#778  
قديم 12-04-2013, 06:28 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

الفيروسات Viruses




نطرأ لبساطة الفيروسات فإنها تدرس عادة مع البكتيريا والطحالب الخضراء – ‏المزرقة .
قد لا يتفق العلماء في تحديد مفهوم الفيروس إذ يفترض بعضهم أن الفيروس عبارة عن كائن حي أو مادة وراثية محاطة بغلاف من البروتين ، بينما يرى آخرون أن الفيروس ليس كائنا حيا بل يستخدم الخلية العائلة لتكاثره . ومهما يكن الأمر ، فإن معرفتنا لصفات الفيروس ستعطي معنى أفضل من هذا وذاك . فالفيروس جسيم غاية في الدقة يتطفل إجباريا على الكائنات الحية الأخرى ويقضي على معظم الخلايا التي يصيبها ويسبب لها بعض الأمراض وبهذا يختلف عن البكتيريا ، وله القدرة على الانقسام والتكاثر والنمو فقط داخل خلايا الكائنات الحية الأخرى ، لكنه يفقد هذه الصفات والنشاطات الحيوية خارج خلايا العائل .لهذا فإن بعض العلماء يعتبرونه حلقة وصل بين صفات الكائن الحي والجماد علماً بأنه يبقى حياً خارج الخلايا الحية لكن دون تكاثر أو نمو . هذا ، وتحتوي جميع الفيروسات على الأحماض النووية إما DNA أو RNA ‏مع بروتين يؤلف غطاء خارجياً يحفظ هذه الأحماض النووية .

‏ومما يجدر ذكره بأن هناك أنواعا مختلفة من الفيروسات تتطفل أو تهاجم فقط أنواعا معينة أو خاصة من الخلايا الحية ، فمثلا الفيروس المسبب للانفلونزا يهاجم الأنسجة الداخلية للأنف والخلايا المبطنة للجهاز التنفسي فقط ، بينما فيروس شلل الأطفال يصيب الخلايا العصبية خاصة خلايا الحبل الشوكي ويتكاثر فيها ويتلفها ويسبب الشلل للفرد خاصة الأطفال لأنه كلما كبر الشخص زادت فرصة مناعته . ومنها ما يسبب فقدان المناعة المكتسبة في الإنسان كما في مرض الايدز AIDS ‏. وهناك فيروسات تتطفل على النباتات كالدخان وتسبب لها مرض تبرقش الأوراق ، ومنها ما يتطفل على الحيوان ويسبب مرض داء الكلب وطاعون الدجاج والجدري ، ومنها ما يهاجم البكتيريا نفسها ويتكاثر داخلها ويتلف خلاياها ويسمى هذا النوع بالبكتيريوفيج Bacteriophage ، ولهذا تصنف الفيروسات أحيانا ، فنقول : فيروسات الانسان ، أو الحيوان ، أو النبات وهكذا .

‏ومن مميزات الفيروسات ( فيروس الانفلونزا مثلا ) ولأسباب غير معروفة تماما ، أن يحدث فيها طفرات Mutations باستمرار ، والطفرة عبارة عن تغيير مفاجئ في التركيب الوراثي للكائن الحي ، وعليه تنشأ سلالات جديدة أسرع من استحداث علاجات طبية لها ، ولهذا نجد الشخص الذي يصاب بأمراض الانفلونزا من الصعب أن يكوّن مناعة طبيعية تحصنه من التعرض للإصابة بسلالات جديدة من فيروسات الانفلونزا ، كما أشارت بعض التقارير العلمية إلى أن تلقيح الأفراد بلقاح من نفس النوع المناعي للفيروس المسبب للمرض لا يمنعهم من الإصابة بنوع آخر من الانفلونزا
رد مع اقتباس
  #779  
قديم 12-12-2013, 06:56 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

شكوك حول وقاية فيتامين (د) من أمراض القلب والسرطان
باحثون يقولون إن نقص الفيتامين ربما يكون ناجماً عن تلك الأمراض

ألقى باحثون شكوكاً على الاعتقاد السائد بأن مكملات فيتامين (د) يمكن أن تقي الإنسان من الإصابة بأمراض مثل السرطان والبول السكري وأمراض القلب، قائلين إن نقص الفيتامين ربما يكون نتيجة وليس سببا لتلك الأمراض.

وقد يكون للنتائج التي توصل إليها الباحثون مغزى لملايين الأشخاص الذين يتناولون أقراص فيتامين (د) وغيرها من المكملات الغذائية، للوقاية من الأمراض حيث ينفق الأميركيون نحو 600 مليون دولار سنويا على هذه المكملات وحدها.

وينتج الجسم فيتامين (د) -الذي يعرف باسم "فيتامين أشعة الشمس"- عندما يتعرض الجلد لضوء الشمس ويوجد في أطعمة مثل زيت كبد الحوت والبيض والأسماك الدهنية.

ومن المعروف أنه يساعد على امتصاص الكالسيوم ويقوي العظام، وتربط بعض الدراسات بين انخفاض فيتامين (د) وزيادة مخاطر الإصابة بالكثير من الأمراض الخطرة والمزمنة.

وبحسب الباحثين، في المعهد الدولي لأبحاث الوقاية من الأمراض بفرنسا، ليس واضحا ما إذا كانت هناك علاقة متلازمة بين انخفاض فيتامين (د) والإصابة بهذه الأمراض، ولذا أجريت تجارب متنوعة لاختبار مدى تأثير مكملات الفيتامين في الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض.
رد مع اقتباس
  #780  
قديم 12-12-2013, 06:57 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

خبراء: فيروس أنفلونزا الطيور h7n9 غير معد
منظّمة الصحّة العالمية كانت قد وصفته بأنّه "خطر بشكل غير عادي على البشر"



حسم العلماء أخيراً الجدل حول إمكانيّة انتقال عدوى فيروس أنفلونزا الطيور h7n9 بين البشر، وخلصوا في دراسة حديثة إلى عدم قدرة هذا الفيروس على الانتقال من إنسان إلى آخر، وبالتالي إلى استبعاد إمكانيّة تفشّي الوباء عالمياً في حال لم يتطوّر الفايروس ويكتسب صفات جديدة.

وكان الجدال قد تصاعد عن إمكانية الفيروس بالتسبب في العدوى بين البشر بعد إعلان "هون كونغ" الجمعة الماضي عن تسجيل ثاني حالة إصابة بأنفلونزا الطيور خلال أسبوع، وذلك في أوّل تفشّ للفيروس خارج حدود الصين، رغم تأكيد المسؤولين في "هونغ كونغ" على عدم وجود دلائل على الارتباط بين الإصابتين أو أنّ الشخصين قد التقيا سابقاً.

وكان فيروس أنفلونزا الطيور h7n9 قد أودى بحياة 45 شخصا في الصين منذ اكتشاف أول حالة إصابة في شهر مارس/ آذار من عام 2013، وذلك من بين 139 حالة إصابة مسجّلة في الصين حتّى شهر تشرين الثاني بحسب منظمة الصحة العالمية، وتحدّثت أغلب التقارير على انتقال الفيروس إلى البشر من خلال التعرّض إلى الدواجن والطيور لكنّها شكّت بوجود بعض الحالات القليلة التي انتقل فيها الفيروس من إنسان إلى آخر، وهو ما أثار المخاوف، خصوصاً وأنّ منظّمة الصحّة العالمية كانت قد وصفت الفايروس بأنّه "خطر بشكل غير عادي على البشر".

وفي الدراسة التي قام بها "معهد سكريبس للأبحاث" بدعمٍ من "معهد الصحة الوطنية" في أميركا ونشرت نتائجها في مجلة "ساينس"، قام العلماء بفحص الأبعاد الثلاثية لبنية البروتين الموجود على سطح هذا الفيروس وإمكانيّة تفاعله مع المستقبلات الموجودة في خلايا الإنسان، وهي المستقبلات التي يرتبط بها قبل تمكّنه من اختراق الخلايا والتسبب بالعدوى، وخلصوا إلى أنّ فيروس h7n9 يرتبط بشكل ضعيف مع مستقبلات الأنفلونزا عند البشر، بحيث أنّ إمكانية العدوى من إنسان إلى آخر تبدو ضعيفة جداً.

وبالمقابل، أضافت الدراسة أنّ الفيروس يتفشّى بسهولة بين الطيور والدواجن مقارنة بفيروس h5n1، كما يختلف الفيروس الجديد عن غيره من السلالات بحسب دراسات سابقة في أنّه لا يظهر أعراضاً على الطيور المصابة، وهو ما يجعل تعامل الحكومات مع خطر انتشاره بالغ الصعوبة.

ورغم هذه النتائج، حذّر العلماء في الدراسة الأخيرة من إمكانيّة أن تطرأ طفرات وراثيّة متتالية على فيروس h7n9 تمكّنه من اكتساب القدرة على التسبب بالعدوى بين البشر، بحيث يصبح أكثر قدرة على الارتباط بمستقبلات الأنفلونزا، لكن، في الوقت الحالي، لا يبدو أنّ هذا الفيروس قادر على التفشّي في العالم والتسبب بكارثة.
رد مع اقتباس
  #781  
قديم 12-12-2013, 06:59 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

تحذير من خطورة مرض الحصبة على الصحة بعد ارتفاع الوفيات
الغالبية العظمى من ضحايا المرض يكونون من الأطفال خاصة الذين يعانون سوء التغذية

نشرت مجلة "جاما بيدياتريكس" الطبية دراسة حديثة عن مرض الحصبة، أشرف عليها الطبيب مارك بابانيا من المراكز الفيدرالية الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي)، وأشار فيها إلى أن الحصبة وهي مرض مُعد للغاية، بعد خمسين عاماً على طرح لقاح فعال جداً ضدها لاتزال تشكل خطراً صحياً كبيراً في الولايات المتحدة والعالم.

وبشكل وسطي يموت 430 طفلاً في العالم يومياً جراء الحصبة، وفي عام 2011 حصد هذا المرض 158 ألف ضحية.

وفي عام 2000 تم القضاء على مرض الحصبة في الولايات المتحدة لكنه عاد للظهور في 2011.

ويعزو بابانيا والقائمون الآخرون على الدراسة عودتها إلى حالات من خارج الولايات المتحدة نقلها مسافرون أصيبوا بالعدوى في الخارج.

والحصبة مرض فيروسي مُعد جداً من عوارضه الحرارة المرتفعة والسعال وطفح جلدي، وهي من الأسباب الكبيرة للوفيات لدى الأطفال الصغار الذين غالباً ما يعانون أيضا سوء التغذية، في دول نامية بسبب المضاعفات التي يمكن أن تنجم عنها.

وشدد واضعو التقرير على أن هذا المرض الخطر يتطلب إدخال طفل مصاب من كل خمسة إلى المستشفى، موضحين أن ثمة 60 حالة سنوياً في الولايات المتحدة.

لكن عام 2013 شهد ارتفاعاً كبيراً في الإصابات مع 175 حالة حتى الآن ظهرت كلها بعد رحلة إلى الخارج نصفها إلى أوروبا على ما أوضح التقرير.
المرض يطل برأسه في أوروبا

وفي أوروبا وبعد تقدم كبير أحرز بين عامي 2003 و2009 عادت حالات العدوى لترتفع بوضوح نهاية عام 2009 بسبب نسبة عالية من غياب اللقاح لدى أشخاص معرضين.

وسجلت أكثر من ثمانية آلاف حالة بين إبريل 2012 ومارس 2013 على ما تفيد الإحصاءات الرسمية الأوروبية.

وقال توم فرايدن، مدير "سيد دي سي"، إن انتشار الحصبة في أي منطقة من العالم يشكل تهديداً لبقية مناطقه"، مشدداً على أهمية المراقبة الصحية الصارمة عند الحدود.

ويضع "سي دي سي" وشركاؤها بنية للسلامة الصحية العالمية يمكن تعزيزها لمواجهة مخاطر كثيرة قد تطرأ.

وثمة دولة واحدة من كل خمس دول قادرة راهناً على رصد تهديد صحي عالمي من أمراض معدية ناشئة والرد عليه أو الوقاية منه سريعاً.

واعتبر التقرير أن تحسينات على هذه الجبهة في الخارج مثل تعزيز الرقابة الصحية وشبكة واسعة من المختبرات وتدريب العاملين القادرين على رصد الأمراض المعدية سيجعل العالم والولايات المتحدة أكثر أماناً.

وشدد فرايدن على أنه مع العولمة يمكن للمرض أن ينتشر أينما كان تقريباً في العالم في أقل من 24 ساعة"، كما أن بروز جراثيم جديدة مقاومة للمضادات الحيوية وانتشارها فضلاً عن الإرهاب البيولوجي هي من بين المخاطر الصحية الرئيسية.
رد مع اقتباس
  #782  
قديم 12-14-2013, 10:19 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

يابانيون يصممون جوارب طبية خاصة للمسنين

عرض خبراء يابانيون جوارب طبية تحول دون سقوط أو تعثر الشخص الذي يرتديها.

وتشبه الجوارب الطبية الخاصة الجوارب العادية، وهي بيضاء اللون، لكنها تختلف عنها بارتفاعها.






وقد أكدت التجارب على فاعلية التصميم الجديد، والمقصود بالأمر هو مسننون يشكل السقوط خطراً كبيراً عليهم.

ولوحظ أن ثلث الرجال والنساء البالغين من العمر 65 عاماً يسقطون مرة واحدة في كل سنة على أقل تقدير، وذلك جراء استرخاء عضلاتهم ما يتسبب في نزول أصابع الرجلين.

أما الجوارب الطبية فترفع الأصابع بزاوية 14% تقريباً، الأمر الذي يعتبر كافياً لتصحيح الوضع دون إزعاج الإنسان.

ويقول المصممون إنه في حال نجاح الاختبارات فإن الجوارب الطبية ستظهر في الأسواق خلال الأعوام الخمسة القريبة القادمة.



ويصنع قسم الأصابع فيها من مادة اصطناعية خاصة، وتقوم تلك المادة برفع أصابع رجل الإنسان لدى سيره وتمنعه من التعثر، وذلك بفضل نقل مركز الثقل نحو العقب مما يساعد في الاحتفاظ بالتوازن.
رد مع اقتباس
  #783  
قديم 12-14-2013, 10:20 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

اختراع جديد لتبريد المشروبات في 30 ثانية


لن تضطر لشرب مشروب غازي دافئ بعد اليوم، فقد إخترع شابان محبلن للمشروبات جهاز يقدر على يبريد أي مشروب معلب في 30 ثانية فقط.

يعمل الجهاز الذي يدعى Spin Chill بطريقة بسيطة، فهو يقوم بتدير علبة المشروب في الثلج بسرعة مما يعجل بإكتساب السائل بداخلها لبرودة الثلج عن طريق ظاهرة علمية تؤدي لانتقال الحرارة من مكان لمكان عن طريق حركة السوائل كما جاء في جريدة دايلي ميل.

جاءت الفكرة للشابين تريفور آبوت وتراي باركر أثناء انتظارهما لعلبتين من المشروبات أن يكتسبا برودة الثلج. يقول باركر:"مرينا بهذه المشكلة كثيراً في الجامعة. نجد أنفسنا بعلب من المشروبات الدافئة وبدون أي طريقة لتبريدها سوي إلقائها في المياه المثلجة والانتظار، ولهذا قررنا استخدام علمنا لقوانين انتقال الحرارة وحبنا للمشروبات الباردة لاختراع أول نموذج Spin Chill".

الجهاز قادر على إيصال المشروبات لمرحلة التجمد في دقيقتان لثلاثة دقائق تبعاً لمخترعيه.
رد مع اقتباس
  #784  
قديم 12-14-2013, 10:21 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

إنتاج مفاصل وأسنان صناعية بتقنية "النانو"

بدأت مؤسسات صناعية روسية إنتاج مفاصل وأسنان صناعية من الخزف باستخدام تقنية "النانو". ووفقا لما نقلته وسائل إعلام روسية، تتمتع هذه المواد بخصائص أفضل من نظيراتها المنتجة بالطرق التقليدية.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن المواد المصنوعة بتقنية النانو تختلف عن المصنوعة بالتقنية التقليدية بأنها أكثر تماسكا وصلابة، وتعتمد صناعتها على مركبات غير عضوية مثل الأكاسيد والكربيدات التي تتكون من حبيبات قطرها لا يزيد عن 10 نانومتر.
وقال مدير مؤسسة "روس نانو" أناتولي تشوبايس إن هذا حدث كبير على مستوى العالم، بل هو "أكثر من ذلك"، واصفا إياه بالحدث النادر. وأوضح أن على هذه المؤسسات أن تتحول إلى وحدة إنتاجية موحدة من أجل تلبية كافة الطلبات على هذه المنتجات.

وكان قد أُعلِن عن نجاح الاختبارات السريرية لمفاصل من السيراميك للعمود الفقري والحوض، حيث ستدخل الخطة الإنتاجية أواسط العام المقبل.
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للحفاظ, متجدد, موضوع, الصيب, على, نصائــح


يتصفح الموضوع حالياً : 19 (0 عضو و 19 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع (نصائــح للحفاظ على الصحة ) .. موضوع متجدد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلاموفوبيا...عنوان متجدد لقمع المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-07-2016 09:39 AM
من روائع الكلمات متجدد ام زهرة أخبار ومختارات أدبية 515 06-09-2014 02:38 AM
حدث في مثل هذا اليوم من شهررمضان المبارك (موضوع يومي متجدد) ام زهرة شذرات إسلامية 34 08-07-2013 05:12 AM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM
كيف يحبك الله -متجدد- رحيل شذرات إسلامية 8 04-08-2012 02:13 PM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59