تذكرني !

 





بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

ملخص بحث التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي على الشباب

ملخص بحث التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي (الواتس آب والفيس بوك) على الشباب (دراسة بحثية مطبقة في سلطنة عمان/ محور الإعلام ما له وما عليه) محتويات البحث: تضمن البحث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-12-2016, 12:16 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,353
افتراضي ملخص بحث التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي على الشباب


ملخص بحث

التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي (الواتس آب والفيس بوك) على الشباب

(دراسة بحثية مطبقة في سلطنة عمان/ محور الإعلام ما له وما عليه)


محتويات البحث:
تضمن البحث عدة أبواب وفصول ومباحث، وهي كالتالي:
الباب الأول (الفصل الأول):
مدخل الدراسة
المبحث الأول:
• مقدمة (تمهيد).
• مشكلة الدراسة.
• أهمية الدراسة.
• أهداف الدراسة.
• تساؤلات الدراسة.

المبحث الثاني:
مفاهيم الدراسة:
• الإعلام.
• وسائل الاتصال.
• الواتس آب.
• الفيس بوك.
• الشباب.

الفصل الثاني:
الإطار النظري للدراسة.
المبحث الأول.
• ماهية الإعلام.
• حقائق وأرقام.
• أهداف ووظائف الإعلام.
• الإعلام القديم أو التقليدي.
• الإعلام الجديد.
• أشكال الإعلام الجديد.
• خصائص الإعلام الجديد.
• الظواهر التي صاحبت الإعلام الجديد.
• الفروق الهامة بين الإعلام الجديد وبين الإعلام التقليدي.
• العلاقة بين الإعلام التقليدي والإعلام الجديد.
• إيجابيَّات وسائل الإعلام الجديد.
• حسنات الإعلام الجديد.
• سلبيات ومخاطر الإعلام الجديد.
• القرآن الكريم الوسيلة الإعلامية المتجددة.
• الإشكاليات التي تواجه انتشار الإعلام الجديد.

المبحث الثاني:
• مفهوم الأخلاقيات المهنية.
• فوائد المواثيق الأخلاقية.
• ميثاق الشرف الإعلامي العربي.
• تعريف أخلاقيات الإعلام.
• نماذج من موضوعات المواثيق الأخلاقية الإعلامية.
• الالتزام بالمواثيق الأخلاقية الإعلامية.

الفصل الثالث:
المبحث الأول.
• المواقع الاجتماعية.
• ما هي المواقع الاجتماعية؟
• خدمات الشبكات الاجتماعية.
• ميزات الشبكات الاجتماعية.
• الإنترنت.
• واقع الإنترنت.
• شبكات التواصل الاجتماعي.
• قياس قوة شبكات التواصل الاجتماعي.
• فوائد شبكات التواصل الاجتماعي للمستخدم.
• سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي للمستخدم.
• أبرز مواقع الشبكات الاجتماعية العربية.
• أبرز مواقع الشبكات الاجتماعية العالمية.
• الصحافة، المدونة، اليوتيوب.
• شبكات الاتصال اللاسلكي.
• استخدامات الشبكات اللاسلكية.
• إيجابيات الشبكات اللاسلكية.
• سلبيات الشبكات اللاسلكية.

الفصل الثالث:
المبحث الثاني.
• برنامج الواتس آب.
• موقع الفيس بوك.

الباب الثاني:
الفصل الأول:
• الإجراءات المنهجية للدراسة الميدانية.
• نوع الدراسة.
• منهج الدراسة.
• أداة جمع البيانات.
• اختبار صدق الأداة.
• مجتمع الدراسة.
• مجالات الدراسة.
• صعوبات الدراسة.

الفصل الثالث:
نتائج الدراسة الميدانية.
أولاً: الإجابة على تساؤلات الدراسة.
ثانيًا: توصيات الدراسة وآليات تنفيذها.

الملاحق.
المراجع.

مشكلة البحث:
إن لمواقع وبرامج التواصل الاجتماعي أهمية كبيرة، فقد أصبحت شهرتها واسعة، وكثر التعامل معها بين الناس؛ حيث يتواصلون عبر هذه المواقع للتعرف على بعضهم ومعرفة أخبار بعضهم البعض، وإرسال رسائل وتلقي الأخبار والموضوعات وكل ما هو جديد في الساحة.

وإن هذه المواقع والبرامج لا توجد لها ضوابط تضبط الأمور، ولا توجد وسائل أو طرق محددة يتقي منها المستخدم الشرور التي قد تصل إليه عنوة، أو حتى لا يوجد منهج محدد لإفادة الغير في الاتقاء من هذه الشرور، وتكمن مشكلة الدراسة في انتشار برامج التواصل الاجتماعي بشكل كبير، مما أثر على حياة الناس عمومًا، سواء بشكل سلبي أو إيجابي.

إن أغلب البحوث والدراسات في مجال الإعلام ربما تتسم بالندرة (قليلة العدد) وتتعاطى مع الإعلام الجديد بشكل عام وكتلة واحدة، ومن هنا فإن هذه الدراسة جاءت لتتخصص ولو بشكل يسير في أحد مواضيع الإعلام الجديد وبدوره أيضًا يفتح الباب أمام بحوث أكثر عمقًا تفرز وتحلل تطبيقات ومجالات الإعلام الجديد.

وجاء عنوان هذه الدراسة البحثية ضمن محور الإعلام ما له وما عليه بالبحث الدقيق والمسهب عن البرامج المنتشرة في الوقت الحالي ليشمل برنامج الواتس آب في شبكات الاتصال وموقع الفيس بوك في مواقع التواصل الاجتماعي، ومعرفة التأثيرات السلبية لهذه البرامج على الشباب من نواح مختلفة، سواء كانت أخلاقية أو دينية أو معتقدات أو عادات، وفي الحياة عمومًا، ومعرفة مدى تأثر الشباب بمثل هذه المواقع، وكيفية توظيفها توظيفًا إيجابيًّا من خلال النتائج والتوصيات التي توصلت إليها من خلال استمارات البحث.

وتعتبر هذه الدراسة جديدة في مجال الإعلام الجديد لقلة البحوث والدراسات في مواقع التواصل والاتصال على المستوى المحلي وربما العربي؛ لكون برنامج الواتس آب برنامجًا جديدًا بغض النظر عن المواقع الأخرى الجديدة والمتوفرة في كافة الأجهزة الذكية.

أهمية الدراسة:
تبرز أهمية الدراسة من ناحيتين هما:
أولاً: الأهمية العلمية:
1- إثراء المكتبات العربية بما يمكن أن تضيفه هذه الدراسة إلى الدراسات والأدبيات السابقة بسبب ندرة الدراسات العربية التي تتناول قضايا إعلامية محددة.

2- إثراء المكتبات العربية بمعلومات علمية عن الأساليب التي طرأت على الإعلام الجديد وما له وما عليه.

3- إثراء المكتبات العربية بمعلومات علمية عن سلبيات وإيجابيات الإعلام الجديد بشكل عام وعن برامج التواصل والاتصال الجديدة المنتشرة في الوقت الحالي، خاصة وأن هناك ندرة في التخصص في كتابة مثل هذه البحوث في هذا المجال في مجتمعاتنا العربية والمحلية بشكل خاص.

ثانيًا: الأهمية العملية.
تكمن أهمية هذه الدراسة العملية في النقاط التالية:
لفت الأنظار إلى المخاطر المتعددة الناتجة عن إساءة استخدام الإعلام الرقمي الجديد والسعي لبيان بعض تلك الأشكال وتوضيح شيءٍ من مخاطرها.

انتشار وسائل الإعلام بمختلف برامجها ومجالاتها بشكل سريع يتطلب عمل دراسات لمواجهتها أو الحد من سلبياتها وتوظيفها توظيفًا إيجابيًّا للمجتمع.

إمكانية اقتراح بعض الحلول المناسبة للتصدي لسلبيات برامج الاتصال والتواصل الاجتماعي.

الخروج بتوصيات تساهم في الرقي باستخدام برنامجي الواتس آب والفيس بوك بشكل إيجابي، ويخدم المجتمع والدِّين والقِيم.

أهداف الدراسة:
التعرف على الإعلام الجديد وآفاقه الواسعة وأشكاله المتنوعة وإيجابياته وسلبياته.

التعرف على برامج التواصل الاجتماعي الفيس بوك والواتس آب وتأثيراتهما السلبية على الشباب في عصر العولمة.

التعرف على مدى انتشار هذه البرامج في أوساط الشباب بصورة مذهلة.

الخروج بمجموعة من التوصيات من أجل استخدام هذه الوسائل الاستخدام الأمثل، وبما يتناسب مع ديننا الحنيف وقِيمنا العربية وعاداتنا ومبادئنا الثابتة.

نتائج الدراسة:
التساؤل الأول: ما مدى انتشار برنامج الواتس آب وموقع الفيس بوك بين الشباب؟
من خلال الدراسة تبين أن برنامج الواتس آب وموقع الفيس بوك انتشر بشكل كبير بين الشباب، ونتيجة لأن عينة الدراسة صغيرة، وربما لا تعطي الأرقام الحقيقية لانتشار هذه البرامج، لكنها رغم ذلك أعطت مؤشرات بانتشار هذه البرامج - الواتس آب والفيس بوك - وهي موضوع الدراسة التي طبقت في سلطنة عمان على عينة من الطلاب والموظفين، حيث تبين انتشاره للفئات العمرية من 18 - 25، وهم الطلاب ذوو المستويات الجامعية والثانوية وممن يملكون دخلاً اقتصاديًّا متوسطًا.

التساؤل الثاني: ما مدى تأثير برنامج الواتس آب على الشباب من الناحية الدينية ومن ناحية الثقافة والقيم؟
أصبح برنامج المحادثات "واتس آب" الأكثر شيوعًا بين سكان الكرة الأرضية والأفضل والأسهل استخدامًا وتداولاً بين مختلف الفئات العمرية التي تستخدم الهواتف الذكية سواء كانوا ذكورًا أو إناثًا.

نتيجة تميز تصميمه وسهولة استعماله ولجمعه كل الإيجابيات والإمكانيات التي يتمناها أي إنسان أيًّا ما كانت ميوله واهتماماته وتخصصه، وكأي ابتكار جديد لفت واتس آب الناس إليه، لكن ما تفرد به هذا البرنامج عن غيره من البرامج أن الناس غير قادرة على الانفضاض من حوله بسبب مناسبته لاختلاف الأذواق والعقول.

وأثَّر برنامج الواتس آب على الشباب تأثيرًا سلبيًّا من عدة نواحٍ؛ حيث ركزت الباحثة على تأثيرها من الناحية الدينية وناحية الثقافة والقيم من خلال صياغة عبارات الاستبانة الموزعة على العينة، ومن خلال التحليل تبين التالي:
الناحية الدينية: حيث أثر الواتس آب دينيًّا من خلال:
يسبب استخدام الواتس آب مشاكل ومواقف مع الآخرين.
يشغل البرنامج عن أداء الفرائض أو التقصير فيها.
التحدث عن الآخرين بدون علمهم (الغيبة والنميمة).
تصوير الآخرين ونشرها بدون علمه.
تبادل مقاطع فيديو وصور غير لائقة مع الآخرين.
عدم التأكد من صحة ودقة أي برود كاست ديني.
تكوين صداقات مع الجنس الآخر.
استخدام ألفاظ بذيئة عند التحدث مع الآخرين.
الرد على الأرقام الغريبة وما يتبعها من عواقب.
ومن ناحية الثقافة والقيم:
التقليل من العلاقات داخل نطاق الأسرة.
تدني المستوى الدراسي.
عدم استثمار أوقات الفراغ.
نشر معلومات غير مؤكدة (شائعات).
عدم احترام المكان والزمان عند الاستخدام للبرنامج.
يهدر الكثير من المبالغ.
التخلي عن بعض القيم كالصدق والأمانة.

التساؤل الثالث: ما مدى تأثير موقع الفيس بوك على الشباب من الناحية الدينية وناحية الثقافة والقيم؟
أثر موقع الفيس بوك على الشباب من خلال:
الناحية الدينية:
قبول طلبات الصداقة من الجنسين.
استقبال منشورات تحتوي على صور ومقاطع غير لائقة.
الانشغال عن أداء الفرائض.
خلق فراغ بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي.
الدخول في مواقع محظورة.
أما من ناحية الثقافة والقيم:
فيقلل من التواصل مع الأهل والأصدقاء.
تدني المستوى الدراسي.
تغير الثقافات والاهتمامات لدى مستخدميه.
إعطاء البيانات الشخصية للغير.
تكوين علاقات وهمية وصداقات خيالية مع الجنس الآخر.

التساؤل الرابع: ما التوصيات التي تسهم في زيادة فاعلية استخدام برنامجي الواتس آب والفيس بوك الاستخدام الأمثل وبشكل إيجابي؟
في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة تقترح الباحثة بعض التوصيات التي قد تسهم في زيادة فاعلية استخدام برنامجي الواتس آب والفيس بوك الاستخدام الأمثل وبشكل إيجابي والحد من تأثيراتها السلبية، وهي:
توصيات (مقترحات) الدراسة:
توعية الشباب بالجانب السلبي لاستخدام وسائل الاتصال (الهاتف، الإنترنت) عن طريق وسائل الإعلام المختلفة المسموع منها والمقروء.

