أخبار عربية وعالمية متابعة المستجدات السياسية على الصعيد العالمي والعربي

   
 

فرنسا .. رفع السرية عن وثائق استعمارية خاصة خلال حقبة استعمار الجزائر

ترحيب جزائري مشروط وتوجس كبير بعد قرار الرئيس الفرنسي رفع السرية عن وثائق استعمارية خاصة خلال حقبة استعمار الجزائر الجزائر-الأناضول-خلّف قرار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رفع السرّية عن وثائق

إضافة رد
قديم 03-18-2021, 09:57 AM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,351
افتراضي فرنسا .. رفع السرية عن وثائق استعمارية خاصة خلال حقبة استعمار الجزائر


ترحيب جزائري مشروط وتوجس كبير بعد قرار الرئيس الفرنسي رفع السرية عن وثائق استعمارية خاصة خلال حقبة استعمار الجزائر
فرنسا السرية وثائق استعمارية خاصة 2021-03-18_06-40-36_539883.jpg
الجزائر-الأناضول-خلّف قرار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رفع السرّية عن وثائق خاصة بحقبة استعمار الجزائر (1830-1962) -ردودا تراوحت بين ترحيب رسمي، وتوجس غير رسمي من أبعاد ذلك القرار.
وفي 9 مارس/آذار الجاري أعلنت الرئاسة الفرنسية، في بيان “رفع السرّية عن وثائق مدرجة تحت بند أسرار الدفاع الوطني اعتبارا من 10 مارس/آذار2021”.
وأصدر الإليزيه القرار وفقا لما أوصى به المؤرخ بنجامان ستوار، في تقريره الذي سلّمه سابقا لماكرون حول استعمار فرنسا للجزائر.
وتضمن التقرير الصادر في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، مقترحات لإخراج العلاقة بين البلدين من حالة الشلل التي تسببت بها قضايا ذاكرة الاستعمار العالقة بينهما.
** ترحيب مشروط
بعد قرار ماكرون بيوم واحد، وصف عبد المجيد شيخي، مستشار الرئيس الجزائري لشؤون الذاكرة، مدير الأرشيف الحكومي قرار ماكرون بـ”الإيجابي والهام”.
وقال شيخي في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية: إنّه “بالإمكان القول إنّه، لحد الساعة، قرار ماكرون جيد، والأمر يتعلق بانفتاح إذا أرفق بمتابعة تسمح بتطبيقه بشكل واسع”.
ووفق المسؤول الجزائري فإن “الاطلاع على الأرشيف سيكون مفتوحا أكثر، خاصة أنّ الفترة المعنية هي مرحلة جد هامة في تاريخ الجزائر، وهي تخص الفترة ما بين سنوات 1920 و1970”.
** عدم ثقة وتوجس
من جانبه يرى النائب السابق كمال بلعربي، للأناضول، أنّه “لا يمكن الوثوق في قرار باريس رفع السرّية عن جزء من أرشيف الاستعمار الفرنسي بالجزائر”.
وقال بلعربي، وهو صاحب مشروع قانون برلماني سابق لتجريم الاستعمار: إنّ “بيان الرئاسة الفرنسية حول رفع السرية عن وثائق تخص حقبة الاستعمار في الجزائر وبعض الدول الأخرى، لا يعنينا، لأنّها لن تسلمه إلى السلطات الجزائرية”.
وأردف: “فرنسا ستظل تتلاعب بملف الذاكرة، والأهم هو أن نظل متمسكين بمطالبنا لمحاسبة فرنسا عن جرائمها التي ارتكبتها في الجزائر طوال 132 عاما”.
وتابع: “وهل ننتظر من فرنسا التي ارتكبت أبشع المجازر في حق الجزائريين أن تعطينا أرشيفا مهما، إن هذا عمل مضلل أنتجته مخابراتها”.
واستطرد قائلا: “هذه القرارات كلها تصريحات وهمية وملفات كاذبة لا أقلّ ولا أكثر ولن يرجى منها شيء”.
أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر، توفيق بوقاعدة، فيرى أنّ “رفع السرية عن جزء من الوثائق التي يزيد عمرها على 50 عاما (1920-1970) لا يؤثر كثيرا على العلاقات الجزائرية الفرنسية”.
وقال بوقاعدة في حديث لـلأناضول” إنّ “هناك انتقائية في طرح هذه الوثائق ليطلع عليها الجمهور العام وكلمة بعض أو جزء توحي أنّ قيمة هذا الأرشيف لا تؤثر على العلاقات بين البلدين”.
وأضاف: “في تصوري هذا القرار جاء في سياق سعي الرئيس ماكرون لتهدئة التوتر حول ملفات الذاكرة مع الجزائر وتطبيقا لتوصيات المؤرخ بنجامان ستورا”.
ووفق بوقاعدة: “هذا هو البعد الأساسي من طرح هذه الوثائق، لأنّه سنويا تفرج فرنسا عن وثائق دون أن تحمل ضجة”.
واعتبر أنّ “المسائل العالقة بين فرنسا والجزائر لا ترتبط بهذه الوثائق التي فصل فيها القانون الفرنسي (بأنها ملكية لفرنسا)، وإنّما الخلاف يتعلق بوثائق ما قبل الفترة الاستعمارية (1830-1962)”.
وأوضح أن “وثائق ما قبل الاستعمار ليس لفرنسا الحق في امتلاكها، هي موروث إنساني للشعب الجزائري وهذا ما ترفضه باريس”.
وتطالب الجزائر باستعادة كامل الأرشيف ما قبل الاستعمار الفرنسي، والذي نقلته باريس خلال جلاء قواتها عن البلاد.
وأشار المحلل السياسي إلى أنّه “لا يمكن الحكم مسبقا على قيمة الوثائق وإمكانية تحريك العلاقات نحو الإيجابي بين البلدين ما لم تعرف طبيعتها”.
** جعجعة بدون طحين؟
وتساءل الكاتب، أرزقي فراد: “هل فعلت فرنسا ذلك من باب الأخلاق والإنسانية؟”.
وأضاف في مقال نشره على صفحته بـ”فيسبوك” تعليقا على القضية: “وهل يمكن اعتبار القرار مؤشر تهدئة بنيّة بناء علاقات طبيعية بين البلدين؟ أم أنه ينمّ عن رغبة فرنسا في الحفاظ على مصالحها في الجزائر؟”.
وأوضح: “أعتقد أنّ قرار رفع السرّية، لا يعد أن يكون سوى جعجعة بدون طحين”.
و”يأتي ذلك من أجل تحييد أنصار التيار الوطني (الجزائري) الذين يعملون من أجل تجريم الاستعمار الفرنسيّ”، حسب فراد.
وسابقا، اتفق الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والجزائري عبد المجيد تبون، على تعيين مؤرخين (واحد عن كل منهما) لبحث ملف الذاكرة، إذ عُين عن الجانب الفرنسي ستورا، وعن الجزائري عبد المجيد شيخي.
ودام الاستعمار الفرنسي للجزائر بين 1830 و1962، حيث تقول السلطات الجزائرية ومؤرخون، إن هذه الفترة شهدت جرائم قتل بحق قرابة 5 ملايين شخص، إلى جانب حملات تهجير ونهب الثروات‎.
ويردد المسؤولون الفرنسيون في عدة مناسبات ضرورة طي الجزائر صفحة الماضي الاستعماري، وفتح صفحة جديدة.
   
 
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزائر, السرية, استعمار, استعمارية, جمال, خاصة, حقبة, فرنسا, وثائق

مواضيع ذات صله أخبار عربية وعالمية


« المشيشي يحذر من إنهيار الأوضاع الإقتصادية في تونس | السبت تبدأ لجنة الانتخابات الفلسطينية بقبول طلبات الترشح »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من ضمنه وثائق حرب الجزائر.. فرنسا تتيح الوصول إلى أرشيفها السري عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 03-10-2021 08:18 AM
فرنسا تعترف لأول مرة بوجود قوات خاصة لها في سورية عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 05-27-2017 06:09 AM
النظام الجديد: من حقبة أتاتورك إلى حقبة أردوغان Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 04-18-2017 11:48 PM
تسريب وثائق لأكبر “محفل” ماسوني في فرنسا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 05-04-2016 10:31 AM
وثائق حرب فلسطين الملفات السرية للجنرالات العرب Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 01-22-2013 12:21 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:58 AM.