عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-29-2017, 10:19 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,792
افتراضي أعضاء فريق ترامب يدمرون بياناتهم الإلكترونية خوفاً من استدعائهم للتحقيق


زعمت بعض التقارير أن مسؤولي البيت الأبيض وأعضاء الفريق الانتقالي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، يقومون بمحو بيانات الأجهزة الإلكترونية الخاصة بهم؛ لتفادي خطر أوامر الاستدعاء.
بياناتهم الإلكترونية استدعائهم n-WHITE-HOUSE-large570.jpg
جاء هذا الادعاء بعد أسابيع من أوامر المحامين الحكوميين لمساعدي الرئيس بالاحتفاظ بأي مواد يمكن أن تكون مرتبطة بالتدخل الروسي في انتخابات 2016.
وصرح أحد الخبراء القانونيين لقناة MSNBC –أولى القنوات التي نقلت هذه الادعاءات اعتماداً على شهادة أحد المصادر الداخلية- بأنه قد تكون هناك "تداعيات قانونية" للموظفين الذين دمروا أدلة جوهرية متعلقة بالتحقيقات الجارية.
تخضع إدارة ترامب حالياً للتحقيق على يد المباحث الفيدرالية حول التواطؤ المحتمل بين الأطراف الروسية ومساعدي الرئيس.
كما تحقق لجنة الاستخبارات في الروابط المزعومة بين الحملة الانتخابية لترامب وروسيا، استناداً إلى سلسلة من المزاعم السابقة للانتخابات، ومن ضمنها حث ترامب لروسيا علناً على اختراق الرسائل الإلكترونية لغريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.
كما يُعد بول مانفورت، مدير الحملة الانتخابية السابق لترامب، والمتهم بالعمل على تعزيز مصالح الرئيس الروسي، أحد المحاور الرئيسية لتحقيق الاستخبارات الأميركية.

وتطوع مانفورت للإدلاء بشهادته في التحقيق، ومن المتوقع أن تُجري معه المقابلة لجنة الاستخبارات، وفقاً لما قاله رئيسها.
وبحسب تحذير أحد محللي وكالة الأمن القومي السابقين، فقد يُجبر الرئيس على الاستقالة جراء التحقيقات.
كما قال جون شيندلر، الخبير الأمني وضابط مكافحة التجسس السابق، إنه في حال مواجهة الرئيس الأميركي للاتهام بشأن مزاعم تآمر فريق حملته الانتخابية مع روسيا لعرقلة الانتخابات الرئاسية، فقد يُنهي هذا فترته الرئاسية.
وأضاف شيندلر، في حديثه لراديو CBC: "إذا تعرض الرئيس ذاته، وليس مَن حوله، لاتهام محتمل في المستقبل، فقد يغير ذلك من قواعد اللعبة، يمكن أن يُقال من منصب الرئيس، سواء أراد ذلك أم لا".
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس