#1  
قديم 02-22-2017, 07:45 AM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,880
افتراضي أخلاقيات الرجل المسلم في بيته


أخلاقيات الرجل المسلم في بيته
🌋🌄🌋🌄🌋🌄🌋🌄🌋🌄🌋
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ... وبعد
البيت عرين الرجل ومأواه ؛ وهو سيده وصاحبه وآمره وناهييه ؛ ومع ذلك فقد وضع الإسلام للرجل آداباً في بيته لا بدّ أن يراعيها:
من هذه الأداب
1⃣ : ذكر الله عند دخول المنزل
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
من الصفات السيّئة عند بعض الرجال أنّه يدخل بيته هائجاً صائحاً منفعلاً يريد بذلك زيادة هيبته في البيت وبسط سطوته وهو لا يشعر أنّه بهذا الفعل قد أدخل تحت عباءته شيطاناً يئزُّ بينه وبين زوجته ويفسد ودهما, ويعطلّ سير مُسننات الحياة السلسة بينهما, ولو أنّه التزم بتعاليم الدين فدخل ذاكراً لله سبحانه وتعالى لزادت هيبته ولطرد شيطانه
💥 فعَن جَابِرِ بنِ عَبدِ اللَّهِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : { إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِندَ دُخُولِهِ وَعِندَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ: لا مَبِيتَ لَكُم وَلَا عَشَاءَ وَإِذَا دَخَلَ فَلَم يَذكُر اللَّهَ عِندَ دُخُولِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمْ المَبِيتَ وَإِذَا لَمْ يَذْكُر اللَّهَ عِندَ طَعَامِهِ قَالَ:أدْرَكْتُم المَبِيتَ وَالعَشَاءَ } .[ صحيح مسلم برقم (3762).]
2⃣ : إلقاء السلام على أهله
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
ومن الأمور المهمة أيضا أن يدخل الرجل بيته مُسلِّماً على أهله ناشراً بذلك ثقافة السلام في بيته مُعلِّماً لهم أنه دخل بيته ولا يريد العنف ولا الصراخ وهو بذلك يلقي البركة على أهل بيته
💥 عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { يَا بُنَيَّ إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ يَكُنْ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ }. [ رواه الترمذي برقم ( 2698 ) وقَالَ ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ) ]
قال صاحب تحفه الاحوذي
قوله : ( تكون بركة ) أي السلام سبب زيادة البركة وكثرة الخير والرحمة .
3⃣ : المحافظة على تعاليم الاسلام
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
الرجل سيّد بيته وراعيه و جسره وحاميه لذلك أوكله الإسلام رعاية البيت وإقامته على النهج الصحيح ؛ فيجب ان يأمر أهله واولاده بالصلاة والصيام ؛ وينقل لهم مايسمعه من مواعظ في المسجد ويعلمهم الصدق والأمانه والوفاء بالعهود وغيرها من تعاليم الإسلام
💥 فعن ابن عمرَ رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { كلُّكم راعٍ وكلُّكم مَسؤولٌ عن رَعيَّته، والأميرُ راعٍ، والرجلُ راعٍ على أهلِ بيتهِ، والمرأةُ راعيةٌ على بيتِ زَوجِها وَوَلِدِهِ، فكلُّكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيَّته }. [ متفق عليه ].
وهذه الرعاية تشمل بالإضافة إلى تقديم الحاجات الضروريّة لإقامة الحياة كالطعام والشراب تقديم التوجيه الأبويّ الدائم للمحافظة على مظلّة الإسلام في بيته فيمنع المجون والخلاعة والصور وغير ذلك في بيته ويسعى إلى تربية أولاده تربية يرضاها الله ورسوله.
💠 ملحوظه : بعض الآباء يكرمون أولادهم بكلّ أنواع المشتريات المختلفة, ويبخلون عليهم بأجرة يدفعونها لمربٍّ فاضل يربي لهم أولادهم بالطريقة الشرعية والصحيحة.
4⃣ :الاستئذان عند الدخول على محارمه
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
من الأمور المشينة والقبيحة أن يدخل الرجل على محارمه بلا استئذان مما يدخل الأطراف المختلفة في حرج كبير
1⃣ : الإستئذان علي والأم والأخت والإبنة
قد تكون الأم أو الأخت أو الإبنة بحالة لا تحبّ أن يراها أحد من أولادها او اخوها او ايوها ؛ أو تكون بحالة من اللباس المبتذل الخاص بالمهنة في البيت الذي تظهر فيه عورتها فيدخل الابن دون استئذان فيحرج نفسه ويحرج غيره, لذلك نهى النبي صلّى الله عليه وسلّم عن ذلك
💥 فعَن عَطَاءِ بنِ يَسَارٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَأَلَهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَسْتَأْذِنُ عَلَى أُمِّي؟ فَقَالَ : { نَعَمْ }
قَالَ الرَّجُلُ: إِنِّي مَعَهَا فِي الْبَيْتِ!
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : { اسْتَأْذِنْ عَلَيْهَا }
فَقَالَ الرَّجُلُ: إِنِّي خَادِمُهَا !
فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : { اسْتَأْذِنْ عَلَيْهَا أَتُحِبُّ أَنْ تَرَاهَا عُرْيَانَةً }
قَالَ: لا
قَالَ: { فَاسْتَأْذِنْ عَلَيْهَا } [ رواه الامام مالك.(1519).]
🔷 قال قتادة: إذا دخلتَ بيتك فسلّم على أهلك، فهم أحقّ من سلّمت عليهم
فإن كان فيه معك أمك أو أختك فقالوا : تنحنح واضرب برجلك حتى ينتبها لدخولك ؛ لأنّ الأهل لا حشمة بينك وبينهم.
وأمّا الأمّ والأخت فقد يكونا على حالة لا تحبّ أن تراهما فيها.
🔷 قال مالك: ويستأذن الرجل على أمّه وأخته إذا أراد أن يدخل عليهما.
(تفسير القرطبي سورة النور الآية 27).
2⃣ : الإستئذان على الزوجة
فمن المحسّنات الحياتيّة والمطلوبات الذوقيّة إذ قد تكون المرأة في حالة لا تحبّ أن يراها زوجها فيها, أو تحبّ أن تكون أجمل في عينه وأقرب إلى قلبه, لذلك تسرع قبل مجيئه إلى تحسين هيئتها وتأنيق صورتها,
فإذا باغتها ودخل بلا استئذان كانت هي في حزن وهو في نفور من منظرها, ولذلك نرى أنّ الذوق النبويّ الرفيع والحرص الكبير على دوام هذه المحسّنات الحياتيّة دائم في التوجيهات النبوية فمثلا نهى الإسلام أن يطرق المسافرُ أهله ليلاً حتى يعلمن بحضوره فتصلح الواحدة نفسها
💥 فعَن جَابِرِ بنِ عَبدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : { إِذَا دَخَلْتَ لَيْلاً فَلا تَدخُلْ عَلَى أَهلِكَ حَتَّى تَسْتَحِدَّ المُغِيبَةُ وَتَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ } [ متفق عليه ]
تستحدّ: تزيل شعر العانة، تمتشط: ترجّل شعرها.
💠 ملحوظه : النهي عن الدخول بلا إذن بالنسبة إلى المحارم ليس مختصاً بالرجال بل بالإناث أيضاً, فإذا أرادت امرأة أن تدخل على أمها أو أبيها فلا بد لها أن تستأذن.
5⃣ : ان يكون سمحا سهلا في بيته
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
من صفات الرجل في بيته أنّه هيّن ليّن سهل الطباع يساعد أهله ويخدمهم وليس في ذلك أدنى غضاضة بل هو الكمال بعينه
💥 وقد سئلت عَائِشَة رضي الله عنها : مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْمَلُ فِي بَيْتِهِ؟ فقَالَتْ : { كَانَ بَشَرًا مِنَ الْبَشَرِ يَفْلِي ثَوْبَهُ ، وَيَحْلُبُ شَاتَهُ ، وَيَخْدُمُ نَفْسَهُ } [ رواه أحمد (26194) ، وصححه الألباني في "الصحيحة" (671) ]
💥 وفي رواية له أيضا : { كَانَ يَخِيطُ ثَوْبَهُ ، وَيَخْصِفُ نَعْلَهُ ؛ وَيَعْمَلُ مَا يَعْمَلُ الرِّجَالُ فِي بُيُوتِهِمْ } [ روله احمد وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (4937).]
💥 وعَنِ الأَسْوَدِ ، قَالَ : " سَأَلْتُ عَائِشَةَ مَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ قَالَتْ : { كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ - تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ - فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلاَةُ خَرَجَ إِلَى الصَّلاَةِ } .[ صحيح البخاري (676) ]
6⃣ : لا يعيب طعاما
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
وكان صلى الله عليه وسلم لا يعيب طعاما قط ، إن اشتهاه أكله وإلا تركه .
وكان ربما دار الشهر وراء الشهر فلا يجد ما يقوته إلا التمر والماء .
💥 فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ { مَا عَابَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَعَامًا قَطُّ ، إِنِ اشْتَهَاهُ أَكَلَهُ وَإِلَّا تَرَكَهُ } [ رواه البخاري (3563) ، ومسلم (2064) ]
7⃣ : الإلتزام بآداب الطعام
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
كالتَّسْمِيَةِ عَلَى الطَّعَامِ وَالْأَكْلِ بِالْيَمِينِ والأكل مما يليك ؛ وعدم الأكل اضجعا علي جنبك والإنتظار علي الطعام الحار الساخن ختي تهدأ ثورته ولا ينفخ فيه
💥 عنَ عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ يَقُولُ : كُنْتُ غُلَامًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { يَا غُلَامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ }
فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ [ صحيح البخاري ( 5061 ) ؛ وصحيح مسلم ( 2022 ) ]
قال النووي علي شرح مسلم
قوله : ( تطيش ) أي تتحرك وتمتد إلى نواحي الصحفة ، ولا تقتصر على موضع واحد
وفي هذا الحديث بيان ثلاث سنن من سنن الأكل وهي :
1⃣ التسمية
قال الحافظ في الفتح : المراد بالتسمية على الطعام قول بسم الله في ابتداء الأكل
وقال النووي : والأفضل أن يقول بسم الله الرحمن الرحيم ، فإن قال بسم الله كفاه وحصلت السنة ؛ وكذا يستحب حمد الله تعالى في آخره
💥 عن عائشة مرفوعا : { إذا أكل أحدكم طعاما فليقل بسم الله ، فإن نسي فليقل بسم الله في أوله وآخره } [ أخرجه أبو داود والترمذي ]
2⃣ والأكل باليمين
💥 عَنْ إِيَاسِ بْنِ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى رَجُلًا يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ فَقَالَ ( كُلْ بِيَمِينِك ) ؛ فَقَالَ الرجل : لَا أَسْتَطِيعُ ؛ فَقَالَ ( لَا اسْتَطَعْتَ ) ؛ قَالَ فَمَا رَجَعَتْ إِلَيْهِ } [ رواه احمد ( 16058 )
3⃣ الأكل مما يليه
لأن أكله من موضع يد صاحبه سوء عشرة وترك مروءة فقد يتقذره صاحبه لا سيما في الأمراق وشبهها ، وهذا في الثريد والأمراق وشبهها ، فإن كان تمرا أو أجناسا فقد نقلوا إباحة اختلاف الأيدي في الطبق ونحوه
4⃣ : عدم الْأَكْلِ مُتَّكِئًا
💥 عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْأَقْمَرِ سَمِعْتُ أَبَا جُحَيْفَة َيَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { لَا آكُلُ مُتَّكِئًا } [ صحيح البخاري ( 5083 ) ؛ والترمذي برقم ( 1830 ) ؛ وقال ( حسن صحيح ) ]
💥 وفي روايه عند ابي داود { مَا رُئِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْكُلُ مُتَّكِئًا قَطُّ } [ رواه ابو داود ( 3770 ) ]
5⃣ : النَّهْيِ عَنْ أَكْلِ الطَّعَامِ الْحَارِّ
💥 عن أنس بن مالك و أبو هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { أبرِدوا بالطَّعامِ فإنَّ الطَّعامَ الحارَّ لا بركةَ فيهٍ } [ رواه الطبراني والهيثمي في مجمع الدوائد ؛ والألباني في السلسلة الضعيفة برقم: ( 1587 ) وقال ضعيف : ضعيف ؛ وصححه القرطبي في تفسيره ]
💥عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا أُتِيَتْ بِثَرِيدٍ أَمَرَتْ بِهِ فَغُطِّيَ حَتَّى يَذْهَبَ فَوْرَةُ دُخَانِهِ وَتَقُولُ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ { هُوَ أَعْظَمُ لِلْبَرَكَةِ } [ رواه الدارمي ( 2047 ) ؛
8⃣ : ان تكون رائحة فمه طيبه :
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
من جمال الإسلام ولطافته أنّه وجّه الزوج أن لا يدخل البيت و فمه ذو رائحة كريهة, ( وما ادراك برائحة فم المدخن عافانا الله واياكم ) ؛ وقد يكون اكل بصلا أو ثوما ؛ فربما قبَّل زوجته عندما يدخل فتنفر منه لرائحة فمه القبيحة
💥 فعن عَائِشَةَ { أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا دخَلَ بَيتهُ بدَأَ بِالسِّوَاكِ.} [ صحيح مسلم رقم (372 ) والنسائي رقم (8).]
🔷 قال السيوطيّ في شرح الحديث:
"...الحكمة في ذلك أنّه ربما تغيّرت رائحة الفم عند أكل طعام كالثوم والبصل والكرات ؛.او كان مدخنا ؛ فإذا دخل البيت كان من حسن معاشرة الأهل إزالة ذلك
وفي الحديث دلالة على استحباب السواك عند دخول المنْزل ، وقد صرح به أبو شامة والنوويّ" (شرح النسائي للسيوطي)..
💥 فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { مَنْ أَكَلَ ثُومًا أَوْ بَصَلًا فَلْيَعْتَزِلْنَا أَوْ لِيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا } [ صحيح البخاري ( 6926 ).وصحيح مسلم ( 564 ) ]
💥 وفي روايه لمسلم عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { من أَكلَ البصلَ والثُّومَ والكرَّاثَ فلا يقرَبَنَّ مسجدَنا ؛ فإنَّ الملائِكةَ تتأذَّى مِمَّا يتأذَّى منهُ بنو آدَمَ } [ صحيح مسلم برقم : (564) ]
🔷 فإذا لم يتوفر السواك فإنّ الأسواق اليوم مليئةٌ بمغيرات رائحة الفم فلابد أن يحرص الرجل عليها, وهذا نوع من حسن العشرة ومحسناتها.
9⃣ : التسمية عند جماع أهله
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
💥 عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { أَمَا لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ يَقُولُ حِينَ يَأْتِي أَهْلَهُ بِاسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ جَنِّبْنِي الشَّيْطَانَ وَجَنِّبْ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا ثُمَّ قُدِّرَ بَيْنَهُمَا فِي ذَلِكَ أَوْ قُضِيَ وَلَدٌ لَمْ يَضُرَّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا } [ صحيح البخاري ( 4870 )
قال الحافظ بن حجر في الفتح
في الحديث من الفوائد منها
1⃣ : استحباب التسمية والدعاء والمحافظة على ذلك حتى في حالة الملاذ كالوقاع
2⃣ : وفيه الاعتصام بذكر الله ودعائه من الشيطانوالتبرك باسمه والاستعاذة به من جميع الأسواء
3⃣ : وفيه الاستشعار بأن الله هو الميسر لذلك العمل والمعين عليه
4⃣ : وفيه إشارة إلى أن الشيطان ملازم لابن آدم لا ينطرد عنه إلا إذا ذكر الله
🔟 : عند الخروج من المنْزل
🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄🌄
وإذا خرج الرجل من منْزله لا يخرج غاضباً أو متكبراً أو مرائياً ؛ بل يخرج متوكلاً على الله سائلاً الله سبحانه عدم الغواية والضلالة
💥 عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ قَالَ { بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نَزِلَّ أَوْ نَضِلَّ أَوْ نَظْلِمَ أَوْ نُظْلَمَ أَوْ نَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيْنَا } [ رواه الترمذي برقم (3427) ؛ وقَالَ (حَسَنٌ صَحِيحٌ ) ]
فهو تحصين للرجل عند خروجه حتي لايفتن بغير زوجته او يخونها بالنظر او الكلام مع النساء في الخارج
وصل اللهم وسلم وبارك علي رسول الله وآله وصحبه ومن والآه
( ال.... : جمال سعيد )

المصدر: ملتقى شذرات

__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلاقيات, المسلم, الرجل, بحثه


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع أخلاقيات الرجل المسلم في بيته
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بريطانى يعثر على كنز أثناء بحثه عن المعادن Eng.Jordan الملتقى العام 1 01-03-2017 03:18 PM
أخلاقيات الأعمال وأثرها في تفعيل محاسبة المسؤولية Eng.Jordan بحوث ومراجع في الإدارة والإقتصاد 0 02-03-2013 09:55 PM
أثر نظام الحوافز على أخلاقيات الوظيفة العامة Eng.Jordan بحوث ومراجع في الإدارة والإقتصاد 0 02-03-2013 09:30 PM
أخلاقيات فَتْح مَكَّةَ Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 04-13-2012 09:36 PM
أخلاقيات البحث في علم النفس الاجتماعي Eng.Jordan بحوث و مراجع و دراسات تربوية واجتماعية 0 01-10-2012 12:01 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59