#1  
قديم 12-09-2016, 08:38 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 49,301
ورقة نازحون سوريون: فررنا من الموت فتلقفنا البرد


نازحون سوريون: فررنا من الموت فتلقفنا البرد
ــــــــــــــــــــــــ

10 / 3 / 1438 هــ
9 / 12 / 2016 م
ـــــــــــــــ

55.JPG?itok=bISPCWjy




شكا نازحون سوريون من عدة مناطق من الظروف الصعبة التي يعيشون فيها وعدم وجود المستلزمات الضرورية للحياة.



ففي مخيم قرية "خربة الجوز" السورية قرب الحدود التركية حيث تتدفق مياه الأمطار إلى خيم مهترئة يتكدس فيها النازحون تؤوي الواحدة من هذه الخيام أحيانا عشرين من هؤلاء.



ورغم مأساوية وضعهم وغياب التدفئة في برد قارس فإن هؤلاء يقولون إنهم محظوظون مقارنة بآخرين يواجهون البرد في العراء بلا مأوى.



آلاف الأشخاص -بينهم أطفال ومسنون ونساء- اضطروا إلى النزوح من مناطقهم السكنية في أرياف محافظات حلب واللاذقية وإدلب (شمال) تحت وطأة غارات جوية وقصف صاروخي مكثف تشنه قوات نظام بشار الأسد والمليشيات الموالية لها ، مما يوقع قتلى وجرحى بين المدنيين، فضلا عن الدمار الهائل في الأحياء السكنية.



بعض هؤلاء السوريين فروا من مناطقهم القريبة من خط الجبهة مع قوات النظام إلى مناطق يعتقدون أنها أكثر أمنا داخل سوريا، بينما فضل البعض الآخر التوجه إلى مناطق قريبة من الحدود التركية.



ويحاول السوريون الفارون نحو الحدود التركية العيش في مخيمات أقاموها على أراض سورية خالية في مقابل بلدة يايلادغ التابعة لولاية هطاي التركية المحاذية.



ويكافح هؤلاء من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيمات لا تتوفر فيها أي بنية تحتية، ولا سيما الماء والكهرباء، وتفتقر بعض هذه الخيام إلى وسائل التدفئة وحتى إلى الفرش على الأرض، فيما اضطر نازحون إلى العيش مع مواشيهم في خيمة واحدة، ويجمع النازحون أغصان الشجر وما يجدونه من حطب لإشعالها وتدفئة خيمهم الممزقة.





من بين النازحين في "مخيم الشهداء" بقرية خربة الجوز مواطن من ريف إدلب يدعى محمد حمرو يعيش مع ثلاثة من أطفاله في خيمة مساحتها ستة أمتار مربعة.



يقول حمرو إن المياه تغمر الخيمة في كل مرة تهطل فيها الأمطار على المنطقة لكونها قديمة مهترئة، وبحسرة وألم يتساءل "لا ندري كيف سنقضي فصل الشتاء هنا، فررنا من الموت تحت القنابل وإن شاء الله لا نموت من البرد هنا".



ورغم الأوضاع المتردية اعتبر حمرو أنه محظوظ بالنسبة لنازحين آخرين لكونه يمتلك خيمة، ودعا "الإنسانية جمعاء إلى إنقاذ النازحين السوريين خارج المخيمات من الموت بردا في العراء".



مسؤول مخيم الشهداء أحمد محمد حرا يقول إن المخيم يواجه مشاكل في ظل زيادة أعداد النازحين وانخفاض درجات الحرارة.



ويضيف أن العديد من مناطق أرياف مدينتي جسر الشغور وإدلب تتعرض لهجمات ضارية منذ شهرين، مما أجبر العديد من سكانهما على النزوح إلى مخيم الشهداء. ويوضح أن النازحين القدامى في المخيم يعيشون بطريقة ما، لكن إدارته تعجز عن تقديم أي شيء للنازحين الجدد.
ويؤوي المخيم حاليا 250 أسرة لكن العدد مرشح للارتفاع بسبب استمرار غارات النظام وروسيا على المنطقة.



ـــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, البرد, سوريون:, فتلقفنا, فررنا, نازحون


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع نازحون سوريون: فررنا من الموت فتلقفنا البرد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاجئون سوريون يستقبلون كنديين نزحوا من حرائق الغابات Eng.Jordan أخبار منوعة 0 05-08-2016 10:46 PM
ثلث الأحداث الذكور في دور الرعاية سوريون Eng.Jordan الأردن اليوم 0 02-03-2016 09:30 AM
الموت لأهل السنّة ، الموت لليمن عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 11-08-2014 08:16 AM
خصومنا نازيون يستحقون السحق والإبادة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 08-23-2013 07:42 AM
رجال أعمال سوريون يشيدون 20 مصنعاً للغزل والنسيج في مصر Eng.Jordan أخبار اقتصادية 0 01-14-2013 10:45 PM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع