#15  
قديم 02-21-2019, 08:11 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث*
ـــــــــ

16 / 6 / 1440 هـــ
21 / 2 / 2019 م
ــــــــــــــ






مرصد الأخبار
---------

مسلمو الفلبين يستفتون على استقلالهم
======================

أدلى أبناء الشعب المسلم في جنوب الفلبين بأصواتهم الشهر المنصرم في استفتاء على منحهم حق الحكم الذاتي، والذي يأتي تتويجاً لعملية سلام لإنهاء عقود من الصراع في منطقة تعاني من التضييق والإهمال الحكومي.

ويسأل الاستفتاء نحو 2.8 مليون شخص في إقليم مينداناو المسلم هل يؤيدون خطة الانفصاليين والحكومة لإنشاء منطقة تتمتع بحكم ذاتي تحت مسمى بانجسامورو أو «شعب مورو».

وستستمر الحكومة المركزية في الإشراف على الدفاع والأمن والسياسة الخارجية والنقدية وتعيين سلطة انتقالية تديرها جبهة تحرير مورو الإسلامية التي يتوقع أن تهيمن على المنطقة بعد انتخابات في 2022م.

(رويترز: 20 يناير 2019م)

مطار صهيوني في إيلات يغضب الأردن
====================

أكد رئيس هيئة تنظيم الطيران المدني الأردني هيثم ميستو، موقف الأردن الرافض لإقامة مطار «تمناع» الصهيوني في موقعه الحالي وقرار تشغيله أحادي الجانب إلا إذا التزمت الحكومة الصهيونية بالمعايير الدولية واتخذت الإجراءات التي تضمن المصالح الأردنية كاملة.

وأوضح ميستو أن الرفض يتعلق بمخالفة المطار للمعايير الدولية، فيما يتعلق باحترام سيادة الأجواء والأراضي للدول الأخرى عند تشغيل المطار. وأكد ميستو ضرورة التزام الكيان الصهيوني باتفاقية شيكاغو للطيران المدني لعام 1944م الموقعة من قبل 192 دولة من ضمنها الأردن والكيان الصهيوني، وهي اتفاقية ملزمة لجميع الأطراف.

(القدس: 21 يناير 2019م)

الجيوش الفرنسية تعتمد الفضاء الإلكتروني ضمن ساحاتها القتالية
=================================

قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي في معرض إطلاقها الشق الهجومي للعقيدة الإلكترونية العسكرية الفرنسية: «نتزود بإطار واضح ونأخذه على عاتقنا، نعم فرنسا تستخدم وستستخدم السلاح الإلكتروني في عملياتها العسكرية».
وأضافت: في حال تعرض قواتنا لهجوم إلكتروني فإننا نحتفظ بحق الرد، وسنكون مستعدين أيضاً لاستخدام السلاح الإلكتروني في العمليات الخارجية لأغراض هجومية، إما بمفرده أو لدعم وسائلنا التقليدية، من أجل مضاعفة تأثيرها، في إطار الاحترام التام لمعايير القانون الدولي العام.

في حين أن لدى فرنسا منذ عام 2017م قيادة عسكرية للدفاع الإلكتروني، ينص قانون التخطيط العسكري لسنوات 2019-2025م على قيام القوات المسلحة بتجنيد ألف مقاتل إلكتروني إضافي، لتصل إلى قوة عاملة من 4 آلاف شخص خلال سبع سنوات، مع نفقات بحوالي 1,6 مليار يورو خلال تلك الفترة.
24i 18 يناير 2019م:

علامة تعجب
------!!!
======

وزير إيطالي: فرنسا تريد استمرار الحرب في ليبيا
----------------------------

واصل نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني حرباً كلامية بين روما وباريس، وقال: إن فرنسا لا ترغب في تهدئة الأوضاع في ليبيا التي يمزقها العنف بسبب مصالحها في قطاع الطاقة.

وقال سالفيني للقناة التلفزيونية الخامسة: «فرنسا لا ترغب في استقرار الوضع في ليبيا، ربما بسبب تضارب مصالحها النفطية مع مصالح إيطاليا».

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية استدعت السفيرة الإيطالية بعد أن اتهم لويجي دي مايو، وهو نائب آخر لرئيس الوزراء الإيطالي، باريس بإشاعة الفقر في إفريقيا والتسبب في تدفق المهاجرين بأعداد كبيرة إلى أوربا.

(رويترز: 22 يناير 2019م)

قرار بلجيكي بحرمان المسلمين من اللحم الحلال!
=========================

أثار قرار منع الذبح الحلال في الإقليم الفلامندي في بلجيكا ردود أفعال المجتمعات المسلمة، عقب دخول القرار حيز التنفيذ مطلع العام 2019م.

واعتبر القرار تقييداً للحريات وعدم احترام الخصوصية الدينية والثقافية، حيث تتطلب عملية الذبح لدى المسلمين أن تكون الذبيحة سليمة صحياً وأن يتم ذبحها مع إسالة دمها وعدم استخدام عملية الصعق الكهربائي أو التخدير باعتبارهما طريقتين لا تتوافقان مع أحكام الشريعة.

وبشكل عام يرى اليمينيون المتطرفون في أوربا والناشطون المدافعون عن حقوق الحيوان أن ذبح الحيوانات بدون صعقها أو تخديرها يجعلها تشعر بالألم وأن هذه العملية فيها انتهاك لحقوق الحيوان.
(الأناضول: 22 يناير 2019م)

رئيس وزراء مالي في ضيافة الصهاينة قريباً!
=========================

قالت صحيفة هأرتس إن «حكومة إسرائيل تستعد لزيارة محتملة لرئيس الوزراء المالي سوميلو بوبيي مايغا بعد 50 عاماً من القطيعة بين البلدين».

ولم يتم بعد تحديد موعد الزيارة، ولم ينفِ أحد المسؤولين البارزين في مالي، الذي تحدث إلى مراسل قناة «مكان» هذه التقارير، وقال: «عندما يكون هناك شيء يمكن قوله علناً سنقوم بإعلانه».

وقال يورام إلرون، وهو مسؤول كبير بوزارة الخارجية، لراديو الجيش، إن الحكومة الصهيونية «تأمل أن تكون مالي الدولة التالية التي نجدد العلاقات معها». وتشير الصحيفة إلى أن مالي بلد إفريقي يعيش فيه أغلبية مسلمة، وهي واحدة من أفقر دول العالم وتعاني من الهجمات المسلحة».

(هأرتس: 22 يناير 2019م)

قراءة في تقرير
=========

الحل الروسي على الطريقة الشيشانية
---------------------

مؤخراً أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها خلال عملياتها العسكرية في سوريا اختبرت أكثر من 300 نوع من الأسلحة والمعدات العسكرية، كذلك فإن أكثر من 68 ألف عسكري روسي اكتسبوا خبرات قتالية عملية وعلى رأسهم 460 جنرالاً، مشيرة إلى أن كافة قادة الدوائر العسكرية الروسية وقادة القوات البرية والجوية والدفاع الجوي وقادة الفرق العسكرية و96% من قادة الألوية والأفواج خاضوا العمليات الروسية في سوريا.

كان ذلك مجرد إعلان عن طبيعة المشروع الروسي في سوريا منذ تدخلها عام 2015م لصالح النظام السوري، وخلال الشهر المنصرم أعلنت واشنطن سحب قواتها من سوريا تارك الساحة مفتوحة للمزيد من الهيمنة الروسية دون خطوط حمراء، ولم يستطع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يخفي فرحته بالقرار الأمريكي، فقد أشاد به ووصفه بـ«الصائب»، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن الانسحاب الأمريكي يخلق آفاقاً جيدة للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.

ذلك الحل وفقاً لدراسة نشرها معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى هو الحل الروسي على الطريقة الشيشانية، فبين عامي 1999 و2009م استهدفت روسيا العديد من التفجيرات أسفرت عن حملة روسية مسعورة على الشيشان كانت منصة صعود سياسي كبير بالنسبة لبوتين انتشلته من المجهول ليصبح أقوى رجل في روسيا. فقد أشرف على عملية الأرض المحروقة التي دمرت العاصمة الشيشانية غروزني وسوتها بالأرض، تماماً كما فعل في المدن السورية. عقب العمليات العسكرية الروسية في الشيشان أدار الكرملين مسرحية تفاوض تشبه ما يجري اليوم بين المعارضة السورية وروسيا في سوتشي، همّش خلالها النخب الشيشانية على غرار الرئيس أصلان مسخادوف، وقام تصعيد مجموعة من الموالين لروسيا أصبحت لهم الكلمة باسم الشعب الشيشاني.

منذ تدخلها في سوريا استخدمت موسكو الإستراتيجية نفسها لتهميش المعارضة الحقيقية التي طالبت برحيل النظام السوري، وتجاهلت بيان جنيف الذي أقر خريطة حكم انتقالي لرحيل النظام السوري الذي صدر في يونيو 2012م، وركزت على التفاوض مع جماعات متصالحة مع النظام السوري وترفض الإطاحة به.

وعلى مر السنين، أشركت موسكو شخصيات معارضة مزيفة مثل قدري جميل، وهو سياسي سوري لطالما حام حول سياسة نظام الأسد، وفقاً لمركز كارنيغي للشرق الأوسط، ورندا قسيس وهي زعيمة «حركة المجتمع التعددي» التي دعمت علناً سياسة بوتين في سوريا وشاركت في تأسيس «مركز الشؤون السياسية والخارجية» الموالي للكرملين. أما خالد المحاميد، وهو عضو آخر في المعارضة السورية، فقد دعم علناً أهداف موسكو الرامية إلى إعادة فرض سيطرة الأسد على جميع أنحاء سوريا.

في عام 2015م اتخذ مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2254 الذي يحدد عملية الانتقال السياسي في سوريا، وفي محاولة للتستر بغطاء المنظومة الدولية حافظت روسيا على عقد جلسات منتظمة من المحادثات في أستانا وسوتشي ضمت جماعات موالية للنظام السوري، وتجاهلت الفصائل السورية التي تقاتل على أرض الواقع بل وجعلت من إيران التي ارتكبت عبر مليشياتها مجازر بشعة في المدن السورية أحد شركاء صناعة مستقبل سوريا تحت ستار القرار الدولي 2254 ودون مراعاة للمطالب الشرعية للشعب السوري.

وبالفعل، لا يسمح القانون الانتخابي الحالي في سوريا لقسم كبير من الجالية السورية في الخارج بالمشاركة في الانتخابات، مما يؤدي في الواقع إلى حرمان ملايين السوريين - الذين أُرغموا على الفرار كلاجئين - من حقهم في الاقتراع، علماً بأن العديد منهم هربوا بعدما تعرضت بلداتهم وأحياؤهم للبراميل المتفجرة، أو الأسلحة الكيميائية، أو فرق الموت لأنهم كانوا يُعتبرون عديمي الولاء للأسد.

وفي الشيشان، استغلت روسيا ظاهرة صعود الجماعات الجهادية التي وصمتها بالإرهاب لتهميش الأصوات الشيشانية التي تمثل المجتمع واستبدلتها بشخصيات موالية لها مثل رمضان قاديروف الذي يستمد قوته من بوتين شخصياً. ولا يمكن لأي قدر من عمليات إعادة الإعمار أن يبدد التوترات الكامنة وراء الهدوء المزيف. وسيستمر استخدام القوة الغاشمة إلى حين زوالها.

لكن سوريا أكثر تعقيداً بكثير من الشيشان، وسط وجود العديد من الجهات الفاعلة التي تسعى وراء مصالح مختلفة ومتنافسة في بعض الأحيان. ويبقى نجاح بوتين غير مضمون. ففي الشيشان نصّب الكرملين الزعيم الذي اختاره، بينما في سوريا لا يرى بديلاً عن الشخص الذي كان هناك منذ البداية. ولكن في كلتا الحالتين، يواصل صناع السياسة الغربيون التشبث بالاعتقاد بأن هدفهم المتمثل في التوصل إلى حل حقيقي للصراع يتوافق مع هدف موسكو.

غير أن الواقع مختلف، فبوتين الذي كان يسعى إلى فرض نسخته من الدستور السوري منذ أبريل 2016م على الأقل، أصبح الآن في وضع أفضل يخوّله تطبيق النموذج الشيشاني في سوريا. وبعيداً عن الحل الحقيقي، بإمكان موسكو أن ترأس صراعاً مجمداً من صنعها، ويكون استمراره لعدة سنوات مقبلة مضموناً في ظل إدارة بوتين. فبحسب صحيفة فايننشال تايمز كان من المتوقع أن يسهم الانسحاب الأمريكي من سوريا برفع العزلة عن النظام السوري لكن في ظل وجود أطراف عربية تعتبر الاعتراف بالنظام السوري وإعادته للجامعة العربية إقراراً بالدور الإيراني في المنطقة فإن الخطة الروسية لتجديد شرعية النظام وإعادة رسم مستقبله السياسي على الطريقة الروسية لن تخرج للنجاح طالما بقي لإيران دور في سوريا.

تغريدات
----
====

فهد العجلان alajlan_f@
----------

الحق ثقيل كما قال تعالى: {إنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا}، فهو يتطلب انقياداً وقياماً بالأوامر والنواهي، فأكثر الانحرافات عن قطعيات الشريعة لا تأتي من جهة ضعف الحجج والبراهين، بل من جهة غلبة الهوى وثقل التكليف، فيجد تردداً في الاقتناع لثقلها على نفسه لا لضعف حجتها.

حماد بن زكي الحماد _hammad_z@
-------------

من أعظم ما يضر بطالب العلم في هذا العالم المتعدد والفضاء المفتوح أن ينغلق على مدرسة واحدة في الطلب ويقتصر على كتب معينة في التحصيل والبحث، فهذا يحجبه عن أبواب كثيرة من التفكير والنقد، وسعة الأفق ورحابة الصدر، فإن كان مع ذلك متعصباً لها، ويزدري كل ما يخالفها صار بلاءً على العباد!

عبد العزيز التويجري AOAltwaijri@
---------------

احذروا المُدَلّسين فسوف يتَبرأونَ منكم يوماً ما. قال تعالى: {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إذْ قَالَ لِلإنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}.

عمر الجنابي omartvsd@
-------------------------

ظريف من النجف: «نحن أهل الأرض». علماً أن محمد جواد ظريف يعمل وزيراً لخارجية إيران، أما وظيفته في العراق فمجهولة، لاسيما بعد اللقاءات الشعبية التي أجراها في أطول زيارة خارجية له!





ــــــــــــــــــــــــــ
*ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-11-2019, 06:43 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث*
ــــــــــ

6 / 8 / 1440 هـــ
11 / 4 / 2019 م
ـــــــــــ






مرصد الأخبار
-------

منع إيران من حضور قمة إسلامية في المغرب
===============

قال رئيس مجلس النواب المغربي، الحـبـيـب المالكي، إن «عدم حضور إيران للدورة الـ14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، لأنها لم تحترم شروط المشاركة في المؤتمر».
جاء ذلك في مؤتمر صحافي للمالكي، الذي يترأس أيضاً اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بالرباط، لتقديم نتائج الدورة الـ14 لمؤتمر هذا الاتحاد الذي انعقد ما بين 11 و14 مارس بالرباط.
وتجنب الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، التعليق على أسباب غياب إيران عن مؤتمر اتحاد مجالس منظمة التعاون الإسلامي. وكانت تقارير إعلامية محلية تداولت أنباء عن منع السلطات المغربية دخول إيرانيين أراضيها للمشاركة في المؤتمر. وقال محمد قريشي نياس، الأمين العام للاتحاد، إن «غياب الوفد الإيراني خارج عن إرادته».

(الأناضول: 18 مارس 2019م)

وجه جديد للمعارضة في الجزائر تتصدره شخصيات سياسية
=================

دعت مجموعة جزائرية جديدة برئاسة زعماء سياسيين وشخصيات معارضة ونشطاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التنحي في نهاية ولايته في 28 أبريل وحثت الجيش على عدم التدخل في السياسة.
ووجهت التنسيقية الوطنية من أجل التغيير في بيانها الذي أصدرته بعنوان «أرضية التغيير» دعوة للحكومة إلى الاستقالة بعد مظاهرات حاشدة على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع ضد حكم بوتفليقة المستمر منذ 20 عاماً.
وأشار البيان إلى أن هناك «حاجة ملحة إلى تغيير جذري في النظام القائم بناء على أسس جديدة ومن طرف أشخاص جدد».
ومن بين الشخصيات البارزة التي تشملها التنسيقية المحامي والناشط المدافع عن حقوق الإنسان مصطفى بوشاشي والقيادي المعارض كريم طابو ووزير الخزانة السابق علي بن واري والإسلاميان المعروفان مراد دهينة وكمال قمازي.

(رويترز: 19 مارس 2019م)

على طريقة «بيبجي».. شاب فلسطيني يقتل جندياً وحاخاماً صهيونيين
=====================
ذكرت وسائل إعلام صهيونية أن الأجهزة الأمنية الصهيونية بذلت جهود مكثفة لملاحقة شاب فلسطيني قام بطعن جندي صهيوني والاستيلاء على سلاحه وإطلاق النار على نقطة عسكرية ثم الفرار ومهاجمة موقع عسكري آخر.
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» على موقعها الإلكتروني أن منفذ الهجوم، الشاب عمر أبو ليلى (20 عاماً) تمكن من قتل جندي صهيوني وحاخام وإصابة عدداً آخر من الجنود خلال هجومين متتابعين، أحدهما بمفترق أرئيل والآخر بمفترق جيتاي أفيشار.
(القدس: 18 مارس 2019م)


تلغراف: سن قانون لحماية المسلمين «كارثة»!
===================

في مقال رأي بصحيفة ديلي تلغراف، يحذر تشارلز مور بشدة من أي محاولة لسن قوانين لمكافحة العداء للإسلام.ويشير إلى أن البعض كان قد دعا، كرد فعل طبيعي على قتل المصلين في كرايست تشيرتش، إلى سن هذا القانون.
ويقول الكاتب: «من المهم أن أوضح على الفور لماذا سيكون مثل هذا القانون كارثة». ويرفض مور مقارنة الداعين إلى تحديد قانوني لمفهوم العداء للإسلام بين هذا المفهوم والعداء للسامية. ويقول إنهما ليسا سواء.

ويجادل بالقول إن «اليهودية (أي كون المرء يهودياً) هي تعبير عن هوية الشخص بالميلاد، أما الإسلام فهو دين».
ويضيف أنه لو حاولت مَدرسة منع الفتيات المسلمات اللاتي يغطين وجوههن كلية، فإنه يمكن أن تتهم بالعداء للإسلام، في حين أن المدرسة لا تفعل ذلك لأن لها رأياً في الإسلام، بل لأنها تؤمن بوجهة النظر الغربية الحديثة بأنه يجب أن يعامل الأولاد والبنات معاملة متساوية.
(تلغراف: 17 مارس 2019م)

إيران تطالب القوى « غير الشرعية» بالخروج من سورية!
============================

خلال زيارته إلى دمشق للمشاركة في اجتماع عسكري ثلاثي بين إيران وسوريا والعراق، دعا رئيس الأركان الإيراني محمد باقري القوات الأجنبية، التي وصفها بـ«غير الشرعية»، إلى مغادرة الأراضي السورية فوراً.
وقال باقري إن «القوات المتواجدة في سوريا من دون التنسيق مع الحكومة في هذا البلد ستنسحب عاجلاً أم آجلاً»، مؤكداً على ضرورة انسحاب القوات الأجنبية من منطقة إدلب وشرق الفرات، في إشارة إلى القوات الأمريكية والتركية والروسية. وشارك المسؤول الإيراني في اجتماع ثلاثي لإيران وسوريا والعراق لبحث مجالات التعاون بين القوات الإيرانية والسورية والعراقية.
(سي إن إن: 16 مارس 2019م)

البنتاغون يخصص مليار دولار لدعم مليشيات كردية وعراقية!
============================

برغم إقرار الحكومة العراقية قبل أشهر موازنة لدعم الجيش العراقي والأجهزة الأمنية العراقية، إلا إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) خصصت في ميزانيتها للعام 2020م أكثر من مليار دولار لقطاعات أمنية عراقية وكردية وجماعات مسلحة تعمل في سوريا.
ووفقاً لوثيقة نشرت فيها تفاصيل ميزانية وزارة الدفاع فإن الوزارة خصصت 750 مليون دولار لقطاعات أمنية عراقية محددة، بالإضافة إلى 300 مليون دولار لتدريب جماعات مسلحة في سوريا من بينها قوات سوريا الديمقراطية.
(ديلي صباح: 18 مارس 2019م)

علامة تعجب!
=-=-=-=!
نظرية الفوضى الأمريكية في أوراسيا
================--

في ثمانينات القرن الماضي شجعت الولايات المتحدة الحركة الجهادية التي انطلقت في أفغانستان ضد الاتحاد السوفيتي وفعلاً تحققت انتصارات للجماعات المقاتلة في أفغانستان تسببت في انهيار الاتحاد وخروج أوربا الشرقية عن تبعيته، وكانت تلك الخطوة نصراً لا يقدر بثمن بالنسبة للولايات المتحدة التي تخلصت من أشد خصومها في العالم بلا مقابل.

واليوم ومع الإعلان الأمريكي سحب 7000 جندي من أفغانستان برغم التطورات الأمنية المربكة وصعود نجم حركة طالبان وسيطرتها على مناطق واسعة هناك أصبحت الخطوة الأمريكية تثير الدهشة وتطرح تساؤلات حول مستقبل أفغانستان. تلك التساؤلات قد تكون إجابتها مرتبطة بالاضطرابات المحيطة بأفغانستان، فباكستان والهند وإيران وروسيا جميعها لديها حروبها في تلك المنطقة وتسعى لأن تستغل الفراغ الأمريكي لصالحها.

يرى البعض أن الموقف الأمريكي جزء من سياسة الرئيس دونالد ترمب التي بدأها بالانسحاب من العديد من المعاهدات الدولية لتخفيف تحمل الولايات المتحدة المزيد من المسؤوليات بعيداً عن حدود أراضيها. لكن تلك النظرية يراها معهد «بيغن - السادات» الصهيوني مخالفة للواقع وسيناريو ضعيفاً نسبياً، لأن القوات التي سيتم سحبها من أفغانستان هي نصف القوات الموجودة حالياً بالإضافة إلى القوات الحكومية الأفغانية التي تحملت مسؤولية الأمن في أفغانستان منذ عام 2014م حينما تم سحب 100 ألف عنصر من قوات الناتو. كذلك يوجد 7500 من عناصر حلف الناتو بالإضافة إلى 25 ألف عنصر يتبعون شركات أمنية غربية تتم إدارتهم من قبل الولايات المتحدة. كل هؤلاء يشكلون معادلة أمنية صعبة في أفغانستان بغض النظر عن أسباب وجودهم الذي يكلف البلدان المانحة الكثير حيث يتم تغطية 50% من ميزانية الدولة الأفغانية من خلالها.

نتاج العملية الأمريكية المحتمل هو تضخيم دور أمراء الحرب المحليين الذين سيجعلون سيطرة الحكومة أضعف من الوقت الراهن، إذ إنها تسيطر على 55% من مساحة البلاد حالياً. وهذا الأمر سيدفع الكثر من جيران أفغانستان للمشاركة في اللعبة الأمنية فستلجأ باكستان لدعم حركة طالبان لإشغال الفراغ الأمني لاسيما في المناطق المجاورة لحدودها، وكذلك لمنع تشكل بيئة استخبارية هندية معادية لها، ولتحجيم دور أي مليشيات شيعية تدعمها إيران في أفغانستان.
فمنذ عام 2001م دعمت روسيا وإيران حكومة كابول التي يقودها الهزارة الشيعة، وقدمت إيران وأوزبكستان الدعم لأمراء الحرب الطاجيك والأوزبك وهزارة تجنباً لصعود جماعة سنية مثل طالبان تخالف أجندة الجميع هناك.
لذلك يجب متابعة تحركات الأطراف السابق ذكرها نظراً لوجود مصالح أمنية لها في أفغانستان، ولكون تضاريس أفغانستان صعبة ومعقدة فذلك يعقد تنفيذ عمليات عسكرية فيها، لذا ستلجأ بعض هذه البلدان لدعم أمراء حرب ينوبون عنها في ساحة المعركة. وهذا التنوع في المصالح الأجنبية سيدفع أفغانستان على الطريق نحو الفوضى السياسية والأمنية.
تحطيم هيكلة الدولة في أفغانستان وتوقف الدعم الأمريكي للحكومة الحالية سيخلق فراغاً جيوسياسياً كبيراً تملأه القوى الإقليمية، لذلك يرى البعض أن واشنطن تظهر علامات تعب من الوضع العالمي، لكن ذلك ليس بالضرورة صحيحاً إذا ما قارنا ما يجري في أفغانستان بالدور الأمريكي في سوريا الساعي إلى تشكيل بيئة أمنية مناسبة لمصالحه في الكيان الصهيوني أو الخليج العربي، عندما انسحبت الولايات المتحدة من فيتنام ولبنان والعراق لم تكن منتصرة في تلك المعارك لكن انتصارها في الحرب الباردة التي أنهت الاتحاد السوفيتي جعل لها اليد الطولى في العالم، لذلك طريقة إدارة الحرب في أفغانستان في الفترة الأخيرة تظهر وجود سعي أمريكي للخروج بهيئة المنتصر.
قد يعتقد البعض أن نتائج الحروب الحاسمة هي نتائج جيدة لكن بالنسبة للولايات المتحدة الأمر مختلف، فهي ترى أن منطقة أوراسيا منطقة تصاعد نفوذ لمنافسيها، لذلك تسعى دائماً لإطالة الحرب، ففي سوريا حافظت واشنطن على شرعية النظام السوري من خلال منظمات الأمم المتحدة، لأن سوريا أصبحت مستنقعاً لكل من روسيا وإيران وتركيا وجميعها أطراف متصارعة مع واشنطن، وفي حال نجح المخطط الأمريكي في أفغانستان ستكون تلك البلاد مستنقعاً جديداً يضمن بقاء المنطقة الأورآسيوية منقسمة قدر المستطاع لتحجيم أي تحالفات منافسة.
لقد أنفقت واشنطن مئات المليارات وخسرت الآلاف من جنودها في معارك في العراق وسوريا وأفغانستان لكنها تمكنت من تصعيد قوى محلية وإقليمية لم تكن لتصمد لولا الدعم الأمريكي، فبهذه الطريقة تحافظ واشنطن على خضوع المنطقة لتبعيتها، فواشنطن لا ترى الانتصار بالحسم العسكري السريع بقدر ما تراه بنشر الفوضى في أراضي خصومها وكلما طالت الأزمة زادت الفائدة بالنسبة لها.

تغريدات
=====
-----

عبد العزيز التويجري AOAltwaijri@
------------------------

بدأ التشكيك بابن تيمية وابن عبد الوهاب والتطاول عليهما، ثم انتقل إلى الإمام البخاري وأئمة الحديث الآخرين، وغداً سينتقل التشكيك إلى القرآن والتطاول عليه. قال صلى الله عليه وسلم: «خذوا على أيدي سفهائكم».

فهد العجلان alajlan_f@
-----------------

من الأساليب البليدة في التعليق على حوادث الإرهاب ضد المسلمين: الحياد في وصف الحادث، وتجنب وصفه بما يستحق، تفسير الحدث بأنه ردة فعل، والتذكير بأفعال بعض المسلمين.
البديع حقاً، هو ارتفاع مستوى الوعي الذي جعل مثل هذه الأساليب في غاية القبح والنكارة. رحم الله الشهداء المصلين.

عبد العزيز السويد asuwayed@
---------------------

يجب أن تكون لدينا قوائم معلومات عن الإرهابيين الغربيين وتحركاتهم، سواء أكانوا أفراداً أم تنظيمات، ويجب أن تشمل أيضاً السياسيين الغربيين الذين يجدون في بث الكراهية، دينية كانت أم عنصرية، رافعةً لبروزهم السياسي.

د. حسن الحسيني 7usaini@
-----------------------------------

ارفقوا بآبائكم وأمهاتكم، وبكبار السن.. فقد ذهب بعض أقرانهم للدار الآخرة، وهذا له أثر في قلوبهم لا نعلمه! قال أبو يوسف تلميذ أبي حنيفة: «ما هدَّني شيء، مثل ما هدَّني موت الأقران».







ـــــــــــــــــــــــــــ
*ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-16-2019, 05:27 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث*
ـــــــــ

11 / 9 / 1440 هـــ
16 / 5 / 2019 م
ـــــــــــــ






مرصد الأخبار
--------

الإرهاب الإيراني يستهدف باكستان
=========

قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي إن المتمردين البلوش الذين قتلوا 14 شخصاً عند ساحل باكستان الأسبوع الماضي يتمركزون في إيران المجاورة.
وأعلنت جماعة جديدة تدعى «راجي آجوي سانجار» المسؤولية عن هجوم تسبب بمقتل 14 شخصاً بعد خطفهم من حافلات بجنوب غرب باكستان. وتعد الجماعة مظلة لجماعات متمردة مختلفة تنشط في إقليم بلوشستان بجنوب غرب باكستان على الحدود مع إيران. وكان المسلحون قد فحصوا بطاقات هوية الركاب وخطفوا بعضهم وقتلوهم. وقالت الجماعة إنها استهدفت مسؤولين في البحرية وحرس الحدود الباكستاني كانوا على متن الحافلات.
(وكالات: 20 أبريل 2019م)

عسكر السودان يستبدلون صفوفهم لإرضاء المتظاهرين
=============================

أقدم المجلس العسكري السوداني على إقالة مسؤولين من الصف الأول والثاني في الدولة في محاولة منه لاستنفاد طاقات المحتجين في الميادين العامة. في الآونة الأخيرة تمت إقالة من هم برتبة فريق بجهاز الأمن الوطني والمخابرات وعددهم ثمانية، في إطار عملية إعادة هيكلة الجهاز استجابة لطلب جماعة معارضة.
وكانت السلطات اعتقلت عدداً من قيادات الحزب الحاكم، ومن بين المحتجزين رئيس الحزب المكلف أحمد هارون، والنائب الأول السابق لرئيس الجمهورية على عثمان، ومساعد رئيس الجمهورية عوض الجاز، والأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد حسن. ووضعت السلطات رئيس البرلمان الأسبق أحمد إبراهيم الطاهر ومساعد رئيس الجمهورية الأسبق نافع علي نافع رهن الإقامة الجبرية.
(رويترز: 21 أبريل 2019م)

علامة تعجب
======
!!!!!!!!!
-----

السبت الأصفر.. اختبار حقيقي للديمقراطية الفرنسية
=================
تتجدد كل سبت مظاهرات في عدة مدن فرنسية يتخللها اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين من السترات الصفراء في محاولة لإصلاح الوضع الاقتصادي منذ 23 أسبوعاً. وأعلنت إذاعة «فرانس أنفو» المحلية عن «اندلاع مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين من السترات الصفراء في باريس والشرطة توقف 126 شخصاً».
ويلتقي المحتجون بشكل رئيسي في العاصمة باريس بانتظار الإصلاحات المزمعة التي وعد بها الرئيس إيمانويل ماكرون على ضوء الحوار الوطني الكبير. من جهته حذر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير من أن أعمال عنف قد تنشب في احتجاجات السبت الثالث والعشرين لحركة السترات الصفراء، بحسب قناة فرانس24.
وأعلن كاستنير عن تعبئة أكثر من 60 ألف شرطي في جميع أنحاء البلاد مؤكداً أن «مخربين تواعدوا على الالتقاء مجدداً في بعض مدن فرنسا، في تولوز ومونبولييه وبوردو، وخصوصاً في باريس».
(فرانس24: 20 أبريل 2019م)

الجزائر .. النظام يأكل بعضه!
===============
استدعت محكمة جزائرية رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى للتحقيق في قضايا تخص تبديد المال العام، بحسب ما ذكرت فضائية النهار المحلية. واستدعت المحكمة ذاتها وزير المالية الحالي محمد لوكال بشأن القضايا ذاتها.
واستقال أويحيى من منصب رئيس الوزراء في 11 مارس قبل أن يعلن الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة استقالته.وبرغم استقالة بوتفليقة ما زالت الجزائر تشهد احتجاجات تطالب برحيل كل رموز النظام.
(النهار: 20 أبريل 2019م)

هل أصبح العنف ظاهرة طلابية أمريكية؟!
=====================
اعتقلت الشرطة الأمريكية فتاتين مراهقتين في ولاية فلوريدا إثر تخطيطهما لقتل تسعة أشخاص، بحسب تقارير وسائل إعلام أمريكية. وقد اعتقلت الفتاتان، وكلاهما بعمر 14 عاماً ومن مدرسة أفون بارك، بعد أن عثر مدرسهما على ملف يحتوي تفاصيل خططهما للقتل.
وتشير التقارير إلى أن الفتاتين قد كتبتا ملاحظات في تسعة أوراق عن خططهما للحصول على أسلحة وعن كيفية التخلص من الجثث. وقد وضعت المراهقتان قيد الاعتقال لحين مثولهما في جلسة استماع أمام المحكمة. وتواجه كل واحدة منهما تسع تهم بالتآمر لارتكاب جرائم قتل وثلاث تهم بالتآمر للقيام بعمليات اختطاف.
وأفيد أن المدرس لاحظ أن الفتاتين تتصرفان بعصبية واضحة عندما كان يبحث عن الملف وسمع واحدة منهما تقول: «سأقول لهم إن الأمر مجرد مزحة إذا استدعوني أو عثروا عليه (الملف)». وقد عثر المدرس لاحقاً على الملف، الذي كتبت عليه كلمات: «معلومات خاصة»، و«لا تفتحه»، و«مشروع 9/11».
ووضعت في داخل الملف ملاحظات مكتوبة وقائمة بأسماء أشخاص، فضلاً عن خطط تفصيلية لكيفية تنفيذ قتلهم.
(CNN: 20 أبريل 2019م)

قراءة في تقرير
==--==

صفقة القرن.. من باع أولاً؟!
======---------
الثابت في التاريخ السياسي الإسلامي أن فلسطين ليست مجرد قطعة أرض بل مساحة عقدية الجميع يتصارع عليها، تلك الحقيقة الثابتة مع مرور السنين نمت محاولات لإسقاطها إحدى تلك المحاولات ما تم توصيفه بوضوح على لسان أحد رموز حركة فتح هاني الحسن خلال محاضرة ألقاها في قاعة راديكال سوسيتي في العاصمة البريطانية لندن بتاريخ 12 ديسمبر 1989م. يلخص المشهد قائلاً: «إنني من موقعي في مركز صنع السياسة الفلسطينية أستطيع أن أقول بدون خوف إن الذين يكونون قيادة التيار الرئيسي في منظمة التحرير الفلسطينية كانوا مشغولين في العشرين سنة الماضية (1969 -1989م) في صراع لتحضير الأرضية من جانبنا للوصول إلى حل وسط مع إسرائيل».

في تقرير لُخص فيه ما دار في حلقة نقاش أقامتها تقول الشبكة الفلسطينية للسياسات عطفاً على ما ورد على لسان هاني الحسن: «في حين باتت مواجهة الفُرقة المدعومة أمريكياً وإسرائيلياً بين الدول العربية وداخل الدولة العربية الواحدة حاجةً أشدَّ إلحاحاً من أي وقت مضى، أفضت التغيرات الأخيرة في المنطقة إلى تطبيعٍ متزايد مع إسرائيل واستيعاب القيادات الفلسطينية بأعداد متزايدة». لقد خلص التقرير إلى أن انفراد الفلسطينيين بالمواجهة الوحشية الجيوسياسية جاء تضحية وثمناً لمغالطات القومية العربية الرسمية التي عزلت المجتمعات العربية والإسلامية عن قضاياها وحددت حدوداً لطبيعة التضامن فيما بينها، الأمر الذي جعل هذه الحالة فرصة سانحة لتدخلات خارجية وافدة تؤثر في محيطنا وتمنح فرصة لموجة جديدة من التطرف والتمرد على الموقف الرسمي العربي والإسلامي. ومع كل تلك الفوضى أصبح هناك حواضن لتبرير تحالفات جديدة بين اليمين العالمي العنصري الذي يستهدف العالم العربي والإسلامي، فعلى سبيل المثال لا الحصر عزز دونالد ترمب علاقته برئيس وزراء الهند ناريندرا مودي لمعاقبة باكستان وصعد في البرازيل اليميني جايير بولسونارو الذي لخص مهمته الخارجية في تعزيز الدعم للكيان الصهيوني. واستمر الفلسطينيون يحتمون بستار قومي عربي يحميهم منذ عام 1948م مشكوك في مصداقيته، حتى أصبح اليمين العالمي اليوم يحاول بشتى الطرق وأد فلسطين فكرة ومفهوماً، مستنداً إلى هشاشة الموقف العربي والإسلامي.

بينما يجري هذه الأيام الحديث بصخب عن صفقة القرن الأمريكية التي يعتقد مستشار الرئيس الأمريكي جرارد كوشنر أنها ستمنحه فرصة لسحق الحق الفلسطيني بطريقة درامية، ينبغي هنا الإشارة إلى أن أولى اللبنات التي سمحت لأمثال كوشنر بتحويل الحق الفلسطيني إلى سلعة للتداول هي المؤسسة السياسية الفلسطينية التي كانت سباقة لأنظمة عربية وإسلامية رسمية منذ توقيع اتفاقات أوسلو في 1993م، وبالأخص منذ 2007م عندما ترسَّخ التعاون الأمني بين الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية بطرقٍ غير مسبوقة. وبرغم أن العام 2011م قدَّم فرصةً ذهبيةً لإبراز التحرر الفلسطيني كجزء من مرحلة جديدة في التاريخ العربي، إلا إن الفلسطينيين كانوا للأسف غير مستعدين لاغتنام تلك الفرصة. ويُعزى بعض السبب في ذلك إلى التشرذم الداخلي في الحياة السياسية الفلسطينية، والذي تفاقم في 2006م عندما فازت حماس بالانتخابات البرلمانية. فمنذ ذلك الحين والانقسام بين حركتي فتح وحماس يفاقم التجزؤ الذي تعانيه الجماهير الفلسطينية، ويُضعِف الفلسطينيين إقليمياً، ويُصعِّب التوافقَ على رؤيةٍ مترابطة وبرنامجٍ سياسي، ويضع المصالح الفصائلية والولاءات الجيوسياسية والعالمية فوق مشروع التحرر الوطني.

تكمن المفارقة اليوم في أن الجهود العالمية الرامية إلى مقاطعة الكيان الصهيوني وسحب الاستثمارات منه وفرض العقوبات قد بلغت أوجها بينما لا يزال الفلسطينيون مستغرقين في علاقات قسرية مع الصهاينة والأمريكييين. ويمكن التأكيد أن ما يجري على الصعيد الداخلي كان سببه أن الفلسطينيين تمتعوا بدعم كبير من الفاعلين الإقليميين والدوليين ولكنهم كانوا في المقابل معرضين للتأثر بتقلبات القوة والسلطة إقليمياً وعالمياً. وفي كل تحولٍ إقليمي وعالمي، كان يُضطر الفلسطينيون إلى البدء من الصفر في كل مرة، وبذلك لم يتمكنوا من مراكمة المنجزات المادية والسياسية في سياق الهجرات المتعددة.
وهكذا فإن المسير نحو اتفاقات أوسلو، التي كانت بمثابة الرضوخ والتطبيع الفلسطيني الرسمي مع الكيان الصهيوني، قد بدأ قبل 1993م بوقت طويل، وكانت تقوده هشاشة نكبة الفلسطينيين المستمرة والتحول اليائس إلى الواقعية القومية كمخرج لتراجع القيادة في السلطة وديمومتها في المنفى. وفي ظل هذه الظروف، اتخذ القادةُ السياسيون الفلسطينيون قرارات مضرة بشعبهم وتبنوا مواقف غير مبدأية - برغم واقعيتها - في سياق دعم حقوق أشقائهم العرب وصون كرامتهم. لذلك تم نسج قواعد المفاوضات مع الكيان الصهيوني وفقاً لمشروع سياسي فلسطيني بعيد عما أشرنا إليه سابقاً وهو الحق الإسلامي والعربي في كون فلسطين ليس مجرد بقعة جغرافية تخص الفلسطينيين وحدهم بقدر ما هي معركة عقدية تعني مئات الملايين من المسلمين، لذلك نجدها على الصعيد الشعبوي تتحول إلى أزمة أخلاقية حتى بالنسبة لغير المسلمين والعرب، وبداعي التعاطف معها تنظم الكثير من حملات المقاطعة انتصاراً لحق الإنسان فيها.

تغريدات
---
===

عبد العزيز التويجري AOAltwaijri@
---------------------=
تواترت نقولات العلماء وحكاياتهم حول ندمهم الشديد على قلة تفرغهم للقرآن والعيش في رحابه تفسيراً وتدبراً، وها أنت تراها وتسمع بها، فبادر بالعيش مع كتاب الله تعالى، فوالله إن العمر قصير، والكتب كثيرة، والوقت يمضي، ويكفي أنه كتاب ربك العليم الخبير، فهل من مشمر ورمضان على الأبواب؟!

فهد العجلان alajlan_f@
--------------=
يتأثر أكثر الناس بالشبهات المعاصرة، ليس لأن النصوص والأحكام القطعية ليس فيها الحجة والبرهان المقنع، بل لضعف النفس عن تحمل ما فيها من تكاليف لا توافق أهواءهم. ولهذا، فكل عمل يساهم في تعزيز التمسك بالدين هو مساهم في مواجهة هذه الشبهات ولو لم يشعر، لأنه يأتي إلى الخلل من جذوره.

أ. د. عبد العزيز العويد alowyed@
-------------------=
أيها الأبناء والبنات! تأملوا قول الأب والأم: تخرج ابني، تخرجت ابنتي، حفظ ابني القرآن، حفظت ابنتي، قدم ابني أو ابنتي لمجتمعهم خيراً ونفعاً.
الأب والأم يفخران بأولادهم، ومن البر أن يسعد الولد أبويه بعمل يكون لهما فخراً.

د. محمد السعيدي mohamadalsaidi1@
--------------------=
النسويون لا يشبعون، بالرغم من الانفتاح في الأردن وبالرغم مما أخذوه في تعديلات قانون الأحوال الشخصية سنة ٢٠١٠ إلا أنهم الأسبوع الماضي زادوا في المكيال لكن مطالباتهم لم تحصل على أغلبية. والآن في السودان ما زالوا معتصمين ويطالبون وكذلك الأمر في المغرب. بل حتى في أمريكا! أين يريدون؟!






ــــــــــــــــــــــــــــــ
*ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-23-2019, 06:35 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
__________

20 / 10 / 1440 هـــ
23 / 6 / 2019 م
_______________





مرصد الأخبار
-----------

بانون: فوز الشعبويين في أوروبا سيؤثر على الناخب الأمريكي
======================

قال ستيف بانون (مستشار الشؤون الإستراتيجية السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب)، إنه إذا تمكن الشعبويون من الفوز بأكثر من 30 في المئة من أصوات الناخبين في انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري هذا الشهر؛ فإن ذلك سيعطي دفعة لجهود إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي لفترة رئاسية ثانية، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج الإخبارية الأمريكية.
ونقلت بلومبرج عن بانون قوله في مقابلة مع صحيفة (لوباريزيان) الفرنسية: إن نتيجة هذه الانتخابات ستكون حاسمة بشكل خاص في فرنسا، حيث سيُنظَر إلى الانتخابات البرلمانية على أنها بمثابة استفتاء على الرئيس إيمانويل ماكرون و (رؤيته لأوروبا). ويقدم بانون نفسه على أنه مستشار غير رسمي للأحزاب الشعبوية، وكان قد أمضى الأشهر الأخيرة في أوروبا في محاولة لبناء ائتلاف قومي.
(القدس: 18/مايو/2019م)

قوات الاحتلال تخلي المسجد الأقصى من المصلين في ليالي رمضان!
====================================


نفذت سلطات الاحتلال الصهيوني اقتحامات عدة للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان، استهدفت إخلاء المسجد من المصلين بعد إنتهاء صلاة التراويح.
وذكرت وكالة «معاً» الفلسطينية، أن الضباط الصهاينة اقتحموا الأقصى وطالبوا المصلين في المساجد والساحات بمغادرته.
وأضاف شهود عيان أنه لدى اعتراض المصلين على الطلب، اقتحمت القوات الصهيونية المسجد الأقصى وأخلته من المعتكفين (من النسوة وكبار السن والشبان والأطفال)، مهددة باستخدام القوة والاعتقال والإبعاد عن المسجد. وأشاروا إلى أن المعتكفين توجهوا إلى مسجد المئذنة الحمراء في منطقة باب الساهرة للمبيت، بعد إخراجهم بالقوة من الأقصى.
(معاً: 20/مايو/2019م)

بلومبرغ: أطراف عالمية تتخلى عن الدولار مقابل الذهب
===============================

ذكرت «بلومبرغ» أن مشتريات البنوك المركزية من الذهب بقيادة روسيا والصين، بلغت في الربع الأول من عام 2019م أعلى مستوى في الـ 6 أعوام الأخيرة، مع اتجاه بلدان عديدة نحو تنويع أصولها بعيداً عن الدولار.
وذكر مجلس الذهب العالمي في تقرير نشره مؤخراً، أن احتياطي الذهب العالمي ارتفع في الربع الأول من العام الجاري بواقع 145.5 طن، بزيادة نسبتها 68% عن الفترة من العام السابق نفسها، مشيراً إلى أن روسيا ما تزال أكبر مشترٍ للمعدن النفيس لأنها تعمل على تخفيف اعتمادها على الدولار.
وقال مدير معلومات السوق بمجلس الذهب العالمي (أليستير هيويت): «لقد شهدنا استمرار الطلب القوي على الذهب من قبل البنوك المركزية، ونتوقع سنة جيدة أخرى، وسأشعر بسعادة غامرة إذا بلغت مشتريات العام الجاري المستوى المسجل في عام 2018م».
(روسيا اليوم: 20/مايو/2019)

علامة تعجب
=-=-=-!!!

لجنة مصرية: الدراما الرمضانية مليئة بالإيحاءات الجنسية!
--------------------------------
رصدت لجنة حكومية معنية بالرقابة على الدراما التلفزيونية بمصر نحو ألف مخالفة في الأسبوع الأول من شهر رمضان.
وتضمن تقرير أصدرته اللجنة التابعة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (الرسمي)، تقييماً للأعمال الدرامية التي عُرضت في الأسبوع الأول من شهر رمضان، عبر عدد من القنوات المحلية.
وأشار التقرير إلى رصد 948 مخالفة في 18 مسلسلاً، أبرزها: إيحاءات جنسية وألفاظ مبتذلة، ومشاهد عنف وعدم احترام القانون، وأخرى لا تحترم الهوية المصرية والعربية، ومخالفات تشوه صورة المرأة. وتواجه اللجنة منذ تشكيلها نهاية عام 2017م انتقادات وتهمـاً بـ (فرض الوصاية على الفن والإبداع)، مقابل آراء مؤيدة لوضع معايير وضوابط للدراما التلفزيونية.
(الاناضول:19/مايو/2019)

(الشريعة الإسلامية)... نقطة جدال بين الجيش والثوار في السودان!
--------------------------------

دعت مجموعة من الأحزاب والحركات الإسلامية السودانيين إلى التظاهر أمام القصر الجمهوري في الخرطوم ضد الاتفاق بين المجلس العسكري الحاكم للبلاد وتحالف «قوى الحرية والتغيير» الذي يقود حركة الاحتجاج في وسط الخرطوم، لاعتباره (اتفاقاً إقصائياً) و (يتجاهل تطبيق الشريعة الإسلامية)، وفق ما قال قياديان إسلاميان.
وقال (الطيب مصطفى) رئيس تحالف 2020 الذي يضم عدَّة أحزاب وحركات تدعم اعتماد الشريعة في القانون وتناهض الأفكار العلمانية وبينها حزب المؤتمر الشعبي الذي كان في الماضي متحالفاً مع الرئيس المعزول عمر البشير: «السبب الرئيسي لرفض الاتفاق أنه تجاهل تطبيق الشريعة الإسلامية... منتهى انعدام المسؤولية... وإذا تم تطبيقه فسيفتح أبواب جهنم على السودان». ولا يشكل الإسلاميون جزءاً من القوى السياسية التي تجمعت داخل تحالف قوى الحرية والتغيير الذي يفاوض العسكريين حول مرحلة انتقالية منذ عزل البشير في 11 من أبريل على يد الجيش.
(النهار: 20 أبريل 2019م)

الطائرات الإسرائيلية تقصف دمشق... والأسد يرد في إدلب!
----------------------------------------

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن صواريخ أطلقتها طائرات صهيونية استهدفت مقراً لقوات النظام السوري في محافظة القنيطرة في جنوبي البلاد، وذلك لليوم الثاني على التوالي. وقال مدير المرصد (رامي عبد الرحمن) :إن ثلاثة صواريخ على الأقل أطلقت من الجولان «استهدف اثنان منها مقر اللواء تسعين، بينما أسقطت الدفاعات السورية صاروخاً ثالثاً».
واستهدفت الصواريخ بحسب المرصد منطقة الكسوة جنوب غرب دمشق، التي تضم مستودعات أسلحة تابعة للقوات الإيرانية وحزب الله اللبناني، وطالما تعرضت لضربات صهيونية.
وبالتزامن مع الضربات الصهيونية، قتل أربعة أشخاص وأصيب آخرون في قصف للجيش السوري على مناطق خفض التصعيد في إدلب. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: «إن الضحايا هم ثلاثة أطفال ورجل جراء قصف جوي وصاروخي استهدف قرية حاس بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وقرية تل كريسيان بريف إدلب الشرقي، وبلدة كفروما».
(وكالات: 19 مايو 2019م)

قراءة في تقرير
===---===
أزمة المصداقية الأمريكية في مواجهة إيران
----------------------------

في 12 مايو تعرضت أربع سفن (ناقلتا نفط خام سعوديتان كبيرتان وناقلتان أصغر حجماً إحداهما إماراتية والأخرى نرويجية) لأضرار، في هجوم قالت التحقيقات إنه نُفِّذ بواسطة وكلاء إيران في المنطقة، ورغم أن الهجمات لم تسفر عن ضحايا في الأرواح؛ إلا أن موقع الهجمات قبالة ساحل إمارة الفجيرة في الإمارات بالإضافة إلى هجمات استهدفت محطتين لضخ النفط تابعتين لشركة «أرامكو السعودية» على طول خط أنابيب يمر وسط المملكة يشير إلى أن الهجمات تستهدف بعث رسالة تحذيرات حول ما يتعلق بالصراع النفطي الذي تقوده الولايات المتحدة مع إيران.
فالفجيرة هي موقع خط أنابيب نفط يبدأ من أبوظبي ويسمح للإمارات والدول الشريكة لها بتصدير 1.5 مليون برميل يومياً من النفط الخام من دون المرور بمضيق هرمز الذي تهدد إيران دائماً بإغلاقه. أما بالنسبة للهجمات التي تعرضت لها السعودية؛ فهي تستهدف خط أنابيب «شرق - غرب» يتمتع بالقدرة على نقل 5 ملايين برميل يومياً من حقول النفط الشرقية إلى محطات التصدير على البحر الأحمر وهذا الأمر يجنب ناقلات النفط المرور بمضيق هرمز. حاولت إيران من خلال الهجوم البعث برسالة مفادها: أنه في حال إندلاع حرب فإن لها القدرة على تعطيل صادرات النفط ليس فقط في المضيق بل حتى في الطرق البديلة، لكن الأمر قد يسفر عن ردة فعل أمريكية غير متوقعة في حال كان التهديد فاعلاً على إمدادات الطاقة العالمية التي تغذي جزءاً منها منطقةُ الخليج. في 22 أبريل أعلن الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) أنه سيوصل صادرات النظام الإيراني إلى الصفر كجزء من ممارسة «أقصى ضغط» على إيران. على إثر ذلك هدد قائد سلاح البحرية التابع للحرس الثوري (علي رضا تانجسيري) بإغلاق «مضيق هرمز» واستهداف ناقلات النفط فيه. ونُشرَت تسريبات صحفية مختلفة عن إرسال واشنطن مجموعة الحاملات الهجومية «يو إس إس أبراهام لنكولن» وأربع قاذفات من طراز «بي - 52 إتش» وحذر مستشار الأمن القومي الأمريكي (جون بولتون) من أن «أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح حلفائنا سيواجَه بقوة لا هوادة فيها».
لكن بحسب تقرير نشره معهد واشنطن فإن المسألة لا تتعلق بالقدرات العسكرية للولايات المتحدة في المنطقة بل بمصداقيتها في ردع إيران؛ فرغم أن شحنات النفط مستمرة بالوصول دون عوائق إلا أن الأسعار وعلاوات التأمين ارتفعت سريعاً، وهذا الأمر تريده إيران للإضرار بمصداقية واشنطن على المستوى العالمي. فرغم أن التهديدات الأمريكية مستمرة بالحرب إلا أن النظام الإيراني استغلها في التجييش للحرب وقمع أي تحرك محلي ضده بسبب الضغط الاقتصادي على مواطنيه.
ينظر إلى ما حدث خلال الفترة الماضية على أنه مجازفة خطيرة ومتزايدة بشكل كبير في سعيها لتحقيق مكاسب غير مؤكدة.
بالإضافة إلى مواجهة أزمة فقدان المصداقية التي تعاني منها إدارة ترامب، فالرئيس الأمريكي الذي أعلن عن رغبته في تجنب أي حروب إضافية في الشرق الأوسط وسحب القوات الأمريكية من المنطقة، ربما تكون قد جرَّ إيران لاختبارِ ما أعربَ عنه.
يعتقد الكثير من حلفاء واشنطن أنها رغم انسحابها من الاتفاق النووي وتصعيدها للأزمة الحالية، إلا أنها لا تمتلك فعلياً أي نية لشن هجوم على إيران وقد توافقت مصالحهما المشتركة خلال العقود الماضية في سوريا والعراق وأفغانستان.
إن قيام إيران باستهداف أهداف خليجية بعيداً عن التعرض للأهداف الأمريكية وتجنب عدم الرد على الهجمات الصهيونية على المواقع الإيرانية في سوريا يؤكد أن كلاهما لا يريد تجاوز الخطوط الحمراء في المواجهة الأخيرة، فقد تجنبوا ضرب أهداف أمريكية وخططوا على ما يبدو للهجمات بهدف الحدِّ من إمكانية إلحاق الضرر والتصعيد.
ومع ذلك، فإن موقف الردع الأمريكي قد تضاءل بالفعل، لذلك تحتاج الإدارة الأمريكية إلى القيام بنوع من الرد الملموس على الهجمات في الخليج من أجل استعادة مصداقيتها.
الأمر الأهم في تحديد سياسات واشنطن تجاه إيران هو ما يتعلق بالأزمات الأخرى، فالإدارة الأمريكية عالقة في توترات مع إيران والصين وكوريا الشمالية وفنزويلا وتركيا. لذلك يعتقد معهد واشنطن أن القدرة الذهنية والجسدية المتاحة للتعامل مع مثل هذه الأوضاع محدودة، وقد يؤدي فرط استخدام الموارد العسكرية الأمريكية حول العالم ومن ثَمَّ تشتيت تركيز كبار صناع قراراتها إلى وقوع كوارث في مكان واحد أو أكثر. وفي الوقت الذي تتعامل فيه الولايات المتحدة في الأزمة الراهنة مع إيران، يجدر بها تخفيف التصعيد في الميادين الأخرى.

تغريدات
===---
عبداللطيف التويجري twijriaa@
----------------------

لا يدري المرء ربما يكون في حياته قد جرح شخصاً أو ظلمه بقصد أو بدون قصد، وفي مثل هذا نصَّ ابن تيمية وغيره أنه يُستحب أن يدعو ويستغفر له. فنقول: (اللهم إنا نسألك أن تغفر لكل من قصرنا في حقه، أو اغتبناه أو ظلمناه، اللهم اغفر لنا وله، وارفع درجته واشرح صدره وبارك له في عمره وعمله).

عبدالله رشدي abdullahrushdy@
---------------------------

المجاهرةُ بالفطرِ في رمضان ذنبٌ يستوجبُ العقوبة شرعاً ويجبُ منعُه بالقانون.
د.عبدالعزيز السدحان Dr_Alsadhan@
التفاخر بالنسب والطعن في الآخرين نقص في العقل ونقص في الدين: أما نقص العقل فلأن العقلاء يربؤون بأنفسهم عن ذلك لقبح مقدمته ونتيجته، وأما نقص الدين فلأن الدين ينهى عن كل قبيح وانتقاص الآخرين من قبيح الأخلاق.

العلامة ابن عثيمين bin_othaimen@
-----------------------------------------

صيام ستة أيام من شوال بعد صيام رمضان كصيام الدهر وهو عام للرجال والنساء وسواء صامها متتابعة أم متفرقة. مجموع الفتاوى (20/ 17).







_____________________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-13-2019, 09:37 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
__________

10 / 11 / 1440 هــ
13 / 7 / 2019 م
______________





مرصد الأخبار
----------

416 مدنياً قتلتهم روسيا خلال (مايو) في سورية
==========================

أظهر تقرير نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن 416 سورياً قتلوا في غارات نفَّذها الطيران الروسي والسوري خلال شهر مايو الماضي. وأوضح التقرير أن بين الضحايا 107 أطفال و 62 سيدة».
وأضاف: «من بينهم 269 مدنياً قُتلوا على يد قوات النظام السوري، بينما قتلت روسيا 45 مدنياً بينهم 17 طفلاً و 10 سيدات. بينما قتل 6 مدنيين على يد ميليشيات مسلحة مجهولة.

وسجَّل التقرير مقتل 73 مدنياً، على يد جهات مجهولة. ووثَّق مقتل 14 شخصاً تحت التعذيب على يد النظام، واثنين على يد «ي ب ك/ بي كا كا»، وواحد من قبل جهات أخرى. كما وثَّقت الشبكة مقتل 1517 مدنياً خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019.
(وكالات: 1/ يونيو/ 2019م)

إيران تنتج أسلحة كيماوية لاستخدامها في حروبها
============================

قالت مؤسسة هيريتيج الأمريكية للأبحاث والدراسات في تقرير جديد، إن اثنتين على الأقل من المنشآت الإيرانية التي يسيطر عليها الجيش أجْرَتا بحوثاً على مواد أفيونية تدخل في صناعة أسلحة كيماوية خطيرة تسبب الإعاقة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن إيران تحاول الاستفادة من هذه البحوث لإنتاج موادَّ تستخدم لأغراض عسكرية. ويمكن أن تستخدم إيران الأسلحة الكيماوية خارجياً من خلال منحها لحلفائها في المنطقة ومن بينهم النظام السوري لتجربة أنواع جديدة من المواد الكيماوية بدلاً من تلك التي استخدمها ضد المدنيين وضد معارضيه خلال الحرب الأهلية الدائرة هناك.

كذلك يمكن لإيران أن تزود المتمردين الحوثيين بهذه الأسلحة لاستخدامها ضد معارضيهم في الحرب، وأيضاً يمكنها أن تزوِّد بها الميليشيات المدعومة من قِبَلِها في العراق.
( راديو فاردا: /12يونيو2019)

94 ألف نازح يخلِّفهم الصراع على أبواب طرابلس الليبية
===========================

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة: إن الاشتباكات الدائرة حول العاصمة طرابلس تسببت في نزوح حوالي من 94 ألف شخص.

وأكد المتحدث (ستيفان دوجاريك) وقوع 167 ضحية، من بينهم 42 وفاة، وقال إن هذه الأرقام تشمل فقط الحالات التي تم التحقق منها حتى الآن، ولذا يجب اعتبارها الحد الأدنى للضحايا. وأضاف: «تشرد حوالي 94 ألف شخص الآن نتيجة الجولة الأخيرة من القتال. ولا يزال العاملون في المجال الإنساني يشعرون بقلق عميق بشأن سلامة حوالي 3700 لاجئ ومهاجر في مراكز الاحتجاز التي تتعرض بالفعل لأعمال قتالية نشطة أو تقع بالقرب منها. وقال المبعوث الأممي غسان سلامة: «إن هناك (داخل ليبيا) من يقول إنه لا يريد أن يتوقف قبل أن ينتصر انتصاراً كاملاً. ونحن قلنا وأكرر: إن فكرة الانتصار الكامل في بلد مثل ليبيا وَهْمٌ. هناك حاجة لحل سياسي، أكان باكراً أم متأخراً».
(سي إن إن: 11/ يونيو/ 2019م)

علامة تعجب
======
!!!!!!!!!

8 أشهر عقوبة قتل العرب في بريطانيا!
-------------------------------
قضت محكمة بريطانية على إحدى المشارِكات في قتل الطالبة المصرية مريم مصطفى بالسجن لمدة 8 أشهر فقط.وقضت محكمة نوتنغهام البريطانية بالسجن 8 أشهر لمتهمة من أصل 6 فتيات يتهمْنَ في قضية مقتل المراهقة المصرية مريم مصطفى، وذلك حسبما نشرته صحيفة ديلي ميل، مشيرة إلى أن المتهمة القاصر ستقضي العقوبة في دار لرعاية الأحداث.
وأصيبت مريم مصطفى البالغة 18 عاماً بسكتة دماغية بعد فترة وجيزة من الاعتداء عليها بالضرب بوحشية، على يد فتيات في محطة للحافلات بـ (نوتنجهام) في بريطانيا العام الماضي. وتوفيت مريم بعد شهر، ولم توجَّه تهم القتل الخطأ للمشتبه بهنَّ لأن المحققين لم يتمكنوا من إثبات صلتهن بالاعتداء على الشابة المصرية!
واعترفت الفتيات الست بارتكاب جريمة الاعتداء على المراهقة المصرية، ومن المقرر أن يحكمَ على 3 فتيات أخريات تتراوح أعمارهن بين 16 و 18 عاماً، خلال الشهر الجاري.
(صحف: 11/ يونيو/ 2019م)

السودان مشلول بين ثراء البشير وتفويض حميدتي!
--------------------------------------------

فاجأ نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي (محمد حمدان دقلو «حميدتي») الجماهير السودانية بإعلانه حصول المجلس على «تفويض شعبي» منهم بتشكيل حكومة تكنوقراط. وخلال تجمع شعبي شمالي العاصمة الخرطوم، قال حميدتي: نريد تشكيل حكومة كفاءات وتكنوقراط، و (هذا) الحشد الجماهيري بمثابة تفويض شعبي.

وتابع: سنتواصل مع كل من ساهموا في الثورة الشعبية، وليس من حق أي جهة حكم السودان، إلا بموجب تفويض‎. وهذا الأمر عززته تصريحات حميدتي لصحيفة نيويورك تايمز التي أكد فيها على سعيه للحصول على السلطة، مكملاً بذلك درب الرئيس المعزول عمر البشير الذي اكتفت النيابة باتهامه بحيازة نقد أجنبي والثراء غير المشروع وإحالته للمحكمة وَفْقاً لهذه التهمة.
(الأناضول: 13/ يونيو/ 2019م)


أردنيون يدافعون عن «شرفهم» في «Netflix» !
------------------------------------

أثار مسلسل أردني، من إنتاج شبكة «Netflix» العالمية، غضباً واسعاً في الشارع المحلي؛ لاحتوائه على مشاهد خادشة للحياء، وألفاظ منافيـة للآداب، خارجة عن عادات وأعراف المجتمع الأردني، وهو ما أثار جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
يدور مسلسل «جن» حول مجموعة من الطلبة كانوا في رحلة بإقليم «البتراء» السياحي، وتعرضوا لمواقف مرعبة، وكيف تخضع صداقتهم وأحاسيسهم الرومانسية للاختبار عندما يستدعون قوى الجن الخارقة إلى عالمهم دون قصد.

والمسلسل من إنتاج شركة «كبريت للإنتاج»، وكان من المقرر أن يترجم إلى 29 لغة، ليتم عرضه في 190 دولة، وهو ما دفع ناشطين للقول إن المصطلحات الواردة في المسلسل والسيناريو مستوحاة من أفكار غربية دخيلة على البيئة الأردنية والعربية.
(دنيا الوطن: 14/ يونيو/ 2019م)

قراءة في تقرير
=======

«متروبولين القدس اليهودي»
-----------------------------
مقارنة بالتباين السياسي الذي أظهره الموقف العربي والإسلامي تجاه «صفقة القرن» والتعاطي مع الموقف الأمريكي المتعنت تجاه القدس المحتلة، فإن الموقف الصهيوني يشهد توافقاً لا مثيل له بشأن مشروع التخطيط الكولونيالي لتمزيق المدينة بتوافق حزبي سياسي داخل طبقات المجتمع الصهيوني.

فأول الاعتبارات التي ترتكز إليها السياسة الصهيونية في القدس هو التخطيط الديموغرافي للمدينة من خلال منع أبناء القدس الفلسطينيين من بناء أحياء جديدة منذ عام 1967م، وتمت شرذمة القدس مكانيّاً ووظائفيّاً من خلال منظومة سيطرة تشمل الضم، والاستيطان، والبنية التحتية والجدار، بالإضافة إلى مجموعة من الإجراءات الإدارية والسياسية التي أنهت كون القدس حاضرة فلسطينية. وفي ورقة بحثية نشرها مركز التعاون والسلام الدولي في القدس أوضح الباحث الدكتور رامي نصر الله أن التعريف الإداري والتنظيمي للقدس عززته الدولة الصهيونية في العقودة الأخيرة بعنوان «متروبولين القدس» أو القدس الكبرى اليهودية.

حاولت الحكومات الصهيونية ترسيخ هذا المشروع من خلال البعد الديموغرافي في تحويل العرب أقلية في المدينة وإضعاف الوجود الفلسطيني لصالح زيادة أعداد المستوطنين، وتم ذلك من خلال لاعبين جدد من المنظمات والجمعيات غير الحكومية، المنظمات الدينية، القوى الخارجية صاحبة الاهتمام بالقدس والمجموعات المهنية اليهودية مثل جمعية «عطيروت كهونيم».

في 11 حزيران 1967م قام الجنرال حاييم هرتسرغ الحاكم العسكري للضفة الغربية بتأمين حافلات لنقل المقدسيين إلى جسور الأردن لمغادرة المدينة مقابل التوقيع على تعهد بأنهم غادروها بمحض إرادتهم. محاولات التهجير هذه لم تلقَ استجابة من قبل سكان المدينة الذين هُجِّر الكثيرون منهم عام 1948م من الشطر الغربي للمدينة. في سبتمبر 1973م أصدرت رئيسة الحكومة آنذاك جولدا مئير تعليمات بزيادة السكان اليهود بالقدس بنسبة 3.7% سنوياً حتى عام 1982م، حسب هذا القرار كان عدد السكان المتوقع للقدس 451 ألفاً منهم 337 ألف يهود (75%) و 114 ألفاً غير يهود (25%).
الحكومة الإسرائيلية حددت 3 أهداف لزيادة السكان اليهود، وهي: استيطان المهاجرين الجدد، وإنشاء مشاريع إسكان حكومية، وإنشاء صناعات بمبادرة حكومية. استمرت الحكومة الصهيونية في إستراتيجية الاستيطان حتى بعد توقيع اتفاق أوسلو؛ فقد تم بناء مستوطنة جديدة في شعفاط منتصف تسعينيات القرن الماضي وبلغ عدد سكان هذه المستوطنة 15 ألف نسمة.

بلغ عدد المستوطنين اليهود في شرق القدس 215 ألفاً في عام 2016م؛ أي ارتفعت نسبة المستوطنين اليهود من 15% عام 1972م إلى 40% عام 2016م من سكان القدس. كما استمرت الحكومة الصهيونية بعزل الأحياء الفلسطينية عن ضواحيها وأطرافها وباقي مناطق الضفة الغربية ومنع أي تواصل عمراني ومواصلاتي خاصة الجنوب والشمال الغربي لشرق القدس.

تحايلَ سكان القدس العرب على الإجراءات الصهيونية لا سيما بعد تزايد التضييقات الصهيونية مع إقامة الجدار الفاصل عام 2002م من خلال عودة الآلاف من السكان إلى البلدة القديمة بعد تركها بسبب الظروف المعيشية السيئة، فشهدت تلك الفترة ترميم كل فراغ داخل البلدة القديمة واستخدامه للسكن وإضافات بناء وطوابق لمبانٍ قائمة خاصة في سلوان، الثوري، وادي الجوز، الطور... وغيرها.

وَفْقَ التقديرات الصهيونية فإن هنالك 22 ألف وحدة سكنية أقيمت شرق القدس دون ترخيص، وتشكل ما نسبته ثلث المباني القائمة. وفق التقديرات يصل عدد أوامر الهدم إلى 11.500 مبنى. فعلياً قامت سلطات الاحتلال بهدم عشرات المباني؛ ففي عام 2018م تم هدم 193 مبنى منها 72 شقة والباقي مباني غير سكنية (مخازن ومحلات تجارية وغيرها).
الواقع الجديد الذي هو نتاج السياسة الديموغرافية الصهيونية بوسائلها العسكرية، والتخطيطية، وترسيم حدود فيزيائية جديدة ضمن تعريف المتروبولين اليهودي يشكل تحولاً كبيراً من المتوقع أن تكون له انعكاسات مصيرية على الوجود الفلسطيني ومستقبل المدينة، فهذا الواقع ترى فيه إسرائيل «فرصة مواتية» لفرض سيادة وظائفية على الفلسطينيين حيث امتنعت لخمسة عقود عن التعامل مع وجودهم. لذلك يبقى الصمود الفردي هو عنوان المرحلة بالنسبة للفلسطينيين في القدس المحتلة في واقع تغيب عنه أي مبادرة للسلطة الفلسطينية. والأردن تسعى لتقوية المناعة الوطنية الجماعيه وإنتاج أدوات جديدة قادرة على تجاوز المرحلة والحفاظ على الهوية والحقوق الوطنية الفلسطينية.

تغريدات
======

أحمد حيدر الغامدي AbuAlfaroog1@
-----------------------------

أخي: الوسطية في الإسلام متلازمة مع العدل، والعدل ميزان قسط لا إفراط فيه ولا تفريط، قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} أما الوسطية التي تُطرح منذُ زمن فالمراد تكييف الدين بحسب الطلب!
-----------------------------------------

عبداللطيف التويجري twijriaa@
------------------------------

الحوثي عدو ظاهر، حمل السلاح وأظهر العداء، وتبنى عقائد الباطنية، وتولى المشركين، وحارب الموحدين، وروع الآمنين؛ فلا بارك الله في من تولاه، أو دعمه أو دافع عنه في قنواته الإعلامية، ومكن له أن يبث سمومه وأحقاده وأطماعه. فاللهم اقطع صوته، وأمت بدعته، وأزل شوكته.
-----------------------------------------

عادل صالح السليم alsalimasz@
------------------------------------

«لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ» قال قاض لامرأة: أتحبين أن أقضي لك بكتاب الله أم بقول الشافعي؟ قالت: بل بقول الشافعي فأنا أثق بفهمه لكتاب الله أكثر منك! لا يستهان بفهوم العلماء ونظرهم مقابل (أمزجة) البعض.
-----------------------------------------

المحامي الإلكتروني law_b1@
-----------------------------------

امرأة سعودية أدهشت القاضي وزوجها في المحكمة؛ باشتراطها على زوجها كفالة يتيمين مدى الحياة مقابل تنازلها عن طلب الطلاق. وعندما سُئلت عن السبب قالت: «أريد أن أبدأ حياتي معه من جديد بعمل صالح ينفعنا».



________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-10-2019, 05:57 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
___________

9 / 12 / 1440 هــ
10 / 8 / 2019 م
_____________



مرصد الأخبار
-----------

ديلي تلغراف: حان الوقت لطرد تركيا من حلف الناتو
==========================

قالت صحيفة (ديلي تلغراف) إن الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) لم يُظهِر في الستة عشر عاماً الأخيرة سوى قدرته على التلاعب بالمواقف في تعامله مع الغرب، ويستغل رغبة أوروبا في الحفاظ على علاقة وثيقة مع دولة ذات أهمية جيوسياسية كبيرة لتحقيق رؤيته الخاصة.
وتقول الصحيفة: إن تركيا التي دعمت الجماعات الجهادية التي تحاربها أوروبا في سوريا، تقوم اليوم باستغلال موقعها لشراء أنظمة دفاع جوي روسية مصمَّمة خصيصاً لإسقاط طائرات الناتو، وهذا الأمر يثير أسئلة عن مدى التزام تركيا بعضويتها في الحلف.
(ديلي تلغراف: 17 يوليو 2019م)

البحرية الفرنسية قلقة من الوجود الصيني في أماكن نفوذها
================================

قالت البحرية الفرنسية إنها تلحظ «حضوراً أجنبياً متزايداً» قرب مراكز الاتصالات الخاصة بالتواصل مع الغواصات، بحسب قائد القوة الإستراتيجية التابعة لفريق الردع النووي.
وقال الأميرال (برنار أنطوان موريو دوليل): «ألحظ وجوداً أجنبياً متزايداً قرب مراكزي»، وذلك ردّاً على سؤال حول منشآت صينية «مقلقة» قرب مركز اتصال بحري في وسط فرنسا. وأضاف الأميرال خلال جلسة استماع مغلقة ونقله موقع «أوبكس 360» المتخصص بالشؤون العسكرية: «نحن بصدد تكييف آلياتنا مع هذه التطورات».
(i24: 16 يوليو 2019م)

صفقة روسية أمريكية تنص على انسحاب إيراني من المنطقة
=================================

كشفت القناة الإسرائيلية (13) نقلاً عن مسؤول أمريكي قوله: «خلال اللقاء الثلاثي الذي عقد في القدس الشهر المنصرم أخبرت إسرائيل والولايات المتحدة روسيا بأن أي اتفاق بشأن مستقبل سوريا يجب أن يشمل انسحاباً عسكريّاً إيرانياً ليس فقط من تلك الدولة، ولكن أيضاً من لبنان والعراق».

وأضاف المسؤول الأمريكي بأن «إدارة الرئيس ترامب وإسرائيل تشعران بالقلق من أية صفقة مستقبلية في سوريا يمكن أن تُصدِّر المشكلة الإيرانية إلى العراق ولبنان»، مضيفاً أنه «إذا انتقل الإيرانيون من سوريا إلى الدول المجاورة فلن يحل هذا أي شيء».
وأضافت القناة بأن «الروس بحثوا مع الولايات المتحدة وإسرائيل اتفاقاً حول استقرار نظام الرئيس السوري بشار الأسد. كما عبَّر الروس عن أملهم في أن تقوم الولايات المتحدة بتشجيع الدول الغربية على المساعدة في تمويل عملية إعادة إعمار سوريا». ونقلت القناة عن المصدر الأمريكي ذاته قوله أن «روسيا متحالفة مع إيران في سوريا ولن تتمكن (أو لا تسعى) لإجبار القوات الإيرانية على مغادرة سوريا.
(فرانس برس: 17 يوليو 2019م)

علامة تعجب!
=====
!!!!!
بعد حملة على المراكز الإسلامية... سريلانكا تحمِّل عصابات المخدرات مسؤولية هجوم (الفصح)!
طالب الرئيس السريلانكي (ميثريبالا سيريسينا) بإعدام «الإرهابيين» المسؤولين عن هجمات أحد الفصح الدامية في أبريل، وذلك بعد أيام من اتِّهامه عصابات تهريب مخدرات عالمية بالوقوف وراء الاعتداءات الانتحارية.
ورغم أن المحاكم السريلانكية تواصل إصدار أحكام الإعدام في حالات القتل أو الجرائم الخطرة إلا أن تطبيق هذه العقوبة متوقِّف منذ يونيو 1976م.
وكانت السلطات السريلانكية قد شنت حملةً استهدفت مراكز إسلامية عدة عقب ساعات من هجوم استهدفت عدة كنائس وأسفر عن مقتل 258 شخصاً، قبل أن يصرِّح الرئيس بأن عصابات مخدرات هي التي نفَّذت الهجوم!
(فرانس برس: 17 يوليو 2019م)

12 صهيونيّاً يغتصبون سائحة في قبرص!
-----------------------------------
اعتقلت الشرطة القبرصية 12 سائحاً صهيونياً بشبهة ارتكاب جريمة اغتصاب جماعي بحق سائحة. وجاء أن السائحة تبلغ من العمر 19 عاماً، وأن الجريمة وقعت في (أيا نابا) جنوب شرقي قبرص، علماً أن (أيا نابا) تعتبر مركز جذب للشبان الصهاينة.
وبحسب موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت»، فإن وزارة الخارجية الصهيونية علمت بالاعتقالات، وتتابع تطورات الأحداث. وكان قد بُدئ التحقيق في الجريمة في أعقاب شكوى تقدمت بها السائحة في مركز الشرطة المحلية، وما يزال في مراحله الأولية.
(القدس: 17 يوليو 2019م)

ترامب يريد تحويل إيران من عدوٍّ إلى صديق!
---------------------------------------

أكد الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى «تغيير النظام» في إيران، لكنها مصممة على منعها من امتلاك أسلحة نووية. وتحدَّث ترامب خلال تصريحات لصحافيين عقب اجتماع مع مسؤولين في إدارته، عن إحراز «تقدم كبير» في ملف إيران، مؤكداً عدم سعي بلاده إلى تغيير نظام إيران. وقال في هذا الإطار: «لا نسعى إلى تغيير النظام (في إيران)، لا نسعى إلى ذلك على الإطلاق».

ويدَّعي المسؤولون الأمريكيون أن العقوبات الاقتصادية التي فُرضَت على إيران بعد انسحاب الرئيس ترامب من اتفاق 2015م النووي الإيراني العام الماضي قد غير بشكل واضح من حسابات القيادة الإيرانية الثيوقراطية. وأشار بومبيو في الاجتماع إلى أن «النظام الإيراني يكافح بمعاناة لمعرفة ماذا سيفعلونه باقتصادهم، لأننا كنا فعالين بشكل رهيب... والنتيجة هي لأول مرة يقول الإيرانيون إنهم على استعداد للتفاوض بشأن برنامجهم الصاروخي».
(وكالات: 16 يوليو 2019م)

قراءة في تقرير
===---====
استهداف اللاجئين في لبنان... أزمة أخلاقية أم سياسية؟

منذ اندلاع الثورة السورية جرت عملية تبادل غريبة من نوعها بين لبنان وسوريا؛ فقد استقبلت سوريا الميليشيات التابعة لحزب الله التي ساندت النظام السوري في مهاجمة المدنيين السُّنة مقابل استقبال لبنان لقرابة مليون لاجئ سوري مسجَّل لدى المفوضية السامية للأمـم المتحدة لشؤون اللاجئين. تداخلت الحسابات السياسية والأيديولوجية في لبنان من حيث تقييمُ وضع اللاجئين منذ رحيل المستعمر الفرنسي.فقد استقبلت لبنان عشرات الآلاف من الأرمن وقامت بتجنيسهم لأنهم نصرانيون، بينما يحاصر الجيش اللبناني قرابة ربع مليون لاجئ فلسطيني داخل كنتونات سكنية لا تصلح للحياة الآدمية ضمن مربعات أمنية لا يمكن دخولها أو الخروج منها إلا بموافقة الدولة اللبنانية، ومع قدوم اللاجئين السوريين بدأت الدولة اللبنانية التي يسيطر عليها حلف من الشيعة والموارنة النصارى بتكثيف حملات لِبَثِّ الكراهية تجاه كل من يحمل صفة لاجئ؛ ليس لواقع أن تلك الصفة تهدد أمن أو اقتصاد لبنان بقدر ما أنها تعيد هيكلة الخريطة المذهبية للبنان. فقد شُنَّت حملات استهدفت اللاجئين السوريين بدأت بالمطالبة بطردهم وترحيلهم إلى بلادهم ودعشنتهم وتسليمهم للنظام السوري ومهاجمة محالهم التجارية ولم تنتهِ بمهاجمة خيمهم في عرسال الحدودية وإجبارهم على هدمها بأيديهم.

وفي قراءة لمعهد كارنيغي فإن المناوئ الأبرز للاجئين هو وزير الخارجية (جبران باسيل) صهر رئيس الجمهورية اللبنانية (ميشال عون) ورئيس التيار الوطني الحر. فباسيل لم يتوانَ عن تحميل اللاجئين مسؤولية جميع المشكلات والمشقَّات الاقتصادية التي يتخبط فيها لبنان، بدءاً من معدل النمو البالغ صفراً في المئة ووصولاً إلى البطالة الـمُستشرية.
ويستخدم باسيل الخطاب الديني النصراني لحشد الرأي العام في لبنان لتبنِّي فكرة طرد اللاجئين لكونهم خطر على هوية الدولة اللبنانية، لا سيما في حال تم توطينهم ورجحت كفة السُّنة إلى أكثرية. باسيل لم يكن وحدَه في هذه المعركة ضد اللاجئين السوريين؛ فقد أعلن حزب الله أنه سيعمل مع الحكومة السورية على تحفيز عودة اللاجئين إلى ديارهم.
وقد ظهر تأثير حملات الكراهية التي توظفها النخب السياسية اللبنانية في تحقيق طموحاتها السياسية، على المجتمع اللبناني في حادثة 13 أكتوبر 2017، حين اعتدى أبناء بلدة مزيارة في شمال لبنان على اللاجئين عَقِب مقتل شابَّة على يد سوري غير لاجئ. وقد اضطُرَّ جميع اللاجئين إلى مغادرة البلدة، على الرغم من أن مُرتكب الجريمة هو شخصٌ واحد من الأقلية السورية.

وقبل أسابيع قليلة شهدت بلدة دير الأحمر في البقاع الشمالي أيضاً عمليات طرد جماعية من مخيم للاجئين؛ فقد وقع اشتباك بين اللاجئين وعناصر الدفاع المدني بعد أن قام شبَّان محليون بحرق ثلاث خيم للاجئين، أصدر على إثره المسؤولون المحليون أمراً بإخلاء المخيَّم، فأُرغم حوالى 400 سوري على الانتقال إلى مكان آخر.
وفي الأول من يوليو الجاري، أقدم الجيش اللبناني على هدم 20 خيمة إسمنتية في عرسال. وفي حادثة أخرى في يونيو الماضي، أُرغِم 55000 لاجئ على تفكيك خيمهم في عرسال، فأصبحت 5000 عائلة ونحو 15000 طفل دون مأوى، وَفْقاً لمنظمة (أنقذوا الأطفال).

ومع تزايد الخطاب الديني النصراني الموجِّه لتلك الخطابات السياسية طردت ثلاثَ عشرةَ بلدية أكثر من 3600 سوري، في حين أن 42000 لاجئ معرَّضون لخطر الطرد. ورغم قيام النظام السوري بملاحقة اللاجئين العائدين وإجبارهم على التجنيد ضمن كتائبه العسكرية وتوارد أنباء عن مقتل العشرات منهم بعد عودتهم إلى وطنهم على يد ميليشيات النظام إلا أن الكثيرين منهم يفضلون العودة على البقاء تحت نير موجة من الكراهية والعنصرية يقودها قادة الطائفتين النصرانية والشيعية في لبنان.

ورغم عدم توقيع لبنان على اتفاقية عام 1951م الخاصة بوضع اللاجئين أو بروتكول عام 1967م الملحق بها فإنه يبقى لزاماً عليه الالتزام باحترام مبدأ عدم الإعادة القسرية للاجئين، ولا سيما أنهم يتعرضون للاضطهاد في بلدهم، لكن لكون الصراع الحقيقي في لبنان بين أهل السنة والجماعة من جهة وبين النصارى والشيعة من جهة أخرى فإن المجتمع الدولي بمن فيه من تكتلات سيتجاهل الضغط على لبنان لوقف هذه الجريمة البشعة التي من شأنها أن تؤجج صراعاً جديداً بين الكتل الدينية داخل الدولة اللبنانية في ظل وجود تكتل سياسي يجمع بين الشيعة والموارنة ويتجاهل الوجود السني في لبنان.

تغريدات
===
أحمد العسَّاف ahmalassaf@
-----------------------

لأسباب الحرب، ومصالح مناطق النفوذ، والاستحواذ على #النفط تقاسمت #روسيا و #بريطانيا احتلال شمال #إيران وجنوبها ثم خرجوا بعد سنوات:
لم يقسموها، ولم يطيلوا البقاء فيها، ولم يجبروا الفرس على ترك لغتهم ومعتقدهم، بل منحوهم نفوذاً أوسع في آسيا وجزر #الخليج قارن بجرائم «الاستعمار» الأخرى!

عادل صالح السليم alsalimasz@
--------------------------------

{وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ} قسمة الله وعطاياه من حكمته البالغة في الخلق والرزق والعقل...
ما يُمارس الآن عبر وسائل التواصل تحفيزٌ لما يسمى (المقارنة اللاواعية) فيتلبس المرء بالحسد والاعتراض على حاله وإن ظن أنه في مأمن.

مشاري الشثري m_alshathri@
---------------------------------

أن تكون الصلاة قرةَ عينك، وسَكَن نفسك، وراحةَ قلبك ... فذلك هو المشروع الذي يستحق أن تقضي عمرك كله في سبيل الحصول عليه.

عبدالعزيز التويجري AOAltwaijri@
--------------------------------

الفوضى الهدَّامة التي تعبثُ ببعض بلدان العرب جزءٌ مِمَّا رُسِم للمنطقة من قبل، والحكيمُ من اتعظ بغيره فَحَصَّنَ نفسه.





__________________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 09-03-2019, 07:25 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 50,445
ورقة مرصد الأحداث

مرصد الأحداث**
___________

4 / 1 / 1441 هــ
3 / 9 / 2019 م
_____________




مرصد الأخبار
________

واشنطن تقبل باتفاق يحفظ ماء الوجه مع (طالبان)
==========================

أكَّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة بهدف إبرام اتفاق سلام في أفغانستان تُحقِّق تقدماً، موضحاً أن المحادثات مع كلٍّ من حركة طالبان والحكومة الأفغانية تسير بشكل جيد.

وقال ترامب: «لقد توصَّلنا - حقاً - إلى تقليص (الانتشار العسكري) إلى 13 ألف شخص على الأرجح، وسنقلِّصه قليلاً بعد، وسنقرر بعدها ما إذا سنبقى (في أفغانستان) لمدة أطول أم لا». وأضاف: «أعتقد أنه من الأهمية بمكان أن نواصل عملنا الاستخباري هناك بكل الأحوال؛ لأن (البلاد) تشكل نوعاً ما منطلقاً لشن الضربات ضدنا».

وتبذل واشنطن قصارى جهدها لإنهاء احتلالها العسكري المستمر منذ 2001م في هذا البلد، حيث تكبدت أكثر من تريليون دولار، ويعرب ترامب منذ توليه الرئاسة عن رغبته بسحب جنوده من هناك.

(فرانس برس: 19/ 08/ 2019م)

الاحتلال الصهيوني يدفع الشبان الفلسطينيين لمغادرة غزة
==============================

قال مسؤول صهيـوني رفيع بأن الحكـومة الصهيونية تسعى لتحفيز الفلسطينيين لمغادرة قطاع غزة

ونقلت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه قوله: «إن إسرائيل تتحقق أيضاً من الدول، بما فيها دول في الشرق الأوسط، المستعدة لاستقبال الغزيين».

وكشف أن الحكومة الصهيونية اتصلت في الفترة الأخيرة بقادة في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط، وسألتهم بشأن استعدادهم لاستقبال الفلسطينيين الراغبين في مغادرة قطاع غزة، ولكن لم توافق أي دولة على ذلك حتى الآن. وأشار المسؤول إلى أن أكثر من 35 ألفاً من سكان غزة غادروا القطاع العام الماضي، مشيراً إلى أن «هذا الرقم كبير».

(تايمز أوف إسرائيل: 20/ 08/ 2019م)



مسلمو (بانغسامورو) يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام
==============================

يعيش سكان منطقة بانغسامورو في جزيرة مينداناو المسلمة بالفلبين في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسَّع قبل عدة أشهر، وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعداداً كبيرة من السياح منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة خلال الأشهر الماضية. وتدعم حكومة المنطقة المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة؛ وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين.

