شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

   
 

ما ورد من أحاديث وآثار في بيان الفرج بعد الشدة والاصطبار

ما ورد من أحاديث وآثار في بيان الفرج بعد الشدة والاصطبار ________________________________________ (د. أحمد فريد) ___________ 4 / 4 / 1441 هـــــــــــــــــــ 1 / 12 / 2019 م

إضافة رد
قديم 12-01-2019, 08:42 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 44,583
24 ما ورد من أحاديث وآثار في بيان الفرج بعد الشدة والاصطبار


ما ورد من أحاديث وآثار في بيان الفرج بعد الشدة والاصطبار
________________________________________

(د. أحمد فريد)
___________

4 / 4 / 1441 هـــــــــــــــــــ
1 / 12 / 2019 م
_______________

أحاديث وآثار بيان الفرج الشدة images.jpeg


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

عن أبي العباس عبد الله بن العباس -رضي الله تعالى عنهما- قال: كنت خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- يومًا فقال لي: (احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ، تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ، يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ، وَإِذَا سَأَلْتَ، فَاسْأَلِ اللَّهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ، فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ، قَدْ جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ، فَلَوْ أَنَّ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ جَمِيعًا أَرَادُوا أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ، وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ، وَاعْلَمْ أنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرًا كَثِيرًا، وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ، وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ، وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا») (رواه أحمد، وصححه الألباني).

قال ابن رجب -رحمه الله-: "قوله -صلى الله عليه وسلم-: (وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ)، هذا يشهد له قوله -عز وجل-: (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ) (الشورى:28)، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ضَحِكَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبَادِهِ، وَقُرْبِ غِيَرِهِ) (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني)، والمعنى أنه -سبحانه- يعجب من قنوط عباده عند احتباس القطر عنهم، وقنوطهم يأسهم من الرحمة، وقد اقترب وقت فرجه ورحمته لعباده بإنزال الغيث عليهم، وتغييره لحالهم، وهم لا يشعرون".

وقال -تعالى-: (فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ . وَإِن كَانُوا مِن قَبْلِ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْهِم مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ) (الروم:48-49)، وقال -تعالى-: (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا) (يوسف:110)، وقال -تعالى-: (حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) (البقرة:214).

وعن أبي الدرداء قال: سئل عن هذه الآية: (كلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ) (الرحمن:29)، فقال: سئل عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: (مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يَغْفِرَ ذَنْبًا، وَيُفَرِّجَ كَرْبًا، وَيَرْفَعَ قَوْمًا، وَيَخْفِضَ آخَرِينَ) (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني).

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه-: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللهَ يُنَزِّلُ الْمَعُونَةَ عَلَى قَدْرِ الْمَئُونَةِ، وَيُنَزِّلُ الصَّبْرَ عَلَى قَدْرِ الْبَلَاءِ) (أخرجه البزار، وصححه الألباني)، وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ أَصَابَتْهُ فَاقَةٌ، فَأَنْزَلَهَا بِالنَّاسِ لَمْ تُسَدَّ فَاقَتُهُ، وَمَنْ أَنْزَلَهَا بِاللَّهِ، أَوْشَكَ اللَّهُ لَهُ بِالْغِنَى؛ إِمَّا بِمَوْتٍ عَاجِلٍ، أَوْ غِنًى عَاجِلٍ) (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

وعن إبراهيم بن محمد بن سعد عن أبيه عن جده قال: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: (أَلا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْءٍ إِذَا نَزَلَ بِرَجُلٍ مِنْكُمْ كَرِبٌ أَوْ بَلاءٌ مِنْ بَلايَا الدُّنْيَا دَعَا بِهِ يُفَرَّجُ عَنْهُ؟) فَقِيلَ لَهُ: بَلَى، فَقَالَ: (دُعَاءُ ذِي النُّونِ: (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنْ الظَّالِمِينَ) (الأنبياء:87)) (رواه الحاكم، وصححه الألباني).

وروى ابن أبي الدنيا قال: كان تاجر من تجار المدينة يختلف إلى جعفر بن محمد فيخالطه، ويعرفه محسن الحال، فتغيرت حالته، فجعل يشكو ذلك إلى جعفر بن محمد، فقال جعفر:

فَلَا تَجْزَعْ وَإِنْ أُعْسِرْتَ يَوْمًا



فَقَدْ أَيْسَرْتَ فِي الزَّمَنِ الطَّوِيلِ

وَلَا تَيْأَسْ فَإِنَّ الْيَأْسَ كُفْرٌ



لَعَلَّ اللَّهَ يُغْنِي عَنْ قَلِيلِ

وَلَا تَظُنَّنَّ بِرَبِّكَ ظَنَّ سُوءٍ



فَإِنَّ اللَّهَ أَوْلَى بِالْجَمِيلِ

وعن محمد بن الحسين قال: وكان القاسم بن محمد بن جعفر يتمثل كثيرًا أبيات:

عَسَى مَا تَرَى أَنْ لَا يَدُومَ وَأَنْ تَرَى



لَهُ فَرَجًا مِمَّا أَلَحَّ بِهِ الدَّهْرُ

عَسَى فَرَجٌ يَأْتِي بِهِ اللَّهُ إِنَّهُ



لَهُ كُلَّ يَوْمٍ فِي خَلِيقَتِهِ أَمْرُ

إِذَا لَاحَ عُسْرٌ فَارْجُ يُسْرًا فَإِنَّهُ



قَضَى اللَّهُ أَنَّ الْعُسْرَ يَتْبَعُهُ الْيَسَرُ

وكتب بكر بن المعتمر إلى أبي العتاهية من السجن، يشكو إليه طول الحبس وشدة الغم، فكتب إليه:

هِيَ الْأَيَّامُ وَالْغِيَرُ



وَأَمْرُ اللَّهِ يُنْتَظَرُ

أَتَيْأَسُ أَنْ تَرَى فَرَجًا



فَأَيْنَ اللَّهُ وَالْقَدَرُ

أحاديث وآثار بيان الفرج الشدة 20483.jpg


________________________________________
   
 
عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-01-2019, 10:30 AM
  #2
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,400
افتراضي

وعن إبراهيم بن محمد بن سعد عن أبيه عن جده قال: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: (أَلا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْءٍ إِذَا نَزَلَ بِرَجُلٍ مِنْكُمْ كَرِبٌ أَوْ بَلاءٌ مِنْ بَلايَا الدُّنْيَا دَعَا بِهِ يُفَرَّجُ عَنْهُ؟) فَقِيلَ لَهُ: بَلَى، فَقَالَ: (دُعَاءُ ذِي النُّونِ: (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنْ الظَّالِمِينَ) (الأنبياء:87)) (رواه الحاكم، وصححه الألباني).

جزاكم الله خير الجزاء في الدنيا والآخرة
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أحاديث, الصيب, الفرح, بيان, وآثار, والاصطبار

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« من هدايات السنة النبوية (حديث اختصام الملأ الأعلى) | السجن 4 سنوات بحق الداعية السعودي عصام العويد »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في الفرج بعد الشدة عبدالناصر محمود أخبار ومختارات أدبية 0 03-18-2015 08:26 AM
في بيان ما أشكل من أحاديث الاعتقاد عبدالناصر محمود دراسات ومراجغ وبحوث اسلامية 0 01-12-2015 08:43 AM
المصلحة في التشريع ضوابط وتطبيقات وآثار عبدالناصر محمود دراسات ومراجغ وبحوث اسلامية 0 07-14-2014 04:20 AM
مع كتاب "الفرج بعد الشدة" للتنوخي للدكتور إبراهيم السامرّائي Eng.Jordan دراسات و مراجع و بحوث أدبية ولغوية 0 06-21-2013 04:53 PM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:34 AM.