شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

   
 
إضافة رد
قديم 04-12-2012, 08:37 PM
  #8
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة (8) - الشاعر العراقي فالح الحجية الكيلاني

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله :
ذكرت في الحلقة السابعة اسئلة مشركي مكة للنبي صلى الله عليه وسلم وإجابة القرآن الكريم عليها وذكرت هجرة المسلمين الى الحبشة وما لاقوا في هاتين الهجرتين من صعاب ومن احترام النجاشي ملك الحبشة لهم. وفي هذه الحلقة اذكر ردة فعل القرشيين على المسلمين فاقول:

لحق المشركين الخيبة والفشل في إستعادة المسلمين الذين هاجروا إلى الحبشة ومن شدة غيضهم وكمدهم كادو ا ينقضّون على المسلمين في مكة فيقتلونهم حيث استشاطوا غضبا ولم يهدء لهم بال خاصة وانهم يرون النبي صلى الله عليه وسلم مستمرا في دعوته الى الاسلام والايمان بالله تعالى اذ شاهدوا ابا طالب يساعده ويحميه فاحتاروا في امرهم تكاد نفوسهم تميز من الغيض وصدق الله تعالى في قوله في القرآن الكريم رادا عليهم مخاطبا ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم ( قل موتوا بغيضكم) وعرض بعضهم عدة امور بين الترغيب والترهيب للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فمن ذلك تعذيبهم للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وللمسلمين وقد مر بنا مافعلوه بهم فكانوا يرجون من كل ذلك ايقاف دعوة الاسلام ولملمة شعث الكافرين والمشركين من قريش وغيرهم .
اما ابو طالب فقد استعلم ان قريش تحاول قتل النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقد طالبوه بتسليمه اليهم لقتله وتعويضه بشاب هو عمارة بن الوليد سيد شبابهم وافضلهم وانهد شبابهم واجملهم يعطونه الى ابي طالب بدلا من ابن اخيه فردهم ردا جميلا .
جمع ابو طالب بني عبد المطلب وبني هاشم لما راى قريش عازمة على قتل ابن اخيه محمد صلى الله عليه وسلم ودعاهم لحمايته فوافقوا على ذلك مسلمهم وكافرهم وتعاهدوا وتعاقدوا على ذلك عند الكعبة . الا رجل واحد من بني عبد المطلب فقد انحاز الى جانب قريش - هو عمه ابو لهب - فقد فضل ان يكون بجانب قريش ضد اقرب الناس اليه .

وقد قال ابو طالب في ذلك :

والله لن يصلوا اليك بجمعهم
حتى اوسّد في التراب دفينا
فاصدع بامرك ما عليك غضاضة
وابشر وقر بذاك منك عيونا
وعرضت دينا قد عرفت بانه
من خير اديان البرية دينا
اما القرشيون فقد اجتمعوا في خيف بني كنانة – لما علموا باجتماع بني عبد المطلب وبني هاشم وقرارهم بحماية النبي محمد صلى الله عليه وسلم - لدراسة الموقف واخذ التحوطات له بعد ان زادت حيرتهم ونفدت حيلهم وتصميم بني عبد المطلب وبني هاشم على حمايته والقيام دونه مهما كانت الامور وتوصلوا الى امر خطير وحل غاشم ظالم وتحالفوا عليه وهذا الحلف او اقرار كتبوه في صحيفة وعلقوها في داخل الكعبة - كتبها لهم بغيض بن عامر بن هاشم . وقد دعى عليه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فشلت يده . وينص هذا الحلف على ان ( لا يجالسون بني عبد المطلب وبني هاشم و لا يكلمونهم ولا يد خلون بيوتهم ولا يخالطونهم ولا يناكحونهم أي لا يزوجونهم ولا يتزوجون منهم ولا يقبلون منهم صلحا ولا تاخذهم بهم رأفة حتى يسلموا اليهم ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم لقتله ).
فامر ابو طالب بني عبد المطلب وبني هاشم ان يدخلوا شعبه فدخلوه ولبثوا فيه ثلاث سنين حتى اشتد عليهم الخطب وخاصة ان قريش قطعوا عليهم كل معونة او تجارة حيث ان اية مواد تاتي الى مكة فيشتريها تجار قريش باغلى الاسعار ويحرمون بني عبد المطلب وبني هاشم منها فلا يتركون طعاما يدخل مكة الا واشتروه ومنعوه عنهم حتى قتلهم الجوع وحتى قيل ان نساءهم واطفالهم كانوا يضاغون جوعا في الشعب لذا عظمت الفتنة وزلزلوا زلزالا شديدا وكان ابو طالب اذا اوى الناس لفراشهم للنوم ليلا امر رسول الله ان يضطجع في فراشه حتى يرى من اراد اغتياله فاذا نام الناس وخلدوا للنوم امر احد ابنائه او بني عمومته حمايته او المنام في فر اشه وينام الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مكانه .
وفي ذلك يقول ابو طالب في لامية ابياتها اكثر من خمسين بيتا :


ولما رايت القوم لا ود بينهم
ولا قطعوا كل العرى والوسائل
وقد صارحونا العداوة والاذى
وقد طاوعوا امر العدو المزايل
وصرت لهم نفسي بسمراء سمحة
وابيض عضب من تراث المقاول
واحضرت عند البيت رهطي واسرتي
وامسكت من اثوابه بالوصائل
اعوذ برب الناس من كل طاعن
علينا بسوء او ملح بباطل
الى ان يقول:

فو الله لولا ان اجيء بسبة
تجر على اشياخنا في المحافل
لكنا اتبعناه على كل حالة
من الدهر جدا غير قول التهازل
لقد علموا ان ابننا لا مكذب
لدينا ولا يعني بقول الاباطل
حدبت بنفسي دونه وحميته
ودافعت عنه يالذرى والكلاكل
وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مستمرا في دعوته الاسلامية رغم كل هذه الظروف وخاصة في موسم الحج حيث كانت القبائل تقبل الى مكة من كل حدب وصوب لاداء مناسك الحج . وقد قيض الله تعالى بعد هذه السنوات الثلاث العجاف خمسة رجال من قريش من بعد ما هالهم ما لحق ببني عبد المطلب و بني هاشم وهم :

هشام بن عمرو من بني عامر بن لؤي حيث كان ياتي بالطعام خفية بالليل الى بني هاشم وبني عبد المطلب والثاني هو زهير بن ابي امية المخزومي وامه عاتكة بنت عبد المطلب فهم اخواله وقد جاء اليه هشام بن عمرو وقال له : يازهير ايرضيك ان تاكل الطعام وتشرب الشراب واخوالك يتضورون جوعا ؟؟

فقا له : ويحك وما افعل وانا رجل واحد ؟؟ فاما والله لو كان معي رجل اخر لقمت بنقض الصحيفة.

فاجابه : انا يا زهير.

قال له : ابغنا ثالثا

فاشارعليه بابي البختري بن هشام

فقال له : ابغنا رابعا

فقال له : زمعة بن الاسود

فقال : ابغنا خامسا .

فاجابه : المطعم بن عدي .

لذا فقد هيء الله تعالى قلب هاشم بن عمرو من بني عامر بن لؤي ورقق قلبه في العمل على نقض الوثيقة وفك الحصار الظالم على بني عبد المطلب وبني هاشم . فمشى الى زهير وكلمه في فيه وتداولا الحديث مع الثلاثة الاخرين فاجتمع الخمسة عند الحجون وتعاهدوا على نقض الصحيفة وفك الحصار.

وقال زهير : غدا انا لها

فلما اصبح الصبح جاؤوا الى الكعبة وقريش طوافون بها ومحدقون من كل جانب جاء زهير وعليه حلة فطاف الكعبة ثم وقف ونادى باعلى صوته :

- يا اهل مكة انا ناكل الطعام ونشرب الشراب وتلبس الثياب وبنو هاشم جياع وهلكى والله لا اقعد حتى تشق هذه الصحيفة

- فقال له ابو جهل: كذبت والله لا تشق.

- فقال زمعة : انت والله اكذب مارضينا كتابتها حين كتبت .

- وقال ابو البختري: صدق زمعة لا نرضى ما كتب فيها ولا نقر عليه

- فقال المطعم بن عدي : وكذب من قال غير ذلك نبرأ الى الله منها ومما كتب فيها .

وايدهم القول هشام بن عمرو في نقض الصحيفة وتمزيقها

فقال ابو جهل: هذا امر قد قضي بليل تشاوروا فيه بغير هذا المكان

وكان الله سبحانه وتعالى قد ارسل على هذه الصحيفة حشرة الارضة او دابة الارض فاكلتها ولم تترك منها غير اسم الله . واخبر الله رسوله محمد صلى الله عليه وسلم فاطلع عمه ابو طالب على الامر فاتى يمشي في جماعة من بني عبد المطلب الى المسجد وقريش مجتمعون فيه فحسب القرشيون ان بني عبد المطلب خرجوا من الشعب من شدة الجوع وجاؤوا ليعطوا الرسول ****** محمد صلى الله عليه وسلم الى قريش لتقتله ازاء فك الحصار ونقض الصحيفة.

فقال ابو طالب للقرشيين – حدث امر مهم لعله يكون صلحا بيننا وبينكم .

قال ذلك لينظر اهل مكة في الصحيفة فيجدونها ماكولة

وقال لهم ابو طالب ايضا : لاعطينكم امرا فيه نصف ان ابن اخي اخبرني – ولم يكذبني - ان الله عز وجل قد برء من هذه الصحيفة التي في ايديكم وانه محا كل اسم فيها – الا باسمك اللهم – فان كان ما قال حقا وصدقا فو الله لا نسلمه اليكم حتى نموت عن اخرنا وان كان ما قال لنا باطلا دفعناه اليكم لتقتلوه

فقالوا: رضينا

فلما فتحوا الصحيفة وجدوها كما اخبر ابو طالب

فقالوا ومنهم ابو جهل : هذا سحر جاء به صاحبكم

وهكذا انتهى الحصار ومزقت الصحيفة وما فيها من ظلم وخرج ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم من الشعب وانتهى الحصار . وفي هذا يقول ابو طالب :

جزى الله رهطا بالحجون تتابعوا
على ملأ يهدي بحزم ويرشد
اعان عليها كل صقر كانه
اذا ما مشى في رفرف الدرع اجرد
قعودا لدى جنب الحجون كانهم
مقاولة بل هم اعز وامجد
عادت المياه الى مجاريها بعد فك الحصار وظل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يدعو الى الله الواحد الاحد فما انقضت اشهر الا ومرض ابو طالب واشتد مرضه وكان قد جاوز الثمانين من العمر. وشعر القرشيون ان المرض آخذه فتشاوروا بينهم واوفدوا وفدا الى ابي طالب وهو على فراش الموت ليحدثوه في امر ابن اخيه خشية ان تعييرهم العرب في تركه وتقول انهم تركوه حتى اذا مات عمه تناولوه فجاؤوا اليه وطلبوا منه ان يكف ابن اخيه عن آلهتهم وهم يدعونه والهه . فدعاه اليه وعرض عليه ماقاله القرشيون فقال ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم:
( ياعم اريدهم على كلمة واحدة سواء يقولونها تدين لهمم بها العرب وتؤدي لهم العجم الجزية وهو قول- لااله الا الله) والعجم نعني بها كل من تكلم غيرالعربية مهما كان او سكن فهو اعجمي. فلما سمعوا قوله فزع القوم وانفضوا من حول ابي طالب وهم ينفضون ثيابهم .

يتبع


فالح نصيف الحجية
الكيلاني
   
 
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:37 PM
  #9
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة

9

بسم الله الرحمن الرحيم


ذكرت في الحلقة الثامنة حصار بني عبد المطلب وبني هاشم في شعب ابي طالب وفك هذا الحصار الظالم عنهم .
لقد اثقل المرض على ابي طالب واشتد به وحين حضرته الوفاة دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه فوجد عبد الله بن امية وابا جهل جالسين عنده فقال له (أي عم قل – لااله الا الله- كلمة احاج لك بها عند الله ). فقالا يا ابا طالب اترغب عن ملة ابيك عبد المطلب ؟؟ وردداها مرات عديدة على سمعه وهو في نزعات الموت حتى لفظ انفاسه الاخيرة وهو يقول: على ملة عبد المطلب . وذلك في رجب من العام العاشر من النبوة وبعد من انهاء الحصار و انهاء المقاطعة
فحزن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا وقال : لأستغفرن لك ما لم انه عنك .
فنزلت الاية الكريمة ( ما كان للنبي والذين آمنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا اولي قربى من بعد ما تبين لهم انهم اصحاب الجحيم ) سورة التوبة \113 ونزلت الاية الاخرى وفيها بيان الى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو اعلم بالمهتدين ) سورة القصص\56
كان ابو طالب له القدح المعلى في تربية ابن اخيه محمد صلى الله عليه وسلم بعد وفاة امه آمنة بنت وهب وجده عبد المطلب فكفله ابو طالب وعمره ثمان سنوات . اخذه الى داره ليعيش واحدا مع اولاده سواءا بسواء فهو ايضا واحد منهم فقد قال الواقدي ( قام ابو طالب من سنة ثمان من مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم الى السنة العاشرة من النبوة ثلاث واربعين – يحوطه ويقوم بامره ويذب عنه ويلطف به وكان يقر بنبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ) وقد انشد ابو طالب في ذلك شعرا :

الا ابلغا عني على ذات بيننا
لؤيا وخصا من لؤي بني كعب

بأنا وجدنا في الكتاب محمدا
نبيا كموسى خط في اول الكتب

الا انه مات على ملة عبد المطلب . ولما مات رثاه ولده علي كرم الله وجهه بهذه الابيات :

ابا طالب مأوى الصعاليك ذا الندى
جوادا اذا ما اصدر الامر اوردا

فامست قريش يفرحون بموته
ولست ارى حيا يكون مخلدا

يرجون تكذيب النبي وقتله
وان يفترى قدما عليه ويجحدا

كذبتم وبيت الله حتى نذيقكم
صدورالعوالي والحسام المهندا

وقد انجب ابو طالب اربعة اولاد وابنتين وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما نالت مني قريش شيئا اكرهه حتى مات ابو طالب ) .

وقال العباس بن عبد المطلب للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
لما حضر وفاة عمه ابي طالب قال له : ما اغنيت عن عمك ؟؟ فانه كان يحوطك ويغضب لك . وقد كان كما ل قال اخوه العباس اليد العليا في ثبيت الدعوة الاسلامية وحماية النبي محمد صلى الله عليه وسلم من جور قريش فاجابه النبي صلى الله عليه وسلم : ( هو في ضحضاح من النار ولو لا انا لكان في الدرك الاسفل من النار ) وضحضاح النار هو اقلها لهبا وتمثل كشاطئ البحر الذي فيه الماء الى كعب الارجل او اكثر بقليل وشتان من يكون حصب جهنم وفي دركها الاسفل ومن في ضحضاحها .
وبعد مرور شهرين وعدة ايام فجع النبي صلى الله عليه وسلم بفاجعة اخرى لا تقل رزءا عن سابقتها فقد فقد زوجته الاولى الاثيرة على قلبه ام المؤمنين خديجة بنت خويلد- طهر الله ثراها - فقد توفت في شهر رمضان في السنة العاشرة من النبوة .
وكانت خديجة اليد اليمنى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فهي ( وزير صدق لرسول الله صلى الله عليه وسلم على الاسلام ) فهي او ل المسلمين من الرجال والنساء فقد آمنت برسول الله عندما جاءها يرتجف من غار حراء بعد ان جاءه الوحي واخذته الى ابن عمها ورقة بن نوفل فاعلمه انه صلى الله عليه وسلم النبي الموعود وكانت قبل ذلك قد اعطته مالها ليتاجر به ولما رات صدقه وامانته وخلقه القويم تزوجته وآسته بمالها ونفسها وشاركته همومه و كل اذى المشركين فكان يأتيها مغموما فتحتضنه وتزيل عنه الهم والغم فيرتاح قلبه الشريف و قد قال فيها وهي مسجاة في موتها ( امنت بي حين كفر بي الناس وصدقتني حين كذبني الناس واشركتني في مالها حين حرمني الناس ورزقني الله ولدها وحرم ولد غيرها ) وقد حزن عليها حزنا شديدا .
وبعد وفاتها بايام جاء جبريل عليه السلام الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال له : ( هذه خديجة قد اتت و معها اناء في ادام فاذا هي اتتك اقرأ عليها السلام من ربها وبشرها ببيت في الجنة )
ولشدة محبته لها كان ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم يذ كرها باستمرار ويلهج في ذكرها وتاخذه الرافة والرقة بها كلما ذكرها وفي المناسبات كان يذبح شاة ليوزع لحمها على صديقاتها ومعارفها .
اشتد ب****** المصطفى الحزن الشديد بعد وفاة عمه ابو طالب وزوجته الاثير ة على قلبه الشريف خديجة بنت خويلد وسمي هذا العام بعام الحزن او عام الاحزان فاضافة الى مصيبته في عمه وزوجه فقد اشتد اذى قريش عليه وتجرؤا عليه وصارحوه ان لم يكف عن هذا الدين والدعوة له سيقتلونه لذلك تغيرت احوال ****** المصطفى بحيث اصبح يتأثر لاي اثارة او امر يمر عليه او يتعرض له . وحاول المشركون والكافرون من قريش وغيرها فاوعدهم بالعذاب او ربما كذلك فلما لم ينزل بهم العذاب قريبا طفقوا يستعجلونه ويسخرون من النبي صلى الله عليه وسلم واسمعوه ان وعيده لهم ابدا لن يؤثر فيهم وسوف لا يحدث ولا يستطيع هو ان ي***ه عليهم ولن يتحقق ابدا وغير ذلك مما قالوه له صلى الله عليه وسلم فانزل الله تعالى ( يستعجلونك بالعذاب وان جهنم لمحيطة بالكافرين ) سورة العنكبوت-54 وكذلك قوله تعالى( أفامن الذين مكروا السيآت ان يخسف الله بهم الارض او ياتيهم العذاب من حيث لا يشعرون * او يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين * او يأخذهم على تخوف فان ربكم لرؤوف رحيم*) النحل 54-74

و في زحمة هذه الاحزان وشدتها وهذه الظروف القاسية الصعبة التي اجمتعت عليه رحل ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم الى الطائف وهي مدينة كبير ة انذاك ولا زالت بغية دعوتهم الى الاسلام لعلهم يستجيبون له او ينصرونه او يأوونه فخرج اليها ماشيا على قدميه مصطحبا مولاه زيد بن حارثة معه وفي الطريق اليها كان يتوقف ليمر على تلك القرى الموجودة فيه يدعوها الى الايمان بالله تعالى كانت هذه القرى ترفض الاستجابة لدعوته و الدخول في الاسلام حتى وصل الى الطائف فنزل عند ثلاثة اخوة من ثقيف فدعاهم الى الاسلام والى نصرته صلى الله عليه وسلم ا لا انهم لم يستجيبوا وردوه ردا سيئا فاضطر الى تركهم وذهب الى اخرين غيرهم فلم يستجيبون له ايضا ثم اخذ يتنقل في الطائف على رؤساء القبائل والرجال المشهورين بها ويدعوهم الى الايمان وقبول الاسلام فلم يستجب له احد وبقي في الطائف عشرة ايام متنقلا بين رؤسائهم واشرافهم يدعوهم الى الله تعالى فلم يستجب له منهم احد . وقد اجمعوا ان يطردوه من قريتهم واشاروا اليه بالخروج من الطائف سريعا فقر ر الخروج منها فلما اراد ان يخرج اوعزوا الى اولادهم وصبيانهم وسفائهم وعبيدهم ان يؤذوه فلما اراد الخروج وقف هؤلاء له صلى الله عليه وسلم على الطريق صفين في جانب من الطريق صف واخذوا يشتمونه ويسبونه ويتقولون عليه اقوالا كثيرة ثم اخذوا يرمونه بالحجارة حتى قيل ان قدميه الشريفتين وعقبيه صلى الله عليه وسلم قد أدميتا وتخضب نعلاه بالدم - السلام عليك يارسول الله بابي انت وامي كم صبرت في سبيل نشر هذا الدين العظيم وكم تحملت من مصاعب واحزان – تصور ان رجلا ما يسير في الطريق في وسط مدينة كبير ة وقد تجمع عليه الخلق ترميه بالحجارة من كل طرف وصوب واينما توجه ماذا سيكون مصير ه ماذا يلم به وما شدة الاذى والانكسار الذي سيصاب فيه – والله اني لأكتب وعيوني اغروقت بالدوع - ياحبيبي يارسول الله .
كان زيد بن حارثه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقيه بنفسه ويحجز عنه الحجارة ويدافع عنه من كل جانب يحميه بنفسه وجسده فاصابه حجر شج راسه فأدماه وساروا به كذلك مسافة طويلة خارج المدينة الى ان وصلوا لبستان عتبة و شيبة ابني ربيعة وتبعد قرابة ثلاثة اميال من الطائف فدخل اليها فرجع الناس وانصرفوا عنه صلى الله عليه وسلم .
جلس ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم مستظلا بقمريات من العنب جلس تحتها ليستريح مسندا ظهره الشريف الى الحائط والتعب والهم قد اخذا منه كل مأخذ واثر في نفسه الشريفة ما لاقاه من نصب وعذاب وما لاقاه من هوان من هؤلاء القوم فرفع يديه الى السماء واخذ يناجي ربه سبحانه وتعالى في هم وحزن يقول :
( اللهم اليك اشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس. ياارحم الراحمين انت رب المستضعفين وانت ربي . الى من تكلني ؟؟ الى بعيد يتجهمني ام الى عدو ملكته امري ان لم يكن بك غضب علي فلا ابالي . ولكن عافيتك هي اوسع لي . اعوذ بنور وجهك الذي اشرقت له الظلمات . وصلح عليه امر الدنيا والاخرة من ان تنزل بي غضبك او يحل بي سخطك . لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة الا بك .) فما ان انتهى الرسول الكريم محمد من هذا الدعاء العظيم الا وارسل الله سبحانه وتعالى اليه صلى الله عليه وسلم ملك الجبال يستأمره ان يطبق على اهل مكة الاخشبين . وهما جبلاها الكبيران التي تكونت هي بينهما فاجاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بحلم ودعاء . فقال النبي صلى الله عليه وسلم للملك ( بل استأني – انتظر - بهم لعل الله ان يخرج من اصلابهم من يعبده ولا يشرك به شيئا .) وقيل في بعض الروايات انه صلى الله عليه وسلم لما ترك الطائف وقرب من مكة اظلته سحابة فاذا بها جبريل عليه السلام و ملك الجبال فقال جبريل عليه السلام للنبي محمد صلى الله عليه وسلم : ان الله بعث اليك ملك الجبال لتأمره بما شئت .
ثم سلم ملك الجبال وقال : يامحمد ذلك فما شئت ان شئت اطبقت عليهم الاخشبين . وهما جبلا مكة ابو قبيس والذي يقابله فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( بل استأني بهم لعل الله ان يخرج .......)
فلما راى ابنا ربيعة النبي صلى الله عليه وسلم ومولاه حارثه على هذه الحال الصعبة اخذتهما العاطفة والرحمة والرقة فارسلا اليهما اناءا في عناقيد من عنب مع مولى لهم اسمه عداس على دين النصرانية فلما مد النبي صلى الله عليه وسلم يده الشريفة ليتناول حبات العنب قال ( بسم الله ) ثم اكل فقال هذا الشخص :
- هذا الكلام ما يقوله اهل هذه البلاد .؟
فقال له الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:
- ومن أي البلاد انت وما دينك؟؟
اجابه الرجل: انا من اهل نينوى
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من قرية الرجل الصالح يونس بن متي )؟
قال الرجل: وما يدريك ما يونس بن متي؟؟
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( ذاك اخي كان نبيا وانا نبي )
ثم تلا عليه قصة يونس عليه السلام من القران الكريم فاسلم الرجل
ثم خرج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من البستان وسار في طريق مكة المكرمة وفي قلبه الشريف هم وحزن حتى وصل قرب مكة فنزل في قرية (نخلة) فاقام بها عدة ايام .
وفي احدى الليالي والرسول الكريم يتلو القران الكريم قيض الله نفرا من الجن يستمعون القران الكريم وقيل كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الفجر في اصحابه رضوان الله عليهم فلما انتهى من الصلاة رجعوا الى قومهم او ( ولوا الى قومهم منذرين ) وقد امنوا بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وبما جاء به دون ان يشعر بهم حتى انزل الله في ذلك قرآنا ايات في سورة الاحقاف وسورة الجن .
بعد عدة ايام قضاها في ( نخلة) توجه النبي صلى الله عليه وسلم الى مكة وكان يرجو الله ان ينصره ويفرج عليه حيث كا ن يخشى قريشا ان يقتلوه او يخرجوه منها فاراد ان يحتاط لنفسه فدخل غار حراء ومكث فيه. فقال له زيد بن حارثة:
- كيف تدخل عليهم وقد اخرجوك ؟
- فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : يازيد ان الله جاعل لما ترى فرجا ومخرجا وان الله ناصر دينه ومظهر نبيه .
وارسل الى الاخنس بن شريق لعله يجيره فاعتذر ثم ارسل الى سهيل بن عمرو فاعتذر ثم ارسل رجلا من خزاعة الى المطعم بن عدي يستوثقه ان يدخل في جواره فوافق واجاب وتسلح هو واولاده فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ودخل المسجد وطاف الكعبة المشرفة وصلى بها والمطعم واولاده محيطون به من كل جانب وقد اعلن جيرته للنبي صلى الله عليه وسلم فاصبح في مأمن .
.
يتبع

فالح نصيف الحجية
الكيلاني
22-2-2012

****************************** ********


من مواضيع فالح الحجية :
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:38 PM
  #10
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة

10

بسم الله الرحمن الرحيم

ذكرت في الحلقةالسابقة سفره صلى الله عليه وسلم الى الطائف وما تجشم من مصاعب واعباء .
عاد المشركون الى جدالهم وعنادهم ومكابرتهم بعد رجوع النبي صلى الله عليه وسلم من الطائف الى مكة وكانوا يطلبون منه الايات عنادا او تعجيزا وقد اجتمعوا في احد الايام في المسجد الحرام وتشاوروا بينهم ثم ارسلوا الى النبي صلى الله عليه وسلم وحيث كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصا كل الحرص على الحضور بغية ارشادهم فانزل الله تعالى( فلعلك باخع نفسك على آثارهم ان لم يؤمنوا بهذا الحديث اسفا ) الكهف \6 فقد جاء مسرعا يأمل ايمانهم بالله واسلامهم فقالوا له:
- انك تخبرنا ان الرسل كانت لهم ايات فقد كانت لموسى عصا وكانت لثمود ناقة هي ناقة صالح وكان عيسى يحيي الموتى فأتنا انت بآية كما ارسل الاولون فاذا اتيتنا بذلك فاننا سننظر في امر ايماننا بك . فانزل الله تعالى الاية المباركة ( واقسموا بالله جهد ايمانهم لئن جاءتهم آ ية ليؤمنن بها قل انما الايات عند الله وما يشعركم انها اذا جاءت لا يؤمنون ) الانعام – 109
ونزلت اية اخرى جوابا على ما افتراه او اقترحه المشركون عليه صلى الله عليه وسلم فاجابهم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( قل سبحان ربي هل كنت الا بشرا رسولا ) الاسراء - 93
وكانت مقترحاتهم تعجيزية للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
فقد اقترحوا عليه ان يجعل لهم جبل الصفا ذهبا او ينقل الجبال عن مكة الى مكان اخر بحيث تكون اراضيها منبسطة مسطحة صالحة للزراعة
ويجري خلالها انهارا من المياه العذبة لكي يزرعونها ويستفيدون منها او ان يحيي اباءهم واجدادهم الاولين لكي يسألونهم هل صحيح انه رسول لله فدعا ****** المصطفى ربه ان يريهم ما ارادوه فنزل جبريل عليه السلام عليه صلى الله عليه وسلم بهذه الايات المباركة ( وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الارض ينبوعا * او تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الانهار خلالها تفجيرا * او تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا او تاتي بالله والملائكة قبيلا * او يكون لك بيت من زخرف او ترقى في السماء ولن نؤمن لرقييك حتى تنزل علينا كتابا نقرأه قل سبحان ربي هل كنت الا بشرا رسولا * وما منع الناس ان يؤمنوا اذ جاءهم الهدى الا ان قالوا ابعث الله بشرا رسولا*) الاسراء \90-94
فاخبرهم الرسول الكريم ان هذه الامور كلها بيد الله انشاء استجاب وان شاء لم يستجب - ولا يستجيب رب العباد لمشرك او كافر او منافق مهما دعاه - وهذه الايات لو اجيبوا اليها ثم لم يؤمنوا لاتاهم عذاب الاستئصال وهي لا توجب الايمان با قامة الحجة والتي هي قائمة بغيرها بمقتضى تفجيرها تفجيرا بمكة فتصير واديا ذا زرع والله تعالى قضى بسابق حكمته ان جعل بيته العتيق بواد غير ذي زرع لئلا يكون عنده ما ترغب النفوس فيه من الدنيا او الحياة فيكون الحج لمطمح الدنيا وانما يكون للاخرة . ومن حكمة الله تعالى ورحمته انه تعالى لما ارسل النبي محمدا صلى الله عليه وسلم خاتما للمرسلين ان لا يهلك قومه بعذاب الاستئصال بل عذب بعضهم مفردا بانواع العذاب كما ذكرنا انفا وقال تعالى ( وما منعنا ان نرسل بالايات الا ان كذب بها الاولون* ) وانزل الله تعالى الايات المباركة تعليما لنبيا وتفهيما قال تعالى ( ولو ان قرآنا سيرت به الجبال او قطعت به الارض او كلم به الموتى بل لله الامر جميعا افلم ييأس الذين آمنوا ان لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا ان تصيبهم قارعة او تحل قريبا من دارهم حتى ياتي وعد الله ان الله لا يخلف الميعاد *) الرعد \ 31 وقد اخبر الله رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بشدة كفرهم ذلك بانهم لو انزل الله تعالى عليهم كتابا في قرطاس فلمسوه بايديهم لكذبوا به وبين الله تعالى انه تعالى لو جعل الرسول ملكا على مثل صورة رجل ايضا لم يؤمنوا اذ كانوا لا يستطيعون ان يروا الملائكة في صورهم الحية التي خلقوا عليها وعندئذ يقع اللبس .

