ما أعقب ذلك من إعلان وعد بلفور سنة 1336هـ-1917م, من جانب وزير الخارجية البريطانية, بمنح فلسطين وطنًا قوميًّا لليهود, وما تَمَّ من هجرةٍ لليهود في ظل ذلك الانتداب البريطانيّ، وانسحاب بريطانيا سنة 1367هـ- 1948م من فلسطين؛ ليتمكن منها اليهود بعد ذلك، واتفاق المعسكرين الشيوعيّ والرأسماليّ على الاعتراف بإسرائيل وتدعيها..
الأمر الذي لا يزال حتى اليوم باديًا، فروسيا تمد إسرائيل بالقوة البشرية والقوة العقلية، وأمريكا تمدها بالقوة العسكرية والقوة التكنولوجية.
كل ذلك أو بعضه, قد يثير أو يشير إلى أن خطوة أتاتورك بإلغاء الخلافة لم تكن عن حسن نيةٍ, ابتغاء المصلحة الوطنية لتركيا, خاصةً إذا أضيف إليها ما قيل عن شروط كيرزون لمنح تركيا الاستقلال, ومن بينها إلغاء الخلافة الإسلامية.
نقول: سواء كانت جريمة أتاتورك بحسن نية أو بسوء نية, فلقد حققت لأعداء الإسلام ما بيغونه بنقص عرى الإسلام؛ أولها: الحكم, وآخرها الصلاة.
وكان المفروض أن تقف الحملة الضارية على الإسلام والمسلمين عند حدِّ تقطيع دولة الخلافة, والقضاء عليها, لكن الصليبيين وعوا من الإسلام درسًا هامًّا عن الإسلام والمسلمين, وهو ما صرح به أحدهم من أن صحوة الإسلام تتم بسرعة، وما صرَّح به بعضهم, من أن المسلمين أشد خطورة عليهم من اليهود والبلاشقة والشعوب الصفراء1.
__________
1 كتبت إحدى المجلات الأمريكية تحت عنوان: "محمد يتهيأ للعودة" المسلمون رقدوا 500 سنة ويتحركون الآن ويتوثبون للسطان.
ومن هذه التصريحات ما قاله لورانس براون: كنا نخوف من قبل بالخطر اليهوديّ والخطر الأصفر وبالخطر البلشفيّ, إلا أننا لم نجد هذا التخوف كما تخيلناه؛ لأننا وجدنا اليهود أصدقاءً لنا, وعلى هذا يكون كل مضطهد لهم عدونا الألد, ثم رأينا البلاشفة حلفاءً لنا أثناء الحرب الثانية, أما الصفر -اليابان والصين- فإن هناك دولًا ديمقراطيةً كبرى, تتكفل بقاومتها, لكن الخطر الحقيقيّ:
كان من المسلمين, وفي قدرتهم على التوسع والإخضاع, وفي الحيوية المدهشة العنيفة التي يمتلكونها.
- وفي كلمة لمسؤول فرنسيّ سنة "1371هـ-1952م"
ليست الشيوعية خطرًا على أوربا -فيما يبدو لي- أن الخطر الحقيقيّ الذي يهددنا تهديدًا مباشرًا عنيفًا هو الخطر الإسلاميً, والمسلمون عالم مستقل كل الاستقلال عن عالمنا الغربيّ، فهم يملكون تراثهم الروحيّ الخاصِّ, ويتمتعون بحضارةٍِ تاريخيةٍ ذات أصالة, وهم جديرون أن يقيموا بها قواعد عالم جديد, دون حاجتهم إلى الاستغراب, وفرصتهم في تحقيق أحلامهم هي اكتساب التقدم الصناعيّ الذي أحرزه الغرب راجع:
- لم هذا الرعب كله من الإسلام, الأستاذ جودت سعيد.
- الخطر الصهيونيّ على العالم الإسلاميّ, الأستاذ ماجد الكيلاني.
- الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر, الدكتور محمد محمد حسين.
(1/47)
________________________________________
وبغض النظر عن مدى صحة ما قرره أولئك, من خطر الإسلام والمسلمين عليهم, فإن هذا هو الذي شكّل تفكيرهم، وكان الباعث وراء تصرفاتهم بعد ذلك..
الأسلوب الجديد:
وفي منتصف القرن العشرين، في الخمسينيات على وجه التحديد، قررت الولايات المتحدة الأمريكية أن ترث النفوذين: البريطاني والفرنسيّ في المنطقة؛ لتحقيق نفس الأهداف التي كان يحققها هذان النفوذان1.
لكن إن اتفقت الولايات المتحدة مع بريطانيا وفرنسا في الاستراتيجية والأهداف, فلقد اختلفت معهما في التكتيك والأسلوب, ومارست الولايات المتحدة في مهارةٍ ما يسمى بلعبة الأمم: تحقيقًا لأهدافها. وكان أهم أساليبها في ذلك الانقلابات العسكرية التي تصنع عن طريقها البطل أو الزعيم الذي تتعلق به آمال الأمة، فيمتص بذلك ما يمور في باطنها، وما كان يمكن أن يؤدي إلى ثورة في غير صالحها وينحرف بهذه القوة، المواردة داخل الشعوب عن أهدافها التي تحقق فيها مصالح الغرب،
__________
1 ما يلز كوبلاند -لعبة الأمم- ص33, تعريب مراد سرخيس, التوزيع: دار الفتح للطباعة والنشر. وقد أشار إلى اتصال السكرتير الأول للسفارة البريطانية في واشنطن "سيشل" بمساعدة وزير الخارجية لشئون الشرق الأدنى وأفريقيا؛ ليسلمه رسالة تشير إلى اعتزام بريطانيا إلى انهاء وصايتها على بعض أرجاء العالم لأزمة مالية تمر بها, فإنها لن تتمكن من القيام بأعباء مقاومة الشيوعية في كل من تركيا واليونان.
2 يشير مايلز كوبلاند, مندوب المخابرات المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط, في كتابه "لعبة الأمم" إلى هذه الحقائق حين يقرر:
أ- لقد كان من المفهوم في التقارير والوثائق السرية للحكومة الأمريكية, في أوائل عام 1947م-1366هـ" أن دبلوماسيتنا وأجهزة مخابراتنا بالحالة التي كانت عليها في ذلك الوقت, يجب أن تعمل لإحداث تغييرات في قيادات بعض دول الشرق الأوسط.
ويشير المؤلف في الفصل الثاني من كتابه إلى حضور السفير البريطاني إلى وزارة الخارجية الأمريكية لإبلاغها بقرار الحكومة البريطانية وقف مساعدتنا لحكومتي تركيا واليونان, ويفسر ذلك بأن معناه انسحاب بريطانيا من الشرق الأوسط, وضرورة حلول أمريكا محلها في المنطقة لملء الفراغ.
ب- على العموم, فإن ما كنا نحاوله هو ملء الفراغ الناتج عن انسحاب بريطانيا من اليونان وتركيا, هذا الفراغ الذي يشمل كما قلنا من قبل جميع منطقة الشرق الأوسط ص38, ثم يشير المؤلف إلى قرار وزير الخارجية الأمريكية "دين اتشيسون" بالتدخل, ولو بالأساليب غير النظيفة=
(1/48)
________________________________________
القوة العسكرية المحلية تقوم بالدور الجديد:
لم تعد الشعوب تحتمل أن ترى السترة الصفراء الأجنبية تحكمها, مهما حاولت أن تدعي الصداقة أو حتى أن ترفع راية الإسلام1.
وكان لابد من أن ترحل السترة الصفراء الأجنبية, لكنّ الباطل لا يستغني عن القوة, وإلا تهاوى وسقط! ومن ثَمَّ كان لابد من أن يبحث عن مصدرٍ آخرٍ للقوة حتى يمضي في تنفيذ مخططه الأثيم لابعاد شعوب الإسلام عن الإسلام, وهداه شيطانه إلى ما نجح فيه إلى حد ما.
استبدل السترة الصفراء الأجنبية بالسترة الصفراء المحلية, وصرَّح بعض كتابه أن هؤلاء أقدر على التغيير الاجتماعيّ المطلوب2, وعرفت المنطقة الانقلابات العسكرية3 بديلًا عن جيوش الاحتلال الأجنبية, ومن أمثلة ذلك كما صرح أحد الكتاب الأمريكيين.
سوريا سنة 1368هـ-1949م.
مصر سنة 1371هـ-1952م.
__________
= ج- ونتيجةً لذلك, فإنه في نهاية 1951م قرَّرَ تشكيل لجنة خبراء سرية لدراسة العالم العربيّ فيما يتعلق على الخصوص بالنزاع العربي الإسرائيلي؛ لاستعراض المشاكل واقتراح الحلول, سواء كانت تتفق مع أساليب العمل الحكوميّ النظيف أم لا. ص48.
ويشير بعد ذلك إلى تدخلهم في انقلاب حسني الزعيم "ص42" في سوريا, والدروس التي استفادوها منها، ثم استعدادهم للعملية الكبرى في مصر.
د- كان روز فلت غير واثق من الانقلابلات العسكرية بعد أن رأى ما أدت إليه في سوريا من فوضى, ولكنه وافق على أن يقابل الضباط الذين قدمتهم له المخابرات المركزية الأمريكية على أنهم زعماء التنظيم السري العسكري الذي يدبر انقلابًا عسكريًّا في مصر. ص53.
ثم يشير إلى أن من أهداف هذا الانقلاب استبعاد الثورة الشعبية التي يسعى لها -بجد- الإخوان المسلمون ص54 س15، 59، س2 وللتمويه يضيف والشيوعيون.
1 ادعت بريطانيا الصداقة لمصر أثناء احتلالها, وادّعى نابليون من قبل الإسلام, وأعلن خليفته في مصر فعلًا إسلامه, وعندما اقتربت جيوش الألمان من مصر, كانت المنشورات فيها توزع باسم محمد هتلر!!
2 راجع ما كتبه مورو بيرجو -الكاتب الأمريكي- عن أن النخبات الوطنية أقدر من النخبات الأجنبية في إحداث التغيير الاجتماعيّ المطلوب, وتحذيره من الاكتفاء بمجرد فرض التغيير, بل لابد من تعهده حتى يعمق في نفوس المجتمع.
3 المرجع السابق ص304-305 ويذكر صراحةً ما يلز كوبلاند في لعبة الشعوب كان انقلاب حسني الزعيم يوم 30 آذار -مارس- 1949 من إعدادنا وتخطيطنا, لعبة الأمم, ص49, ثم يقول في ص58- وكان قرارنا الأخير -أن تكون مصر خطواتنا الجديدة.
(1/49)
________________________________________
ومن قبل هؤلاء:
إيران سنة 1338هـ-1920م.
تركيا سنة 1326هـ-1908م.
وفي كل مرة يستفيدون من تجارب المرة السباقة..
فمثلًا, الخطأ الذي وقع فيه كمال أتاتورك في محاولة فرض التغيير الاجتماعيّ بالقوة, استبدلت القدوة بالقوة, مع وسائل الإعلام المختلفة, وما يصبحها من وسائل أخرى للتبشير, أشرنا إليها.
فقد كان أتاتورك غبيًّا حين فرض خلع الطربوش بالقوة, فقد خلعه الناس في مصر لمَّا رأوا رجال الانقلاب الجديد الأبطال لا يلبسونه, بدون حاجةٍ إلى قانون! وهكذا!
لكن القوة بقيت لازمة تؤدي أمرين:
أولهما: قمع المعارضة والمعارضين, خاصةً إن كانوا من أصحاب العقائد.
ثانيهما: مساندة الباطل والمبطلين فيما يمضون فيه من تخطيطٍ أثيمٍ لابعاد الناس عن الإسلام.
ولبيان هذين الخطين نقدم وثيقةً جاءت في حيثيات حكمٍ صدر في بلد إسلاميٍّ, نسقط منها أسماء الضحايا, وأسماء المجرمين؛ لنصل بها إلى الموضوعية الكاملة1.
تبدأ الوثيقة بالإشارة إلى أسماء أعضاء اللجنة التي قدَّمت معلوماتها واقتراحاتها, وأكثرهم من رجال المخابرات والمباحث والأمن.
ثم تلخص معلوماتها بالإشارة إلى أن تدريس التاريخ الإسلاميّ
__________
1 هذا الحكم منشور في كتاب "الزنزانة" للدكتور جريشة, الناشر: دار الشروق.
(1/50)
________________________________________
في المدارس للنشء بحالته القديمة, يربط الدين بالسياسة في لا شعور كثير من التلاميذ منذ الصغر, ثم الإشارة إلى صعوبة التمييز بين معتنقي الأفكار ".." وبين غيرهم من المتدينين.. إلخ.
ليصل إلى المطالبة:
1- بمحو فكرة ارتباط السياسة بالدين.
2- إبادة تدريجية بطيئة؛ مادية ومعنوية وفكرية للجيل القائم بحمل الدعوة الإسلامية، ولا يقتصر الأمر على هذه الفئة، بل يمتد إلى كل المتدنين, باعتبارهم يمثلون الاحتياطيّ الذي يصب في هذه الفئة!
ومن وسائل الإبادة: الإعدام, والسجن, والاعتقال, ويبلغ الأمر غاية خسته حين تصرح -بالنسبة لنسائهم, سواء كن زوجات, أو بنات, فسوف يتحررن ويتعرضن مع غياب عائلهن, وحاجتهن المادية إلى انزلاقهن.
وهكذا تفقد الأنظمة العسكرية حتى الشرف والكرامة!!
بقي السؤال: لماذا يفضلونهاوطنية؟
نسمع إجابتين:
إجابة من الكاتب الأمريكيّ: مايلز كوبلاند.
فكان الحكام من "طراز.." يعطون الأولوية على غيرهم؛ لأن استيلاءهم على السلطة يوفر أفضل الفرص -أو أقلها سوءًا- لنجاح لعبتنا"1.
وفي مكان آخر: "أن نموذجًا " ... ..." كان من الأهمية بمكان بخصوص اللعبة, وأنا كنا ملزمين بالبحث عن مثيلٍ له, فيما لو لم يكن على قيد الحياة"2.
وإجابةً من الكاتب الأمريكيّ: مورو بيرجر.
وكان الجيش من بين كل جماعات النخبة الوطنية أكثرها دنوًّا من المشاكل التي تواجهها مصر، دنوا بالمعنى الحسابيّ، والعلمانيّ،
__________
1، 2 لعبة الأمم ص28، ص26.
(1/51)
________________________________________
والواقعيّ، وبهذه الصورة كان الجيش أكثر النخبات تغربًا1.
والواضح من تقرير " ... " الموجز, أن الضباط كانوا علمانيين, يتوقون إلى بثِّ التعاصر في مصر, متماشين مع الخط الغربيّ التكنولوجيّ.
ولم يكن الضابط على ثباتٍ أيديولوجيّ، بل كانوا جماعة علمانية في البناء السياسيّ والاجتماعيّ للحياة المصرية, إلا أن قيادتهم كانت تضع نصب عينيها صورة من مصر العلمانية كما يتصورنها، ويتحركون صوب هذا الهدف على خطٍ مستقيم4.
ويعمم الكاتب.. وعلى ذلك, فبينما يترك الحكام الغربيون منطقة الشرق الأدنى, تتحول هذه المنطقة فتصبح أكثر غربيّةً، ويواجه الزعماء العرب طريقتين: فهم يطردون الغرب سياسيًّا, ويسحبون الكتل الشعبية إلى الغرب ثقافيًّا"3.
ونجيب بعد هؤلاء, فنقول بعون الله:
1- إن النخبة الوطنية التي حلَّت محل النخبة الأجنبية, وفرت على الأخيرة أولًا: الدم والمال التي كانت تبذل في الحروب الصليبية, أو في محاولات الاستعمار.
2- وأنها كذلك منعت إثارة المشاعر الدينية أو الوطنية التي كانت تتحرك حين يرى الشعب الجيوش الأجنبية قادمة تتحدى قيمه الدينية, أو قيمه الوطنية, ومن ثَمَّ, فقد مَيَّعَت المقاومة أو منعتها!
3- أنها بلباس الوطنية نفذت المطلوب, ليس فقط دون مقاومةٍ, بل أحيانًا مع استحسان الجماهير وحماستها!! 4.
__________
1، 2، 3 العالم العربيّ اليوم ص312، ص314، ص340 وراجع قدمنا, والمقصود "بتغربًا": الميل إلى الغرب في قيمه ومثله, بدلًا من قيم الإسلام ومثله.
4 وفي هذا السبيل لا بأس من أن تسمح الجهات الأجنبية بمهاجمتها؛ لتكسب الحاكم مزيدًا من الصفات الوطنية, ولتكسب استحسان الجماهير وحماستها, وفي هذا المعنى يقول مايلز كوبلاتد: فإن مساندتنا لأي زعيمٍ للوصول إلى دست الحكم, والبقاء هناك حتى يحقق لنا بعض المصالح التي نريدها, لابد أن يرتطم بالحقيقة القاسية, وهي أنه لابد له من توجيه بعض الإساءات لنا؛ حتى يتمكن من المحافظة على السلطة ويضمن استمرارها "ص55 من كتاب لعبة الأمم".
وفي الوقت نفسه يقول السياسيّ الصهيونيّ مستر سكوثان, في مقال يرثي فيه زعيمًا عربيًّا: "كان الرجل الوحيد الذي اقتنع بضرورة التعايش السلميّ مع إسرائيل, كانت لديه الجرأة والسلطة الكافية لإيجاد الظروف اللازمة لهذا التعايش, ص ز/ مقدمة كتاب الدبلوماسية والميكافيلية في العلاقات العربية الأمريكية, دكتور محمد صادق.
وفي مكانٍ آخر يقول مايلز كوبلاتد:
إن الهدف الرئيسيّ من دعمتنا " ... " هو رغبتنا في توفر زعيم عربيٍّ رئيسيٍّ يتمتع بنفوذٍ قويٍّ على شعبه, وعلى بقية العرب, له من القوة ما يمكنه أن يتخذ ما شاء من القرارات الخطيرة, وغير المقبولة من الغوغاء, مثل: عقد صلح مع إسرائيل "ص89 لعبة الأمم".
(1/52)
________________________________________
4- إنها استطاعت أن تقضي على كل معارضةٍ من أيِّ فئةٍ دون أن يتحرك أحد لنصرة هذه الفئة, بل مع اعتقادهم بما تذيعه النخبة الوطنية, من أن المعارضين.. خوارج, أو خونة!!
وأخيرًا سؤالٌ لا ينفك عن السؤال الأخير, لماذا يفضلونها.. "عسكرية"؟
نقول بعون الله:
1- لأنها أسرع في الوصول إلى الحكم، وأكثر شغفًا بالسلطة1.
2- لأنها أسرع في تلبية الأوامر الخارجية، والالتزام حرفيًّا بها، فهكذا تعلمهم الحياة العسكرية.
3- لأن قبضتها أقوى, بالنسبة لأية معارضة, أو أية مقاومة.
4- أن الطبقة العسكرية في أغلبها, أُعِدَّت إعدادًا خاصًّا يجعلها علمانية وغربية, لا تستنكف الانحلال لنفسها, ولا لغيرها, ومن ثَمَّ فهي أنسب الفئات لتنفيذ مخطط الإبعاد من الإسلام.
5- أنها تزيح بذلك احتمال تقدم عنصر دينية إلى الحكم, عن الطريق الشعبيّ العاديّ2!
وليس معنى اللجوء إلى الانقلاب العسكرية انتهاء الوسائل الأخرى, إن القوى الأجنبية المعادية للإسلام لا تزال محتفظة لبعض الأنظمة بالبقاء, أولًا: لأنها تنفذ ما يطلب منها, وثانيها: لأنها أضعف من أن تقف يومًا في وجهها, وثالثًا: لأنه داخل هذه الأنظمة نفسها يجري التغيير باستعداء الابن على أبيه, والأخ على أخيه, بعدما ما يجري الاتفاق على الصفقة, ماذا يبيع لكي يجلس على العرش؟! ورابعًا: لأنها حين يبدو العصيان يكون الردع سريعًا وعنيفًا, وحوادث
__________
1 لقول مايلز كوبلاند: وكان مبتغانا أن ندفع إلى الرئاسة حاكمًا أكثر شغفًا بالسلطة, -ص59 من لعبة الأمم.
2 ص63-65 من "لعبة الأمم".
(1/53)
________________________________________
الاغتيال السياسيّ في الماضي القريب شاهدة على ذلك، وقد كانت موضع تحقيق "الكونجرس" في فضائح المخابرات المركزية الأمريكية.
وأخيرًا, فإن بقاء هذه الأنظمة -في نظر أعداء الإسلام- رهينٌ بانتهاء العصبيات التي تستند إليها، وفي المواجهة بزيادة قوة وقدرة القوات المسلحة لتولي الأمر, حينئذٍ, سوف تخلعها بيسر وبغير حياء, ولا احترام للود البادي والوفاء الظاهر!!
وهكذا نرى اتفاقًا غربيًّا على عملنة التعليم، وعلمنة الإعلام، وعلمنة المجتمع كله عن طريق المرأة, وعن طريق الشباب؛ ليبتعد بذلك عن الإسلام, نجدها في الدول الإسلامية رغم اختلاف نظم الحكم الحاكمة؛ لأن التغيير السياسيّ وإن اختلف أسلوبه, فالهدف لا يختلف, وهو التغيير الاجتماعيّ, أو التغريب, أو بالعبارة الواضحة: الإبعاد عن الإسلام!
لكن, هل انتهت تمامًا وسيلة الحروب والاستعمار التي كانت سبيل الغرب من قبل لفرض أهدافه وغاياته؟
لا نستطيع أن نجيب بالنفي؛ لأن الحروب انتهت في أغلب البلاد في صورتها العسكرية، واستبدلت بها الحرب الفكرية والنفسية؛ لتحطيم عقيدة الأمة ومبادئها.
ولا نستطيع أن نجيب بالإثبات؛ لأنها لا تزال تستعمل في نطاق محدود, وهو ما اصطلح الغرب على تسميته بالحرب المحدودة, واحتلال الجيوش الأمريكية لشواطئ لبنان سنة 1377هـ-1958م, مَثَلٌ قريبٌ, وتحركات الأسطول السادس كذلك.
لكن في رأينا أن الحرب المحدودة ارتدت كذلك ثوبًا محليًّا, فأصبحت الجيوش العربية أو الإسلامية تسلط لهذا الغرض, وتَدَخُّل سوريا في لبنان مثلٌ قريب, وانفصال بنجلاديش عن باكستان من قبلها مثلٌ قريبٌ كذلك!
(1/54)
________________________________________
المبحث الثاني: التغيير الاجتماعيّ
ما يبغي الغرب منَّا..؟
في البداية كان الهدف واضحًا؛ إخراج المسلمين من دينهم, وإدخالهم إلى دين آخر-كما وضح ذلك من كلام المبشرين.
ثم لما صارت عملية التنصير بلغة الأرقام صعبة, إن لم تكن مستحيلة بين الشعوب التي تدين بالإسلام,
اقتصرت العملية على الجزء الأول منها: إخراج المسلمين من دينهم, وكانت الوسائل إلى ذلك هي نفس الوسائل -وسائل التبشير- الأولى, التي كانت تقوم بالشقين للإخراج من الإسلام، والإدخال في الدين الآخر.
ونجحت الخطة الثانية, ولا تزال تعمل في كثير من البقاع الإسلامية.
ثم كانت الخطة الثالثة التي لا تذهب إلى عملية الإخراج من الدين تمامًا, ولكنها تكتفي بالإبعاد -الأبعاد عن الدين, من غير استعمال لفظ الإبعاد, حتى لا يستثير حفيظة المسلمين, أو تنبيههم إلى حقيقة الهدف، وكانت وسائل التبشير الأولى هي التي تستعمل لتحقيق الهدف الجديد, مع تطوير فيها يجعلها أكثر نعومةً، وأكثر فاعلية.
إذًا, فالهدف هو إبعاد المسلمين عن الإسلام, باعتباره الخطر الكامن, كما يتصور الغرب أو يتوهم, وقد كانت الإشارة إلى هذا الهدف تحت اصطلاحاتٍ أكثر تهذيبًا, مثل: التغريب, أو التغيير الاجتماعيّ1.
__________
1 راجع في ذلك كتاب: "الحضارة الغربية" للدكتور محمد محمد حسين, وكتاب: "العالم العربي اليوم" للكاتب الأمريكي مورو بيرجر.
(1/55)
________________________________________
معنى التغيير الاجتماعيّ, وصلته بالتغيير السياسيّ:
إن النخبة العسكرية في الشرق الأدنى؛ في مصر والسودان، والعراق وتركيا, وإيران وباكستان, كانت عوامل هامة في *** التغيير الاجتماعيّ.
وتشترك النخبات العسكرية العربية عميقًا في الاعتقاد بضرورة التغيير الاجتماعيّ السريع.
أما الآن, فقد قبلت التأثيرات الغربية في الشرق الأدنى إلى درجةٍ تجعل من الصعب التحقيق من أن امرءًا ما قد ذهبت, أو لم يذهب إلى أوربا أصلًا، فقد أصبح العرب متغربين, بدون أن يتكلفوا عبء الذهاب إلى أوربا.
فبينما يترك الحكام الغربيون منطقة الشرق الأدنى، تتحول هذه المنطقة فتصبح أكثر غربيةً، ويواجه الزعماء العرب طريقتين:
فهم يطردون الغرب سياسيًّا، ويسحبون الكتل الشعبية إلى الغرب ثقافيًّا1.
التغيير الاجتماعي إذن, يعني: تغيير قيم الأمة ومثلها؛ تغيير ثقافتها, وأخلاقها, وعقيدتها, وبعبارة واضحة: إبعاد المسلمين عن دينهم.
والتغيير الاجتماعيّ قد يسمى التغريب, وقد يسمونه المدنية, أو التطوير, أو التقدم, وأيًّا ما كانت الحال, فلن يكن هناك سبيلٌ إلى التراجع, إن العمل يسير بجدٍّ ونشاط في إدخال المدنية الغربية إلى مصر.
وهو يأخذ طريقه بتقدم ونجاح حسب خطة مرسومة وضعت خطوطها بعد دراسة الموقف, تقوم على التطور والتدرج2.
وواضح أن التغريب، أو التغيير الاجتماعيّ الذي كان يجري على أيدي المحتلين والمستعمرين، صار يجري اليوم -في أكثر الأحوال-
__________
1 راجع مورو بيرجر في "العالم الغربي اليوم" صفحات 306، 319، 320، 323، 324، 326، 331، 340، 348.
2 الفقرة الثالثة من تقرير اللورد كرومر, سنة 1906, ص 8 من النسخة الإنجليزية.
(1/56)
________________________________________
على أيدي النخبات الوطنية التي هي في أكثر الأحيان عسكرية1.
هذا هو الهدف: التغيير الاجتماعيّ الذي يعني في الحقيقة: إبعاد الأمة عن دينها في شتى نواحي الدين التي تشمل شتى نواحي الدنيا.
ولكن لهذا الهدف وسيلة, أو وسائل, وأساليب, هي التي تمثل "التكتيك" الجديد لغزو الغرب الفكري,
ويحسن أن نعرض لها في مبحث مستقل.
__________
1 يشير الكاتب الأمريكيّ إلى تقرير لزعيم مصري جاء فيه: أن الضباط كانوا علمانيين -ستعرف معنى العلمانية في الصفحات القليلة القادمة- يتوقون إلى بث التعاصر في مصر, متماشين مع الخط العربي التكنولوجيّ.
ولم يكن الضباط على ثبات أيديلوجيّ، بل كانوا جماعة علمانية في البناء السياسيّ والاجتماعيّ للحياة المصرية, ص313ع، 314 من المرجع المذكور, ويضيف الكاتب الأمريكيّ, أن معيار ذلك الزعيم في الضباط الكفء، هو استنتاجًا على الأقل تعرفه إلى الغرب, وينقل الزعيم مدحًا لرئيس هيئة أركان الجيش المصريّ في الحرب العالمية الثانية, كان متقبلًا للأفكار الحديثة لكثرة زيارته لفرنسا وانجلترا وألمانيا" ص310 من كتاب "العالم العربي اليوم" للكاتب الأمريكيّ: مرو بيرجر.
(1/57)
________________________________________
المبحث الثالث: أساليب التغيير الإجتماعي "أو التغريب"
مدخل
...
المبحث الثالث: أساليب التغيير الاجتماعيّ, أو التغريب
يتخذ الترتيب لإحداث التغيير الاجتماعيّ الذي يبعد الأمة الإسلامية عن إسلامها, يتخذ خطة استراتيجيةً طويلةَ المدى, حتى لا تحس الأمة الإسلامية بالهدف البعيد, بل قد لا تحس بالأسلوب الذي يجري به التغيير, وكأن هذا التغيير يَتِمُّ تلقائيًّا.
- وأهم ما في هذه الاستراتيجية من تخطيط, أن يتخذوا لهدفهم رسولًا منا -من أنفسهم، وأن يقطع الشجرة أحد أعضائنا, الأمر الذي يجرى في التغيير السياسيّ, سواء عن طريق الانقلاب العسكريّ، أو الاغتيال السياسيّ بالأساليب التي أشرنا إليها.
- يلي ذلك أنهم يخاطبون بهؤلاء الأعضاء, يخاطبون بهم فكر الأمة وعقيدتها، ومن ثَمَّ يجري التغيير أول ما يجري داخل العقول والقلوب, ثم ينتقل بعد ذلك إلى مجال الأخلاق والتقاليد والعادات, ويبلغ الاهتمام بإحداث التغيير أدنى مظاهره؛ كأكل الطعام باليد اليسرى، وإلقاء التحية بغير تحية الإسلام.
- ولولا كتاباتٌ كتبها مفكروهم؛ لتوجيههم إلى أحسن الوسائل لبلوغ أسوأ الأهداف وأخبثها, ما استطعنا أن نعرف شيئًا عن استراتيجة الغرب أو تكتيكه نحو هذه الأمة المسلمة, وقبل ذلك, لولا فضل الله ورحمته, لانتهت هذه الأمة نتيجة ذلك التخطيط العميق, والتنفيذ الدقيق؛ لأبعاد الأمة عن دينها.
- وإذا كانت أساليب التغيير الاجتماعيّ تتجه إلى فكر الأمة وعقلها, ثم إلى عقيدتها وقلبها, فإنها تعتمد على وسائل الإقناع المختلفة, وتخطط لها تخطيطًا علميًّا يقوم عليه علماء النفس وعلماء الاجتماع, فوق أجهزة التخابر والإحصاء المختلفة.
(1/58)
________________________________________
ويسير التخطيط على جعل وسائل الإقناع المختلفة في أيدي غير المستمسكين بالدين, فإذا أفلت متدين إلى هذه الوسائل لحاطته بوسائل الإغراء والاحتواء المختلفة, حتى تتحرف به عن السبيل القويم.
وتحت شعارات: العلمانية، والقومية، وتحرير المرأة, تجري وسائل الإقناع المختلفة؛ لتحقيق إبعاد الأمة عن دينها.
ونحاول بمشيئة الله بحث هذه الثلاثة؛ لنتبين كيف يجري بها إبعاد الأمة عن دينها.
(1/59)
________________________________________
أولًا: العلمانية
معنى العلمانية:
قد تشعر الكلمة في اشتقاقها أنها تعني: رفع شعار العلم, ومن ثَمَّ فلا تعارض بيينها وبين الإسلام, بل إنها إحدى وسائل الإسلام وبعض أهدافه!
وهو ما نحسب أنهم قصدوا إليه حين ترجموا معنى الكلمة في لغتها الأصلية؛ ليقع المسملون في هذا الوهم!!
إن العلمانية ترجمة للكلمة الإنجليزية Secularity وهذا اشتقاق من Secular وهي مرادفة للكلمة الإنجليزية Unreligous أي: لا ديني, أو غير عقيدي, ومن ثَمَّ كانت العلمانية تعني: اللادينية!!
ومن هنا نفهم إعلان البعض عن قيام دولة علمانية, أو عن رغبة البعض الآخر في ذلك!
ونفهم سر اختيار الكلمة أنها تعبر عن المقصود, دون صدم للمشاعر والأحاسيس!
ولنا أن نتصور الفارق بين الإعلان عن دولة علمانية, أو الإعلان عن دولة لا دينية! 1
من هنا نحس خبث ترجمة الكلمة إلى لفظ العلمانية، ونحس خبث الذين يستعملون هذا اللفظ دون اللفظ الكاشف عن المعنى المقصود, ونحس مع هذا كله بواجبنا لتعرية هذا اللفظ الخبيث على حقيقته!
(1/59)
________________________________________
العلمانية.. بين الغرب والشرق:
لم يكن غريبًا في الغرب أن تجد العلمانية مكانها, فقد فرضت ذلك لظروف الغرب, نتيجة تسلط الكنيسة وتحالفها مع الظالمين على شعوب الغرب المختلفة, ووقوفها في وجه كل تفتحٍ فكريٍّ, أو كشف علميٍّ, وتجاوزها ذلك الحجر على العقول, إلى حجر أخطر على القلوب, حين فرضت صكوك الغفران وقرارات الحرمان, وراحت تتاجر بها, وتتخذها وسيلةً للكسب الحرام!!
وغرقت أوربا في دماء ضحايا الكنيسة, حيث سقط المئات, بل الآلاف, تحت مقاصل محاكم التفتيش ومشانقها, غير من غيبوا في غياهب السجون..
وإذا كانت سنة الله في الكون أن لكلِّ فعل رد فعل, مساويًا له في القوة, ومضادًّا له في الاتجاه, فلقد وقع الصراع, صراع العلم مع الكنيسة, وانتهى بإعلان العلمانية التي تعني: فصل الدين عن الدولة، وتقلص سلطان الكنيسة داخل جدرانها!!
وفضلًا عن أن ظروف أوربا التاريخية كانت تبرر انتشار العلمانية, وفصل الدين عن الدولة, فلقد كانت ظروف الديانة المسيحية بعدما أدخل عليها من تحريف كان اليهود وراء أكثره, كانت ظروف الديانة المسيحية تسمح كذلك بوجود علمانية إلى جانب الدين.
وليس غريبًا بعد ذلك أن يكون اليهود وراء فصل الدين عن الدولة, كما صرح بذلك كاتب أمريكيّ1 بغية القضاء على بقايا الدين الذي حرفوه؛ بتعطيله وحبسه عن المجتمع داخل جدران الكنيسة.
وليس غريبًا بعد ذلك أن نسمع عن أن الدين الذي حبس داخل جدران الكنيسة قد جرى فيه التطوير حتى صارت الصلاة تؤدى على أنغام الموسيقى, ثم تعقبها حفلات الرقص بين الجنسين تحت الأضواء الخافتة الحالمة, وبين الألحان الدافئة والساخنة, تحت سمع وبصر رجال الدين, بل تحت رعايتهم وتوجيههم السديد.
__________
1 وليام غاي كار في كتابه: أحجار على رقعة الشطرنج.
(1/60)
________________________________________
وكانت أوربا قد بلغت في التقدم العلميّ -التكنولوجيّ- درجةً جعلتها ولو إلى حين, تستطيع أن تقيم نهضة ماديةً بهرت الناس في أكثر الأحيان.
وحين أريد نقل العلمانية إلى الشرق الإسلاميّ, غفل المسخرون -عن علم أو عن جهل- غفلوا عن هذه الظروف جميعًا, غفلوا عن أنه ليس في ظروف الشرق الإسلاميّ التاريخيّ ما يبرر فصل الدين عن الدولة، فلم يكن ثمة اضطهاد من رجال الدين الإسلاميّ -إذا صح التعبير للمقابلة مع رجال الكنيسة-لم يقع اضطهادٌ من علماء المسلمين للعلم أو للعلماء.
ولم يكن في تاريخنا الإسلاميّ محاكم تفتيش, ولا صحكوك غفران وقرارات حرمان.
والذين انحرفوا من العلماء عن جادة السبيل إلى ممالأة الحاكم لفظتهم الأمة, وجعلتهم وراء ظهورها, والذين كانوا لسان صدق, حملتهم في حنايا صدورها, وقدمتهم في أول صفوفها.
كذلك لم تكن الديانة الإسلامية لتسمح بالفصل بين الدين والدولة؛ لأن الدولة في فقه الإسلام قسم الدين لا قسيم, فلا دين بغير دولة, ولا دولة بغير دين..
كذلك لم تكن الديانة الإسلامية لتسمح بقيام العلمانية إلى جوار الإسلام, بمقولة أن الإسلام يبقى داخل دائرة العقيدة والشعيرة, وتعمل العلمانية في دائرة الشريعة؛ لأن الإسلام عقيدة وشعيرة وشريعة, وهو في هذا لا يقبل التجزئة ولا التفرقة, ولا يرضى أن يكون مع الله أرباب آخرون, أو قياصرة آخرون يدين لهم الناس في مجال الشريعة, كما يدينون لله في مجال العقيدة والشعيرة..
كذلك مع التسليم جدلًا بصحة نظرة الغرب التي اعتنقها الحاقدون, أو الجاهلون في الشرق الإسلاميّ, فلم يكن الشرق الإسلاميّ قد وقف على قدميه, وبلغ التطور العلميّ والتكنولوجيّ الذي بلغه الغرب؛ ليطرح الدين جانبًا ويرفع شعار العلمانية.
ومن ثَمَّ حرم الشرق الدين, كما حرم الدنيا, وارتضى
(1/61)
________________________________________
بقشور تورثه الترف والدعة, وتبعده كثيرًا عن الجد والجهاد والعمل.
وسائل نشر العلمانية:
حرص الغرب منذ وطئت أقدامه التراب الإسلاميّ على نشر العلمانية بأكثر من سبيل، وحين ورَّثَت النخباتُ الأجنبيةُ النخباتِ الوطنيةَ مكان السلطة, وبوأتها كراسيها, حرصت على زيادة نشر العلمانية بكل الوسائل, وضعت خبراتها العلمية والتكنولوجية لتحقيق هذه الغاية.
ومن ثَمَّ, فلم يكن غريبًا أن نسمع عن بلاد إسلامية متخلفة من الدرجة الثالثة أو الرابعة تدخل فيها التليفزيون, قبل أن تمحو من أبنائها الأمية التي تربو على الثمانين أو التسعين في المائة, بل إننا نسمع عن إدخال التليفزيون الملون في بلاد متخلفة جدًّا, وأحيانًا فقيرة جدًّا.
أما مجالات نشر العلمانية ووسائلها, فقد كانت: أولًا: في التعليم، ثانيًا: في الإعلام؛ صحافة, وإذاعة، وتليفزيون، وسينما، ومؤلفات، ثالثًا: في القانون, ويحسن أن نعرض لكلٍّ بكلمة:
أولًا- التعليم:
إن التعليم الوطنيّ عندما قدم الإنجليز إلى مصر, كان في قبضة الجامعة الأزهرية الشديدة التمسك بالدين، والتي كانت أساليبها الجافة القديمة!! تقف حاجزًا في طريق أيِّ إصلاح تعليميّ، وكان الطلبة الذين يتخرجون في هذه الجامعة يحملون معهم قدرًا عظيمًا من غرور التعصب الدينيّ!! ولا يصيبون إلّا قدرًا ضئيلًا من مرونة التفكير والتقدير, فلو أمكن تطوير الأزهر عن طريق حركةٍ تنبعث من داخله؛ لكانت هذه خطوة جليلة الخطر.
ولكن, إذا بدا أن مثل هذا الأمل غير متيسرٍ تحقيقه, فحينئذ يصبح الأمل محصورًا في إصلاح التعليم اللادينيّ الذي ينافس الأزهر, حتى يتاح له الانتشار والنجاح، وعندئذ فسوف يجد الأزهر نفسه أمام
(1/62)
________________________________________
أحد أمرين: فإما أن يتطور, وإما أن يموت ويختفي1.
- هذه كلمات اللورد كرومر, الذي حكم مصر المسلمة ممثلًا للاحتلال الإنجليزي, يساعده دنلوب وهو أحد خريجي كلية اللاهوت في لندن.
- تكملها كلمات للمستشرق جب: "وفي أثناء الجزء الأخير من القرن التاسع عشر, نفذت هذه الخطة لأبعد - وأخيرًا تكمل هذا كلمات زعيم المبشرين النصارى "زويمر" يقول على جبل الزيتون في القدس, إبَّان احتلال الإنجليز لفلسطين سنة 1354هـ-1935م: "لقد قبضنا أيها الأخوان في هذه الحقبة من الدهر؛ من ثلث القرن التاسع عشر إلى يومنا هذا, على جميع برامج التعليم في المماليك في الملك الإسلامية, وإنكم أعددتم نشئًا في ديار المسلمين لا يعرف الصلة بالله، ولا يريد أن يعرفها! وأخرجتم المسلم من الإسلام، ولم تدخلوه في المسيحية, وبالتالي جاء النشء الإسلاميّ طبقًا لما أراده له الاستعمار المسيحيّ, لا يهتم بالعظائم, ويحب الراحة والكسل, ولا يعرف همه في دنياه إلّا في الشهوات, فإذا تَعَلَّمَ فللشهوات، وإذا جمع المال فللشهوات, وإن تبوأ أسمى المراكز ففي سبيل الشهوات يجود بكل شيء".
كانت تلك هي النصوص..
ومفادها.. أنه لم كانت البلاد الإسلامية في سابق عهدها إسلامية التعليم، فقد كبر على الاستعمار الغازي أن يترك للمسلمين دينهم، بعد أن أبى عليهم أن يترك لهم أرضهم.
وكان لابد له أن يحقق لهم جهالتهم بالدين؛ ليتحقق فيهم من بعد, أنَّ مَنْ جَهِلَ شيئًا عاداه.
وكان له في ذلك أكثر من سبيل.
__________
1 تقرير كرومر لسنة 1906م, الفقرة 3 ص 5, والاتجاهات الوطنية للدكتور محمد محمد حسين ج1 ص 275.
2 "وجهة الإسلام" تأليف المستشرق جب وآخرين, ترجمة: محمد عبد الهادي أبو ريدة.
(1/63)
________________________________________
أما السبيل الأول: فهو ما لجأ إليه من حصر التعليم الديني, وحصاره ماديًّا ومعنويًّا؛ فأما الحصر والحصار الماديّ: فقد كان يفتح التعليم اللاديني في مواجهته, وتشجيعه, وهو ما أشار إليه المستشرق جب "بإنماء التعليم العلمانيّ تحت الإشراف الإنجليزي في مصر والهند".
وتَمَّ مع ذلك تضييق الموارد المادية على التعليم الدينيّ, وإغداقها على التعليم اللادينيّ.
وأما الحصر والحصار المعنويّ: فهو ما لجأ إليه من تنفيرٍ وسخريةٍ بطالب العلم الدينيّ وبأستاذه, وبالتفرقة بين أساتذيّ الدين والمواد الأخرى في كل شيء, تفرقة مرسومة مقصودة, ثم بالتفرقة بين خريج المعاهد والكليات الدينية, وبين زملائه في الكليات الأخرى, فمناصب المعاهد والكليات الدينية محدودة, متواضعة في المظهر وفي الجر, ومناصب المعاهد والكليات الأخرى عديدة كثيرة, فارهة المظهر، والأجر. وفي اللاشعور يرسب ذلك كله, نفورًا من الدين, وإقبالًا على غير الدين؛ من حيث لا يدري الطالب الصغير, أو الكبير, ومن حيث لا يشعر.
وأما السبيل الثاني: فكان الابتعاث إلى الخارج, إلى الدول غير الإسلامية, وحقق ذلك الابتعاث نتائجه الباهرة المقصودة..
فهو أولًا يزيد طالب التعليم العام جهالة بدينه وقيمه ومثله, ويزيده تعلقًا بقيم الغرب أو الشرق ومثله, وهو من ناحيةٍ أخرى, يبدأ بتطبيعه بطباع غير إسلامية, ثم يصير التطبع مع الزمن طبعًا, وينسلخ الطالب من حيث لا يشعر حتى من تقاليده في الملبس والمأكل والمشرب وطريقة التعامل, ويغدو غربيًّا أو شرقيًّا, ربما أكثر من الغربيّ أو من الشرقيّ.
وحول هذا المعنى يقول أحد الكتاب الغربيين: "فبينما يترك الحكام الغربيون منطقة الشرق الأدنى, تتحول هذه المنطقة؛ فتصبح أكثر غربيةً, ويواجه الزعماء العرب طريقين.
(1/64)
________________________________________
فهم يطردون الغرب سياسيًّا, ويسحبون الكتل الشعبية إلى الغرب ثقافيًّا1".
ولقد بدأ هذا السبيل مبكرًا..
ربما ليساعدوا إلى تخريج الأساتذة التي تجري "تفريخ" مبادئهم بعد ذلك في بلادهم بغير حاجة إلى ابتعاث الجدد، وبغير حاجة إلى جهد غير وطنيّ, وهو يصرح به نفس الكاتب السابق حين يقول:
"أما الآن, فقد قبلت التأثيرات الغربية في الشرق الأدنى إلى درجةٍ تجعل من الصعب التحقق من أن امرءًا ما, قد ذهب, أولم يذهب إلى أوربا أصلًا، فقد أصبح العرب متغربين بدون أن يتكلفوا عبء الذهاب إلى أوربا".
ومثل ذلك هو الشيخ: رفاعة الطهطاوي, الذي بعث إلى باريس خمس سنوات "1826-1831" ليعود بعدها يصرح بأن الرقص الغربيّ -الذي تتلاصق فيه أجساد, وتختلط الأنفاس, وتتلاقى النظرات- بأن هذا الرقص لونٌ من العياقة والشلبنة -أي: الفتوة- ثم ينادي بالفرعونية -وهي في ميزان الإسلام جاهلية وعصبية منتنة- ينادي بها بديلًا عن الإسلام.
ومن بعد رافع, كان طه حسين وكتاباته في مستقبل الثقافة في مصر, وفي مرآة الإسلام, ومن قبلها في الشعر الجاهليّ, لا تحتاج إلى تعليق لكل ذي بصر إسلاميّ.
ومع طه حسين, قاسم أمين الذي نادى في مصر بتحرير المرأة, وإن نسب البعض كتابته إلى الشيخ محمد عبده, والزعيم سعد زغلول, وقد خشي الزعيمان على شعبيتهما فحملا قاسم العبء, وحمله أنه كان ظلومًا جهولًا..
كل هؤلاءلم تكن ثقافتهم ولا ترتيبتهم محلية, ومن ثَمّ فلم يكن غريبًا ما صرحوا به أو أذاعوه, بل كان ذلك جزءًا من مخطط رهيبٍ أثيمٍ؛ لهدم قيم الإسلام ومثله, ولا يزال الابتعاث رغم ما خرج من أساتذة يقومون بنفس
__________
1 العالم العربي اليوم - مورو بيرجر.
(1/65)
________________________________________
الدور, لا يزال له دوره, وبخاصة في البلاد التي تسمى: "نامية" والتي يخشى أن تتجه بصدق إلى الإسلام, لا يزال الابتعاث يولي أهمية كبيرة لهذه البلاد باعتبارها بكرًا, ويصل الاهتمام إلى حد نزول الابتعاث من مرحلة ما بعد الجامعة, إلى مرحلة ما بعد الثانوية العامة؛ حيث سن المراهقة الخطير, ينتقل فيه الشباب من المجتمع المغلق إلى المجتمع المفتوح، والمفتوح جدًّا, فتنقلب موازين عقله بعد موازين قلبه، كما حدث في درس رفاعة رافع الطهطاوي -الصعيدي.
كما يصل الاهتمام حد الحرص على إيفاد المبعوث سنةً كاملةً كل خمس سنوات, بعد عودته من بعثته المباركة, وتوليه أهم المناصب, وهكذا يتولد ضمان استمرار "الولاء" و"الوفاء", أو ما هو أشد من الولاء والوفاء.
وأما السبيل الثالث: فهو انتشار المدارس الأجنبية في البلاد الإسلامية, وقد كان في البداية سبيلًا لتنصير المسلمين, وعلى هذا نصت بعض مؤتمرات التبشير, وعلى هذا نفهم إنشاء الكلية الإنجيلية في بيروت, وإنشاء الجامعة الأمريكية في مصر1.
لكن استفادة من نصائح زويمر, لم يعد مطلوبًا إدخال المسلمين إلى المسيحية, إنه يكفي إخراجهم من الإسلام.
وعلى هذا تعمل المدارس الأجنبية حاليًا في البلاد الإسلامية.
وأقل ضرر لها, هو الازدراء باللغة العربية، وتمجيد اللغة الأجنبية, بما يترتب على الأمرين من آثار خطيرة في اللاشعور.
وأقل ضرر لها, هو الازدراء بالدين, بعد أن تعمد إلى تقديم مدرسه متهدمًا في مظهر ومخبره، مثيرًا للسخرية والاشمئزاز من صغار الطلاب وكبارهم على السواء، بينما يظهر رجل الدين عندهم على نحو مخالفٍ, يولد الرهبة والاحترام, وقد يولد الحب والود والألفة.
__________
1 راجع قرارات مؤتمر القاهرة 1324هـ-1906م, ومؤتمر لكنؤ بالهند "1329هـ-1911م" في كتاب "الغارة على العالم الإسلاميّ".
(1/66)
________________________________________
وأما السبيل الرابع: فقد كان تمييع المناهج الإسلامية باسم التطوير, وقد رأينا أن كرومر قد دعا إلى تطوير الأزهر, ورأينا خلفاء "كرومر" يقومون بالتطوير بعد خمسين سنة أو يزيد, ومع كرومر أو قبل كرومر, نادت بذلك مؤتمرات التبشير.
ولم يكن الأمر قاصرًا على مناهج المعاهد والكليات الدينية, إن الأمر امتد إلى مناهج "الدين" في التعليم العام؛ فاقتصرت على القشور, واحتوت على التعقيد, وصاحَبَها سوء اختيار معلم الدين الذي كثيرًا ما يكون متعمدًا؛ ليورث في اللاشعور كراهية الدين, والسخرية منه..
وأما السبيل الخامس والأخير: فقد كان نشر الاختلاط بين الجنسين في مراحل التعليم, وقد بدأوا بها في الجامعات, في أكثر البلاد الإسلامية, تحت دعوى التقدم والتمدين، ونشر الروح الجامعية، وكأن التمدن والتقدم ونشر الروح الجامعية لا يتم إلّا بإشعال نار الغرائز, وتأجيج سعار الشهوة في سن الشباب الملتهب.
وقالوا في تبرير الاختلاط الكثير مما هو غير صحيح, حتى في علمهم هم, فقد قالوا: إن الاختلاط يشذب الغريزة ويهذبها, وأثبت العلم أن الاختلاط لا يخلو من أحد أمرين:
إما أن يشيع "البرود الجنسي بين الجنسين" وهذا مرض تشكو منه بعض البلاد, وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.
وإما أن يؤجج سعار الجنس ويزيد لهيبه, وهو ما تؤكده تجربة القط والفأر اللذين اتيا بهما وهما رضيعان, ثم وضعا في قفص صغير واحد، وظلا يأكلان سويًّا من طبق واحد، حتى إذا جاء موعد ظهور الغريزة، ولكل غريزة موعد, انقض القط على الفأر فأكله, ولم تشفع له عشرة طالت, ولا اختلاط دام..
وتوسعوا في أمر الاختلاط, فجعلوه في المرحلة الابتدائية, وهي عند البعض قد تضم بعض سنوات المراهقة, وجعلوه في المرحلة الثانوية, وهو أخطر ما يكون..
وتزداد المهزلة, حين يجعلون على هؤلاء المراهقين مدرسات؛ لتمتد النيران ما بين التلاميذ والمدرسات؛ فتنهدم قيمة احترام
(1/67)
________________________________________
المدرس, مع ما ينهدم من قيم بالاختلاط أو مع الاختلاط.
وتأكيدًا لهذا السبيل الآثم, تحرص كثير من المؤلفات على التهوين من مقدمات الزنى التي لابد أن تفضي إليه, إلّا من عصم ربي, وقليل ما هم.
ففي أحد كتب مؤسسة فرانكلين الأمريكية, التي تنشر في أحد البلاد الإسلامية يقول: "فبدلًا من فصل البنين عن البنات, يجب أن نعمل على إشراكهم معًا في الأعمال الممتعة, ومواقف اللعب, وإذا حدث استلطاف بين بعض البنين والبنات, فينبغي النظر إليه على أنه نوع من الصداقة, وليس غرامًا أوعشقًا, وعبثًا تحاول المؤسسة الأمريكية أن تخلع عن الحرام اسم الحرام، وأن تخلع عليه ثوب "البراءة" الكاذب.
وفي مكان آخر, ولنفس المؤسسة:
"إن خروج الفتيات في صحبة الفتيان من الأمور الطبيعية التي يستطيع معظم الآباء تقبلها في الوقت المناسب, على أي حالٍ, باعتبارها جانبًا من جوانب النمو الجسمي للمراهق" وفي مكان آخر:
"وفي كل علاقةٍ بين فتًى وفتاةٍ, يشعر كل منهما في بعض الأحيان بدافع يحفزه على التعبير عن حبه, وتقديره للآخر بلمسه, أو ضغطه على اليد, أو قبلة، والكشف عن المشاعر بهذه الطريقة, والاستجابة لها أمر طبيعيّ".
وأخيرًا..
فالشوق إلى القبلة, أو بعض الغزل الرقيق, أو الإنصات إلى قصةٍ فيها تلميحات جنسية, هذه ليست أمور شائنة1".
وقد سبق خطوةَ الاختلاط في الدول الإسلامية المتقدمة خطوةٌ تمر بها الآن الدول الإسلامية -غير المتقدمة- وهو التوسع في تعليم البنات.
وتعليم البنت في حَدِّ ذاته, قد لا يكون هو مصدر قلق, لكن التوسع في هذا التعليم من غير تخطيط إسلاميّ, بل ولا حتى فطريّ, هو مصدرالقلق كله.
__________
1 حصوننا مهددة من داخلها, الدكتور محمد محمد حسين, مكتبة المنار الإسلامية, الكويت.
(1/68)
________________________________________
ذلك أن إنكار اختلاف فطرة المرأة عن الرجل غباء أو تغاب, فلا شك في هذا الاختلاف, ومن ثَمَّ وجب اختلاف المناهج وفقًا لهذا الاختلاف، ووجب اختلاف مجالات العمل كذلك تبعًا لهذا الاختلاف.
ذلك لو كان الذين يخططون لتعليم البنات يصدرون عن فهم إسلاميّ, أو حتى عن فهمٍ ذاتيّ, مبرأ من التدخل الأجنبيّ.
أما أن يصير الأمر مجرد مزاحمةٍ للبنت مع الولد بحجة التمدين والتحضر, حتى لو صادم ذلك فطرتها وطبيعتها؛ بحيث ترى البنت مهندسة وصانعة وعاملة في الأفران, فذلك لا يقره عاقل.
كذلك يسبق خطوة الاختلاف خطوة أخرى, هو تعرية المرأة المسلمة, أو كشف الحجاب عنها, كذلك تحت دعاوي التحرر والتمدين, وماحدث في الكويت الشقيقة منذ سنوات أقرب مثل.
لقد كانت الكويت, وهي جزء من الجزيرة العربية, تفرض عادتها الإسلامية الحجاب على المرأة, وبغضِّ النظر عن الخلاف الفقهيّ في صدد كشف وجه المرأة, فإن الأمر لم يقتصر على كشف الوجه, بل كشف المحارم التي لا خلاف على حرمتها.
وكان آخر ما قدمته الكويت المسلمة إحراجًا لضيف كبير مسلم, أن رقصت فتياتها المراهقات بملابس قصيرة, تكشف عن أفخاذهن, وبأداء متكسر مثير, أمام الضيوف الكبار الذين امتدت بهم الجلسة إلى ما بعد منتصف الليل.
وهكذا يسبق التحرر الاختلاط؛ ليزول الحياء قبل الاختلاط, فيسقط آخر مانع يحول دون اشتعال النار, وهكذا ينزوي التعليم الديني, مع ذلك الضجيج الهائل من حوله, ومع ذلك التخريب الهائل من داخله, وهكذا مثلت "الازدواجية" في التعليم تكتيكًا مرحليًّا, مارسه أعداء الإسلام في الشرق الإسلاميّ المسكين".
(1/69)
________________________________________
وترتب على هذا الازدواج بالوضع الذي أشرنا إليه نتائج خطيرة:
1- فهي أولًا: أدت إلى تمزيق المجتمع الإسلاميّ بين طائفة العلمانيين الواردين من الخارج, أو المتخرجين في الداخل.
2- وهي ثانيًا: أدت إلى إبعاد العلمانيين عن الإسلام.
3- وهي ثالثًا: جعلت الأمر إلى أيدي هؤلاء العلمانيين.
4- وهي رابعًا: أدت إلى الازدراء من شأن الدين, والازدراء بطلابه ومعلميه..
ثانيًا- العلمانية في الإعلام:
العلمانية في التعليم أقدم وأخطر, والعلمانية في الإعلام أعمّ وأشمل, ومن هنا تكمن خطورتها، إن التعليم قد يخاطب الآلاف بمناهجه, لكن الإعلام يخاطب الملايين ببرامجه, وأكثر هذه الملايين ساذجة تؤثر فيها الكلمة, مقروءة, أو مسموعةً, أو منظورةً.
فإن كانت طيبةً, كانت كشجرة طيبةٍ, أصلها ثابت وفرعها في السماء, تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.
وإن كانت خبيثةً, كانت شجرة خبيثة, اجتثت من فوق الأرض, مالها من قرار.
من هنا كان اهتمام الإسلام بالكلمة وأمانتها, فإما أن ترتفع بالمؤمن إلى معية سيد الشهداء, وأما أن تهوي بقائلها في النار سبعين خريفًا.
(1/70)
________________________________________
وللأسف, فإننا نستطيع باطمئنان أن نقرر أن وسائل الإعلام المختلفة من صحافةٍ، وإذاعةٍ، وتليفزيونٍ وسينما, مسخرة اليوم لإشاعة الفاحشة، والإغراء بالجريمة، والسعي بالفساد في الرض, بما يترتب على ذلك من خلخلة للعقيدة, وتحطيمٍ للأخلاق والقيم والمثل.. وهما: "العقيدة والأخلاق" أساس لبناء الإسلام, فإذا انهدم الأساس, فيكف يقوم البناء؟؟.
وتتفاوت درجات الفساد في وسائل الإعلام تبعًا لهذه الوسائل, فهي في السينما أشد, يليهاالتليفزيون, والإذاعة, والصحافة.
كذلك تتفاوت درجات الفساد بين أقطار الإسلام المختلفة.
قد يقول قائل: ولربما كان الفساد في بلادٍ لا تجاهر به أشد من بلادٍ أخرى تجاهر به، ففيها الزنى واللواط, وأكل الربا وشرب الخمر, وغير ذلك من المنكرات.
ونقول: ولقد يكون هذا صحيحًا لا يماري فيه عالم, ولقد يكون علاجه واجبًا, ليس عن طريق الحدود وحدها، وإنما عن طريق التربية الصحيحة والعلاج الاجتماعيّ بوسائله المختلفة؛ بالقدوة, والأخذ على يد المفسدين, مهما كان مركزهم, حتى لا تصير الحدود قصرًا على الضعيف دون الشريف.
ومع ذلك, فلا يبرر ذلك أن تجهر بلاد بالفاحشة, فإن في ذلك إشاعة لها أيما إشاعة، أو تتعالن بلاد بالمعصية, فإن في ذلك إغراء بها أيما إغراء, وهذا يساعد على سرعة الانتشار، ويهون الجريمة على من يتردد في اقترافها, ولذا كانت الحدود ردعًا لهذا الشر أن يسري أو يستشري.
(1/71)
________________________________________
وليعلم الناس ما تفعله الصحافة في بلاد المسلمين, نختار أربعة أمثلة من تواريخ مختلفة:
أ- مقال نشر بجريدة السياسة الأسبوعية بالقاهرة, سنة 1926, ذكر فيه كاتب المقال أن بعض الفتيات التركيات يشبهن فتيات أوربا, وقد تلقى بعضهن العلم في الكلية الأميريكية بالقسطنطينية, وذكرت واحدة منهن: "أن المرأة التركية اليوم حرة، فلن تسير في الطرقات في ظلام، وأننا نعيش اليوم مثل نسائكم الإنجليزيات, نلبس أحدث الأزياء الأوربية والأمريكية، ونرقص، وندخن، ونسافر, وننتقل بغير أزواجنا" ويعلق كاتب الجريدة: ولا يسع كل محبٍّ لتركيا إلّا أن يغبطها على هذه الخطوات.
ب- في سنة 1386هـ-1966م, استضافت أسرة تحرير الأهرام فيلسوف الوجودية "سارتر" وعشيقته التي تعيش معه في الحرام "سيمون دي بوفوار" ويجهر بهذا الفجور والفساد, ويدعى الرجال ويدعى النساء؛ ليروا هذه القدوة القبيحة السيئة, وليسمعوا عنها السم الزعاف.
ج- ويبلغ الفجور في السبعينات أقصى مداه, حين تنشر جريدة الأهرام عن ضبط بيوتٍ للدعارة, فيها نساء من بيوتاتٍ لم يكن يسمع عنها من قبل سوء, وتنشر عن ضبط تلميذاتٍ صغيراتٍ في هذه البيوت, ثم تهوّن هذه الجريمة الفظيعة تحت عناوين مثيرة.
تلميذة في شقة مفروشة، افتحوا أبواب الاختلاط في كل مراحل التعليم, وأطلقوا الحرية للشباب تحت رقابة الأسرة والمدرسة, ولا تهمنا البنت التي تنحرف من أجل فستان1.
د- وفي أحد أعداد مجلة النهضة الكويتية سنة 1976, تحقيق صحفيّ في سبع صفحات كبيرة مطرزة بصور مثيرة لفتيات شبه عاريات, وتحت عناوين بارزة كتب بالخط العريض: حصاد المعاكسات في أسواق الكويت: مغازلات.. معاكسات.. همسات.. نظرات.. إشارات.. أرقام تليفونات.. سألت أحدى الصحفيات بعض فتيات الكويت اللائي
__________
1 جريدة الأهرام 13/ 3/ 1976.
(1/72)
________________________________________
أدلين بأسمائهن كاملة, وقصصن ما يحدث لهن من تحرشاتٍ بأسلوب مكشوف, حتى أن أحداهن " ... ..." لم تستح أن تصرح أن بائع الأحذية في كل مرة يقيس لها حذاء, أو يخلعه, يتحسس ساقيها, كما أن بائع الملابس يمسك خصرها بكلتا يديه, وتحكي أخرى " ... ..." أن الملابس تكشف كل شيء "لأنها شفافة" وخاصةً عند طلوع الدرج داخل المحل؛ لأن الأضواء توضع على الدرج, فتكشف كل شيء في جمسها, هذا بالإضافة إلى زجاجة العطر التي سكبتها على صدرها, إلى جانب المكياج الصارخ الذي تزين به وجهها، ولا أدري, لماذا تحرص على مداراته بطرف العباءة "الشفافة" بعد كل هذه الزينة التي وضعتها عليه, ولا ندري, ماذا يستفيده القارئ المسلم من مثل هذه التحقيقات إلّا تزيين الانحلال, والتهوين من أمره, وتعليم من يتعلم.
ونختم القول بالتنويه بما أوصى به المؤتمر العالميّ لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة, المنعقد في عام 1397هـ-1977م, بمدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منددًا بحال الإعلام في البلاد الإسلامية:
"ويندد المؤتمر بالهوة السحيقة التي تردى فيها إعلامنا, ولا يزال يتردى، عن علم من القائمين به, أو عليه, أو عن جهل منهم، فبدلًا من أن يكون الإعلام في البلاد الإسلامية منبر دعوة للخير، ومنار إشعاع للحق, صار صوت إفساد وسوط عذاب, وسكت القادة فأقروا بسكوتهم, أو جاوزوا ذلك فشجعوا وحموا, وزلزل الناس في إيمانهم وقيمهم ومثلهم, ولم يعد الأمر يحتمل السكوت من الدعاة إلى الحق".
ثالثًا- العلمانية في القانون:
"حَدٌّ يعمل به في الأرض, خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحًا" هذا مثل لأهمية الجانب القانونيّ في الإسلام.
وكما تكون طاعة الله في الشعائر, لابد أن تكون كذلك في الشرائع, وكما يكون إشراك بالله في الشعائر, يكون كذلك إشراك بالله في الشرائع, هذه كتلك, لأن كلًّا من عند الله.
والرهب لازم, كالرغب في إقامة شريعة الله, والرهبة تولدها السلطة.
(1/73)
________________________________________
والرغبة تولدها القدوة, والاثنان يتحققان إذا كان الحكم للإسلام، وكان حكامه من المسلمين.
من أجل ذلك كله كان حرص أعداء الإسلام على إبعاده عن مجال السلطة؛ ليحرموا الإسلام الرهبة والرغبة.
ومن ثَمَّ ليبقى مجرد هيكلٍ, أقرب إلى الموت منه إلى الحياة, ولقد وضع ذلك مما فعلوه في العالم الإسلاميّ, ولنأخذ مثلًا تركيا:
حين فكروا في إبعادها عن الإسلام, بذلوا جهودهم "لعملنة" القانون, وتدرجوا, ففي كل عشر سنوات يتم علمنة جانب من جوانب القانون, منذ سنة 1256هـ-1840م, ثم صارت كل حوالي عشرين سنة, حتى تمت أكبر علمنة بإعلان الغاء الخلافة سنة 1343هـ-1924م.
وفي مصر:
اقترنت "علمنة" القانون بالاحتلال الأجنبيّ, فكانت أول علمنة سنة 1301هـ-1883م, بعد الاحتلال بسنة واحدة, واقترن إلغاء الامتيازات الأجنبية بشرط الأجانب, الاستمداد من التشريع الغربيّ بعيدًا عن الشريعة الإسلامية, ثم اقترن إلغاء النص على أن دين الدولة هو الإسلام في دستور مصر المؤقت سنة 1958, ثم في ميثاق العمل الوطني سنة 1962, اقترن بأحداث داخلية يعرف عنها الكثيرُ الكثيرَ.
وأكثر الدول الإسلامية -بكل أسف- تمت فيها علمنة القانون, والدول التي لا تزال فيها بقايا تطبيق الشريعة, تحيط بها المؤامرات من كل جانب لعلمنة القانون، ويجري التمهيد لهذه العلمنة بما يجري من "علمنة التعليم" وعلمنة الإعلام, فيوجد جيل علمانيّ يقدس القانون العلمانيّ, ويولد نتيجة الإعلام رأيٌ علمانيّ يتقبل مثل هذه العلمنة.
وهكذا عملت العلمانية من خلال التعليم، ومن خلال الإعلام, ومن خلال القانون, ولننظر كيف عملت القومية في مواجهة الدين.
(1/74)
________________________________________
ثانيًا: القومية
على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم, آخى بين المهاجرين والأنصار, على أساس من آصرة الإسلام, وليس على أساس أيّ آصره أخرى, آخى بين بلال بن رباح وخالد بن رويحه الخثعمي، وبين مولاه زيد وعمه الحمزة بن عبد المطلب، وبين خارجة بن زيد وأبي بكر الصديق، وبين عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان.
ولما أراد أحد المسلمين أن يثيرها عصبيةً ونادى: يا للأنصار, فنادى الآخر: يا للمهاجرين, قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- غاضبًا: "أبدعوى الجاهلية, وأنا بين أظهركم..! " وفي حديثه -صلى الله عليه وسلم- أكد المعنى فقال: "ومن قاتل تحت راية عمية يغضب لعصبية, أو يدعو إلى عصبية, أو ينصر عصبية, فقُتِلَ فقتلته جاهلية".
وكان من آخر وصاياه يوم حجة الوداع: "كلكم لآدم وآدم من تراب, لا فضل لعربيٍّ على أعجميٍّ، ولا لعجميٍّ على عربيٍّ، ولا لأبيض على أسود، ولا لأسود على أبيض.. إلّا بالتقوى!! ".
وعلى عهد الراشدين -رضوان الله عليهم, ضمت أرض الإسلام أكبر إمبراطوريتين على وجه الأرض: الروم والفرس, فما فُضِّلَ عربيٌّ على عجميّ لعروبته, أو جنسه, أو لونه, إنما كان الفضل بعد التقوى للعمل الصالح, والعمل الصالح وحده, وعرفت علوم الإسلام في فروعها المختلفة فقهاء وعلماء من الأمصار, ليس فيهم من العرب إلّا النزر اليسير1.
__________
1 قال ابن أبي ليلى: قال لي عيسى بن موسى, وكان ديانًا شديد العصبية للعرب: من كان فقيه البصرة؟ قلت: الحسن بن الحسن, قال ثم مَنْ؟ قلت: محمد بن سيرين, قال: فما هما؟ قلت: موليان, قال:
مَنْ كان فقيه مكة؟ قلت: عطاء بن رباح, ومجاهد, وسعيد بن جبير, وسليمان بن بسلة, قال: فما هؤلاء؟ قلت: موالي, قال: فمن كان فقهاء المدينة؟ قلت: زيد بن أسلم, ومحمد بن المنكدر, ونافع بن أبي نجيح, قال: فما هؤلاء؟ قلت: موالي؟ فتغير لونه ثم قال: فمن كان أمته أهل قباء؟ قلت: ربيعة الراي وابن أبي الزناد, قال: كأنّا قلت: من الموالي.. فمازال يسأله عن فقهاء اليمن وخرسان والشام, وهو يجيبه بأسماءٍ من الموالي, حتى بلغ فقهاء الكوفة, فقال: والله لولا خوفه لقلت الحكم بن عقبة, وعمار بن أبي سليمان, ولكن رأيت فيه الشر, فقلت: إبراهيم النخعيّ والشعبيّ, قال: فماكانا؟ قلت: عربيان.
(1/75)
________________________________________
وفي الحديث, عرفت أوربا فكرة القومية, ثم صارت متخلفة عن العصر, تشير إلى القرن الثامن عشر, أو التاسع عشر.. وصارت دعواها بذلك دعوى رجعية, لكن الأمة العربية ابتليت بها.
عرفت:
ميشيل عفلق زعيمًا لحزب البعث العربيّ الاشتراكيّ, وأنطون سعادة, زعيمًا لقوميين السوريين, وجورج حبش, زعيمًا للقوميين العرب, وقسطنطين زريق, أحد الزعماء الآخرين1..!
وهكذا لم تعرف القومية العربية زعيمًا ممن يحمل أسماء المسلمين إلّا واحدًا لا يزال عمله في ذمة التاريخ2.
وعرض الكاتبون في القوميات لما تقوم عليه القوميات من أسس؛ ليكشفوا عن عدم صلاحيتها, فعرضوا لنظرية العرق التي قامت عليه القومية الألمانية, وما يزعمون عن العرق الآري الممتاز؛ ليكشفوا عن أن الألمان ليسوا شعبًا خالصًا, بل خالط غيره.
وكذلك الشعب العربيّ, خالط الروم والفرس والأتراك, وفي كتاب "كفاحي" لهتلر, جعل الأمة العربية في الدرجة 13!
وعلى نفس المنوال عنصر اللغة, فسويسرا تضم 3 لغات, والقارة الهندية تضم 300 لغة, وكذا سائر عناصر القومية من تاريخ وأرض ومصالح مشتركة ليس
__________
1 يشير معرب كتاب "لعبة الأمم" إلى أن أكثر من تسعين بالمائة من قادة حركة القومية العربية الأقحاح هم من خريجي الجامعة الأمريكية في بيروت، ولا تزال هذه الخدمات لدول منطقة الشرق الأوسط, ويشير نفس المؤلف إلى أسماء زعماء القومية, وكلهم من المسيحين!
2 انظر كتاب في "الزنزانة" للدكتور جريشة, بعض هذه الأعمال.
(1/76)
________________________________________
فيها عنصر خالص تقوم عليه القومية, هذا كله بالبحث العلميّ الهادئ.
فإذا أضفنا إلى ذلك ما لابس إثارة القوميات من أحداثٍ تاريخيةٍ لبان ما قدمنا له من أن القومية أحد العناصر التي استخدمها أعداء الإسلام لإبعاد الأمة عن دينها.
إثارة القومية الطورانية في تركيا اقترنت بتمزيق تركيا, وإبعادها عن الإسلام, وإثارة القومية العربية في البلاد العربية, اقترنت بتمزيق دولة الخلافة, ومؤتمرات لورانس ومكماهون قصدا إلى القضاء على الجسد الإسلاميّ الذي أسموه يومئذ: بالرجل المريض!!
حتى الجامعة العربية, كانت كما يعرف كل مَنْ عاصر أحداث العصر من صناعة وزير خارجية الإنجليز! لتكون بديلًا عن الجامعة الإسلامية, وفي كتاباتٍ حديثة لكتَّابِ غربيين, أشاروا إلى أن القومية العربية التي رفع رايتها في مصر زعيم كبير, كانت بديلًا هامًّا عن الشعار الإسلاميّ الذي كان يهدد بثورة في المنطقة, فكان الانقلاب العسكريّ امتصاصًا لمشاعر الأمة المتوثبة للإسلام1!
نتائج الدعوة القومية:
وهكذا, فإن تيار الفكرة القومية كانت مهمته إقصاء الإسلام, وتفريغ القضية السياسية والاجتماعية بوجه عامٍّ من المحتوى الإسلاميّ، وإحلال فلسفة أخرى, وعقيدة أخرى محل عقيدته، واستبدال رابطة أخرى برابطته؛ لعزل الشعوب الإسلامية بعضها عن بعض عزلًا نهائيًّا؛ بحيث تكون صلة بعضها ببعض كصلتها بأيِّ شعب من الشعوب الأخرى التي تدين بالوثنية أو الماركسية أو غيرها، والتي لم تكن تربطها بها أيّ رابطة، وبذلك تنقطع الصلات بين الشعوب الإسلامية، وتضعف روابط الثقافة المشتركة ولغة القرآن، والقيم الخلقية، ويقضي على الأخوة الإسلامية.
فما دام باب القومية قد فتح على المسلمين, فقد كان طبيعيًّا أن تنتهي إلى ظهور القومية الكردية في العراق, والبنغالية في باكستان، بعد أن أوصد الباب الذي يصل المسلمين بعضهم ببعض وهو الإسلام.
__________
1 لعبة الأمم لما يلزكوبلاند, ص 63-65.
(1/77)
________________________________________
وقد شجَّعت الدول الأوربية الكبرى على ظهور القومية العربية في صورتها العلمانية؛ لتحقيق مطامعها في احتلال الشرق الإسلاميّ, وخاصةً بريطانيا وفرنسا، يقول "لورنس" منفذ سياسة بريطانيا أثناء الحرب العالمية الأولى: "وأخذت طول الطريق أفكر في سوريا وفي الحج، وأتساءل: هل تتغلب القومية ذات يوم على النزعة الدينية، وهل يغلب الاعتقاد الوطنيّ الاعتقاد الدينيّ؟ وبمعنى أصح: هل تحل المثل العليا السياسية محل الوحي والإلهام، وتستبدل سوريا بمثلها الأعلى الدينيّ مثلها الأعلى الوطنيّ, هذا ما كان يجول في خاطري طول الطريق"1.
ومعلوم أن الثورة العربية على الأتراك قامت بتأييد بريطانيا, ودعمها الأدبيّ والماديّ، ودعم حليفتها فرنسا، وقد ثبت أن عددًا من الزعماء كانوا متصلين بالقنصليات الأجنبية؛ لتلقي هذا الدعم.
وينبه "جب" الأوربيين إلى أن العالم الإسلاميّ المترامي الأطراف, يحيط بأوربا إحاطةً محكمةً, تعزلها عن العالم، ويشير إلى أن وحدة الحضارة الإسلامية تمحو من الأذهان حيثما حلت كل ما يتصل بالتاريخ القوميّ؛ لتحل محله الاعتزاز بالتاريخ الإسلاميّ, والتقاليد الإسلامية..
وحيث يتحدث عن الحركات القومية التي أيدتها دعايات الحلفاء القومية, أثناء الحرب العالمية الأولى, ينبه إلى أن هذا النصر الذي حققته الاتجاهات القومية في الشرق الإسلاميّ, يجب أن لا يصرف الغرب عن الانتباه إلى تيار المعارضة الإسلامية الخفيّ، الذي يعارض في تفتيت الوحدة الإسلامية إلى قوميات علمانية، مبينًا أن هذه المعارضة الإسلامية هي أشد قوة في البلاد العربية.
ويقول "جب" في صراحة تامة: "وقد كان من أهم مظاهر فرنجة العالم الإسلاميّ تنمية الاهتمام ببعث الحضارات القديمة التي ازدهرت في البلاد المختلفة, التي يشغلها المسلمون الآن, فمثل هذا الاهتمام موجود في تركيا ومصر وإندونسيا والعراق وفارس، وقد تكون أهميته محصورة الآن في تقوية شعور العداء لأوربا، ولكن من الممكن أن يلعب في المستقبل دورًا مهمًّا في تقوية الوطنية الشعوبية, وتدعيم مقوماتها2.
__________
1 لورنس: أعمدة الحكم السبعة.
2 في كتاب "وجهة الإسلام".
(1/78)
________________________________________
وهذا يعلل لنا عطف حكومات الاحتلال الغربية على كل مشاريع الحكومات الوطنية, في الشرق الإسلاميّ والعربيّ منه, خاصةً التي من شأنها تقوية الشعوبية فيها، وتعميق الخطوط التي تفرق بين هذه الأوطان الجديدة، مثل الاهتمام بتدريس التاريخ القديم, السابق على الإسلام لتلاميذ المدارس, وأخذهم بتقديسه، والاستعانة على ذلك بالأناشيد، ومثل خلق أعياد محليّة غير الأعياد الدينية التي تلتقي فيها قلوب المسلمين ومشاعرهم على الاحتفال بها، ومثل العناية بتمييز كل بلد من هذه البلاد بزيٍّ خاصٍّ -ولا سيما غطاء الرأس- مما يترتب عليه تمييز كل منها بطابع خاصٍّ، بعد أن كانت تشترك في كثير من مظاهره1.
بين العروبة والإسلام وفضل العرب:
إذا كنا ننكر المبادئ العنصرية والقومية، فإنا نرحب باتحاد العرب وتعاونهم, وتمتين أواصر القربى بينهم على أساس الإسلام, فالعرب هم مادة الإسلام، بلسانهم نزل القرآن الكريم، منهم اصطفى الله -عز وجَلَّ- الرسول الذي بعثه إلى الناس كافة بالهدى ودين الحقِّ؛ ليظهره على الدين كله, ولهذا فلا يمكن فصل العروبة عن الإسلام، أو فصل الإسلام عن العروبة، وليس عجبًا أن يكون تفكير العربيّ الصادق في عروبته تفكيرًا إسلاميًّا.
ومن هنا كان بغض جنس العرب ومعاداتهم كفرًا أو سببًا للكفر، وهذا معناه أن العرب أفضل الأمم, وأن مجتمعهم سبب قوة الإيمان, كما يقول أبو العباس ابن تيمية -رحمه الله، مستدلًا بحديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "حب أبي بكر وعمر من الإيمان وبغضهما من الكفر، وحب العرب من الإيمان, وبغضهم من الكفر" 2.
كما جاء في حديث آخر ".. فمن أحب العرب فبحبي أحبهم، ومن أبغض العرب, فببغضي أبغضهم".
وقوله -صلى الله عليه وسلم- لسلمان الفارسيّ -رضي الله عنه: "يا سلمان, لا تبغضني فتفارق دينك, فقال سلمان يا رسول الله،
__________
1 الاتجاهات الوطنية للدكتور محمد حسين.
2 اقتضاء الصراط المستقيم ص156 "القرب في محبة العرب" للحافظ العراقي.
(1/79)
________________________________________
كيف أبغضك وبك هداني الله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "تبغض العرب فتبغضني".
ولكن لا يلزم من الاعتراف بفضل العرب أن يجعلوا عمادًا يتكتل حوله, ويوالى عليه ويعادى عليه, وإنما ذلك من حقِّ الإسلام الذي أعزهم الله به، وأحيا ذكرهم ورفع شأنهم، فهذا لونٌ وهذا لون، ثم هذا الفضل الذي امتازوا به على غيرهم، وما مَنَّ الله به عليهم من فصاحة اللسان, ونزول القرآن الكريم بلغتهم, وإرسال الرسول العام بلسانهم, ليس مما يقدمهم عند الله في الآخرة, ولا يوجب لهم النجاة إذا لم يؤمنوا, كما يقول فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز1.
موقف الإسلام من الدعوة القومية:
إن مبادئ الإسلام ومبادئ الغرب متباينةً كليًّا في باب القومية، فالذي يعتبره الغربيون مصدر القوة هو مصدر الضعف والخذلان عند الأمة الإسلامية، كما يقول شاعر الإسلام محمد إقبال: "لا تقس أمم الغرب على أمتك، فإن أمة الرسول الهاشميّ -صلى الله عليه وسلم- فريدة في تركيبها, أولئك إنما يعتقدون باجتماعهم على الوطن والنسل، ولكن إنما يستحكم اجتماعك أيها المسلم بقوة الدين".
لهذا كان من غير المعقول ولا من الممكن، كما يقول الأستاذ المودودي, أن توجد في الأمة الإسلامية قوميَّات على أساس الألوان والأجناس واللغات والأوطان، كما لا يمكن أن تُوجَدَ داخل دولة دول كثيرة مختلفة, ومن كان مسلمًا, وأراد أن يبقي على إسلامه, فلابد له أن يبطل في نفسه الشعور بأي أساسٍ غير أساس الإسلام, ويقطع العلاقات والروابط القائمة على أساس اللون والتراب..
وأخوف ما كان يخافه الرسول -صلى الله عليه وسلم- على المسلمين, أن تظهر فيهم العصبيات الجاهلية؛ فتفرق كلمتهم, فكان يقول لأصحابه دائمًا: "لا ترجعوا بعدي كفَّارًا يضرب بعضكم رقاب بعض".
ولا يمكن بقاء الرابطة الإسلامية مع نشوء الشعور بالقومية العنصرية، ومن المغالطة الزعم بأن إحداهما تساير الأخرى ولا تضرها،
__________
1 نقد القومية العربية ص20، 21.
(1/80)
________________________________________
فعندما بدأ المسملون في هذا الزمان يتغنون بالعنصرية والوطنية في كل قطر من أقطارهم, متأثرين بالأوربيين, صار العربيّ يتغنى بعروبته، والمصريّ ينتسب إلى الفراعنة، والتركيّ يتيه إعجابًا بتركيته, ويحاول أن يصل نسبه بهولاكو وجنكيز، والفارسيّ يقول لشدة انفعاله بنعرته القومية: أنه لم يكن من تأثير "الإمبراطورية العربية" إلّا أن صار عليّ والحسن والحسين -رضي الله عنهم- أبطال, وإلّا لكان رستم واسنفنديار وأنوشروان أحق أن يكونوا أبطاله القومين في حقيقة الأمر, وقد بدأ ينشأ في الهند مسلمون يفخرون بالانتساب إلى القومية الهندية، بل فيهم من يريدون أن ينقطعوا عن ماء زمزم, ويتصلوا بماء نهر جنجا، وفيهم من تبعثهم أهواؤهم على اتخاذ "بهيم" و"أرجن" و"رام ها" أبطال الهندوس القدماء, أبطالهم القومين, وليس هذا كله من هؤلاء السفهاء الراكبين رؤوسهم إلّا لأنهم ما عرفوا ما يملكون من الحضارة, وما يملكه الغرب, وما تبينوا ما بينهما من الفرق الجذريّ؛ لأن عيونهم كليلة عن المبادئ والحقائق, فلا ينظرون إلّا إلى السطح، ويبهر عقولهم ما يجدونه بارزًا عليه من الفقاقيع والألوان الظاهرة, ولا يعلمون أن الشيء الذي هو ماء الحياة للقومية, هو نفسه السم الزعاف للرابطة الإسلامية1.
إن بُطْلَان الدعوةِ إلى القومية العربية, أو غيرها من القوميات, مما هو معلومٌ من دين الإسلام بالضرورة؛ لأنها مُنْكَرٌ ظاهرٌ, وجاهليةٌ نكراء, وكيدٌ سافر للإسلام وأهله، وذلك من وجوه أربعة:
أولًا: لأنها تفرق بين المسلمين, وتفصل المسلم العجميّ عن أخيه العربيّ, بل تفرق بين العرب أنفسهم وتقسمهم أحزابًا، فهي بذلك تخالف مقاصد الإسلام الذي يدعو إلى الاجتماع والوئام, قال تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا} .
ثانيًا: لأنها من أمر الجاهلية, فهي تدعو إلى غير الإسلام، وكل ما خرج عن دعوة الإسلام والقرآن من نسبٍ وبلدٍ, أو جنسٍ, أو مذهبٍ, أو طريقةٍ, فهو من عزاء الجاهلية، كما يقول الشيخ ابن تيمية -رحمه الله- مستشهدًا بقوله -صلى الله عليه وسلم: "أبدعوى الجاهلية, وأنا بين ظهوركم".. والنصوص في ذلك كثيرة, منها ما رواه مسلم أن النبيّ -صلى
__________
1 المودودي "بين الدعوة القومية والرابطة الإسلامية" ص68.
(1/81)
________________________________________
الله عليه وسلم قال: "ليس منا من دعا إلى عصبية, وليس منا من قاتل على عصبية، وليس منا من غضب لعصبية" وقوله: "إن الله أوحى إليَّ أن تواضعوا, حتى لا يبغي أحدٌ على أحد، ولا يفخر أحدٌ على أحد".
ولا ريب أن دعاة القومية يدعون إلى عصبية, ويغضبون لعصبية، ويقاتلون على عصبية، ولا ريب أيضًا أن الدعوة إلى القومية تدعو إلى البغي والفخر, وإنما هي فكرةٌ جاهليةٌ تحمل أهلها على الفخر بها, والتعصب لها.
والإسلام بخلاف ذلك, فهو يدعو إلى التواضع والتقوى والتحاب في الله, وأن يكون المسلمون الصادقون من كل أجناس بني آدم جسدًا واحدًا, وبناءً واحدًا يشد بعضه بعضًا, ويألم بعضه لبعض, وفي الحديث الصحيح: "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا، ويشبك بين أصابعه" و "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".
وفي حديث الحارث الأشعريّ أن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- قال: "وأنا آمركم بخمسٍ, الله أمرني بهن، السمع والطاعة، والجهاد، والهجرة، والجماعة، فإنه من فارق الجماعة قيَْدَ شبرٍ, فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلى أن يراجع، ومن دعى بدعوى الجاهلية فهو من جثي 1 جهنم"، قيل: يا رسول الله, وإن صلى وصام, قال: "وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم، فادعوا بدعوى الله الذي سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله". وهذا الحديث الصحيح من أوضح الأدلة وأبينها في إبطال الدعوة إلى القومية, واعتبارها دعوةً جاهليةً يستحق دعاتها أن يكونوا من جثى جهنم.
ثالثًا: لأنها تؤدي إلى موالاة الكفار العرب, وملاحدتهم من أبناء غير المسلمين, واتخاذهم بطانة, والاستنصار بهم على أعداء القوميين من المسلمين وغيرهم, وفي ذلك مخالفة لنص القرآن الكريم، والسنة الدالة على وجوب بعض الكافرين ومعاداتهم وتحريم موالاتهم واتخاذهم بطانة كقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى
__________
1 جمع جثوة, وهي الشيء المجموع, وقوم جثي: جلوس "أ. هـ" لسان العرب, يقول شاعر القوميين:
سلام على كفر يوحد بيننا ... وأهلًا وسهلًا بعده بجهنم
(1/82)
________________________________________
أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} 1 الآيات
والقوميون يدعون إلى التكتل حول القومية العربية، فيوالون لأجل ذلك كلَّ عربيٍّ من يهود ونصارى ومجوس ووثنيين وملاحدة وغيرهم, تحت لواء القومية العربية, ويقولون: إن نظامها لا يفرق بين عربيّ وعربيّ وإن تفرقت أديانهم, والله -عَزَّ وَجَلَّ- يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ} إلى قوله: {وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ} 2. ونظام القومية يقول: كلهم أولياء مسلمهم وكافرهم, والله -سبحانه وتعالى- يقول: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} وقال تعالى: {لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ} 3.
وشرع دعاة القومية يقول: اقصوا الدين عن القومية، وافصلوا الدين عن الدولة، وتكتلوا حول أنفسكم وقوميتكم, حتى تدركوا مصالحكم, وتستردوا أمجادكم، كأن الإسلام وقف في طريقهم, وحال بينهم وبين أمجادهم، هذا والله هو الجهل والتلبيس وعكس القضية.
وكيف يجوز في عقل عاقل أن يكون أبو جهل, وأبو لهب, وعقبة بن أبي معيط, والنضر بن الحارث, وأضرابهم من صناديد الكفار, في عهد النبيِّ -صلى الله عليه وسلم, وبعده, إلى يومنا هذا إخوانًا وأولياء لأبي بكر وعثمان وعمر وعلي وسائر الصحابة ومن سلك سبيلهم إلى يومنا هذا.. هذا والله أبطل الباطل وأعظم الجهل, وشرع القومية ونظامها يوجب هذا ويقتضيه.
رابعًا: لأن الدعوة للقومية تفضي بالمجتمع إلى رفض حكم القرآن
__________
1 المائدة: 51.
2 الممتحنة: 1-4.
3 المجادلة: 22.
(1/83)
________________________________________
الكريم؛ لأن القومين غير المسلمين لن يرضوا بتحكيم القرآن، فيوجب هذا لزعماء القومية أن يتخذوا أحكامًا وضعيةً تخالف القرآن, حتى يستوي مجتمع القومية في تلك الأحكام1.
وأخيرًا, فينبغي ألا ننسى أن القومية قد اقترنت في التاريخ الإسلاميّ الحديث بالعمالة للاستعمار، كما اقترنت بالعداء للإسلام، كما ظهر مما قدمناه من مؤامرة لورنس وأمثاله.
__________
1 ابن باز: نقد القومية العربية ص10-39.
(1/84)
________________________________________
ثالثًا: تحرير المرأة
كما كانت العلمانية شعارًا خادعًا يخفي وراءه الحرب على الدين, وكما كانت القومية شعارًا خادعًا كذلك, يُسْتَعْمَلُ في مواجهة الدين.
فلقد رفع هذا الشعار: "تحرير المرأة" بقصد اجتذاب المرأة المسلمة واستخدامها حربًا على دينها, وأوّل من أوصى به أحد مؤتمرات التبشير, وكان الهدف يومئذٍ تنصير المرأة المسلمة, ثم تبعهم المسشرقون, وتبعهم مَنْ تَلَقَّوْا العلم والمعرفة على أيديهم, وهم في شرقنا الإسلاميّ كثير.
ماذا يقصدون بالتحرير؟
التحرير لا يكون إلّا من عبودية؟ فهل كانت المرأة المسلمة كذلك؟
إن المسلم لا يعطي العبودية لمخلوق, بل يعطيها للخالق, وللخالق وحده، ومن ثَمَّ, فإن أكثر الناس تحررًا من عبودية المخاليق, سواءً كانت آدمية، أو كانت مالًا، أو جاهًا، أو سلطانًا, أو غير ذلك من متاع الحياة الدنيا.
والمرأة المسلمة لها ما للرجل {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ} 1 هذه الدرجة ليست درجة العبودية أبدًا, ولن
__________
1 البقرة: 228.
(1/85)
________________________________________
تكون، لكنه أمر اقتضاه التنظيم، أن يكون للسفينة ربان واحد لا ربانان، وإلّا لغرقت السفينة بمن فيها.
ولقد سبقت المسلمة غيرها من النساء, فعرفت واجبها، وعرفت حقها, وكانت لها الشخصية القانونية المستقلة؛ تتعامل باسمها دون حاجةٍ إلى اعتماد تصرفها من أحد، بينما ظلت المرأة الفرنسية لا تتعامل باسمها وحدَه, بل لابد من إجازة الزوج لتصرفها, وذلك إلى عهد قريب.
فماذا يعني التحرر أو التحرير, بعدما أعطاها الإسلام ما لم يعطها نظام آخر.
قالوا: إنه يعني تحريرها من بيتها, وتحريرها من زيها.
قلنا: وبماذا يخدمهم تحريرها من بيتها، وتحريرها من زيها, وبعبارة أخرى, كيف يمكن من خلال هذا وذاك إبعاد الأمة عن الإسلام؟
المرأة بلا شكٍّ نصف المجتمع, وهي نصف خطير؛ لأنه يؤدي رسالةً خطيرةً, وإن غفل عنها الكثيرون.
إن الذين يتخرجون من المدارس والجامعات يمكن تعدادهم, ويمكن أن يوجد غيرهم لم يتخرجوا من هذه أو تلك, أما الجامعة التي لابدّ أن يتخرج منها كل مسلم, بل كل إنسان, فهي الأم؛ فإن صلحت, صلح خريجوها, وإن فسدت, فسد خريجوها, وتحرير المرأة من بيتها, يعني: إغلاق هذه الجامعة.
وإذا كانت هذه هي الجامعة الأولى التي خرجت من قبل تلك الأجيال العظيمة التي حملت إلينا الإسلام، بل حملته للدنيا كلها, فإن إغلاق هذه الجامعة يعني: إنعدام الخريجين من ذلك الطراز, ويعني: غلبة الخريجين من طراز آخر.
(1/86)
________________________________________
ولقد رأينا في عصرنا بداية الثمار؛ رأينا ممن تسلطوا على فكرة هذه الأمة, بل وعلى سلطانها, مَنْ كانت أمه راقصةً في نادٍ ليليّ, وأخرى تعمل في الغناء, وليس بين الاثنين كبير اختلاف.
أما ماذا يعني تحريرها من زيها؟
فإنه يعني: كشف ما أمر الله أن يستر، وهتك ما أمر الله أن يصان.
يعني: عرضًا رخيصًا لسلعةٍ غاليةٍ, صانها ربها, وصانها الإسلام..
يعني: إثارة اللحم والدم, وهو أمر لا يستطيع أن ينكره إلّا غبيّ أو متغابٍ.
فإذا أضفنا إلى تحرير المرأة من بيتها تحريرَها من زيِّهَا, كانت النتيجة, نتيجة الاثنين غير نتيجة الواحد.
أن التحرر من البيت وحده, قد يكون له النتيجة السلبية الخطيرة السابقة, وهي الإغراء بالفاحشة والدعوة إليها, لكن التحريرين, قد يعنيان فوق النتيجتين السابقتين مجتمعتين.
نتائج أخرى أخطر وأشد: إن أولها بلا شكٍّ انحلال المجتمع وسقوطه, بسقوط قيمه وأخلاقه ومثله.
إن فرنسا -غير الإسلامية, وصاحبة الإمبراطورية الكبيرة, سقطت تحت أقدام ألمانيا- على مدى أسبوع واحدٍ, وهي كما صرح رئيس وزرائها، أن فرنسا هزمها الانحلال قبل أن يهزمها الاحتلال.
فما بالنا بأمه إسلاميةٍ, أساس نظامها عقيدة وأخلاق, وما بالنا بأمة إسلاميةٍ لم تصل بعد من ناحية القوة المادية إلى ما وصلت إليه فرنسا أو أمريكا.
(1/87)
________________________________________
إن إشاعة الانحلال -في الأمة الإسلامية- عن طريق تحرير المرأة من بيتها وزيها, يعني: أن الأمة الإسلامية وهي بعد لم تقف على قدميها, تمامًا كما يصاب الطفل بمرض خطير لا يستطيع أن يقاومه الرجل الكبير؛ أنها جريمة كبرى, وخيانة عظمى, يقارفها كل من يدعو إلى هذا السبيل بالكلمة أو الصورة أو القدوة السيئة.
وفي عام 1395هـ-1975, طالب "جوزيف ريد" المدير العام لهيئة رعاية الأطفال, بعقوبات شديدة ضد الأشخاص الذين يتاجرون ببيع الأطفال في السوق السوداء؛ حيث يباع سنويًّا خمسين ألف طفل, وكلهم -بكل أسف- جاءوا من سفاح, ويجري الاتفاق مع الفتيات اللائي حملن بهن من غير زواج, مقابل مبلغ من المال, إلى جانب التكاليف الصحية والسكنية1..
أيُّ جيلٍ يكون, ذلك الذي لا يعرف له أبًا, ولا يعرف له أمًّا كذلك..؟
أيّ ارتداد إلى عصر الرق؟ ذلك الذي يباع فيه الأطفال ويشترون؟
ترى, هل يخرج لنا تحرر المرأة في شرقنا الإسلاميّ, ما أخرجه في ذلك العرب الصليبيّ؟
وهل نقم منا الغرب أن كانت لنا روابط أسرية متينة, يقوم عليها -بإذن الله- مجتمع متين؟
أم نقم منا أن لنا دينًا, هو سر ابتعاثنا بين الحين والحين, فخشي هذه الابتعاثة, ورغب لنا في رقدةٍ لا نهوض بعدها ولا قيام؟
أما المرأة الريفية:
فلم يشأ المخططون لتغريب المسلمين أن يتركوها في حالها وحيائها, أصروا على أن يغزوها في عقر دارها؛ ليذهبوا بما بقي من حيائها؛ لتشارك أختها في المدينة ما وصلت إليه من مدنية, تحت ستار الأمم المتحدة انطلقت أمريكا تغزو الريف المسلم باسم
__________
1 مجلة المجتمع, العدد:492, 2جمادى الأولى 1395- 13 مايو سنة 1975 نقلًا عن وكالة اليونيتدبريس, واشنطن.
(1/88)
________________________________________
التربية الأساسية.
أما ما هي التربية الأساسية؟
فهي كما عرفها أحد سدنتها, الدكتور حامد عمار, في بحثٍ ألقاه في مؤتمر أمريكيّ: منهج من مناهج الإصلاح الاجتماعي لرفع مستوى المعيشة, يؤكد قيمة العملية التربوية , وتغيير الأفكار والنزعات.
وفي مكان آخر: تسعى التربية الأساسية إلى محاولة تغيير الأفكار والنزعات والاتجاهات1.
وفي سرس الليان مصر, مركز للأمم المتحدة.
وفي قرى سوريا مراكز2, وقد تكون وصلت إلي غيرها.
أما قضايا المرأة:
التي يتعمدون إثارتها بين الحين والحين؛ ليظهروا بمظهر المدافعين عن المرأة المحبين لمصلحتها, فزوبعة في فنجان, فنسبة الطلاق في البلاد الإسلامية ضئيلة, ونسبة التعدد أشد ضآلة, بما لا يصح أن يرتفع الصوت معها كأنها مشكلة أو قضية3.
ولئن كانت هناك قضية أو مشكلة, فهم سببها, حين تسببوا بوسائل إعلامهم في تصديع البيوت, وفي إثارة المشاكل, وحين تسببوا بدعاوي المساواة العريضة في أن لا يكون للبيت قوامة, وأن يكون فيه رئيسان الرجل والمرأة, ورئيسان في مركب واحد يغرقانه -كما هو المثل.
__________
1 حصوننا مهددة من داخلها, للدكتور محمد محمد حسين, الناشر: مكتبة المنارة الإسلامية, الكويت ص48 وما بعدها.
2 المرجع السابق.
أ- حديث ****** بورقيبة بأهرام 20/ 12/ 1975, صرح الرئيس التونسي بأنه أصدر في سنة 1956 قانونًا بمنع تعدد الزوجات, يعتبر التعدد جنحة بعاقب مرتكبها بالسجن لمدة سنة, وغرامة مالية "240 دينارًا" وفي مقال شيخ الأزهر ذكر أن أحد التونسيين ضبط متلبسًا بجريمة الزواج بثانية، ولم يخل سبيله إلّا بعد أن قرر أن هذه الثانية خليلة وليست زوجة, وهكذا يطيب لبعض الحكام أن يحرموا ما أحل الله, وأن يحلوا ما حرم الله, ألَا ساء ما يزرون.
(1/89)
________________________________________
ثم حين ساندوا وساعدوا انحلال الأخلاق, وانفلتت من قيود الدين, فلم يعد الرجل يخشى الله في المرأة, ولم تعد المرأة تخشى الله في الرجل؛ فدَّبَ الخلاف والشقاق..
والحلّ ليس تحررًا من الدين, أو مزيدًا من التحرر, وإنما عودةٌ إلى الدين, والتزامٌ بضوابطه وأخلاقه, تصير المشكلة محلولة {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ} 1, {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} 2.
هذه شعارات الغرب ووسائله لإحداث التغير الاجتماعي فينا..
علمانية:
في التعليم.
في الإعلام.
في القانون.
قوميات:
تمزق الأمة الواحدة.
وتمزق الدولة الواحدة.
تحرير المرأة:
ليسقط المجتمع في حمأة الرذيلة.
ويقضي بنفسه على نفسه.
__________
1 الذاريات 21.
2 الرعد 11.
(1/90)
________________________________________
ولو نجحت هذه الدعوات, فماذا يبقى لنا من الإسلام؟
وإذا نجحت, فماذا يبقى في مجتمعٍ لم يقف بعد على قدميه؟
لقد استجاب لها الطامعون في السطلة, واستجاب لها الراغبون في السقوط؛ لأنهم لا يقدرون على الارتفاع.
واستجاب لها السذج الجاهلون الذين حسبوها علاجًا لهذا الشرق الإسلاميّ, من تخلفه وعدم نهوضه.
وبقي أن ينهض العالمون الصادقون؛ ليقوموا بما قام به من قبل نبيهم ورسولهم محمد -عليه الصلاة والسلام, فهم خلفاؤه على ميراثه, وهم الأمناء على رسالته, وهم أمل الأمة الباقي, بعد أن تردى غيرهم وسقط في الشراك..
ولنكمل الصورة, أو نقترب بها من الكمال, نقدم لأمتنا بعضًا مما فعل ويفعل الصليبيون؟
(1/91)
________________________________________
المبحث الرابع: ما يفعل بنا الصليبيون
مدخل
...
المبحث الرابع: ما يفعل بنا الصليبيون
لسنا نثير أحقادًا..
فنحن على استعداد أن نعاملهم بما أمرنا به القرآن إن كفوا عن قتالنا، وتشريدنا وإخراجنا من ديارنا {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ، إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ} 1 فإن لم يكفوا عن قتالنا وقتلنا، وعن إخراجنا وتشريدنا.. فهم الذين يثيرون الأحقاد، وهم الذين يظلمون {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} 2.
ولن نأتي من القديم لنذكر قومنا بما فعلوه يوم دخلوا بيت المقدس؛ فذبحوا فيه سبعين ألفًا من المسلمين, حتى غاصت الخيل إلى صدورها في دماء المسلمين3.
ولا بما فعلوه في الجزائر, حين قتلوا مليون شهيد..
ولا بما يثيرون من أحقادٍ حين يحفظون جندهم: "أنا ذاهب إلى طرابلس فرحًا مسرورًا؛ لأبذل دمي لسحق الأمة المعلونة، لأحارب الدولة الإسلامية التي تجيز البنات الأبكار للسطان!! سأقاتل بكل قوتي لأمحو القرآن"4.
__________
1 الممتحنة: 8، 9.
2 الشعراء: 227.
3 حاضر العالم الإسلاميّ, الكاتب الأمريكي ستودارد ص208, وحضارة العرب للكاتب الفرنسي فوستاف لوبون ص326-330.
4 نشرت هذا النشيد مجلة "الرابطة الشرقية" السنة الثالثة, العدد الثاني, 25 جمادى سنة 1349, وقد تقدم في مبحث التبشير ص33.
(1/92)
________________________________________
ولا بما يخططون له حين يقول أحد قادة فكرهم: "أن جزيرة العرب التي هي مهد الإسلام لم تزل نذير خطر للمسيحية" وحين يكمل آخر:
"متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب, يمكننا حينئذٍ أن نرى العربيّ يتدرج في سبيل الحضارة التي لم يبعده عنها إلّا -محمد- وكتابه".
وحين يضع لهم أحد فلاسفتهم الحل النهائيّ؛ فيقترح أن يباد ثلثا المسلمين, وينفى الثلث الثالث، وتهدم الكعبة, وينقل قبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى متحف اللوفر1.
سنترك هذا وغيره جانبًا.
لنذكِّرَ قومنا بما يجري الآن, حيث يدعون أنهم تخلوا عن عصبيتهم, أو صليبيتهم, ولنضرب لذلك بعض الأمثلة:
1- في الفلبين:
يتعرض المسلمون في الفلبين لحرب إبادةٍ لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيلًا؛ فهم يجلون من قبل الصليبيين عن أراضيهم التي خصها الله بالخصب والنماء، فإن رفضوا تعرضوا للإبادة من قوات الجيش الفلبينيّ التي لا تكتفي بمجرد الحرب الشريفة, بل تستعمل كل وسائل الإبادة الممنوعة؛ مثل: الغازات والنبالم، ثم هي بعد ذلك تمثِّلُ بالجثث, وتنتقم من الجرحى والأطفال والنساء.
وفي بيانٍ للأخ عبد الباقي أبو بكر, الأمين العام للعلاقات الخارجية لجبهة تحرير مورو, مؤرخ 29 مارس سنة 1976, ينقل عن عمدة بانكوك: محمد صالح عثمان, قائد المجاهدين الذي لا يزال يقاوم الحصار منذ 16 شهرًا: "والآن -يعزز الجيش الحصار بـ 8 كتائب جديدة, غير قوات الطيران التي تقصف المنطقة ليلًا ونهارًا, والبواخر التي توجه ضرباتها المركزة من المدافع الفتاكة بدون انقطاع" وفي مرارة يختم
__________
1 الفيلسوف الفرنسي كيمون.
(1/93)
________________________________________
كلامه: "يبدو لي أن المسلمين في العالم لم يعرفوا حقيقة الوضع الذي نعيشه, أو أنهم يتجاهلوننا" ثم يقول أمين عام الجبهة, وكنتيجة لهذه المعارك التي لا تزال دائرة للآن, قتل ما لا يقل عن 50.000 مسلم, ثم يقول: "وماركوس يعلم أنه لا يستطيع أن ينال من المسلمين, ولكنه يريد أن يسرق المسلمين, ويسرق أنظار العالم"1.
2- في أثيوبيا:
كان أسد الحبشة يضطهد المسلمين اضطحادًا شديدًا، فرغم أنهم في حقيقة الأمر يمثلون أغلبية البلاد، فإن أحدًا منهم لا يشترك في الوزارة ولا في الحكم، بل ولا يسمح له بارتقاء منصب قياديّ من أي لون، ولقد صارت سجون أثيوبيا مقابر للمسلمين الذين يجأرون مما هم فيه، ولأسد الحبشة هواية في تعذيب المسلمين, إنه يأمر بربط أيديهم إلى أرجلهم, ويبقون على هذا الحال سنين, حتى تتقوس ظهورهم, وتأخذ شكل المنحنى، فإذا أفرج عنهم, لم يستطيعوا المشي إلّا على أربع..
وكنا ننتظر بعدما أسقط الإمبراطور بانقلاب عسكريّ, أن النظام سوف يتغير, لكن الحقيقة أن القبضة العسكرية الحاكمة اشتدت على المسلمين, حتى أن تقريرًا عرض على المجلس العسكريّ, وتَمَّ إقراره يصرح:
"لقد حان الوقت أن نعرف جيدًا من هم أعداؤنا، لقد اختار العرب وعملاؤهم أن يكونوا أعداءنا, وعلينا أن نعاملهم على هذا الأساس2".
إن المجازر التي يتعرض لها الثوار المسلمون في إرتيريا, أمر يحرك كل ذي ضمير أو مروءة, لكن أين المروءة؟ لقد خفت حتى اخفت.
3- المسلمون في تايلاند:
نشرت مجلة الاعتصام القاهرية أنه:
أ- في 16 نوفمبر سنة 1976 قامت السلطات التايلاندية
__________
1 مجلة المجتمع العدد 296, السنة السابعة, 20 ربيع آخر 1396-10 فبراير سنة 1976.
2 مجلة المجتمع العدد 297, السنة السابعة, 27 ربيع آخر 1396-16 أبريل سنة 1976.
(1/94)
________________________________________
بهدم المسجد الكبير في ولاية "بنارا" في إطار مخطط يستهدف إزالة الآثار الإسلامية، ومنع المسلمين من إقامة شعائرهم الدينية, وتشجيع ممارسة البوذيين لطقوسهم أمام المساجد, وبناء الأصنام في كل المدن بالولايات الإسلامية الأربع في فطاني.
ب- قام خمسة أشخاص من المنشأة البحرية التايلاندية بذبح خمسة من القرويين المسلمين الأحياء، ومثَّلوا بجثتهم, ثم قذفوا بها إلى البحر, في محافظة تلويه في ولاية فطاني.
انطلقت مظاهرة احتجاج, تعرضت لها القوات التايلاندية, سقط فيها عشرون شهيدًا, وجرح فيها المئات.
ج- قامت العصابات التايلاندية في الفترة الأخيرة بحرق إحدى قرى المسلمين في محافظة "جاها" بولاية "جالا" وتسعى العصابات البوذية إلى تشجيع هجرة البوذيين, من شمال البلاد إلى الجنوب الإسلاميّ, وإقامة مستعمرات فيها.
وبعد.. فهل نجح الغرب في حربه الفكرية لنا؟
(1/95)
________________________________________
أولًا: بالنسبة للأسلوب
حين نجح انقلاب "كمال أتاتورك" العسكريّ, واستطاع أن يحقق ما كان الغرب يبغيه, سلم الحلفاء في اتفاقية لوزان باستقلال تركيا.
ذلك أنه بإلغاء الخلافة الإسلامية في تركيا سنة 1924, تحقيق أمل بعيد للصليبية, ومن وراءها حاربت من أجله دهرًا طويلًا.
وحاول كمال أتاتورك بعد ذلك سلخ تركيا من إسلامها, بما فرضه من علمانية التعليم وعلمانية القانون، وتحرير المرأة المسلمة التركية, واختلاط بينها وبين الرجال في كل المجالات، ثم بما فرضه من إلغاء الحروف العربية, واستبدالها باللاتينية, ومن محاولته تغيير الزيّ بالقوة.
(1/95)
________________________________________
وعُدَّ ذلك كله نجاحًا, شجع الغرب بعد ذلك على مزيدٍ من الانقلابات العسكرية في المنطقة الإسلامية, بهدف إبقاء السيطرة أو القوة تابعةً له؛ لتنفذ البرنامج, أو المخطط الموضوع لإبعاد المسلمين عن دينهم, وتحقق التغيير الاجتماعي, أو ما يطلق عليه التغريب.
لكن المراقبين لمجريات الحوادث أحسوا بقصور التجربة الكمالية في تركيزها على جانب القوة, فنصحوا إلى جوارها بمحاولة تثبيت النتائج التي تصل إليها الانقلابات العسكرية, وتعميقها في الشعوب1 وحسبنا ذلك انتقادًا لانقلاب أتاتورك.
فإذا أضفنا إليه أن ما بلغه كمال أتاتورك لم يغير شيئًا من الشعب التركي, بل إنه على العكس من ذلك, زاده استمساكًا وتصميمًا, وأنه لولا ظروف تركيا الدولية, وإحاطة الأعداء بها من كل جانب, لكان للشعب من أتاتورك وغيره من الأتاتوركيين شأن آخر.
وهناك أمر لا يزال غائبًا عن أولئك الذين يجرون التغيير, إنهم يحاولون تبديل بناء ببناء, يحاولون هدم البناء القديم, وإقامة بناء جديد.
إن الانقلابات العسكرية تلجأ في وسيلتها للتغيير إلى العنف والقوة, والقانون الطبيعيّ أن كل فعل له رد فعل, مساوٍ له في القوة, ومضاد له في الاتجاه..
والقانون الطبيعيّ كذلك, أن زيادة الضغط تولد الانفجار.
ولعلهم يتغلبون على ذلك بالتغيير من حينٍ لآخر, امتصاصًا للبخار الحبيس أن يؤدي إلى الانفجار, لكن التوقيت قد يخطئهم؛ فيحدث الانفجار قبل التوقيت الذي ضربوه، وعلى نحوٍ لا يستطيعون السيطرة عليه, ولا على نتائجه.
وأخيرًا.. لقد انكشف هذا الأسلوب وتعرّى, وأساء العسكريون إلى أنفسهم, وإلى الذين يعملون لحسابهم, أساءوا أكثر مما أحسنوا.
وإذا كان الغرب بحصافته, قد أدرك فضل الأسلوب القديم, أسلوب احتلال الشعوب بالقوة العسكرية، فعليه -بحصافته- أن يدرك قبل فوات الأوان, فشل الأسلوب الجديد, أسلوب تغيير الشعوب بالقوة العسكرية عن طريق الانقلابات العسكرية.
هذا عن الأسلوب الجديد, فماذا عن الهدف الجديد..؟
__________
1 يشير إلى هذا المعنى مورو بيرجر ص225 حين يقول: "وقد يتطلب تعميق هذا المعنى, وتحويله إلى رغبات وأذواق ومشارب تلقائية حرة, عملية تثبيت طويلة تعنيفًا, بوسائل أقل تعنيفًا وتحكمًا, وذلك بعد إشارة إلى التغيير الاجتماعي بالطريق العسكريّ, كتاب "العالم العربي اليوم" المرجع السابق, ونهدي إلى الغرب قول عصمت أينونو, وهو في مرض موته: "إنني لا أكاد أصدق ما أرى, لقد بذلنا كل ما نستطيع لانتزاع الإسلام من نفوس الأتراك, وغرس مبادئ الحضارة الغربية مكانه, فإذا بنا نفاجأ بما لم نكن نتوقعه, لقد غرسنا العلمانية فأثمرت الإسلام" المجتمع العدد 256, 21 جمادى الثانية 1395-يوليو 1975م.
(1/96)
________________________________________
ثانيًا: بالنسبة للهدف
كان الغرب ذكيًّا حين أدرك في وقت مناسب أو متأخر أن التنصير كهدف لحملته الفكرية المؤيدة بالقوة العسكرية خارجيةً أو داخليةً, أن ذلك الهدف فشل, وأنه برغم الجهود الضخمة البشرية والمالية والإعلامية والتعليمية فإن النسبة التي تَمَّ تنصيرها من المسلمين نسبة تافهة, يمكن أن تلحق بالعدم لتكون النتيجة سلبية تمامًا!
لذا كان البديل عن التنصير وإخراج المسلمين عن دينهم, هو التغيير والاكتفاء بإبعاد المسلمين عن دينهم,
وهو ما تبذل له الجهود اليوم؛ من تعليم علمانيّ، وإعلام علمانيّ، وقانونٍ علمانيّ، وتحرير للمرأة من زيها ومن بيتها, ثم ما يبذل من حَطٍّ لقيمة الدين وقيمة علمائه ودعاته.
فهل يا ترى, نجح الهدف الجديد؟
نجاح أمر يتعلق بالأمم والشعوب لا يحكم عليه في سنين, ولا في جيل, فقد لا تظهر نتيجة إلّا بعد أجيال, وقد تكون النتيجة الواضحة أن التغريب نجح في إبعاد المسلمين عن دينهم بما فيه من قيم إيمانية, وقيم أخلاقية، وقيم قانونية, وأن المسلمين استبدلوا به من قيم الغرب, حتّى في عاداتهم, وفي لبسهم, وفي طريقة أكلهم وشرابهم, وفي تعاملهم, و"أتيكيتهم"!
لكن هذه النتيجة مشكوك في صحتها.
(1/97)
________________________________________
إنه على قدر عمق التغيير الاجتماعيّ الذي حدث استبدالًا بقيم الإسلام قيم الغرب وتقاليده, فلقد حدث على نفس العمق أكبر استمساك وإصرار على النظام الإسلاميّ؛ عقيدةً وأخلاقًا وعبادةً وقانونًا, وماج العالم الإسلاميّ بحركاتٍ كثيرةٍ عميقةٍ, وأحيانًا عنيفةٍ تدعو إلى الإسلام كمنهجٍ متكامل للفرد والأسرة والمجتمع والدولة, وبدا أن الجمر يتقد تحت الرماد, فهل يتركونه حتى يكون نارًا تحرق؟ وفي نفس الوقت نور يضيء؟
أم يحاولون أن يأخذوا نوره, وأن يتقوا ناره؟
على الذين يمارسون التغيير أن يحذروا, فقد تصيبهم النار قبل أن يغشى عيونهم النور, وعليهم أن يغيروا من هدفهم, فلقد انكشف للناس, وخير للغرب أن يبتعد عن فتنة المؤمنين عن دينهم, فإن السهم قد يرتد أول ما يرتد إلى صدره، وقد تصيبه النار قبل أن يرى النور, خير أن يحتفظ بصداقة الشرق الإسلاميّ، ويحافظ على مصالحه الاقتصادية والتجارية فيه, من أن يُصِرَّ على التغيير؛ فيفقد هذه المصالح, ويجني العداء إلى الأبد.
إن المسلمين لا يعادون الذي لا يقاتلونهم في الدين ولا يخرجونهم من ديارهم, بل إنهم على العكس يسالمونهم، ويبرونهم، ويقسطون إليهم, فذلك أمر دينهم {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} 1.
لكنهم في نفس الوقت ينقلبون مع الزمن، طال أو قصر، إلى أسود غضاب إزاء من يقاتلهم في دينهم, ويفتنهم فيه, وإزاء من يخرجهم من ديارهم ويسلبهم أوطانهم؛ ذاك أمر ربهم {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} 2.
__________
1 الممتحنة 8.
2 الممتحنة 9.
(1/98)
________________________________________
خير للغرب أن يدرك أنه يمكن لحضارته أن تعيش إذا تركت حضارة الإسلام كذلك لتيعش, وأنه يمكن للحضارتين أن يتعايشا {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِين} 1 وأنه خيرٌ أن تتعايش الحضارتان من أن تصر حضارتهم على العيش وحدها؛ فتفنى بإذن الله وحدها؛ لأننا نؤمن أن الله حافظ دينه {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} 2، {وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِه} 3، {وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} 4, فأي الطريقين تختارون؟
ولا يخشى الغرب أن يغزوه الإسلام مرةً أخرى؛ فحسبنا اليوم وسائل الإعلام, وحسبنا اليوم وعي الناس, وحسبنا اليوم أن نترك لهم الخيار, فإنه {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ} 5.
وحسبنا درس الامتداد العضويّ الذي مارسته تركيا من غير بسطٍ فكريٍّ ولا عقائديِّ؛ فارتد المد جزرًا أصاب الأمة في كبدها وفي قلبها..
حسبنا الدرس التاريخيّ أن نكرره مرةً أخرى, وحسبنا أن ننظم بيتنا, ونضمد جروحنا, ونستعيد أنفسنا, فأمامنا لذلك سنين, إن لم يكن قرون!
ولا نترك هذا التعقيب حتى نقول لأبنائنا وإخوتنا ممن لا يزالون منخدعين -وإن كانوا قلة, فإنهم أعزاء علينا أن يفارقونا، ويفارقوا قومهم, نقول لهم:
__________
1 الكافرون 6.
2 الحجر 9.
3 الصف 8.
4 التوبة 32.
5 البقرة 256.
(1/99)
________________________________________
إن في الغرب بضاعتين؛ بضاعة يزجيها إليكم, وبضاعة يَضِنُّ بها عليكم؛ فأما التي يزجي, فإنها تسلبكم أخلاقكم، وقيمكم، وتاريخكم، وشخصيتكم.
وأما التي يَضِنُّ, فهي سر تفوقه الماديّ عليكم؛ هي علمه وفنون صناعته "تكنولوجيته".
فما بالكم أقبلتم على التي يزجي, وتركتم التي بها يَضِنُّ, فما حصلتم غير القشور؛ غير الزبد, وتركتم ما ينفع الناس!
إن في خزائننا الجواهر, وإن علاها التراب من طول الزمن وكثرة الكيد1, وإن ما عندهم سرابٌ خادعٌ, أو معدنٌ برَّاق, لكنه غير أصيل, فلا ينبغي أن نترك الجواهر في خزائننا؛ لنمد أيدينا للمعادن غير الأصيلة.
ما ينبغي أن تكون اليد المتوضئة هي السفلى, واليد الأخرى هي العليا.
فكيف إذا كانت اليد المتوضئة تملك الجواهر, كيف ترضى أن تمتد, وأن تكون هي السفلى, وذلك لا يمنع من أن نستفيد بعلم الغرب وتجربته, من غير أن نهجر قيمنا، ومبادئا، وأخلاقنا، وعقيدتنا, من غير أن نترك ديننا, فلا نبيع ديننا ولو كان بالدنيا كلها!
__________
1 يقول الشاعر:
إن الجواهر في التراب جواهر ... والأسد في قفص الحديد أسود
(1/100)
________________________________________
الباب الثاني: الإتجاه الماركسي
تمهيد
...
تمهيد:
لم تتغلغل الشيوعية في الشرق الإسلاميِّ كما تغلغل الغرب, ربما لأن الأخير أسبق زمنًا وأرسخ قدمًا, وربما لأن الأخير أدرك في الوقت المناسب طبيعة هذا الشرق, فَكَفَّ عن الحرب السافرة له في عقيدته, وتلوَّنَ باسم الحضارة أو المدنية أو التغريب أو التغيير الاجتماعيّ؛ لينشر العلمانية، وتحرير المرأة، وإضعاف الدين, دون أن يشعر أكثر المسلمين.
لكن الماركسية أخطر على الشرق الإسلاميّ من الغرب, بما تحمل في أسلوبها من خداعٍ ينطلي على عامة الناس, خاصَّةً من يخاطبون أول ما يخاطبون ممن يسمونهم طبقة الصعاليك, أو "البروليتاريا", أي: طبقة العمال الكادحة, وبما تحمل من تخديرٍ لهذه الطبقة أنها إليها سيئول الحكم، وأن لها المكاسب من دون سائر الطبقات1.
ثم بما تحمل في غايتها من تحطيمٍ لعقيدة هذه الأمة, وقضاءٍ على دينها, باعتبارها في البداية وفي النهاية قائمةً على الكفر بالله, والإلحاد في أسمائه, ورفض كل الأديان، وإن اتخذت تخطيطًا مرحليًّا بعدم الهجوم على الأديان, أو الزعم بأنها تسمح لها بالوجود أو البقاء, أو التواء بهذه الأديان؛ للقول بأنها هي الأخرى اشتراكية ويسارية".. إلخ.
وهي في سبيل هذه الغاية حين يلوح لها النصر أو التمكين, تدوس كل شيء, وتهلك الحرث والنسل, وتغرق البلاد في حمامات الدم؛ لتقضي على كل خصومها؛ وليظل الردع ماثلًا لكل مَنْ تُحَدِّثُهُ نفسُه بالخروج عليها.
وقد عاشت الماركسية منذ صارت لها دولةٌ, تبذل الكثير لنشر مبادئها, ورسمت لنفسها خطة الزحف عن طريق الشعوب, أو الطبقات الكادحة؛ ليتم التغيير من القاعدة, لكنها منذ سنين قليلة
__________
1 راجع "أفيون الشعوب" للأستاذ عباس محمود العقاد, الطبعة الخامسة, سنة 1975, الناشر: دار الاعتصام, القاهرة.
(1/103)
________________________________________
راحت تجرِّبُ لعبةَ الولايات المتحدة الأمريكية لتجري التغيير من القمة, بدلًا من القاعدة, عن طريق الانقلابات العسكرية, ونجحت انقلاباتها في بعض البلاد في الاستيلاء على السلطة, لكن هل تنجح في تغيير القاعدة؟
والماركسية تستعد لترث حضارة العرب, وهو أمر واردٌ.
أولًا: لأنها اليوم تعيش شبابها, وحضارة الغرب تعيش كهولتها.
ثانيًا: لأن لها من ***** والخداع لعامة الناس, وخاصة الطبقة العاملة, ما ليس لغيرها من مبادئ الغرب.
ثالثًا: لما يعيشه الغرب الآن من تفسخٍ, وانسلاخ من دينه, بما لا يحميه من ذلك الكفر الصراح.
وأخيرًا: لما أشرنا إليه, وسوف نشير إليه بإذن الله, من أن أساس الحضارتين واحد, فلا غرو أن ترث الأخت أختها, ومن ثَمَّ, فكلماتنا رغم موضوعيتها وأساسها العلميّ تحمل النذير لأمتنا.
إِنَّ البساط يسحب من تحت أقدامها, وإِنَّ الدمار والفناء ينتظرانها, إِنْ هِيَ غفلت بعد اليوم, ولو لحظة, أو إِنْ هي فرطت بعد اليوم ولو ذرة.
ونحسب أن نقطة البداية الطبيعية لمثل هذه المبادئ الخادعة أن نتعرف وعاءها, فكل وعاء بما فيه ينضح, البيئة التي نشأت فيها, ثم الرجل الذي نادى بها, ثم نعرض بعد ذلك للمبدأ في أصله, وفي محاولة تطويره لتلافي عيوبه.
وأخيرًا, لما فعلته الماركسية بالمسلمين.
(1/104)
________________________________________
ابتداءً من أرض القرم والقوقاز, وانتهاءً إلى أرض اليمن والصومال.
والله المستعان, وعليه التكلان, ولا حول ولا قوة إلّا بالله العليِّ العظيم..
وإن الحكام أول المسئولين, ليس فقط أولئك الذين سمحوا لها -عن علم- بالوجود على أرض المسلمين؛ ليحملوا أوزارهم كاملةً يوم القيامة, ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم, بل كذلك أولئك الذين يمهدون لها -عن جهل- الطريق، ونعني ذلك الفريق الغارق في شهواته, المبذر في أمواله وأموال المسلمين من غير إقامة لعدالة الإسلام الاجتماعية بين الفقراء والمحرومين.
(1/105)
________________________________________
الفصل الأول: الوعاء
مدخل
...
الفصل الأول: الوعاء
دراسة المبدأ بغير وعائه دراسة قاصرة, ذلك أن الفصل بينه وبين ذلك الوعاء فصل تحكميّ..
... وإلا
فإن نافخ الكير يمكن أن يخرج مسكًا, وحامل المسك يمكن أن يخرج شرارًا, وصدق الله العظيم: {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا} 1.
والحديث عن وعاء الماركسية يشمل:
البيئة التي ظهرت فيها, ثم الرجل الذي نادى بها, وحسبنا ذلك..
وإن كان في كثير من النماذج الأخرى الداعية إليها الكثير من سمات أصحابها الأولين.
__________
1 الأعراف 58.
(1/106)
________________________________________
المبحث الأول: البيئة
ظهرت الماركسية أول ما ظهرت في أوربا, وكان كل شيء هناك يمهد لها.
الدين..الاقتصاد..الفلسفة..ولنعط كلًّا كلمة:
أولًا: الدين في القرن التاسع عشر1
قاست أوربا الكثير مما آل إليه أمر دينها, هذه حقيقة لابد من الاعتراف بها, ففي الوقت الذي بدأت تتفتح فيه على العلم وتأخذ بأسبابه, وفي الوقت الذي اتصلت فيه بالشرق الإسلاميّ -بأكثر من طريق- وعرفت عقيدته السهلة وشريعته السمحة, تفتحت آذانها وعيونها على دينٍ معقَّدٍ يصادم العقل ويرهقه, فمن قائلٍ بأقانيم ثلاثة: "الأب والابن والروح والقدس", ومن قائلٍ: "المسح ابن الله", ومن قائلٍ: "إن الله هو المسيح بن مريم".
وكل ذلك تحريف لدين المسيح -عليه السلام- وخروج عليه, فكيف لأبناء عصر النهضة أن يسيغوا ذلك الخلط والخبط؟
وكيف بمن سمعوا شيئًا عن عقيدة الإسلام: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا} 2.
__________
1 راجع عرضًا طيبًا في كتابٍ للأستاذ عبد الحليم خفاجي, ص69 وما بعدها.
2 الأنبياء 22.
(1/107)
________________________________________
{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء} 1 {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، اللَّهُ الصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ} 2.
كيف بمن سمع بهذه البساطة أن يسيغ ذلك التعقيد؟ ثم كيف مع ذلك التعقيد بما انحدر إليه رجال الدين..
كرسي الاعتراف.. صكوك الغفران.. قرارات الحرمان.. وأخيرًا تلك الوصمة التي لا تنسى..
اضطهاد العلم والعلماء وتكفيرهم, وسوقهم إلى محاكم التفتيش؛ لترتفع أعظم الرؤوس على أعواد المشانق.
لم يكن بعد ذلك غريبًا أن ترتفع الصيحة: "اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس".
ثم بأن تكون الردة عن ذلك الدين إلى دين ماركس.
ثانيًا: الاقتصاد في القرن التاسع عشر 3:
كانت الرأسمالية في عنفوانها, أصحاب المصانع -بعد الثورة الصناعية- يمارسون إقطاعًا من نوع آخر..
قلة تملك وتكدس الثروات وتعيش حياة الترف الداعر, وملايين محرومة, تعيش حياة البؤس والشقاء, وتشهد من قريب من يرفلون في عرق جبينهم.
والتطرف يفضي إلى تطرفٍ, ذاك قانون الطبيعية, فليس غريبًا أن تستمع الطبقة الكادحة لذلك النداء الخادع..
__________
1 الشورى 1.
2 الإخلاص.
3 راجع تفصيلًا في مؤلف الدكتور محمد البهيّ "تهافت الفكر الماديّ بين النظرية والتطبيق" ص 17 وما بعدها , الناشر: مكتبة وهبة, الطبعة الثالثة, أكتوبر سنة 1975.
(1/108)
________________________________________
يا صعاليك العالم اتحدوا, فأمامكم عالم تعنونه, وليس عندكم من شيء تفقدونه غير القيود والأغلال1.
وليس غريبًا أن يصدقوا نظرية "فائض القيمة, وإلغاء الملكية الفردية" وشيوعية المال, وأسطورة: من كل حسب طاقته, ولكل حسب حاجته.
ثالثًا: الفلسفة في القرن التاسع عشر
كانت الفلسفة السائدة في ذلك القرن هي ما يمكن أن يسمى بالفلسفة المثالية, والتي كانت ميراثًا كبيرًا منذ أفلاطون إلى فيورباخ.
وقد أغرقت في التحليق في الخيال, وأغرقت كذلك في الخوض فيما ليس لها فيه علم؛ مثل كثير من "الإلهيات" فكانت الفلسفة المادية القائمة على الحسِّ, رد فعل لتلك الفلسفة المثالية المغرقة في الخيال2.
وهكذا كان الدين في أوربا يمهد للماركسية, وكانت الرأسمالية في أوربا تمهد للماركسية, وكانت الفلسفة المثالية في أوربا تمهد للفلسفة المادية, وكان على البشرية كلها أن تكفر عن خطيئة أوربا بخطيئةٍ أخرى, هي الماركسية.
وقبل أن نعرض لها نلقي بعض الضوء على صاحبها ومؤسس أول دولة لها؛ ليكتمل الحديث عن الوعاء..
__________
1 هذه صيحة ماركس, استغل فيهال نكسة الرأسمالية وارتكاسها؛ لينتقل بالعالم إلى نكسةٍ وارتكاسةٍ أشد خطورة.
2 راجع عرضًا جميلًا للأستاذ عبد الحليم خفاجي, عن أن الفلسفة المادية كانت تعبيرًا عن أزمة الفلسفة المثالية من ص55-66 من كتابه القيِّمِ "حوار مع الشيوعيين في أقبية السجون" الطبعة الأولى1394-1974, دار القلم, الكويت.
(1/109)
________________________________________
المبحث الثاني: مؤسس للفكرة
...
المبحث الثاني: مؤسس الفكرة
أولًا: اليهود والفكرة
مؤسس الفكرة: ماركس, ومؤسس الدولة: لينين, وكلاهما من أصل يهوديّ.
وحتى لا نفرق في الحديث عن صناعة اليهود للفكرة وصناعتهم للدولة, وما قيل عن تخطيط اليهود للثورة البلشفية1, وتمويلهم لها2, واشتراكهم بأعضاء منهم في مجلس الحزب والثورة3, ثم في مجلس السوفييت الأعلى الحاكم4, ورفعهم شعارهم شعارًا للثورة البشفية نفسها5.
__________
1 هذا ما قد يتضح من بروتوكولات حكماء صهيون, وما يؤكد تنبؤ ناشر هذه البروتوكولات العالم الروسي "سرجي نيلوس" منذ سنة 1901, بقيام الثورة البلشفية في روسيا، وهو ما حدث فعلًا بعد ستة عشر سنة من تنبئه.
وفي مجلة يهودية أمريكية في 10/ 9/ 1920 أن الثورة الشيوعية في روسيا كانت من تصميم اليهود, وأنها قامت نتيجةً لتدبير اليهود الذين يهدفون إلى خلق نظام جديد للعالم, وأن ما تحقق في روسيا كان بفضل العقلية اليهودية التي خلقت الشيوعية في العالم, ونتيجةً لتدبير اليهود, ولسوف تعم الشيوعية العالم بسواعدهم "مجلة أفريكان هبيرو".
2 تشير كثير من المؤلفات إلى أن تمويل الثورة الشيوعية قام به خمسة من اليهود, هم: جاكوب شيف، جوحنهايم, ماركس, بريتوغ, وأتوكان "راجع محمد خليفة التونسي "الخطر اليهودي", ماجد الكيلاني "الخطر اليهودي على العالم الإسلامي", "حقيقة الشيوعية", سلسلة "اخترنا لك" دار المعارف بمصر, "تجربة عربيّ في الحزب الشيوعي" لقدري قلعجي, بيروت.
3 كان من اليهود في مجلس إدارة الحرب والثورة: 1- تروتكسي, 2- جوف, 3- لينين, 4- انتشلخت, 5- سويردلوف, 6- لورتسكي, 7- جوسيف, 8- مولتوف, ليس يهوديًّا, ولكنه متزوج يهودية, راجع ما سبق.
4 كان المجلس الحاكم على عهد ستالين مكونًا من 17 عضوًا, منهم 14 يهوديًّا على النحو التالي: كاجاتوفتش -نائب رئيس المجلس, بيريا، شفيرنيك، كيرتشينستين جوركين، فيرشيلوف، مولوتوف، اليا ايرهمبرج، ويفنسكي، هيسنرج، ميخيليس قرمين جدودي، لوزوفسكي, علاوةً على أن رئيس المجلس ستالين كان متزوجًا من يهودية, ويذكر أمان راجووا في كتابه عن ستالين, أن جدته لأمه كانت يهودية.
5 يتخذ اليهود الأفعى الرمزية رمزًا لامتهم, كما يتخذون النجمة السداسية شعارًا لهم, وقد اتخذت الثورة البلشفية شعارًا لها الأفعى الرمزية, وبداخلها النجمة السداسية.
(1/110)
________________________________________
كل ذلك, وإن كان أكثره صحيحًا, إن لم يكن كله, فإنه في الوقت نفسه يتضمن لونًا من الدعاية اليهودية بقصد إلقاء الرعب في قلوب أعداء اليهود, وحمل الآخرين على تقبل مطالب اليهود.
نقول: لا نغرق في ذلك؛ لنعرض لماركس صانع الفكرة, ونترك صناع الدولة "اكتفاءً بالإشارة السابقة".
ثانيًا: ماركس:
وندع أنه من أصل يهوديّ, وإن كان لذلك الأصل تأثيره بما عرف عن الطبيعة اليهودية من حقدٍ والتواءٍ, وبما عرف منها من تقديس للمادة {وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاة} 1 أية حياة, ولا شك أن للوراثة أثرها. نعرض عن ذلك حتى لا نحاج بأننا نحمل الرجل أوزار أجداده وآبائه, والله يقول: {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} 2.
لكننا نشير إلى أشياء ثابتة في حياة كارل ماركس:
1- ما وصفه به أبوه من طبيعةٍ تميل إلى الهدم والتدمير والأنانية.
2- ما قَبِلَهُ على نفسه أن يعيش بعد وفاة أبيه عالةً على أمه وأخواته, يأكل من نصيبهن في الإرث, بعد أن أكل نصيبه, وذلك بدلًا من أن يعولهن وهن الإناث الضعاف.
3- ما قَبِلَهُ على نفسه أن يعيش عالة على صديقه "فردريك انجلز".
4- ما ارتكبه من غشٍّ واحتيالٍ على بعض دور النشر؛ إذ باعها حق نشر بعض كتبه في الوقت الذي كان يبيعها إلى دور أخرى.
5- موت ابنتيه منتحرتين, واحدة "الينورا" بعد أن عاشت "في الحرام" مع عشيق لها, ثم
__________
1 البقرة 96.
2 فاطر 18.
(1/111)
________________________________________
اكتشفت سبق زواجه، والثانية "لورا" خوفًا أن تدركها الشيخوخة، ونحن وإن كنا لم نأخذ كارل بذنب آبائه, فإننا لا نأخذه بذنب بناته كذلك, ولكننا نتساءل: كيف لم يستطع ذلك العبقريّ أن يربيَ بناته, بل لم يستطع أن يعرفهن طريق الحياة الصحيح1.
ولنحاول بعد ذلك أن نتعرف على الماركسية مبدأ, بعد أن عرفناها وعاء, فيما عرضنا له من: البيئة التي نشأ فيها, ثم من الشخص الذي نشأت عنه.
__________
1 راجع عرضًا جميلًا لأحد عباقرة الفكر الحديث, عباس محمود العقاد, في كتابه "الشيوعية والإنسانية في شريعة الإسلام" نشر: دار الكتاب العربي, من ص29-74, وقد أغفلنا الإشارة إلى أمرين:
الأمر الأول: ما أشار إليه العقاد من اعتلال جسمه، وما قد يكون له من أثرٍ في اعتلال عقله, فإن ذلك ليس اضطرادًا دائمًا, فقد تكون علة الجسم حافزًا إلى توقد العقل واستقامته, إذا عرف الطريق الصحيح.
الأمر الثاني: ما أشار إليه العقاد من قذارة كارل ماركس البدنية وعدم نظافته, وما استدل به على ذلك نقلًا عن "ليوبلد شوارنشيلد" صاحب كتاب "البروس الأحمر"، وغيره من التقارير المحفوظة في دار المحفوظات بمدينة ليبزج, فقد لا يرى البعض أن تلك القذارة الظاهرة ناجمة عن قذارة باطنية, وقد لا يكون الربط محطمًا بين قذارة جسمه وقذارة أفكاره.
(1/112)
________________________________________
الفصل الثاني: المبدأ
مدخل
...
الفصل الثاني: المبدأ
من مادية "فيورباخ" وجدلية "هيجل", أقام كارل ماركس فلسفته على المادية الجدلية1, وربطها بأربعة قوانين, وبهذه المادية فسر التاريخ تفسيرًا ماديًّا، وبهذه النظرية المادية أرجع كل شيء في الاقتصاد إلى أدوات الإنتاج, وقال بفائض القيمة.
وبذا تبدو الماركسية أشبه بالدين, نظرةً إلى الحياة, وتفسيرًا للكون، ونظامًا للمجتمع، ولا يتسع المقام للعرض لجوانب الماركسيةكمذهب, وكنظام اجتماعيّ, واقتصاديّ, وسياسيّ, لكنا نكتفي منها بالأساس؛ فإذا انقض الأساس فبقية البناء محكوم عليه بالسقوط والانهدام, وتبدو الرابطة واضحةً بين أساس الماركسية الفكريّ، وأساس الغرب الفكريّ, بل إن الماركسية مدينةٌ للغرب في فكرها, فإن ماركس لم يأت بجديدٍ, وإنما من التلفيق بين ما قاله هيجل, وما قاله فيورباخ, أقام فلسفته التي كانت -كما أشرنا- رد فعل للفلسفة المثالية التي أغرقت في الخيال2, أو كما قال بحقٍّ أحد الكتاب: كانت تعبيرًا عن أزمة الفلسفة المثالية في القرن التاسع عشر.
وفلسفة ماركس مضى عليها أكثر من قرن, ومن ثَمَّ فهي كفكرٍ بشريٍّ محكوم عليه بالرجعية، وإن ادعت، أو ادعى أنصارها لها عكس ذلك, ويبدو ذلك واضحًا في محاولاتٍ كثيرةٍ, جرت لترقيعها؛ ومنها ما قال به لينين حين واجهت النظرية العمل والتطبيق, وبدأ امتحانها الحقيقيّ؛ ومنها ما أدخله عليها ستالين وخروشوف, والمؤتمر الذي انعقد سنة 1963, في موسكو من 29 عالم سوفيتي ليضع
__________
1، 2 يعترف ماركس وانجلز ولنين, أن الينبوع الفلسفيّ الأساسيّ للفلسفة الماركسية, كان المثالية الألمانية, وأنه لولا الفلسفة الألمانية, ولا سيما فلسفة هيجل -ونضيف إليها فيورباخ- لما تَأتَّى للاشتراكية العلمية أن ترى النور.
ماركسية القرن العشرين, ترجمة لكتاب جارودي "التحول الكبير في الاشتراكية" الطبعة الثالثة سنة 1972م, تعريب نزيه حكيم.
(1/113)
________________________________________
أسس الماركسية اللينينية, مما انهارت معه بعض أسس تلك الفلسفة أمام حقائق العلم الحديث, وأخيرًا منها ما قال به الفليسوف الفرنسيّ روجيه جارودي في سنة 1966م في كتابه "التحول الكبير في الاشتراكية".
والذي عرب تحت اسم: "ماركسية القرن العشرين"1.
وبه بعدت الماركسية كثيرًا من أساسها, وغضب لذلك أنصارها, فأخرجوه من الحزب سنة 1969, بعد أن كان يحتل مركز عضو المكتب السياسيّ, وفيلسوف الحزب الشيوعيّ الفرنسيّ، وأعقب ذلك رفض الحزب الشيوعيّ الفرنسيّ لدكتاتورية البروليتاريا، وتبعه في ذلك الحزب الشيوعيّ الإيطاليّ.
وفي الصفحات التي تلى, نحاول -بمشيئة الله- في بحث, أن نعرض للمبدأ في أساسه2، ثم نحاول أن نعرض في مبحث ثانٍ نظرتهم إلى الدين قديمًا وحديثًا؛ ليحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون, وسوف نلتزم الموضوعية في عرضنا للمبدأ, ومناقشتنا له -إن شاء الله.
__________
1 مشار إليه "ماركسية القرن العشرين", ترجمة لكتاب جارودي "التحول الكبير في الاشتراكية" الطبعة الثالثة سنة 1972, تعريب نزيه حكيم.
2 بالنسبة للتفسير الماديّ للتاريخ, تراجعت عنه الماركسية فيما قرره فردريك انجلز من خطئه, وصاحبه في تقديم العامل الماديّ على غيره من العوامل, وحسبنا منهم ذلك, وبالنسبة للماركسية كنظامٍ, فإن مكان دراستها كنظامٍ اقتصاديٍّ -علم الاقتصاد, وكنظام سياسيّ -علم السياسة, وكنظام اجتماعيّ -علم الاجتماع, بيد أننا كما أشرنا بهدم الأساس يتهدم -باذن الله- بقية البناء, والله غالب على أمره, راجع لنا عرضًا سريعًا تحت عنوان: "فتنة الماركسية" في كتاب "شريعة الله حاكمة ليس بالحدود وحدها".
(1/114)
________________________________________
المبحث الأول: المبدأ في أساسه
أولا: المادة
...
المبحث الأول: المبدأ في أساسه
تقوم الماركسية على أساس من المادية الجدلية؛ فالماركسية تقوم على المادة, وتؤمن بالجدل, ولنا في كلٍّ كلمة:
أولًا: المادة
في فكر ماركس -على ما كان سائدًا في القرن التاسع عشر- كانت المادة هي ما تقع عليه الحواس, ومن ثَمَّ
قامت فلسفة ماركس ونظريته على أساسٍ من ذلك التعريف الذي صار طالب المدارس الثانوية يعرف اليوم أكثر منه، وإن أضاف إليه ماركس: أن الفكر لاحق على المادة وتابع لها, ومن ثَمَّ, فقد عاد لينين ليعرف المادة بأنها الوجود الموضوعيّ خارج الذهن.
وتتابعت الاكتشافات العملية بأسرع مما تصورت الماركسية, وصارت الماركسية في حرجٍ من أمرها, واجتمع أكثر من عشرين عالمًا سنة 1963م؛ ليضعوا أسس الماركسية اللينينية, فهدموا ما قاله ماركس؛ إذ قرروا أن النشاط الذهنيّ أو الفكريّ خاصةً مميزةً للمادة, ولكنها ليست شكلًا من أشكال المادة, ثم ليقرروا:
وفي الوقت الحالي يعتبر التوحيد بين الفكر والمادة من مفاهيم المادة المنحطة, ويسجل فيلسوف ماركسيّ متحرر من الماركسية القديمة جهودها في مواجهة العلم، وبعبارةٍ أدق: عدم ملاءمتها اليوم لصيحات العصر العلمية، ويدعوها إلى أن تطور نفسها لتظل صالحة للعصر..
(1/115)
________________________________________
لكنها في الواقع إذ تطور نفسها, تكاد تنسلخ من أصلها لتصير شيئًا جديدًا, يمكن أن ينسب إلى شيء آخر سوى ماركس1.
وبعد: هل المادة هي الطاقة؟ أم صورة منها؟
وهل الحرارة والكهرباء آخر مراحل المادة؟ وأين يذهبان حين يختفيان مع الأثير؟؟ وما هو الأثير؟
أنه ليس بالشيء المادي, وإن لم يعرف بعد ما هو, لا يزال العلم يضيف كل يوم جديدًا, ولا تزال محنة الماركسية قائمةً ما استمسكت بقيام الكون على أساس من المادة, والمادة فقط2.
وهل المادة هي ما يحس فحسب، وقد أثبت العلم أن ما تقع عليه الحواس من المواد يمثل 7% وما لا تقع عليه الحواس 93% 3.
ولا تزال محنة الماركسية قائمةً وهي عاجزة عن أن تجيب.
{أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ، أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ} 4.
__________
1 ينقل الفيلسوف الفرنسيّ اندريه جارودي, عن فردريك انجلز قوله على المادية بالضرورة أن تكتسب صورة جديدة, مع كل اكتشاف هامٍّ بادي الأثر في تاريخ العلوم.
ثم يتساءل: هل حقق الماركسيون برنامج انجلز؟
ويجيب: لقد فعلوا ذلك مرة واحدة عام 1908 بكتاب لينين المادية, والتجاريبية النقدية؛ حيث قضى ثلاث سنوات من عمره يدرس أهم كتب الفيزياء المعاصرة "التحول الكبير في الاشتراكية".
2 راجع عرضًا جميلًا للأستاذين: عبد الحليم خفاجي، يوسف كمال محمد, الأول في كتابه القَيِّمِ "حوار مع الشيوعيين" والثاني في بحثه القيم "مستقبل الحضارة بين العلمانية والشيوعية والإسلام".
3 من بحثٍ لوحيد الدين خان, مُقَدَّمٌ إلى مؤتمر الفقه الإسلاميّ بالرياض في ذي القعدة 1396هـ.
4 الطور 25، 26.