نشر الوعي لدى الشباب بضرورة الاستفادة من وسائل الاتصال بشكل إيجابي عن طريق المحاضرات والمنشورات وكذلك عن طريق وسائل الإعلام نفسها.

تنمية الإحساس بالدين والوطن والانتماء؛ حتى يكون المتلقي ذا مناعة قوية أمام كل ما من شأنه أن يجرده من انتمائه وأصوله، أو يخدش في عقيدته ودينه.

ملاحظة الدور الذي باتت تلعبه بعض وسائل التواصل الاجتماعي وتأثير بعضها السلبي الواضح على أفراد المجتمع وخاصة فئة الشباب، مع ضرورة التعريف بها ومعرفة إيجابياتها وسلبياتها وتوجيهها بما يخدم المجتمع ويعين على نشر ثقافته، لا تركها تبث ما يؤثر فيه سلبًا من خلال بث مواد غير متوافقة مع شريعته، دون حسيب أو رقيب.

توعية الأسرة بأهمية التربية الدينية للأبناء وأهمية غرس الوازع الديني فيهم عن طريق إقامة المحاضرات وكذلك التوعيات الخارجية للأسرة، فالتربية الدينية ترسخ في الإنسان مبادئه الأخلاقية، وعقائده الإسلامية، وتوجهه الأخلاقي؛ حتى يصان من كل انحراف، أو زيغ عقائدي، أو ديني.

تفعيل دور الأسرة في الرقابة على الأبناء في حالات امتلاك الهواتف النقالة خاصة طلاب المدارس، وتوجيههم الوجهة الصحيحة أثناء استهلاك واستقبال ما تنتجه هذه الوسائل.

البحث عن الوجه المشرق في هذه الوسائل من حيث الاستخدام؛ أي: نوظفها فيما يعود على الشخص والأمة بالنفع في جميع الجوانب، فقد أثبت علماء التَّربية مثلاً من الناحية التربوية أن بعض وسائل الإعلام تؤدي إلى رفْع قدرة الطفل على القراءة والكتابة، والتعبير الشفوي، والقدرة على الاستماع والتركيز، وتعلم الثقافة العامة، والعلوم واللغات الأجنبية، والتربية الفنية والرياضيات، كما أنها تقوي المقدرة على حل المشكلات التي تواجهه، وتساعده على التوافق الاجتماعي، وتطوير هواياته ومواهبه، واستغلال وقت فراغه.

أن يكون الشخص ذا حس نقدي، يميز بين الصالح والطالح؛ حتى ينخل الأفكار التي يتلقاها ويمحصها، ولا يكون عبدًا لها للمعرفة، دون تمييز، بل يجب عليه أن يتمعن، ويتدبر، ويحس؛ حتى يأخذ ما هو أهل للأخذ، ويطرح ما هو أهل للنفور والاشمئزاز.

تفعيل لغة الحوار والتفاهم بين الآباء والأبناء ما قد يقلل بشكل كبير من تأثير المحيط الخارجي عليهم.
• إيجاد خطوط عريضة داخل الأسرة يكون كل أفراد الأسرة على بينة بها، ما يجعله يلتزم بها (الضبط الداخلي).

• عدم منح الثقة بشكل مطلق للشاب أو الفتاة وبالذات في المرحلة العمرية فئة الشباب والتي قد يستخدمها البعض منهم بشكل سلبي بل لا بد من وضع حدود، فلا ضرر ولا ضرار.

• التقنين وتنظيم الوقت، وحسن توزيعه دون أن يغلب الوقت الذي يخصص لاستهلاك ما تطرحه هذه الوسائل على حساب الواجبات والالتزامات الأخرى.

إيجاد نظام اجتماعي عام لشغل وقت الفراغ بالنسبة للشباب لا سيما في فترات الإجازات الصيفية وغيرها، مثل إقامة برامج نوادٍ ينضم إليها الشباب لقضاء وقت الفراغ إضافة إلى القيام بما يفيدها ويفيد المجتمع.

توجيه الشباب إلى ضرورة الالتزام والتقيد بقوانين الاتصالات فيما يخص استخدام الهاتف النقال أو استخدام الإنترنت للدخول للمواقع المحظورة.

إرشاد وتوجيه الشباب حول قوانين الاتصالات في السلطنة حتى يكونوا على بينه ومعرفة للعواقب التي قد تعرضهم للمساءلة القانونية.

على المربين أن يكونوا على اطلاع كامل بما تحويه هواتف أبنائهم من رسائل وصور وأرقام؛ لأنهم أول المقصودين بحرْب أمثال هذه التقنيات، ليطلعوا على ما فيها ما بين الفينة والأخرى؛ نُصحًا لهم، ورحمة بهم، وليكونوا على علم برمز القفل لأجهزتهم؛ لأن خلف هذه الأقفال في أحيان كثيرة ما لا يخطُر على البال من الإسفاف والابتذال.

• تربية الأبناء على الحياء من الله ومراقبته، وأن ينمى فيهم الوازع الديني، وتوعيتهم بالمخاطر المترتبة على سوء الاستخدام في التقنيات المعاصرة؛ حتى لا ينزلقوا في مزالق الشهوة الوخيمة.

• صرف طاقتنا، وبذل جهدنا في تسخير هذه التقنية للدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر؛ فإن لها ثمارًا يانعة، وأجرًا - بإذن الله - باقيًا.

التحذير من إرسال الصور والمقاطع التي فيها ابتذال أو خلاعة ومجون، أو تتضمن كشفًا للعورات، أو هتْكًا لأستار العفيفات الغافلات، أو تندرًا ببعض الناس، فإن في استقبال الصور والأفلام المحرمة ومقاطع الفضائح والعورات وتناقلها ونشرها - إشاعة للفاحشة في الذين آمنوا؛ والله - تعالى - يقول: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [النور: 19].

نكران على من أرسل لنا ما لا يليق، ونبين له الصواب؛ حتى لا يستمر في خطئه، وقد يكون غافلاً يحتاج إلى تذكير.

المراعاة عند الإرسال حال المرسل إليه، فقد تصلح بعض الرسائل لشخص دون آخر، والتأكد من صحة الرقم؛ حتى لا تقع الرسالة في يد غير من أرسلت إليه، فيترتب على ذلك حرج أو إساءة ظن قد تتطور إلى ما لا تحمد عقباه.

التثبت من الأخبار والأحكام قبل الإرسال، وكم من خبر تداوله الناس، فأمسى شائعة لا حقيقة لها، وكم من ذِكر أو دعاء أو قصة موضوعة لا أصل لها، أو بدعة منكرة! ولربما تداولت الأيدي هذه الرسالة، وانتشرت في الآفاق، فتحمل المرء جزءًا من تبعاتها؛ بسبب تسرعه واندفاعه.

إحاطة الرسائل بسياج من التعليمات المهمة؛ منها: مراعاة الأدب، فينبغي ألا تتضمن تجريحًا لدولة أو شعب أو قبيلة أو شخص، وألا تحويَ كلمات بذيئة، أو نكات سخيفة، أو رسومات قبيحة، أو صورًا فاضحة، وينبغي أن تكون ذات معنى أو هدف.

مراعاة الأمانة في استخدام مثل هذه البرامج، فلا نسجل صوت المتصل إلا بإذنه، ولا نلتقط صورة أحد إلا بإذنه، فمن فعل شيئًا من ذلك فقد خان الأمانة، والله لا يهدي كيد الخائنين.

مراعاة الوقت المناسب عند التواصل، مجتنبين البكور وأوقات الظهيرة وآخر الليل؛ لأنها مواطن الراحة.





رابط الموضوع: http://www.alukah.net/publications_c...#ixzz4EBUDbEIe
المصدر: ملتقى شذرات


lgow fpe hgjHedv hgsgfd g,shzg hgj,hwg hgh[jlhud ugn hgafhf

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
ملخص, لوسائل, الاجتماعي, التأثير, التواصل, السلبي, الشباب

« المربون الأوائل والمواساة المفقودة | الشباب والرأسمالية الثقافية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسباب حجب الجزائر لمواقع التواصل الاجتماعي عبدالناصر محمود مواقع التواصل الاجتماعي 0 06-20-2016 05:59 AM
أجهزة التواصل الاجتماعي عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 01-02-2015 08:10 AM
مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 06-03-2014 06:20 AM
إدمان الانترنت عند الشباب وعلاقته بمهارات التواصل الاجتماعي دراسة ميدانية على عينة من طلاب جامعة د Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 1 11-19-2013 06:42 PM
إسرائيل تشن حربها على غزة عبر مواقع التواصل الاجتماعي Eng.Jordan أخبار الكيان الصهيوني 0 11-19-2012 08:30 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:25 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68