#771  
قديم 12-02-2013, 03:47 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

في العمل.. كيف تقي نفسك من العدوى؟


للوقاية من العدوى ينبغي مسح لوحة المفاتيح والفأرة بمادة معقّمة (الألمانية) يكثر انتشار الفيروسات والبكتيريا المسببة للعدوى خلال فصل الشتاء، ولا سيما في الأماكن المغلقة التي يكثر فيها الاختلاط مع الآخرين كأماكن العمل. وللوقاية من العدوى يوصي اختصاصيو الطب المهني لدى اتحاد هيئات الفحص الفني الألمانية بغسل اليدين بشكل متكرر للقضاء على الجراثيم التي تنتشر عبر المصافحة. كما ينبغي تجنب الأماكن الضيقة قدر المستطاع، كالمصاعد مثلا، إذ يزداد فيها خطر الإصابة بالعدوى عبر الرذاذ، وفي حال استخدام أكثر من موظف لجهاز الحاسوب نفسه ينبغي على الموظف قبل بدء العمل مسح لوحة المفاتيح والفأرة بصفة منتظمة بواسطة مادة تعقيم.

ولتقوية جهاز المناعة ينبغي على الموظف الإكثار من الفيتامينات "أ" و"ج" و"هـ" والتي يمكن إمداد الجسم بها عن طريق تناول الفواكه الحمضية، مثل البرتقال واليوسفي، كما ينبغي أيضا المواظبة على الذهاب إلى الساونا خلال عطلات نهاية الأسبوع، إذ إنها تعمل على تقوية المناعة وتنشيط عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
إضافة إلى ذلك، ينبغي على الموظف الإقلاع عن التدخين والخمر، لأنهما يتسببان في إضعاف جهاز المناعة، وبالتالي يعززان فرص الإصابة بالعدوى.
من ناحية أخرى، شددت الجمعية الألمانية للخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية على ضرورة تهوية المكاتب بمعدل ثلاث مرات يوميا من خلال فتح النافذة والباب المقابل لها لمدة ثلاث إلى خمس دقائق في كل مرة، وذلك كي يسري تيار هوائي داخل المكتب، الأمر الذي يحد من فرص انتشار العدوى من ناحية، ويزيد من قدرة الموظف على التركيز من ناحية أخرى بفضل تجدد الأوكسجين.
رد مع اقتباس
  #772  
قديم 12-04-2013, 06:20 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

شلل الأطفال Poliomyelitis




وهو مرض فيروسي معد ، تتراوح شدته من عدوى بسيطة إلى مرض حاد يليه شلل رخوي لبعض أطراف الجسم، وبصفة خاصة الأطراف السفلية عند الأطفال ويكثر انتشاره في فصلي الربيع والصيف وحتى نهاية الخريف.

‏ويوجد مرض شلل الأطفال في عدد كبير من بلدان العالم، وبصفة خاصة في الدول ‏النامية و بمعدلات متفاوتة تبعا لمعدل التغطية بالتطعيمات اللازمة في الأوقات المناسبة والإصحاح الأساس للبيئة، وتحدث غالبية الإصابات ( 90 ‏%) بين الأطفال ‏دون سن الخامسة.

الميكروب المسبب للمرض :

فيروس شلل الأطفال - Polio Virus ‏, وهو فيروس معوي له ثلاثة أنماط ، وجميعها قد تسبب الشلل ، ولكن النمط ( أ ) هو أكثرها ‏انتشارا وإحداثا للشلل ، كما أنه يتسبب في غالبية الأوبئة، ولا توجد مناعة تبادلية ‏بين الأنماط الثلاثة.

مصادر العدوى :

الإنسان المريض أو حامل الفيروس، وهما المستودع الوحيد للعدوى، ومع كل حالة ظاهرة من المرض الشللي يتوقع وجود حوالي مائة حالة لا شللية غير مسجلة، وتشير ‏هذه الحقيقة إلى أن مستودع العدوى ‏كبير جداً.

طرق انتقال العدوى :

يدخل الفيروس عن طريق الفم والأنف ويمكن أيضا عن طريق الرذاذ المتطاير، لا سيما أثناء انتشار الأوبئة، وفي حالات أخرى يمكن للعدوى أن تنتقل عن طريق الألبان والأطعمة الملوثة بالميكروب.

فترة الحضانة :

من 4 إلى 14 يوماً.

الأعراض والعلامات:

عند انتقال العدوى للطفل فهناك ثلاثة احتمالات لمراحل المرض وهي:

1. الاحتمال الأول: أن يصل الفيروس إلى الحلق ثم الحنجرة ويتوقف عندها، ولا تظهر أي أعراض على المصاب، وهذا هو الاحتمال الأكثر حدوثاً وذلك يرجع لعدة أسباب منها المناعة الطبيعية للطفل، أو المناعة بسبب إصابة سابقة بالفيروس أو ‏التطعيم باللقاح المضاد.

2. الاحتمال الثاني: أن يتعدى الفيروس الحنجرة إلى الجهاز الهضمي ومن ثم إلى الدم ويتوقف عند هذا الحد، بسبب المناعة الطبيعية ووجود الأجسام المضادة التي تكونت نتيجة دخول الفيروس إلى الدم، وهنا يظهر على المصاب بعض الأعراض، مثل: ارتفاع درجة الحرارة والقيء مع تصلب عضلات الرقبة والظهر، وتختفي هذه الأعراض بعد عدة أيام.

3. الاحتمال الثالث: أن يتسلل الفيروس إلى الجهاز العصبي، فيصيب الخلايا العصبية الحركية في النخاع الشوكي فيحدث فيها التلف، وينتج عن ذلك شلل رخوي في الأطراف خصوصا السفلية منها.

‏أعراض وعلامات الاحتمال الثالث: هي المرض الحاد - الشفاء - الشلل المتبقي.

‏وفي هذه الحالة يظهر ارتفاع في درجة الحرارة مصحوباً بصداع وآلام عامة مع غثيان وقيء، وقد يعاني الطفل المريض من تشنجات في المضلات، ويعقب ذلك مرحلة ‏الشلل الذي يصيب غالباً الأطراف السفلية .
وفي الأسبوع الثالث من المرض تختفي الأعراض العامة ويتماثل المريض للشفاء، يليها ظهور الشلل المتبقي في العضلات المصابة الذي يتحول إلى الإعاقة الدائمة.

قابلية العدوى:

أي طفل لم يتم تطعيمه أو لم يسبق له الإصابة بالمرض معرض للعدوى سواء نتج عنها شلل أم لا، والمناعة المكتسبة بعد العدوى الطبيعية أو التطعيم بالجرعات الكاملة تبقى مدى الحياة.

مضاعفات مرض شلل الأطفال :

‏أ- المضاعفات البدنية:

تؤدي التشوهات التي تصاحب المرض إلى قصور في حركة ‏المفاصل، الذي يبدأ أثناء المرحلة الحادة للمرض، فيشعر الطفل بآلام شديدة في العضلات أثناء تحرك الأطراف، فيساعده أفراد أسرته على الجلوس في الوضع المريح، وهي أوضاع تكون في الغالب ضارة بالطفل بسبب تقلص العضلات التي تثني الوركين والركبتين. لذلك في حالة المرض الحاد يجب أن يوضع الطفل المصاب لبعض الوقت يوميا في أوضاع يراعى فيها انبساط الوركين والركبتين، مع المتابعة بالعلاج الطبيعي.

‏ب- المضاعفات الاجتماعية :

‏القيود التي تفرضها الأسرة والمجتمع على الطفل وأنشطته قد تمنع الطفل المصاب من ممارسة الأنشطة التي يمكن القيام بها مثل:

‏الحاجة إلى التعليم مثل باقي الأطفال الأصحاء، مع كسر الحاجز النفسي واعطائه فرصة الاحتكاك بباقي أفراد المجتمع واكتساب الخبرة من الحياة، وتسهيل طرق التنقل وممارسة الحياة الطبيعية.

العلاج:

‏مرض شلل الأطفال من الأمراض التي لا يوجد لها علاج نوعي محدد حتى الآن، والسبيل الوحيد للوقاية منه التطعيم والعناية بالصحة العامة.

الإجراءات الوقائية:

1. التبليغ الفوري عند اكتشاف الحالة وعزلها بالمشفى، مع إعطاء العلاج اللازم.

2. التطهير المستمر لإفرازات ومتعلقات المريض.

3. حصر المخالطين المباشرين مع إعطائهم العلاج الوقائي ( الجآ ما جلوبيولين Gamma Globulin ‏) عن طريق الحقن، مع إعطائهم جرعة منشطة من تطعيم الشلل الفموي للأطفال دون الخمس سنوات، والمتابعة لاكتشاف أي حالات أخرى.

4. التطعيم ويوجد له أربعة أنواع منها :

4.أ. التطعيمات الأساسية : وهي خمس جرعات على النحو التالي - الأولى عند عمر شهرين من تاريخ الولادة - الثانية عند عمر أربعة أشهر - الثالثة عند عمر ستة أشهر - وجرعتان تنشيطيتان، الأولى: عند عمر سنة ونصف، والثانية: عند عمر أربع سنوات وحتى دخول المدرسة.

4.ب. التطعيمات الاحتوائية : وهي تطعيمات وقائية ضد العدوى في حالة الاشتباه في ‏وجود حالة مرضية، حيث يتم إعطاء جميع الأطفال دون سن الخامسة في منطقة وقوع الحالة المرضية جرعتين من التطعيم بفاصل شهر بينهما، بغض النظر عن سابقة التطعيم.

4.ج. التطعيم الاجتثاثي: وهو يتم في المناطق المعرضة لخطر ظهور حالات مرضية، أو الأماكن منخفضة التغطية بالتطعيم، وبذلك يتم القضاء على فيروس شلل الأطفال من البيئة، ويتم التطعيم بنفس الطريقة السابقة.

4.د. حملات التطعيم الوطنية: وهي حملات وطنية على مستوى الأقطار، وهدفها القضاء على فيروس شلل الأطفال من البيئة في زمن محدد، ورفع مستوى المناعة ضد الفيروس، ويتم التطعيم بنفس الطريقة السابقة لجميع الأطفال دون سن الخمس سنوات بغض النظر عن سابقة التطعيم.

5. ‏أوقات الأوبئة: يجب التركيز على التوعية الصحية عن المرض، وطرق انتقاله، والوقاية منه مع تأجيل أي عمليات جراحية عادية، أو الحقن بالعضل، حيث إنها تساعد على تحويل الحالات تحت الإكليكنية (غير الظاهرة) إلى حالات ‏مرضية شللية، مع مراعاة النظافة العامة، وتحسين صحة البيئة، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة، وضرورة رفع نسبة الكلور في مياه الشرب أثناء التنقية.

‏6. دور المجتمع في القضاء على المرض، وبصفة خاصة الأسرة والمدرسة فلهما دور أساس ومهم وذلك من خلال:

6.أ. التأكد من أن جميع الأطفال قد أكملوا الجرعات الأساسية والمنشطة طبقاً لجدول التطعيمات المعمول به والحرص على إعطائهم أي جرعات تنشيطية أخرى.

6.ب. التعاون مع الجهات الصحية المعنية عند تنفيذ الأنشطة الخاصة لاستئصال مرض شلل الأطفال بشكل نهائي.

6.ج. في حالة ظهور أعراض أو اشتباه في حالة مرض شلل الأطفال بالمنطقة، على أي طفل مصاب بارتفاع في درجة الحرارة أو قيء غير معروف السبب، يجب عرضه بأسرع وقت ممكن على الطبيب المختص لفحصه وتشخيص حالته.

رد مع اقتباس
  #773  
قديم 12-04-2013, 06:21 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

الحمى الوردية Roseola




إن الحمى الوردية هي عدوى فيروسية تصيب الأطفال. وتكون أكثر انتشارا من سن 6 أشهر وحتى سن سنتين.. ويسببها نوع من الفيروسات يسمى Human Herpes Virus.

فترة الحضانة:

وهي الفترة ما بين الإصابة بالفيروس وظهور أعراض المرض، وتتراوح بين 7 – 10 أيام بعد الإصابة بالفيروس المسبب للمرض.

طريقة العدوى:

تتم العدوى عن طريق الرذاذ المتطاير من أنف وفم الطفل المصاب.

الأعراض:

يبدأ المرض بحدوث ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة لتصل سريعًا إلى 39.5 – 40 درجة مئوية، وتظل الحرارة مرتفعة لمدة من 3 – 4 أيام دون ظهور أي سبب واضح لهذه الحرارة، ثم تعود الحرارة إلى معدلها الطبيعي مع ظهور الطفح الجلدي في نفس الوقت.

الطفح الجلدي:

يتميز بأنه وردي اللون، ويبدأ في الظهور في اليوم الرابع مع انخفاض الحرارة إلى معدلها الطبيعي، ويبدأ في منطقة الصدر ثم ينتشر سريعًا ليشمل الأطراف والرقبة والوجه. ويكون غالبا أقل كثيرا في الوجه. ثم يختفي سريعًا خلال 24 ساعة. لذلك يعتبر ظهور الطفح الجلدي علامة جيدة، حيث إنه يشير إلى أن كل الأعراض ستنتهي تمامًا خلال 24 ساعة فقط.

ويعتبر أهم ما يساعد في تشخيص الحمى الوردية هو ظهور الطفح الجلدي في نفس توقيت انخفاض الحرارة إلى المعدل الطبيعي.

أعراض أخرى:

مثل: فقدان الشهية – تضخم في الغدد الليمفاوية بالرقبة.

المضاعفات:

نظرا لأن بداية المرض تكون بارتفاع شديد ومفاجئ في درجة الحرارة، لذا يكون الطفل عرضة لحدوث تشنجات حرارية، وقد وجد أن نسبة التشنجات الحرارية التي تحدث مع الحمى الوردية تبلغ 10 – 15%.

العلاج:

يكون علاج الحمى الوردية فقط باستخدام مخفضات الحرارة مع القيام بعمل كمادات باردة للطفل، ولا تستخدم المضادات الحيوية في العلاج، حيث إن سبب المرض فيروس وليس بكتيريا فلا دور للمضادات الحيوية، ويجب الانتباه إلى إعطاء الطفل المزيد من السوائل.
رد مع اقتباس
  #774  
قديم 12-04-2013, 06:22 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

الطفح الجلدي الفجائي ، طفح ظاهر فجائي







مرادفات : طفح البشرة المفاجئ ، النمش الفجائي ، مرض التنفط الفجائي ، المرض السادس ، الطفح المفاجئ ، الطفح الوردي عند الاطفال ، داء الوردية عند الصغار .
Exanthema Subitum


ماهية المرض :

عبارة عن داء سارٍ خفيف ، يصيب الرضّع والاطفال الصغار ، و يتّصف الصغار ، ويتّصف بارتفاع حرارة الجسم ، مترافق مع ظهور طفح جلدي .


مسببه :

يعتقد بعض العلماء بأن مسبب المرض هو فيروس ( حمة ) ، لكن هذا الاعتقاد لم يتم تأكيده وتثبيته حتى اليوم .


كيفية انتقال العدوى :

تنتقل العدوى من الشخص المريض او حامل الفيروس المفترض .
ليس واضحاً تماماً ، ميكانيزم أي آلية انتقال المرض ، و مدة العدوى .
من النادر ان يصاب الرضيع تحت عمر ال 6 اشهر .


نشوء الداء :

لم يتم حتى الآن البحث العلمي ، حول اوالية نشوء هذا المرض .

الحالة السريرية : تبلغ مرحلة الحضانة 3-10 ايام .

يبدأ المرض حاداً ، و اهم عوارضه هي :

1. ارتفاع سريع للحرارة حتى 40 درجة .
2. احياناً ، تحدث تشنجات ناجمة عن الحّمى الحرارية .
3. التهاب نزلي طفيف للحنجرة و الانف .
4. تضخم خفيف للغدد اللمفاوية ( في الرقبة ، خلف الاذن ، و القذال أي مؤخرة الرأس ) .
5. إسهال ( في حالات إفرادية ) .
6. استفراغ ( أحياناً ) .
7. عوارض السحايا ( نادراً ) .
8. حالة الطفل غير متدهورة ( غالباً ) .

بعد انخفاض الحرارة و عودتها الى مستواها الطبيعي ، يظهر طفح على الجلد ( كما عند الحميراء أي مرض الوردية الوبائية ، او عند الحصبة ) حيث يتموضع على أجزاء الجسم المختلفة ، خاصة الجذع ، باستثناء الوجه .

يبقى الطفح عدة ساعات حتى يومين ، حيث يزول بعد ذلك ، دون ان يترك أثراً يُذكر .

التكهن بمصير المريض : حسن عموماً .

التعقيدات : نادرة الحصول .

وهي :

• التهاب دماغي حاد .
• الصرع ( داء النقطة ) .
• الشلل الناقص .. الخ .

التشخيص : يعتمد على معطيات الحالة السريرية و النتائج المختبرية : انخفاض عدد الكريات البيضاء ، مع زيادة الكريات اللمفاوية .


التشخيص التمايزي : يتم تفريق الطفح الوردي عن :

1. الحصبة .
2. داء الوردية الوبائية او مرض الحميراء .
3. داء الصرع .
4. الحُمامي ( الطفح الوردي ) المُعدي ..الخ .


العلاج :

تُعطى عادة عقاقير بمواجهة الاعراض الحاصلة ( مثلا : ضد الحرارة او التشنجات ..الخ ) .

الوقاية :

الاجراءات الوقائية ( عزل المصاب ، التعقيم ..الخ ) ليست ضرورية .
رد مع اقتباس
  #775  
قديم 12-04-2013, 06:24 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

- أعراض فقر الدم عند الأطفال

1-قصور في النمو الحركي للطفل وكذلك في التعلم اللغوي، وانخفاض في التحصيل الدراسي واستيعاب المواد الدراسية.
2-عدم الانتباه.
3-عدم الاطمئنان.
4-الشعور بالتعب.
5-الخمول.
6-نقص في النشاط البدني.
7-تخفيض الشهية للأكل
8-الشحوب وخاصة عند اطراف الاصابع وعلى بطانة الجفنين الاسفلين.
9-الضعف.
10-الاغماء واللهاث

رد مع اقتباس
  #776  
قديم 12-04-2013, 06:24 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

قضم الاظفار أو الاظافر عند الأطفال
ظهر عادة قضم الأظفار عند الأطفال ابتداء من عمر سنة واحدة، وتزداد حتى عمر 21سنة، أهم أسبابها القلق أو الضجر أو نقص الذكاء عند الطفل، وقد تكون حالة عابرة غير مرتبطة بأي اضطراب عاطفي، وغالباً ما تكون قصيرة الأمد.
أما إذا كانت الحالة مرضية فإن القضم يشمل الأظفار كافة، وقد يتسبب في التهابات في أطراف الأصابع، وبما أن صحة الطفل هي في الحقيقة مرآة للصحة النفسية لوالدته، فيجب البحث عما يثقل كاهل الأم والعائلة، وينعكس على الطفل.
وأفضل نصيحة هي استشارة اختصاصي في الطب النفسي للأطفال.
رد مع اقتباس
  #777  
قديم 12-04-2013, 06:25 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

نصائح لتخفيف الام التسنين عند الأطفال

1-تدليك اللثة بإصبعك بعد تنظيفه
2-تدليك اللثة بعسل النحل الطبيعي
3-إعطاء الطفل (العضاضة) بعد تنظيفها

إذا ازداد الالم إستشري الطبيب ليصف له شرابا مسكنا للالام

ولاداعي لاستخدام أي جل فهو يحتوي على مخدر موضعي قد يسبب حساسيه
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للحفاظ, متجدد, موضوع, الصيب, على, نصائــح


يتصفح الموضوع حالياً : 21 (0 عضو و 21 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع (نصائــح للحفاظ على الصحة ) .. موضوع متجدد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلاموفوبيا...عنوان متجدد لقمع المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-07-2016 09:39 AM
من روائع الكلمات متجدد ام زهرة أخبار ومختارات أدبية 515 06-09-2014 02:38 AM
حدث في مثل هذا اليوم من شهررمضان المبارك (موضوع يومي متجدد) ام زهرة شذرات إسلامية 34 08-07-2013 05:12 AM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM
كيف يحبك الله -متجدد- رحيل شذرات إسلامية 8 04-08-2012 02:13 PM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59