#1  
قديم 10-18-2019, 02:12 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 25,407
افتراضي موسوعة نهر النيل .. حالة حوش النيل في الاقتصاد السياسي لمياه الأحواض العربية


الاقتصاد السياسى لمياه الأحواض العربية (حالة حوض النيل)

يعتبر هذا الموضوع فى غاية الأهمية وله كثير من الإلتماسات محليا ودوليا وأفريقيا وله أبعاد ومحاور متعدده وأيضا له تاريخ من المعالجات.
وفى هذا السياق عقدت الجمعية العربية للبحوث الإقتصادية ورشة عمل بعنوان (الإقتصاد السياسى لمياه الأحواض العربية) وبذلك لجأت الجمعية الى المختصين والأساتذة الكبار فى هذا المجال أ.د/ ابراهيم نصر الدين، وأ.د/ فرج عبد الفتاح فرج
الأستاذالدكتور /ابراهيمنصر الدين
بدأالمتحدثبعدةتساؤلات:
الامر الاول: وهومبادرةأثيوبياتاريخياحيث يهددونبقطعمياه النيلعنمصرمنذعهدالمماليكوالأقباط ومع ذلك لمتقطعالمياهمنذذلكالتاريخالىيومناهذا.
الامرالثانى :الاتحادالسوفيتى وهوالذىأقامالسدالعالىفىالخمسينياتفىالقرنالماضىوكانتالولاياتالمتحدةالامريكيه ومعها الغرب واقفونإلىجانبأثيوبيا
ولمتقمأمريكاأوالغرببمشروعإنتقامىلمواجهةالسدالعالىوهذايدعوالىالتساؤل, ثم حصلالعكسفىفترةالسبعينات حيثبدتالولاياتالمتحدةحليفةلمصر، ومع أن الاتحادالسوفيتىهوالذىبنىالسدالعالىلميقم بأى تصرف ضد مصر وهذاالكلاملهدلالاتلمنيريدأنيتفهمحقيقةالامر.
وهذايجعلناأيضانثيرالامرالثالث :ماذاتثارالقضيةمنذعشرسنوات؟
والحديثأنالبنكالدولىومعهاسرائيلبدأوايعدوادراساتعلى أنالمياهموردطبيعىلابد وأنتباعشأنها فى ذلكشأنالبترولولكن ذلك لم يحدث . وهذايشيرأنهلاتوجدقدرة لاى طرف علىمنعهذا المورد الطبيعى ، وانتقلالمتحدثعنالوضعفىأثيوبياوفىدولحوضالنيلمع العلم ان:
- القارةتنحدرمنالجنوبالىالشمالوان التدرجفىارتفاعنهرالنيليصلالىالمتوسط
-عمق المنابعفىهضبةأثيوبيايصلالىنصفكيلومترمربع
وهنا طرح سؤال:هليمكناقامةمشروعاتفىعمقنصفكيلومترمربعخلالعشرةأشهروقبلموسمالفيضان .وفىالعامقبلالماضىأتىالفيضانوأطاحبكلمافعلبسدكيكيزىالذىكانتالصينتقيمةوالتى اعادت ترميمهفىالعامالماضىمعالعلمأنسدكيكيزىليسمن المنابعبل هوعلىأطرافقريبةمنالحدودالاثيوبيةمعدول الجوار.
وأكد المتحدثأنالصينلميكنفىاستطاعتهاأنتقيمأىمشروعدوندعمأمريكى .
وأضافالمتحدثإلىأنهناكندرة فىالمياةفىالمشرقالعربى )دجلةوالفراتوخاصةاليرموق (وافترضأنهإنكانهناكقدرةبإقامةمشروعقرنىفىأثيوبياوهو سدضخمفيكونالسؤال : ماهىحاجةأثيوبيالهذاالكمالهائلمنالمياه؟ ولكنه سؤالغيرمنطقى
فأثيوبيافىحاجةفقطإلىالكهرباءوليستفىحاجةالىالمياه حتىلوأمكناقامةمشروعقرنىفإنه سياتىفيضانضخميغرقمعظمالاراضىفىأثيوبيا.
السؤال هنا ........هل يمكنلأثيوبياومنمعهامن الدول فىالتفكيرفىمشروعلتحويلمياةالنيلالىالبحرالاحمر ؟ لكنأمامهاسلاسلجبالالبحرالاحمرلذلك يجبعليهاأنتدمرسلاسلالبحرالأحمروتشقهذهالجبال.
وهليمكنلاثيوبياأنتحولالمياهجنوبابعكسالطبيعةفىالقارةالمنحدرةمنالجنوبالىالشمالبمعدات حديثه ؟ ليسمنالمصلحةالسياسيةلاثيوبياأنيكونهناكنهضةفىجنوبأثيوبيالأنه يوجدفىالجنوبمجموعةمنالصومالينوغيرهمفىصراعمعالحكومةالاثيوبيةالحاليةفالمسالةهنا ليستمستحيله ولكنشبهمستحيلهفىالمستقبلالقريبالمنظور.
يتحدث البعضعنانفصالالجنوبفىالسودانهل يمكنأنيكونلهتاثيرعلىمياهالنيلفىمصر،ويمكن الاجابه على هذا السؤال بان جنوبالسودانلايمرفيهالنيلالازرقبليمرفيهالنيلالابيض والنيلالازرقيزودمصربنحو85%منالمياه ،والنيلالابيضحوالى15%,فالمشاكل الموجوده فى جنوب السودان ليس لها تاثير كبير على حصة مصر من مياه النيل ولكن المشكلةأنجنوبالسودانغارقفىمئاتالكيلومتراتمنالمستنقعاتوأنالتحدثعنأىمشروعيمكنأنيغرقفىجنوبالسودان .
والبعض يتحدث من الناحية القانونية ماذا يحدث لو انفصل الجنوب فى السودان عن الشمال ،فى حالة اذا ما كان الذى يريد الانفصال هو الشمال وليس جنوب السودان.
من الناحيه القانونيه :هل انفصال الجنوب يمكن أن يثير القضية ويتم تعديل الاتفاقية بين مصر والسودان ؟
تنص اتفافية فيينا للخلاف بين الدول أن الدول المفككه لايمكن أن تغير الاتفاقيات ويجب أن تحترم نص القانون ، ولكن يمكن تغيير الاتفاق اذا ما اتفق الشمال مع الجنوب .
· المنطقة الوحيدة التى يمكن أن تؤثر على مياه النيل فى مصر هى شمال السودان لأن أراضيها منبسطه وصالحة للزراعة .
وأشارأ.د/ فرج عبد الفتاح فرج الى أن الموضوع الذى نتحاور فيه على مستوى عالي من الأهمية و تتلخص تلك الأهمية فى عبارة واحدة (النيل هو شريان الحياة فى مصر) ولذلك فإن تغير العلاقات بين دول حوض النيل هو أمر جاد وحيوى وهام .
· مؤشرات الإقتصاد الكلى والسياسات الإقتصادية لدول حوض النيل وعلاقات هذه الدول بمؤسسات التمويل الدولى.
وهذه الدول العشر (مصر ، أثيوبيا ، السودان ، كينيا ، أوغندا ، وتنزانيا ، وجمهورية الكونغو الديموقراطية ، وروندا ، بورندى ، ارتيريا ( لها أوجه تشابه واختلاف نسبي فيما بينها، فعلى سبيل المثال بالنسبه لعدد السكان نجد أن هناك اختلاف كبير بين احصاءات عدد سكان دول حوض النيل وهذه الدول تحتل 45%من سكان قارة افريقيا بعدد 413مليون نسمة من سكان أفريقيا ، وأيضا يوجد اختلاف فى معدل نموالسكان.
أما من حيث إجمالى الناتج المحلى مقوما بمعدل القوة الشرائية بالدولار الامريكى وفىحقيقة الأمرفإن مؤسساتالتمويل الدولى تنشر إحصائياتهاالخاصةبالناتجالمحلىالإجمالىمقومابمعدلالقوةالشرائيةبالدولارالأمريكىطالماان صدورهامنهيئةقوميةوهىصندوقالنقدالدولىإلا أنهاتنحرفولاتقيسالأموربمقياسها الحقيقى، حيثأنالجميعيستهلكالسلععالميافسعرها ليس واحدافىكلدولالعالمبلإنهاقريبةمنبعضهاالبعضحيثأنالقوةالشرائيةفكرةتحتاجالىاعادةمراجعة,وبالتالىمجموع gtb مقومابالقوةالشرائيةبالدولارالامريكىيبلغفىالعشردول 766.3مليارحيثأنالامرمقارنة بالدولارالعادىيكونأقلمنذلكوبناءاعليةفإنمتوسطنصيبالفردفىالحقيقةيكونأقلمنالمعروضفىالبيانات gtb لانالعرض بالقوه الشرائيه .
وأشارالمتحدث :انه يوجدخللفىكلا منالميزانالتجارىوالميزانالجارىفىكلدولحوضالنيلالاأنهقديحدثفائضفىمصرفىبعضالسنواتفىالميزانالجارىوهذايؤكد أنالجانبالسياحىيحققمكاسبيمكنأنتغطىالميزانالجارىوقديحدثفائضفىبعضالسنوات.
وأشارأيضاعنميزانالمدفوعات؛وأنالرصيدالجارىفىمصربالسالب،والميزانالتجارىيدرسقوةإنتاجالمجتمعالمصرى، وفىهذاالميزانأمرخطاأوبالسالبوأنالميزانالتجارىيعكسالخللالهيكلىفىالميزانالمصرى
وباستعراضباقىدولحوضالنيليوجدعندهمخللفىالميزانالتجارى،والميزانالجارى .
أما نسبة خدمة الدين للدولالعشرةفنجد انها تمثلللصادراتحوالى49.9%،معنىذلك ان لكلدولاريخرجنصفدولارخدمةللدين،وفىمصرتمثل خدمة الدين5.6% .
تظهرمؤشرات الاقتصادالكلىعلىمستوىالعشردولأنهناكاختلافاتنسبية كبيرهجدا.
وهناكحالة منالتشابةفىقواعدإنتاجهذهالدول :
- انتاج هذه الدولسلعأولية
- القطاعالزراعىيسيطرعلىقطاعاتالإنتاجلهذهالدولحيث ان حوالى80% منسكان هذه الدولتتواجدفىقطاعالزراعة
- معدلاتالبطالةمتزايدفىاقتصادياتهذهالدول
علاقة هذهالدولبمؤسساتالتمويلالدولي :
ترتبط هذهالدولالعشرةبمؤسساتالتمويلالدولىمنصندوقالنقدالدولىوبنكالإنشاءوالتعميرحتىانبعضالدولالتىليسلهاعلاقةبالصندوقوالبنكأصبحتلهاعلاقةبهمامنخلالقروضحصلتعليهاالدولالعشرمنصندوقالبنكوبالتالىأصبحتهذهالدولتابعهللنظامالرأسمالىالعالمى .
فكرةتدخلالدولهفىالاقتصادفكرةمرفوضةمنقبلالمؤسساتالدولية وأصبحتهذهالدولفىحاجه لإعادةديونهابحيث تخضعلشروطالمؤسساتاالدوليةوالتىتقولأنالاسعارتحددمنقوىالعرضوالطلب، النظامالراسمالىفىاغلب دول حوض النيل بدونضوابط ، وبدونجهازلمنعالاحتكار،وحتىأنبعضالدولالتىسنتقوانينلمنعالاحتكارأجهزتهاضعيفة وهذا ليس فى دول حوضنهرالنيلفقطبلأغلبدولأفريقيا.
العلاقاتالتجاريةبينمصرودولحوضالنيل :
إجمالى الصادراتالسلعيةالمصريةللعالم32ملياردولارمنهم803مليوندولارموجهةلدولحوض النيلبنسبة2.5% منصادراتمصر أما وارداتمصرمندولحوضالنيلتبلغحوالى288مليونمنإجمالىوارداتمصرالتىبلغت64ملياردولارعام2008نلاحظأنالوارداتضعفالصادرات.وبالتالي العجزفىالميزانالتجارىيزدادونجدأنصادراتدولحوضالنيلتمثل ثلاثاضعافمن وارداتدولحوضالنيل، ونتجه الىحساب الكثافةالتجاريةلأنالصادراتلدولحوضالنيلهىوارداتهذهالدولمعالعلمأنصادراتهذهالدولمحكومةبمستوىالدخلوهذايؤثرعلىالصادرات والوارداتلهذهالدولهولكى يتم تحديد موقف التصديرالنسبيلاىدولهمندولحوضالنيللدولهمعينه من خلال العلاقه :%منإجمالىالصادراتفىالبسط/%المستوردة من العالم اذا كانبيساوىالواحدالصحيحفلا مقارنهبينهوبينباقىدولالعالم،واذاكانأكبرمنالواحدالصحيحتميزتعنباقىدولالعالم.
كثافةالصادراتالمصريةلمجموعةدولحوضالنيلتفوقالواحدالصحيحوبذلكلاتكونضعيفهبهذاالمعيارلكناذانظرنالهاكارقاممطلقةلوجدناأنهاضعيفةلانهياكلالانتاجأغلبهامتشابةفعلىسبيلالمثالمصروالسوداننجدأنصادرات مصرتشابهصادراتالسودان،وراداتمصرتشابهوراداتالسودانمعالعالم.
وبذلك نجد أن درجة التشابه قربية جدا على مستوى الانتاج وأنهناكضعففىمرونةأجهزةالانتاج فى هذه الدول والامر يحتاج الى حلول وأفاق .
أ.د/ محمد سمير مصطفى
أشار الدكتور / محمد سمير مصطفى إلى أن الموضوع الأساسى كان هو الاقتصاد السياسى للموارد المائية فى مياة الاحواض العربية:
وأشار الى أنه فى الوطن العربى يوجد 5 أحواض
( حوض دجلة الذى يصب فى شط العرب وهو معروف بنهر شط العرب) ، نهر الفرات ، نهر النيل وهو معروف للجميع ، نهر الأردن طوله 350 كليومتر ويتفرع منه نهر اليرموق .
وأن صراعات المياة فى المنطقة والاحواض العربية هى الايكونات المخبأه فى الصراع العربى الاسرائيلى وأجندة الصراع العربى الاسرائيلى . إن هذا الإقليم من العالم الذى شهد حضارة الإنسان فى وادى النيل وبين الرافدين دجله والفرات تم تجريده فى لحظه فاصله من الزمن من مورد أساسى وهام وهومورد البترول ، وأعتقد أن إسرائيل تحاول أن تجرد هذه الدول من استحقاقاتها المائيه وما تقوم به تركيا من بناء 22 سد بامتداد نهر الفرات ومحاولة حث أثيوبيا على البناء على حوض النيل هو تجريد مصر من استحقاقاتها المائيه .
أما موضوع الامن المائى فهو موضوع يستحق الحديث عنة والقضية ليست فقط قضية مياة ولكنها قضية أمن قومى . وأشار أنه لا يمكن لمصر أن تنفصل عن دول حوض النيل وأن المياه عنصر أتفاق وليس عنصر صراع ، ولابد أن يكون الحديث عن ترشيد استخدام المياه.
تعقيب أ. د/ محمود منصور عبد الفتاح :
نظرة الدكتور ابراهيم نظرة تفائلية جدا ونظره مبنيه على دراسات متعلقه بالواقع السياسى والواقع الاسمى على هذه المناطق وعلى التاريخ والجغرافيا والسياسة ولكن توجد بعض الملاحظات والتى تجعل نظرته ليست بهذا التفاؤل . لان الدول لديها مشكلة هروب المسئولين من حضور الندوات المختصة بالمياه وهذه المشكلة لاتجعلها تستطيع الافصاح عن شئ وبعضهم قال لاداعى للدخول فى هذه الموضوعات التى تسبب حرجا لبعض دول حوض النيل.
وفيضان هذا العام لم يكن فيضان عادى وهذا يتوافق مع افتناح سد مروى فى السودان والذى يقوم باحتجاز جزء من المياه التى كانت تؤخذ كسلفة سنوية بالاضافة الى كميات أخرى من المياه .
وما سمعنا عنه من ميكروأورجانز وهى عباره عن فكرة بناء السدود الصغيرة كثيرة العدد والتى تسمح بحجز كميات من المياه فى أحواض كثيرة كوسيله تكنولوجيه للتغلب على قهر الطبيعة ( اذا كانت المنابع موجودة فى مناطق شديده الانحدار ) . وقال أنه فى رؤيته أن الأسوأ لم يأتى بعد لان مساحات بملايين الهكتارات والتى تم شرائها من قبل قوى الدول الغربية (الرأسماليه ) الأسيوية أوالأمريكيه وهى مساحات كبيره جدا من الاراضى تحتاج الى كميات كبيره من المياه وتحديدا فى السودان حيث وصلت مساحات الاراضى التى اشتراهها الخليجين والكوريين والصينين فى شمال السودان تتجاوز 2مليون هكتار وهذه الاراضى ستروى بالمياه وهذا سيكون له تاثير شديد على مياه النهر .
أما عن السده الشتوية والتى بعدها يفتح الخزان الموجود بعد السد العالى وذلك لتوفير الاحتياجات المائيه الزراعيه فى مارس وأبريل ومايو الى أن يأتى الفيضان الجديد ، أمافى هذا العام تم سحب كميه من المياه الموجوده فى الخزان فى شهر أكتوبر بما يعنى أن المخزون الحقيقى سحب منه فى موسم زراعى كامل قبل موعده الصيفى أو الشتوى وبذلك يؤثر على المخزون الاستراتيجى الموجود فى الخزان .
ويرى أيضا أن العوامل التى تدعو الى حالة التفاؤل هى :
§ العوامل الاستراتيجية التى قد تكون فى صالحنا .
§ احتياجات أثيوبيا من الطاقة وليس المياه .
§ الاتفاقيات بين دول حوض النيل ـ اتفاقيات الاتحاد الافريقى .
وكان المتحدث فى حالة عدم تفاؤل واكد الى انه يجب أن نحتشد ونبحث عن طرق وحلول أخرى جديده.
من يدفع ثمن غياب مصر عن القارة الاقريقية ؟
ماذا يعود علينا نحن بعدم الاهتمام بالزراعة والرى وتطوير التركيب المحصولى؟ من يدفع ثمن عدم التحدث عن تحليل مياه البحر ؟
من يدفع ثمن الوصول الى بدائل لتحسين قضية الرى فى مصر .
أ.د/ أشرف كمال عباس : تحدث عن الجوانب السياسية والاقتصادية فى أفريقيا وقال أنه فى خلال العام الماضى حدثت أزمتين على نطاق كبير على مستوى العالم : أزمة الغذاء العالمى ، والازمة الاقتصادية العالمية وقال أن استقرار التاريخ يشير الى احتمال تكرار أزمة الغذاء العالمية وهى الاكثر احتمالآ أن تتكرر وتحدث وأن العوامل المسببه لها مازالت تعمل فى جميع الاتجاهات .
وتتطلب الزراعة والأمن الغذائى فى مصر الكثير من الاهتمام حيث يوجد موردين اساسيين هما: المورد المائى، المورد الارضى وكلاهما موردين نادرين خاصة المورد المائى.
وأشار بالنسبة للرؤية المستقبلية أن ندرة المورد المائى أكثر من ندرة المورد الأرضى .
أ/ طه الطنطاوى :
قال أنالتحدى فى مسألة مياة النيل وهو إعادة توزيع حصة مياة النيل مع العلم أن مصر فى ظل ظروف مختلفة تحصل على كميات أكبر من نهر النيل فى مقارنة بدول أخرى لاتحصل على نصيبها وهذه الدول مصاحبه لعملية التنمية. وبالتالى تطالب بتوزيع حصة مياه النيل . والبديل الآخر هو عملية تنمية الموارد أى أن هناك إهدار كبير جدا فى إيراد النهر فلما لا يكون البديل فى اتجاه آخر وهو التعاون بتنمية إيراد النهر ويعظم هذا الايراد ويقلل الهدر منه .
أ/ نعمان
أشار الى أن الصحافة كان لها دور خلال عامين بترويج ماقام به صندوق البنك الدولى عن تخصيص المياه وتسعيرها حتى أعطيناها لدول الحوض لتسعير المياه. وأشار الى أن اسرائيل لها دورمؤثر جدا بالنسبة للمياه .
وتسائل هل الاتفافية التى تمت فى الولايات المتحدة سنة 1967 ستكون مرجع لكل الاتفاقيات أم لا .
أ.د / مختار الشريف
أضاف بعض النقاط البسيطه وهى مافيا الاتصالات بين الدول العربيه ودول حوض النيل. والمشكله الاثريه مع دول حوض نهر النيل كجزء من افريقيا.
فالتجاره الخارجيه مع تلك الدول صعبه جدا حيث أن الحكومات والافراد غير قادرين على انشاء خطوط ملاحيه مع دول شرق افريقيا وبالتالى الموضوع يحتاج الى مناقشات أعمق من ذلك بجانب خطوط الاتصالات .
وبالتالى الذى يخدم الحركه التجاريه بين الدول هى البنيه الاساسيه للتجاره الخارجيه وهى غير موجوده بالفعل . وبالتالى لا يوجد فى تلك الدول اى بنك حتى لوبنك مصرى يقوم بضمان هذه الصادرات وبدلا من ان كانت هناك بعض المفاوضات فى تلك الدول لكى تفتح فروع للتجاره الخارجيه اصبحت المشكله انه لا يوجد بنوك اصلا فى تلك الدول . وبالتالى يتطلب انشاء نظام مصرفى فى تلك الدول ويتم تطويره بين مصر ودول أفريقيا .
تعليق أ.د/ ابراهيم
أشار المتحدث أنه لابد من التعامل مع الموضوع بهدوء خصوصا وأن هناك مبادره حوض نهر النيل وفيها العديد من المشروعات المشتركه التى يتعين أن نبحث عن تمويل لها سواء محليا أو دوليا أوعربيا للذين يقومون بشراء الاراضى هنا وهناك وبهذا المعنى يمكن أن تمول المشروعات الموجوده فى المبادره وتنتهى المشكله مره واحده وللابد وأن تحصل كل دول الحوض على احتياجاتها من المياه دون الانتقاص من هذه الحصص لان النقص منها يمكن ان يشكل كارثه فى مصر.
الاتفاقيات التى ينصها القانون الدولى ملزمه ولكى تعدل فلابد أن يكون التعديل باتفاق جميع الاطراف وهى شانها شان اتفاقيات الحدود ليس لطرف واحد أن يبادر باتفاقيات حدود لكن الفعل السياسي ممكن أن يكون مختلف ويشكل خروج عن القانون.
وما يريد أن يقوله د/ ابراهيم كاطار عامأ أن يكون التصرف والتعامل مع الوضع كما لو ان المياه ستقطع غدا ولن نجد نقطه مياه ,هذه كارثه وخصوصا انه ليس لدينا القدره على الحرب أوهدم سدود الا أن د/ ابراهيم يرى ان المساله ليست بالخطوره التى تهدد أمن الوطن القومى المصرى.
وتعليقا على كلام د/محمود عن الفيضانات بأنها ليست عاديه وربما يكون سد مروى للمرحله الاولى وما يليها سيؤثر فى الاتفاق مع مصر على حصه السودان من مياه النيل المتفق عليها يرى د/ ابراهيم أن لدينا مشكله حقيقيه فى مساله الطمى الذى قد يترسب فى البحيره وبحيره السد العالى. والسدود الصغيره ممكن تقلل من ترسبات الطمى الموجوده فى البحيره وتطيل عمر البحيره اذن لابد ان يكون هناك سدود صغيره .
أماعدد المشروعات التى تمت عليها دراسات جدوى والتى توجد فى أكاديميه ناصر من اكثر من10 سنين تبلغ حوالى 50 مشروع، وقد افادت هذه المشاريع بتقليل المياه بنحو 5مليار متر مكعب عند دول حوض النيل والمده الزمنيه لإتمام المشاريع 50 سنه والمشكله أنهم فى حاجه الى 5مليار متر مكعب من المياه .فاذا تحدثنا عن هذا الموضوع من 10 سنوات نجد إننا نضيع 10 مليار متر مكعب فى الشوارع وغسيل السيارات وأشياء اخرى كثيره.
أما عن سؤال إعادة توزيع مياه النيل فقال المتحدث: أى حصه توزع ؟ هل موارد النهر ؟ أم حصة مصر والسودان ؟
نحن أمام أمرين : الحقوق المكتسبه بحكم التاريخ والاتفاقات الدوليه، والحقوق المكتسبه لايجوز المساس بها وإن كان البعض يتحدث عن ما اذا كان هناك إمكانية فى الاتفاق , وبالمنطق السياسي يمكن ان يحدث ذلك بدون اتفاق والخروج علي القواعد القانونيه .
اتفاقية المجارى المائيه هى اتفاقية غير ملزمه أشار اليها أ/ نعمان والتى تتحدث عن التقاسم المنصف وليس العادل وهناك فرق بين المنصف والعادل حيث ان المنصف هو الذى يعطى لكل طرف بقدره ويكون ذلك برضا الاطراف اما العادل فهو التقاسم بين الاطراف بالتساوى .
وأخير اتفق المتحدث مع د/ سميرعلى أن المياه عنصر اتفاق وليس عنصر صراع .
ويرى د/ فرج عدة ملاحظات منها : أن مصر تعانى من فقر مائى يصل الى ما تحت خط الفقر المائى . واكد الى ما أشار إليه د/ أشرف فى قضية الامن الغذائى وتأثير المياه على قضية الأمن العذائى وأتفق مع د/ أشرفعلى أن أزمة الغذاء العالمى لن تنتهى والقادم سوف يكون أسوأ. والحل ان يكون التركيز على إنتاج الحاصلات الزراعيه التى تقوم بتوفير الامن الغذائى فى مصر ؟ولكن هذاعمل سياسى من الطراز الأول .
أما عن د/ مختار والذى أشار إلى مشكلة النقل داخل دول الحوض واهمية تدرج النقل حسب التكلفه من أقل تكلفه إلى أعلى تكلفه والتى تبدا بالنقل البحرى ثم السكك الحديديه ثم الحافلات ثم الطائرات وهكذا يكون التدرج .
وتم طرح حل اخر : ففى ظل الأزمه الماليه العالميه وما أسفر عنه القطاع الخاص وترك قوى العرض والطلب هذا يجعل تدخل الدوله بآليات ليس لها دور رقابه فقط وإنما يجب أن يكون لها دورفعال. ولابد من وجود هذا الدور الفعال فى الدوله, ولكن فى ظل تلك السياسات المحكومه وإرتباطات العشر دول بالصندوق الدولى والبنك تجعل هذه الدول خاضعه لتعليمات كلا من الصندوق والبنك.

وفى الختام اتوجه بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهم فى اعداد واتمام هذا العمل........

عرض
علاء فكرى رزق هلال



المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لمياه, موسوعة, الأحواض, الاقتصاد, السياسي, العربية, النيل, حالة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع موسوعة نهر النيل .. حالة حوش النيل في الاقتصاد السياسي لمياه الأحواض العربية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة نهر النيل .. اسرائيل تمهد لتحقيق نبوءات التوراه بإغراق النيل Eng.Jordan رواق الثقافة 0 10-18-2019 02:06 PM
دول حوض النيل Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 05-02-2017 01:46 PM
إسرائيل في حوض النيل Eng.Jordan أخبار الكيان الصهيوني 0 07-14-2014 11:41 AM
انقلابيو مصر هل بدأ الندم؟ عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-22-2014 09:16 AM
بحث مدرسي عن حوض النيل Eng.Jordan التعليم والتدريب 0 10-07-2013 11:41 AM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59