#1  
قديم 01-24-2023, 06:32 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 52,710
ورقة ندوة دولية لمحاربة الشذوذ واستشراف خطره في العالم الإسلامي

ندوة دولية لمحاربة الشذوذ واستشراف خطره في العالم الإسلامي
_________________________________________________

3 / 7 / 1444 هـــــــــــــــ
25 / 1 / 2023 م
_____________________


واستشراف الإسلامي 152923012023023326.jpeg




نظم مركز الأمير عبد المحسن بن جلوي للبحوث والدراسات الإسلامية الندوة الدولية العاشرة بعنوان " ظاهرة الشذوذ الجنسي.. قراءة واستشرافاً، تشخيصاً وعلاجاً"، بحضور ومشاركة عدد من الباحثين المتخصصين في الدراسات الإسلامية والعلوم الاجتماعية، وافتتحت الندوة بكلمة للرئيسة العامة للمركز، سمو الأميرة أ.د. سارة بنت عبدالمحسن بن جلوي آل سعود، قالت فيها ""يقف العالم بنا اليوم أمام مرحلة متطورة من جنونه الشاذ وانحرافه المفارق لآدميته الإنسانية، رافعاً راية الشذوذ عالياً لترفرف بزاهي ألوانها في العقول والنفوس وتوشح بضلالها وظلامها الانسان في مشارق الغرب ومغاربها بمؤسساته الرسمية ودور عبادته، بهيمنة السياسة ودعم السلطة وشرعنة القانون. وتجمع خلف لوائها كل أنواع الفساد والإفساد".

وتابعت قائلة "إن لوبي الشذوذ يحرص على تحطيم ثنائية الذكر والانثى في خلق الإنسان، تلك الثنائية الإيمانية الراسخة وما يستتبع ذلك ويسبقه من تحطيم ثنائيات أخرى مثل الخير والشر والايمان والكفر والهدي والضلال والصلاح والافساد والصواب والخطأ، أو ربما هو تحييد الإنسان عن فطرته السليمة وتجاوز لفطرته الإلهية أو لعله تأصيل لروح التمرد على طبيعة الخلق والخالق بمزاعم حماية حريته الشخصية وحقوقه الإنسانية في اختيار جنسه وميوله والعمل على تغيير الدور الاجتماعي للأسرة بحجة أنه حق مشروع لكل إنسان أن يفعل مايشاء متى ما يشاء." وأكدت سمو الأميرة على أهمية الوقوف أمام هذه الظاهرة بقوة وحزم مشيرة إلى خطورة إنتشارها في العالم العربي والإسلامي، فهي على حد وصفها "مشروع عميق كبير اجتهد فيه بإخلاص وعمل عليه لسنوات طوال وأهداف غامضة لم تتضح لنا أبعادها بعد، فهذه النتائج ليس الغاية النهائية، بل إرهاصات لأمر آخر".

بدوره وخلال كلمته قال أ.د عبد الغني قزيبر، "إن الشذوذ يستهدف الإنسان الضعيف والمفكك لذلك لا بد من الحفاظ على الذات والشخصية المسلمة المتماسكة بمنظورها الحيائي وقوة إرتباطها وهو الذي يعصمنا من هذه الآفة" .

وأضاف أن اختلاف الثقافات تقتضي اختلاف طرق المعالجة، فهذه الآفة تدمر الإنسان كإنسان ولا تستهدف بالدرجة الأولى الدين، لذلك يجب التعامل العلمي المدروس مع هذه الآفة. وأشار إلى ضرورة التعامل المؤسسي مع هذه الظاهرة لحماية البشرية منها، لافتاً إلى الحاجة للتعاون مع "كل الأخيار في الكون وإن اختلفنا معهم على المستوى الإعتقادي ومستوى الرؤية".

أما الدكتور عبدالله البريدي، رئيس اللجنة العلمية للندوة فقد أشار إلى خطورة تبني بعض الدول لظاهرة الشذوذ الجنسي وشرعنتها في منظومتها التشريعية وتدوينها في مقرراتها الإعلامية والتعليمية وسعيها إلى إقرارها على المستوى العالمي عبر المنظمات والمنصات الدولية.

وأضاف الدكتور البريدي أن خطورة هذه الظاهرة تتجلى في توسل الجهات المشبوهة التي تقف خلفها بأساليب ماكرة في صناعة الأفكار المغلوطة ومن ذلك خرافة الحتمية الجينية ونحوها والسعي لتمريرها للعقول والوجدانات مع تركيزها على الفئات الصغيرة والشابة.

من جانبه أكد الباحث سكر بلال في ورقة بعنوان " الشذوذ الجنسي من التحريم والتجريم إلى أسلوب حياة"، أن العلم تعرض إلى عملية أدلجة من أجل صد الدراسات التي تخرج ضد لوبي الشذوذ مثل دراسة هربرت سبنزر التي أكد فيها أنه يمكن معالجة الشذوذ بالعلاج السلوكي، لكن تصدت له منظمة الصحة العالمية وردت عليه بالقول "إن الشذوذ ليس مرضاً ولا يتطلب علاجاً!".

وأوضح أن الأمم المتحدة أطلقت حملة بعنوان "أحرار ومتساوون" هدفت إلى "توفير الإنصاف لمعاملة الشاذين"، كذلك تبعتها منظمة الصحة العالمية بحذفها للشذوذ من قائمة الأمراض النفسية وحددت يومً عالمياً للإحتفال به، وكذلك حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" من إنتهاك " حقوق الشاذين" وتوعدت بملاحقة من يقوم بذلك.

وفي دراسة بعنوان " ظاهرة الشذوذ الجنسي: تطورها،أسبابها،أنماطها،و تأثيراتها الاجتماعية"، قالت الدكتورة نورة بنت إبراهيم الصويان، إن ظاهرة الشذوذ ازدادت إنتشاراً في العقدين الآخرين من القرن العشرين وخطورتها تكمن في أن هذا الموضوع غزا وثائق المنظمات الدولية كالأمم المتحدة ولجانها المعنية بحقوق الإنسان، وتم تأييد إلغاء تجريمه من قبل هذه اللجان، أيضاً هناك ثورة على تشريعات الدول التي تجرمه، وأصبح الشذوذ يطرح بشكل صريح في المؤتمرات الدولية".

وأوصت الصويان بضرورة التأكيد على المرجعية القيمية وإهتمام الأسرة بتربية الأبناء ومتابعتهم لمحاربة الظاهرة، واستثمار وسائل الإعلام في محاربتها وكذلك إقرار تشريعات لحماية المجتمع ورفض التصديق على الإتفاقيات الدولية التي توفر الحصانة لهذه الظاهرة وتأسيس جمعيات لحماية الأسرة.

من جانبه أكد البروفيسور موسى سانوغو الذي تحدث في كلمة مطولة حول دور الفلسفة الوجودية في الإعتراف بالشذوذ الجنسي في فرنسا، فقد شدد على ضرورة الاهتمام بتدريس العقيدة الإسلامية وترسيخ مفاهيمها وتجسيدها في مساقات عملية لوقف خطر الشذوذ فهي السلاح الرادع الأقوى لمحاربته. وبين البروفيسور سانوغو أهمية الاستفادة من توجه العالم نحو تشكيل تعددية قطبية لتشكيل فضاء إسلامي بذرته هي منظمة التعاون الإسلامي، لقيادة قاطرة مواجهة موجة الشذوذ الجنسي التي يقودها الفضاء الغربي، وتطوير الخطاب الإعلامي الإسلامي ليرقى إلى مستوى التحديات التي نواجهها.








____________________________________________
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع ندوة دولية لمحاربة الشذوذ واستشراف خطره في العالم الإسلامي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روسيا تستضيف محادثات دولية بمشاركة "طالبان" لمحاربة داعش عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 10-21-2021 06:25 AM
مركز الحوار العالمي و"التعاون الإسلامي" ينظمان ورشة دولية في جاكرتا عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 12-21-2019 07:55 AM
انطلاق أول اجتماع لوزراء دفاع "التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب" عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 11-27-2017 08:28 AM
«النانوروبوت».. دراسات المستقبل واستشراف الغد Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 04-19-2017 02:56 PM
52%‏ من لاجئي العالم في دول العالم الإسلامي يقيني بالله يقيني أخبار عربية وعالمية 0 05-08-2012 07:39 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59