شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

   
 

سورة آل عمران (تقرير الربوبية)

سورة آل عمران (تقرير الربوبية) _____________________ (د. إبراهيم بن محمد الحقيل) _____________________ 30 / 6 / 1442 هـــــــــــــــــ 12 / 2 / 2021 م ____________________ الحمد لله الرب

إضافة رد
قديم 02-12-2021, 08:44 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 44,446
24 سورة آل عمران (تقرير الربوبية)


سورة آل عمران (تقرير الربوبية)
_____________________

(د. إبراهيم بن محمد الحقيل)
_____________________

30 / 6 / 1442 هـــــــــــــــــ
12 / 2 / 2021 م
____________________


سورة عمران (تقرير الربوبية) images?q=tbn:ANd9GcS13VwCqeWmlBWSbMsivHibxKVyOUT4_JrnVyZuGEGqtQ5i0IHEvTJE_rpCFQhntyaYRvAbZAfruKLNEjRwWDA&usqp=CAU&ec=45774424

الحمد لله الرب المعبود، يحمده كل عبد مربوب، وهو المحمود في كل حال وزمان، المعبود في الأرض وفي السماء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ أظهر لنا من دلائل ربوبيته ما عرّفنا به، ودلنا عليه، فلا يماري في ربوبيته إلا مكابر، ولا ينكرها إلا مستكبر جاحد، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ كان كثير الحمد والثناء على الله تعالى بما هو أهله، مقرا بفضله وآلاءه، شاكرا له على نعمه وإحسانه، ذاكرا له في كل أحيانه، عابدا له في ليله ونهاره، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، واستقيموا على أمره واعبدوه؛ فإن الجزاء يوم القيامة عظيم ï´؟لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِï´¾ [آل عمران: 15].

أيها الناس: القرآن حياة للقلوب، وشفاء للصدور، وجلاء للأحزان، وسعادة للإنسان. وسورة آل عمران وصفت في الحديث بأنها زهراء، أي: مضيئة، فهي تضيء للعامل بها حياته، وتكون حجة له بعد مماته. ومما يلفت الانتباه في سورة آل عمران كثرة المواضع التي قررت فيها ربوبية الله تعالى؛ ليمتلئ قلب قارئها بتعظيم الله تعالى ومحبته وخشيته ورجائه، فينقاد إلى الطاعة بشوق وفرح ونشاط.

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان علم الله تعالى الذي لا يخفى عليه شيء، وبيان قدرته سبحانه على تصوير الأجنة في الأرحام، وهذا التقرير جاء في أول السورة ï´؟إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ * هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُï´¾ [آل عمران: 5-6].

وفي موضع آخر من السورة بيان علمه سبحانه بمكنون القلوب، وما تخفيه الصدور ï´؟قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِï´¾ [آل عمران: 29].

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان قدرته سبحانه على جمع الخلائق يوم القيامة للحساب، وجاء ذلك في قوله تعالى: ï´؟رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَï´¾ [آل عمران: 9]. وفي قوله تعالى: ï´؟فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَï´¾ [آل عمران: 25].

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان أن الملك والعز والإحياء والإماتة والرزق له وحده لا شريك له، وذلك في قوله تعالى: ï´؟قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍï´¾ [آل عمران: 26-27]. وحين كانت مريم عليها السلام يأتيها رزقها في موضع صلاتها؛ كرامة من الله تعالى؛ سألها زكريا عليه السلام عن ذلك ï´؟قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍï´¾ [آل عمران: 37].

وفي آخر السورة تأكيد على ملك الله تعالى وقدرته ï´؟وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌï´¾ [آل عمران: 189].

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان أن الأمر لله وحده وليس لأحد من خلقه؛ مما يملأ القلوب ثقة بالله تعالى، وطمأنينة به، وركونا إليه، وتوكلا عليه، وذلك في قوله تعالى: ï´؟وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُï´¾ [آل عمران: 109]. وحين كانت الهزيمة في أحد، وشكك المشككون، ونافق المنافقون؛ بيّن سبحانه أن الأمر له وحده لا شريك له ï´؟يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِï´¾ [آل عمران: 154].

وفيها بيان أن الهزيمة في أحد وقعت بقدر الله تعالى لحكم عظيمة، وأن الشامتين بقتلى أحد من المنافقين لن يدفعوا الموت عنهم إن نزل بهم ï´؟وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ * وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ * الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَï´¾ [آل عمران: 166-168].

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان أن الإنجاب من الله تعالى، وأن النكاح والحمل أسبابه، وأن القدرة الربانية فوق الأسباب؛ ولذا رزق زكريا وهو هرم وزوجته وهي عاقر غلاما ببركة دعائه، فعجب زكريا لذلك ï´؟قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُï´¾ [آل عمران: 40]. وأعجب من ذلك أن مريم رزقت الولد بلا زوج ولا وطء؛ لتتجلى قدرة الله تعالى على كل شيء ï´؟قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُï´¾ [آل عمران: 47]. وفي ذكر خلق عيسى عليه السلام بلا أب قال الله تعالى مبينا قدرته على ذلك ï´؟إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُï´¾ [آل عمران: 59].أي: إن كان عيسى خلق بلا أب فإن الله تعالى بقدرته خلق آدم بلا أب ولا أم.

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: أن الله تعالى منح عيسى عليه السلام من المعجزات ما لا يقدر عليه أحد، ولا يخطر على بال بشر، وهذا يدل على القدرة الربانية، والمنحة الإلهية ï´؟وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَï´¾ [آل عمران: 49].

ومن مواضع تقرير الربوبية في آل عمران: بيان أن هداية التوفيق من الله تعالى وليست لأحد غيره، وأنه يختص بهدايته من رحم من عباده، وقد تآمر جمع من أهل الكتاب على صرف الناس عن الإسلام ï´؟وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ * وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْï´¾ [آل عمران: 72-73]. فكان الجواب عليهم ï´؟قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِï´¾ [آل عمران: 73-74].

نسأل الله تعالى الهداية لدينه، والاستقامة على أمره، وتدبر كتابه، والعمل به، إنه سميع مجيب.

وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم...



الخطبة الثانية
=====
الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله وأطيعوه، واعلموا أن الناس يوم القيامة فريقان، فريق سعداء، وفريق أشقياء ï´؟يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَï´¾ [آل عمران: 106-107].

أيها الناس: النصر من الله تعالى يمنحه من يشاء، ويمنعه من يشاء؛ فإن منحه للمؤمنين فهو جزاء لهم على إيمانهم وصلاحهم، وإن كانت الدائرة للكفار عليهم؛ كان ذلك ابتلاء من الله تعالى للمؤمنين لحكم عظيمة يريدها، وهذا من مواضع تقرير الربوبية في سورة آل عمران: قال تعالى ï´؟وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ * بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ * لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَï´¾ [آل عمران: 123-127].

ولئلا يطلب النصر والعز من غير الله تعالى؛ خاطب الله تعالى المؤمنين ينهاهم عن طاعة الكفار الذين يوردونهم موارد الذل والهزيمة والهوان، والهلكة في الدنيا والآخرة باستجلاب أسباب العذاب والخذلان، فقال سبحانه ï´؟يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ * بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ * سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَï´¾ [آل عمران: 149-151].

وهذه المواضع من تقرير الربوبية في سورة آل عمران تدل على عظمة الله تعالى، وأن القلوب يجب أن تمتلئ به عز وجل؛ محبة وتعظيما وذلا وعبودية وخوفا ورجاء، وأن ينتبه قارئ السورة لهذه المواضع ويتدبرها، ويعي أن فضلها بما فيها من المعاني العظيمة في التعريف بالله تعالى وبربوبيته عز وجل ï´؟وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌï´¾ [آل عمران: 129].

وصلوا وسلموا على نبيكم...














_________________________________________
   
 
عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
(تقرير, الربوبية), صورة, عمران

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« ثناء الأنبياء على الله تعالى(ثناء يعقوب ويوسف على الله تعالى) | الخليل عليه السلام ﴿وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِيمَ خَلِيلًا﴾ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة آل عمران (لا دين يُقبل إلا الإسلام) عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 10-30-2020 07:50 AM
صورة الطفل "عمران" تلخص الوضع المأساوي في حلب عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 08-20-2016 07:16 AM
تأمل اليوم سورة آل عمران صابرة شذرات إسلامية 0 07-01-2015 11:01 AM
تقرير عن صورة "إيران عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 06-25-2014 08:48 AM
تقرير اخبارى // تقرير: الأسرى فى السجون الصهيونية واجهوا التجمد والمرض والاحتلال لم يوفر لهم تدفئة ابو الطيب أخبار عربية وعالمية 0 12-18-2013 12:56 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:28 PM.