(1/116)
________________________________________
ثانيًا: الجدل
الجدل الذي يمزح ماركس بينه وبين المادة, هو ما أشار إليه هيجل من احتواء الشيء على النقيضين, وغَيَّرَ ماركس ذلك النسيج, وغَرَّه أن كان العلم -على قرنه التاسع عشر, يعتبر الطبيعة قائمة على عنصرين- الطاقة والمادة, ومن ثَمَّ أخذ الجدل, وبني عليه فلسفته المادية الجدلية, وأثبت العلم بعده وحدة الطاقة والمادة, وأن المادة ليست إلّا طاقة مركزة, والطاقة مادة, لا نقول عنها أنها طاقة إلا أن تسير بسرعة الضوء, وكان تفجير الذرة تكذيبًا لما قال به ماركس من قيام التناقض داخل المادة, فقد توهم من وجود السالب "الإلكترون" والموجب "النيترون" أنهما متناقضان, وفات ماركس أن الاختلاف لا يعني التناقض, أن وجود السالب والموجب داخل الذرة, وداخل الكهرباء وبل وفي النبات, وفي الحيوان, وفي الإنسان, لا يعني أبدًا التناقض.
إنه يعني شيئًا آخر فات ماركس, هو التكامل والتزاوج, فمن العنصرين تقوم الحياة, وصدق الله {وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْن} 1.
__________
1 الذاريات 49.
(1/117)
________________________________________
ومظاهر الطبيعة الأخرى التي قد تعطي ظلًّا من الاختلاف؛ كالليل والنهار مثلًا, إنما تعطي الحقيقة التكامل الذي أشرنا إليه, وهو ما يشير إليه القرآن الكريم {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا، وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا} 1.
ومن ثَمَّ, فلا تناقض متى وجد التكامل, بل إنها كلها تسير وفق نظامٍ رسمه لها خالقها {لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} 2 ولا يقع التناقض ولا الصراع إلّا أن تخرج المادة عن نظامها الذي خلقها عليها خالقها؛ فالذرة لا تتفجر حتى يختل ترتيب الإلكترونات والبروتونات, ومثل الذرة كل مظاهر الكون والطبيعة, لا تختل حتى تخرج عن نظامها المفطور, أو مدارها المرسوم.
ومثل الطبيعة الإنسان, لا تتناقض فيه بين الذكر والأنثى, بل تكامل وتزاوج {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} 3 والتناقض والتناثر لا يتأتى إلّا أن يخرج الرجل عن طبيعته, أو تخرج المرأة عن طبيعتها, ولا تناقض داخل الإنسان نفسه, لا تناقض بين روحه وجسده, بل كذلك, تكامل وتزاوج, ولا يأتي التناقض والتنافر حتى تطغى إحدى القوتين على الأخرى.
فيتوهم الإنسان أنه يمكن أن يعيش جسدًا بغير روح يلبي رغائب الجسد وشهواته, وفي مقدمتها شهوتي البطن والفرج, وينسى أن له روحًا لها غذاءٌ ولها أشواق, ولابد معها من الضوابط للقوة الأولى؛ قوة الجسد.
أو يتوهم الإنسان أنه يمكن أن يعيش روحًا بلا جسد؛ فيعرض
__________
1 عم 10، 11.
2 يس 40.
3 الروم 21.
(1/118)
________________________________________
عن مطالب الجسد, أو يكاد؛ فيرهق نفسه بالصيام دهرًا، وبقيام الليل كله, وينسى سنة الرسول -صلاة الله عليه وسلامه "إن لربك عليك حقًّا، ولبدنك عليك حقًّا، ولزوجك عليك حقَّا, فاعط كل ذي حقٍّ حقه".
وبذا ينهار جدل ماركس, ومن قبله جدل هيجل, وتعيش الحقيقة الخالدة {وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} 1.
__________
1 الذاريات 49.
(1/119)
________________________________________
المبحث الثاني: الماركسية والدين
مدخل
...
المبحث الثاني: الماركسية والدين
كان لابد من هذا المبحث, وإن استغنينا عن كثير من مبادئ الماركسية..
أولًا: لأن كثيرًا من المتمركسين يزعمون أنه لا كفر في الشيوعية ولا إلحاد.
ثانيًا: لأن النغمة الجديدة التي صاروا إليها, أو ساروا بها, إمكان الجمع بين الماركسية والدين, فلا تعارض بينهما.
ونحاول أن نبين موقف الماركسية من الدين, ثم نبين بعد ذلك موقف الدين من الماركسية, وهل يمكن أن يرقع بها الدين, أو يكمل بها نقصه؟
(1/120)
________________________________________
أولًا: موقف الماركسية من الدين
لم يخف ماركس رأيه في الدين, بل إن الدين -على قرنه التاسع عشر في أوربا- كان تمهيدًا طبيعيًّا للماركسية -كما قلنا- بما آل إليه أمره من تعقيد العقيدة, ثم بما آل إليه أمر أهله أو رجاله من تنفير وتشويه بعد التحريف والتأويل.
وماركس واتباعه يردد في أكثر من مكان, أن الدين أفيون الشعوب, ومخدر الفقراء, وأنه انعكاس لشقاء فِعْليّ واحتجاج على هذا الشقاء1.
__________
1 روجيه جارودي, المرجع السابق ص143 وما بعدها, والدكتور عبد الحليم محمود في بحثه "الإسلام والشيوعية" ص31, و"الإسلام في وجه الزحف الأحمر" محمد الغزالي, ص50 وما بعدها, جمال عبد الناصر عن الشيوعية في كتاب "حقيقة الشيوعية".
(1/120)
________________________________________
وظلت الماركسية تعتز بموقفها من الدين طوال صدامها مع الكنيسة, حتى إذا قيض للماركسية أن تجد لها أتباعًا في شرقنا الإسلاميّ, فإنها بدأت تراجع موقفها من الدين؛ لتتخذ إزاءه خطةً مرحليةً, بعدما وجدت من عقيدة الإسلام صخرةً صلبةً تقف في طريقها, وكان أن قرر بعض المؤتمرات الشيوعية ضرورة الابتعاد عن الهجوم على الدين, وتلا ذلك نصائح بعض مفكريهم بعدم إنكار أثر الدين, وبمحاولة الاستفادة منه, وهكذا يقول أحدهم: "وإن هناك لأملًا كبيرًا مشتركًا بين ملايين المسيحيين في العالم, وبين ملايين الشيوعيين, وهو أن نبني المستقبل دون أن نضيع شيئًا من ميراث القيم الإنسانية التي جاءت بها المسيحية منذ ألفي عام" ويضيف أن تكذيب صيغة "أفيون الشعوب" التي لخص بها ماركس ولينين تجربة لا سبيل إلى نكرانها، ليس قضية فحسب, بل هو أيضًا أمر ممارسة سياسية واجتماعية1.
__________
1 روجيه جارودي, المرجع السابق ص202, وإن كان يعترف في نفس الوقت بإلحاد للماركسية, ويميز إلحاد الماركسية من الحاد القرن الثامن عشر الذي كان في جوهره سياسيًّا, وإلحاد القرن التاسع عشر, الذي كان بصورة عامة إلحاد علموي. "يقصد علمي" أي: من تناقض العلم مع دينهم في ذلك الحين, ويسمى الإلحاد الماركسيّ, إلحاد القرن العشرين, ويقول: إنه في جوهره إنسيّ, ص143، 144 المرجع السابق, وهو يعتبر الدين جهدًا إنسانيًّا ص162.
(1/121)
________________________________________
ثانيا: موقف الدين من الماركسية
ونحن نقصد بذلك ديننا -دين الإسلام, فلئن كان في ظروف الدين المسيحيّ -على وضعه الحالي- ما أتاح للماركسية أن تنتهكه, بل أن تلتهمه, فليس في ظروف ديننا شيء من ذلك, ليس في ديننا شيء من التحريف أو التشويه, كما حدث لدين المسيح -عليه السلام, مما حدا بمفكري الماركسية أن ينظرون إلى الدين على أنه مشروعٌ إنسانيّ, أي: جهد بشريّ.
(1/121)
________________________________________
ولا وقف علماء الإسلام من العلم مثل ما فعل رجال الدين المسيحيّ مع العلم والعلماء في القرون الوسطى, ومن ثَمَّ, فإن موقفنا من الماركسية يختلف عن موقفهم, ومحاولة التوفيق أو التلفيق التي يصنعها أذكياء الماركسية للتدليس, أوالتدسس إلى الإسلام؛ بإعلانهم قبول الإسلام عقيدةً, والاشتراكية العلمية منهجًا, محاولة مفضوحة مردودة.
أولًا: لأنه واضح فيها التكتيك المرحليّ:
وهو ما كشفت عنه كثير من كتابات مفكريهم, بل ما أوصى به بعض مؤتمراتهم.
وثانيًا: سواء اعتبروا تلك المصالحة, أو التوفيق "تكتيكًا" مرحليًّا, أو قبلوه استراتيجيةً دائمةً, أو حتى أدخلوه في نظريتهم, واعتبروه جزءًا من أيديلوجية "عقيدة" دائمة, على كل هذه الفروض, فإن ذلك العرض مرفوض؛
لأن القول بأن الإسلام عقيدة, والاشتراكية العلمية منهج، قول يتنافى مع طبيعة الإسلام, فهو عقيدة ومنهج حياة, وهو في هذا لا يقبل التجزئة, ولا التفرقة, ولا المساومة، ولا التلفيق, ولا الترقيع..!
ويسمى كل ذلك: كفرًا, وفتنة, وجاهليةً, ومحادة لله ورسوله {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ} ؟ 1.
__________
1 البقرة 85.
(1/122)
________________________________________
{وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ} 1, {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} 2, {اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} 3.
وإذا كان الأمر كذلك, فإن الذين صنعوا الدين رجال, وهم رجال, ولهم أن يصنعوا مثل ما صنعوا, ومن ثَمَّ لهم أن يشرعوا الماركسية, كما شرع البابوات المسيحية.
وليس في ديننا صكوك غفران, ولا قرارات حرمان؛ فعقيدته أن الشرع كالخلق خالص حق الله.
{أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} 4.
والألوهية التي نرفعها لنا شهادة وشعارًا, ونقر بها لله -سبحانه وتعالى, وننفيها عمن سواه, هذه الألوهية من معانيها: التسليم لأمر الله وشرعه.
وشريعته كذلك, شملت كل نواحي الحياة {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} 5 تشمل الحياة السياسية, والحياة الاجتماعية, والحياة الاقتصادية, ولا يمكن فيها فصل حياة عن حياة, ومن ثَمَّ فللماركسية أن تبحث لها عن دينٍ آخر.
__________
1 المائدة: 49.
2 المائدة: 50.
3 البقرة: 278، 279.
4 الأعراف: 54.
5 النحل: 89.
(1/123)
________________________________________
تجري معه التوفيق أو التلفيق, ولقد سبقتهم إلى ذلك يومًا قريش, فقال الله لهم:
{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ، لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ، وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُد، وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ، وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ، لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} 1.
__________
1 الكافرون.
(1/124)
________________________________________
الفصل الثالث: ماذا فعلت الماركسية بالمسلمين
المبحث الأول: المسلمون في الاتحاد السوفيتي
...
الفصل الثالث: ماذا فعلت الماركسية بالمسلمين؟
المأساة أَجَلُّ من أن تكتب في فصل, نكتفي فيها بالإشارة, ونطلب فيها من القارئ, بل نُلِحُّ أن يقرأ المزيد.
المبحث الأول: المسلمون في الاتحاد السوفيت ي 2
الأرض الإسلامية -ميراث محمد عليه الصلاة والسلام- أضعاف أرض روسيا؛ فأقاليم الإسلام في الاتحاد السوفيتي تشمل:
1- الأورال.
2- استرخان.
3- سيبيريا.
4- القرم -وهي أغنى المناطق بالحاصلات الزراعية.
5- القوقاز -وهي أغنى المناطق بالبترول وبعض المعادن.
6- التركستان, بلاد ما وراء النهر -منها إماما السنة: البخاريّ ومسلم، والمفسران: الزمخشريّ والنسفي، وأئمة البلاغة وإعجاز القرآن، عبد القاهر الجرجاني, وسعد الدين التفتازاني, ويوسف السكاكي، ومنها
__________
1 أما ماذا فعلت في غير المسلمون, فمذابح المجر سنة 1956, وتشيوسلوفاكيا سنة 68 أقرب مثال وخير مثال, وأما ما فعلته في نفسها فاقرأ فيه: آثرت الحرية, لفيكتور كرانتشيسكو روسي هارب من جحيم رومانيا.
2 هذا عنوان فصل في كتاب "الإسلام في وجه الزحف الأحمر" وجدناه أفضل ما كتب عن حال المسلمين في الاتحاد السوفيتي, للداعية الإسلاميّ الشيخ: محمد الغزالي.
(1/125)
________________________________________
الفارابي وابن سينا، ومن علماء الرياضة والفلك: خالد والبلخيّ, ومن علماء الهندسة بن موسى، ومنها البيروني، والماتريدي الخوارزمي، والسرخسيّ, والجوهريّ, وغيرهم.
ومن الثروات المعدنية:
250 منجمًا للذهب، 16 للفضة، 46 للحديد، 32 للرصاص، 34 للبترول، 70 للفحم، 13للكبريت، 63 للصوديوم, عدا الأورانيوم والفرام والزئبق والنحاس والقصدير والبلاتين.
وهذه الأقاليم تمثل الشمال الشرقيّ من العالم الإسلاميّ, وهي تمثل من حيث المساحة: تسعة أعشار مساحة الاتحاد السوفيتي, كانت 400 ألف كيلومترًا, فصارت بعد ضم البلاد الإسلامية 14 مليون كليو مترًا.
بعد الثورة البلشفية أصدر مجلس قوميسيري الشعب البلشفيّ, نداءً موجهًا إلى شعوب روسيا من المسلمين, كان من بين من وقعة لينين وستالين, جاء فيه "مؤرخا 7 ديسمبر 1917": أن إمبراطورية السلب والعنف الرأسمالية توشك أن تنهار, والأرض التي تستند عليها أقدام اللصوص والاستعماريين تشتعل نارًا, وفي وجه هذه الأحداث الجسام نتجه بأنظارنا إليكم أنتم يا مسلمي روسيا والشرق، أنتم يا من تشقون وتكدحون, وعلى الرغم من ذلك تحرمون من كل حق أنتم له أهل.
أيها المسلمون في روسيا..أيها التتر على شواطئ الفولجا وفي القرم..أيها الكرغيز والسارتيون في سيبيريا والتركستان..أيها التتر والأتراك في القوقاز..أيها الجبليون في اتحاد القوقاز..
أنتم يا من انتهكت حرمات مساجدكم، وقبوركم, واعتُدِيَ على عقائدكم وعاداتكم، وداس القياصرة والطغاة الروس على مقدساتكم:
(1/126)
________________________________________
ستكون حرية عقائدكم وعاداتكم، وحرية نظمكم القومية, ومنظماتكم الثقافية, مكفولة لكم منذ اليوم, لا يطغى عليها ولا يعتدي عليها معتدٍ..
هبوا إذن فابنوا حياتكم القومية كيف شئتم، فأنتم أحرار لا يحول بينكم وبين ما تشتهون حائل.. إلى أن قال البيان:
لنتقدم سويًّا في عزم وصلابة نحو سلم عادل ديمقراطيّ, إن رايتنا تحمل معها الحرية للشعوب المظلومة في أرجاء العالم.
أيها المسلمون في روسيا, أيها المسلمون في الشرق, إننا ونحن نسير في الطريق الذي يؤدي بالعالم إلى بعث جديدٍ, نتطلع إليكم لنلتمس عندكم العطف والعون, واستجابت البلاد الإسلامية, وأعلنت استقلالها عن الحكم الروسي القديم.
فهل تركها الحكم الذي يحمل الحرية للشعوب المظلومة في أرجاء العالم؟.
في أبريل سنة 1918, أي: بعد أربعة شهور من البيان السابق, أصدر لينين أمرًا بالزحف على البلاد الإسلامية, وسارت الجيوش الروسية بالدبابات والطائرات والمدافع تدمر وتحصد ما في طريقها, وفي نهاية العام تَمَّ لها الاستيلاء على جمهورية إيديل أورال, وشمال القوقاز، وحكومة خوقند، وتأخر استيلاؤها على شبه جزيرة القرم؛ لعنف المقاومة فيها.
وفي سنة 1919 تَمَّ الاستيلاء على جمهورية الأش أوردو, وفي أبريل سنة 1920 انتهت من احتلال القرم، واستأنف الهجوم على جمهورية أذربيجان, واستطاعت إخضاعها.
وفي نهاية سنة 1920 استولت على جمهورية خيوة, بعد أن ظلت تدافع دفاع المستميت..
(1/127)
________________________________________
وفي سنة 1921 استأنفت الهجوم على جمهورية بخارى, ودارَ فيها قتالٌ مريرٌ, ودافع أحفاد الإمام البخاريّ -رضي الله عنه, عن ميراث محمد -عليه الصلاة والسلام, لكنهم وحدهم لم يستطيعوا الوقوف في وجه الزحف الأحمر الثقيل؛ فهزمت جيوشهم المنظمة، لكنهم ظلّوا يحاربون حرب عصاباتٍ مدة عشر سنوات دون أن يتلقوا أية معونة من العالم الإسلاميّ1, ونشرت جريدة أزفسيتا في عددها الصادر 15 يولية سنة 1922 تقريرًا للرفيق كالينين عن مجاعة القرم, نتيجة نقل الروس ما في الجزيرة من أقوات ليضطروهم للتسليم.
بلغ عدد الذين أصابتهم محنة الجوع في شهر يناير 302.000, مات منهم 14.413, ارتفع عددهم في شهر مارس إلى 379.000, مات منهم 19.902, بلغ في أبريل 377.000, مات منهم 12.754, وفي يونية 392.072, ولم يذكركم مات في هذا الشهر.
وقد كان سكان القرم في سنة 1917, 5 ملايين, فأصبحوا في سنة 1940, 400 ألف فقط, أقل من عشر السكان, وكانت المساجد 1558 مسجدًا, لم يبق منها إلّا عشرات.
لجأت الثورة الشيوعية بعد أن استتب لها الأمر إلى نفي شعوب
__________
1 كان العالم الإسلاميّ قد قُطِّعَ إربًا, وكانت دولة الخلافة الإسلامية خارجةً من الحرب العالمية الأولى, وكان زعيمها مصطفى كمال أتاتورك -لعنه الله- يتأهب لإلغاء الخلافة الإسلامية.
(1/128)
________________________________________
بأكملها ليحلَّ محلها الروس, وفي بيانٍ ل**** الجامع الأزهر, ورئيس جماعة الكفاح الإسلاميّ, أُرْسِلَ إلى الأمم المتحدة, قدم بعض المهاجرين من الحكم البلشفيّ الغاشم بعض الحقائق, نذكر منها:
أ- في التركستان وحدها, قتل الشيوعيون سنة 1934 مائة ألف مسلم, ونفوا ثلاثمائة ألف مسلم, ومات ثلاثة ملايين جوعًا نتيجة استيلاء الروس على محاصيلهم, وإعطائها للصليبيين ليحلوا محلهم, وفيما بين سنة 1937-1939 ألقت القبض على 500 ألف مسلم, أعدمت منهم فريقًا ونفت الباقي.
وقتلوا من علماء الدين: الشيخ برهان البخاريّ, قاضي القضاة, والشيخ خان مروان, مفتى بخارى، والشيخ عبد المطلب داملا، والشيخ محسوم متولي، والشيخ عبد الأحد دارخان، والشيخ الحاج ملا يعقوب، والشيخ ملا عبد الكريم, وغيرهم كثيرون, ومن الساسة: خدمة نياز رئيس الجمهورية، ومولانا ثابت رئيس الوزراء, وشريف حاج, قائد مقاطعة ألما أتا، وعثمان أوراز, قائد مقاطعة كاشغر، ويونس بك, وزير الدولة, والحاج أبو محسن, وزير التجارة، وطاهر بك, رئيس مجلس النواب, وعبد الله داملا, وزير الأشغال.
وفي سنة 1949 هرب 2000 ألفًا شخص, منهم 1200 لقوا حتفهم في الطريق.
وفي سنة 1950 هرب 20000 مسلم, وقتلت روسيا منهم سبعة آلاف.
ب- في القرم قتلوا:
سنة 1921 مائة ألف مسلم جوعًا.
سنة 1928 قتلوا: وليّ إبراهيم, رئيس الجمهورية مع وزرائه.
سنة 1930 قتلوا: محمد قوباشي, رئيس الجمهورية وجميع وزرائه.
سنة 1937 قتلوا: إلياس طرخان, رئيس الجمهورية وجميع وزرائه, بعد استدعائهم إلى موسكو أثناء محاكمة المارشال تحاتشنفسكي.
(1/129)
________________________________________
نصوص في الاتحاد السوفيتي:
في دستور سنة 1918 نصّ على أن حرية الدعاية الدينية واللادينية مكفولة للجميع.
عدل في سنة 1919 إلى حرية إقامة الشعائر الدينية, وحرية الدعاية اللادينية مكفولتان لجميع المواطنين.
وفي دستور سنة 1836 "م 124" لكي يستمتع المواطنون بحرية الضمير تفصل الكنيسة في الاتحاد السوفيتي عن الدولة, والمدرسة عن الكنيسة, ويكفل لجميع المواطنين حرية الدعوة ضد الدين..
وفي المادة 122 من القانون الجنائيّ السوفيتيّ, تحريم تلقين الأطفال الأحداث العقائد الدينية في مدارس الحكومة, أو المدارس الخاصة, أو المعاهد التعليمية المختلفة.
وواضح من هذه النصوص:
1- التفرقة الظالمة بين حرية التدين وحرية الإلحاد؛ فالأولى قاصرة على مباشرة الشعائر -إن صدقوا فيها, والثانية ممتدة إلى حرية الدعوة والدعاية ضد الدين..
2- تنتهي حرية التدين إلى مجرد شعائر بغير مضمون ولا تطبيق؛ إذا وعينا النص الجنائي الذي يحرم تلقين الأطفال العقائد الدينية في مدارس الحكومة أو المدارس الخاصة أو المعاهد التعليمية المختلفة, فمن أين يأتي لهم التدين الذي يسمح الدستور -المحترم- بممارسة شعائره..
(1/130)
________________________________________
المبحث الثاني: المسلمون في غير الاتحاد السوفيتي من البلاد الماركسية
أولا: من الصين
...
المبحث الثاني: المسلمون في غير الاتحاد السوفيتي من البلاد الماركسية
ونكتفي فيه ببعض النماذج:
أولًا: من الصين
ونأخذ منها مثلًا واحدًا, ما نشرته صحيفة "تمد بات باد" في هونج كونج, في عددها الصادر في 11 أكتوبر سنة 1966, وهو منشور موجه إلى الحرس الأحمر, جاء فيه: "يا رجال الحرس الأحمر, لا يمكن أن ندع عدوًّا من أعدائنا يهرب, وعلينا من الآن فصاعدًا, أن نهاجم أكثر الأعداء تخفيًّا -المسلمين- الذين يقومون بنشاط ضد الحزب وضد الصينيين, تحت قناع الدين المزعوم.
من الآن فصاعدًا, لن يسمح لكم بأن تأكلوا لحم الأبقار؛ لأن الأبقار تخدم الشعب، يجب أن تأكلوا لحم الخنازير, ولا يمكنكم من الآن فصاعدًا, أن تضيعوا وقتكم في الصلاة, يجب ألّا تتكلموا اللغة العربية التي هي ضد اللغة الصينية, ولن يسمح لكم بأن تقرأوا ما يسمى: بالكتاب المقدس "القرآن".
اسمعوا أيها المسلمون:
-دمروا جوامعكم- حلوا المنظمات الإسلامية، أحرقوا القرآن.
(1/131)
________________________________________
- ألغوا الحظر الذي وضعتموه على الزواج المشترك.
- كفوا عن الصلاة.
- ألغوا الختان.
- ادرسوا أفكار ماو.
- إذا لم تندمجوا, سنطردكم وندمركم، يجب أن نسحق جحور الجرذان الدينية, وندمرها معكم.
- فلتحيا الثورة الثقافية الكبرى.
- فليحيا طويلًا طويلًا الرئيس ماو1.
__________
1 مجلة الوعي الإسلامي, عدد أكتوبر سنة 1966, أشار إليه كذلك الشيخ محمد الغزالي في كتابه القيم "الإسلام في وجه الزحف الأحمر".
(1/132)
________________________________________
ثانيًا: من يوغسلافيا
ونقتطف بالنسبة لها من بيان **** الجامع الأزهر عمن جاءوا لاجئين:
1- قتل الشيوعيون 24000 مسلم بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة.
15 ألف من مقاطعة طوزلا.
3 آلاف من مدينة سراييفوو.
6 آلاف من ماكيدونيا وكومونا.
2- قتلوا مفتي كرواتيا, الشيخ عصمت مفتيتش, والعالم مصطفى يوصولا حبيتش.
3- في سنة 1947 حكموا على 17 زعيمًا ألبانيًّا من المقيمين في يوغسلافيا.
4- في سنة 1949 حكموا على 13 زعيمًا ألبانيًّا بالإعدام, وعلى آخرين بالأشغال الشاقة.
(1/132)
________________________________________
ثالثًا: من بلغاريا
جاء في بيان موجه من هؤلاء المسلمين إلى إخوتهم في العالم الإسلاميّ، وأشار إليه خطاب اتحاد الطلبة المسلمين في شرق أوربا, إلى كل من وزير الخارجية السعوديّ، وإلى الرئيس العام لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة بالمملكة العربية السعودية سنة 1396هـ1.
نحن المسلمين البلغار, نتقدم بالشكر لكل من عمل على نشر قضيتنا للرأي العام, سواءً كان ذلك بالإذاعة أم بالصحف، وقد كان لذلك أثر عميق في نفوسنا، ونود أن نوضح حقائق أخرى عن تلك القضية.
بعد أن شعر المسئولون البلغار بنشر القضية خارج القطر, أذاع راديو صوفيا بيانًا باللغة العربية, رادًّا فيه بأن المسلمين في بلغاريا يتمتعون بكل حرية ومساواة مع الآخرين.
لا شك أن هذا الرد غير صحيح, وبعيد كل البعد عن الحقيقة, كما سنوضح ذلك، ونلفت نظر العالم بأجمعه أن الدستور البلغاريّ يذكر في المادة "33", البند "ب", لكل مواطن بلغاريّ الحق في أن يعتنق أيَّ دين يرتضيه.
البند "و" لكل مواطن بلغاريّ يحمل اسمًا غير بلغاريٍّ الحق في رقم قضايا جنائية في حالة تعرضه للأذى أو الإهانة لمجرد حمله لهذه الاسم.
وبالرغم من ذلك أن الحكومة البلغارية مصممة ومستمرة في تنفيذ مخطط التنصير الماركسيّ ضد المسلمين, فقد طلب من جميع المعلمين المسلمين أن يغيروا أسماءهم الإسلامية, أو أن يطردوا من أعمالهم, وألّا يسمح لهم بممارسة أيِّ عمل في أيِّ جهاز من أجهزة الدولة الرسمية, ورفض 165 معلمًا مسلمًا أن يغيروا أسماءهم, ولذلك طردوا من وظائفهم, ومنعوا من حق العمل في بلغاريا موطنهم ومسقط رأسهم.
وعند بدء العام الدراسي 1971-1972 طلب من جميع تلاميذ
__________
1 الأول برقم 42 في 15 جمادى الأولى سنة 1396, والثاني في 5 جمادى الأولى سنة 1396.
(1/133)
________________________________________
المدارس المسلمين أن يغيروا أسماءهم الإسلامية كشرط لاستمرارهم كتلاميذ, وإلّا يطردون من المدارس، ورفضوا جميعهم, وطردوا من المدارس.
صدرت أوامر في المؤسسات الحكومية لجميع المسئولين الإداريين أن يقوموا بإجراءاتٍ حازمةٍ لتغير أسماء المسلمين العاملين في المؤسسات, وكونت جماعات بوليسية مسلحة من قبل وزارة الداخلية لمراقبة تنفيذ هذه الأوامر ومتابعتها حتى النهاية.
تَمَّ القبض على مجموعاتٍ كبيرةٍ من المسلمين, ووضعوا في معسكراتٍ أعدت خصيصًا لهذا الغرض, وساموهم أَمَرَّ أنواع العذاب, ومن عاد منهم؛ فبرجلٍ مكسورةٍ, أو يدٍ, أو أضلع مكسورات.
تَمَّ حصار بعض القرى, وقاموا بانتهاك حرمات المنازل بعد أن حطموا الأبواب والنوافذ, واقتحموها عنوةً, وقذفوا بأصحابها في الخارج، وقد لقي عدد كبير من النساء والأطفال حتفهم, وكذلك الشيوخ, من جَرَّاءِ الرصاص الذي أصابهم به رجال الأمن الذين من واجبهم حفظ المواطنين، وقد تعرض الكثير من النساء والأطفال لنهش الكلاب البوليسية, وقد عارض كل المسلمين تلك الأوامر, حتى الفتيات منهم, مما أدى إلى إرسالهن إلى السجون، ولإخفاء تلك الجرائم, تَمَّ القبض على بعض المسلمين واتهموهم زورًا وبهتانًا بارتكاب جرائم قتل المسلمين, وحكم عليهم بالإعدام, ونفذ فيهم حكم الإعدام.
في يوم 10مايو 1972 تحرك حوالي 5.000 مسلم, من منطقة بازرجيك, ومنطقة بلاقويفقراد, وسمولن قراد, في مظاهرة احتجاجٍ, متجهين إلى صوفيا "العاصمة" وكان ذلك في جوف الليل؛ لكي لا يعلم بهم البوليس, وقد ضم الموكب كل فئات المسلمين؛ من الذين أعمارهم من 15 إلى75 عامًا, وكان تحرك الموكب تحت ظروف قاسية, وسط الأمطار الغزيرة والوحل, وعلى بعد أميال قليلة من صوفيا, وبالتحديد في محطة "أسكار" علمت بهم السلطات, وأرسلت لهم قوةً ضخمةً من الجيش والبوليس, وحاصروهم بالدبابات والعربات المصفحة, ونقلوهم إلى مدينة "بيلو" حيث وضعوا في السجون حتى الآن.
وفي 12 مايو 1972 حوصرت قرية إيلانسكو برجال البوليس, تصحبهم الكلاب البوليسية, فتصدى لهم المسلمون بشجاعةٍ وبسالةٍ, وقتلوا أحد
(1/134)
________________________________________
رجال البوليس, وكاجراء انتقاميّ, تَمَّ القبض على 30 مسلمًا, وقُدِّمُوا إلى محاكماتٍ عسكرية, أصدرت أحكامها بالإعدام على ثلاثةٍ من المسلمين, وبالسجن على عددٍ آخر.
في يوم 13 مايو 1972, حُوصِرَت "باكرودا" حيث يشكل المسلمون نسبة 80% من عدد السكان, واقتحم الجيش منازل المسلمين عنوةً, واقتادوا المسلمين مكبلين بالسلاسل, واقتيدوا إلى مراكز الشرطة حيث طلب منهم أن يوقعوا على طلبٍ بتغيير أسمائهم, تحت جوٍّ من الإرهاب والضرب والتهديد بالسجن والطرد من العمل, وفي هذه الظروف القاسية تَمَكَّنَ الشهيد أمين محمد وفتسرنكوفي, من الهرب, ولكن قوات الجيش طاردته, وأطلقت عليه الرصاص فاستشهد, وهو أب لطفلين, في 32 عامًا من عمره.
أوقفت جميع المعاشات عن العجزة الذين تقاعدوا عن العمل, وأغلقوا أبواب العمل أمام كل الذين رفضوا تغيير أسمائهم, وحرموهم حقَّ العلاج, وهم الذين أفنوا شبابهم في خدمة بلغاريا.
حدث في مدينة "مدان" أن وضعت امرأة مسلمةٌ في أحد المستشفيات الحكومية, وطلب منها رسميًّا أن تختار لطفلها اسمًا غير إسلاميّ, فرفضت أن تستجيب لطلبهم, فأخبروها أن هذا أمرٌ حكوميّ, ولابد أن تنفذه, فعند ذلك رمت طفلها بين أيديهم وتركته لهم..
في كثير من مناطق المسلمين حطموا المساجد, وكانوا في الماضي قد منعوا الشباب من دخول المساجد, والآن قد منعوا الشيوخ, وكانوا ينتظرون موت أئمة المساجد فيقفلوها بحجة أن إمام المسجد قد تُوفِيَ, إلى غير ذلك من الحوادث الشنيعة في مطاردة المسلمين وإذلالهم, ويختتم البيان بما يلي:
إننا نناشد إخواننا المسلمين والعرب أن يمدوا لنا يد العون, وأن لا يكتفوا فقط بالاحتجاج؛ إذ أن هذا الأمر يحدث على سمع العالم ومرآه, إننا نطالب وقف هذه الحملة ضدنا دون ذنب ارتكبناه, ونطلب من الدول العربية التي لها علاقات اقتصادية مع بلغاريا أن تتدخل في الأمر, وكذلك مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية, ونرجو أن يرفع هذا الأمر للأمم المتحدة, ولجنة حقوق الإنسان؛ إذ أننا لا نستطيع الاتصال بهم.
ونسأل الله أن يش من أزرنا.
وموعدنا الصبح أليس الصبح بقريب.
المسلمون البلغار
(1/135)
________________________________________
رابعًا: من ألبانيا
وننتقل هنا عن اتحاد الطلبة المسلمون في شرق أوربا:
إذ كانت هنالك معانٍ كثيرةٍ ومختلفةٍ توصف بها حالة شعب من الشعوب؛ لكي تترجم معاني التضحية والصبر ومعاناة الاضطهاد, وتحمل كل ذلك بنوع كبير من التحدي لكل شيء، وإن شعب ألبانيا المسلم لجديرٌ بأن تطلق عليه تلك المعاني والصفات.
وهنا نبدأ بنظرةٍ سريعةٍ مختصرةٍ لتاريخ ألبانيا القريب, وذلك إلى ما قبل خمسين عامًا, كانت ألبانيا في حوالي العشرينات من هذا القرن تحكم بواسطة أحمد زوقر؛ حيث كان ملكًا عليها، وكان الشعب في ذلك الوقت يمارس طقوسه الدينية بحريةٍ؛ سواء المسلمين أو المسيحيين، وفي هذا التاريخ بدأت عواصف الشَّرِّ تَهُبُّ من بعد؛ حيث وقعت ألبانيا تحت الحكم الإيطالي في عهد "فكتور أمناولي" وانتدب "دوتشه موسيليني" ليحكم ألبانيا, أما الملك أحمد زوقو, فقد نقل إلى إيطاليا.
ثُمَّ بدأت الحرب العالمية الثانية, وكانت ألبانيا مثل جارتها يوغسلافيا, ترزح تحت السيطرة الألمانية، ولأسباب الحرب مع الألمان, فقد اندمجت كلٌّ من يوغسلافيا وألبانيا تحت قيادة واحدة, برئاسة "تيتو" وكان من ضمن القادة البارزين في حرب العصابات كل من "أنور خوجه" و"محمد شيخو" الألبانيين اللذين هما الآن يسيطران على الحكم في ألبانيا, استمر الاتحاد الائتلافي بين يوغسلافيا وألبانيا من عام 1944 إلى 1948، حيث ظهرت سياسة تيتو المعتدلة مع الشيوعيين, والتي لم ترق للقادة الألبانيين, فانفصلوا عن يوغسلافيا, وتبنوا الحكم الشيوعي الماركسي المتطرف.
تلك نظرة سريعة، الهدف منها الوصول إلى معرفة الوسائل التي أوصلت الحكم إلى ما هو عليه الآن.
(1/136)
________________________________________
ألبانيا يبلغ تعداد سكانها المليونين, نسبة المسلمين 80-90%, وباقي السكان مسيحيون، ويتركز السكان المسلمون في وسط ألبانيا, ورغم أن المسلمين نسبتهم كبيرة, إلّا أنهم يلاقون أشد المصاعب والاضطهاد من عنت الحكم الشيوعي الحاقد.
حيث قام الحكام الحاقدون بهدم المساجد, ومنع المسلمين من أداء شعائر دينهم، كما أن مواليدهم الجدد لا يتم تسجيلهم وإعطاؤهم الجنسية إلّا بأسماءٍ غير إسلامية, وكذلك الموتى لا يتركونهم لأهليهم لميارسوا عليهم الشعائر الإسلامية، من غسلٍ وكفنٍ وصلاة، كذا لا يدعونهم يدفنونهم في مقابرهم الخاصة, بل يجبرونهم بدفنهم في المقابر العامة مع الشيوعيين, أما عند عقد الزواج فيستحيل ذكر الديانة, ويتم العقد تحت اسم مواطن ألباني فقط، وأما بالنسبة للمناهج الدراسية فهي حقلهم الخصب في زرع الإلحاد في نفوس الأطفال الصغار, منذ نعومة أظفارهم إلى أن يستوي عودهم, وذلك بمختلف الوسائل التعليمية، والإعلامية.
وقد حدثنا أحد أولئك الذين اشتغلوا بمهنة التدريس حيث يقول بأن الوزارة أمرت المدرسين بأن يهتموا بغرس فكرة عدم وجود الله في عقول الأطفال، وقد حدث مرةً أن سأل طالب عن الله, هل هو موجود؟ فأجاب الأستاذ: نعم, إن الله موجود، وبسبب هذه الإجابة قضى الأستاذ ستة أشهر في السجن، ثم طرد من مهنة التدريس بتهمة أنه يعلِّم الأطفال أشياء تضر بمستقبلهم، ويذكر الأستاذ بأن الإجابة المتعارف عليها عن الله ورسوله، هي أن الله والعياذ بالله هو "أنور خوجه" ربهم ومالك نعمتهم، وأن "محمد شيخو" رسوله والمتصرف بأمره.
هذا جزء بسيط، وقطرة من بحر عميق مما يلاقيه المسلمون في ألبانيا المسلمة.
__________
1 مجلة روز اليوسف, 2 فبراير سنة 1976م.
(1/137)
________________________________________
خامسًا: من الصومال
أعلن زعيم الانقلاب العسكريّ محمد زياد برى الاشتراكيةَ العلميةَ -الماركسية, ثم أصدر بعض النصوص القانونية التي تسوي بين الرجل والمرأة في الميراث, وصَرََّ تعليقَا على ذلك لأحدى المجلات المصرية1 ولأن الإسلام دين ثوريّ, فقد قامبحلِّ بعض المشاكل حلولًا فوريةً ثوريةً, وكتب شيخ الجامع الأزهر يقول: أنه تثبت من قتل بعض علماء الإسلام الذين كتبوا لرئيس الانقلاب, يوضحون حكم الله في الموضع, لقد قتلهم أشنع قتله؛ لأنهم بينوا حكم الله.
أما الذي لم يفصح عنه الإمام الأكبر, فهو أنهم قتلوا حرقًا1 ليعيد للأذهان قصة أصحاب الأخدود.
{النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ، إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ، وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ، وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} 2.
__________
1 وقد أراد شيخ الأزهر أن ينشر بيانًا في الصحف عن تلك المآساة.. لكنه لم يسمح له بذلك.
2 البروج 5-8.
(1/138)
________________________________________
المبحث الثالث: كيف يعملون الآن في العالم الإسلاميّ؟
وننتقل هنا عن مجلة "كومونيست" السوفيتية, الصادرة في أول يناير سنة 1964.
أن بين الاشتراكية العلمية والأديان السماوية صراعًا مستمرًا, لقد أوصانا لينين منذ البدء, بأنَّ إعادة التنظيم الفكريّ للعقيدة الدينية ومفاهيمها, إنما هي بمثابة "التنقيح للدين" وتحدياته للاشتراكية العلمية.
ثم تقول:
ستظل العقيدة الاشتراكية في نزاعٍ مع العقيدة الدينيةٍ, ولن يستقرَّ التحول الاشتراكي الصحيح إلّا بسيادة الاشتراكية على الدين.
ثم تقول:
وإذا اقتضت مراحل التحويل الاشتراكي تعايشًا مع العقيدة الدينية, أو إظهار الاهتمام بها في بعض الحالات، كما هو الحال في المناطق الإسلامية، فإن الاهتمام هو من قبيل التدبير المؤقت.
ثم تقول:
وفي بعض النظم الاشتراكية الجديدة نجد جماعاتٍ من أصحاب المسؤوليات, وهم اشتراكيُّون فكرًا واقتناعًا, يمارسون الفروض الدينية ويشجعونها, وهم يفعلون ذلك للسيطرة على زمام المعاقل الدينية؛ لئلَّا تتحداهم, وترى مرحلة التحويل الاشتراكي مرحلة قاسية، ونحن في الاتحاد السوفيتي لجأنا إلى هذا الأسلوب أيضًا في مناطقنا الإسلامية, كما يلجأ إليه أقطاب الحزب الشيوعيّ في إيطاليا الكاثوليكية.
وتضيف المجلة:
(1/139)
________________________________________
ففي مثل هذه المناطق الإسلامية وجدنا أن ممارسة الطليعة الاشتراكية للفروض الدينية يساعدنا كثيرًا على مراحل التحويل الاشتراكي هناك1؛ لأن العبادة العلنية في الوسط الإسلاميّ تعبر عن احترام الطليعة الاشتراكية للمشاعر المحلية، وبالتالي, تنتزع هذه الطليعة من هذا الوسط الإسلاميّ الاحترام والطاعة للقيادة الاشتراكية.
وتضيف:
ولكن من الضروري أن يأتي وقتٌ تقرر فيه القيادة الاشتراكية قرارًا حازمًا بألّا مبرر بَعْدُ للهدنة مع الميراث الدينيّ وأصحابه, وإلّا أدت هذه المهادنةُ إلى بعثٍ دينيٍّ فيه خطر على التجربة الاشتراكية.
وفي النهاية:
مكافحة الدين وروابطه لا تكون بنسف الدين ومعابده كليًّا من حياة الناس, فلا تحطم الفأس ما في الضمير2.
ولكن مهمة الإلحاد العلميّ أن تتركز الدعوة الاشتراكية على الترويج لشعار الثورة, والتركيز على خلق وعيٍّ ماديٍّ؛ كالدعوة إلى العلم في نفوس الجماهير؛ لينفروا من الدعوة الروحية التي هي من طبيعة الإيمان, وليس من الضروريّ أن تهزأ من قصص الإنجيل والقرآن, والكتب الدينية التقليدية, وأن تقول: المواعظ والصلوات بضاعةٌ لا تصلح إلّا للأطفال, فهذا النوع من الدعاية الاشتراكية ضد الأديان لا يفيد كثيرًا، وإنما علينا أن نعيد تفسير قصص الدين وسيرة رجاله ومواعظهم وأحاديثهم أقوالهم بقالب اشتراكيّ، فإذا قلنا: أن يسوع ثائر يطلب الحق للفقراء, فهذا تفسير اشتراكيّ..
وبمثل هذا تقول عن محمد وغيره:
__________
1 حرص السيد خالد محيي الدين في مصر, على أداء فريضة الحج, والإعلان عن ذلك, كما حرص على الإعلان أنه يؤدي الصلاة ويؤمن بالإسلام عقيدةً -وطبعًا لا يؤمن بها شريعة؛ لأنه يؤمن بالنظام الماركسيّ أو كما يسميه الاشتراكية العلمية, راجع مقالًا له في جريدة الأخبار في 1976, وراجع مؤلف الدكتور عبد الحليم محمود, الفصل الخامس "المنهج الشيوعيّ".
2 هذا يدل على ذكائهم أخيرًا, وفهمهم لطبيعة العقيدة الدينية السليمة؛ كالعقيدة الإسلامية, ومراجعتهم لخطتهم السابقة.
(1/140)
________________________________________
وحسبنا ذلك بغير تعليق1.
وحسبنا الله ونعم ال****.
وعن كتاب صدر في موسكو سنة 1967, وأعيد طبعه عام 1974م.
عن معهد الإلحاد العلمي بأكاديمية العلوم الاجتماعية, التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعيّ السوفيتيّ2, يشير إلى بعض وسائل نشر الإلحاد ومحاربة الدين.
نقتطف منها جزءًا لنرى أيّ حرب توجه ضد الدين, رغم الدعاية الكاذبة بتعايش الشيوعية مع الدين,
ولنرى أن وسائل الإلحاد هي وسائل التبشير القديمة, تعيد نفسها مرةً أخرى, وإن حاولت أن تتجنب أخطاء التبشير, واقتربت من وسائل التغيير الاجتماعيّ, يقول كتاب نشر الإلحاد الصادر في روسيا..
"والآن مَنْ ذا الذي يعتبر أهلًا للقيام بنشر الإلحاد بين معتنقي الإسلام؟ ذلكم سؤال هام وخطير, إذا كان الداعية الملحد الذي سيحاور المسلم لا تربطه بالإسلام أي رابطة مشتركة من الناحية القومية, ففي إمكان المؤمن أن يفترض أنه إنما ينقد الإسلام خاصة, ولا يتعرض لدينه هو بشيء, لذلك كان من السهل على الداعية الذي ينتمي, والمؤمن إلى قومية واحدةٍ أن يجري معه حوارًا، وخاصةً إذا بدأ الحوار بينهما باللغة القومية المشتركة، وإن كان هذا لا يعني: أن علاقة المسلم بمن ينتمي إلى قومية أخرى قائمةً بالضرورة على عدم الثقة..
وأيًّا كانت قومية الداعية, فلابد له من معرفةٍ جيدةٍ بالدين والعادات والتقاليد التي يتمسك بها المؤمن، فخلال العمل بين المسلمين تعد مراعاة السن والجنس عند المؤمنين على جانب كبير من الأهمية، ومن ثَمَّ كان
__________
1 في كتاب "نحن والشيوعية في الأونة الحاضرة", الدكتور سعدون حجاوي, دار الطليعة للطباعة والنشر, ملحق عن موقف الحزب الشيوعي العراقي -كنموذج- من قضية فلسطين ص58.
2 قام بالترجمة من الروسية الدكتور سعد مصلوح, مدرس علم اللغة الروسية بجامعة القاهرة, ونشرت بمجلة الدعوة السعودية, في عددها الصادر في 12 ربيع الثاني 1396هـ-12 أبريل 76م, بعض أجزاء اقتطفنا منها الجزء المشار إليه.
(1/141)
________________________________________
الحديث إلى كبار السن أيسر بالنسبة لداعية متقدم في السن، والغالبية العظمى من المسلمات يرفضن الحوار مع الأجنبيّ, أما مع المرأة التي تقوم بالدعاية فإنهن أفضل سلوكًا إلى حدٍّ كبير.
أضف إلى ذلك أن نموذج المرأة النشيطة يؤثر تأثيرًا على كثير من النساء, فالمؤمنات يتجهن إلى محاكاة الصديقة الأكثر ثقافةً, أو ذات الشخصية الأكثر استقلالًا.
ويعين الداعية إلى الإلحاد في عمله, الرأي العام الإلحادي, الذي هو مدعو لِأَنْ يقوم بتشكيله, ومن المعروف على سبيل المثال أن كبار السن يكتسبون نفوذًا غير عاديٍّ بين المسلمين, وهذه الخاصية يستغلها كذلك الداعية حين يلجأ إلى مساعدة الشيوعيين المتقدمين في السن, والذين يكونون موضع الإجلال في المنطقة؛ إذ يصغي الناس في العادة إلى كلماتهم بإهتمام خاصٍّ, وباستعداد لتنفيذ أي رجاء يصدر منهم, وتمارس لجان الكبار التي تؤسس في مناطق السكنى والمؤسسات تأثيرا قوميًّا في تكوين رأي عام إلحاديّ؛ ففي كولخوز "مير" في منطقة أشخاباد "عشق آباد" امتنع والد طالبة بالصف العاشر, اسمها: جولينا عطاييف, عن إرسالها إلى المدرسة, وحاول إرغامها على الزواج, وتكلّم أعضاء لجنة الكبار عن الكلوخوز مع والدي الفتاة أكثر من مرة, وتوصلوا إلى إعادة الطالبة إلى المدرسة, وفي كولخوز "كيناس" يقوم أعضاء لجنة الكبار بعمل كبيرٍ؛ إذ يزورون بانتظام البيوت التي يقيم فيها المؤمنون، وقد توصل هؤلاء الأعضاء الذين اضطلعوا بمسؤولية دفن الموتى, إلى أن جعلوا تأثير الشيوخ الرسميين وغير الرسميين يتضاءل في هذه العملية إلى حَدٍّ كبيرٍ, وفي نشر الإلحاد بين المسلمين في دار الإلحاد العلميّ بموسكو, يعمل الشيوعيون المتقدمون في السن مثل: م. ش. شاجي أحمدوف, وس. خ إسماعيلوف, وج. م. اختيافوف، وكثير غيرهم، وهم يزورون مساكن المؤمنين ويحادثونهم ويسدون إليهم النصيحة.
ويساعد الدعاة مساعدة كبيرة في صراعهم ضد التأثير الدينيّ، ارتداد إنسان ذي شهرة في قضايا الدين يصلح مثالًا بالنسبة لبعض المؤمنين, وقد حقق الملحد قادربرزنيسوف من كولوخوزكيسيل بولدوزاخ جمهورية تركمانيا نجاحًا كبيرًا في نشاطه الإلحادي, عندما دعا جماعةً من أكثر المؤمنين تعصبًا, ثم ارتدوا عن الدين ليخطبوا أمام غيرهم من المؤمنين
(1/142)
________________________________________
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس