مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

   
 

المقاومة تفرض تغييرات في الاستيراتيجية المصرية تجاه غزة

المقاومة تفرض تغييرات في الاستيراتيجية المصرية تجاه غزة _________________________________________ (إياد القطراوي) ______________ 29 / 10 / 1442 هـــــــــــــــــــــ 10 / 6 / 2021 م _______________________

إضافة رد
قديم 06-10-2021, 07:27 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 44,523
ورقة المقاومة تفرض تغييرات في الاستيراتيجية المصرية تجاه غزة


المقاومة تفرض تغييرات في الاستيراتيجية المصرية تجاه غزة
_________________________________________

(إياد القطراوي)
______________

29 / 10 / 1442 هـــــــــــــــــــــ
10 / 6 / 2021 م
_______________________


المقاومة تفرض تغييرات الاستيراتيجية المصرية 808062021024133.png


حماس تغير قواعد الاشتباك وتفرز معادلات جديدة



لقد أفرزت الحرب الأخيرة على غزة استراتيجيات جديدة في التعامل معها خاصة بعد الانتصار الكبير الذي حققته المقاومة على المنظومة الصهيونية وتكبيدها خسائر فادحة على المستوى السياسي والاقتصادي وغيرت آلية التعامل مع غزة التي أثبتت أنه لن يكون هناك أي حل سياسي إن لم تكن لاعبا أساسيا فيه.

الولايات المتحدة والمجتمع الدولي أقر بفشل إخضاع غزة عسكريا ودولة الكيان أقرت بأن كل معركة تخوضها في غزة تجد فيها صعوبة كبيرة ومقاومة عنيفة وتزداد المقاومة تطورا في مجال التسلح والتصنيع رغم الحصار والخناق المفروض عليها منذ فترة. واستطاعت غزة أن تكرس معادلات جديدة على الأرض وأن تكون محور القضية الفلسطينية وتؤكد بأن أي حل سياسي لن يكون إلا من خلالها وهذا ما أثبتته خلال الحرب الأخيرة.

تسعى الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع أصدقائها في منطقة الشرق الأوسط لدفع عجلة السلام بين الفلسطينيين والصهاينة من جديد وإيجاد حل دائم للقضية الفلسطينية لذلك أوعزت للقاهرة من أجل التحرك على عدة أصعدة في هذا الاتجاه من أجل إحداث اختراق في العديد من الملفات أهمها تثبيت وقف إطلاق النار في غزة وإعادة الإعمار وإبرام صفقة التبادل بين حماس ودولة الكيان.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أوكل هذه المهمة لوزير مخابراته عباس كامل الذي زار المنطقة الاثنين 31 أيار/مايو وجلس مع حماس برفقة عدد من وزراء السلطة للتفاوض معها بشأن المرحلة المقبلة التي ستكون حماس فيها لاعبا أساسيا مما يشكل ضربة قوية للسلطة الفلسطينية التي أدارت ظهرها للمقاومة الفلسطينية طيلة السنوات السابقة وتركت غزة وحيدة في مواجهة آلة الحرب الصهيونية والحصار الذي كانت سببا رئيسيا فيه ووقفت موقف المتفرج خلال الحرب الأخيرة على غزة.

كامل، عقد اجتماعاً مغلقاً مع رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار وعدد من قيادة الحركة ونقل لهم اهتمام دولة الكيان بقضية جنودها الأسرى في قطاع غزة، ومحاولتها ربط أي تقدم في ملف إعادة الإعمار بالإفراج عنهم. كما عقد اجتماعا موسعا آخرَ، ضم قيادة عدد من الفصائل في قطاع غزة.

وأكد خلال اللقاء على أن التطورات التي تلت معركة سيف القدس تُوجب ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، وإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية، الأمر الذي يستدعي من مصر استمرار جهود المصالحة الفلسطينية، وأعلن خلال اللقاء أن بلاده ستوجه دعوات لكافة القوى قريباً من أجل الحوار المباشر المعمق لاستكمال مسار إنهاء الانقسام ووضع رؤية وطنية، وخارطة طريق فلسطينية تسمح بالتحرك الدبلوماسي على الساحة الدولية، بهدف إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.

تعود مصر من جديد إلى الواجهة في استعادة دورها وهيمنتها على الملف الفلسطيني وإيصال رسالة للإدارة الأمريكية الجديدة بأنها حارس البوابة الذي يجب أن تمر عبره المصالح الغربية، وتبديد تخوفاتها على دورها في ملف الوساطة، وتداعيات موجة التطبيع الأخيرة على أمنها القومي ومصالحها الإستراتيجية.

لقد تجاوز الدور المصري مرحلة تثبيت الهدنة، إلى تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وإبراز المنظور الواقعي للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية احتلال، ويبدو أن التوجه المصري أخذ شكلا جديدا، يقوم على فهم أشكال المقاومة الفلسطينية والتعامل معها برؤية جديدة بهدف الخروج من دائرة الانقسام، ويتميز بكونه قريبا من إدراك الصورة في وضعها العام، ومعرفة كيفية التعامل مع التحديات المستقبلية بصورة فيها الكثير من العقلانية والهدوء.

إن الأزمة الفلسطينية الأخيرة أكدت بما يدع مجالا للشك أن مصر تتعامل مع القضية الفلسطينية باعتبارها قضية أمن قومي ولا تسمح لأحد بتهديده وظهر ذلك جليا منذ بدء العدوان الصهيوني عندما سعت مصر لتثبيت وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والصهاينة والإعلان مباشرة عن المبادرة المصرية التي أطلقها السيسي لدعم إعمار قطاع غزة وفتح المعبر وإيفاد المساعدات الغذائية والصحية منذ اليوم الأول للعدوان الصهيوني لمساعدة أبناء الشعب الفلسطيني.

إن الدور الذي مارسته القاهرة خلال المعركة ارتقى إلى كونه المدخل لدى الإقليم والمجتمع الدولي إلى حـمـاس في مباحثات وقف إطلاق النار، وبدا ذلك في اتصال الرئيس الأمريكي جو بايدن مع السيسي، وهذا يعيد الاعتبار الإقليمي لمصر، ويؤشر إلى اعتمادها من الولايات المتحدة بوصفها لاعبًا مركزيًا في المنطقة، كما يعزز موقعها في الحالة الفلسطينية وقطاع غزة على وجه الخصوص.

لا شك أن المعركة الأخيرة طورّت العلاقة إلى مستويات متقدّمة بين القاهرة وحماس، وستحرص الأخيرة على البناء عليها، لكن لا يجب إغفال الإستراتيجية والمسار العقلاني والمنضبط الذي سلكته الحركة في العلاقة مع مصر، على قاعدة المصلحة الوطنية وتقديرًا لموقعها ووزنها الإقليمي.

لن تقف مصر غالبًا عند هذه المعركة، بل ستوظّف مكاسبها السياسية باتجاه التقدّم أكثر في الملف الفلسطيني، وستقود ملف إعادة إعمار وما تضرر في قطاع غزة وإدارة الدعم المالي العربي الموجّه لذلك، إنها فرصة ثمينة تحققت للقاهرة كي تعمم رسالتها خارجيًا وإلى بعض الدول الخليجية التي حاولت منافستها على هذا الدور.

في المقابل، يجب النظر إلى زيارة ممثل السيسي على أنها تقدير مصري أيضًا لحماس، التي أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية حتى أعادت الاعتبار لمن حولها، وبدا ذلك في دعوتها رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية لزيارة القاهرة، وستوظّف الحركة ذلك فيما يخدم جهودها لاستثمار المعركة سياسيًا، وغالبًا فإن الجهد المتقدّم قد يكون باتجاه إعادة ترتيب البيت الفلسطيني.

مرحليًا، فإن الظرف قد يكون مواتيًا لتطوير درجة التعامل المصري الرسمي مع حماس وقطاع غزة، وهذا استحقاق له دلالاته وتبعاته، لكنه بالتأكيد أصبح واجبًا بعد المعركة؛ في ضوء الدور الذي قادته الحركة وأجادته ممثلة عن الفلسطينيين بالضفة والقدس وقطاع غزة.

ويمكن اعتبار ذلك مقدّمة لانفتاح سياسي عربي جاد يضغط باتجاه الاعتراف بالموقع والمكانة الوطنية لحماس، الذي يلزم أن يقود الجميع جهودًا لوضعه في مكانه الصحيح ودعمه، ثم سحب نتائج ذلك على حالة الحصار، وتحسين الواقع في قطاع غزة، وتقدير أن حـماس في وضع لديها القدرة فيه على العمل من نقطة الصفر، أو العودة إليها




المقاومة تفرض تغييرات الاستيراتيجية المصرية 17_329088_04b11.jpg?w=584




_________________________________________________
   
 
عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المصرية, المقاومة, الاستيراتيجية, تجاه, تغييرات, بفرض

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« هل للكيان الصهيوني مستقبل؟ | المقاومة في غزة انتصرت أم انهزمت؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترامب يعلن عن تغييرات جديد بسياسة بلاده تجاه أفغانستان وباكستان والهند عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 08-23-2017 06:48 AM
تغييرات في الحكومة المصرية تشمل 10 حقائب وزارية عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 03-24-2016 07:02 AM
أسئلة حول السياسة المصرية تجاه سورية عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 01-18-2015 08:13 AM
ميزان المقاومة وأفعال المقاولة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 07-23-2014 01:42 PM
لجنة الدستور المصرية تفصل قوانين تسمح بصعود الليبرالية المصرية عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 11-29-2013 07:44 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:43 PM.