#1  
قديم 02-11-2024, 06:38 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 55,869
ورقة سر التناقض الصهيوني في الموقف من محور فيلاديلفيا!

سر التناقض الصهيوني في الموقف من محور فيلاديلفيا!
____________________________________________

(حسن الرشيدي)
________________


2 / 8 / 1445 هـــــــــــــــ
12 / 2 / 2024 م
_________________


التناقض الصهيوني فيلاديلفيا! 811022024121739.png



تبدو تصريحات زعمات الكيان الصهيوني عن محور فيلاديلفيا أحيانا متناقضة؟ فهل يعكس هذا التناقض الظاهر اختلافا حقيقيا داخل أروقة السياسة الصهيونية، أم أنها عملية توزيع أدوار لتهيئة الرأي العام لعملية اقتحامه؟


منذ بدء الحرب الصهيونية على غزة، دأب رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو في أكثر من مناسبة على التصريح بأنه من الضروري السيطرة العسكرية على محور فيلاديلفيا، وهو الشريط الحدودي داخل غزة والذي يفصلها عن مصر.

ولكن في الأيام الأخيرة أثار الموقف الصهيوني كثيرًا من الجدل، بكثرة تناقضاته وتضارب التصريحات بشأنه، ولم يكن موقف حكومة الاحتلال وحده يثير الاندهاش، بل أيضًا التعامل البارد المصري مع هذه التصريحات وموقفها من ذلك التضارب.

ففي الأسبوع الماضي وبالتحديد في يوم 29 يناير، ووفق موقع أكسيوس الأمريكي فإن رونين بار مدير جهاز الأمن العام الإسرائيلي شين بيت، زار العاصمة المصرية القاهرة، وبحث مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل، ملف محور فيلادلفيا الحدودي بين غزة ومصر، ولم يخرج عن تلك الزيارة شبه السرية أي شيء يدل على وجود اتفاق.

بل أنه في نفس يوم الزيارة، خرج عضو مجلس الحرب بيني جانتس بتصريح يقول فيه، بأن الجيش الإسرائيلي سيصل لمدينة رفح قريبا.

بعد هذه الزيارة غير المعلنة بثلاثة أيام في يوم الأول من فبراير، أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي، بأن تل أبيب والقاهرة تقتربان من التوصل لتفاهمات بشأن مدينة رفح، وممر فيلادلفيا على الحدود بين قطاع غزة ومصر، وأردفت الإذاعة: بحسب التقديرات التزمت إسرائيل أمام مصر بعدم العمل في منطقة رفح قبل السماح للعدد الكبير من السكان الموجودين هناك ويقدر عددهم بنحو مليون نسمة بإخلاء المنطقة، وذلك للحد من مخاطر تدفق موجات اللاجئين الفلسطينيين من غزة إلى الأراضي المصرية، وهذا هو الشغل الشاغل للمصريين.

وأشارت إذاعة الجيش إلى أن الاستنتاج الذي يبرز حول محور فيلادلفيا هو أنه سيكون لإسرائيل تأثير معين على ما يجري على طول المحور، ولكن من دون وجود مادي دائم للقوات الإسرائيلية.

وقالت: مثل هذا النفوذ الإسرائيلي يمكن أن يكون من خلال الوسائل التكنولوجية التي سيتم تركيبها على طول فيلادلفيا.


الكيان الصهيوني قد أعطى ضمانات صريحة للقاهرة بأن أية عملية عسكرية على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، المعروفة باسم محور فيلادلفيا لن تؤدي إلى هجرة جماعية للفلسطينيين إلى الأراضي المصرية

وأضافت الإذاعة: يبدو أن دولة عربية خليجية هي التي ستمول بناء الجدار تحت الأرض ضد أنفاق التهريب التي تعبر من غزة إلى مصر، بشرط موافقة مصر على الخطوة برمتها.

وفي نفس يوم الخبر الذي نشرته الإذاعة الصهيونية، نقلت قناة القاهرة الإخبارية الخاصة المقربة من السلطات المصرية عن مصدر أمني رفيع المستوى لم تسمه نفيًا لما تم تداوله حول اقتراب التوصل مع إسرائيل لاتفاق حول رفح ومحور فيلادلفيا، أو تركيب أي وسائل تكنولوجية بالمحور، كما نفى المصدر نفسه وجود أي ترتيبات أمنية جديدة بشأن ذلك المحور.

واختتم هذا اليوم بزيارة بتصريحات معاكسة لوزير الدفاع الصهيوني يؤاف غالانت وسط مقاتليه في خان يونس: "نحقق مهمتنا في خان يونس، وسنصل أيضاً إلى رفح، ونقضي على العناصر الإرهابية التي تهددنا".

وفي اليوم التالي أي في الثاني من فبراير الحالي، نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن هيئة البث الإسرائيلية العامة، أن الكيان الصهيوني قد أعطى ضمانات صريحة للقاهرة بأن أية عملية عسكرية على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، المعروفة باسم محور فيلادلفيا لن تؤدي إلى هجرة جماعية للفلسطينيين إلى الأراضي المصرية.

وبعدها بيومين أي في الثالث من فبراير، كشفت القناة الثالثة عشرة الصهيونية، عن رغبة حكومة نتنياهو في نقل موقع معبر رفح، ليكون قريباً من معبر كرم أبو سالم، ومن ثم تستعيد إسرائيل سيطرتها الأمنية على المعبر، اعتقاداً بأن هذا الأمر سيتفادى حدوث نزاع بين إسرائيل ومصر حول قضية المعبر ومحور فيلادلفيا، فيما ستتمكن إسرائيل من إجراء تفتيش أمني وفرض رقابة على حركة المرور من المعبر الذي تسيطر عليه حالياً حركة حماس، وأضافت القناة الصهيونية أن المصريين لم يُبدوا استجابة بعد، لكن الولايات المتحدة متحمسة للفكرة.

وفي اليوم التالي، نشرت هيئة البث الإسرائيلية بما مفاده، أن إسرائيل تعمل مع مصر لإيجاد خطوط عريضة لعملية عسكرية برية في رفح، وأنه يتم اخلاء السكان والنازحين من تلك المدينة قبل بدء النشاط العسكري بها.

ولكن تعود مصر حسب قناة القاهرة الإخبارية، لتنقل عن مصدر مصري نفيه ما أوردته تقارير إعلامية إسرائيلية عن وجود خطة تدرسها تل أبيب لنقل معبر رفح إلى المثلث الحدودي بمنطقة ‎كرم أبو سالم على الحدود المصرية الإسرائيلية.

كما نفى المصدر المصري في تصريحات صحافية عُممت على وسائل الإعلام، وجود مباحثات مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل لنقل ‎معبر رفح إلى مثلث الحدود واستبداله بمعبر كرم أبو سالم.

ودخلت السلطة الفلسطينية في رام الله على خط التصريحات المتضاربة، فقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن فلسطين ستعيد فتح معبر رفح، جنوبي قطاع غزة إذا أغلقته دولة الاحتلال.

وفي كلمته في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية التي انعقدت في رام الله، قال اشتية: تحاول إسرائيل نقل معبر رفح إلى مكان آخر. معبر رفح هو بوابة الحدود الفلسطينية - المصرية، وهو شأن مصري فلسطيني. ولدينا اتفاق مع الشرطة الأوروبية منذ 2005 لإدارة المعبر. حتى وإن قامت إسرائيل باستبداله، سيبقى شأناً مصرياً - فلسطينياً، وسوف نعيد فتحه إذا أغلقته إسرائيل.

واختتمت هذه التصريحات بما قاله نتانياهو في آخر مؤتمر صحفي له يوم الأربعاء أوعزنا للجيش بالاستعداد للعمل في رفح.


الجميع أصبح مجمعًا على أن نتانياهو يريد إطالة أمد الحرب للاستمرار في حكم الدولة الصهيونية، فأي توقف للحرب يعني محاكمته على هزيمته في طوفان الأقصى، ومن بعدها عجزه عن تحقيق أي من أهدافه في حربه التي شنها على غزة

ما وراء تلك التصريحات المتلاحقة

الملاحظ في كل هذه التصريحات التالي:

أولا/ أنها لم تتجاوز بعد حدود الكلام ولم تنتقل إلى التنفيذ، كما يمكن رؤية التناقضات والتضارب بين الساسة الصهاينة المسئولين عن قرار الحرب أنفسهم فيما يتعلق بهم، فهل هذا التناقض متعمد كسياسة توزيع أدوار بينهم؟ أم هو يعبر عن الخلافات الموجودة بالفعل بين مجلس الحرب الصهيوني؟

ثانيا/ أن الجانب الرسمي المصري يكتفي بنفي أن يكون هناك اتفاق مع الصهاينة، بينما المتحدثون المصريون والذين دفعت بهم الحكومة المصرية للتحدث عنها بالإنابة (سواء كانوا جنرالات سابقين في الجيش المصري أو صحفيين مواليين) ما فتئوا ينددون بالتهديدات الرسمية الصهيونية، وفي نفس الوقت لم يقدموا إجابات واضحة، أو ربما يتعمدون إخفاء الإجراءات العملية التي اتخذتها أو ستتخذها السلطات المصرية للتعامل مع سيناريو اجتياح معبر فيلاديلفيا.

ثالثا/ المواقف الخارجية تبدو أيضًا مبهمة أيضًا فيما يتعلق بالاجتياح الصهيوني المفترض للمحور.

فمنذ أكثر من شهر وردًا على تصريحات لنتانياهو والتي قال فيها إن منطقة محور فيلادلفيا الحدودية بين غزة ومصر، ينبغي أن تكون تحت سيطرة إسرائيل، فرد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي في مقابلة مع قناة أيه بي سي وحدد الموقف الأمريكي المعلن قائلا: نعم سمعنا تصريحات نتانياهو، لكننا لا نعتقد أن إعادة احتلال غزة هو الشيء الصحيح لإسرائيل أن تفعله، سواء للإسرائيليين أو الفلسطينيين، وأضاف: الرئيس جو بايدن كان واضحًا، نحن لا ندعم أي إعادة احتلال لغزة.

المثير في مدلول تصريحات كيربي هو اعتبار أمريكا ان احتلال فيلادلفيا، بمثابة احتلال القطاع بالكامل.

ولكن إذا أردنا أن نستشرف مصير هذا المحور، يجب علينا إدراك حقيقة موقف حكومة الحرب الصهيونية، ثم طبيعة السياسة المصرية تجاه التعامل مع اجتياح الصهاينة للمحور.

حقيقة الموقف الصهيوني من محور فيلاديلفيا

لا يمكن تفسير البلبلة والاضطراب والتناقض في موقف مجلس وزراء الحرب المصغر الذي يدير الحرب في غزة من محور فيلادلفيا إلا باحتمالين:

الاحتمال الأول: استخدام التصريحات باجتياح رفح ومن ثم معبر فيلادلفيا كورقة تهديد للجانب المصري، بهدف دفع المصريين لإغلاق الأنفاق ووقف مرور السلاح إلى المقاومة من سيناء إلى المقاومة في غزة، وفي نفس الوقت كتهديد للمقاومة الفلسطينية ودفعها إلى قبول الهدنة خاصة مع تصاعد الحديث عن تعثر الصفقة الأخيرة.

الاحتمال الثاني: هو وصول الخلافات بين أقطاب الحكم في دولة الكيان، إلى درجة تضارب أجندات كل طرف، فالجميع أصبح مجمعًا على أن نتانياهو يريد إطالة أمد الحرب للاستمرار في حكم الدولة الصهيونية، فأي توقف للحرب يعني محاكمته على هزيمته في طوفان الأقصى، ومن بعدها عجزه عن تحقيق أي من أهدافه في حربه التي شنها على غزة، سواء في إخراج الأسرى الصهاينة، أو القضاء على حماس، فحديثه عن مد الحرب إلى فيلادلفيا، يعني استمرار الحرب، بينما هناك أطراف أخرى في الدولة العميقة الصهيونية، خاصة ما يتعلق بأجهزتها الأمنية، تدرك أن فتح جبهة جديدة في الصراع ناحية رفح المكتظ بها السكان واللاجئين القادمين من شمال غزة ووسطها، فيجب حل مسألة المعبر بالتوافق مع مصر والوصول معها إلى حلول وسط بدون تهديد.

الموقف المصري سيكون حاسمًا في منع أي تغلغل للجيش الصهيوني في رفح، خاصة أن مقتضيات الأمن القومي المصري تقضي ببقاء رفح آمنة ووجود حماس قوية مسيطرة على القطاع.




التناقض الصهيوني فيلاديلفيا! mapofpalestine1.jpg




_______________________________
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع سر التناقض الصهيوني في الموقف من محور فيلاديلفيا!
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تركيا تسعى لدور وساطة في الصراع بين المقاومة الفلسطينية والكيان الصهيوني عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 10-10-2023 06:14 PM
إخلاء محيط مركز للتصويت في فيلاديلفيا بعد إنذار بوجود قنبلة عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 11-07-2020 07:59 AM
أسرار التناقض الأممي بين كفالة أيتام أوجلان وسحق حلم البرزاني! عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 01-23-2018 09:08 AM
التناقض الأمريكي ومهمة ترويض الحوثيين عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-27-2016 03:59 AM
تل أبيب تخشى محور سني عبدالناصر محمود أخبار الكيان الصهيوني 0 04-07-2015 07:04 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59