#1  
قديم 04-02-2017, 01:54 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 25,032
افتراضي حكومة الملقي .. هل أزف الرحيل وما البديل؟





التاريخ:20/2/2017 - الوقت: 2:14م
ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط©.png
عمان – ربى كراسنة
رحيل الحكومة... هل يمكن إنقاذ الرئيس؟...لا تدفعوهم إلى الشارع... قرارات الحكومة الاقتصادية تقصر من عمرها... مطالبات بتشكيل حكومة إنقاذ وطني... الحكومة تحيي الحراك الشعبي في الشارع.
ربما تكون هذه عناوين لبعض مقالات الكتاب الأردنيين في الصحف اليومية أو تعليقات لنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لا بل هي صرخات مواطنين أنهكتهم قرارات الحكومة برفع الأسعار والضرائب حتى وصل بهم الأمر إلى إعلان حملات مقاطعة بأشكال مختلفة وصولا إلى مطالبات برحيل الحكومة.
يقول مراقبون إن الأصوات التي تطالب برحيل حكومة الدكتور هاني الملقي باتت اليوم أقوى من السابق كون مبررات هذه المطالبة أصبحت ذات وجاهة بعد سلسلة من القرارات الاقتصادية التي طالت جيب المواطن.
وقد أحيت الفعاليات الشعبية التي أطلقها حراكيو الكرك والطفيلة وذيبان احتجاجا على القرارات الاقتصادية التي أقرتها حكومة هاني الملقي، أجواء الحراك الشعبي على وقع الأزمة الاقتصادية في ظل حكومة سمير الرفاعي، والذي أدى إلى إقالتها مع دخول المنطقة بأسرها في أجواء الثورات والربيع العربي.
وسبقت المطالبة برحيل حكومة الملقي حملات مقاطعة أعلنها الأردنيون مؤخرا احتجاجا على قرارات الحكومة برفع الأسعار وحملت أكثر من اسم "صف سيارتك" التي تحتج على ارتفاع أسعار المحروقات و"سكر خطك" التي تدعو المواطنين إلى إغلاق هواتفهم لارتفاع رسوم الاتصالات.
احتقان شعبي
هذه المطالبات عبرت بحسب مراقبين عن حجم الاحتقان الذي بات يعانيه المواطن الأردني والذي ربما يوصل إلى حالة من الانفجار الشعبي على حد وصف حراكيين في تصريحات سابقة إلى "البوصلة".
وحجم هذا الاحتقان الشعبي على قرارات الحكومة برفع الأسعار والتضييق على المواطنين بحسب مراقبين هو الذي دفع الملك أن يوجه دعوة خلال لقائه برؤساء الكتل النيابية أمس الأحد بضرورة تعاون وتكاتف الجميع لتحقيق الأهداف العليا للوطن والأمة أمام المسيرة التي تحتوي على الكثير من العقبات الاقتصادية.
رحيل حكومة الملقي
ومن هنا يرى الوزير الأسبق بسام العموش في حديثه إلى "البوصلة" أن الأصل في أي شيء التدريج وقال: "رغم الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الأردن غير انه كان الأجدى بالحكومة أن تلجأ بالتدريج في قراراتها الاقتصادية تجنبا من زيادة حالة الاحتقان والانفجار الأمني".
وزاد العموش:"إلا أن الحكومة للأسف ألقت بقراراتها الاقتصادية دفعة واحدة بشكل ما يعد يتحمله المواطن ودفعه للخروج للشارع مناشدا جميع المتظاهرين أن يضعوا مصلحة البلد في اعتبارهم".
إنقاذ الوضع الداخلي
وبناء عليه أوصل صاحب القرار بحسب العموش رسالة واضحة للحكومة خلال لقائه الذي جرى أمس الأحد بأن تضع نصب عينها مصلحة وأمن البلد.
وحول المطالبات الشعبية برحيل حكومة الملقي يقول الوزير الأسبق العموش:" حكومة الملقي لم تقدم شيء بل اتبعت نهج الجباية ولهذا قام صاحب القرار بعمل توازن في هذا الأمر.
ويرى العموش انه إذا كان مطلب الشارع تغيير حكومة الملقي فان الأصل أن تأتي حكومة مختلفة وأن تكون سياسية شعبية تضم أشخاص معروفين بحيث تكون قادرة على إنقاذ الوضع الداخلي أمام الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الأردن.
ومن هنا لا يستبعد الوزير الأسبق العموش رحيل حكومة الملقي حتى لو كان ذلك بعد انعقاد القمة.
مزاج اجتماعي سلبي
ومن هنا يرى الكاتب محمد أبو رمان في مقال نشره اليوم الاثنين في صحيفة الغد أن الملقي خسر كثيراً ودفع ثمناً باهظاً، والمزاج الشعبي وصل إلى حدود الاحتقان. فإذا لم يتحرّك الفريق السياسي ويمسك بالمبادرة، ويقلب الصفحة الحالية ويقود الناس إلى مربعات جديدة، فإن النتيجة هي هزيمة ساحقة.
ويرى أبو رمان رئيس الحكومة أنه في موقف لا يُحسد عليه سواء من انجراف كبير في شعبية الحكومة ومزاج اجتماعي سلبي ومُحبط بسبب الظروف الاقتصادية القاسية، بخاصة بعد موجة الرفع الأخيرة للضرائب والرسوم على العديد من السلع ودعوات مماثلة للخروج إلى الشارع في محافظات أخرى.
أزمة متدحرجة
وقال:" تواجه الحكومة أزمة متدحرجة مع مجلس النواب، وتتوتر العلاقة بين رئيسي الوزراء والمجلس. وإلى الآن، تعمل "مفاصل" الدولة على إنقاذ الرئيس وحكومته، وانحازت خلال الفترة الماضية له مقابل مجلس النواب. والسبب أنّ الرئيس كان، عملياً، ينفّذ بنود الاتفاق المالي مع صندوق النقد الدولي، والذي وقّعته الحكومة السابقة، وهو اتفاق عابر للحكومات، وليس ذنب الحكومة الحالية!"
وتساءل الكاتب أبو رمان هل يمكن إنقاذ الرئيس إذن؟ وكيف؟ ويجيب: "أظنّ أنّ الوحيد الذي يمكن أن يجيب عن هذا السؤال هو الرئيس نفسه؛ فالدولة يمكن أن تخدم، تحمي، تعطي مصادر للقوة، لكن إذا كان الرئيس نائماً وفريقه السياسي مخدّراً، فإنّ كلفته ستكون أكبر من قدرة الدولة على احتمالها، وسيتحول وجوده مبكّراً إلى "عبء" ثقيل على كاهل الدولة، بخاصة أنّ الوضع الراهن محرج جداً، فنحن على أعتاب عقد القمة العربية في عمّان، الشهر المقبل، وأيّ نشاط في الشارع سيكون مربكاً ومزعجاً لمؤسسات الدولة".
ويبدو أنه بات من الضروري بحسب أبو رمان أن يتم تغيير الصورة التي التصقت بالرئيس وحكومته بوصفها حكومة جباية؛ ومن الضروري أن يظهر الرئيس احتراماً أكبر وتفهّماً لمعاناة أبناء الشريحة الاجتماعية الواسعة، وأن يشعر هؤلاء بأنّ "الحكومة" ليست غائبة عنهم.
كما وجه الكاتب أبو رمان دعوة للملقي من أجل أن يعيد تقديم نفسه للشارع، وإن كان الوقت متأخراً وأن يتم بناء رؤية سياسية للحكومة تقوم على اجتراح أفق سياسي واقتصادي، والاشتباك مع الشارع على هذا الأساس.
(البوصلة)

المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الملقي, البديل؟, الرحيل, حكومة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع حكومة الملقي .. هل أزف الرحيل وما البديل؟
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكومة الملقي شبه "مُفلسة" و تبحث عن أي ضريبة ترفعها Eng.Jordan الأردن اليوم 0 12-08-2016 01:44 PM
حكومة بغداد أم حكومة المليشيات؟! عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 08-31-2016 07:29 AM
عتمة الرحيل جاسم داود أخبار ومختارات أدبية 0 04-28-2013 04:00 PM
الرسول الرحيم جاسم داود شذرات إسلامية 4 04-12-2013 07:35 PM
بين أروقة الرحيل جاسم داود الملتقى العام 2 04-29-2012 01:02 PM

   
|
 
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59