#1  
قديم 10-10-2023, 06:18 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 55,830
ورقة حرب غزة.. لماذا الآن؟ ولماذا في هذا اليوم بالذات؟ حرب سمحات التوراة[1]

حرب غزة.. لماذا الآن؟ ولماذا في هذا اليوم بالذات؟ حرب سمحات التوراة[1]**
__________________________________________________ ______

26 / 3 / 1445 هـــــــــــــــــــ
11 / 10 / 2023 م
_____________________

التوراة[1] 810102023072439.png


لعل هذا هو ما يرعب صناع السياسات الغربيين حقا: الشعور بأن النظام العالمي القائم على القواعد، والذي يقوده الغرب، بدأ يتفكك. ولم تعد القيود السابقة المفروضة على الدول مقيدة بنفس القدر


بقلم: كارلوس روا

المصدر ناشونال انتراست



في أوائل أغسطس/آب، قمت بزيارة كفار عزة، وهو كيبوتس في جنوب إسرائيل على بعد كيلومترين فقط من قطاع غزة. هذا هو المجتمع الذي لا يملك السكان فيه سوى ثوانٍ فقط للبحث عن ملجأ عندما تنطفئ مكبرات الصوت، مما يشير إلى هجوم وشيك بصواريخ حماس أو قذائف الهاون. وقد دعتني إحدى هؤلاء السكان، تشين كوتلر أبراهامز، أنا وزملائي إلى منزلها، وقدمت عصير الليمون، وأخرجت بقايا هذه الصواريخ التي يبلغ ارتفاعها ارتفاع الجسم لنراها. على الرغم من المحادثة القاتمة، بدت الحياة في كفار عزة طبيعية إلى حد ما: الأطفال يلعبون في مجموعات، والكبار يقومون بأعمال البستنة، وما شابه.

حتى وقت كتابة هذه السطور، هناك احتمال أن يكون العديد من الأشخاص الذين التقيت بهم قد ماتوا.

وكما يتذكر الكثيرون، فقد أُخذت إسرائيل على حين غرة قبل خمسين عاماً خلال أحد أقدس أيامها، وهو يوم الغفران. وكانت الحرب التي تلت ذلك واحدة من أصعب الحروب في تاريخ إسرائيل، وكانت لها تداعيات لا تزال تشكل الشرق الأوسط حتى اليوم. وبعد نصف قرن من الزمان، أصبح للتاريخ أسلوب قاتم في القافية، إن لم يكن في التكرار. اليوم، في عطلة سمحات التوراة، بينما كان اليهود في جميع أنحاء العالم يكملون القراءة السنوية للتوراة ويرقصون احتفالاً، شنت حماس هجومًا مفاجئًا غير مسبوق وواسع النطاق على إسرائيل من قطاع غزة.

لقد أحدثت هذه العملية صدمة في جميع أنحاء العالم. هذه ليست مجرد حلقة أخرى في الصراع بين إسرائيل وحماس أو هجوم جريء من قبل الإرهابيين؛ إنها لحظة فاصلة قد تعيد تشكيل المشهد الجيوسياسي في الشرق الأوسط.


من خلال ضرب "سمحات توراة"، تسعى حماس إلى تحدي السرد الدينية للدولة اليهودية. لم يستهدفوا الأجساد فحسب، بل النفوس أيضًا، محاولين إخماد تلك السردية لدى الإسرائيليين خاص في يوم يحتفل بميثاقه العقدي. ويكشف هذا الفعل عن المعركة الأيديولوجية العميقة الجارية.

حرب يوم الغفران ريدوكس

ولا يزال الوضع يتكشف، لكن التطورات حتى الآن كانت صادمة. أطلقت حماس أكثر من 5000 صاروخ ، مما أدى إلى اجتياح نظام القبة الحديدية الإسرائيلي. ولم تواجه العديد من المجتمعات الإسرائيلية القريبة من حدود غزة، بما في ذلك قاعدتان عسكريتان (رعيم وكيريم شالوم)، رعب إطلاق الصواريخ فحسب، بل واجهت أيضًا التوغلات الميدانية. لقد قُتل العشرات من الإسرائيليين في منازلهم ومجتمعاتهم، وتم تداول تسجيلات مصورة لهذه الأعمال على وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها دعاية مروعة. وفي الوقت نفسه، تم أسر عدد غير محدد من المدنيين والجنود الإسرائيليين - بما في ذلك، كما يفترض، جنرال إسرائيلي - وتم إعادتهم إلى غزة. مما يزيد من أجواء الرعب. إن حقيقة أن هذا الهجوم جاء في عطلة دينية يهودية مخصصة للاحتفال بالتوراة - وهي جزء حيوي يمثل ارتباط عقدي، وبالتالي ارتباطهم التاريخي بأرض إسرائيل - يجعل الأمر أكثر من مجرد مناورة عسكرية؛ إنها لفتة رمزية.

ومع ذلك، وعلى عكس حرب يوم الغفران، التي كانت صراعًا تقليديًا شاركت فيه جهات حكومية، فإن هجوم سمحات توراة هذا يتميز بالحرب غير المتكافئة التي أصبحت تحدد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في السنوات الأخيرة: مقاتلو حماس ينطلقون من غزة في طائرات شراعية ويطيرون بالمظلات . النزول إلى المستوطنات الإسرائيلية، وطائرات بدون طيار تلقي قنابل على المركبات ومواقع الحراسة ، وأكثر من ذلك.

لماذا الآن؟ لماذا في هذا اليوم بالذات؟

الجواب يكمن في عالم الجغرافيا السياسية. إن هجوم حماس، إلى جانب هدفه الواضح المتمثل في إلحاق الألم بإسرائيل، يهدف إلى استخدام حق النقض ضد التقارب الناشئ بين إسرائيل وغيرها من الدول العربية الإسلامية، إلا أنه يمثل تحولا هائلا في الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط. ولعقود من الزمن، وضع الاتجاه السائد إسرائيل والدول العربية على جبهات متعارضة. لكن المخاوف المشتركة، وخاصة فيما يتعلق بالانسحاب العسكري للولايات المتحدة من المنطقة والنفوذ الإيراني المتنامي، جعلت الخصوم السابقين يعيدون النظر في مواقفهم.

بالنسبة لحماس نفسها، يعود الهجوم إلى مجموعة متنوعة من الأسباب. ولطالما وضعت الجماعة نفسها على أنها الطليعة المتمسكة بالقضية الفلسطينية، لكنها شهدت التشكيك في شرعيتها وتراجع نفوذها الإقليمي في السنوات الأخيرة. علاوة على ذلك، فإن أي تلميح للتطبيع بين إسرائيل والدول العربية يعتبر ناقوس موت للقضية الفلسطينية. من خلال شن هذا الهجوم الوقح والواسع واحتجاز العديد من الرهائن، لم تثبت حماس مرونتها وكفاءتها كمنظمة قتالية ووضعت منافستها السياسية، السلطة الفلسطينية، في موقف دفاعي فحسب، بل وضعت أيضًا الدول العربية تحت دائرة الضوء. – خاصة إذا شنت إسرائيل هجمات انتقامية واسعة النطاق. علاوة على ذلك، فإن صراع 1973 يحتل مكانة بارزة في النفس العربية. وينظر إليها على أنها لحظة تنتصر فيها القوى العربية، ولو للحظات، على ذلك. واستعادوا كرامتهم في مواجهة القوة العسكرية الإسرائيلية. ومن خلال اختيار هذا التاريخ الرمزي، تهدف حماس إلى حشد العالم العربي الأوسع حول قضيتها، واستحضار ذكريات أمجاد الماضي.

هناك طبقة أخرى لهذه الاستراتيجية. ومن خلال ضرب "سمحات توراة"، تسعى حماس إلى تحدي السرد الدينية للدولة اليهودية. لم يستهدفوا الأجساد فحسب، بل النفوس أيضًا، محاولين إخماد تلك السردية لدى الإسرائيليين خاص في يوم يحتفل بميثاقه العقدي. ويكشف هذا الفعل عن المعركة الأيديولوجية العميقة الجارية.

التحركات والحركات المضادة


إن أي إجراءات تتخذها إسرائيل يجب أن تأخذ في الاعتبار حماية المكاسب الدبلوماسية؛ إن الفوز في الحرب المباشرة لن يؤدي إلى الكثير على المدى الطويل إذا تُركت إسرائيل مرة أخرى معزولة في المنطقة في ظل إيران التي تزداد قوة.

بينما تبدأ إسرائيل عملياتها الانتقامية والبحث عن مواطنيها المختطفين، هناك إدراك بأن الشرق الأوسط يقف على أعتاب صراع محتمل آخر واسع النطاق. وفي خطوة تؤكد خطورة الوضع، سمحت إسرائيل بشن هجوم مضاد واسع النطاق. أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في خطاب متلفز للأمة ، “أيها المواطنون الإسرائيليون، نحن في حالة حرب. ليست عملية، ولا جولة [من القتال]، في الحرب!” وقد صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، قائلاً : "سوف نغير الواقع على الأرض في غزة خلال الخمسين سنة القادمة. ما كان من قبل، لن يكون في ما بعد. سنعمل بكامل قوتنا”. قد تكون القفازات قادمة على طول الطريق.

لسنوات، ترددت إسرائيل في إطلاق عملية واسعة النطاق للاستيلاء على غزة، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى التكلفة العسكرية الهائلة، والتداعيات الدولية، والمخاوف الإنسانية التي قد يثيرها مثل هذا الهجوم. لكن حجم وجرأة الهجوم الأخير ربما غيّرا الحسابات في القدس. إن حكومة نتنياهو الائتلافية، المؤلفة من عناصر يمينية متشددة، لن تقبل بأقل من تدمير حماس. فضلاً عن ذلك فإن المؤسسة السياسية والعسكرية في إسرائيل تشعر الآن بالضغط الذي قد يدفعها إلى استعادة سمعتها وهيبتها. إن حجم وجرأة عمليات حماس يثير تساؤلات مثيرة للقلق بشأن الفشل الاستخباراتي الهائل الذي ارتكبته إسرائيل، والولايات المتحدة إلى حد ما. بالنسبة لعملية بهذا الحجم، كان التخطيط سيستغرق أسابيع، إن لم يكن أشهرًا.

وفي الوقت نفسه، فإن أي إجراءات تتخذها إسرائيل يجب أن تأخذ في الاعتبار حماية المكاسب الدبلوماسية؛ إن الفوز في الحرب المباشرة لن يؤدي إلى الكثير على المدى الطويل إذا تُركت إسرائيل مرة أخرى معزولة في المنطقة في ظل إيران التي تزداد قوة.

إن العالم العربي، يمر بوضع صعب. وفي الوقت الحاضر، دعت دول الخليج إلى ذلك وقف التصعيد (الإمارات العربية المتحدة)، وضبط النفس (عمان)، أو إلقاء اللوم على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية (المملكة العربية السعودية والكويت وقطر). ويجب فهم هذه الاستجابة في سياق أوسع؛ إذا كان لردود إسرائيل السابقة على هجمات حماس أي دليل، فإن الرد الإسرائيلي سيكون عظيماً وفظيعاً، مع خسائر بالآلاف، إن لم يكن أكبر. إن حرب المدن، وخاصة في منطقة مكتظة بالسكان مثل غزة، محفوفة بالصعوبات. ومن المستحيل عمليًا تجنب سقوط ضحايا من المدنيين في مثل هذه الظروف، خاصة إذا تم استخدامهم – إلى جانب أي إسرائيليين مختطفين – كدروع بشرية من قبل حماس. وسوف تتعرض دول الخليج لضغوط شديدة بسبب السياسات الداخلية للرد على مقتل العديد من إخوانها العرب المسلمين.

وفي الوقت نفسه، يقوم حزب الله وغيره من وكلاء إيران "بتقييم" الوضع واختبار الحدود. إذا بدت إسرائيل ضعيفة، فهناك احتمال قوي أن تهاجم هذه الجماعات إسرائيل أيضًا عبر لبنان، وبدرجة أقل عبر سوريا. وهذا من شأنه أن يخلق جبهة ثانية للقوات الإسرائيلية وربما يؤدي إلى حرب إقليمية أوسع.

وتمثل العملية الإسرائيلية سيفاً ذا حدين بالنسبة للسلطة الفلسطينية، التي بدأت تفقد قبضتها على السلطة والنفوذ لصالح حماس. فمن ناحية، قد يؤدي إضعاف حماس أو إزالتها إلى استعادة أولوية السلطة الفلسطينية في السياسة الفلسطينية. ومن ناحية أخرى، فإن أي أزمة إنسانية واسعة النطاق في غزة ناجمة عن التوغل الإسرائيلي سوف تؤدي بلا أدنى شك إلى تأجيج المشاعر المعادية لإسرائيل، الأمر الذي يجعل الوضع في غزة أكثر صعوبة.

والولايات المتحدة، الحليف التقليدي الوثيق لإسرائيل، هي أيضاً في وضع محفوف بالمخاطر. كما أن عدم توقع واشنطن لهذا الهجوم يدل على سوء قدراتها الاستخباراتية، وخاصة في مجال استخبارات الإشارات. وستجد إدارة بايدن نفسها تحت النار. وقبل بضعة أيام فقط، قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان إن "منطقة الشرق الأوسط أصبحت اليوم أكثر هدوءاً مما كانت عليه منذ عقدين من الزمن". وفي اليوم نفسه، كشفت سيمافور أن إيران قامت ببناء شبكة نفوذ كبيرة وصلت إلى عمق جهاز السياسة الخارجية الأمريكية. وأخيراً قرار الإدارة بالإفراج عن 6 مليارات دولار ولن يواجه إيران مقابل إطلاق سراح الرهائن الأميركيين الخمسة انتقادات أشد في الأيام المقبلة؛ وليس من المستبعد أن تكون بعض هذه الأموال مولت أو دعمت بشكل آخر عملية حماس الحالية. وسوف يكون الضغط لدعم إسرائيل هائلاً، مما سيعقد الوضع الحساس بالفعل، حيث سئم الجمهور بالفعل من دعم الصراعات في الخارج.

إن الهجوم الذي تشنه حماس على إسرائيل يشكل لحظة فاصلة، ليس فقط بالنسبة للشرق الأوسط، بل وأيضاً بالنسبة لبقية العالم.

وربما يكون المدنيون في غزة هم الأسوأ حالاً، الذين تحملوا سنوات من الحصار والصراع، ، وقد وقعوا الآن مرة أخرى في مرمى النيران الإسرائيلية. وكما هو الحال في الشرق الأوسط الكبير، فإن مستقبلهم معلق في الميزان، ويعتمد على اختيارات وتصرفات القوى الإقليمية والعالمية في الأسابيع المقبلة.

وعلى نحو مماثل، من الصعب أن نتأكد مما سيأتي بعد ذلك بالنسبة للشرق الأوسط. ومع إعلان إسرائيل نيتها الاستيلاء على غزة والقضاء على حماس، يجد العالم العربي نفسه على مفترق طرق. فهل يدينون تصرفات إسرائيل ويخاطرون بعرقلة الدفء الدبلوماسي الأخير؟ أم هل سيدعمون، ولو ضمنياً، التحرك الإسرائيلي، معتبرين أن القضاء على حماس يشكل طريقاً نحو شرق أوسط أكثر استقراراً؟ ويحمل أي من الخيارين عواقب جيوسياسية هائلة. ولكن الآن، يبدو الأمر كما لو أن الوضع الإسرائيلي/الفلسطيني على وشك الحل، بطريقة أو بأخرى.

ولعل هذا هو ما يرعب صناع السياسات الغربيين حقا: الشعور بأن النظام العالمي القائم على القواعد، والذي يقوده الغرب، بدأ يتفكك. ولم تعد القيود السابقة المفروضة على الدول مقيدة بنفس القدر. إن الحرب في أوكرانيا، واستعادة أذربيجان ما تبقى من كيان كاراباخ الانفصالي الأرمني بالقوة، وتصاعد التوترات بشأن تايوان، وتزايد عدم الاستقرار في البلقان، والانقلابات العسكرية في أفريقيا، وعدد لا يحصى من الأحداث الأخرى، كلها نذير قاتم لهذا الاتجاه. أي قطعة دومينو سوف تسقط بعد ذلك؟

وبالتالي فإن حرب "سمحات توراة"، كما سيُطلق على هذا الصراع قريبًا، ليست مجرد مناوشة أخرى. إنها نقطة تحول، ذات آثار واسعة النطاق تبشر بعصر قادم من الفوضى. العالم يراقب بفارغ الصبر.

---------------------------------


[1] سمحات توراه هو عيد تختتم فيه قراءة التوراة السنوية أولاً ويتم الإبتداء مباشرة بالقراءة من الأول







التوراة[1] images?q=tbn:ANd9GcRI6mRabS1eVuKiPUy-0M3O5fqoeQI7VB_7kOaUGLNvOFIV0rjuHm6roDvbryb81HN8lPM&usqp=CAU







______________________________
**ـ م: البيان ,
__________________________________________
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع حرب غزة.. لماذا الآن؟ ولماذا في هذا اليوم بالذات؟ حرب سمحات التوراة[1]
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا لم يهتز عرش الدولار حتى الآن؟ Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 04-01-2019 11:15 PM
د. عبد الحي زلوم .. الدول العربية بلا وزن تتلاعب بها الأمم ! كيف ولماذا ؟ Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 03-02-2018 08:20 PM
لماذا تتعثر الثورات في بلاد الطوائف والمذاهب والقبائل؟ Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 02-29-2016 09:38 AM
لماذا ظهر قناص الخليل الآن ؟ Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 11-07-2015 05:47 PM
سقوط تدمر: لماذا الآن؟ عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-03-2015 06:29 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59