#1  
قديم 12-11-2012, 09:13 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,883
افتراضي تراث الأمم


الكاتب : حامد عبدالمجيد - مصر
تراث كل أمة هو ذاكرتها، وأمة بلا تراث هي أمة بلا ذاكرة وبلا جذور لذا تعمل الأمة على الحفاظ على ذاكرتها من الضياع والنسيان عن طريق عنايتها بهذا التراث وتيسير دراسته واستيعابه لأفرادها، لكن هذه الدراسة قد تعترضها عوائق نابعة من هذا التراث نفسه، منها صعوبة فهم هذا التراث واستيعابه. وثمة حقيقة تقول باختلاف مستويات الفهم من عصر إلى عصر ومن مكان إلى مكان لذا وجبت الدعوة إلى (تجريد) هذا التراث وتيسيره على أفراد هذه الأمة لكي يسهل لهم الاتصال بهذا التراث ونعني بتجريد التراث إزالة الحشو والتكرار وكثرة الأسانيد والاستطرادات وكل ما ليس منه نفع أو فائدة حتى يقبل القارئ عليه ولا يمله. وخير للقارئ المعاصر أن يقرأ جوهر هذا التراث ولبابته من أن يتركه لكثرة استطراداته وأسانيده، وفي هذا المقام يقول عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين: «نحن بين اثنتين إما أن ننشر مثل هذه الكتب مجردة من الأسانيد والاستطرادات ليقرأها وينتفع بها من لا يملك الوقت والجهد، وإما أن نخلي بين الأدب العربي القديم والنسيان يلقي عليه أستاره الكثيفة ويقصر العلم به على الذين يفرغون له ويتخصصون فيه». ومن الواضح أن القراءة بشكل عام وقراءة التراث بشكل خاص تلقى تحدياً خطيراً في عصرنا هذا وذلك لوجود بدائل ومصادر معرفية أخرى كالصحافة والإعلام المرئي والمسموع وشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) وكلها بدائل سهلة وجذابة وعلى كل فليست الدعوة إلى (تجريد) تراث الأدب العربي وليدة عصرنا هذا فقط بل إنك لتعجب كل العجب عندما ترى أن هذه الدعوة وجدت من يرددها في القرن السابع للهجرة وذلك عندما شكا الملك (المنصور محمد بن عمر المظفر الأيوبي) لعالم جليل من أصحابه هو (محمد بن سالم الواصلي الحموي) شكا له كتاب (الأغاني) لأبي فرج الأصفهاني وكثرة ما فيه من الاستطرادات والأسانيد وأسماء الأصوات والألحان فدعاه إلى تجريده من هذه الأسانيد والتكرارات (مما لا فائدة في ذكره من الأخبار والأشعار المشتركات ويقتصر على غرر فوائده ودرر فرائده) فما كان من العالم الجليل ابن واصل الحموي إلا أن امتثل لأمر الملك وقام بتجريد كتاب الأغاني للأصفهاني وأضاف إليه وشرح بعض المستغلق من ألفاظه وسماه (تجريد الأغاني) وكان كتاب الأغاني قد ألف في القرن الخامس الهجري أي قبل ثلاثة قرون فقط من تجريد ابن واصل الحموي له لكن الدعوة إلى تجريد التراث تعني عند البعض في زماننا هذا اختصاره وتزييفه بل وإعادة صياغته بعبارات وألفاظ لم يستعملها أصحابها وهذا ما نحذر منه إذ أن ما ندعو إليه هو الإبقاء على لغة هذا التراث كما كتبها أصحابها لكي يتذوقها القارئ الحديث وكل ما ينبغي عمله هو إزالة التكرار والأسانيد والاستطرادات ليبقى جوهر هذا التراث ولبابته فلا تنقطع الصلة بيننا وبينه وفي نفس الوقت يسهل فهمه واستيعابه لغير المتخصصين.
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمم, تراب


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع تراث الأمم
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أكراد كوباني من ذهب ومهاباد من تراب عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 05-15-2015 06:24 AM
تراث يهود هو تراث أمريكا عبدالناصر محمود أخبار الكيان الصهيوني 0 12-18-2014 08:15 AM
علم اليونان يرفرف فوق تراب سيناء عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 03-16-2014 08:25 AM
القدس والأقصى في تراث أبي العباس عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 02-03-2014 08:52 AM
تفسير الاحلام لكلمة تراب Eng.Jordan الملتقى العام 0 01-31-2013 02:46 PM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع