تذكرني !

 





بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

نحو برنامج دكتوراة في مجال العمل الخيري ودراساته

نحو برنامج دكتوراة في مجال العمل الخيري ودراساته حمل المرجع كاملاً من المرفقات تأليف: ليزا أليسون وآخرون ترجمة : ا. ثائر النموره مراجعة : د. سامر أبو رمان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-02-2015, 11:01 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي نحو برنامج دكتوراة في مجال العمل الخيري ودراساته


نحو برنامج دكتوراة في مجال العمل الخيري ودراساته

حمل المرجع كاملاً من المرفقات
تأليف: ليزا أليسون وآخرون
ترجمة : ا. ثائر النموره
مراجعة : د. سامر أبو رمان

تقدم هذه المقالة نظرة عامة للوضع الحالي لبرنامج الدكتوراة فيما يتعلق بالعمل الخيري ودراساته، وقد تم جمع البيانات المتعلقة باهتمامات ورغبات الطلاب عن طريق دراسات مسحية لأعضاء الكلية وطلبة الدكتوراة. وقد تم إجراء البحث عن البيانات بطريقة منهجية، وذلك للوصول إلى فهم أفضل للضوابط المتبعة في المنظمات الخيرية والعمل الخيري. حيث تمت مناقشة الحاجة لوجود برامج دكتوراة تقوم على نظريات معتمدة في مجال العمل الخيري. إضافة إلى طرح إطار عملي لتلبية الحاجات الأكاديمية في المستقبل.


الكلمات المفتاحية: برامج العمل غير الربحي "الخيري"، التعليم غير الربحي الخيري، باحثو المستقبل.
منذ بداية دراسات العمل الخيري، والنزاع قائم لتحديد القاعدة الأكثر مناسبة للتعليم المتعلق بالعمل غير الربحي. وبشكل أحدث أكثر، فإن غياب برامج الدكتوراة في العمل الخيري دعانا إلى إعادة النظر في موضوع كيفية إعداد وتدريب علماء المستقبل وباحثيه في مجال العمل الخيري. قد انبثق اهتمامنا بهذا الموضوع من تجربتنا كوننا طلاب دكتوراة في الإدارة العامة والسياسة. حيث حصل عندنا اهتمام كبير في أبحاث العمل الخيري، واكتسبنا معرفة جيدة في هذا المجال عن طريق التحاقنا بمواد دراسية في مرحلة الماجستير بما يتعلق بإدارة المنظمات غير الربحية، حيث يتم تنظيم دراسة مستقلة للمواد الدراسية مع أعضاء الكلية، وتتم الدراسة بشكل مستقل للمواضيع المتعلقة بالعمل الخيري. على أية حال، وباعتبارنا باحثين ناشئين في مجال العمل الخيري ودراساته، فقد أصبحنا جميعا نشتكي من افتقارنا لوجود برامج دكتوراة متعلقة بالمنظمات غير الربحية والعمل الخيري، كما وأن مجرد اهتماماتنا الأكاديمية المشتركة لا تكفل التقاء بعضنا ببعض. على أية حال، فبإرشاد مرشد كليتنا كنا قادرين على تبادل المعلومات. بدأنا بالالتقاء بشكل غير رسمي لمناقشة بعض الأمور المتعلقة بالنظريات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ذات الصلة بالقطاع غير الربحي.
وأطلقنا على مجموعتنا مجموعة الدكتوراة التعاونية. وفي سبيل الرقي بمناقشاتنا الأكاديمية حول دراسات العمل الخيري، ولتطوير قائمة من المواد التأسيسية، ينبغي علينا أن نقرأ كثيرا متطرقين إلى مناقشة ما يقوم به طلبة الدكتوراة في الجامعات الأخرى ليجعلوا من أنفسهم باحثين وعلماء.
وقد قمنا بمقابلة طلبة دكتوراة آخرين في مؤتمرات مثل "أرنوفا"، و"إستر"، فلربما كان جامعاتهم تقدم مواد دراسية لطلبة الدكتوراة. ناهيك عن إمكانية استعارة خططهم الدراسية، والاستفادة منها. وعندما بحثنا عن الخطط ودرسناها، قادنا النقص الظاهر في المواد المطروحة إلى القيام بدراسة استكشافية لبرنامج الدكتوراة في دراسات العمل الخيري. حيث قمنا بعمليات مسح لجميع أعضاء الكلية وطلبة الدكتوراة في هذا المجال، إضافة إلى استقراء المجلات المحكمة التي تقوم بنشر مقالات ذات صلة بدراسات العمل الخيري.
تهدف هذه المقالة إلى تقديم نتائج كليتنا، ودراسات المعاينة "الدراسات المسحية" للطلبة، وأبحاث مجلتنا، وتقديم إطار عملي مقترح للطرق التي يمكن من خلالها تلبية احتياجات الطلبة لبرنامج دكتوراة.
وبشكل تقليدي، فإن معظم النشاط الأكاديمي في مجال دراسات العمل الخيري في برنامج الماجستير كان متجها نحو المحترفين في منتصف حياتهم المهنية. والعديد في هذا المجال اتفقوا على أن درجة الماجستير يجب أن تحظى بالتركيز الأكبر في البرامج الجامعية لإدارة الجمعيات الخيرية مع تركيز محدود على مستوى الدكتوراة ومستوى البكالوريوس (ليدك، ومكآدم، 1998). وقد تم تعليل هذا التركيز على برنامج الماجستير بطرق عدة، ابتداء من قلة المصادر، وانتهاء بحاجات المجتمع الأكاديمية. وفي الحقيقة، فإن برامج الدكتوراة بحاجة إلى مزيد من الوقت والجهد ومصادر المكتبة أكثر من برامج الماجستير.
وفي الواقع، فإن الذين يناصرون فكرة درجة الدكتوراة في مجال إدارة المنظمات غير الربحية قاموا باقتراح درجات أقل نظريا وأكثر تطبيقيا تجاه مديري المنظمات غير الربحية وذلك من خلال التخصصات التي يحملون درجة الماجستير فيها. ولربما يعارض أو يتردد الذين يحملون درجة الماجستير في مجال العمل الاجتماعي، أو الإدارة العامة في البدء ببرنامج ماجستير آخر. فلهؤلاء الطلبة، فإن درجة الدكتوراة قد تجذبهم وتستهويهم (أونيل، ويونج، 1998). وكما يوضح (ليدك وماكآدم، 1998): "فإن درجة الدكتوراة تقدم فرصة جيدة لتدريب الباحثين، ومحللي السياسات، والقليل من الباحثين الذين يمكن أن يشغلوا وظائف التعليم والبحث" (صفحة، 98)، وبذلك يكون التوكيد مرة أخرى على وجود نقص في الحاجة للباحثين في هذا المجال.
ولربما يبدو التركيز على الجانب التطبيقي (العملي) طبيعيا في مجالات الدراسة التي تبدأ بالظهور كمحاولة لتلبية طلبات فريق العمل في مجال ما. وكما يلاحظ (أونيل، 1998)، فإن الجامعات قد شرعت بتقديم تعليم جامعي متعلق بالعمل غير الربحي في السبعينيات والثمانينيات كاستجابة للنمو المتزايد في القطاع غير الربحي الذي تلا الحرب العالمية الثانية، لا سيما في الستينيات. ويوضح كل من (ويش وميرابيلا، 1998): "بأن البرامج التعليمية الجامعية التي تركز على إدارة المنظمات غير الربحية تعكس النمو السريع لهذا المجال منذ عام 1990"، (صفحة 108). وقد تم ملاحظة ظهور توجهات مشابهة في التعليم الجامعي عبر فترات مختلفة من التاريخ في مجال التعليم والعمل الاجتماعي والإدارة العامة. على أية حال، ففي هذه المقالة، فإننا نناقش بأن فكرة التعليم الجامعي (المبني على النظريات) في برنامج الدكتوراة في مجال العمل غير الربحي ودراسات العمل الخيري، مع تركيز خاص على تدريب الباحثين، هي فكرة قد جاء الوقت المناسب لها. وكما لاحظ إرفنج (2003) فإن هناك طلبا كبيراً للباحثين الأكاديميين المؤهلين في مجال العمل غير الربحي، وفي الوقت نفسه الذي تقوم فيه الجامعات بتوسيع برامج التعليم المتعلقة بإدارة المنظمات غير الربحية. وقد أشارت نتائج الدراسات المسحية التي قامت بها الكلية والطلاب- أكثر مما تنبأ به "أونيل" في عام 1998- إلى أن النمو في مجال التعليم بما يتعلق بإدارة المنظمات غير الربحية قد سبب مزيدا من النشاط على مستوى برامج الدكتوراة. إضافة إلى ذلك، فإن بياناتنا تتناقض مع التأكيدات الماضية بأن هناك رغبات قليلة للطلاب لبرنامج دكتوراة وأن الأساسيات المعرفية لهذا المجال غير كافية لدراسات بمستوى درجة الدكتوراة. وبالاعتماد على النمو المستمر للقطاع غير الربحي بالجملة، فإننا نتوقع طلبا متزايدا لقاعدة معرفية (ثقافية) مشتركة، وبشكل أقرب، ضوابط أكاديمية أكثر إحكاما. نحن نعقل بأن محتوى المناهج الدراسية - المتعلقة ببرنامج الدكتوراة - من المحتمل- أن يتم صياغتها من خلال عدد من العناصر، تتضمن الاهتمامات الأكاديمية وقوة المؤسسة المضيفة، والقاعدة الأكاديمية للكلية، والخلفيات المهنية للطلبة (تاشيرهارت، 1998). على أية حال، فإننا نناقش فكرة أن على طلبة الدكتوراة أن يتم تعريضهم للمفاهيم الرئيسة المشتركة، والمفكرين الكبار، والأعمال ذات التأثير الكبير في مجال المنظمات غير الربحي ودراسات العمل الخيري، وذلك في سبيل تأسيس وتأصيل قاعدة معرفية مشتركة.
كما ويرى أونيل (1998): " بأن تطوير بناء معرفي وقاعدة نظرية بخصوص تعليم إدارة المنظمات غير الربحية ودراسات العمل الخيري والمنظمات غير الربحية قد ظهر خلال العقد الماضي من خلال ضوابط أكاديمية متعددة. (صفحة 8). وبالاعتماد على هذه المشاهدة وعلى قراءاتنا ومراجعاتنا للمجلات الأكاديمية التي تقوم بنشر مقالات ذات صلة بالمنظمات غير الربحية ودراسات العمل الخيري. كما ونرى عدم وجود قاعدة أكاديمية مناسبة وذلك بسبب طبيعة المجال المتسمة بتعددية التخصصات. وفي الحقيقة، يؤكد كل من ميرابيلا ووش (2000): " بأن المنهج متعدد الحقول (التخصصات) لتعليم إدارة المنظمات غير الربحية يسمح بتناول الخصائص البارزة للقطاع غير الربحي، وفي الوقت نفسه، التعرف على الصلات والتبعيات بين القطاعات". (صفحة 222). وعليه، فإننا نناقش فكرة إيجاد أساس فكري (معرفي) يدمج بين ثناياه التعرض الأساسي للمفكرين الكبار وللنظريات المنبثقة من عدد من الضوابط والتخصصات التي تقوم بإجراء الأبحاث في مجال القطاع غير الربحي.
وللتعرف على الحاجة المتزايدة لباحثين مدربين جيدا في هذا المجال، فإن هذه المقالة تبحث عن جواب عن السؤال التالي: ما هي طبيعة ووضع (حالة) برنامج الدكتوراة في مجال العمل الخيري والمنظمات غير الربحية؟ في الأجزاء التالية، سنقوم بطرح منهجية الدراسة، ومعلومات عن الكلية، ورغبات الطلاب في مواد دراسية لبرنامج دكتوراة في مجال العمل الخيري. وبيانات عن الانتشار التشعبي (التعددي) للمجلات التي تظهر فيها أبحاث العمل الخيري. وبعدها نخرج بالنتائج من خلال تقديم الإطار العملي المقترح لرغبة الطلبة في مجال دراسات العمل الخيري.

الطرق
لقد قمنا باستخدام ثلاث طرق لجمع البيانات في سبيل اختبار ودراسة طبيعة وحالة التعليم العالي (الدكتوراة) في مجال دراسات العمل الخيري، وهذه الطرق هي: دراسة الكلية المسحية، و دراسة الطلاب المسحية، وأبحاث المجلة المنهجية. وبشكل عام، فإن دراساتنا المسحية تقوم بطرح أسئلة عن خمسة مواضيع أساسية، هي: تسجيل المواد المحدود لطلبة الدكتوراة، ومواد الدكتوراة في القسم والتي تحتوي على معلومات تتعلق بالقطاع غير الربحي، وعدد الطلبة ذوي الاهتمام الكبير بدراسات العمل الخيري، وتسجيل طلبة الدكتوراة لمواد ذات علاقة بالعمل الخيري، ومواد ماجستير، وأي اتفاق يهم طلبة الدكتوراة في هذه المواد.
وقد شرعنا بدراسة مسحية للباحثين في هذا المجال فيما يتعلق بخبراتهم مع طلبة الدكتوراة. وبخصوص الدراسة المسحية للكلية فقد تم أخذ العينات من إحصائية تعليم إدارة المنظمات غير الربحية التي نفذها البروفيسور "روزين ميرابيلا" في جامعة "سيتون هول". وفي وقت دراستنا (أيلول -2005، و كانون الثاني -2006)، وقد حوت العينة 119 جامعة وكلية تقوم بطرح مواد دراسية ذات علاقة بالعمل الخيري. وقد قمنا بإرسال الدراسة المسحية عبر البريد الإلكتروني لمن تضمهم قائمة البريد، وقد تم متابعتهم إذا تطلب الأمر، وقد نتج عن هذه الطريقة ما مجموعه 74 استجابة، وبذلك يكون معدل الاستجابة 62 %.
أما دراسة الطلبة المسحية فقد تم إجراؤها في مؤتمر أرنوفا السنوي الرابع والثلاثين، وبعد هذا المؤتمر، قمنا بإرسال الدراسة المسحية لقوائم البريد الإلكتروني التابعة لكل من "أرنوفا" و"إستر". وطريقة العينات هذه تمكننا من الوصول إلى طلبة الدكتوراة المهتمين بدراسات العمل الخيري. وبالطبع‘ فإن نتائج هذه العينات (ذات ال 69 استجابة) لا بد أن يتم تعليلها بتنويه مناسب.
كما وقد حرصنا على توثيق الانتشار التعددي للمجلات المحكمة التي تقوم بنشر مقالات تتعلق بالقطاع غير الربحي. ولأننا نؤمن بأن أي مادة ببرنامج الدكتوراة يجب أن تراعي تعددية الحقول والتخصصات التي يتسم بها مجال العمل الخيري، فمن الضروري أن نكون على دراية بالضوابط التي تضعها المجلات للمقالات ذات الصلة بالعمل الخيري ودراساته. ولتحقيق هذه الغاية، فقد قمنا بإجراء بحث منهجي لعشرين قاعدة من قواعد البيانات الأكاديمية لدراسة ملخصات المقالات خلال فترة خمسة أعوام (2000-2005)، وذلك باستخدام كلمات مفتاحية محددة، مثل: المنظمات غير الربحية، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات التطوعية، وأي تنوعات لفظية لهذه المصطلحات.


النتائج: نتائج دراسة الكلية المسحية






حمل المرجع كاملاً من المرفقات


المصدر: ملتقى شذرات


kp, fvkhl[ ];j,vhm td l[hg hgulg hgodvd ,]vhshji H]hx hgugl

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc readings-68275-542bc8686637d.doc‏ (100.0 كيلوبايت, المشاهدات 14)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أداء, الخيري, العلم, برنامج, دكتوراة, ودراساته

« الانحرافات الشرعية في الرواية | نموذج لمقترح مشروع مقدم من جمعية أهلية إلى جهة مانحة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حظر أنشطة منظمة الإغاثة الإسلامية بعد أعوام من العمل الخيري عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 05-02-2014 07:57 AM
هل يكفي العمل الخيري إنقاذا لمسلمي بورما ؟ عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 11-17-2013 09:45 AM
إسهام الوقف في العمل الخيري والتنمية الاجتماعية Eng.Jordan دراسات وبحوث اسلامية 0 03-17-2013 01:59 PM
أثر ضغوط العمل على أداء المراجع الخارجي Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 06-18-2012 10:38 PM
استعمال برنامج الميكروسفت اكسل في مجال ضبط الجودة Eng.Jordan المكتبة الهندسية 0 05-22-2012 11:02 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:46 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68