العودة   > >
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية

شذرات إسلامية

وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية

وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية __________________________________ (أحمد الظرافي) __________ 11 / 6 / 1442 هـــــــــــــــ 24 / 1 / 2021 م __________________

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-24-2021, 08:46 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 45,871
24 وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية


وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية
__________________________________

(أحمد الظرافي)
__________

11 / 6 / 1442 هـــــــــــــــ
24 / 1 / 2021 م
__________________

وصية المثنى لسعد وقاص قبيل 821012021080443.png





اعتنق الإسلام سنة 9هـ، وبعد مشاركته في القضاء على المرتدين في البحرين إلى جانب العلاء بن الحضرمي، استنفر قومه للجهاد ضد الفرس، وأخذ يغير على تخوم مملكتهم، فبلغ ذلك الخليفة أبا بكر الصديق رضي الله عنه، فسأل من كان حوله من بني تميم: مَنْ هذا الذي تأتينا وقائِعهُ قبل معرفة نسبه؟ فقال له قيس بن عاصم المنقري: "أما إنه غَيْرُ خامل الذّكر، ولا مجهول النسب، ولا قليل العدد، ولا ذليل العماد، ذلك المثنّى بن حارثة الشّيبانيّ." وكان بنو شيبان (رهط المثنى) من هامات قبائل ربيعة بن نزار، التي كانت تنتشر في الجاهلية، شرقي نجد، موغلة إلى الشمال حتى أعالي الفرات. وكانت الوقائع تثور بينهم وبين الفرس بين الحين والآخر، فكانوا أجرأ العرب على فارس، وكان العرب يسمون فارس الأسد، لقوتها، وشدة بأسها، فسموا ربيعة (ربيعة الأسد). وكان بنو شيبان هم أبطال معركة ذي قار، تلك المعركة الخالدة التي حقق العرب فيها أول انتصاراتهم على الفرس وذلك غداة البعثة النبوية، وامتد بهم المجد في الإسلام، فكان منهم بيوتات لها في الحرب والمكارم مآثر. ثم لم يلبث المثنى أن وفد على أبي بكر في المدينة، يستحثه على قتال الأعاجم، ويضع امكانياته تحت تصرفه، فاستبشر أبوبكر بذلك خيرا، وثبته في مكانه، أميرا على قومه. وعندما وجه أبوبكر خالد بن الوليد لفتح العراق في مطلع عام 12هـ، بعد إخماد فتنة كذاب اليمامة (مسيلمة)، كتب للمثنى بأن ينضم لخالد بمن معه، ففعل، فجعله خالد في طليعة جيشه، وكان خير معين له في فتوحاته، وشهد أغلب وقائعه ضد الفرس، وكان له دور كبير في انتصارات خالد في تلك الوقائع. وبعد أن أمر أبوبكر خالدا بالتوجه إلى الشام على رأس نصف الجيش، قبيل معركة اليرموك، بقي المثنى في العراق يجاهد الفرس على رأس نصف الجيش الأخر، فظل كالشجا في حلوقهم، رغم قلة جيشه، وانتصر عليهم انتصارا ساحقا في معركة بابل سنة 13هـ، وفيها قتل الفيل، ولاحق فلولهم حتى أبواب المدائن. ومات شهر برز ملك الفرس بعد هذه المعركة بحسرته، واختل عرش فارس بعده، فوفد المثنى على أبي بكر في المدينة ليخبره بما حل في بلاد فارس من اضطراب داخلي، ولكي يحثه على انتهاز هذه الفرصة للقضاء على دولة الفرس، فألفاه مريضا في النزع الأخير، فأبلغه بما جاء من أجله، فاستدعى أبوبكر عمر، وكان قد أوصى له بالخلافة من بعده، وابلغه بدنو أجله، وأمره أن يندب الناس للخروج للجهاد مع المثنى، في نفس اليوم الذي يموت فيه، ففعل عمر ما أمره أبوبكر، وبعث جيشا إلى العراق بقيادة أبو عبيد الثقفي، ومعه المثنى بن حارثه. وقد أبلى أبو عبيد الثقفي بلاء حسنا في الفتوح، ولكنه لم يلبث أن قتل في معركة الجسر، التي انتهت بهزيمة قاسية للمسلمين، وتكبدوا فيها خسائر فادحة في الأروح، وأكثرهم ماتوا غرقا بعد انقطاع الجسر، وذلك في شعبان سنة 13هـ، ولولا شجاعة المثنى وثباته لفني المسلمون عن آخرهم في هذه الموقعة، فهو الذي أعاد عقد الجسر، بعد انقطاعه، ووقف في أنجاد من العرب، يحمى المسلمين، حتى عبروا، وأصيب المثنى أثناء ذلك بجروح بليغة، لكنه شفي منها، قبل أن تنتقض فيما بعد فتكون سببا في وفاته. وعلى أثر مقتل أبوعبيد، تصدى المثنى لقيادة الجيش بكل جدارة واقتدار، وأقره الخليفة على ذلك، وأمده بالمدد من المدينة، وكان فيمن أمده بهم بجيلة وأمرهم إلى جرير بن عبد الله. فالتقى المثنى بالمجوس في معركة البويب في رمضان من نفس العام وهزم جيشهم شر هزيمة، وقتل منهم أضعاف أضغاف ما قتلوا من المسلمين يوم الجسر، وبصورة اهتز لها عرش المجوس.

وقد كان المثنى من أعظم أبطال الإسلام. وكان فارسا مقداما مدربا ذكيا حاضر البديهة، حسن الرأي، ميمون النقيبة، صبورا لا يعرف اليأس، وفي غاية الصلاح والتقوى. وكان نموذجا للرجولة الكاملة، والشجاعة البالغة، والمجد والسؤدد، والعمل المخلد، ولقد أظهر خلال مسيرته الجهادية، إخلاصا نادرا للإسلام وأهله، وتضحية عجيبة لأجلهما، ونكرانا للذات. فلم يخالف أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا أمر أبي بكر ولا عمر، بل كان مطيعا لهم، منفذا لأوامرهم بدقة في جميع حروبه وتصرفاته، كما كان مطيعا لخالد بن الوليد، فحارب معه جنبا إلى جنب كأصدق صديق له من غير أن يبدو منه اعتراض عليه، كما لم يبدو منه اعتراض على أبي عبيد الثقفي، ولا على غيره من القواد، بعد ذلك، رغم كونه أكثر منهم خبرة، وأعرف بخطط العراق ومواقع البلاد، بل كان على العكس من ذلك، فقد كان يشد أزر هؤلاء القادة، ويضع نفسه وقدراته وامكاناته تحت تصرفهم، وكان يجمع لهم الجموع، ويحث القبائل العربية، على قتال الفرس إلى جانبهم، وتحت قيادتهم. ولم تقدَّم في حقه أي شكوى إلى الخليفة، ولم تغره الدنيا فكان عفيفا شهما، كذلك لم يحسد أحدا، ولم يطمع في الغنائم، وكانت حياته وقفا على الجهاد، وأبلى في حروب العراق بلاء لم يبله أحد. وكان خطيبا فصيحا مؤثرا، وإذا أخطأ مرة في خطة من خططه اعترف في الحال بخطئه وحذر القوم من الوقوع في مثلها.

ولما قرر الخليفة عمر بن الخطاب فتح العراق فتحا مستداما، وأوكل بهذه للمهمة للصحابي الجليل سعد بن ابي وقاص، في مطلع سنة 14هـ، انتفضت في المثنى الجراحات التي أصيب بها يوم الجسر، فمات في صفر سنة 14هـ، قبل أن يصل سعد إلى العراق. ولكي ندرك مدى عظمة المثنى، وحرصه على مصلحة المسلمين وانتصارهم على الفرس، يكفي أن نعلم بأنه عندما أحس بدنو أجله، كتب وصية لسعد بن أبي وقاص، يبين له أنجع الوسائل لمحاربة الفرس، لأنه خبرهم وعجم عودهم، وسلمها لأخيه المعنى، وأمره أن يعجلها إلى سعد. وبينما كان سعد، في انتظار قدوم المثنى عليه بشراف، جاءه نعيه، كما جاءته وصيته، تحملها امرأته سلمى وأخوه المعنى. وكانت وصية المثنى لسعد: "قاتل الفرس، إذا استجمع أمرهم وملأهم في عقر دارهم، على حدود أرضهم، على أدنى حجر من أرض العرب، وأدنى مدر من أرض العجم، فإن يظهر الله المسلمين عليهم، فلهم ما وراءهم، وإن تكن الأخرى، فاءوا إلى فئة، ثم يكونون أعلم بسبيلهم وأجرأ على أرضهم، إلى أن يرد الله الكرة عليهم". ولما انتهى إلى سعد، رأي المثنى ووصيته ترحم عليه، وعزم على تنفيذ وصيته، وأمّر المعنى على قومه بني شيبان مكانه، وتزوج سلمى بنت آل حفصة زوجة المثنى.

وفي غضون ذلك تلقى سعد تعليمات جديدة من الخليفة عمر بن الخطاب، وكانت هذه التعليمات تتفق في جوهرها، مع وصية المثنى له، فقد اختار الخليفة "القادسية"، لتكون قاعدة لجيش المسلمين. وقد جاء في كتابه إلى سعد: ".. وإذا نزلت القادسية، والقادسية باب فارس في الجاهلية، وهي أجمع تلك الأبواب لمادتهم، فتكون مسالحك على أنقابها، ويكون الناس بين الحجر والمدر على حافات الحجر وحافات المدر..، ثم الزم مكانك فلا تبرحه، فإنهم إذا أحسوك أنغضتهم رموك بجمعهم...فإن أنتم صبرتم لعدوكم واحتسبتم لقتاله، ونويتم الأمانة رجوت أن تنصروا عليهم.. وإن تكن الأخرى كان الحجر في أدبارهم فانصرفتم من أدنى مدر من أرضهم إلى أدنى حجر من أرضكم وكنتم عليها أجرأ، وبها أعلم، وكانوا عنها أجبن وبها أجهل، حتى يأتي الله بالفتح ويرد لكم الكرة عليهم".

***



_____________________________________________

__________________________________________________ _
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أسعد, الأبوي, القادسية, نسخة, نقاش, قتيل

« ثناء الأنبياء على الله تعالى(ثناء يعقوب ويوسف على الله تعالى) | أمهات المؤمنين رضي الله عنهن ( حياة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها) »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع وصية المثنى لسعد بن أبي وقاص قبيل القادسية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاهد لماذا هبطت عجوز 8 طوابق متسلقة حديد المبنى؟ عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 02-26-2020 02:05 PM
أيهما يسقط: الحفار أم المبنى؟ عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 02-04-2020 02:03 PM
القادسية الجديدة آتية لا ريب إلا في توقيتها عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 01-13-2016 08:22 AM
كتاب الحب الأبوي للدكتورة ريم كنعان Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 11-22-2012 12:43 PM
نقاش المواضيع في المنتديات جاسم داود الملتقى العام 0 03-11-2012 11:10 PM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع