العودة   > > >

شخصيات عربية وإسلامية علماء ومفكرين شعراء وأدباء ومشاهير

قصة التتار وبداية ظهورهم

قصة التتار وبداية ظهورهم-(1) أ.د. راغب السرجاني بين أيدينا الآن حدث من الأحداث المهمَّة جدًّا في تاريخ المسلمين؛ بل في تاريخ الأرض بصفة عامَّة.. وهو حدث ظهور

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-14-2021, 12:59 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,609
افتراضي قصة التتار وبداية ظهورهم

قصة التتار وبداية ظهورهم-(1)
أ.د. راغب السرجاني

بين أيدينا الآن حدث من الأحداث المهمَّة جدًّا في تاريخ المسلمين؛ بل في تاريخ الأرض بصفة عامَّة.. وهو حدث ظهور قوَّة جديدة رهيبة على سطح الأرض في القرن السابع الهجري، وقد أدَّى ظهور هذه القوَّة إلى تغييرات هائلة في الدنيا بصفة عامَّة، وفي أرض الإسلام بصفة خاصة.

zohor.gif
تلك القوَّة هي «دولة التتار»!

وقصَّة التتار عجيبة حقًّا؛ عجيبة بكل المقاييس، ولولا أنها مُوَثَّقة في كل المصادر -وبصورة تكاد تكون متطابقة في كثير من الأحيان- لقلنا: إنها خيال، أو أغرب من الخيال.

القصَّة عجيبة لأن التغيير فيها من ضعف إلى قوَّة، أو من قوَّة إلى ضعف لم يأخذ إلا وقتًا يسيرًا جدًّا؛ فما هي إلا أعوام قليلة جدًّا حتى يُعِزَّ الله دولة ويُذِلَّ أخرى، ثم تمرُّ أعوام أخرى قليلة فيُذِلُّ الله عز وجل الأولى ويُعِزُّ الأخرى!

{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ تُؤْتِي المُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ المُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}[آل عمران: 26].

والقصَّة عجيبة -أيضًا- للمبالغة الشديدة في الأحداث: المبالغة في الأرقام في كل حدث؛ المبالغة في أعداد القتلى، وفي أعداد الجيوش، وفي أعداد المدن المنهارة، وفي مساحات البلاد المحتلَّة، وفي أعداد الخيانات وأسلوبها.

بداية ظهور دولة التتار:
ظهرت دولة التتار في سنة (603هـ=1206م) تقريبًا، وكان ظهورها الأول في «منغوليا» في شمال الصين، وكان أول زعمائها هو «جنكيزخان[1]»[2].

و«جنكيزخان» كلمة تعني: قاهر العالم، أو ملك ملوك العالم، أو القوي.. حسب الترجمات المختلفة للغة المنغولية، واسمه الأصلي «تيموجين»، وكان رجلًا سفاكًا للدماء، وكان كذلك قائدًا عسكريًّا شديد البأس، وكانت له القدرة على تجميع الناس حوله، وبدأ في التوسُّع تدريجيًّا في المناطق المحيطة به، وسرعان ما اتَّسعت مملكته؛ حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخُوارِزمية الإسلامية غربًا، ومن سهول سيبريا شمالًا إلى بحر الصين جنوبًا، أي أنها كانت تضم من دول العالم حاليًّا: (الصين، ومنغوليا، وفيتنام، وكوريا، وتايلاند، وأجزاء من سيبيريا، وذلك إلى جانب مملكة لاوس، وميانمار، ونيبال، وبوتان).

قصة التتار وبداية ظهورهم-(1)
ويُطلق اسم التتار -وكذلك المغول- على الأقوام الذين نشئوا في شمال الصين في صحراء «جوبي»، وإن كان التتار هم أصل القبائل بهذه المنطقة، ومن التتار جاءت قبائل أخرى مثل قبيلة «المغول»، وقبائل «الترك» و«السلاجقة» وغيرها، وعندما سيطر «المغول» -الذين منهم جنكيزخان- على هذه المنطقة أُطلق اسم «المغول» على هذه القبائل كلها.

وكان للتتار ديانة عجيبة، هي خليط من أديان مختلفة؛ فقد جمع جنكيزخان بعض الشرائع من الإسلام، والمسيحية، والبوذية، وأضاف من عنده شرائع أخرى، وأخرج لهم في النهاية كتابًا جعله كالدستور للتتار؛ وسمى هذا الكتاب بـ«الياسك» أو «الياسة» أو «الياسق»[3].

وكانت حروب التتار تتَّسم بأشياء خاصَّة جدًّا؛ مثل:

1- سرعة انتشار مُدهشة.

2- نظام محكم وترتيب عظيم.

3- أعداد ضخمة من البشر.

4- تَحَمُّل ظروف قاسية.

5- قيادة عسكرية بارعة.

6- أنهم بلا قلب!

فكانت حروبهم حروب تخريب غير طبيعية؛ فكان من السهل جدًّا أن ترى في تاريخهم أنهم دخلوا مدينة كذا أو كذا فدمَّرُوا كل المدينة وقتلوا سُكانها جميعًا؛ لا يُفَرِّقُون في ذلك بين رجل وامرأة، ولا بين رضيع وشاب، ولا بين صغير وشيخ، ولا بين ظالم ومظلوم، ولا بين مَدني ومحارب! إبادة جماعية مرعبة، وطبائع دموية لا تصل إليها أشدُّ الحيوانات شراسة.

وكما يقول الموفَّق عبد اللطيف[4] في خبر التتار: «وكأن قصدهم إفناء النوع، وإبادة العالم، لا قصد الملك والمال»[5].

7- رفض قبول الآخر، والرغبة في تطبيق مبدأ «القطب الواحد»! فليس هناك طرح للتعامل مع دول أخرى محيطة؛ والغريب أنهم كانوا يتظاهرون -دائمًا- بأنهم ما جاءوا إلاَّ ليُقيموا الدين، ولينشروا العدل، وليُخَلِّصُوا البلاد من الظالمين!

8- أنهم لا عهد لهم؛ فلا أيسر عندهم من نقض العهود وإخلاف المواثيق.. {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً}[التوبة: 10]، كانت هذه صفة أصيلة مُلازمة لهم، لم يتخلَّوْا عنها في أي مرحلة من مراحل دولتهم منذ قيامها إلى أن سقطت.

هذه هي السمات التي اتَّصف بها جيش التتار، وهي صفات تتكرَّر كثيرًا في كل جيش لم يضع في حسبانه قوانين السماء وشريعة الله عز وجل؛ فالذي يملك القوَّة ويفتقر إلى الدين لا بُدَّ أن تكون هذه صورته؛ قد يتفاوتون في الجرائم والفظائع، لكنهم في النهاية مجرمون.

كانت حروب المرتدِّين قريبًا من هذا، كذلك حروب الفرس، وكذلك كانت حروب الرومان، وكذلك كانت حروب الصليبيين في الشام ومصر، وكذلك كانت حروب الصليبيين في الأندلس، ثم سار على طريقتهم بعد ذلك أتباعهم من المستعمرين الإسبان والبرتغال والإنجليز والفرنسيين والطليان واليهود.. ثم الأميركان!

قد يختلف الشكل الخارجي، وقد تختلف الوجوه والأجسام، لكنَّ القلوب واحدة؛ حقد وضغينة وشحناء وبغضاء على كل ما هو مسلم، أو كل ما هو حضاري.

وسبحان الله! إذ يقول في حقهم جميعًا: {أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ}[الذاريات: 53].

[1] جنكيز خانتيموجين (550-624هـ = 1155-1226م):وُلد في «منغوليا في دولون بولداق، توجد اليوم في الأراضي الروسية»، أراد التوسع على حساب ممتلكات التتار، وكان النصر في صالح تيموجين سنة (600هـ) نودي به خاقانًا، وعُرف باسم «جنكيز خان»؛ أي إمبراطور العالم.
[2] ابن الأثير: الكامل في التاريخ 10/335، 336.
[3] انظر: حافظ حمدي: الدولة الخوارزمية والمغول ص128، بسام العسلي: المظفر قطز ومعركة عين جالوت ص86.
[4] الموفق عبد اللطيف (557-629هـ= 1162-1231م): موفَّق الدين عبد اللطيف بن يوسف البغدادي، المعروف بابن اللَّبَّاد، من فلاسفة الإسلام، كان عالمًا بأصول الدين والنحو واللغة والطب والفلسفة والتاريخ، في غاية الذكاء شافعيًّا محدثًا، وأحد العلماء المكثرين
من التصنيف. انظر: السيوطي: حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة 1/541، والسبكي: طبقات الشافعية الكبرى 8/ 313، والزركلي: الأعلام 4/ 61.
[5] السيوطي: تاريخ الخلفاء ص403.
المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-14-2021, 01:01 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,609
افتراضي

ظهرت قوَّة التتار في أوائل القرن السابع الهجري، ولكي نفهم الظروف التي نشأت فيها هذه القوَّة لا بُدَّ من إلقاء نظرة على واقع الأرض في ذلك الزمان.

والناظر إلى الأرض في ذلك الوقت يجد أن القوى الموجودة كانت متمثِّلة في فئتين رئيستين: الصليبيين والأمة الإسلامية، وفي هذا المقال نعرض الوضع الإسلامي وقت ظهور التتار.

المساحات الإسلامية في هذا الوقت كانت تقترب من نصف مساحة الأراضي المعمورة في الدنيا؛ كانت حدود البلاد الإسلامية تبدأ من غرب الصين، وتمتدُّ عبر آسيا وإفريقيا لتصل إلى غرب أوربا؛ حيث بلاد الأندلس..

الوضع الإسلامي وقت ظهور التتار-(2)
وهي مساحة شاسعة للغاية، لكن وضع العالم الإسلامي –مع الأسف الشديد- كان مؤلمًا جدًّا؛ فمع المساحات الواسعة من الأرض، ومع الأعداد الهائلة من البشر، ومع الإمكانيات العظيمة من المال والمواد والسلاح والعلوم -مع كل هذا فإنه كانت هناك فُرقة شديدة في العالم الإسلامي، وتدهور كبير في الحالة السياسية لمعظم الأقطار الإسلامية، والغريب أن هذا الوضع المؤسف كان بعد سنوات قليلة من أواخر القرن السادس الهجري؛ حيث كانت أُمَّة الإسلام قوية منتصرة متحدة رائدة.. ولكن هذه سُنة ماضية: {وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران: 140].

ولنُلْقِ نظرة على العالم الإسلامي في أوائل القرن السابع الهجري:

الوضع الإسلامي وقت ظهور التتار-(2)
1- الخلافة العباسية:
ضعفت جدًّا، حتى أصبحت لا تُسيطر حقيقة إلا على العراق، وتتخذ من بغداد عاصمة لها منذ سنة (132هـ)، وحول العراق عشرات من الإمارات المستقلَّة استقلالاً حقيقيًّا عن الخلافة، وإن كانت لا تُعلن نفسها كخلافة منافسة للخلافة العباسية.. فتستطيع أن تقول: إن الخلافة العباسية كانت «صورة خلافة» وليست خلافة حقيقية.. وكانت الرمز الذي يحب المسلمون أن يظلَّ موجودًا؛ حتى إن لم يكن له دور يُذكر؛ تمامًا كما يُبقي الإنجليز الآن على ملكة إنجلترا رمزًا تاريخيًّا فقط، دون دور يُذكر لها في الحُكم، بخلاف الخليفة العباسي الذي كان يحكم فعليًّا منطقة العراق باستثناء الأجزاء الشمالية منها.

كان يتعاقب على حُكم المسلمين في العراق خلفاء من بني العباس.. حملوا الاسم العظيم الجليل: «الخليفة»، ولكنهم -في هذه الفترة من القرن السابع الهجري- ما اتصفوا بهذا الاسم قطُّ، ولا رغبوا أساسًا في الاتصاف به؛ فلم يكن لهم من همٍّ إلا جمع المال، وتوطيد أركان السلطان في هذه الرقعة المحدودة من الأرض، ولم ينظروا نظرة صحيحة قط إلى وظيفتهم كحكام، لم يُدركوا أن من مسئولية الحاكم أن يُوَفِّر الأمان لدولته، ويُقَوِّي من جيشها، ويرفع مستوى المعيشة لأفراد شعبه، ويحكم في المظالم، ويردَّ الحقوق لأهلها، ويُجير المظلومين، ويُعاقب الظالمين، ويُقيم حقَّ الله عز وجل على العباد، ويأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويُدافع عن كل ما يتعلَّق بالإسلام، ويُوَحِّد الصفوف والقلوب.

لم يُدركوا هذه المهام الجليلة للحاكم المسلم، كل ما كانوا يُريدونه فقط هو البقاء أطول فترة ممكنة في كرسي الحكم، وتوريث الحكم لأبنائهم، وتمكين أفراد عائلتهم من رقاب الناس، وكذلك كانوا يحرصون على جمع الأموال الكثيرة، والتحف النادرة، ويحرصون على إقامة الحفلات الساهرة، وسماع الأغاني والموسيقى والإسراف في اللهو والطرب.

حياة الحكام كانت حياة لا تصلح أن تكون لفرد من عوامِّ أُمَّة الإسلام؛ فضلاً عن أن تكون لحاكم أُمَّة الإسلام!

لقد ضاعت هيبة الخلافة.. وتضاءلت طموحات الخليفة!

2- مصر والشام والحجاز واليمن:
كانت هذه الأقاليم في أوائل القرن السابع الهجري في أيدي الأيوبيين حَفَدة صلاح الدين الأيوبي، ولكنهم –مع الأسف- لم يكونوا على شاكلة ذلك الرجل العظيم؛ بل تنازعوا الحكم فيما بينهم، وقسَّموا الدولة الأيوبية الموحَّدة -التي هزمت الصليبيين في معركة حطين هزيمة منكرة- إلى ممالك صغيرة متناحرة! فاستقلَّت الشام عن مصر، واستقلَّت كذلك كلٌّ من الحجاز واليمن عن الشام ومصر؛ بل قُسِّمَت الشام إلى إمارات متعدِّدة متحاربة! فانفصلت حمص عن حلب ودمشق.. وكذلك انفصلت فلسطين والأردن، وما لبثت الأراضي التي حرَّرها صلاح الدين من أيدي الصليبيين أن تقع من جديد في أيديهم بعد هذه الفُرقة، ولا حول ولا قوَّة إلاَّ بالله العلي العظيم!

3- بلاد المغرب والأندلس:
كانت تحت إمرة «دولة الموحدين»، وقد كانت فيما سبق دولة قوية مترامية الأطراف تحكم مساحة تمتدُّ من ليبيا شرقًا إلى المغرب غربًا، ومن الأندلس شمالاً إلى وسط إفريقيا جنوبًا، ومع ذلك ففي أوائل القرن السابع الهجري كانت هذه الدولة قد بدأت في الاحتضار؛ خاصةً بعد موقعة «العِقَاب» الشهيرة سنة (609هـ=1213م)، التي كانت القاضية على هذه الدولة الضخمة.. دولة الموحدين.

4- خُوارِزم:
كانت الدولة الخُوارِزمية دولة مترامية الأطراف، وكانت تضمُّ معظم البلاد الإسلامية في قارة آسيا؛ تمتدُّ حدودها من غرب الصين شرقًا إلى أجزاء كبيرة من إيران غربًا، وكانت هذه الدولة على خلاف كبير مع الخلافة العباسية، وكانت بينهما مكائد ومؤامرات متعدِّدة، ومالت الدولة الخُوارِزمية في بعض فترات من زمانها إلى التشيع، وكثرت فيها الفتن والانقلابات، وقامت في عصرها حروب كثيرة مع السلاجقة والغوريين والعباسيين وغيرهم من المسلمين.

5- الهند:
كانت تحت سلطان الغوريين في ذلك الوقت، وكانت الحروب بينهم وبين دولة خُوارِزم كثيرة ومتكرِّرة.

6- فارس:
وهي إيران الحالية، وكانت أجزاء منها تحت سلطان الخُوارِزميين، وكانت الأجزاء الغربية منها -والملاصقة للخلافة العباسية- تحت سيطرة طائفة الإسماعيلية، وهي طائفة من طوائف الشيعة كانت شديدة الخبث، ولها مخالفات كثيرة في العقيدة؛ جعلت كثيرًا من العلماء يُخرجونهم من الإسلام تمامًا، خلطت طائفة الإسماعيلية الدين بالفلسفة، وكانوا من أبناء المجوس؛ فأظهروا الإسلام وأبطنوا المجوسية، وتأوَّلوا آيات القرآن على هواهم، وهم إحدى فرق الباطنية، الذين يؤمنون بأن لكل أمر ظاهر في الدين أمرًا آخر باطنًا خفيًّا لا يعلمه إلاَّ بعض الناس (وهم من أولئك الناس)، ولا يُطلعون أحدًا على تأويلاتهم، إلا الذين يدخلون معهم في ملتهم، وهم يُنكرون الرسل والشرائع، ومن أهم مطالبهم «الملك والسلطان»؛ لذلك فهم مهتمون جدًّا بالسلاح والقتال.

وعلى العموم، فإن «الإسماعيلية» من أخطر طوائف الباطنية، وقد كانت سببًا دائمًا لتحريف العقيدة والدين، ولقلب أنظمة الحكم الإسلامية، ولاغتيال الشخصيات الإسلامية البارزة؛ سواء كانوا خلفاء أو أمراء أو علماء أو قوادًا.

7- الأناضول (تركيا):
وهذه المنطقة كانت تُحكم بسلاجقة الروم، وأصول السلاجقة ترجع إلى الأتراك، وكان لهم في السابق تاريخ عظيم وجهاد كبير؛ وذلك أيام القائد السلجوقي المسلم الفذ «ألب أرسلان»، ولكن -مع الأسف- الحَفَدَة الذين كانوا يحكمون هذه المنطقة الحسَّاسة والخطيرة والملاصقة للإمبراطورية البيزنطية كانوا على درجة شنيعة من الضعف؛ أدَّت إلى مواقف مؤسفة من الذلِّ والهوان.

وبعد..

فهذه نظرة على الأُمَّة الإسلامية في ذلك الوقت..

ونلاحظ أنه قد انتشرت فيها الفتن والمؤامرات، وتعدَّدت فيها الحروب بين المسلمين وإخوانهم في الدين، وكثرت فيها المعاصي والذنوب، وعمَّ الترف والركون إلى الدنيا، وهانت الكبائر على قلوب الناس؛ حتى كثر سماع أن هذا ظَلَمَ هذا، وأن هذا قَتَلَ هذا، وأن هذا سَفَكَ دم هذا.. يقال هذا الكلام بدم بارد، وكأن الأرواح التي تُزهق ليست بأرواح بشر!

وقد عُلم على وجه اليقين أن مَنْ كان هذا حاله فلا بُدَّ من استبداله!

وأصبح العالم الإسلامي ينتظر كارثة تقضي على كل الضعفاء في كل هذه الأقطار؛ ليأتي بعد ذلك جيل من المسلمين يُغَيِّر الوضع، ويُعيد للإسلام هيبته، وللخلافة قوتها ومجدها.
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع قصة التتار وبداية ظهورهم
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نهاية فصل الربيع وبداية الصيف فلكيًّا عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 06-20-2021 07:25 AM
مزارعون في إيران يديرون ظهورهم لخطيب الجمعة عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 03-18-2018 08:07 AM
يديرون ظهورهم للملعب عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 02-09-2015 09:11 AM
حزب اللات ..مراهقة عنترية وبداية السقوط في الهاوية السورية عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-01-2013 08:46 AM
سقوط بغداد في يد التتار وأثره Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 04-22-2012 08:51 AM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع