#561  
قديم 09-15-2013, 05:35 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

استبدلي اللحوم بالأسماك لوقاية طفلك من الحساسية





قد تكون الأسماك من المأكولات غير المحببة للكثير من الأطفال، إلا أنها ربما تكون هي الأفضل بالنسبة لهم مقارنة باللحوم الحمراء.
حيث أوصى البروفيسور الألماني تورستين شافير الأمهات باستبدال اللحوم التي يقمن بإضافتها إلى وجبة الرضع - المكونة من هريس الخضروات والبطاطس- بثلاثين غراماً من الأسماك مرة أو مرتين أسبوعياً، مع ضرورة الانتباه إلى خلو هذه الأسماك تماماً من العظام، لوقايتهم من الإصابة بالحساسية.

وأشار تورستين أخصائي أمراض الحساسية بمدينة بون الألمانية إن الأسماك المناسبة لهذا الغرض هي الغنية بالدهون كالسلمون، نظراً لاحتوائها على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية المشبعة، وعلى رأسها أوميجا 3 التي تتمتع بفائدة كبيرة لجسم الطفل وتُمثل أيضاً أحد أهم المقومات الأساسية في حمايته من أمراض الحساسية، مثل حمى القش والتهاب الجلد العصبي، وفقاً للجزيرة نت.

وينصح بطهي الأسماك وحدها أولاً قبل إضافتها إلى الوجبة، أو أن يتم سلقهما معاً في إناء واحد، ولاكتمال العناصر الغذائية الهامة لجسم الطفل، يمكن إضافة عصير الفاكهة الغني بفيتامين (ج) مع قليل من الزيت.
رد مع اقتباس
  #562  
قديم 09-15-2013, 05:37 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي


على الرغم من أن السمك غني بالبروتينات والفيتامينات والمعادن التي تعتبر مهمة لنمو طفلك، إلا أن هناك بعض الأنواع التي ينبغي تجنبها أو التقليل منها أثناء فترة الحمل.

أفضل الأسماك للحمل:
ينبغي أن يتضمن نظامك الغذائي تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة منخفضة من الزئبق مرتين في الأسبوع. و قد وجدت دراسة نشرت في تشرين الأول عام 2005 من قبل كلية الطب في جامعة هارفارد أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات استهلكن كمية عالية من الأسماك المنخفضة الزئبق خلال الربع الثاني من الحمل سجلوا درجات أفضل في النمو العقلي. تشمل الأسماك قليلة الزئبق الروبيان وسرطان البحر وسمك القد والمحار والاسكالوب و التونة الخفيفة والسلمون المعلب وسمك سيث و السلور وغيرها.

أوميغا 3:
ينبغي أن تكون أحد الأسماك التي تتناول مرتين أسبوعيا من النوع الغني بالدهون الصحية مثل السلمون والسلمون المرقط و السردين فهي غنية بدهون اوميغا 3 والتي تعتبر أساسية لنمو دماغ الطفل والعينين والأعصاب،ولكنها قد تحتوي أيضا على الملوثات التي يمكن أن تضر بالجنين، لذا التزمي بالكمية الموصى بها.
ابتعدي عن تناول الأسماك التي تعيش في أعماق البحار مثل سمك أبو سيف و سمك القرش والمرلين، لأنها تحتوي على كمية عالية من الزئبق. تناولي ما لا يزيد عن 140 غرام من شرائح لحم التونة الطازجة المطبوخة (أو أربعة علب صغيرة من سمك التونة) في الأسبوع ، وتجنبي المحار النيء لأنه قد يحتوي على البكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى التسمم الغذائي.
لا بأس أن تأكلي المحار المطبوخ مثل بلح البحر والروبيان طالما أنه تم طهيها جيدا







رد مع اقتباس
  #563  
قديم 09-15-2013, 05:39 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي



رصد عالم أحياء ألماني، مؤخرا، قيمة جائزة أكاديمية في إطار استكشاف أسرار عيون السمك، على أمل التمكن يوما من الإفادة من قدرة خلاياها على تجديد نفسها، في علاج مشكلات العين البشرية.

ويأتي هذا بناء على حقيقة علمية مفادها أن عيون الأسماك تشبه العيون البشرية إلى حد كبير، وذلك مع فارق واحد جوهري، فعيون الأسماك تبقى في طور النمو طوال حياة السمكة، بينما يولد البشر بأعين مكتملة.

يراقب يواخيم فيتبروت نحو خمسين ألف سمكة، فيما يزيد على 3500 حوض للأسماك في جامعة (هايدلبيرج) جنوب غرب ألمانيا. ويمتد اهتمام العالم الألماني، ليشمل عيون الفقاريات بوجه عام، رغم أنه متخصص في الأسماك، ويأمل أن يؤدي بحثه في طريقة تكون عيون السمك إلى مساعدة العين البشرية في توليد خلايا الأجزاء التي تعرضت للتلف.

وقال فيتبروت، الذي أحب الأسماك منذ صغره: «الاسماك نموذجية، إذ يمكن الاحتفاظ بأعداد هائلة منها، كما أن طريقة تكون أعينها تشبه إلى حد كبير طريقة تكون العين البشرية، العين البشرية أيضا تحوي نوعا من الخلايا لديه القدرة على إعادة تجديد نفسه، إننا الآن نختبر هذه القدرة على إصلاح التلف في أعين الأسماك، ومن المحتمل أن يستفيد طب العيون منها على المدى البعيد، في حالات تلف الشبكية على سبيل المثال».

يشار الى أنه طور فيتبروت، ورفاقه في الجامعة الألمانية تلك، مجهرا خاصا يستطيعون بواسطته مراقبة التطور الجنيني في السمكة، منذ كانت خلية واحدة، وحتى اكتمال نموها كسمكة.
رد مع اقتباس
  #564  
قديم 09-16-2013, 10:32 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

مغص الرضع والنوم عند الاطفال

مغص الرضيع معروف لدى كل الآباء والأمهات، وهو يصيب الأطفال الرضع في الأشهر الأولى (عادة الأشهر الثلاثة الأولى من العمر). ولكنه قد يستمر عند البعض حتى الشهر الثامن. وهو يزداد عند الأطفال الذين يرضعون الحليب الصناعي، ولكنه قد يصيب من يحصلون على رضاعة طبيعية. ويتميز بنوبات من البكاء والصراخ الشديد قد تستمر لأكثر من الساعة، وتحدث في أوقات معينة من اليوم (عادة في المساء)، ولكنها قد تحدث في الليل مما ينتج عنه تأثر نوم الوالدين، وإذا كان البيت صغيرًا فقد يوقظ بكاء الرضيع الحاد كل من في البيت. ويسبب بكاء الرضيع قلقًا كبيرًا للوالدين، وقد يطلبان المساعدة الطبية حال حدوث النوبة.
وسبب البكاء غير معروف تمامًا، ولكن هناك نظريات لم تثبت صحتها بعد ومنها انحباس الغازات في أمعاء الرضيع مما يسبب المغص والبكاء، ومنها احتمال وجود ارتجاع في الحمض من المعدة إلى المريء. ويرى بعض الباحثين أن السبب يعود إلى حساسية مزاج الرضيع في هذه الفترة من العمر، وعدم اكتمال نوم جهازه العصبي، وتبقى كلها نظريات واردة. ومن الأسباب المذكورة الحساسية للاكتوز.
ولا يوجد علاج محدد للمشكلة لأن السبب غير معروف بالتحديد لكن بعض الأطباء والأمهات قد يجربون مضادات الغازات وهي تفيد في بعض الحالات، كما قد يستخدم البعض مضادات التقلص. ويلجأ بعض الوالدين إلى استخدام المصاصة المسكتة أو إلى هز الرضيع، وقد يستخدم الوالدان كل الطرق السابقة في نفس الليلة، ولأن النوبات تنتهي فجأة كما بدأت فجأة، فقد يظن الوالدان أن آخر طريقة استخدماها هي الطريقة الناجحة. ويقوم بعض الوالدين بالتناوب ليلا على رعاية الرضيع حتى يتمكن كل واحد منهما من الحصول على قسط كافٍ من النوم. وبعد زوال النوبة يعود الرضيع طبيعيًا كأن شيئًا لم يكن. وقد يفيد تغيير الحليب الصناعي بعد استشارة الطبيب. أما بالنسبة إلى من يحصلون على رضاعة طبيعية فقد يفيد أن تعدل الأم من غذائها مثل تجنب البهارات والبيض والمنبهات. والمشكلة بصفة عامة حميدة وتزول مع تقدم عمر الرضيع وتختفي في العادة بعد الشهر الثالث. وليس هناك من داعٍ لقلق الوالدين لأنه لا توجد مضاعفات من المشكلة، ولكن ما سبق لا يمنع من عرض الرضيع على طبيب الأطفال للتأكد من التشخيص
رد مع اقتباس
  #565  
قديم 09-16-2013, 10:32 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

الجسم السليم في النوم السليم







الجسم السليم في النوم السليم
يكتشف العلم كل يوم ما يثبت أهمية النوم الجيد لصحة الإنسان. فالمرض ونقص الصحة يؤديان إلى اضطراب النوم، ونقص جودة النوم يؤدي إلى اضطراب الجسد أو الذهن أو كليهما. وقد ظهر في دراسة مسحية أجريت على أكثر من 31 ألف شخص ونشرت في حوليات الطب الباطني أن صعوبة واضطراب النوم كانا مصحوبين بارتفاع ضغط الدم، واحتشاء عضلة القلب، والتوتر والاكتئاب. وأظهر المسح أن 4 في المئة فقط من المصابين بصعوبة النوم لم يكونوا يشكون من الأمراض السابقة. وأظهرت دراسة أخرى أن المصابين بتوقف التنفس أثناء النوم والشخير عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى نحو ثلاثة أضعاف الأصحاء. كما أن نقص عدد ساعات النوم، وهي ظاهرة شائعة في مجتمعنا وبالذات عند الشباب والفتيات، قد تؤثر في الصحة. فقد ثبت أن نقص ساعات النوم يزيد الوزن ويضعف الجهاز المناعي للجسم. لذلك يجب على الأطباء عدم إهمال مشكلات النوم والسؤال عنها عند كل المراجعين لأن كثيرًا من الأمراض لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالنوم.
[IMG]http://www.alnoum.com/Encyclopedia_Images/Sleep/HEALTHY%20****%20IN%20GOOD%20SLEEP.jpg[/IMG]
رد مع اقتباس
  #566  
قديم 09-16-2013, 11:21 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

السهر (نقص النوم) يزيد شيخوخة الجلد

اظهرت الأبحاث أن للسهر والحرمان من النوم آثار سلبية على الكثير من أعضاء الجسم مثل القلب والجهاز الدوري والمخ. وحديثاً، قدم باحثون لأول مرة نتائج بحث جديد في المؤتمر العالمي للأمراض الجلدية في أدنبره (يوليو 2013) أظهر أهمية النوم لوظائف الجلد ومنع تغيرات الشيخوخة. فقد درس الباحثون 60 سيدة أعمارهن بين 30-49 سنة. وقاموا بقياس عدد ساعات النوم وجودة النوم بطرق معتمدة ومحققة. وبعد ذلك قاس الباحثون التغيرات في الجلد بطرق معتمدة. وقد وجد الباحثون أن السيدات اللاتي صنفن بأنهن لا يحصلن على نوم كاف وجيد، كن أكثر عرضة لظهور علامات الشيخوخة على جلودهن (مثل التجاعيد الدقيقة) وكذلك زيادة في ظهور البقع على الوجه. كما أن سرعة شفاء الجلد بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية كان أبطأ عند صاحبات النوم الغير جيد. نتائج هذا البحث تظهر ولأول مرة أن السهر (نقص النوم) يؤثر سلبا على الجلد حيث يسرع في ظهور تغيرات الشيخوخة ويقلل من قدرة الجلد على إصلاح الخلايا المعطوبة.
رد مع اقتباس
  #567  
قديم 09-16-2013, 11:28 PM
ام زهرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: العراق
المشاركات: 6,886
افتراضي

اضطرابات النوم هي إحدى أكثر المشكلات شيوعًا عند كبار السن. ففي الغرب تعتبر اضطرابات النوم السبب الرئيس في إدخال كبار السن دور رعاية العجزة. وتحدث عادة تغيرات عضوية عند كبار السن، ومن هذه التغيرات ما يصيب نظام وطبيعة النوم. وإضافة إلى التغيرات التي تصيب طبيعة النوم فإن كبار السن معرضون للكثير من الأمراض العضوية التي قد تؤثر في النوم بصورة مباشرة أو غير مباشرة. ويشكو نحو نصف كبار السن من مشكلات في النوم. وأكثر ما يشكو منه كبار السن تقطع النوم. ويزيد الأرق بصورة مضرّة مع تقدم العمر. كما أن الاكتئاب (أحد الأسباب الرئيسة) للأرق هو أكثر شيوعًا عند كبار السن.
كيف يتغير نومنا عندما نكبر؟
قبل أن نتعرض للتغيرات التي تحدث للنوم عند كبار السن، من المهم أن نتعرف على النوم الطبيعي ومراحله؛ فالإنسان ينام في أوقات معينة (عادة الليل) ويستيقظ في أوقات معينة (عادة النهار). وينظم ذلك في جسم الإنسان ما يعرف بالساعة الحيوية أو الإيقاع اليومي والتي يحددها في الأساس التعرض للضوء وإفراز هرمون الميلاتونين. والنوم الطبيعي يتكون من قسمين رئيسين هما: القسم الذي تحدث فيه الأحلام وتعرف بمرحلة حركة العينين السريعة، والقسم الذي لا تحدث فيه حركة للعينين. ويتكون هذا القسم من أربع مراحل هي: المرحلة الأولى، المرحلة الثانية، والمرحلتان الثالثة والرابعة. ويبدأ النوم عادة بالمرحلة الأولى ومن ثم يتقدم للمراحل الأعمق. وتعرف المرحلتان الثالثة والرابعة بالنوم العميق، وهاتان المرحلتان مهمتان لاستعادة الجسم نشاطه. ويقضي متوسطو وكبار العمر نسبة أقل في المراحل العميقة من النوم، وعادة ما تقل هذه النسبة بصورة مطّردة مع تقدم العمر. فعند سن السبعين مثلا يقضي الإنسان نسبة قليلة جدًا في المراحل العميقة من النوم تصل عند البعض إلى نحو الصفر. كما أن كبار السن أكثر عرضة لتقطع النوم خلال الليل، وهذا قد يكون نتيجة لأسباب عضوية في بعض الأحيان، ويصعب التعرف على السبب في أحيان أخرى. وعادة ما يغفو كبار السن غفوات قصيرة وبصورة متكررة خلال النهار، وهذا يزيد من الأرق بالليل. وعند كبار السن تكون الساعة الحيوية أقصر من الطبيعي مما ينتج عنه النوم مبكرًا خلال الليل والاستيقاظ مبكرًا (فمثلا قد ينام كبير السن الساعة التاسعة مساء ويستيقظ الساعة الثانية صباحًا).
والتغيرات السابقة هي نتيجة لعدة تغيرات في الجسم توصل العلم إلى معرفة بعضها. فإفراز بعض المواد كهرمون الميلاتونين (هرمون النوم) يقل عادة عند كبار السن، كما أن أسلوب الحياة الذي يتبعه بعض كبار السن من قلة الحركة والخمول خلال النهار وعدم التعرض للضوء الخارجي يؤثر في جودة النوم.
هل ينام كبار السن ساعات أقل مما كانوا ينامونها في شبابهم؟
هناك اختلاف بين المختصين في طب النوم حول ذلك الموضوع؛ ففي حين يعتقد الكثير منهم أن عدد ساعات النوم خلال الأربع وعشرين لا تتغير مع تقدم العمر على الرغم من قلة عدد ساعات النوم بالليل بسبب كثرة الغفوات خلال النهار، يعتقد البعض أن حاجة كبير السن إلى النوم تقل مع تقدم العمر.
ما المشكلات الطبية الشائعة التي تؤثر في النوم عند كبار السن؟
هناك الكثير من المشكلات الطبية التي تؤثر في جودة النوم عند كبار السن بصورة مباشرة أو غير مباشرة. من هذه المشكلات:
  • آلام المفاصل وهشاشة العظام.
  • حموضة المعدة وترجيع الحمض إلى المرىء.
  • الاضطرابات التي تصيب الجهاز البولي.
  • أمراض القلب والجهاز التنفسي المزمنة.
  • تصلب الشرايين الطرفية.
  • الأمراض التي قد تصيب الجهاز العصبي عند كبار السن كمرض الرعاش (الباركنسون) ومرض الزهايمر وغيرها.
فكل المشكلات الطبية السابقة تؤثر في النوم وتجعله متقطعًا، وقد تسبب الأرق. كما أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة ببعض اضطرابات النوم المعروفة. فاحتمال الإصابة بالشخير يزيد مع تقدم العمر. وعند الأشخاص الذين تخطوا سن 65 سنة يصيب توقف التنفس أثناء النوم 28 في المئة من الرجال و24 في المئة من النساء. كما أن احتمال الإصابة بمتلازمة حركة الساقين غير المستقرة وحركة الأطراف الدورية أثناء النوم تزيد باطّراد عند كبار السن. فقد أظهرت إحدى الدراسات أن نحو 45 في المئة من كبار السن يعانون حركة الأطراف الدورية.
كيف يمكن مساعدة كبير السن المصاب باضطراب في النوم؟
يحتاج كبير السن الذي يعاني الأرق أو زيادة النعاس خلال النهار إلى تقييم من قبل طبيب مختص لتحديد إذا ما كان اضطراب النوم ناتجًا عن نقص في النوم أو مرض عضوي أو اكتئاب أو أحد اضطرابات النوم. ويوصف العلاج لكل مريض بناء على التشخيص الإكلينيكي للحالة وفي بعض الحالات قد يكون هناك حاجة إلى إجراء دراسة للنوم.
ولكن بصورة عامة يُنصح كبار السن باتباع التالي:
  • ممارسة التمارين الرياضية (المناسبة لعمر وصحة الشخص) بصورة منتظمة.
  • الانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ (وخصوصًا وقت الاستيقاظ).
  • التقليل قدر الإمكان من الغفوات والحد منها إلى غفوة واحدة بحيث لا يزيد وقت الغفوة عن نصف ساعة.
  • التعرض للضوء الخارجي في وقت العصر لتأخير الإيقاع اليومي (الساعة الحيوية) ومن ثم تأخير وقت النوم.
  • محاولة التقليل من المنبهات كالقهوة قدر الإمكان وبالذات وقت المساء.
  • عدم استخدام الحبوب المنومة إلا بعد استشارة الطبيب المختص؛ لأن هذه الحبوب قد تسبب آثارًا جانبية لدى كبير السن، كما أنها تزيد من احتمال توقف التنفس أثناء النوم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للحفاظ, متجدد, موضوع, الصيب, على, نصائــح


يتصفح الموضوع حالياً : 21 (0 عضو و 21 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع (نصائــح للحفاظ على الصحة ) .. موضوع متجدد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلاموفوبيا...عنوان متجدد لقمع المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-07-2016 09:39 AM
من روائع الكلمات متجدد ام زهرة أخبار ومختارات أدبية 515 06-09-2014 02:38 AM
حدث في مثل هذا اليوم من شهررمضان المبارك (موضوع يومي متجدد) ام زهرة شذرات إسلامية 34 08-07-2013 05:12 AM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM
كيف يحبك الله -متجدد- رحيل شذرات إسلامية 8 04-08-2012 02:13 PM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59