عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-04-2022, 10:52 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,886
افتراضي فكرة كتاب .. دكتاتورية المستنيرين روح الإنسانوية العابرة وأهدافها

اللهم إننا نستعيذ بك مما يقولون ويفعلون ...

ننشر للعلم فقط

سبحان الله عما يصفون


-----------------------------------------------
المؤلف أولغا تشيتفيريكوفا

وصف الكتاب
هذا الكتاب للباحثة الروسية المعروفة تشيتفيريكوفا أولغا نيكولايفنا يسلّط الضوءَ على العديد من الجماعات الفكرية العلنَية والسّريّة، وأبرز القضايا التي عملت عليها من أجل تحقيق أهدافها المتمثّلة، من وجهة نظرها، بمحاربة الله الخالق، وإلغاء الدين (وهي تعني هنا الدين المسيحي بنسخته الأرثوذكسيّة) والتأسيس لدين جديد يضع الشيطان مكان الله.

دكتاتورية المستنيرين الإنسانوية العابرة وأهدافها 792275-ط¯ظƒطھط§طھظˆط±ظٹط©-ط§ظ„ظ…ط³طھظ†ظٹط±ظٹظ†-.jpg

نحن نؤكّد أنّ هذا النشاط الذي تقوم به هذه الجماعات هو فعلٌ حقيقيٌّ غيرُ وهميّ، وهو ملحوظٌ في بعض الحالات، وما قدّمته الباحثة في هذا الكتاب هو أن وضعت الكثير من الفعاليّات التي حدثت وتحدث في العالم في سياق محدّد، ولا شكَّ لدينا في النتائج التي توصّلت إليها الباحثة من أنّ هذه الفعاليّات إنما تأتي في إطار محاربة الدين (وهنا لا نرى فرقًا بين الأديان السماوية من حيث الاستهداف)، إلا أنّها لم تتطرّق للغاية النهائية لهذا الفعل، الذي نراه نحن في أنّه وسيلة للسيطرة على عقول الناس وقولبتهم، ومن ثَمَّ تسهيل عملية الهيمنة الاقتصادية القائمة على استغلال الطبقة الرأسمالية المهيمنة للجماهير الواسعة والشعوب المستضعفة على حدّ سواء.
تقول المؤلفة في مقدمة الكتاب:"نشهدُ اليومَ ثورةً عالميّةً في المجال الثقافي، تهدُفُ لتغييرِ جوهرِ الإنسانِ ذاتِه. كلُّ هذا يُظهِرُ المضمُونَ الدينِيَّ لـ "النّظام العَالمِيّ الجديد" الناشئ بشكلٍ جَلِيّ. وإذا ما كانت النُّخبُ الماليةُ العالميةُ تَنشَطُ تَحتَ رايةِ الإنسانيّة، والتنويرِ، والعقلانيّة، بمعنى أنّها كانت قائمةً على أُسسٍ دنيويةٍ صرفة، فإنّ هذا المشهدَ يتحلَّلُ اليومَ مثل ملابسَ باليةٍ، ومِن خِلالِها تَتَكَشّفُ المضامينُ الحقيقيةُ لـ "أعمالهم" -وهي محاربةُ الإيمانِ بالله، التي تُحاولُ أن تلغي سُلطةَ اللهِ واضعةً مكانَها القوةَ العالميةَ العُليا للإنسان بصورةِ المسيحِ الدجّال – أنتيخريستوس"، وتضيف" لذلك فإنّنا نشهد في أيّامنا هذه هجومَ اللادينين في المجالات كافّة: الاقتصادية، والمالية، والسياسية، والإدارية، والتعليم والثقافة (الأدب والسينما والموسيقا، والتلفزيون، والأعمال الاستعراضية). كلُّ شيءٍ موجّهٌ نحو تغييرِ بناءِ الإنسانِ الروحيّ جذريًّا. من الواضح أنّ الدوائرَ الحاكمة بدأت تشطب الآراء التنويرية، والإنسانية، لكنّهم لا يستطيعون أن يعلنوا، حتّى الآن، بصورةٍ جليّة، أنّ برنامجَهم الرسميَّ هو مناهضة الله، والولاء للشيطان
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس