تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > مكتبة شذرات الإلكترونية > بحوث ودراسات تربوية واجتماعية

بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

دراسة تحليلية مقارنة بين منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية

دراسة تحليلية مقارنة بين منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية د. عبد الله بن ظافر الشهري أ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-13-2012, 06:13 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,351
افتراضي دراسة تحليلية مقارنة بين منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية


دراسة تحليلية مقارنة بين منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية
د. عبد الله بن ظافر الشهري
أ. عادل بن محمد بن طالب

دراسة تحليلية

د. عبد الله بن ظافر الشهري* أ. عادل بن محمد بن طالب*
الملخص :
تمت في هذه الدراسة تحليل ومقارنة منهج التربية الفنية في المرحلة الابتدائية والمتوسطة بالمملكة العربية السعودية من خلال عناصر المنهج كما جاءت في نموذج تايلر Tylar.
وتهدف هذه الدراسة إلى ما يلي :-
1. التعرف على واقع التعليم الابتدائي والمتوسط في المملكة العربية السعودية.
2. استعراض منهجيّ التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمتوسطة في المملكة العربية السعودية.
3. إجراء مقارنة بين منهجيّ التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمتوسطة في المملكة العربية السعودي.
وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الكيفي Qualitative research (الوصفي التحليلي) والذي يقوم على أساس قراءة النص وتصنيف المعلومات ومن ثم دراستها وتحليلها.
وكان من أهم نتائج هذه الدراسة مايلي :-

1. وجود منهج للتربية الفنية منذ فترة زمنية بعيدة يدل على اهتمام وزارة المعارف بأهمية المادة ضمن المنهج المدرسي .
2. عدم وضوح صياغة بعض الأهداف وتداخلها خاصة في منهج المرحلة المتوسطة.
3. عدم معالجة جميع مجالات التربية الفنية في كلٍّ من المنهجين.

Comparison and analysis study between art education curriculum in the primary and intermediate schools in Saudi Arabia
By
*Abdullah D. Alshehri **Adel Mohammed bin taleb


Abstract:
The subject of this study is to compare and analyse the art education curriculum in the primary and intermediate Schools in Saudi Arabia.
The aims of this study were as follows:-

1. To know the reality of education in primary and intermediate schools in Saudi Arabia.
2. To review the art education curriculum in both primary and intermediate schools in Saudi Arabia.
3. To compare between art education curriculum in primary and intermediate schools in Saudi Arabia.

Qualitative research method was used which enables the researchers to compare and analyse the art education curriculum in primary and intermediate schools in Saudi Arabia.

The major findings of the study were as Follows:-

1. There was an art education curriculum in Saudi Arabia which means that art education has much importance in the school's curriculum in Saudi Arabia.
2. Some of the aims of art education were not cleared in the intermediate school curriculum.
3. Some Subjects of art were not covered in the primary and intermediate schools in Saudi Arabia.

المقدمة :
يتميز العمل التربوي بأنه يجب أن يكون شاملاً ومتكاملاً يراعي جوانب الشخصية المختلفة حتى يساهم في تنشئة الفرد وتنميتها تنمية متوازنة تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين. والتربية الفنية كواحدة من مواد المنهج المدرسي في المملكة العربية السعودية والتي تراعي هذا الجانب تؤدي دوراً مهماً في تربية الناشئة والشباب وإعدادهم للعيش في مجتمعهم بصورة متكاملة، وغرس القيم الجمالية في نفوسهم وتنمية أفكارهم.
وفي مناهج التعليم العام بالملكة العربية السعودية لا تهدف التربية الفنية إلى تخريج فنانين محترفين ولكنها تهدف، من ضمن ما تهدف إليه إلى تنمية الإحسان بالجمال والنظام واحترام العمل اليدوي، كما أن لها دوراً في جعل الناشئة يشعرون بانتمائهم لوطنهم (1، ص2).
والتربية الفنية في المملكة العربية لسعودية هي إحدى المواد الدراسية ضمن المنهج المدرسي للمرحلة الابتدائية منذ العام 1388هـ(2، ص ص115-127) كما أنها ضمن المنهج المدرسي للمرحلة المتوسطة منذ العام 1391هـ (3، ص ص146-151).
ومع أهمية مادة التربية الفنية في المنهج المدرسي في المملكة العربية السعودية إلا أنها تفتقر إلى مزيد من البحوث والدراسات من أجل كشف مشكلاتها ومعوقات تطوير مناهجها حتى تأخذ وضعها الطبيعي في التعليم العام، فإذا نظرنا في مناهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمتوسطة في مدارسنا اليوم نجد أنه مضى عليها أكثر من (30) سنة دون أي تطوير أو تغيير فيها بالرغم من أننا نعيش في عصر سريع التطور والتقدم يحتاج منا مواكبته في كافة مجالات الحياة بما في ذلك المجال التعليمي.
وفي هذا البحث سيتم دراسة وتحليل منهج التربية الفنية في المرحلة الابتدائية والمتوسطة بالمملكة العربية السعودية ومقارنتهما ببعض من خلال عناصر المنهج المختلفة كما جاءت في نموذج تايلر Tylar (4، ص84) وهي: الأهداف، المحتوى، الخبرات التعليمية والتقويم.



أهداف الدراسة :
تهدف الدراسة إلى ما يلي :-

1. التعرف على واقع التعليم الابتدائي والمتوسط في المملكة العربية السعودية.
2. استعراض منهجيّ التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمتوسط في المملكة العربية السعودية.
3. إجراء مقارنة بين منهجيّ التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمتوسطة في المملكة العربية السعودية.

أهمية الدراسة :
تعود أهمية هذه الدراسة للأسباب التالية :-
1. إن منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية في المملكة العربية السعودية وضع عام 1388هـ وللمرحلة المتوسطة عام 1391هـ ، ومنذ ذلك التاريخ وهما بدون أي تطوير أو تغيير ولذلك انبثقت أهمية هذه الدراسة من مراجعتها وتحليلها لهذين المنهجين.
2. أهمية الدور الذي تلعبه ويجب أن تؤديه التربية الفنية في التربية والتعليم.
3. التعرف على إيجابيات وسلبيات كل من المنهجين وصولا إلى تعزيز الإيجابي وإلغاء أو تعديل السلبي منها.

منهجية الدراسة :
اتبع الباحثان في هذه الدراسة المنهج الكيفي researchQualitative (الوصفي التحليلي) والذي يقوم على أساس قراءة النص وتصنيف المعلومات ومن ثم دراستها وتحليلها (5، ص35).
مصطلحات الدراسة :
المنهج :
هناك عدة تعاريف أو مفاهيم للمنهج منها أن المنهج هو: "جميع ما تقدمه المدرسة إلى تلاميذها تحقيقاً لرسالتها الكبرى في بناء البشر ووفق أهداف تربوية محددة وخطط علمية مسبقة بما يساعد في تحقيق نمو التلاميذ الشامل جسمياُ وعقلياً ونفسياً واجتماعياً وروحياً " (6، ص15).
والمنهج هو: "جميع الخبرات التربوية التي تقدمها المدرسة لتلاميذها داخل المدرسة أو خارجها بهدف تحقيق النمو الشامل المتكامل المتزن للتلميذ جسمياً وروحياً وعقلياً واجتماعياً ووجدانياً" (7، ص21).
ومفهوم منهج التربية الفنية في المملكة العربية السعودية هو: ما تقدمه المدرسة لتلاميذها معرفياً وفنياً وتربوياً من خلال الرسم والأشغال اليدوية لكلٍّ من تلاميذ المرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة.
التربية الفنية :
"يقصد بالتربية الفنية، التربية عن طريق الفن، والتي يمكن عن طريقها تحقيق تربية متكاملة للفرد" (8، ص18). كما أن التربية الفنية هي أساس مفهوم الفن كطريقة أو أسلوب للتنظيم والخبرة (9، ص4) (10، ص ص3-5).
أما التربية الفنية في المنهج المدرسي بالمملكة العربية السعودية فتعني تدريس مادتي الرسم والأشغال اليدوية لتلاميذ المرحلة الابتدائية والمتوسطة .
المرحلة الابتدائية :
هي المرحلة الأولى في السلم التعليمي في المملكة العربية السعودية ومدة الدراسة بها ست سنوات ويكون سن التلاميذ عند الالتحاق بها ست سنوات.
المرحلة المتوسطة :
هي المرحلة الثانية في السلم التعليمي في المملكة العربية السعودية ومدة الدراسة بها ثلاثة سنوات ويكون متوسط سن التلاميذ عند الالتحاق بها (13) سنة.

نبذة تاريخية عن واقع التعليم الابتدائي والمتوسط في المملكة العربية السعودية
يحسن بنا قبل استعراض ودراسة مناهج التربية الفنية في التعليم الابتدائي والمتوسط في المملكة العربية السعودية أن نورد نبذة مختصرة عن مسيرة وتطور التعليم لهاتين المرحلتين.
لقد كان أول نظام للتعليم الحكومي قد اعتمد في عام 1347هـ/1928م وقد أعيد النظر فيه عدة مرات، وكان أهم معالمه تحديد مراحل التعليم بأربع مراحل تعليمية هي: المرحلة التحضيرية والابتدائية والثانوية والعالية، واستمرت مراحل التعليم على هذا النحو حتى عام 1373هـ /1953م عندما تحولت مديرية المعارف إلى وزارة، وكان قبل هذا التاريخ وفي عام 1361هـ قد أدمجت المرحلة التحضيرية مع المرحلة الابتدائية وأصبحت مدة الدراسة بها ست سنوات بدلاً من أربع سنوات (11، ص ص 211-213). وقد كان عدد المدارس الابتدائية عام 1344هـ أربع مدارس وأصبح في عام 1418هـ/1419هـ (6011) مدرسة ابتدائية (12، ص ص 64-65).
أما بالنسبة للتعليم المتوسط فقد كان يطلق اسم المدارس الثانوية على كل المدارس لما فوق المرحلة الابتدائية، لذلك كان يعتبر التعليم الثانوي حينذاك هو المرحلة الثالثة من التعليم بعد التحضيرية والابتدائية أو المرحلة الثانية بعد دمج التحضيرية بالابتدائية (11، ص ص 211-213). وبقى التعليم المتوسط حتى عام 1377هـ مندمجاً في التعليم الثانوي ومدة الدراسة به (6) سنوات، في نهاية السنة الثالثة يعقد امتحان لشهادة الكفاءة فمن اجتازه انتقل إلى السنة الرابعة فالسنة الخامسة فالسادسة حتى يحصل على الثانوية العامة، وابتداء من عام 1378هـ قُسمت المرحلة الثانوية القديمة إلى قسمين هما المرحلة المتوسطة الحالية ومدة الدراسة بها (3) سنوات والمرحلة الثانوية ومدة الدراسة بها (3) سنوات وأصبحت بذلك المرحلة المتوسطة مستقلة بذاتها (7، ص 250) تلي المرحلة الابتدائية وتسبق المرحلة الثانوية ويمنح الطالب بعد اجتياز الامتحان الذي يعقد في نهايتها شهادة الكفاءة المتوسطة (12، ص ص 64-65).
وقد استحدثت وزارة المعارف أنماطاً من التعليم المتوسط مثل : المتوسطة النموذجية والمتوسطة الحديثة على سبيل التجريب ولم يعمم أياً منها، كما تضم هذه المرحلة المعاهد المتوسطة التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وكذلك معاهد النور المتوسطة للمكفوفين، ومعاهد الأمل المتوسطة لصم، ومتوسطات تحفيظ القرآن الكريم، هذا إلى جانب المدارس المتوسطة العامة وقد كان عدد المدارس المتوسطة عند تأسيسها عام 78/1379هـ (20) مدرسة وبلغ عددها حتى عام 18/1419هـ (3068) مدرسة (7، ص 252).
والتعليم المتوسط في المملكة العربية السعودية غير إلزامي وذلك بنص المادة رقم (125) من سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية والتي تم اعتمادها بقرار مجلس الوزراء رقم (779) في 16-17/9/1389هـ (13، ص 24).
أما بالنسبة للقاعات وعدد التلاميذ فنصت التعاميم الواردة من وزارة المعارف لإدارات التعليم على أن لا يزيد عدد الطلاب داخل الصف في المرحلة المتوسطة عن (30) طالباً في المباني الحكومية والواقع أن العدد يتجاوز (40) طالباً في كثير من المدارس، أما القاعات فهي مناسبة لعدد الطلاب المعتمد من الوزارة ولكن بعض المدارس تفتقر إلى وجود مراسم خاصة بالرسم والأشغال اليدوية كما أنها غير مناسبة من حيث التجهيزات مثل الإضاءة الجيدة أو التهوية المناسبة وحتى ارتفاع السبورة قد لا يلائم طلاب هذه المرحلة لأنهم يتفاوتون في الطول بشكل ملحوظ.
والمواد الدراسية التي تُدرس في جميع سنوات المرحلة المتوسطة تحمل نفس المسميات في كل مرحلة ولكنها متميزة عند بعضها الآخر في نوعية الموضوعات.
أما بالنسبة لمادة التربية الفنية فقد كانت حتى عام 1383هـ تُدرس كمادة رسم مستقلة ثم ضم إليها مادة الأشغال اليدوية لتغطي ثقافة التلاميذ اليدوية وتنمي مهاراتهم ومواهبهم المختلفة .
أما بخصوص أعداد المعلمين في كل مدرسة فيلاحظ أن عددهم قليل وغير مناسب وهذا يتضح من خلال الإطلاع على جدول المعلمين حيث أن أغلب المعلمين يقومون بتدريس (24) حصة وحصة واحدة انتظار، هذا بالإضافة إلى أن بعضاً منهم يقومون ببعض المهام الأخرى التي تناط بهم من قبل إدارة المدرسة مثل الإشراف أو العمل على الكمبيوتر أو ريادة الصفوف أو الجماعات والرحلات الخارجية مما يجعل المعلم مشغولاً عن الإعداد الجيد لمادته الدراسية.
كما يلاحظ أن غالبية المعلمين متخصصون في المواد التي يقومون بتدريسها وذلك بخلاف معلمي المرحلة الابتدائية، ومعلمو المرحلة المتوسطة هم خريجو جهات مختلفة منها: معاهد إعداد المعلمين بما فيها معهد التربية الفنية ومعهد التربية الرياضية* وخريجو مراكز العلوم والرياضيات وكليات إعداد العلمين وجامعيون تربويون وغير تربويين.



استعراض منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية

أ) الأهداف:
تعتبر التربية الفنية من المواد الدراسية ضمن المنهج المدرسي في المرحلة الابتدائية ولها أهدافها التي تسعى لتحقيقها، وقد وردت هذه الأهداف في منهج التعليم الابتدائي للبنين (3، ص ص 115-127) الصادر عن وزارة المعارف بالمملكة العربية السعودية في عام 1388هـ/ 1968م وهي كما يلي:-
1. " إتاحة الفرصة للتلاميذ للتعبير عن أي موضوع يختارونه عندما تقوم الرغبة في نفوسهم للتعبير عنه.
2. إثارة ما يمكن في نفوس التلاميذ للتعبير عنه بواسطة الرسم والأشغال اليدوية، منفعلين ببعض المواقف الشائعة أو المثيرة بحيث تكون وسيلة خارجية لإثارة الرغبة في التعبير والإنتاج الفني .
3. منح المدرس الفرصة للتعرف على رغبات تلاميذه والاستفادة منها في القيام ببعض المشروعات البسيطة التي تلائم مستوى تعبيرهم وإنتاجهم الفني، وهذا مجال خصب لكثير من النشاط للتصميم والبناء والعمل والتركيب والتصوير والزخرفة .
4. مساعدة التلاميذ على استخدام بعض الخامات المحلية المختلفة حسب اختيارهم للتعبير عن موضوعات تتصل بحايتهم العامة.
5. تعويد التلاميذ على اكتساب خصال حميدة كالنظافة والمثابرة والصبر والثقة والملاحظة وتحمل المسئولية .
6. إبراز الطابع الخاص في التعبير الفني مما يكون له الأثر الإيجابي في تكامل الشخصية، فالفن عملية تجديد وابتكار وليس نقلاً أو تلقيناً حرفيا .
7. تنمية روح التعاون والعمل الجماعي وذلك يكون بتنظيمهم على شكل مجموعات .
8. تنمية الذوق والإحساس الفني عند التلاميذ والاستمتاع بالقيم الجمالية ومعرفة مواطن الجمال في الأشياء التي يشاهدونها" .(3، ص 117)
وبدراسة هذه الأهداف وتحليلها نجد أنها أكثر وضوحاً من أهداف منهج التربية الفنية للمرحلة المتوسطة (4، ص ص 146-151) والتي جاءت على شكل توجيهات عامة.
فالأهداف (1، 2، 3) تهتم بالتلميذ من حيث رغباته واتجاهاته وميوله في اختيار المواضيع وطرق التعبير عنها، والأهداف رقم (4، 6، 8) تركز على اكتساب التلاميذ مهارات جديدة في سن مبكرة وذلك باستخدام الخامات البيئية المحلية والتعبير بها حسب رغباتهم في موضوعات تتصل بحياتهم اليومية مما يساعد على إظهار الإبداع الخاص بكل تلميذ على حده ويكون له الأثر الإيجابي في تكامل شخصيته وتنمية الذوق والإحساس الفني لديه.
أما الأهداف رقم (5، 7) فتؤكد على غرس روح التعاون والعمل الجماعي في نفوس التلاميذ من خلال الاشتراك في تنفيذ أعمال فنية جماعية مما يؤدي إلى اكتسابهم صفات حميدة مثل الصبر والتأني واحترام رأي الآخرين وتلمس الجمال في الجوانب المختلفة للعمل الفني والرقي بأحاسيسهم الفنية بكل ما يحيط بهم والاهتمام بالنظافة وزرع الثقة في نفوسهم وتحمل المسئولية.
ب) المحتوى:
قُسم محتوى التربية الفنية للمرحلة الابتدائية حسب سنوات الدراسة إلى ستة أقسام هي:-
السنة الأولى والثانية :
تُدرس التربية الفنية في هاتين المرحلتين بواقع ثلاث حصص في الأسبوع ومجالاتها متشابهة وهي:
1. الرسم : ويتضمن ما يلي:-
أ) الرسم الخيالي. ب) الرسم من الذاكرة. ج) رسم أشياء ملموسة.
د) الرسم بالإصبع.
2. الأشغال : ويتضمن ما يلي:-
أ) أشغال الصلصال . ب) أشغال الورق .
ويتضح أن هناك تكرر لنفس محتوى السنة الأولى والثانية وقد يكون السبب لأن صفات التلاميذ الفنية في هاتين المرحلتين تتشابه، حيث أن التلميذ يلتحق بالسنة الأولى في سن (6) سنوات ويكون عمره في السنة الثانية (7) سنوات وهذا العمر يدخل ضمن مرحلة تحضير المدرك الشكلي التي تمتد من سن (4-7) سنوات (14، ص 39).
السنة الثالثة :
تُدرس التربية الفنية من السنة الثالثة وحتى السنة السادسة بواقع حصتين في الأسبوع، وتنقسم مجالات هذه السنة إلى ما يلي:
1- الرسم: ويتضمن ما يلي :-
أ. الرسم الخيالي. ب. الرسم من الذاكرة. ج. رسم زخرفة بسيطة.
2- الأشغال: ويتضمن ما يلي:-
أ. أشغال الصلصال والبلاستسين . ب. أشغال الورق الملون وغير الملون. ج. أشغال الرمل.
وبالنظر في محتوى السنة الثالثة نجد أن فيه تكرار للسنوات السابقة مع بعض الإضافات البسيطة، مما قد يجلب الملل لنفوس التلاميذ ويقيد حريتهم في الابتكار والتجديد ويحد من خبراتهم الفنية المكتسبة .
السنة الرابعة:
ومجالاتها الفنية هي:
1. الرسم: ويتضمن ما يلي:-
أ. الرسم الخيالي ومن الذاكرة ب. رسم أشياء ملموسة . ج. رسم زخرفة
2. الأشغال : ويتضمن ما يلي :-
أ. أشغال الصلصال والبلاستسين ب. أشغال الورق الملون أو المقوى.
ويلاحظ في هذه السنة أيضاً تكرار أو حذف بعض المجالات الفنية، مما قد يؤثر على تحقيق الأهداف التي وضعت، وذلك لأن المحتوى يسير بطريقة واحدة دون تدرج منطقي أو تسلسل معرفي.
السنة الخامسة والسادسة :
ومجالاتها الفنية هي :
1.الرسم : ويتضمن ما يلي:-

أ. الرسم الخيالي من الذاكرة. ب. رسم أشياء ملموسة .
2. الأشغال: ويتضمن ما يلي:-

أ. أشغال الصلصال والجبس ب. أشغال الورق المقوى . ج. أشغال التجارة .
ويُلاحظ في محتوى هاتين المرحلتين أنه يركز على التكرار ويغفل أهمية تنوع المجالات الفنية، وهذا ما أكد عليه المنهج في توجيهاته حيث ورد أن على المعلم أن يتبع نفس خطوات السنة الماضية في تدريبه للتلاميذ وذلك لا شك يقيد حرية المعلم في اختيار الموضوعات ويقيد حرية التلاميذ في التعبير الفني، فضلاً عن عدم مراعاة خصائص مراحل التعبير الفني للتلميذ والتي تختلف من سنة إلى أخرى .
ج) الخبرات التعليمية :
تشتمل الخبرات التعليمية على ثلاثة جوانب أساسية وهي طريقة التدريس والوسائل التعليمية والأنشطة الفنية المصاحبة.
فبالنسبة لطريقة التدريس يلاحظ أن أكثر معلميّ التربية الفنية يتبع الطريقة الإلقائية والحوارية في تدريسهم، وذلك أما أن يقوم المعلم بعرض الموضوع المراد تنفيذه في مدة تتراوح بين 10-20 دقيقة ومن ثم يطلب من التلاميذ البدء في تنفيذ الموضوع والتعبير الفني عنه، ثم يقوم بعملية التوجيه المباشر وغير المباشر للتلاميذ، أو أن يقوم المعلم بطرح عدد من الأسئلة مترابطة وفق أهداف الدرس الموضوعة بغرض إثارة التلاميذ والتعرف على خبراتهم الفنية السابقة والحالية المتعلقة بموضوع الدرس ثم يطلب منهم البدء في العمل والتعبير عنه. وعلى الرغم من مناسبة هاتين الطريقتين إلا أن على المعلم أن ينوع في استخدام أساليب مختلفة في التدريس كحل المشكلات والتجريب الفني حتى يتيح المجال أمامهم للإبداع بحرية أكبر.
أما بالنسبة للوسائل التعليمية فنجد أن كثيراً من معلميّ التربية الفنية يهملون استخدامها على الرغم من أهميتها المضاعفة للمادة وللمرحلة التي يقومون بالتدريس لها، وسبب ذلك يعود إلى أن بعضاً منهم يعتقد أن مسئولية إعداد الوسيلة التعليمية تقع على إدارات التعليم فإذا لم توفرها لهم فإنهم بالتالي لا يبذلون جهداً كافياً في إعدادها وتوفيرها والحقيقة إن إعداد الوسائل التعليمية هي إحدى مهام معلم التربية الفنية ، فلو تصورنا أن الوسائل التعليمية معدة مسبقاً فإن ذلك يعني أيضاً أن الموضوعات يفترض إعدادها مسبقاً، وفي ذلك تقييد لحرية المعلم في اختيار الموضوعات والأدوات والخامات التي يرى أهمية استخدامها، فمادة التربية الفنية تختلف عن غيرها من المواد حيث أن للمعلم الحرية في اختيار ما يراه مناسباً من موضوعات وخامات وأدوات ووسائل تعليمية.
أما بالنسبة للأنشطة الفنية، فهي كغيرها من جوانب الخبرات التعليمية لم يرد ذكرها في المنهج، ولكن وزارة المعارف ترسل تعاميم خاصة (15) توضح البرنامج الزمني لهذه الأنشطة والتي عادة ما تنقسم إلى قسمين هما:-
1. الأنشطة الصغيرة (الداخلية) وتشمل عمل لوحة الأسبوع داخل الصف أو المدرسة واللوحات الجدارية ومعرض التلميذ الموهوب بالإضافة إلى المعرض السنوي لكافة أعمال التلاميذ.
2. الأنشطة اللاصفية (الخارجية) وتشمل عمل لوحات جدارية داخل حي المدرسة، المشاركة في معارض إدارات التعليم والمعارض الدولية ، المشاركة في المناسبات الوطنية والأسابيع التوعوية.
د. التقويم :

من خلال النظر في التقويم الخاص بالمرحلة الابتدائية لمادة التربية الفنية نجد أنه لا يختلف عن تقويم أي مادة أخرى في نفس المرحلة من حيث الاسلوب وتوزيع الدرجات وقد لا يكون ذلك مناسباً لأن مادة التربية الفنية تتمتع بخصوصية تميزها عن غيرها من المواد فهي تركز على الجانب المهاري العملي بالإضافة إلى الجوانب المعرفية والوجدانية الأخرى.
وقد أحسنت وزارة المعارف، لجنة الاختبارات (16) حين اعتمدت التقويم الشامل المستمر للمراحل الثلاث الأولى الابتدائية بحيث يتم تقويم التلاميذ بصورة مستمرة بناءاً على نشاطاتهم ورسومهم ومشاركتهم طوال الفصل الدراسي ، بحيث يشير المعلم إلى المستوى الفني المناسب للتلميذ مع ذكر الملاحظات وما أتقنه التلميذ من مهارات على نحو كيفي، أي بدون رصد درجات . فيما اعتمدت الوزارة في السنوات الثلاثة اللاحقة أسلوب الاختبار منتصف الفصل ويرصد له (15) درجة لكلٍّ من الرسم والأشغال اليدوية واختبار نهاية الفصل الدراسي ويرصد له (30) درجة لكلٍّ من الرسم الأشغال بالإضافة إلى (10) درجات للمواظبة والمشاركة وتعاون التلاميذ.
وقد يكون من الأفضل لو استمر التقويم الشامل لكل سنوات المرحلة الابتدائية بعيداً عن رصد الدرجات وذلك لأن مادة التربية الفنية قد يصعب فيها تقويم التلاميذ في فترة محددة وذلك لما تتميز به من تعدد أهدافها ومجالاتها واختلاف المهارات التي يسعى المعلم إلى تحقيقها وإكسابها للتلاميذ خلال العام الدراسي.


استعراض منهج التربية الفنية للمرحلة المتوسطة

أ) الأهداف:
وضعت أهداف التربية الفنية التي تضمنها منهج المرحلة المتوسطة على شكل توجيهات تعالج الجوانب التالية (4، ص ص 146-151):-
1. التراث الإسلامي .
2. النهضة الحضارية في المملكة.
3. الفنون الحديثة في العالم.
4. الفنون الشعبية .
5. القيم الفنية للفنون .
6. طبيعة المرحلة .
7. أنماط التلاميذ.
8. التعبير والتذوق الفني .
9. الثقافة الفنية .
10. الخطة في التدريس .
11. الأهداف الخاصة (القيم الفنية).
12. البيئة.
13. المعارض.
وبالنظر في هذه الجوانب نجد أن المعلم يمكن أن يحققها ويستلهمها في دروسه، فمثلاً الجانب رقم (1) والذي يشير إلى التراث الإسلامي يمكن تحقيقه من خلال استخدام وسائل تعليمية مختلفة (صور، أفلام، شرائح) تساعد في نقل التراث الإسلامي وما يتميز به من سمات زخرفية (نباتية أو هندسية) يمكن ملاحظتها في عمارة المساجد كالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف .
أما الجانب رقم (2) والذي يشير إلى النهضة الحضارية للمملكة فيمكن للمعلم أن يصطحب تلاميذه إلى زيارة أحد مواقع النهضة الحضارية في المدينة التي يقُيمون فيها كزيارة مصنع الخزف في الرياض أو محطة تحلية المياه في جدة أو محطات تكرير النفط في الشرقية وهكذا ومن ثم التعبير عنها فيناً.
أما الجانب رقم (3) والذي يشير إلى الفنون الحديثة في العالم فتحقيقه أكثر سهولة اليوم وذلك لتوفر وسائل الاتصال الحديثة وإمكانية الإطلاع من خلال (الإنترنت) على مختلف متاحف العالم والمعارض الدولية والارتباط بالهيئات والجمعيات المتخصصة، كما إنه يمكن زيارة بعض المعارض الفنية لفنانين يأتون إلى المملكة من مختلف أنحاء العالم لإقامة معارضهم فيها.
والجانب رقم (4) يركز على الاهتمام بالفنون الشعبية والتي يجب فعلاً أن لا تندثر وأن يسعى معلم التربية الفنية إلى إعطاء التلاميذ موضوعات ذات علاقة بالفن الشعبي سواءً العمراني أو ما يتعلق بالملابس والأدوات وذلك حتى يساعد في ربط التلاميذ بموروثاتهم الشعبية، فمعلم التربية الفنية يستطيع تحقيق ذلك من خلال استخدم وسائل تعليمية مساعدة أو أخذ تلاميذه لزيارة متحف ما أو مواقع شعبية داخل المدينة أو زيارة مهرجان الجنادرية إذا كان من سكان مدينة الرياض أو حث تلاميذه على متابعة تغطية المهرجان في التلفزيون إذا كان من مدينة أخرى.
والجانب رقم (5) والذي يشير إلى القيم الفنية يتطلب من معلم التربية الفنية أن يركز في دروسه على مختلف جوانب القيم الفنية فلا يعطيهم قيمة فنية واحدة كاللون ويغفل بقية القيم الأخرى كالخط والمنظور وملامس السطوح...الخ.
أما الجانب رقم (6) والذي يشير إلى طبيعة المرحلة فيمكن للمعلم تحقيقة إذا كان على دراية بطبيعة نمو التلاميذ وما يطرأ عليها من تغيرات نفسية وجسمية وعقلية، فيسخر مادة التربية الفنية وفق مراحل نمو التلاميذ وما يتناسب مع قدراتهم واستعداداتهم .
أما الجانب رقم (7) والذي يشير إلى أنماط التلاميذ فيستطيع المعلم المؤهل فنياً وتربوياً أن يميز بين مراحل رسوم التلاميذ كلٌ حسب عمره الزمني وأن يوجه كل تلميذ حسب قدرته الخاصة والأسلوب الفني الذي يتبعه سواء كان بصرياً أو حسياً .
والجانب رقم (8) والذي يشير إلى التعبير والتذوق الفني فيمكن أن يحققه معلم التربية الفنية بشيء من الجهد الإضافي وذلك بأن يدرب تلاميذه على كيفية قراءة الأعمال الفنية وعلى تزويدهم بالمصطلحات التي تساعدهم في تذوق ونقد أعمالهم الفنية .
أما الجانب رقم (9) والذي يشير إلى الثقافة الفنية فيمكن لمعلم التربية الفنية تحقيقه من خلال ربط المادة بتاريخ البلاد وأمجادها وبالتأكيد على موضوعات وخامات تميز الوطن عن غيرها من الأوطان. والجانب رقم (10) يؤكد على أهمية إعداد الخطة، والمدرس الناجح لا ينبغي أن يقدم دروس عشوائية دون إعداد جيد للخطة على مدار العام الدراسي.
أما الجانب رقم (11) فهو يؤكد على أهمية مراعاة الأهداف الخاصة لكل درس ، ولعل المقصود بالأهداف الخاصة هي الأهداف السلوكية (معرفية ، مهارية، ووجدانية) وهي بلا شك أهداف ينبغي مراعاتها جميعاً في كل درس من دروس الخطة .
أما الجانب رقم (12) والذي يشير إلى البيئة فيمكن للعلم تحقيقة من خلال ربط موضوعات المادة بالبيئة التي يعيش فيها التلاميذ وبالخامات والأدوات التي تتميز بها عن غيرها، فمثلاًَ التلاميذ الذين يعيشون في بيئة ساحلية ينبغي على معلم التربية الفنية أن يراعي ذلك عند اختيار موضوعاته وخاماته كاستخدام الصدف مثلاً في معالجة بعض الدروس والحال كذلك في البيئة الصناعية والزراعية ... وغيرها.
أما الجانب رقم (13) والمتعلق بإقامة المعارض فيمكن للمعلم معالجته من خلال حث التلاميذ على المشاركة في المعارض الفنية المتعددة سواء داخل المدرسة أم خارجها وتشجيعهم للمشاركة في معارض رسوم الأطفال الدولية.
ب) المحتوى :
تُدرس التربية الفنية في السنوات الثلاث بواقع حصتين في كل أسبوع ويلاحظ أن المحتوى الذي تضمنه منهج التربية الفنية للمرحلة المتوسطة قُسم حسب سنوات الدراسة إلى ثلاثة أقسام (4، 152-161). تعالج الرسم والزخرفة والأشغال اليدوية. وهي على النحو التالي:-


أولاً : الرسم والزخرفة :
السنة الأولى:
ورد في المنهج فقرة (أ) (4، ص 153) أنه يسعى إلى معالجة القيم االفنية والتي تشمل الخطوط والمساحات والألوان وملامس السطح والعمق كما ورد أن على المدرس أن يستخدم وسائل تعليمية من الفن الإسلامي تناسب كل خطة، كما ورد ذكر مصادر اختيار الموضوعات المتمثلة في البيئة والطبيعة والموضوعات الدراسية للمواد المختلفة والمناسبات والقصص.
أما بالنسبة للزخرفة فقد أكد المنهج على معالجة الوحدات البسيطة والمجردة وأقترح المنهج بعض الموضوعات مثل دراسة بعض الأشكال الطبيعية كالنباتات والقواقع واستحث المعلم على أن يستعين ببعض النماذج من الفن الإسلامي.
السنة الثانية :
أكد المنهج في هذه السنة على أهمية أن يشمل العمل الفني على قيمتين أو أكثر من القيم الفنية، ولعله كان من الأفضل وضع خطط لمجموعة من الدروس بحيث تخدم كل خطة قيمة فنية واحدة حتى يصل التلميذ إلى إتقاق كل القيم الفنية ومعالجتها في رسوماته الفنية. كما أكد المنهج على أهمية أن يُطلع معلم التربية الفنية تلاميذه على نماذج من الفنون الحديثة وعلى استغلال فراغ اللوحة وممارسة الرسم بخامات متعددة .
أما بالنسبة للزخرفة فقد وضح المنهج أهمية أن تُستغل القيم الفنية في إنتاج الأعمال الفنية والتي يمكن استخدامها في الحياة المدرسية والاجتماعية، وذكر بعض النماذج مثل بطاقات الدعوة وأغلفة الكتب وتصميمات الصحف الحائطية .
السنة الثالثة:
أكد المنهج على الاستمرار في منهج السنة الأولى والثانية مع العناية بأنماط التلاميذ الفنية، وكان من الأولى أن يؤكد على أهمية التجديد لا التكرار في أساليب الإنتاج الفني وأن يجعل العمل بشكل تصاعدي متدرج من السنة الأولىالى السنة الثالثة بحيث يتخرج التلميذ وقد أتقن جوانب متعددة من الأعمال الفنية، كما أكد المنهج في هذه السنة على الاهتمام بالنقد الذاتي للأعمال الفنية . أما بالنسبة للزخرفة فقد أكد المنهج على أهمية التوسع فيما ورد ذكره في منهج السنة الثانية مع الاهتمام بزيادة التبسيط والتجريد مع إعطاء فكرة عن التصميم الداخلي.

ثانياً : الأشغال اليدوية :
السنة الأولى :
يعتمد المنهج في هذه السنة على أشغال الخشب ويحث على إنتاج أعمال خشبية بسيطة ونفعية في نفس الوقت وعلى تعريف التلاميذ بالأدوات البسيطة التي تستخدم في أشغال الخشب وعلى استغلال الخامات البيئية المتوفرة لكنه لم يتطرق إلى تعريف التلاميذ بأنواع الأخشاب ومجالات الاستفادة من كل نوع ولم يحث على الاستفادة من مستهلكات الأخشاب مثل نشارة الخشب والقطع المتبقية في المصانع وإمكانية تحويل هذه الخامات المستهلكة إلى أعمال فنية جميلة. كما تضمن المنهج مجال أشغال المعادن واقترح استخدم خامات محددة مثل الأسلاك والصفيح وإدخال بعض الخشب في الأشغال المعدنية، كما تضمن أيضاً أشغال الورق وحث على عمل علب متنوعة من الورق وملفات (دوسيهات) وأغلفة كتب .
السنة الثانية :
أحتوى المنهج على أشغال الخشب وأكد على إعطاء التلاميذ فكرة عامة عن أنواع الأخشاب والخامات والأدوات المستخدمة في النجارة، وقد يكون من الأفضل لو أكد المنهج على ذلك في السنة الأولى لأنها خطوة أساسية يتم تعريف التلاميذ فيها على الأخشاب وأنواعها والأدوات والخامات المناسبة قبل العمل بها واستخدامها. كما تطرق المنهج إلى مجال أشغال الخزف والصلصال وأكد على عمل أواني فخارية متنوعة وعلى معالجة موضوعات مختلفة وتعريف التلاميذ بطريقة الحريق وبناء الأفران داخل المدرسة إن أمكن، ولم يتطرق المنهج إلى تعريف التلاميذ بأنواع الطينات والأماكن التي تؤخذ منها الطينية المناسبة للأعمال الخزفية. وفي مجال أشغال المعادن وضح المنهج أهمية عمل لوحات فنية بطريقة الضغط على رقائق النحاس واستخدام الأسلاك المعدنية والنقش على المعادن إلا أنه لم يؤكد على أهمية استخدام الخامات المستهلكة في الأعمال الفنية.

السنة الثالثة:
تضمن المنهج مجال أشغال الخشب وحث في هذه السنة على إنتاج نماذج تتفق مع قدرات التلاميذ ومعالجة موضوعات تحتاج إلى خامات متعددة في تنفيذها من أجل حثهم على الابتكار والتجديد، كما أكد على إعطاء التلاميذ فكرة عن أنواع الدهانات التي تناسب كل نوع من أنواع الأخشاب. وفي مجال أشغال الخزف والصلصال أكد المنهج على الاستمرار في عمل أشكال خزفية نافعة وعلى تعريف التلاميذ بدرجة الحرارة اللازمة للحرق وعلى كيفية الحرق، كما حث على الاستعانة بوسائل تعليمية من الخزف الإسلامي. وتطرق المنهج إلى أنه يجب على معلم التربية الفنية أن ينوع في إنتاج الأعمال الفنية وأن يستخدم ما يمكن أن يتوفر لديه من خامات متنوعة مثل استخدام القش والخيزران في عمل سلال أو رفوف وحوامل ونحو ذلك، وأكد المنهج أن على معلم التربية الفنية أن يستمر فيما جاء به منهج السنة الأولى والثانية بالنسبة لأشغال المعادن مع استخدام اللحام وتطويع الأنابيب المعدنية. إلا أن المنهج في هذه السنة أيضاً لم يتطرق إلى أهمية التأكيد على استخدام الخامات المستهلكة مثل البلاستيك والنايلون والحبال والخيش والكرتون وأوراق الجرائد ومخلفات المصانع من حديد وزجاج وغيرها. كما أنه لم يعالج جميع مجالات التربية الفنية كالنسيج والطباعة والتصوير التشكيلي .. وغيرها .
ج) الخبرات التعليمية :
لم تتم معالجة هذا العنصر في المنهج على نحو مفصل وإنما تُطرق إليه عرضاً في التوجيهات العامة، وبما أن الخبرات التعليمية تشمل طرق التدريس والوسائل التعليمية والأنشطة المصاحبة فإنه كان من الضروري إعطاء هذا الجانب شيء من الأهمية والتوضيح.
بالنسبة للأنشطة الفنية المصاحبة فهي أيضاً لم ترد ضمن منهج التربية الفنية، ولكن يوجد دليل للنشاط الطلابي للمرحلة المتوسطة (16، ص ص 41-42) يوضح بعض الجوانب التي يمكن معالجتها والأعمال التي يمكن تنفيذها، كما أن هناك تعاميم سنوية لجميع مراحل التعليم العام (15، ص ص 1-7) تحتوي على البرنامج الزمني لخطة النشاط الفني طوال العام الدراسي، وهذه الأنشطة كما جاءت في التعاميم تنقسم إلى قسمين هما :
1. الأنشطة الصفية (الداخلية) وتشمل عمل لوحة شرف أسبوعية لأفضل عمل فني قام به تلميذ، أو المشاركة في عمل لوحات جدارية أو إقامة معرض للتلميذ الموهوب داخل المدرسة أو إقامة المعرض الفني السنوي لأعمال التلاميذ.
2. الأنشطة اللاصفية (الخارجية) وتشمل عمل لوحات فنية جدارية داخل حي المدرسة، المشاركة في معارض خارجية على مستوى إدارة التعليم أو معارض دولية لرسوم الأطفال أو عمل لوحات جمالية إرشادية في المناسبات الوطنية والأسابيع التوعوية مثل أسبوع المرور وأسبوع المساجد وأسبوع الشجرة ... وغيرها .
د) التقويم:
لم يوضح المنهج الأسلوب الذي ينبغي أن يتبعه المعلم في تقويم التلاميذ ولكن يوجد تعاميم ترد إلى مدرس التربية الفنية تبين له طريقة تقويم التلاميذ المتبعة من قبل الوزارة (17)، (18). وفي هذه التعاميم وزعت الدرجات على مادتي الرسم والأشغال البدوية على النحو التالي :-
1. اختبار منتصف الفصل الدراسي (15) درجة تتضمن (5) درجات لاختبار مهارتين من مهارات الرسم التي تمت دراستها ، (5) درجات لاختيار مهارتين من مهارات التصميم والزخرفة، (5) درجات لقياس القدرة الابتكارية.
2. اختبار نهاية الفصل الدراسي (30) درجة وتشمل:-
(10) درجات لاختبار مهارتين من مهارات الرسم، (10) درجات لاختبار مهاراتين من مهارات التصميم والزخرفة، (10) درجات لقياس القدرة الابتكارية والإبداعية .
أما في مجال الأشغال اليدوية فتكون الدرجات موزعة على النحو التالي:-
1) اختبار منتصف الفصل الدراسي (15) درجة وتشمل :
(5) درجات لاختبار مهارتين من مهارات الأشغال التي تمت دراستها، (5) درجات لاختبار مهارتين من مهارات الأشغال كإنتاج أعمال جماعية ومشروع مشترك، (5) درجات لقياس القدرة الابتكارية.
2) اختبار نهاية الفصل الدراسي (30) درجة وتشمل:-
(10) درجات لاختبار مهارتين من مهارات الأشغال الفنية، (10) درجات لاختبار مهارتين يحددها المعلم كإنتاج أعمال جماعية أو مشروع مشترك، (10) درجات لقياس القدرة الابتكارية.
يبقى (10) درجات من مجموع الدرجة النهائية وهي (100) درجة توزع على أساس (5) درجات للمشاركة، (3) درجات للمواظبة وإحضار الخامات ، (2) درجتان لتعاون الطالب وفاعليته للمحافظة على الأدوات والعدد.
وتوزيع الدرجات على هذا النحو الذي نصت عليه التعاميم لكلٍّ من الرسم والأشغال اليدوية قد لا يكون مناسباً كثيراً لمادة التربية الفنية وذلك لأن المهارات والمعارف تختلف وتتنوع والسلوكيات تتبدل سلباً أو إيجاباً ومن الصعوبة قياس مدى تمكن التلاميذ من المهارات واكتساب المعلومات وتقييم السلوكيات الإيجابية في وقت محدد في نهاية الفصل الدراسي وذلك لعدة أسباب:-
1. الوقت في نهاية الفصل الدراسي المخصص للتقويم قصير جداً لقياس جميع المهارات والمعارف وملاحظة السلوك الوجداني المكتسب .
2. قد يكون في ذلك انتقاص من جهود التلاميذ المبذولة طيلة الفصل الدراسي، وذلك لأن هذا الجهد مخصص له (15) درجة كأعمال سنة، والتقويم النهائي والذي لا يتجاوز حصتين مخصص له (30) درجة.
3. إن في ذلك تكرار لمهارات أتقنها التلميذ أثناء الفصل الدراسي وسيقوم بتنفيذها مجدداً بنفس الطريقة التي قام بها سابقاً وفي ذلك إهدار للوقت وللجهد وللخامات.
وعليه فإنه قد يكون من المناسب تقويم التلاميذ في مادة التربية الفنية تقويماً شاملاً ومستمراً طيلة الفصل الدراسي بحيث تكون الدرجة العظمى لهذا النوع من التقويم، ولا بأس بأن يكون هناك اختبار نهائي كبقية مواد المنهج ولكن ترصد له درجة أقل من تلك التي تُعطى للتقويم الشامل المستمر، فليس من الحكمة مسايرة بقية المواد الدراسية في أسلوب الاختبارات خاصة أن لمادة التربية الفنية خصوصية تميزها عن غيرها من المواد.


أوجه الشبه والاختلاف بين منهج التربية الفنية للمرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة
لا شك أن هناك أوجه شبه واختلاف بين المنهجيين نذكرها تباعاً باستخدام نفس التصنيف لعناصر المنهج الأربعة (الأهداف ، المحتوى ، الخبرات التعليمية والتقويم):-
الأهداف :
1. أهداف التربية الفنية في منهج المرحلة الابتدائية محددة بدرجة كافية ومرتبة ترتيباً منطقياً وصياغتها أكثر وضوحاً
2. وردت أهداف التربية الفنية في منهج المرحلة المتوسطة في شكل توجيهات عامه وغير محددة في نقاط (19، ص الملخص)
3. لا تحث الأهداف في كلِّ من المنهجين على الاستفادة من المواد والأدوات المبتكرة الحديثة كأجهزة الحاسب الآلي في تعليم التربية الفنية وقد يكون ذلك بسبب أن الأهداف وضعت منذ فترة زمنية طويلة تتجاوز الثلاثة عقود وقبل حدوث الثورة التكنولوجية في عالم اليوم .
المحتوى:
1. تتشابه المادة في عدد الحصص بالنسبة للفصول الثلاث الأخيرة في المرحلة الابتدائية مع السنوات الثلاث في المرحلة المتوسطة وذلك بواقع حصتين في كل أسبوع.
2. يركز المحتوى في كلِّ من المنهجين على أهمية إعطاء التلاميذ فرصة التعبير الحر.
3. يغفل المحتوى في كلِّ من المنهجين كثيراً من مجالات التربية الفنية الأخرى كأشغال النسيج والطباعة والتصوير والتشكيل ... وغيرها.
4. محتوى منهج المرحلة المتوسطة أقل تكراراً ويتمتع إلى حدٍ ما بدرجة من التسلسل المعرفي والمهاري.
الخبرات التعليمية :
لم يتطرق أياً من المنهجين على نحو مفصل إلى أيٍّ من عناصر الخبرات التعليمية (طرق التدريس، الوسائل التعليمية الأنشطة الفنية المصاحبة)، ولكن التعاميم التي ترسلها وزارة المعارف (15)، (16) إلى كل المدرسين في مراحل التعليم المختلفة تسعى إلى سد النقص في هذا الجانب، وبالتالي فإن المعلمين يلتزمون بها ويتبعون التعليمات الخاصة بالتحضير وطرق التدريس وإعداد الوسائل التعليمية والأنشطة الفنية المصاحبة لها .
التقويم :
يوجد تشابه في التقويم المتبع في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة وذلك بناءً على أساس التعاميم الصادرة من وزارة المعارف (17)، (18) والموجهة إلى معلميّ التربية الفنية، حيث اعتمدت توزيع درجات مادة التربية الفنية على أساس (10) درجات مواظبة ومشاركة، (15) درجة اختبار نصف الفصل الدراسي ، (30) درجة الاختبار الفصلي النهائي وذلك لكلٍّ من الرسم والأشغال اليدوية. والاختلاف الوحيد في طريقة التقويم هو أن الثلاثة السنوات الأولى في المرحلة الابتدائية يتم فيها تقويم التلاميذ تقويماً شاملاً مستمراً يوضح فيه المعلم مدى ما أتقنه التلميذ من مهارات وما أكتسبه من معارف وسلوكيات حسنه دون أن يرصد له درجة محددة .

الخاتمـــــــــة

من خلال هذه الدراسة التحليلية المقارنة لكلٍّ من منهج التربية الفنية في المرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة نلاحظ قدم المنهجين حيث أنهما تجاوزا الثلاثة عقود دون تغيير أو تطوير* وعلى الرغم من ذلك فلا شك أن هناك بعض الجوانب الإيجابية والسلبية في كلٍّ منهما ومن ذلك ما يلي: الإيجابيات :
1. وجود منهج للتربية الفنية منذ فترة زمنية بعيدة يدل على اهتمام وزارة المعارف بأهمية المادة ضمن المنهج الدراسي.
2. صياغة أهداف خاصة بالمادة يميزها عن غيرها ويدفع بالمعلمين إلى تحقيقها .
3. محاولة معالجة مجالات مختلفة فنية مع وجود شيء من التسلسل والتدرج المهاري والمعرفي وخاصة في منهج المرحلة المتوسطة.
4. إرسال تعاميم مستمرة من قبل وزارة المعارف تسد النقص الحاصل في كلٍّ من المنهجين وتوضح أساليب التدريس وأهمية استخدام الوسائل مع وجود برامج زمنية للنشاط الفني لكل عام دراسي .
السلبيات :
1. عدم وضوح صياغة بعض الأهداف وتداخلها خاصة في منهج المرحلة المتوسطة .
2. عدم معالجة جميع مجالات التربية الفنية في كلٍّ من المنهجين .
3. تكرار المجالات الفنية والموضوعات المقترحة في كلٍّ من المنهجين.
4. إغفال معالجة الخبرات التعليمية في كلٍّ من المنهجين وما تشمله من توضيح لطرق التدريس والتحضير الجيد وأهمية إعداد واستخدام الوسيلة التعليمية واقتراح مجالات مختلفة لممارسة النشاط الفني.
5. عدم وجود دليل خاص بتقويم مادة التربية الفنية ، خاصة أنها تتميز عن غيرها من المواد وذلك بتركيزها على جوانب سلوكية متعددة (معرفية، مهارية ، ووجدانية ) في الوقت الذي يوجد فيه دليل للمعلمين خاص بتقويم المواد الأخرى والتي تركز على الاختبارات التحصيلية (20).
وأخيراً فإنه ينبغي أن تبذل وزارة المعارف ممثلة في الإدارة العامة للمناهج مزيداً من الجهد في بناء مناهج خاصة بالتربية الفنية وفق آخر ما توصل إليه العلم من تطور وتقدم في كافة المجالات وأن تعمل على التجديد والتطوير المستمر لهذه المناهج بحيث تواكب كل تقدم يحدث في العالم سواء كان معرفياً أم تكنولوجياً ويكون متوافقاً مع معتقداتنا الإسلامية وقيمنا العربية الأصيلة ويسهم في تقدم البلاد نحو الرفعة والرقي في مختلف جوانب الحياة.


المراجع
1. الشهري، عبد الله. "مشكلات منهج التربية الفنية في المرحلة الابتدائية من وجهة نظر المعلمين والمعلمات" بمدينة الرياض . رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية ، جامعة الملك سعود ، 1413هـ.
2. "منهج التعليم الابتدائي للبنين" . وزارة المعارف ، 1388هـ/1968م.
3. "منهج المرحلة المتوسط للبنين". وزارة المعارف ، 1391هـ/1971م.
4. تايلر، ر. : "أساسيات المناهج". ترجمة أحمد خيري كاظم وجابر عبد الحميد ، القاهرة، دار النهضة العربية، 1982م.
5. Morrison, K. "Planning and Accomplishing school-centred Evaluation, Peter Francis Publishers, Britain 1993.
6. الدمرداش، عبد الحميد سرحان. "المناهج المعاصرة" . الطبعة السادسة مكتبة الفلاح، الكويت، 1418هـ.
7. الحقيل، سليمان عبد الرحمن. "التعليم الابتدائي في المملكة العربية السعودية"، مطابع الشريف، 1410هـ.
8. الشال، عبد الغني النبوي . "مصطلحات في الفن والتربية". عمادة شؤون المكتبات، جامعة الملك سعود ، الرياض ، 1404هـ.
9. Field, D. Change in Art Education, London, Routledge and Kegan Paul, 1970.
10. فضل، محمد عبد الحميد. "التربية الفنية : مداخلها ، تاريخها ، وفلسفتها" عمادة شؤون المكتبات، جامعة الملك سعود، الرياض، 1416هـ.
11. السلمان ، محمد بن عبد الله، "التعليم في عهد الملك عبد العزيز". الرياض 1419هـ.
12. عبد الجواد ، نور الدين محمد وآخرون . "التعليم الأهلي ومسيرة التعليم في المملكة العربية السعودية" ،الرياض ، 1416هـ.
13. "سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية" ، وزارة المعارف ، 1416هـ.
14. Lowenfeld V. and Brittain W. L., Creative and Mental Growth, Macmillan Publishing Company New York, Collier Macmillan Publishers, London, 1987.
15. "دليل النشاط الطلابي للمرحلة المتوسطة". وزارة المعارف، "الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض"، إدارة شؤون الطلاب، النشاط الطلابي ._____
16. "البرنامج الزمني لخطة النشاط الفني للعام الدراسي 22/1423هـ". تعميم لجميع المراحل التعليمية رقم 2/6/314، وزارة المعارف، النشاط الطلابي الفني 1422هـ.
17. "تعميم خاص بتوزيع الدرجات لبعض المواد رقم 2/7/682". وزارة المعارف ، إدارة شؤون الطلاب، قسم الاختبارات 1420هـ.
18. "تعميم الحاقي لعبض المسائل التقويمية باللائحة رقم 2/7/685". وزارة المعارف، إدارة شؤون الطلاب ، قسم الاختبارات ، 1420هـ .
19. باسندوة، عبد الرحمن عبود ، "تقويم أهداف منهج التربية الفنية في المرحلة المتوسطة من وجهة نظراً معلميّ التربية الفنية وموجهيها التربويين" بمنطقة الرياض التعليمية" . رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية جامعة الملك سعود ، الرياض 1411هـ.
20. القرني ، ناصر بن صالح، "دليل المعلمين والمعلمات في تقويم الاختبارات التحصيلية". وزارة المعارف ، الإدارة العامة للاختبارات 1421هـ.

* أستاذ مشارك، قسم المناهج وطرق التدريس، كلية التربية جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية.

* مدرس تربية فنية، وزارة المعارف، المملكة العربية السعودية.

*Associate professor, Dept. of Curriculum and Instructions, College of Education, King Saud University .

** Art teacher, Ministry of Knowledge, Saudi Arabia

* جميع معاهد إعداد المعلمين في المملكة العربية السعودية تم إغلاقها وأنشئ بدلاً منها كليات إعداد المعلمين .

* هناك مشروع لإعداد مناهج حديثة للتربية الفنية لكل مراحل التعليم العام في المملكة العربية السعودية .
المصدر: ملتقى شذرات


]vhsm jpgdgdm lrhvkm fdk lki[ hgjvfdm hgtkdm gglvpgm hghfj]hzdm ,hglvpgm hglj,s'm td hgllg;m hguvfdm hgsu,]dm fp,e jvf,dm K ]vhshj

__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
بحوث تربوية ، دراسات

« دور أدارة الجودة الشاملة في عملية تقويم الأداء الجامعي | دراسة عن مدى تأثير التوعية والتثقيف الصحي على المعلومات والاتجاهات »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شعر سعدي يوسف دراسة تحليلية Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 5 02-25-2016 05:38 AM
نموذج عقد الإنشاءات العامة في المملكة العربية السعودية Eng.Jordan المكتبة الهندسية 2 05-23-2012 08:28 AM
سورة النساء دراسة بلاغية تحليلية Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 01-29-2012 07:39 PM
بيع التقسيط وتطبيقاته المعاصرة دراسة مقارنة Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 01-21-2012 05:32 PM
أصول منهج التربية الاقتصادية فى الإسلام Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 01-10-2012 12:38 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:33 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73