وفي 22 فبراير الماضي أدى مراد إبراهيم رئيس جبهة تحرير مورو الإسلامية اليمين الدستورية رئيساً لوزراء الحكومة المؤقتة في (بانغسامورو)، منطقة الحكم الذاتي التي تم تشكيلها حديثاً للمسلمين جنوبي الفلبين. وستسلم (جبهة تحرير مورو الإسلامية) أسلحتها تدريجيّاً بالتزامن مع إنجاز خطوات اتفاق الحكم الذاتي، لتكتمل العملية في 2022م، وتتحول الجبهة إلى كيان سياسي خاضع لقانون الأحزاب.

(الأناضول: 20/ 08/ 2019م)



علامة تعجب !!!
________
كساد اقتصادي كبير يهدد العالم!
------------------------
حذَّرت افتتاحية صحيفة التايمز من أزمة اقتصادية عالمية جديدة. وتقول الصحيفة إن أسواق السندات تبعث بمؤشرات قوية، ولكنها مؤشرات على رسالة لا يود أحد سماعها. وتضيف أنه لأول مرة على الإطلاق انخفض أمس العائد على سندات 30 عاماً في الولايات المتحدة عن 2%.

وتقول الصحيفة: إن الأسواق تتفاعل مع سلسلة من البيانات الاقتصادية تشير إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي. وتضيف أن ناتج التصنيع في الصين انخفض هذا العام إلى أقل معدلاته منذ 17 عاماً. وتقلص الاقتصاد الألماني بنسبة 0.2% في الربع الثاني من العام الحالي، وهو الحال عينه في بريطانيا.

وتقول الصحيفة أيضاً إنه في الفترة الحالية يسود القلق في العالم بأسره خشية حدوث ركود اقتصادي وشيك، ولكن القلق في بريطانيا أكثر من غيرها، حيث توشك على مغادرة الاتحاد الأوروبي وما يحمله ذلك من تحديات للاقتصاد.

(التايمز: 16/ 08/ 2019م)



كشمير مأساة يتجاهلها العالم!
------------------------
قالت سلطات الاحتلال الهندي في كشمير، إنها اعتقلت الآلاف من السكان بعد قرارها إلغاء الحكم الذاتي في تلك المنطقة قبل أسبوعين، ورفضت السلطات تحديد عدد المعتقلين. وذكرت مصادر لم تكشف عن هويتها أنه تم إرسال المعتقلين أولاً إلى سجن مركزي في سريناغار ثم تم نقلهم جوّاً إلى خارج كشمير في طائرات عسكرية.

وذكر قاضٍ طلب عدم الكشف عن هويته أن 4000 شخص على الأقل اعتقلوا بموجب قانون السلامة العامة المثير للجدل، والذي يسمح للسلطات بالقبض على أي شخص لمدة عامين دون تهم أو محاكمة.

وتسبب إعلان نيودلهي المفاجئ عن إلغاء الوضع الدستوري الخاص بالقسم الذي تسيطر عليه من إقليم كشمير بإثارة احتجاجات من السكان المحليين وغضب باكستان، مع صمت عالمي مطبق.

(فرانس24: 15/ 08/ 2019م)

سويسرا تحاكم مسنَّة أنقذت حياة لاجئ أفغاني!
----------------------------------------

تَمْثُل امرأة تبلغ من العمر 73 عاماً أمام محكمة الاستئناف السويسرية للطعن في حكم صدر في حقها لمساعدتها طالب لجوء أفغاني بلا مأوى كان يرقد في البرد بالقرب من الحدود السويسرية الإيطالية. آني لانز، الناشطة في مجال حقوق اللاجئين ساعدت العام الماضي اللاجئ الذي التقته في مركز الاحتجاز بمدينة بازل حيث كان يعاني من مشاكل نفسية كبيرة بعد وفاة زوجته وابنه.

وبالرغم من توصية التقارير الطبية المقدَّمة إلى السلطات السويسرية حينها بضرورة السماح له بالبقاء في البلاد مع شقيقته، إلا أن السلطات السويسرية قامت بترحيله إلى إيطاليا. الأوضاع الصعبة التي كان يعيشها اللاجئ الأفغاني على الحدود الإيطالية السويسرية بلغت الناشطة في حقوق اللاجئين منذ 34 عاماً فقررت مساعدته على العودة إلى سويسرا.

(يورو نيوز: 18/ 08/ 2019م)

قراءة في تقرير
=-=-=-=-=

تركيا وعدم اليقين الاقتصادي
-------------------------
منذ فوز حزب العدالة والتنمية في السلطة عام 2003م بدأت تركيا تشهد حالة من النمو الاقتصادي الناتج عن تدفق الاستثمار الأجنبي مدفوعاً بحالة من الاستقرار السياسي تسببت في تعزيز قاعدة ناخبي الحزب. تلك الحالة بدأت تتلاشى منذ دخول تركيا في مواجهة مع الولايات المتحدة بسبب الأزمة السورية، وأثَّر ذلك بشكل كبير في حركة النمو الاقتصادي حتى فقدت الليرة التركية 30% من قيمتها. لذلك تحتاج تركيا إلى ضخ مزيدٍ من الاستثمار الأجنبي المباشر لتمويل النمو الذي يعتمد بالدرجة الأولى على توفر العملة الصعبة وعمليات التبادل التجاري.

وفي تقرير نشره معهد واشنطن أظهر فيه أن حجم الاقتصاد التركي الذي يصل إلى قرابة تريليون دولار، يحتاج إلى خيارات قوية للدعم في حال حدوث انهيار مالي مثل صندوق النقـد الدولي الـذي يخضـع للإرادة الأمريكيـة، كذلك فإن روسيا التي تعد حليفاً مضطرباً للأتراك في سوريا وشريكاً اقتصادياً كبيراً لا يمكنها القيام بهذا الدور. لكن الصين التي تتمتع بسيولة نقدية ضخمة بفضل الصادرات المرتفعة يمكنها القيام بهذا الدور، لكن هذه الخطوة التي حاولت تركيا ترجمتها عملياً من خلال رفع حجم التعاون مع الصين قد يعيقها الأزمة التاريخية بين تركيا والصين بسبب أزمة المسلمين الأتراك في تركستان الشرقية.

في يونيو 2018م، أرسل الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) وزير خارجيته (مولود جاويش أوغلو) لطلب المساعدة الاقتصادية من بكين بعد تأزُّم العلاقات مع واشنطن على خلفية قضية القس (أندرو برونسون) وأزمة الصواريخ الروسية، ورغم عدم حصول الأتراك على وعد من الصينيين؛ إلا أن بكين حولت مليار دولار إلى تركيا جزءاً من اتفاقية لتبادل العملات يعود تاريخها إلى عام 2012م. تلك الخطوة كانت في سياق الحفاظ على علاقات طبيعية بين الطرفين؛ لكن إذا أراد البلدان شراكة اقتصادية قوية فأمامهما خلافات تاريخية وسياسية ضخمة.

على الرغم من هذا الزخم، ما تزال بكين تشعر بقلق عميق حيال علاقات أنقرة التاريخية الوثيقة مع مجتمع الأويغور الأتراك في شينجيانغ، التي كانت تُعرَف سابقاً باسم (تركستان الشرقية). وسعت الصين منذ الثورة الشيوعية عام 1949م في عهد ماوتسي تونغ عبر حملة قمع للأويغور إلى دمجهم ضمن الهوية الصينية القومية، وهو ما أرغم الكثيرين على الفرار بحثاً عن لجوء سياسي. واستقبلت تركيا أقاربها العرقيين بصدر رحب، في الوقت الذي كانت فيه حليفة جديدة للولايات المتحدة وملتزمة لها في الحرب الباردة. وبذلك عززت علاقاتها مع واشنطن وقوَّضت (مكانة) بكين قبل الحرب الكورية. وطوال خمسينيات وستينيات القرن الماضي، أعادت أنقرة توطين آلاف الأويغوريين. وفي عهد أردوغان حافظت أنقرة على دعمها القوي للأويغور؛ ففي عام 2009م وصف السياسات الصينية في شينجيانغ بأنها «إبادة جماعية». وفي الوقت نفسه برزت القضية كأخطر تحدٍّ سياسي للزعيم الصيني شي جين بينغ، وهو ما دفعه للرد على الأويغور باتخاذه إجراءات صارمة ضدهم؛ فبالإضافة إلى إرساله مئات آلاف الأشخاص من هذه الأقلية إلى (معسكرات إعادة التعليم)، فقد بدأ أيضاً بمراقبة جماعية لمجتمعاتهم عبر أنظمة كاميرات الدائرة المغلقة والتنصت عالي التقنية على هواتفهم الذكية ومتابعتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

كذلك فإن العقبة الأخرى في العلاقة بين بكين وأنقرة تتمثل في قلة حجم التبادل التجاري بينهما. فصادرات تركيا إلى الصين لا تشكِّل سوى جزء صغير من صادراتها إلى أوروبا وأمريكا؛ ففي عام 2018م بلغت وارداتها من الصين 19.4 مليار دولار، بينما بلغت صادراتها إليها 2.7 مليار دولار فقط. ويمثل الاتحاد الأوروبي أكبر شريك للاستثمارات التركية؛ ففي عام 2005م كان الاتحاد الأوروبي أكبر مستثمر في تركيا؛ إذ مثلت حصته 58% من صافي التدفقات الداخلة للاستثمار الأجنبي المباشر؛ وبحلول عام 2018م، ارتفعت النسبة إلى 61%. وفي المقابل ظلت تدفقات الاستثمار الصيني أقل من 1%.

تحاول تركيا مؤخراً التنقيب عن موارد للطاقة في البحر المتوسط سعياً منها لتنويع مصادر العملات الصعبة، والتعويض عن شح الموارد مقابل فاتورة سنوية للطاقة تبلغ 30 مليار دولار، لذلك تحتاج إلى ضخ مبالغ ضخمة من الاستثمار الأجنبي للحفاظ على حالة النمو الاقتصادي في السوق، ونظراً لعدة أزمات سياسية تعيشها تركيا بسبب المواجهة مع الأكراد في سوريا والعراق، واستبدال صواريخ الباتريوت الأمريكية بمنظومة روسية، وتبنِّيها لملف الأويغور؛ فإنها تحتاج لتقديم تنازلات سياسية كبيرة للاستفادة من الإغراءات الاقتصادية الأمريكية والصينية.

وختاماً: فإن الشركات التركية التي واجهت صعوبات في الحصول على ائتمانات من مستثمرين أوروبيين وأمريكيين قد تجد بديلاً أفضل وأكثر سخاءً في الشركات الصينية، وإذا تحقق هذا السيناريو، فقد يزداد التأثير السياسي لبكين على أنقرة بدرجة كبيرة، وهو ما يُقرِّب تركيا من المحور (الصيني - الروسي) الناشئ في السياسة العالمية.

تغريدات
====

عبدالعزيز التويجري AOAltwaijri@
-------------------
شأن الإحسان عظيم، وآثاره على المحسن كبيرة، ولقد نصَّ ابن تيمية أن من تقرَّب إلى الله بالإحسان تقرَّب الله إليه برحمته، ومن تباعد عن الإحسان تباعد الله عنه برحمته؛ مصداقاً لقوله تعالى: {إن رحمةَ الله قريب من المحسنين}. [الأعراف: 56].



أ.د محمد بن مطر السهلي dsehli1@
----------------------------------

كنت اقتنص غياب والدي واستمتع بتنظيف غرفته وحمَّامه، دون علمه، فتفاجأت أن أحد أبنائي يفعل ذلك معي خفية، وزيادة غسيل ملابسي، وتزويد ثلاجتي الخاصة. ويعلم الله أني ماقلت ذلك رياء ولا سمعة، بل انقلها للعظة والعبرة. بر الوالدين دين سريع السداد. دعواتكم له. اللهم بارك لنا في ذرياتنا!

عبدالعزيز السويد asuwayed@
--------------------------

داعش فرع إيران، استخدمت طهران داعش في العراق وسوريا وتم ***ه لأفغانستان.

«داعش يتبنى تفجير قاعة الأفراح في العاصمة الأفغانية كابول»!

د. خالد بن سعد الخشلان k_alkhashlan@
---------------------------------

«ومعظم النار من مستصغر الشرر»

حكمة عظيمة، اجعلها نصب عينيك دائماً، فالأشياء الصغيرة قد يكون لها أعظم الأثر عليك في حياتك؛ لا تتهاون بها، ولا تقلل من شأنها.



______________________________
**ـ{أحمد أبو دقة ـ م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ_______________ _________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مرشح, الأحداث**


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع مرصد الأحداث**
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرصد الأحداث عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 07-30-2017 07:27 AM
مرصد الأحداث عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-30-2017 06:26 AM
القبض على عدد من الأحداث عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 02-14-2016 09:08 AM
قاضي النطرون: محمد يا مرسي...فيجيب: اسمي الدكتور مرسي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 04-16-2014 07:00 AM
مفاجأه المخابرات تسرب فيديو للرئيس مرسي تحت عنوان لهذا تم اعتقال مرسي Eng.Jordan شذرات مصرية 0 10-20-2013 11:31 AM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع