#1  
قديم 02-11-2024, 07:16 AM
رضا البطاوى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2022
المشاركات: 732
افتراضي نقد مقال كوكتيل من الأخطاء فى القرآن

نقد مقال كوكتيل من الأخطاء فى القرآن
ناقل المقال عن صاحبه وكلاهما أحمق هو أحمد عادل وهو يستهل كلامه بأنه وجد أخطاء علمية في القرآن سوف يذكرها وهو قوله :
فى هذا المقال سنأخذ مجموعة من الاخطاء الواضحة جدا فى القران والتى يصعب على المظلمون ترقيعها أو تأويلها
1-( وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ ) [ الحاقة : 17 ]
( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ ) [ غافر : 7 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا , حيث لا توجد جاذبية تجذب العرش إلى الأسفل تستدعي حمله لكي لا يسقط وليس من المنطقي أن يخلق الله جاذبية حول عرشه ثم يخلق حَملة لهذا العرش "
الرد:
الخبل في الكلام هو أن الجاذبية تسمى الجاذبية الأرضية بينما الكلام عن شيء في السماء وعندما يكون المتكلم جاهلا فإنه لا يلاحظ أن الجاذبية لا تعمل مع الطيور ولا مع السحب التي كالجبال لأن الجاذبية أساسا نظرية لم تثبت ولو راجع كلام علماء الغرب الذى يستشهد بعلمهم لوجد أنهم انتقدوا نظرية نيوتن ,انها لم تقدم الحلول اللازمة للظواهر الكونية
الغريب أن الجاهل يرى الناس يركبون الطائرات ولا تجذبهم الجاذبية ويستبعد أن على الله أن يكون عرشه بلا جاذبية مع أن السماء مكان ولابد أن فيها طرقات ومستقرات وغير هذا فليست هي هواء تطير فيه الأشياء
وقال الجاهل :
2- ( وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ) [ آل عمران : 133 ]
( سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ) [ الحديد : 21 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فوصف عرض الجنة بعرض السموات والأرض كما لو تصف عرضها بعرض روسيا وناورو ؟ فما فائدة ناورو !! فالأرض حبة رمل بالمقارنة بحجم السموات أي الكون .
* ناورو هي دولة جمهورية تقع في مايكرونيزيا في المحيط الهادي , وهي اصغر دولة في العالم حيث مساحتها 21 كم² فقط !
ولو لاحظت الآيتين ستجد ان فيهما تناقض لانه في الاولى قال السماوات والارض وفي الثانية قال السماء والارض "
الجاهل يقول أن ألأرض تمثل حبة بجانب السماء فهل شاهد أحد حجم السماء حتى يقول هذا وهل شاهد أحد حجم الطبقات السبع لألرض ؟
قطعا لم يشاهد أحد ومن ثم كلام الجاهل لا يمت للعلم بصلة فلم ير أحد حجم السماء حتى يمكن يقارن الأرض التي لم يشاهدها كلها بحجم السماء
والجاهل يقول بوجود تناقض بين السماء والسموات وهو خبل لأن المفرد يعبر عن الجمع والجمع أحيانا عن المفرد كمن يقول رأيت عين الإنسان ويقول رأيت عيون الإنسان

وقال الجاهل :
3-( وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) [ البقرة : 149 ]
* هنا تتحدث الاية عن التوجه للمسجد الحرام عند الصلاة أى ان يكون وجهك باتجاهه , اذا كان شخص في امريكا ويريد ان يصلي كيف يمكن ان يكون وجهه باتجاه المسجد الحرام ؟! لا يمكن ذلك الا اذا كانت الارض مسطحة وليست كرة , لان من يصلى وهو فى امريكا سيكون وجهه باتجاه السماء "
الحماقة أن تصدق ما يقال لك عن كروية الأرض كما هي النسخة الموجودة في المدارس بينما الحقيقة أن الأرض مسطحة وهذا السطح دائرى وهو ما يطلق عليه كروى لأنها من أسفل تظهر كنصف قبة السماء أعلاها
لم ير أحد الأرض من فوقها حتى يمكن أن يقول أنها كروية كالمجسم الكروى في المدارس والأرض كلما مشينا فيها ظهر أنها ذات سطح غير مستوى لوجود منخفضات ومرتفعات فيها ولو لم تكن ألرض ذات مستوى واحد لأغرقت البحار والمحيطات اليابس لأنها تخيط به في المجسم الكروى وهو ما يعنى سقوطها عليه
الغريب أن مجانين كروية ألأرض يظهرون روسيا بعيدة عن أمريكا مع أن الفاصل بينهما هو مضيق بهرنج وهو لا يتجاوز ميلين فعن أي أرض نتحدث
إن المجسم الكروى وهو خيال محض وقد تم إخفاء خريطة الأرض الحقيقية عن الناس
وقال الجاهل :
4-( وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ ) [ يوسف : 20 ]
* الآية تتحدث عن بيع يوسف بدراهم معدودة , إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ تاريخى ففي ذلك الوقت في عصر الفراعنة حوالي سبعة الاف سنة قبل الميلاد كان الناس يتبادلون السلع ( مقايضة ) ولم تكن عملة الدراهم اليونانية معروفة بعد لانه يرجح المؤرخون ان اول ظهور للنقود كان ثلاثة الاف سنة قبل الميلاد ."
الجاهل يأتي لنا بكلام ناس ليحتج على كلام الخالق
السؤال لمن قال الكلام :
من ألف كتاب التاريخ الفرعونى ذو ألأسر الثلاثين لم يشاهد عصرهم ولا عاش فيه وإنما أتى بعد قرون من انتهائه المزعوم وهو مانيتون الاغريقى فكيف نصدق واحد تحدث عن شيء لم يعاصره ولم يراه؟
ونجد كل أحمق يتاجر بالتاريخ الكاذب الذى لا يعرف منه شيء فمن أين تثبت مصداقية ما قالوه ؟
وقال الجاهل :
5-( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ) [ النساء : 11 ]
* هذه آية المواريث , إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ حسابيا حيث لا يمكن تطبيق هذه الآية فعلياً في كثير من الحالات , لذلك اختلف المسلمون فيما بينهم , فمنهم من فسر بالعول وذهب الى هذا الاتجاه اغلب اهل السنة والجماعة اما الشيعة فذهبوا الى فكرة ان الميراث اولويات على حسب القرابة .
لتوضيح الفكرة سنذكر هذه القصة التي حدثت في زمن عمر بن الخطاب وعندها بدأ الخلاف بين المسلمين لانه قبل هذه القصة لم يكونوا قد فكروا بهذه الاحتمالية , ولا ندرى كيف غفل الله ولم يفكر فى هذه المسألة !!
والقصة كالتالى :
ماتت امرأة في عهد عمر بن الخطاب وكان لها زوج وأُختان , فجمع عمر الصحابة وقال لهم : فرض اللّه تعالى للزوج النصف، وللأُختين الثلثين، فإن بدأتُ للزوج لم يبق للأُختين حقّهما، وإن بدأتُ للأُختين لم يبق للزوج حقُّه فأشيروا عليَّ، فاتّفق رأي أكثرهم على العول ، أي إيراد النقص على الجميع من دون تقديم ذي فرض على آخر، وخالف ابن عباس وقال: إنّ الزوجين يأخذان تمام حقّهما ويدخل النقص على البنات "
الرد:
آيات المواريث تتحدث عن مسائل مقفلة وليس عن أنصبة مفتوحة وتفاسير القدامى ليست صحيحة ولا ما اخترعوا من أمور كالعول والرد ومع هذا أمامك أنظمة عد مختلفة في الحساب فهناك نظام العد العشرى وهناك نظام العد الاثنى عشرى في الشهور وهناك النظام الثلاثينى في الشهور وهناك النظام الستينى في الساعات والدقائق
ومن ثم يمكن أن يوجد نظام أكثر من الواحد أو أقل من الواحد لتوزيع الميراث إن لم تكن آيات المواريث مقفلة
وقال الجاهل :
6-( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) [ البقرة : 29 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا حيث أن الأرض لم توجد قبل السموات بل أتت الأرض متأخرة"
قطعا السماء وألأرض خلقتا في وقت واحد وهو نفس اليومين كما قال تعالى :
"قل أإنكم لتكفرون بالذى خلق الأرض فى يومين"
وقال :
"فقضاهن سبع سموات فى يومين"
وأما بقية الأيام الستة وهى الأربعة فقال فيها :
"وقدر فيها أقواتها فى أربعة أيام سواء للسائلين"
ومن ثم لا وجود لتقدم أو تأخر وجاء الخطأ من كتل اللغة التي تجعل ثم للترتيب بينما لها معانى مختلفة على حسب سياق الجملة
وقال الجاهل :
وقال الجاهل :
7-( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ ) [ السجدة : 4 ]
( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ) [ هود : 7 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا حيث لم يخلق الكون في 6 أيام وحتى لو قلنا اليوم بألف سنة."
السؤال للجاهل أين الخطأ ؟
لا وجود له إلا في عقلك
فهل عشت أيام الخلق حتى تعرف أنها ستة أو ألف أو مائة أو غير هذا ؟
يتكلم وكأنه عاصر عملية الخلق التي لم يراها مخلوق لأنه لم يخكن أحد خلق بعد
وقال الجاهل :
8-( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) [ الرعد : 41 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالكرة( الكرة الأرضية) ليست لها أطراف تنقص منها إلا باعتبار الأرض مسطحة"
نفس الكلام الله هنا يثبت أن ألأرض من أعلاها دائرة منقوصة ألأطراف فلم يقل الله أنها كرة وإنما من قالوا أنها كرة هم ناس لم يخرجوا من ألرض فكيف علموا شكلها وهم داخلها ؟
واحد لم يشاهد فكيف نصدقه؟
واحد جالس على الأرض ولم يخرج منها إلى أعلاها كى يرى شكلها فكيف نصدقه عندما يقول أنها كرة ؟
وقال الجاهل :
9-( حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) [ النمل : 18 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالنمل لا يتكلم !! .... فلو كانت النملة أوحت لنمل من غير أن تقول لكان الأمر مقبولاً "
لكى تثبت أن النمل لا يتكلم لابد أن تكون أذنك تسمع كل الأصوات وإلا فلا تتكلم ؟
وقال الجاهل :
10-( أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا ) [ نوح : 15 - 16 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا, فهل قمرنا الصغير ينير الكون الواسع , حيث انه من المعروف ان هناك 336 قمرًا فقط في مجموعتنا الشمسية بالإضافة إلى أنه خامس أكبر قمر في مجموعتنا الشمسية "
الخبل في الكلام هو تصديق القائل بأن القمر ينير الكون فلا يوجد في ألاية أي جملة تقول ذلك
والجاهل يتكلم عن وجود مجموعة شمسية فهل شاهدتها بام عينيك في مكانها أم أن المخرفون اخترعوها وهم جالسون على الأرض
ألم تعلم أن علمائك المخرفين قالوا أن هناك بها عشر كواكب ثم عادوا وجعلوا تسعة ثم عادوا وجعلوها ثمانية ؟ فهل هذا التناقص دليل علم أم دليل كذب وافتراء عندما نتحدث عن أشياء لا نراها حقيقة وإنما نتكلم عنها ونحن جالسون على ألأرض
وقال الجاهل :
11-( وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ) [ الشورى : 31 - 32 - 33 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالسفن اليوم تتحرك بالمحركات ولا تستخدم الأشرعة فهل كان الله يجهل المستقبل ؟"
كلام الله واضح في الآية فالله يتحدث عن المراكب أيا كانت وسفنك ذات المحركات لماذا تغرق أحيانا بسبب الريح وتتوقف أحيانا رغم ضخامتها ومحركاتها بسبب الريح العاصف الذى قد يقلبها رأسا على عقب فلا تتحرك من مكانها
والتجربة خير برهان اركب سفينة واذهب هناك وهناك في البحار والمحيطات لتعلم أن السفن أحيانا تتوقف رغم قوة محركاتها لأسباب متعددة
وقال الجاهل :

12-( إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) [ لقمان : 34 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالأرحام يمكن مشاهدة ما بها عن طريق السونار ."
الله فسر العلم بما في الأرحام بأنه العلم بموعد الحمل بالدقيقة واليوم وكذلك موعد الغيض وهو الولادة بالساعة والدقيقة واليوم والشهر وهو قوله :
"الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد"
فما هنا بمعنى متى
ورغم وجود الكاشف المسمى السونار فأنه في الكثير من الأحوال لا يقدر على تمييز الذكر من الأنثى نتيجة أحوال متعددة
وقال الجاهل :
13-( وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) [ النحل : 68 - 69 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالنحل لا يخرج العسل من بطنه بل من فمه وإذا كان المقصود من بطنه ثم من فمه فيكون النص القرآنى تنقصه الدقة العلمية .
وهناك خطأ أخر في كون النحل لا يأكل من كل الثمار بل يتغذى على رحيق الأزهار وغبار الطلع "
الخبل في كلام الجاهل هو خروج العسل من فم النحلة فهل شاهدت نحلة وهى تفرز العسل من فمها هل دخلت الخلية وشاهدت ذلك والبطن كلمة تطلق على كل الشىء وليس على البطن المعروفة كقوله" بطن مكة" أي مساحة مكة المعروفة وهو كلها
وأما ألأكل من الثمار فالمعروف أن النحل يقف على كل الزهور وهى ثمار أنواع النباتات المختلفة وكلمة الثمرة تطلق على أمور مختلفة فالثمرة قد تكون جسم كروى أو تكون ساق كالقصب أو جذور كجذور اللفت ... ومن ثم لم يسمى الله كل نبات بما يؤكل منه وإنما الثمار هنا تعبر عن كل ما يقف عليه النحل ويمتص بلغة النحالين ما يريد منه
وقال الجاهل :
14-( فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَّاءٍ دَافِقٍ يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ ) [ الطارق : 5 - 6 - 7 ]
* الآية تتحدث عن عملية الإنجاب , إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فلا ترائب المرأة (صدرها ) ولا ظهر الرجل هما من يخرجان البويضة والحيوانات المنوية ."
ومن قال لك أن الترائب تعنى الصدر أو الظهر ؟
لإن تفسيرات المفسرين خاطئة فالصلب هو القضيب عندما يصبح صلبا عند الجماع والترائب هي الشفرين للمهبل
وقال الجاهل :
15-( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِّلشَّارِبِينَ ) [ النحل : 66 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا كون اللبن موجود بثدي الحيوان لا ببطنه ، و اثناء تكونه لا يختلط بالروث و لا بدم الحيوان !"
نفسي الخبل وهو التعويل على كلام كتب اللغة فالبطن كما سبق القول تعنى الكل أحيانا كما في تعبير بطن مكة وبالفعل اللبن يكون في بطون الأنعام ويخرج من الضروع فليس هناك خطأ إلا في نفس الجاهل
وقال الجاهل :
16-( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ ) [ الملك : 30 ]
* الآية تتحدث عن الماء عندما يكون بعيداً جداً بالعمق لا يمكن أن يأتي به أحد , إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا في كون الماء الغائر يمكن سحبه بالأجهزة الحديثة إلى الأعلى باستخدام المضخات (الماطورات) مثلا "
الخبل هو أن الجاهل يظن أن الله يتكلم عن استخراج الماء وإنما يتحدث عن أن الله هو خالق المياه وهو الذى يخلقها للناس في المكان الذى يريد
ويا ليتك تسأل المهندسين والبدو الذين يحفرون بحثا عن الماء فستجد أن هناك أماكن لا يمكن أن تخرج منها مياه لكونها صخرية ليس تحتها ماء وهناك أماكن أخرى تتدفق منها المياه عند الحفر
وقال الجاهل :
17-( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ) [ الاسراء : 70 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فيجب أن تكون "وحملناهم في البر والبحر والجو" لأن الله ( على فرض وجوده ) يجب أن يعلم أن الإنسان سوف يخترع الطائرات ."
والخبل هنا هو تصور أن كلمة الحمل تعنى الركوب بينما هي ذات معانى متعددة منها الحياة فحملناهم هنا تعنى أحييناهم في البر والبحر
وقال الجاهل :
18-( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ) [ الاعراف : 179 ]
* إذا نظرنا إلى نص الآية كما هو( دون تأويل ) نجد أن هناك خطأ علميا فالقلب لا يفكر ولا يفقه ,هذا ما يجمع عليه العلم أن الدماغ هو من يفكر ويفقه "
الخبل هو أن الجاهل يعارض كلام الله بكلام مخلوقات فالدماغ والقلب العضلى مجرد أجهزة عضوية لا علاقة لها بالفكر فالدماغ قد يخسر الإنسان جزء منه ويظل يفكر لأنه لا علاقة للدماغ بالفكر وحتى بعضهم يولد بأدمغة شبه خاوية ويعيشون عيشة عادية وحتى القلب العضلى عندما يمرض فأن مرضه لا يؤثر على التفكير
ولو كان ألأمر بالأدمغة وحجمها لكان كبير الدماغ أذكى من الكل طالما أن الفكر بالدماغ
وقال الجاهل :
19-( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا ) [ الفرقان : 47 ]
( وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا ) [ النبأ :9 - 10 - 11 ]
* فى القطب الشمالي والجنوبي الشمس تشرق وتغيب كل ست اشهر وفي بعض الدول مثل النرويج لا تغيب الشمس لمدة 23 ساعة , فهل كان الله جاهل بهذه المناطق ومقتصر علمه على شبه الجزيرة العربية , بالاضافة الى ان هذا يشير الى ان الله جاهل بالمستقبل ايضا حيث انه من المعروف الان في كثير من المناطق في العالم يستمر العمل حتى في الليل ( العمل بشفتات بالتناوب ) وذلك بسبب وجود الكهرباء والضوء وكل ما يحتاجونه للعمل في الليل , فهل كان الله جاهل بهذه الامور ؟!"
الجاهل يتكلم عن أن النوم يكون ليلا فقط وهو ما يخالف قوله تعالى :
" ومن آياته منامكم بالليل والنهار"

فالله لم يقل أن النوم ليلا فقط وإنما قال أنه سبات أي راحة للناس وأما العمل ليلا فالله طالب بأعمال في الليل كقفيام الليل فقال " قم الليل إلا قليلا"
والاستغفار في الليل فقال :
"وبألسحار هم يستغفرون"
وجعل المجاهدون يرصدون العدو ليل نهار فقال :
" واقعدوا لهم كل مرصد"

وقال الجاهل :
20-( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) [ الانعام : 97 ]
* هنا خطأ وجهل من الله عن المستقبل لانه لا يوجد شخص الان يهتدي بالنجوم ! بل يتم الاهتداء "بالجي بي اس" والاقمار الاصطناعية ."
الجاهل الأحمق الذى يصف الله في مقاله بالخطأ والجهل يقول أن الناس يهتدون حاليا بالأقمار الصناعية والجى بى إس وهو يجهل أن التراب والغبار والريح والسحاب وبخار الماء ... يوقف عمل أي أجهزة وساعتها يلجأ الإنسان إلى معرفته بالنجوم فليس الناس كلهم أيها الجاهل لديهم أجهزة ليعرفوا بها الأماكن وإنما الأغنياء هم من لديهم تلك الوسائل
والجاهل يجهل أن تلك الأجهزة لا تعمل في مناطق مجهولة للبرمجة
إن الله خلق النجوم لتكون وسيلة معرفة متاحة للكل وأما وسائلك فهى أمور اخترعوها للأغنياء الأغبياء ومع هذا لا تفيدهم بسبب عدم برمجة الأجهزة في أماكن معينة وعدم وجود اتصالات

المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع نقد مقال كوكتيل من الأخطاء فى القرآن
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حذار من هذه الأخطاء قبل النوم عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 06-19-2022 07:37 AM
د. عبد الحي زلوم يكتب .. مشروع تصفية القضية الفلسطينية هو كوكتيل فاشل Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 05-30-2019 11:04 AM
موجة غضب في فرنسا من مقال يطالب بإبطال سور من القرآن عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 2 05-08-2018 06:22 AM
من الأخطاء الرمضانية صابرة شذرات إسلامية 0 06-09-2015 07:31 AM
من الأخطاء الرمضانية: صباح الورد شذرات إسلامية 0 07-02-2014 11:05 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59