#1  
قديم 04-17-2024, 12:41 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 56,396
ورقة إيران وإسرائيل.. لا يزال من الممكن أن ينفجر الشرق الأوسط

إيران وإسرائيل.. لا يزال من الممكن أن ينفجر الشرق الأوسط**
_______________________________________________

8 / 10 / 1445 هــــــــــــــــــ
17 / 4 / 2024 م
_____________________

وإسرائيل.. 816042024020349.png


إذا ردت إسرائيل بضرب الأراضي الإيرانية، فقد يخرج الوضع عن نطاق السيطرة. وقد تجد الدولتان نفسيهما في حالة من الأعمال العدائية المستمرة والمباشرة التي تؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا وزيادة زعزعة الاستقرار في منطقة خطرة بالفعل.


بقلم: علي فايز

المصدر: فورين أفيرز



في 13 أبريل/نيسان، أطلقت إيران عملية "الوعد الحقيقي"، رداً على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في سوريا في 1 أبريل/نيسان. وعلى مدار أقل من 24 ساعة، أطلقت طهران مجموعة من أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصاروخًا على منشآت عسكرية إسرائيلية. وأشاد كبار القادة بالهجوم - الذي تضمن أول ضربات مباشرة على الإطلاق ضد إسرائيل من الأراضي الإيرانية - باعتباره ناجحًا في إرسال رسالة، على الرغم من نجاح إسرائيل وحلفائها في إسقاط جميع النيران القادمة تقريبًا.

لقد عرف صناع السياسات والمراقبين منذ أيام أن الجمهورية الإيرانية سترد على الغارة الإسرائيلية في دمشق، والتي أسفرت عن مقتل العديد من كبار القادة والأفراد الإيرانيين. ولكن حتى انطلاق الطائرات بدون طيار والصواريخ، لم يكن من الواضح ما إذا كانت طهران ستحول ما كان في السابق صراعًا سريًا وغير مباشر إلى صراع علني ومباشر. والآن أصبح الفصل التالي غير مؤكد ومحفوف بالمخاطر بالنسبة لإيران ونظامها والمنطقة ككل.

ولكن عندما أصبحت تفاصيل الانتقام الإيراني ونجاح إسرائيل في مواجهته واضحة، أعرب معظم صناع السياسات والمراقبين خارج الشرق الأوسط عن تفاؤل حذر بإمكانية تجنب المزيد من التصعيد. ومع ذلك، فمن السابق لأوانه أن نشعر بالارتياح: فكلا الدولتين ما زالتا تلوحان بأسلحتهما، وقد ترد إسرائيل على هجمات إيران بمزيد من الضربات. ومن الممكن أن تستمر الدولتان في تبادل الضربات المتصاعدة التي تؤدي إلى حرب موسعة تجتذب الولايات المتحدة وتطوق المنطقة بأكملها.


كان الجانبان "إسرائيل وإيران" حذرين من السماح لهجماتهما على بعضهما البعض، والتي غالبًا ما اتبعت نمطًا متبادلًا، بالخروج عن السيطرة. لكن هذا التوازن الدقيق بدأ يتغير بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول

لسنوات، سعت إيران إلى محاربة إسرائيل من خلال خلق ما يسميه الاستراتيجيون الإسرائيليون “حلقة النار” حول البلاد. لقد فعلت ذلك من خلال توفير الأسلحة والتمويل لما تسميه طهران "محور المقاومة"، وهو مجموعة من الجهات الفاعلة المتحالفة التي تشمل حزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني. وتشمل أيضًا سوريا والحوثيين في اليمن والمنظمات شبه العسكرية في العراق. وقد دعمت إيران في الأصل المجموعة الأخيرة من الجماعات كوسيلة للضغط على الولايات المتحدة، ولكن منذ بدء الحرب في قطاع غزة في أكتوبر الماضي، ساعد هؤلاء الشركاء عمليات إيران ضد إسرائيل أيضًا. كما تابعت طهران برنامجًا نوويًا - أصبح الآن أقرب من أي وقت مضى إلى إنتاج سلاح - والذي يعتبره المسؤولون الإسرائيليون تهديدًا وجوديًا.

ورداً على هذا التحالف متعدد الجبهات، شنت إسرائيل حملتها الخاصة ضد إيران. وقد قامت مراراً وتكراراً بأنشطة سرية على الأراضي الإيرانية، بما في ذلك عمليات استهدفت المنشآت النووية والعلماء، فضلاً عن المنشآت التقليدية والخبراء. وخارج إيران، وفي حملة أطلق عليها صناع السياسات الإسرائيليون اسم "الحرب بين الحروب"، استهدفت الحكومة الإسرائيلية بانتظام عمليات نقل الأسلحة الإيرانية، وخاصة تلك التي يتم إرسالها إلى لبنان وسوريا.

وكان الجانبان "إسرائيل وإيران" حذرين من السماح لهجماتهما على بعضهما البعض، والتي غالبًا ما اتبعت نمطًا متبادلًا، بالخروج عن السيطرة. لكن هذا التوازن الدقيق بدأ يتغير بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول، عندما هاجمت حماس المجتمعات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة. وفي عرض للتضامن مع سكان غزة وبهدف إنهاء الحرب هناك، كثف أعضاء المحور الإيراني هجماتهم ضد إسرائيل والمنشآت الأمريكية بدعم صريح من طهران. ورداً على ذلك، هاجمت إسرائيل الجماعات المدعومة من إيران في لبنان وسوريا، ثم هاجمت العسكريين الإيرانيين أنفسهم. وفي الفترة بين أوائل ديسمبر/كانون الأول وأواخر مارس/آذار، قتلت إسرائيل ما يقرب من اثني عشر من القادة والمستشارين في الحرس الثوري الإسلامي الإيراني وفيلق القدس. وبلغت تلك الضربات ذروتها في الغارة الجوية على القنصلية الإيرانية في دمشق في أبريل/نيسان، والتي أسفرت عن مقتل الجنرال محمد رضا زاهدي، الرجل المسؤول عن تنسيق عمليات فيلق القدس عبر بلاد الشام، ونائبه والعديد من أعضاء الحرس الثوري الإيراني الآخرين.

بالنسبة لطهران، كان لضربة دمشق عواقب وخيمة. لقد عكس ذلك فشلاً استخباراتياً هائلاً آخر، في أعقاب العديد من الحالات التي تفوقت فيها إسرائيل على الدفاعات الإيرانية. لقد كلف ذلك إيران قائداً كبيراً آخر. ودفع ذلك القادة الإيرانيين إلى التساؤل عن مدى أمانهم الحقيقي من هجمات القوات الإسرائيلية. صرح المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، أن "مهاجمة قنصليتنا يشبه مهاجمة أراضينا". وتعهد هو وجوقة من القادة السياسيين والعسكريين الآخرين بمعاقبة إسرائيل.


لقد تم تصميم هجمات 13 أبريل بحيث يربط بين إظهار القوة العسكرية وتجنب الانتقام من إسرائيل. وتبادل المسؤولون الإيرانيون الرسائل مع واشنطن وعواصم منطقة الشرق الأوسط قبل الهجوم، مما أعطى الجميع الوقت لإعداد الأنظمة الدفاعية

على الحافة

ويسلط رد إيران النهائي الضوء على تحول واضح في التفكير الإيراني. ولسنوات عديدة، كان نهجها تجاه إسرائيل والولايات المتحدة يدور إلى حد كبير حول ما وصفه المسؤولون الإيرانيون بـ"الصبر الاستراتيجي"، وهو نهج طويل الأمد يستلزم تعزيز الجماعات ال****ة دون اللجوء إلى أعمال انتقامية فورية واستفزازية. واستندت هذه الاستراتيجية إلى الاعتقاد بأن الشبكات التي بنتها إيران أعطتها القدرة على استعراض القوة دون المخاطرة بالتورط المباشر، وفرض تكاليف باهظة مع الحفاظ على قشرة من الإنكار.

لكن المتشددين في النظام، الذين أصبحوا الآن في صعود، ينظرون على نحو متزايد إلى مثل هذا الصبر باعتباره علامة ضعف. ولذلك دفعوا الحكومة إلى زيادة قدرتها على تحمل المخاطر وتبني المواجهة. وكان هذا التفكير واضحاً في سلوك إيران خلال الأشهر القليلة الماضية. وفي يناير/كانون الثاني، ضربت إيران أهدافا في شمال العراق وسوريا، مدعية أنها مرتبطة بإسرائيل أو تنظيم الدولة الإسلامية. وفي اليوم التالي، هاجمت الأراضي الباكستانية، وضربت ما قالت إنها قواعد عمليات للجماعات المسلحة التي ضربت إيران. والآن، هاجمت إيران إسرائيل أيضاً. وقال مسؤول إيراني كبير على منصة التواصل الاجتماعي "X" في 14 نيسان/أبريل: "لقد انتهى عصر الصبر الاستراتيجي. لقد تغيرت المعادلة".

ومع ذلك، لا تبدو الحكومة الإيرانية مهتمة بالذهاب إلى أبعد من ذلك. لقد تم تصميم هجمات 13 أبريل بحيث يربط بين إظهار القوة العسكرية وتجنب الانتقام من إسرائيل. وتبادل المسؤولون الإيرانيون الرسائل مع واشنطن وعواصم منطقة الشرق الأوسط قبل الهجوم، مما أعطى الجميع الوقت لإعداد الأنظمة الدفاعية. وفي رسائلها العامة والدبلوماسية بشأن الضربات، أكدت إيران أنها كانت منخرطة في رد محدود ومتناسب. وبحسب البيت الأبيض، قالت إيران إنها ستضرب فقط “المنشآت العسكرية”. ومع انقشاع الغبار في صباح اليوم التالي للهجمات، أعلن رئيس أركان الجيش الإيراني أن "عملياتنا انتهت وليس لدينا أي نية لاستمرارها".

لكن هذا الإعلان لا يجعل الأمر كذلك. ربما يكون البيان الرسمي الإيراني قد "اعتبر أنه أنهى" خلافها مع إسرائيل، لكن الحكومة الإسرائيلية لها رأي أيضاً. وتحسبًا للانتقام الإيراني، أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس" أنه "إذا هاجمت إيران من أراضيها، فإن إسرائيل سترد وتهاجم في إيران". وعلى الرغم من أن الدفاع القوي قد نجح في تخفيف الخسائر المحتملة من الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار الإيرانية - فقد أبلغ المسؤولون الإسرائيليون عن أضرار طفيفة فقط، ولم تحدث وفيات، وأصيبت واحدة فقط - فقد يختارون المضي قدمًا.

وفي الواقع، هناك أسباب وجيهة تجعلنا نعتقد أنهم سيفعلون ذلك. ربما تكون إيران في طريقها إلى تحقيق النصر للانتقام من ضربة دمشق واستعراض قوتها العسكرية، لكن ردها قد يكشف حدود قدراتها الهجومية، نظراً لاعتراض الغالبية العظمى من أسلحتها. وقد ولّدت ضربات طهران أيضاً الكثير من التعاطف الدولي مع إسرائيل والازدراء لنفسها، مما أدى جزئياً إلى قلب الديناميكية الدولية التي كانت سائدة قبل أيام فقط.

وإذا ردت إسرائيل بضرب الأراضي الإيرانية، فقد يخرج الوضع عن نطاق السيطرة. وقد تجد الدولتان نفسيهما في حالة من الأعمال العدائية المستمرة والمباشرة التي تؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا وزيادة زعزعة الاستقرار في منطقة خطرة بالفعل. مثل هذا الصراع يمكن أن ينتشر بسرعة. والولايات المتحدة، المضطرة للدفاع عن إسرائيل، قد تدخل المعركة مباشرة. ومن الممكن أن يصبح حلفاء إيران من غير الدول أكثر عنفاً وعدوانية. علاوة على ذلك، فإن الحديث الغربي عن تشديد العقوبات يمكن أن يدفع طهران إلى التنسيق بشكل أكبر مع بكين وموسكو. وبعد فشلها في صد المزيد من الهجمات الإسرائيلية من خلال حلفائها الإقليميين وأسلحتها التقليدية، قد تحاول طهران استخدام برنامجها النووي المتقدم للغاية لإنتاج سلاح نووي.

وهناك سبب للأمل في إمكانية تجنب مثل هذا التصعيد. حيث تحاول واشنطن تجنب صراع إقليمي شامل منذ أكتوبر/تشرين الأول، ووفقًا لتقرير موقع "أكسيوس"، فإن رسالتها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كانت التعامل مع الدفاع الناجح عن بلاده باعتباره انتصارًا والمضي قدمًا. تتمتع الولايات المتحدة بنفوذ كبير على إسرائيل، وبالتالي قد تكون لها الغلبة. لكن إسرائيل ليست ****اً للولايات المتحدة، لذا لا تستطيع واشنطن ضمان بقاء نتنياهو ساكناً. وقامت طهران بموازنة المخاطر مقابل الفوائد في هجومها غير المسبوق، باستخدام حسابات من المحتمل أن يشاركها فيها الزعيم الإسرائيلي، وقررت أنها بحاجة إلى التفوق على إسرائيل لمنعها من تجاوز الخطوط الحمراء (مثل مهاجمة قنصليتها). وقد تتوصل الحكومة الإسرائيلية إلى نتيجة مماثلة.

لقد قال الإيرانيون بالفعل إنهم على استعداد لصعود سلم التصعيد إذا قامت إسرائيل بالانتقام. ويمكن لإسرائيل أن ترد بعد ذلك مرة أخرى. لم ينفجر الشرق الأوسط في 13 إبريل/نيسان، لكنه ما زال معرضاً لخطر صراع أكبر لن يكون له فائزون.





وإسرائيل.. mapofpalestine.jpg


___________________________________
**_ م: البيان .
____________________________________________
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع إيران وإسرائيل.. لا يزال من الممكن أن ينفجر الشرق الأوسط
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القمع الداخلي في (إيران وإسرائيل) هل يزيد من مخاطر اندلاع حرب في الشرق الأوسط عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 02-23-2023 08:00 PM
إيران تقف خلف كل مشاكل الشرق الأوسط عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 02-13-2018 08:28 AM
خطط إعادة رسم الشرق الأوسط: مشروع “الشرق الأوسط الجديد” Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 04-24-2017 02:11 PM
من طهران إلى المَوصل لعبة إيران في الشرق الأوسط عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 11-12-2016 08:27 AM
نيويورك تايمز: أمريكا تريد الاعتماد على إيران في الشرق الأوسط Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 07-15-2015 01:29 PM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59