و هذه الايات المباركة تبين ان القوم الذين يطلبون من رسلهم آيات او دلالات ثم لم يؤمنوا . فانه تعالى يهلكهم جميعا كما حدث لأقوام الرسل صلوات الله عليهم وسلامه قبل رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم مثل قوم لوط وقوم هود او قوم صالح وغيرهم فهذه الامورعند الله تعالى لا تتبدل ولا تتغير لذلك لم تنزل هذه الامور في قريش ولم تتحقق طلباتهم . قال تعالى( ولو اننا نزلنا اليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا الا ان يشاء الله ولكن اكثرهم يجهلون ) الانعام \111

وروى رجال التفسير و رجال الحديث عن ابن عباس رحمهما الله تعالى ( قال : سأله اهل مكة ان يجعل لهم الصفا ذهبا وان ينحي عنهم الجبال حتى يزرعوا فقيل لو شئت نستأني بهم وان شئت ان نؤتيهم الذي الذي سالوه فان كفروا هلكوا كما هلك من قبلهم فقال بل نستأني بهم فنزلت الاية المباركة ( ما تأتيهم من اية من آيات ربهم الا كانوا عنها معرضين )
فظن القرشيون انه لما لم يجبهم صلى الله عليه وسلم على ما طلبوا منه افضل حالة لتعجيزه فانزل الله تعالى ( وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في امها رسولا*) فقرروا ان يقنعوا الناس انه متقول وليس بنبي وانه عاجز عن اجابتهم وجاؤوا اليه ليطلبوا منه اية اخرى لعله لا يستجيب لهم فتسكته وتدفعه عنهم اما م الناس لعل الناس تستبين ضعفه وعدم قدرته فقالوا له :
- هل من اية تبين لنا انك رسول الله ؟؟
فسأل النبي صلى الله عليه وسلم الله تعالى ان يريهم اية تبين مقدرته ومكانته عند الله تعالى .فنزلت الايات ( اقتربت الساعة وانشق القمر * وان يروا اية يقولوا سحر مستمر وكذبوا واتبعوا اهواءهم وكل امر مستقر* ولقد جاءهم من الانباء مافيه مزدجر * حكمة بالغة فما تغني النذر*) القمر\1-5
فأراه آية انشقاق القمر فقد اصبح القمر شقتين في السماء وظهر منشقا فوق جبل ابي قبيس حتى رؤا حراء من بين الشقين فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اشهدوا ..)
فلما شاهدوا آية انشقاق القمر عيانا ووضوحا ولوقت طويل فكبر عليهم وبهتت انفسهم لكنهم لو يؤمنوا واستمروا في طغايانهم وكفرهم سادرين وقالوا – هذا سحر مبين -
لقد سحرنا محمد .
وقال بعض رجالهم ان كان قد سحركم محمد فانه لا يستطيع ان يسحر النا س كلها فانتظروا القوافل الآتية الى مكة فاسأ لوهم عن انشقاق القمر فلما سالوا الآتين من السفر عن ذلك تأكد لديهم ان انشقاق القمر كان حقيقة . الا انهم اصروا على بقائهم في كفرهم واتباعهم اهواءهم.

ان حادثة انشقاق القمر على عظمتها وقدسيتها اذ كانت حدثا عظيما اراها كانت مقدمة لحالة اكبر واعظم فان رؤية القمر منشقا فلقتين متباعدتين عن بعضهما بعين الحقيقة واليقين ربما يسهل او يقرب الحدث الاعظم في الاذهان والقلوب والذي سياتي بعد هذه الحادثة الا وهو حادثة الاسراء والمعراج والتي سنتاولها في الحلقة القادمة انشاء الله تعالى .

يتبع


فالح نصيف الحجية
الكيلاني
25 -2-201
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:38 PM
  #11
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة

يقلم -فالح الحجية
11

بسم الله الرحمن الرحيم

الاسرا ء و المعراج مذكوران في القران الكريم
فالاسراء لغة : هو السير ليلا ومنها ( والليل اذا يسري ) سورة الفجر\2 وأسرى به أي سار به ليلا آ خذا بخطام بعيره او بخطام دابته فالسرى لا يكون الا بالليل .
والاسراء اصطلاحا: هو التوجه او الذهاب بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ليلا من المسجد الحرام بمكة المكرمة في الحجاز الى بيت المقدس في مدينة القدس في فلسطين.

اما المعراج لغة : فمعناه السلم الذي يرتقى عليه الى الاعلى والعروج هو عملية الارتقاء الى الاعلى وتجمع معارج ومعاريج أي مصاعد .

والمعراج اصطلاحا هو صعود ****** المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم من بيت المقدس الى العالم العلوي الى السموات العلى بجسده الشريف وبروحه الطاهرة الزكية .
والاسراء جاء في القران الكريم في اول سورة الاسراء في قوله تعالى ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير *) الاسراء \1

والمعراج ذكر في سورة النجم قال تعالى ( وهو بالافق الاعلى * ثم دنى فتدلى * فكان قاب قوسين او ادنى * فاوحى الى عبده ما اوحى * ماكذب الفؤاد ما رأى*افتمارونه على ما يرى *ولقد رآه نزلة اخرى * عند سدرة المنتهى * عندها جنة المأوى* اذ يغشى السدرة ما يغشى * مازاغ البصر وما طغى * لقد رأى من آيات ربه الكبرى* ) سورة النجم\ 7-18
اما وقت الاسراء والمعراج ومتى حدث ففيه اختلاف كثير ورويات متعددة فقد قيل انه كان في السنة الاولى من النبوة وفي رواية اخرى انه كان في ليلة السابع والعشرين من رجب في السنة الخامسة من النبوة وفي اخرى في السابع عشر من رمضان في العام الثاني عشر من مبعثه صلى الله عليه وسلم وقيل في محرم الحرام من نفس العام وفي رواية اخرى قيل فيها انه حدث في السابع عشر من ربيع الاول في السنة الثالثة عشرة من النبوة . والمعول عليه انه في السابع والعشرين من رجب في العام الخامس من النبوة والله تعالى اعلم .

وتفاصيل هذه الرحلة المباركة حسبما في الروايات المعتمدة الصحيحة وهو ان جبريل عليه السلام جاء بدابة البراق وهي دابة اكبر من الحمار واصغر من البغل وطبيعة مشيه ان يضع حافره او قدمه الخلفي عند منتهى طرفه الامامي والنبي صلى عليه وسلم كان في المسجد الحرام فاشار اليه ان يركبه فركبه وجاء به من المسجد الحرام في مكة المكرمة الى بيت المقدس في مدينة القدس
فلما وصل الى بيت المقدس وبصحبته جبريل عليه السلام فنزل وربط دابته ( البراق ) في الحلقة التي ربط الانبياء دوابهم فيها ثم دخل المسجد ثم قام اما ما بالانبياء فصلى بهم ركعتين وبعد الانتهاء من الصلاة جاء اليه جبريل بأناء فيه خمر ولبن فاخذ ****** المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم اللبن وترك الخمر فقال له جبريل عليه السلام :
( اصبت الفطرة هديت وهديت امتك اما انك لو اخذت الخمر لغوت امتك) ومن هنا يتضح لنا ان الامة الاسلامية امة مهدية بفضل الله تعالى وانعامه عليها .

بعد ذلك عرج به من بيت المقدس الى السموات العلى فعند السماء الاولى فتحت السماء الاولى له وهناك راى آدم ابا البشر فسلم عليه بتحية الاسلام فرد عليه السلام ورحب به وأقر بنبوة ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم ثم نظر الى يمينه فراى ارواح السعداء فتبسم وسعد ثم التفت الى يساره فراى ارواح التعساء و الاشقياء فبكى صلى الله عليه وسلم .
ثم عرج به عليه الصلاة والسلام الى السماء الثانية فاستفتح له جبريل ففتح فشاهد فيها النبي يحيى بن زكريا وابن خالته النبي عيسى بن مريم عليهما السلام فسلم عليهما فردا عليه السلام وأ قرا بنبوته صلى الله عليه وسلم.
ثم عرج الى السماء الثالثة ففتحت له فرأى فيها يوسف الصديق عليه السلام فسلم عليه فرد عليه السلام ورحب به وكا ن الله سبحانه وتعالى قد منحه الحسن والجمال والكمال وأقر بنبوته صلى الله عليه وسلم.
ثم عرج الى السماء الرابعة فرأى فيها ادريس عليه السلام فسلم عليه فرد سلامه ورحب به وأقر بنبوته صلى الله عليه وسلم.
ثم صعد به الى السماء الخامسة فراى فيها هارون بن عمران عليه السلام فسلم النبي صلى الله وسلم فرد عليه هارون السلام ورحب به مقرا بنبوته .
ثم صعد به الى السماء السادسة فراى فيها موسى بن عمران عليه السلام فسلم ****** المصطفى فرد عليه السلام ورحب به وأقر بنبوته عليه الصلاة والسلام وقيل لما جاوزه ****** المصطفى صلوات الله عليه وسلامه بكي موسى عليه السلام فقيل له:
- ما يبكيك يانبي الله فقال :
- ابكي على امتي . لأ ن نبيا بعث من بعدي يدخل الجنة من امته اكثر مما يدخلها من امتي . وهذه هي الامة المحمدية المرحومة امة خاتم الانبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم .
-
ثم عرج به الى السماء السابعة فلقي فيها سيدنا ابراهيم عليه السلام ابا الانبياء فسلم عليه فرد عليه السلام وأقر بنبوته وقيل ان ابراهيم عليه السلام رآه سيدنا محمد مسندا ظهره الى البيت المعمور وهو بيت يدخله كل يوم سبعون الف من الملائكة ولا يعودون اليه وقيل هناك راى جبريل عليه السلام على صورته الحقيقية التي خلقه الله تعالى بها وله ستمائة جناح.

ثم رفع الى سدرة المنتهى التي عندها جنة المأوى فرأى اوراق هذه الشجرة كانها أذان الافيلة وثمراتها مثل القلال الكبير ة والقلال جمع قلة وهي الجرة من الفخار يوضع فيها الماء للشرب سابقا - ثم غشيها فراش من ذهب وغشيها من امر الله تعالى ما غشيها فتغيرت فما من احد من الخلق يستطيع ان يصفها او ينعتها لشدة سنائها وحسنها وبهائها.

ثم عرج به صلى الله عليه وسلم الى الله الملك الجبار المتكبر فدنى حتى كان قاب قوسين او ادنى فاوحى اليه الله تعالى ما اوحى وفرض عليه صلوات الله عليه وسلامه وعلى امته خمسين صلاة في اليوم والليلة . ثم قفل راجعا حتى اذا عاد الى السماء السادسة تلقاه موسى عليه السلام فقال له :
- بم امرك ربك ؟؟
قال له: امرني بخمسين صلاة في اليوم والليلة .
قال له موسى عليه السلام : امتك لاتطيق ذلك ارجع الى ربك فاساله الخفيف. فالتفت ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم الى جبريل فاشاراليه جبريل عليه السلام انه نعم اذا شئت فارجع. فرجع فوضع عنه عشر صلوات وقيل خمس ثم عاد الى موسى عليه السلام فاشاراليه بالتخفيف مرة اخرى فقال له نفس مقالته الاولى . فاخذ ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم بالرجوع ثم التخفيف حتى فرضها الله تعالى خمس صلوات في اليوم والليلة . ثم نزل به الى السماء السادسة حيث موسى عليه السلام فاشار عليه بالرجوع ورجاء ربه التخفيف وقال له :
- والله لقد طلبت من بني اسرائيل اقل من هذا فضعفوا عنه وتركوه . فقال ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم : يا اخي ياموسى قد استحييت من ربي لذا فأني ارضى بها واسلم . فلما بعد نودي في العلى ان ( قد امضيت فريضتي وخففت عن عبادي هي خمس وهن خمسون ولا يبدل القول لدي) والله تعالى اعلم .

وفي هذه الليلة المباركة عاد ****** المصطفى الى مكة المكرمة فلما اصبح الصباح واجتمع بقومه واخبرهم خبر مسراه معراجه صلى الله عليه وسلم فتعجبوا واشتد تكذيبهم له وأذاهم عليه واستهزائهم به لكذبه - كما يتوقعونه - فمنهم من وضع يديه على راسه اسنتنكارا وتعجبا ومنهم من صفق بيديه تعجبا من هول الحادثة وعظمتها – بابي انت وامي ياسيدي يارسول الله كم عانيت وأوذيت في سبيل الاسلام ودعوته – وفي هذه الاثناء اخبروا ابا بكر بالخبر فقال لهم:
- اهو قال هذا ؟؟ ان كان قاله فقد صدق .
فقالوا له: اتصدقه على ما يقول؟؟
فقال لهم : اني لأصدقه على ابعد من ذلك . اصدقه على خبرالسماء في غدوه ورواحه .

من هنا اطلق عليه الصديق وكني ب(ابي بكر الصديق ) رضي الله عنه . الا ان كفار مكة ومشركيها ورؤساءها لم يصدقوا بهذا الحديث ولم يؤمنوا به وحاولوا امتحانه صلى الله عليه وسلم فسألوه ان يصف لهم بيت المقدس فوصفه وصفا دقيقا - بعد ان جلاه الله تعالى اليه - وتكلم عنه كأنما واقفا عنده و بجانبه ويصف لهم مافيه من الايات ويصف ابوا به ومواضعه واحدا واحدا فلم يستطع احد منهم ان يرد عليه بخطئ وقالوا لمن حضر:
- والله لقد اصاب في وصفه فهو كما وصف .
ثم التفتوا اليه وسألوه – على سبيل الامتحان –عن القوافل التي مر بها في مسراه اين هي ومتى تصل وما عدد جمال كل قافلة فأخبرهم عنها وبكل ما فيها وحتىاخبرهم عن البعير الذي يقدم القافلة ولونه وحمله فوصفها لهم وصفا دقيقا . لكنهم مع ذلك بقوا على كفرهم وضلالهم ولم يؤمنوا بذلك .

في هذه الصبيحة ذاتها نزل جبريل عليه السلام وعلم ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس وكيفية ادائها وعدد ركعاتها واوقاتها - فكان قرة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة - فكانت هذه الصلوات التي بين ايدينا خمس صلوات - عند الفجرقبل شروق الشمس ركعتان - وعند الظهرعندما تكون الشمس قد تزاولت اربع ركعات – وعند العصر عندما يكون ظل الشيء بقدره اربع ركعات- وعند غروب الشمس ثلاث ركعات – وعند العشاء واشتداد الظلام اربع ركعات – فكانت هذه هي الصلاة المكتوبة( ان الصلاة على المؤمنين كتابا موقوتا ) صدق الله العلي العظيم وبه نستعين والحمد لله رب العالمين .

يتبع

فالح نصيف الحجية
الكيلاني
27-2- 2012
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:39 PM
  #12
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السير ة النبوية المعطرة

12

بسم الله الرحمن الرحيم

وقفنا في الحلقة السابقة على ظاهرة الاسراء والمعراج وفي هذه الحلقة نتكلم عن تمهيد للهجرة النبوية المباركة .
دأب رسول الله صلى الله عليه وسلم على الجهر بالدعوة الاسلامية بعدما كانت سرية وفي هذه الفترة كان يعرض الدعوة في العلن على كل من يأتي الى مكة للحج او للتجارة وقد خرج هذه المرة ايضا الى اسواق العرب خارج مكة يدعو الناس فيها الى الاسلام .
كانت للعرب اربعة اسواق هي اشهر اسواقهم :
الاول سوق عكاظ : هو اشهر الاسواق واكبرها وعكاظ قرية تقع بين نخلة والطائف كانت العرب تقيم فيها سوقها في شيء فيها وبضمنها سوق الادب والثقافة والشعر ونقده. فهو سوق ثقافي اكثر مما هو سوق تجاري فكان ياتي اليه الشعراء واصحاب الكلمة فينشدون قصائدهم واشعارهم ويحكم بينهم شعراء العرب المشهورين مثل النابغة الذبياني وزهير بن ابي سلمى والا عشى فيحتكم اليهم الشعراء في تقييم شعرهم والقبائل في تقييم شعرائهم وكان هذا السوق يعقد في الاول من شهر ذي القعدة الى العشرين منه ثم ينفض .
والسوق الثاني : سوق مجنة وموقعه في وادي مر الظهران في اسفل مكة ينعقد بعد الانتهاء من سوق عكاظ الى من العشرين من شهر ذي القعدة وحتى نهاية الشهر وينتهي في اليوم الاخير منه .
السوق الثالث : سوق ذي المجاز وينعقد في موضع خلف جبل الرحمة اي خلف جبل عرفة ويبدأ من اول يوم من ايام ذي الحجة الى اليوم الثامن منه وبانتهائه يتفرغ العرب القادمون من خارج مكة اهل مكة ايضا للقيام بشعائر الحج . وهذه الاسواق متقاربة في وقت عقدها فهي تكون خلال ذي القعدة والثامن من ذي الحجة وتنتهي بموسم الحج الذي يبدأ من التاسع من ذي الحجة لذا يشترك به اغلب العرب القادمين للحج من كل ابناء الجزيرة العربية .
و السوق الرابع : هو سوق المربد بالقرب من البصرة وقد اهتم هذا السوق بالشعر والثقافة فهو سوق ثقافي اكثر مما هو سوق تجاري .
وقد عمل الرسول الكريم صلى الله صلى الله عليه وسلم ان يقصد هذه الاسواق ويدعو الناس من رواد هذه الاسواق الى الاسلام ويعرضه عليهم ويعرفهم بنفسه راغبا في دعوتهم لايمائه ونصرته وقد دعى رؤساء الوفود القادمين للاسواق ورؤساء القبائل الحاضر ة من شتى بقاع الجزيرة العربية فقد دعى بني عامر بن صعصعة وبني فزارة و بني محارب وبني حنيفة وبني سليم وبني الحارث بن كعب وبني البكاء وقبائل كنده وغسان ومرة و كلب والحضارمة وعذرة وغيرها من القبائل .
وكانت القبائل تسمع منه ثم ترد عليه فاغلب القبائل ردت النبي صلى الله عليه وسلم ردا جميلا ومنهم من رده بالموافقة على الاسلام به شريطة ان تكون الرئاسة في الاسلام من بعده بينما رده بنو حنيفة ردا قبيحا ومنهم رهط مسليمة الكذاب . واود ان اذكر ان عددا من الرجال آ منوا بالدعوة الاسلامية من غير ابناء مكة ووجهائها اذكر منهم :
ضماد الازدي اليماني : من قبيلة ازد شنؤ ة من اليمن وكان ضماد يرقي الناس المصابين بالجنون من الجن والشياطين وفيطببهم فلما جاء الى مكة وسمع الناس من المشركين والكفار يقولون ان محمدا صلى الله عليه وسلم مجنون او مصابا بالجنون فعمد ليرقيه ويشفيه مما هو فيه فلما كا ن بين يديه قال النبي صلى الله عليه وسلم:
- الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلله فلا هادي له اشهد ان لااله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله.
فاستعاد الرجل كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات ثم قال له :
- سمعت قول *****ة والكهنة والشعراء فما سمعت مثل كلماتك هذه لقد بلغن قاموس البحر .هات يدك ابايعك على الاسلام فبايعه واعلن اسلامه .
و الشاعر طفيل بن عمرو الدوسي : كان رئيس قبيلة دوس اليمانية وكان شاعرا بليغا لبيبا قدم الى مكة المكرمة في السنة الحادية عشرة من النبوة وسمع بأمر النبي صلى الله عليه وسلم فحذره اهل مكة منه الا انه جاء الى المسجد الحرام فوجد ه يصلي عند الكعبة فاصغى اليه وهو يقرأ في صلاته فاستحسن ما سمع وتحدث مع نفسه قائلا:
- انا شاعر لبيب وما يخفى علي الحسن من القبيح فما يمنعني ان اسمع من هذا الرجل ما يقوله فان كان قوله حسنا رضيته وقبلته وان كان فيه قبحا رفضته وتركته .
فلما انتهى النبي صلى الله عليه وسلم من صلاته ورجع الى بيته تبعه طفيل الدوسي حتى دخل البيت فاستاذنه بالدخول ودخل وذكر ما سمع وطلب من النبي صلى الله عليه وسلم ان يعرض عليه امره فعرض عليه الاسلام وتلا عليه القران فلما سمعه استحسنه واعلن اسلامه وتشهد( ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ) وقال للحبيب المصطفى:
- انا رجل مطاع في قومي فاذا رجعت اليهم سادعوهم للاسلام والايمان فادع الله ان يجعل لي آية
فدعا له ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم ربه تعالى.
فلما قرب من قومه علا وجهه النور واشرق كالمصباح فدعا الله تعالى ان يجعل هذا النور في غير وجهه فتحول النور الى سوطه او عصاه فلما وصل اليهم ودخل عليه قومه دعاهم للايمان والاسلام فاسلم ابوه واسلمت زوجته وتأخر قومه .
فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم الى المدينة المنورة كان معه سبعون وقيل ثمانون بيتا من قومه .
والشاعر سويد بن الصامت : من مدينة يثرب وكان يسمى ( الكامل ) لكمال شرفه وشخصيته و بلاغته و شاعريته الفذة وكان مشهورا معروفا بين قومه قدم الى مكة حاجا فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم الى الاسلام . فعرض سويد بن الصامت على النبي صلى الله عليه وسلم حكمة لقمان الحكيم فعرض النبي صلى الله عليه وسلم القرآن فأسلم وقال عنه : ان هذا لقول حسن .
واخر من اذكر من هؤلاء الرجال الافذاذ هو بو ذر الغفاري فقد سمع بمبعث ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم بعد اسلام اياس بن معاذ وسويد بن الصامت فارسل اخاه الى مكة ليستطلع الخبر ويرجع اليه فلما رجع اليه لم يفهم منه شيئا وقرر ان يستطلع الامر بنفسه فقدم الى مكة ونزل في المسجد الحرام وبقي فيه شهرا كاملا متخذا من ماء زمزم طعاما وشرابا ولا يسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم احدا خوفا على نفسه ان يقتله مشركو قريش اوكفارها وقيل بعدها استتبعه علي بن ابي طالب كرم الله وجهه حتى ادخله على النبي صلى الله عليه وسلم فطلب ابو ذر ان يعرض عليه الاسلام فعرضه عليه فاسلم ثم جاء الى المسجد الحرام وقال:
- اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله .
فانقض عليه بعض رجال من قريش حتى كاد ان يقضى عليه لولا العباس بن عبد المطلب حيث انقذه منهم . فلما اصبح صباح الغد قال ما قاله بالامس فتجمعوا عليه وضربوه فانقذه العباس منهم . فرجع ابو ذر الى اهله ومساكن قومه بني غفار فلما هاجر النبي الى المدينة هاجر اليها وسكن فيها .

وفدان من يثرب قدموا الى مكة الاول من الاوس والاخر من الخزرج التقى بهما ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم كل عند قدومه اليها :
ففي السنة الحادية عشرة من النبوة قدم وفد من الاوس من يثرب الى مكة وكانوا يلتمسون عقد تحالف من قريش على الخزرج حيث كانت بين القبليتين نزاعات وحروب. فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم بقدوم هذا الوفد حضرهم ودعاهم الى الاسلام وكان فيهم اياس بن معاذ قيل انه كان غلاما حدثا او يافعا فقال لجماعته :
- هذا والله خير مما جئتم به .
فرمى احد اعضاء هذا الوفد ترابا في وجه اياس قائلا له :
- لقد جئنا لغير هذا . واسكته .
الا انه شاع الخبر في المدينة اذ ان اياسا رجع وكان عليه سمة الاسلام ظاهرة فكان يهلل ويكبر ويحمد الله ويسبحه حتى ادركه الموت قبيل الهجرة النبوية الشريفة .
وفي هذه السنة ايضا وفد من يثرب وفد الى مكة كلهم من الخزرج. جاؤوا للحج وكان اهل يثرب يسمعون من اليهود ان نبيا سبعث الان و قرب زمان مبعثه وستيعاهدون معه على قتلهم . فلما وصلوا الى- منى - لقيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم :
- من انتم ؟؟
فقالوا : نفر من الخزرج
فقال لهم : موالي اليهود ؟؟؟ اي حلفائهم
قالوا : نعم
قال صلى الله عليه وسلم : افلا تجلسون اكلمكم ؟
قالوا : بلى نجلس .
فجلسوا فطفق ****** المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم يشرح لهم حقيقة الاسلام ويدعوهم الى الايمان وتلا عليهم القرآن ودعاهم للايمان بالله تعالى .
فقال بعضهم لبعض: تعلمون والله انه النبي الذي توعدكم به اليهود فلا تسبقكم اليه فاسرعوا الى الاسلام . ثم التفتوا الي النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا له :
- انا تركنا قومنا وبينهم من العداوة والشر ما بينهم فان يجمعهم الله عليك فلا رجل اعز منك عندنا .
فاسلموا ووعدوه بالدعوة الى الاسلام وان يقابلونه في موسم الحج القادم وهؤلاء الرجال هم:
رافع بن مالك بن عجلان
اسعد بن زرارة
عوف بن الحارث بن رفاعة
قطبة بن عامر بن حديدة
جابر بن عبد الله
عقبة بن عامر
ثم عادوا الى يثرب دعاة للاسلام .

يتبع

فالح نصيف الحجية
3-3-2012
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:40 PM
  #13
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة

13

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد عودة النفر الستة من الخزرج الى يثرب دعوا الناس فيها الى الاسلام وكان اليهود في يثرب كثير وكانوا يرهبون الاوس والخزرج بالنبي صلى الله عليه وسلم ويقولون لهم انه سيبعث نبي في هذا الزمان نقاتلكم معه وننتصر عليكم به . فلما بعث قدر الله تعالى ان يكفر به اليهود ويحتظنه الانصار من الاوس والخزرج ويؤمنون به فلعن الله تعالى اليهود في محكم كتابه العزيز فقال تعالى ( ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين *) ال عمران \ 89
الاوس والخزرج قبيلتان عربيتان هاجرتا من اليمن وسكنتا يثرب وكلاهما من سبأ وكانوا اخوة اشقاء من ام واب كما تذكر الروايات وامهم اسمها قيلة بنت كاهل من قبيلة قضاعة من اليمن
وكانوا يسمونهم ابناء قيلة وفي ذلك يقول الشاعر:

بهاليل من اولاد قيلة لم يجد
عليهم خليط في مخالطة عتبا

وتكاثروا بمرور الزمن فوقع بينهم دم فنشبت بينهم العداوة بسبب هذا القتيل واستمرت الحرب والقتال بينهم امدا طويلا قيل اكثر من مائة وعشرين سنة قتل فيه الكثيرمنهم وقد اطفأ الله تعالى بالاسلام هذه الحرب بعد ان آخا النبي صلى الله عليه وسلم بين الاوس والخزرج في الاسلام وفي ذلك يخاطب الله المؤمنين من الاوس والخزرج فيقول ( واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعداءا فالف بين قلوبكم فاصبحتم بنعمته اخوانا * وكنتم على شفا حفرة من النار فانقذكم منها.. ) النساء\ 103 و104 .
كبرت بيضة الاسلام في يثرب بعد دعوة النفر الستة الى الاسلام فلما انقضت السنة جاء وفد يثرب الى النبي وهم اثنا عشر رجلا عشرة رجال من الخزرج واثنان من الاوس وهم عويم بن ساعدة و ابو الهيثم بن التيهان والعشرة من الخزرج هم :

رافع بن مالك بن عجلان
اسعد بن زرارة
عوف بن الحارث بن رفاعة
قطبة بن عامر بن حديدة
عقبة بن عامر
معاذ بن الحارث
عبادة بن الصامت
ذكوان بن عبد القيس
العباس بن عابادة بن نضلة
يزيد بن ثعلبة
فاجتمع كلهم برسول الله صلى الله عليه وسلم بعقبة منى فعلمهم الاسلام واخذ عليهم العهد والميثاق فبا يعوه على ان ( لايشركوا بالله شيئا ولا يسرقون ولا يزنون ولا يقتلون اولادهم عن ا ملاق ولايأتون ببهتان يفترونه بين ايديهم وارجلهم ولا يعصونه في معروف ) فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم ( من وفى منكم فأجره على الله ومن اصاب من ذلك شيئا فعوقب به في الدنيا فهو كفارة له ومن اصاب من ذلك شيئا فستره الله تعالى فامره الى الله ان شاء عاقبه وان شاء عفا عنه ) فبايعوه على ذلك وهذه هي بيعة العقبة الاولى .
عاد هؤلاء القوم الى يثرب ومعهم مصعب بن عمير رضي الله عنه وكان قد سيّره النبي صلى الله عليه وسلم معهم ليقرئهم القران الكريم ويعلمهم اصول الدين والاسلام .
نزل مصعب بن عميرعند بيت ابي امامة اسعد بن زرارة ضيفا عليه ونشط الرجلان في نشر الاسلام والايمان في يثرب .
وبينما كان الرجلان في بستان ومعهم بعض الرجال يعلمونهم الاسلام وقد شاهدهما سعد بن معاذ رئيس الاوس فنادى ابن عمه اسيد بن حضير وطلب منه ان يقصد الرجلين – مصعب و اسعد- ليزجرهما عن هذا العمل حيث يتصورهما يسفهان الضعفاء من ابنائهم فاخذ اسيد حربته بيده وذهب اليهما فلما رآه اسعد بن زرارة قال لمصعب بن عمير :
- هذا سيد قومه قد جاءك فاصدق الله فيه .
فجاء ووقف عندهما وقال لهما :
- ماجاء بكما الينا ؟ تسفهون ضعفاءنا . اعتزلانا ان كانت لكما بنفسيكما حاجة .
فقال مصعب بن عمير له : او تجلس فتسمع فان رضيت امرا قبلته وان كرهته كففنا عنك ما تكرهه.
فقال له : لقد انصفت .
ثم ركز حربته في الارض وجلس اليهم فحدثه مصعب بالاسلام والايمان وتلا عليه القرآن الكريم فاستحسن اسيد الاسلام فنطق بالشهادتين واعتنق الاسلام دينا . ولما رجع الى عمه سعد بن معاذ وقال له:
- كلمت الرجلين فو الله ما رأت بهما بأسا وقد نهيتهما فقالا:
- نفعل ما احببت .
ثم قال لعمه سعد بن معاذ يستفزه لعله يذهب اليهما :
- حدثت ان بني حارثة خرجوا الى اسعد بن زرارة ليقتلوه لانه ابن خالتك يريدون ان يخفروك .
فغضب سعد بن معاذ وذهب اليهما بعصبية فتلقاه مصعب بن عمير فكلمه عن الاسلام والايمان وتلا عليه القرآن الكريم ولم يتركه حتى تشهد واعتنق الاسلام . عندها رجع سعد بن معاذ الى قومه فجمعهم وقال لهم :
- ( يابني عبد الاشهل كيف تعلمون امري فيكم ؟؟
قالوا – سيدنا وافضلنا رأيا .
فقال لهم : فان كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله ورسوله.
فاسلم قومه جميعا رجالا ونساءا ولم يبق منهم على الكفر الا رجل واحد فلم يسلم الا في يوم احد حيث اسلم وحمل سيفه في سبيل الاسلام وقتل شهيدا في هذا اليوم ويدعى الاصيرم .
ثم عاد مصعب بن عمير الى مكة قبل موعد الحج ومعه بشرى الى ****** المصطفى هي انتشار الاسلام في يثرب .

اما بيعة العقبة الثانية فكانت في ذي الحجة في العام الثالث عشر من البعثة النبوية الشريفة . فقد قدم كثير من الناس من يثرب لاداء الحج من المسلمين والمشركين وقد قرر المسلمون ان لا يدعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف في جبال مكة مطاردا من قبل مشركيها لخوفهم عليه فاتصلوا به سرا واتفقوا على ان يجتمعوا سرا في الرابع عشر من ذي الحجة وهو ا وسط ايام التشريق وفي ضوءالقمر وفي الشعب الذي فيه جمرة العقبة (ا يام التشريق هي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر قمري) .

فلما كان الموعد تهيؤوا له وقيل ناموا على رحالهم مع قومهم ثم تسللوا من الركب واحدا واحدا بعد ان نام المشركون واجتمعوا عند العقبة. وكان عددهم من الخزرج \ 62 ومن الاوس \ احد عشر ومعهم ايضا امرأتان هما اسماء بنت عمرو من بني سلمة ونسيبة بنت كعب من بني النجار اخوال النبي صلى الله عليه وسلم وكان مجوع عددهم \ 73 فردا .
اما النبي صلى الله عليه وسلم فجاء ومعه رجل او رجلان و عمه العباس بن عبد المطلب وكان على دين قومه فاراد ان يحضر امر ابن اخيه ويطمئن عليه . فلما نظر العباس في وجوههم قال:
هؤلاء قوم لا نعرفهم هؤلاء احداث .
فتكلم العباس اولا فقال لهم :
- يامعشر الخزرج ( وكانت العرب تسمي الجميع الخزرج) ان محمدا منا حيث علمتم لا يزال في عز من قومه ومنعة في بلده الا انه ابى الا الانقطاع اليكم واللحوق بكم فان كنتم ترون انكم وافون له بما دعوتموه اليه ومانعوه ممن خالفه فانتم وما تحملتم من ذلك وان كنتم مسلموه وخاذلوه بعد خروجه اليكم فمن الان فدعوه فانه في عز ومنعة .
- فتكلم البراء بن معرور عن الانصار فقال:
- نريد الوفاء والصدق وبذل الارواح دون رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم يا رسول الله فخذ لنفسك ولربك ما احببت .
فتكلم النبي صلى الله عليه وسلم فتلى ايات من القران الكريم ودعى الى الله تعالى ورغب في الاسلام وقال ( ابايعكم على ان تمنعوني – اذا قدمت عليكم – مما تمنعون منه نساءكم وابناءكم) واشترط ما يلي :
1-ان يعبدوا الله وحده ولا يشركوا به احدا
2-السمع والطاعة في النشاط والكسل
3-الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
4-النفقة في اليسر والعسر
5-ان يقوموا في الله ولا تأخذهم في الله لومة لائم
6-ان ينصروه اذا قدم اليهم ويمنعونه مما يمنعون انفسهم واهليهم ( نساءهم واولادهم ) ولهم الجنة
فكان اول من بايعه البراء بن معرور فقال :
- والذي بعثك بالحق لمنعنك مما نمنع منه ازرنا فبايعنا يارسول الله فنحن اهل الحرب والحلقة ورثناها صاغر عن كابر.
فتكلم ابو الهيثم بن التيهان فقال :
- ان بيننا وبين الناس حبالا ونحن قاطعوها فهل عسيت _ ان اظهرك الله – ان ترجع الى قومك وتدعنا ؟
فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
- لا والله بل الدم الدم والهدم الهدم انتم مني وانا منكم احارب من حاربتم واسالم من سالمتم .
فقال اسعد بن زرارة :
- رويدا يا اهل يثرب انا لم نضرب اليه اكباد الابل الا ونحن نعلم انه رسول الله وان اخراجه اليوم مفارقة للعرب كافة وقتل خياركم وان تعضكم السيوف فاما انتم تصبرون على ذلك فخذوه واجركم على الله واما انتم تخافون من انفسكم خيفة فذروه فهو اعذر لكم عند الله
فقالوا: فوالله ما نذر هذه البيعة ولا نستقيلها .
ثم قام الجميع الى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعوه على ذلك
فقال لهم صلى الله عليه وسلم :- اخرجوا الي منكم اثني عشر نقيبا كفلاء على قومهم ككفالة الحواريين لعيسى بن مريم وانا كفيل قومي ) وفي بعض الروايات انه صلى الله عليه وسلم قال : ( ان موسى اتخذ من قومه اثني عشر نقيبا فاخرجو ا الي منكم اثني عشر نقيبا ) فكان النقباء كما يلي :
1- اسعد بن زرارة نقيب بني النجار
2و3- البراء بن معرور وعبد الله بن عمرو بن حرام نقيبا بني سلمة
4و5 سعد بن عبادة و المنذر بن عمرو نقيبا بني ساعدة
6 – رافع بن مالك بن عجلان نقيب بني زريق
7 و8- عبد الله بن رواحة وسعد بن الربيع نقيبا بني الحارث بن الخزرج
9 – عبادة بن الصامت نقيب القوافل
10و11 اسيد بن حضير والهيثم بن التيهان نقيبا الاوس
12- سعد بن خيثمة نقيب بني عوف

وهكذا تمت بيعة العقبة الثانية فلما اصبح الصباح شاع الخبر بين اهل مكة اجتمع رؤسائها بمن جاء من يثرب فقالوا لهم :
- انه بلغنا انكم جئتم صاحبنا البارحة تستخرجونه من بين اظهرنا وتبايعونه على حربنا . واما الله ما من حي من العرب ابغض الينا من ان تنشب حرب بيننا وبينكم .
فانبعث رجال كانوا مشركين من يثرب يحلفون لهم ان هذا لم يكن . فلما سافر الانصار وفيهم اهل البيعة الى يثرب صح الخبر فخرج رجال مكة في طلبهم فادركوا المنذر بن عمرو و سعد بن عبادة فاستطاع المنذر ان يناجزهم ويعجزهم فمضى الى يثرب اما سعد فامسكوه وقالوا له :
- اانت على دين محمد ؟
قال – نعم.
فشدوا وثاقه وسحبوه مع راحلته الى مكة فجاء المطعم بن عدي والحارث بن حرب فخلصاه منهم ورجع الى يثرب .
وقيل اسره ضرار بن الخطاب الفهري وفي ذلك انشد :
تداركت سعدا عنوة فاسرته
وكان شفائي لو تداركت منذرا
ولو نلته هناك جراحة
احق دماء ان تهان وتهدرا
وقيل سمعت قريش قائلا يقول على جبل ابي قبيس:

فان يسلم السعدان يصبح محمد
بمكة لا يخشى خلاف المخالف
فقالوا :من هما؟؟
فقال ابو سفيان : هذا والله سعد بن عبادة و سعد بن معاذ

يتبع
فالح نصيف الحجية
الكيلاني
6-3-2012
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2012, 08:41 PM
  #14
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

شذرات من السيرة النبوية المعطرة

14

بسم الله الرحمن الرحيم

في الحلقة السابقة تحدثت عن بيعتي العقبة الاولى والثانية لاهل يثرب للنبي صلى الله عليه وسلم وما حدث فيهما من امور .
رجع المسلمون المبايعون الى يثرب واخذوا ينشرون الاسلام وقد بدات هجرة عامة المسلمين الى يثرب وقد هاجر بعض الصحابة اليها قبل البعثة وجاء في بعض الروايات ان النبي صلى الله وسلم رأى دار هجرة المسلمين فاخبرهم بها فقال :
- ( رأيت اني اهاجر من مكة الى ارض بها نخل فذهب ظني ال ى اليمامة او هجر فاذا هي المدينة يثرب) وفي رواية ( اريت دار هجرتكم سبخة بين ظهراني حرتين فاما ان هجر او يثرب ).
ان اول من هاجر من المسلمين الى يثرب هو ابو سلمة المخزومي مع زوجته ام سلمة فمنعها قومها من السفر بعد ما علموا بذلك وانتزعوا ولده من زوجته الا انه هاجر بمفرده ثم اطلقوا زوجته وابنه فلحت به مع ولدها وذلك قبل بيعة العقبة الثانية بنحو سنة . ثم هاجر عامر بن ربيعة مع زوجته ليلى بنت ابي حثمة وكذلك هاجر عبد الله بن مكتوم . ثم تتابعت هجرة المسلمين من مكة الى يثرب فلما هاجر عمر بن الخطاب خرج علنا وتحديا لقريش حيث لم يجرء احد ان يمنعه او يقف بوجهه ثم هاجر قرابة عشرين من الصحابة من مكة الى المدينة ثم هاجر المسلمون جميعا من مكة الى يثرب وفي نفس الوقت عاد المسلمون الذين هاجروا الى الحبشة في او ل الدعوة الاسلامية رجعوا الى المدينة مباشرة ولم يبق احد في مكة من المسلمين الا علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وصهيب وزيد بن حارثة وبعض من فقراء المسلمين حيث لم يقدروا على الهجرة .
اما ابو بكرالصديق فقد تجهز للهجرة فلما علم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بذلك قال له :
- على رسلك فاني ارجو ان يؤذن لي.
فقال ابو بكر : وهل ترجو ذلك ؟؟
قال النبي صل ى الله عليه وسلم : نعم
فترك الهجرة انتظارا للنبي صلى الله عليه وسلم وهيأ راحلتين استعدادا للسفر .
فلما شاهد مشركو قريش ورؤساؤها هجرة المسلمين الى يثرب وعرفوا انها ستكون لهم دار منعة وان القوم اهل حرب وبأس فخا فوا ان يخرج الرسول صلى الله عليه وسلم بعدهم اليها فيشتد بذلك جمعهم فاجتمعوا في دار الندوة وهي الدار التي تحدث فيها كل الاجتماعات المهمة لاهل مكة كما سبق وان شرحتها في اول الحلقات فلما اجتمعوا حضر معهم ابليس لعنه الله تعالى في صورة شيخ نجدي .
تذاكر المجتمعون امر النبي صلى الله عليه وسلم واخذ كل واحد يدلو بما عنده من رأي وكان الشيخ النجدي ( ابليس) يرده ولا يرضاه فلما جاء دور ابي جهل في الكلام قال :
- قد فرق لي فيه براي ما اراكم وقعتم عليه
- قالوا : وما هو.
- قال ابو جهل : اراى ان نأخذ من كل قبيلة من قريش غلاما جلدا ثم نعطيه سيفا صارما ثم يضربونه ضربة رجل واحد في وقت واحد فيتفرق دمه في القبائل . فلا تدري بنو عبد مناف بعد ذلك ما تصنع ولا يمكنها من معاداة القبائل كلها عند ئذ نسوق ديته اليها .
فقال الشيخ النجدي ( ابليس) : لله در هذا الفتى هذا والله الراي الصائب .
فتفرقوا على هذا المقترح الذي اقترحه ابو جهل وباركه ابليس لعنهما الله . واخذوا يعملون على تنفيذه.
نزل جبريل عليه السلام فاخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وطلب منه ان لا ينام تلك الليلة في فراشه .
قصد ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم ابا بكر في منتصف النهار في ساعة لم يأته فيها احد – اي عند الظهيرة – متخفيا فقال له:
-( اخرج من عندك )
-فقال ابو بكر ( انما هم اهلك يارسول الله )
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ان الله قد اذن ليس بالخروج.
فقال ابو بكر : الصحبة يارسول الله.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم
فقال ابو بكر: بابي انت وامي فخذ احدى راحلتي هاتين
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بثمن
وهكذا ابرم النبي صلى الله عليه وسلم مع ابي بكر امور الهجرة فجهزا راحلتين افضل الجهاز واستأجرا عبد الله بن اريقط الليثي دليلا لهما في سفرهما وكان - على دين قريش- فاستأمناه وسلما اليه الراحلتين وكان خبيرا بمعرفة كل الطرق فواعداه جبل ثور بعد ليال ثلاث .
واستمر النبي صلى الله عليه وسلم في اعماله اليومية كي لا يشعر احدا انه نوى السفر من قريش وكان من عادته صلى الله عليه وسلم ان ينام في اوائل الليل بعد صلاة العشاء ويخرج في النصف الاخر من الليل الى المسجد الحرام ليقيم صلاة التهجد او القيام فامرعلي بن ابي طالب كرم الله وجهه ان يبيت تلك الليلة في فراشه كما علمه جبريل عليه السلام واخبره ان لا يصيبه مكروه .

في هذه الليلة ( ليلة الهجرة المباركة ) اجتمع نفر من قريش يتطلعون الى باب بيت النبي صلى الله عليه وسلم يرصدون مبيته في بيته وطوقوا البيت الا ان النبي صلى الله عليه وسلم لما خرج من بيته اخذ حفنة من التراب فذرها على رؤسهم من حيث لا يشعرون وهو يقرأ( وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون *) يس\9 ومضى ****** المصطفى صلى الله عليه وسلم الى بيت ابي بكرالصديق وخرجا من خرجة في بيت ابي بكر ليلا . فجاء رجل والقوم محيطون ببيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم :
- ماذا تنتظرون ؟؟؟
- فقالوا : محمدا
- فقال لهم : خبتم وخسرتم والله قد خرج من بينكم وحثى على رؤوسكم التراب
- -فقالوا والله ما ابصرنا ه
واخذوا ينفضون التراب عن رؤوسهم ثم اقتحموا البيت فشاهدوا عليا نائما في فراش النبي صلى الله عليه وسلم فقا م من الفراش فقالوا له:
- اين محمد؟؟
- فقال : لا علم لي به .
وفي رواية اخرى انهم لما قال لهم علي لا علم لي به ضربوه وسحبوه الى الكعبة وحبسوه ساعة من نهار ثم تركوه .
وهكذا ذهب مكرهم سدا قال تعالى ( واذ يمكر بك الذين كفروا لثبتوك او يقتلوك او يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) الانفال \30
مضى النبي صلى الله عليه وسلم ورفيقه ابو بكر قاصدين غار ثور فوصلاه قبل الفجر فجائوا الى بيت ابي بكر وسألوا عنه اسماء ابنته فقالت : لا ادري
فلطمها ابو جهل لطمة طرح عنها اقراطها ثم جدوا في طلبه صلى الله عليه وسلم ورفيقه
فلما وصلا الغار دخل ابو بكر فيه اولا ليتفقده ان كان فيه شيء يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصيبه هو دون رسو ل الله صلى الله عليه وسلم فوجد فيه ثقوبا وقد قام بسدها بخرق من ازاره وبقي ثقب او ثقبين وضع قدميه فيهما ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم غلبه النوم فنام في حجر ابي بكر وكان العنكبوت قد جاء ونسج على باب الغار بيته وقيل ان حمامة بنت عشها في تلك الساعة وباضت فيه ونامت على بيضتيها فلما وصل القرشيون وهم يبحثون عن النبي صلى الله عليه وسلم ورفيقه الى الغار وجدوا نسيج العنكبوت و عش الحمامة فقالوا لبعضهم البعض :
- لم يدخل احدا هنا ولو دخل احد هنا لتمزق نسيج العنكبوت وسقط عش الحمامة فرجعوا خائبين وقد جعلوا لمن ياتي بهما احياءا او امواتا مائة بعير .
- فقال ابو بكر الصديق:
يارسول الله لو ان احدهم نظر الى ما تحت قدميه لابصرنا .
فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
ماظنك باثنين الله ثالثهما . لا تحزن ان الله معنا . فنزلت الاية الكريمة( ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا *) ال عمران \ وقد لدغ ابو بكر من احدى قدميه التي يسد بهما الجحر لكنه آثر ان لا يتحرك لئلا يستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فلما استيقظ سأله ما به فقال :
لدغت فداك امي وابي
فمسح النبي صلى الله عليه وسلم مكان اللدغ واضعا عليه من لعابه شيئا فانزاح الالم وكانا يسمعان كلامهم الا ان الله تعالى اعمى ابصارهم فغم عليهم امرهما .
قالت عائشة فجهزناهما احث الجهاز وصنعنا لهما سفرة في جراب فقطعت اسماء قطعة من نطاقها فاوكت به فم الجراب – اي شدته- وقطعت الاخرى عصاما للقربة فشدتها لذلك لقبت اسماء- ذات النطاقين
بقي النبي صلى الله عليه وسلم وابو بكر ثلاث ليال في غار ثور حتى خمد البحث عنهما قليلا فجاء اليهما( اريقط ) ذلك الرجل الذي استأجراه واسلماه الراحلتين بهما فارتحلا قاصدين يثرب .

فالح نصيف الحجية
الكيلاني
8\3\2012
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الشجرة, العطرة, الوثنية, شذرات

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« محاسن الصدق ومساوئ الكذب | صور مدينة مكة المكرمة قديماً »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة النبوية للسرجاني كتاب الكتروني رائع عادل محمد كتب ومراجع إلكترونية 2 03-17-2016 08:22 AM
حظر كتب السيرة النبوية واعتبارها مادة متطرفة عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 05-04-2014 08:04 AM
اخلع عباءتك أولا قبل دراسة السيرة النبوية العطرة علاء سعد حميده دراسات ومراجغ وبحوث اسلامية 2 11-09-2013 05:43 PM
أصول وضوابط في دراسة السيرة النبوية الشريفة Eng.Jordan دراسات ومراجغ وبحوث اسلامية 5 11-08-2013 05:44 PM
السيرة النبوية ... لماذا؟ جاسم داود شذرات إسلامية 0 04-20-2012 02:58 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:50 AM.